Fulltext

بعض مظاهر التنظيم القبلي في صدر الإسلام

عبد الحميد حسين احمد السامرائي

Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى
ISSN: 18136798 Year: 2009 Volume: 5 Issue: 14 Pages: 1-23
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Abstract

التنظيم القبلي قبل الإسلام ، قائماً على الأساس العشائري ، وتعد القبيلة أساس الكيان السياسي أو الاجتماعي ، الذي ساهم مساهمة كبيرة في الدولة العربية الاسلامية ، التي وضع دستورها القرآن الكريم واوضح نظامها الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم ) .
واجلى مظاهر القبيلة ، رابطة الدم ، ويخضعون لشيخ واحد ، ينتخب من بين اهل القوة والعزم ويتصف بصفات معينة منها الشجاعة والحكمة والصبر والكرم وغير ذلك ، وصلة الدم عند العرب اوجدت ما عرف بالحسب ، وهو تراث الأباء ، ومن هنا ظهرت بصورة طبيعية ، مسألة جوهرية ، هي مسألة العصبية القبلية لشدة اعتزازه بحسبه ، وكان من نتائجها الحروب التي وقعت بين القبائل العربية .
قسم البحث إلى أربعة مباحث :
أما المبحث الأول : تناولت فيه بما يتصل بالقبيلة ، فألقيت نظرة على ألانساب العربية واهميتها ، ثم عرجت الى العصبية القبلية التي تكون جوهر القبيلة ، ثم علاقة هذه العصبية بالواقع السياسي والاجتماعي وعلاقتها بالعقيدة الجديدة ، ثم القيت في نهاية هذا البحث على العادات والتقاليد والاعراف للقبائل العربية .
والمبحث الثاني : بنظم القبيلة حيث قسمتها الى الطبقة الاصلية التي تسمى ( الصليبة ) ، والطبقة الثانية المسماة ( العبيد ) ، ثم بينت مزايا كل طبيعة ، واوضحت دور الاسلام في الطبقة الاخيرة واهميتها في تحرير العبيد ورعايتهم ، ثم تناولت الاحلاف بشيء من الايجاز ، سواء كانت هذه الاحلاف أحلاف افراد ، او احلاف قبائل ، واوضحت اهميتها والأسباب الموجبة لتلك الاحلاف .
والمبحث الثالث : يتضمن الادارة في المجتمع القبلي ، حيث تتجلى تلك الادارة في شيخ القبيلة واهميته السياسية والاجتماعية ، ثم بيان صفاته ومزاياه ودوره في قيادة القبيلة ، وما ينبغي القيام به في اوقات السلم والحرب ، وما كان يعاونه في مجلس القبيلة في اجتماعاتهم بدار الندوة .
والمبحث الرابع : موقف الاسلام من التنظيم القبلي ، التي تكون جوهر التنظيم السياسي قبل الاسلام ، موظحاً في ذلك موقف القرأن الكريم من جانب وموقف النبي محمد صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين من بعده من التنظيم القبلي .

Keywords

تاريخ اندلسي