Fulltext

دور الهندسة المالية في تطوير المصارف الإسلامية

Sarmad Abdul Jabbar م.م سرمد عبد الجبار

THE IRAQI MAGAZINJE FOR MANAGERIAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الادارية
ISSN: ISSN 10741818 Year: 2017 Volume: 13 Issue: 53 Pages: 250-269
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Abstract

في إطار تحرر وعالمية و تكامل أسواق المال العالمية في العقود الماضية ، ساهمت قوى المنافسة الشديدة بين المصارف و المؤسسات المالية العامة في هذه الأسواق من ناحية ,وتطور وسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من ناحية ثانية , و التطورات المتسارعة الحاصلة في مجال تمويل الشركات والتمويل المصرفي وتمويل الاستثمارات من ناحية ثالثة , في تأدية دور مهم على صعيد تجدد الابتكارات في الحقل المالي , ما ادى إلى ولادة عالم جديد يرتكز على مفهوم " الهندسة المالية Financial Engineering " او ما يطلق عليها عمليات الهندرة . إذ شهدت أسواق المال العالمية منذ بداية الستينات من القرن الماضي ثورة في مجال الابتكارات المالية , والتي شكلت اللبنة الأولى لتبلور مفهوم الهندسة المالية ، هذه الأخيرة التي أهتمت بابتكار الأدوات المالية الحديثة و أدوات إدارة المخاطر بالشكل الذي يضمن للشركات او المؤسسات المالية والمصرفية التخطيط لمستقبلها و تحقيق أهدافها المرسومة ،هذا من جهة, ومن جهة أخرى ضمان المردود الإيجابي للاقتصاديات الإسلامية ككل عن طريق تطوير أسواق رأس المال , و إمدادها بالأدوات و الآليات التمويلية الحديثة والمتطورة التي تحقق اهداف جميع المتعاملين فيها . وتبرز أهمية الهندسة المالية في المصارف الإسلامية كأداة مناسبة لإيجاد حلول مبتكرة وأدوات مالية جديدة تجمع بين موجبات الشرع الحنيف, و اعتبارات الكفاءة الاقتصادية و المالية، لذلك تحتاج المؤسسات المالية الإسلامية دوما إلى الاحتفاظ بتشكيلة متنوعة من الأدوات والمنتجات المالية تمكنها من إدارة سيولتها بصورة مربحة ، فضلا عن توفيرها للمرونة المناسبة للاستجابة لمتغيرات البيئة المالية والمصرفية ، و تعد الهندسة المالية شريان الحياة للإبداع المالي , ولديها العديد من الأهداف لعل أهمها هو : خفض حجم المخاطرة المالية و ذلك عادة يكون بإيجاد وتطوير مجموعة متنوعة من الأدوات المالية المستحدثة التي يمكن عن طريق هندستها بتوليفات معينة و كما أن للهندسة المالية أهدافا ثانوية من بينها إعادة هيكلة التدفقات النقدية لإدارة مالية افضل مثل استخدام المقايضة لتغيير المعدلات المتغيرة للقروض إلى معدلات ثابتة لأغراض ضريبية أو لقدرة أفضل على التنبؤ بالتدفق المالي . وتقليل تكاليف المعاملات عن طريق إمكانية الدخول بتعاملات معينة وخلق مراكز كبيرة الحجم بتكلفة قليلة نسبيا ، فضلا عن تعزيز فرص تحقيق الأرباح عن طريق إيجاد الأدوات الجديدة التي يمكن استعمالها في عمليات الاستثمار والمضاربة والتحوط .