أبنيةُ الأسماءِ مِن الجذر اللغوي(شكر) في القرآن الكريم دراسة دلالية سياقية

Abstract

في خاتمة هذا البحث الذي كان في رحاب القرآن الكريم نوجز أهم ما توصل إليه من نتائج وهي :1- الأبنية الصرفية الاسمية الواردة من الجذر(شكر) في القرآن الكريم تشمل المشتقات وهي فاعِل ، وفَعُول ، ومَفعول ، والمصادر هي فُعْل وفُعُول .2- اكثر الأبنية الاسمية وروداً من الجذر اللغوي (شكر) هو بناء فاعِل ، مما يؤكد حقيقة لغوية قرآنية وهي أنّ بناء فاعل أكثر أبنية المشتقات وروداً في القرآن الكريم .3- ايثار صيغة (فاعل) على غيرها من الصيغ والألفاظ الدالة على الاستمرارية والثبوت ، في النصوص القرآنية التي بحثت لفظة (شكر) .4- التقابل بين لفظتي الشكر والكفر في كثير من المواضع وهذا يدل على أنّ الشكر فريضة تقابلها النكران والكفر .5- لكل لفظة موضعها في السياق القرآني في الافراد والتنكير والتعريف والمجموع كلاً بحسب السياق و المقام والخطاب .6- تذييل خواتيم الآيات بالشكر مصحوباً بألفاظ معينة مثل الغفور والحليم ، مع التشابه في الأنماط بين الآيات .7- الشكر قد يكون باللسان وبالفعل وقد يكون بالاثنين معاً ، وهذا ما سيق في النص القرآني ، ولا يكون إلا على نعمة .8- ايثار اسلوب التوكيد بالأداة (إنّ) في بعض المواضع الدال على التأكيد .