Fulltext

علاقة النبي محمد(صلى الله عليه وسام)بالقبائل العربية في بلاد الشام واثر ذلك على تراجع النفوذ البيزنطي

نزار فاضل حسين

Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى
ISSN: 18136798 Year: 2010 Volume: 6 Issue: 20 Pages: 211-220
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Abstract

يتحدث المؤرخون عن خصائص الإمبراطورية البيزنطية وأسباب ضعفها أبان الفتح الإسلامي لبلاد الشام .والواقع ان الحقيقة التاريخية تدفعنا الى استعراض أوضاع هذه البلاد من خلال علاقة النبي محمد  بالقبائل العربية المتواجدة على الحدود مع الجزيرة العربية ،وسياسة الدولة البيزنطية في هذه المنطقة .ومن خلال هذه الدراسة يمكن لنا ملاحظة ثلاثة عوامل ساهمت في تراجع النفوذ البيزنطي :-
1-تنامي قوة المسلمين وزحفهم باتجاه بلاد الشام، حيث أن هذه القوة فاجئت الإمبراطور البيزنطي ، هرقل، ولم تنفع تدابيره التي اتخذها لان من الصعب عليه تجريد الحدود مع فارس في الشرق والصقالبة في الغرب ونقل قواته للدفاع عن بلاد الشام
2-التغيير الإداري:- بعد أن ازداد تأثير العامل الأول كان لابد لهرقل من أيجاد وسيلة لإنقاذ الإمبراطورية التي أصبحت الحاجة ماسة للدفاع عن نفسها لذلك قام بحركة أصلاح داخلية تمثلت بإعادة تنظيم أقاليم الدولة إلى أقاليم عسكرية كبيرة غير أن هذا النظام الجديد لم يتسع في بلاد الشام بفعل قصر المدة بين أقراره وفتح هذه البلاد من قبل المسلمين ،حيث فوجئ البيزنطيون بالزحف الإسلامي باتجاه بلاد الشام وهو في حالة انتقال من النظام القديم إلى النظام الجديد.
3-النظام الإقطاعي :- تعود آسس النظام الإقطاعي في الدولة البيزنطية الى أيام الإمبراطور دقلديانوس،ويبدو ان هذا النظام لم يعد يفي بسد حاجات الدولة بسب كثرة النفقات العسكرية والإدارية ، تم تقسيم البحث الى مبحثين :-
الاول :التواجد القبلي في بلاد الشام عشية الفتح الاسلامي
الثاني :- اهتمام النبي محمد  ببلاد الشام وعلاقته بالقبائل العربية .






Keywords

تاريخ ،اسلامي