Fulltext

أثر استراتيجية التساؤل الذاتي في تنمية الاستيعاب القرائي وإنتاج الأسئلة الذاتية عند طالبات الصف الخامس العلمي في مادة المطالعة

م.د.ابتسام صاحب موسى --- م.رائدة حسين حميد

journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية
ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 435-455
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Abstract

Characterized previous education being the breeding indoctrination but today has varied orientations, they adopt a problem-solving way to the development of the mind, and the escalation of creativity, and has become its aspirations towards development, optimization, and no change since becoming education and a close relationship with creativity, and the exploitation of human energies. The modern education contributes to the creation of creative personality by linking the lessons of psychological life, social, and material for students, no longer aim to teach them a set of dry facts, asking them to save them, and the answer to the questions contained in the last year, with consistent education in terms of its content and objectives with the level of S mental students do not accelerate the demand growth feels students inferiority, and complexity, and do not neglect the growth opportunities hurting forever (Issawi, 2008, p. 37) .ucaram God man and the Almighty in advantage of other creatures, the Almighty said:  created man * his knowledge statement  *, and language play a significant role in the life of the nation because it is the pot of ideas and feelings, language is a mirror of the nation's thinking and a tool to express their mindset and its device to preserve the character and heritage inherent as well as its role in the upbringing of the individual beings socially capable of understanding and communication and express what in his mind ideas to deal With whom it surrounds, Thus unite with his people and enhanced them in honor of belonging to one nation. Language is an indispensable tool for the mind. It is a means of projecting thought from space into space. (Waeli, 2004, p. 18) The Arabic language is the cornerstone in the building of the Arab nation, it is the language that Anmazat among the languages ​​of the world with its long history caller, and its intellectual and literary, and civilization, which reached Old humanity with her. The life of Arabism in this language has been closely linked to all the roles of its history. Today, it is still a very young and developing life that was not only extended by time but by the ability to assimilate the cultures, assimilate the cultures, accept modern ideas and express them in a very precise and brilliant way. (Dulaimi and Dulaimi, 2004, pp. 17-18). The lessons of Arabic language materials that can feed the student values ​​and trends that the community wants,

اتسمت التربية السابقة بكونها تربية تلقينية اما اليوم فقد اختلفت توجهاتها ، فهي تتبنى حل المشكلات طريقة لتنمية العقل ، وتصعيد الإبداع ، وباتت تطلعاتها نحو التطوير ، والتحسين ، وليس التغيير إذ أصبحت التربية على علاقة وطيدة بالإبداع ، واستغلال الطاقات الإنسانية .ان التربية الحديثة تسهم في خلق الشخصية المبدعة عن طريق ربط الدروس بالحياة النفسية ، والاجتماعية ، والمادية للطلبة ، ولم يعد هدفها تلقينهم مجموعة من الحقائق الجافة ، ومطالبتهم بحفظها ، والإجابة على الأسئلة التي ترد عليها في آخر السنة ، إذ تتماشى التربية من حيث محتواها ، وأهدافها مع مستويات الطلبة العقلية فلا تُعجِّل في طلب النمو فيشعر الطلبة بالنقص ، والتعقيد ، ولا تهمل فرص النمو فتضيع للأبد ( العيسوي ،2008 ،ص 37 ) .وكرم الله سبحانه وتعالى الإنسان باللغة وميّزه عن سائر المخلوقات ، قال تعالى : خَلَقَ الإِنسَانَ* عَلَّمَهُ الْبَيَانَ  * ، واللغة تؤدي دورا كبيرا في حياة الأمة لأنها وعاء الأفكار والمشاعر ، فاللغة مرآة تفكير الأمة وأداة التعبير عن عقليتها ووسيلتها في الحفاظ على شخصيتها وتراثها الأصيل فضلاً عما لها من دور في تنشئة الفرد كائنا اجتماعيا قادرا على التفاهم والتخاطب والتعبير عما في ذهنه من أفكار ليتعامل بها مع من يحيط به ، وبذلك يتوحد مع أبناء شعبه و يتعزز في نفوسهم شرف الانتماء إلى أمة واحدة . واللغة أداة لا غنى عنها للعقل فهي وسيلة إبراز لفكر من حيز الكتمان إلى حيز التصريح . (الوائلي ، 2004 ،ص 18) اما اللغة العربية هي الركن الأساس في بناء الأمة العربية ، فهي تلك اللغة التي انمازت من بين لغات العالم بتاريخها الطويل المتصل ، وقوتها الفكرية والأدبية ، وحضارتها التي وصلت قديم الإنسانية بحديثها. فقد ارتبطت حياة العروبة بهذه اللغة ارتباطا وثيقا بكل ادوار تاريخها ، فطاولت الدهر وصاولت إحداثه وصروفه . وهي اليوم ما تزال حية فتية نامية متناهية لم يزدها تطاول الزمان الا قدرة على استيعاب الحضارات وهضم الثقافات وتقبل الأفكار الحديثة والتعبير عنها تعبيرا بالغ الدقة والبراعة والجمال. (الدليمي و الدليمي ، 2004،ص 17 –18). ان دروس اللغة العربية من المواد التي يمكن ان تغذي الدارس بالقيم والاتجاهات التي يرغب فيها المجتمع ،