تصحيح الخلل في شروط الصلاة وأحكامه في الفقه الإسلامي

Abstract

ملخصفللصلاة في الإسلام منزلة لاتعدلها منزلة أي عبادة أخرى , فهي عماد الدين الذي لايقوم إلا به , وقد بلغ من عناية الإسلام بالصلاة أن أمر بالمحافظة عليها في الحضر والسفر والأمن والخوف ووضع لها شروط وأركان لا تصح الصلاة إلا بها ، وقد يحصل للمكلف خلل في شروط الصلاة لابد له من تداركها وجبرها حتى تصح منه هذه العبادة العظيمة كما أراد الله تعالى ،ولذالك كله اخترت أن يكون عنوان بحثي (تصحيح الخلل في شروط الصلاة وأحكامه في الفقه الأسلامي ) أملا" في الإصلاح والمنفعة ، وقد توصلت الى نتائج منها أن الخلل قد يؤدي إلى بطلان العبادة وقد يتدارك ويجبر بسجود سهو أو فدية أو قضاء .