Difficulties in teaching the Arabic language teacher training and study

Abstract

يحتل الاهتمام باللغات أهمية خاصة بصفته من المعايير المهمة التي يقاس بها تقدم البلدان او المجتمعات فلم يعد تعلم اللغات من الأمور التي تتصل بالثقافة العامة للطالب أو مجرد مظهر حضاري تدرس لذاتها , وإنما أصبح تعلمها أداة لتحصيل المعارف ووسيلة تخصص في جميع المواد وأداة اتصال بالعالم الخارجي في عصر التقدم المعرفي .
وان التغير والتطور في المجتمع يتوقفان على عوامل متعددة من أبرزها ما يوفره لأبنائه من مؤسسات وبرامج تتعلق بتعليم اللغات ومناهجها إيمانا من المجتمع بان مستقبل أبنائه مرتبط بانفتاحه على العالم ونقل ما لديهم من علوم ومعارف وترجمتها إلى لغة مجتمعهم كما كان بيت الحكمة في عصر الخلافة العباسية منارة العلم والأدب والثقافة والترجمة .
لقد لعبت اللغة دورا هاما في تحقيق المنزلة العليا للإنسان بين الكائنات الحية الأخرى , فقد تطورت بسرعة وهي في تطورها تزود الأجيال الإنسانية بالأدوات العامة للتطـور والتقدم ( يونس والناقة , 1977 ص7 ). وإذا كانت قصة اللغة هي قصة الحضارة الإنسانية , فان ما يظهر في لغة أي مجتمع من نقص أو قصور هو دليل قاطع على مدى تخلف ذلك المجتمع في ركب الحضارة . ( ابو زيد , ص11 ) .
فاللغة هي جسر حيوي وفعال بين الشعوب والأمم لإيصال الحضارة والتراث ومنابع الفكر من واحدة لأخرى فضلا عن الاطلاع والإفادة منها لديمومة التقدم العلمي والفني .