Fulltext

كفاءة التوزيع المكاني لخدمات رياض الأطفال في مدينة الحلة

أميرة محمد علي حمزة --- يوسف يحيى طعماس

journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية
ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 334-379
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Abstract

This stage does not apply to compulsory education in Iraq and this does not mean the lack of importance and efficiency, as the age of man takes important roles in the formation of personal final images, and the expression kindergarten Kindergarten: is the expression of the world's children's German Fruel 1840 m affected by steps Bastaluzi - The name of the kindergarten used its roots from the excursion made by Frowell when he was walking freely in the green mountainous nature through which he said that the children's school has a kindergarten that grows naturally as the tree grows in the hands of an expert gardener. [1] A parasite in their saying, but man as a plant, grows (2). This is a preliminary stage for the primary stage that welcomes children with their physical, mental, linguistic, social, national and national aspects, and children learn the gradual transition. From the house to the kindergarten, and its origin is healthy for the characteristics of its growth, but the number of kindergartens in the city of Hilla and distribution during this stage reveals a reality does not correspond to the importance, and the lack of number of kindergartens and the number of children enrolled, The interest of the kindergarten stage is necessary in terms of efficiency and efficiency because it contributes effectively to the refinement and capacity building of the child, and helps the parents, especially the women who have links outside the home, to feel confident about progress and continuity The child's health and education development, as this stage is considered to support women and encourage them to work, so the Ministry of Education is concerned about its dissemination and gave priority to the centers of the provinces, especially the industrial communities, a stage that is not mandatory. The aim of the research is to emphasize that the efficiency of the distribution of kindergartens is one of the important stages of public education in the educational ladder, which requires a balanced distribution within the standards of the Directorate of Education of Babylon and the Urban Housing Standards for 2010.

هذه المرحلة لا يطبق فيها الزامية التعليم في العراق وهذا لا يعني قلة أهميتها وكفاءتها، إذ إن عمر الإنسان يأخذ ادوار مهمة في تكوين الصور النهائية الشخصية، وان تعبير روضة الأطفال (kindergarten) : هو تعبير من مربي الأطفال العالميين الألماني فرويل 1840م والذي تأثر بخطوات بستالوزي – وقد استخدم اسم الروضة جذورها من النزهة التي قام بها فرويل عندما كان يسير حرا في الطبيعة الجبلية الخضراء من خلال ذلك قال بان مدرسة الأطفال عنده روضة الطفل ينمو نموا طبيعيا كما تنمو الشجرة بين يدي بستاني خبير(1) , كما تحدث عن ذلك الفارابي وابن طفيل بقولهما إنما الإنسان كالنبتة , ينمو بعوامل تهيئها الطبيعة , وفي الوقت الذي نجد أن هذا القول يتطابق مع الفلسفة اليونانية في كيفية تنشئة الطفل وتربيته على الأسس تضمن تنشئته تنشئة سليمة(2).تعتبر هذه المرحلة تمهيدية للمرحلة الابتدائية تستقبل الأطفال بجوانبها الجسمية العقلية واللغوية والاجتماعية والوطنية والقومية، وتعلم الأطفال الانتقال التدريجي من البيت إلى الروضة، ونشأته تنشأ صحية لخصائص نموه، إلا أن أعداد رياض الأطفال في مدينة الحلة وتوزيعها خلال هذه المرحلة يكشف عن واقع لا ينسجم مع أهميتها، وذلك من قلة عدد رياض الأطفال وكثرة عدد الأطفال الملتحقين فيها , واستغلال الوحدات السكنية بدل الرياض الحكومية الأمر الذي يقلل من كفاءة هذه الخدمة ** .إن الاهتمام بمرحلة رياض الأطفال ضروري من حيث الكفاية والكفاءة لكونها تسهم بشكل فعال في صقل وبناء قدرات الطفل، وتساعد الأهل لاسيما المرأة التي لها ارتباطات خارج البيت من الشعور في الاطمئنان على تقدم واستمرار نمو الطفل الصحي والتعليمي , كما تعتبر هذه المرحلة دعم للمرأة وتشجيعها على العمل لذا عنيت وزارة التربية على نشرها وأعطت الأولوية بذلك إلى مراكز المحافظات وخاصة التجمعات الصناعية , وهي مرحلة ليست إلزامية (3) . يهدف البحث إلى التركيز على أن كفاءة توزيع رياض الأطفال, وعدها مرحلة من مراحل التعليم العام المهمة في السلم التعليمي, والتي يتطلب توزيعها توزيعا متوازناً, ضمن معايير مديرية تربية بابل, ومعايير الإسكان الحضري لسنة (2010).