Fulltext

التطور الدلالي للمصطلحات المركبة تركيباً إضافياً ووصفياًوالتي أحد طرفيها مشتق من الجذر( كتَبَ )

فائق خلف سلمــان

Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى
ISSN: 18136798 Year: 2010 Volume: 6 Issue: 19 Pages: 148-169
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Abstract

أن البحث الدلالي في هذا العصر شهد نشاطاً على نحو بارز، استطاعت مناهجه أن تزيل الحدود الفاصلة بين كثير من العلوم والمعارف ولاسيما في مسألة المصطلح ، لأن المصطلح يعد الوحدة اللغوية المشيرة على عنوان كل علم من العلوم وهو وحدة مشتركة في تسميته واشتقاقاته ، أما دلالته تكون هي الأساس في ابتعاد وتغاير العلوم وهي الخصوصية الراقية في ثبات الصورة الدلالية المستقرة لمفاهيم العلوم في كل لغة 0 وأن اللغة ظاهرة إنسانية اجتماعية كالعادات والتقاليد والأزياء ومرافق العيش ، بل هي عين الظواهر الاجتماعية كلها ، ودليل نشاطها ووعاء تجاربها وبها نستقصي الملامح المميزة لكل مجتمع ، ولاشيء في الحياة يؤكد خصائص المجتمع ويبرزها على وجهها الحقيقي كاللغة المرنة المطواع التي تعبر بألفاظها الدقيقة الموحية إلى حاجيات البشر مهما تشعبت ، حتى تصبح الرمز الذي يعرفونه والنسب الذي ينتسبون إليه ، وهذا المسلك الاجتماعي الذي لاتزال اللغة الإنسانية تسلكه في أرقى المجتمعات وأبسطها يسمح لنا بتوسيع المجال أمام العرف لتحديد مقياس اللغة ومعايير استعمالها ، من رموزها الدلالية ولاسيما مصطلحاتها وأجمل مثال لذلك لغتنا العربية لما فيها من خواص متعددة من خلال مكوناتها الصوتية والصرفية والنحوية والأدبية والبلاغية واللغوية 0
وننتقل من اللغة إلى المثبت الحقيقي لصورتها المسموعة لتكون مرئية وهي الكتابة لأنها هي الناقل الواقعي لحقيقة اللغة العربية في عمقها التاريخي وقد عُدت الكتابة حديثة العهد في اللغة العربية بالنسبة إلى اللغات السامية وقال فندريس : (( اللغة العربية كانت أحدث لغات الساميين عهداً بالكتابة وهي مع ذلك أقدم كل اللغات ميلاداً وأرسخها قدماً في خصائص العائلة اللغوية كلها )) 0
وهذا البحث محاولة علمية ثالثة في مجال ظاهرة التطور الدلالي للمصطلح في البحث اللغوي العربي 0 فقد كان عنوان البحث الأول ( اللغة والكتابة وتطور المصطلح العربي ). وعنوان البحث الثاني(التطور الدلالي للمصطلحات العربية المفردة غير المركبة وتطبيقاته في الجذر كتَبَ) وأما هذا البحث فهو الثالث بعـنوان ( تطــور المصطلحات
المركبة تركيباً وصفياً وإضافياً والتي أحد طرفيها مشتقـاً من الجذر كتب)0ويقوم المنهج في هذا البحث على مجموعة من الأسس تبــرز فيهـــا ما يأتي :-
1- ان هذه الدراسة هي دراسة تأريخية مبنية على أساس وصفي مرحلي من بداية تأريخ الكتابة ثم من بداية تاريخ الحضارة الإسلامية ونزول القرآن الكريم وظهور المعاجم العربية والمؤلفات الأدبية واللغوية وكتب التعريفات إلى تاريخنا المعاصر حتى يمكن معرفة التطور الدلالي للمصطلحات 0
2- ان المعيار في الحكم بالتطور في الدلالة هي المعاجم العربية القديمة واتخذت معجم لسان العرب مثالاً لهذه المعاجم لكونه جامعاً لماسبقه منها فضلاً إلى المؤلفات الأدبية واللغوية والفنية الأخرى لأن المصطلح المركب نصيب وجوده في هذه المؤلفات أكثر من المعاجم 0

Keywords

اللغةالعربية ، الادب