Fulltext

The Significance of Omni-Balancing Theory in Clarifying " Third World leaders Policies

أهمية نظرية التوازن الجمعي في تفسير سياسات قادة دول العالم الثالث

Mohammed S. Mahmood محمد صلاح محمود الكبابجي

Regional Studies دراسات اقليمية
ISSN: 18134610 Year: 2019 Volume: 13 Issue: 42 Pages: 51-77
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Abstract

“Omni-Balancing theory” is regarded as one of the international relations theories which contributed to clarifying state's behavior and policies, especially Leaders of the Third World countries that faced many internal and external challenges and threats during and after the Cold War. Therefore establishing alliances has been adopted as one of the policies through which threats can be confronted and limited. Practically, Omni-Balancing theory has achieved its aims that represented by resisting, reducing or eliminating internal and external threats through political experiences that Asian and African countries witnessed that States have to mobilize all their abilities and resources against their dangerous opponents and enemies than subordinate ones. Also, the state facing a threat, find itself to join alliance in order to face other. The state allies itself with other countries that have abilities in order to face the internal threat and eliminate it, consequently, addressing these threats lead to create alignment, which is regarded an essential pillar for the work of resistance to achieve a set of objectives including security. This pushed the researcher to conclude that the theories of "balance of power" and balance of threat" are unable to clarify the behavioral models of Third World countries Leaders completely and comprehensively

تعد نظرية التوازن الجمعي "Omni-Balancing" إحدى نظريات العلاقات الدولية والتي أسهمت في تفسير الكثير من سلوكيات وسياسات الدول وبشكل خاص قادة دول العالم الثالث، أثناء فترة الحرب الباردة وما بعدها ، والتي واجهت الكثير من التحديات والتهديدات الداخلية والخارجية ؛ لذلك تم إعتماد آلية إقامة التحالفات كأحد السياسات التي يمكن عبرها التصدي للتهديدات والحد منها. عملياً حققت نظرية التوازن الجمعي غايتها في القدرة على مقاومة التهديدات الداخلية والخارجية والحد منها أو القضاء عليها عن طريق التجارب السياسية التي مرّت بها دول القارة الأسيوية والأفريقية ، وإن الدول تسعى الى تحشيد كل قواها ومواردها- مصادر قوتها- ضد خصومها أو أعدائها الأساسيين الأشدّ خطراً وتهديداً من الثانويين، والدولة التي تواجه تهديداّ تجد نفسها أمام خيار التحالف مع إحدى التهديدات لمواجهة الآخر. وإنّ الدولة تتحالف مع غيرها من الدول التي تملك القدرة على مساعدتها في مواجهة التهديد الداخلي والقضاء عليه، ومن ثم فإن مواجهة هذه التهديدات تخلق حالة من الإصطفاف الذي يشكل عملاً أساسياً لمقاومتها بقصد تحقيق أهداف أهمها الأمن. وهو ماجعل الباحث يستنتج أن نظرية توازن القوى ونظرية توازن التهديد غير قادرتان على شرح النماذج السلوكية لقادة دول العالم الثالث بصورة كاملة وشاملة.

Keywords

-Omni-Balancing -Balance of Power -Balance of Threaten - Alliance --- -نظرية التوازن الجمعي -توازن القوى -توازن التهديد -التحالف