التصحيح لأبي شجاع للإمام أبي بكر ابن قاضي عجلون (ت 928 ه)

Abstract

فإن العلم بحرٌ لا ساحل له، فطالبه لا يشبع، وهاجره في الغفلة والضلالة يرتع، ولماكان العلم بهذا الوصف، وجدنا العلماء في كل فن واختصاص يتعقب بعضهم على بعض،إما باستدراك وإضافة، وإما بتصحيح وتقويم، وقد يجمع بعض العلماء بين الإستدراكوالتصحيح، وممن جمع بينهما الإمام تقي الدين أبو بكر ابن قاضي عجلون )ت 928 ه(في كتابه الموسوم: )التصحيح لأبي شجاع( والموسوم أيضاً ب : )عمدة النظار في تصحيحغاية الإختصار لأبي شجاع في الفروع( الذي استدرك فيه على المختصر الشهير في فروعالفقه الشافعي الموسوم: )غاية الإختصار(. والمسمى ب )الغاية والتقريب( لأبي شجاعأحمد بن الحسن الأصبهاني )ت 593 ه(.