رؤية مستقبلية للتطوير الإداري لكليات التربية في جامعة بغداد باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

Abstract

رؤية مستقبلية للتطوير الإداري لكليات التربية في جامعة بغدادباستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالاتأ.م.د علاء حاكم الناصر م.م سيف علي حكيمجامعة بغداد كلية التربية للعلوم الصرفة /ابن الهيثمقسم العلوم التربوية والنفسيةمشكلة البحث:إن التطور الهائل في منظومة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم ، أثر كثيراً في الجوانب الحياتية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية عامة والتربوية والتعليمية خاصة، إذ أصبح لها دور كبير في تسيير الكثير من الأمور. وأن أسهام نظم المعلومات والحاسب الآلي في تطوير العلوم والبحوث والتنمية وشؤون الصناعة والحكم أصبح أمراً معروفاً ومعترفاً به في كل المستويات، ويعتقد بعضهم أن التقدمات الجارية في مجال الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلوماتية أحدثت ثورة ثقافية تقارن بثورة نشأة الكتابة ومن المحتمل أن التغيرات السياسية سوف تقع في المستقبل وفي محتوى مقررات وساحات العلوم وفي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. (روفائيل ، 1985 ،ص36)والملاحظ أيضاً أن مؤسسات التعليم العالي تعاني من ضعف في امتلاكها لفكر ستراتيجي تربوي وإداري حديث تعتمد عليه فلسفة ورسالة الجامعة وأهدافها، وتنفيذ الاستراتيجيات المناسبة كي تتمكن من مواجهة التغيرات والتحديات بطرائق وأساليب جديدة تتجاوز حدود الواقع وتستشرف المستقبل بما يحمله من فرص وتحديات.إن عملية الإصلاح والتطوير ومعالجة المشكلات التي تعيشها الكليات في جامعة بغداد تتطلب التفكير بما يحدث داخل هذه الكليات ومنها بالأخص كليات التربية وأقسامها العلمية إذ تتطلب عمليات التطوير الوقوف على ما يحدث في واقعها والقدرة على رسم الرؤية المستقبلية العلمية التطويرية بما في ذلك القوانين والأنظمة والهيكل التنظيمي والقيادات الإدارية والعاملين فيها ، وهو لا يتم الا باستخدام أساليب الاتصال الفعال وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي من شأنها أن تسهم وتسهل الإجراءات للوصول إلى الأهداف المطلوبة لهذه الكليات.