Fulltext

". Corporate Governance

أثر حوكمة الشركات على تضييق فجوة التوقعات في بيئة العمل التدقيقي (دراسة ميدانية)

حيدر علي فارس --- محمد سلمان عزاوي --- فيحاء عبدالله يعقوب

journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية
ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2011 Volume: 17 Issue: 63 Pages: 303-322
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Abstract

The different crises and financial collapses place in many companies, particularly in developed countries as a result of administrative and financial corruption return aspects of the task to the role of the company and the external auditor, both in their emphasis on honesty and fairness of financial statements and the Provisions of accounting information and on the contrary to the truth, you may have to the loss of the rights of stakeholders, particularly existing investors, and the loss of confidence of prospective investors in the accounting information contained in the financial statements of these companies, which led to a crisis of confidence and credibility in the profession of accounting and auditing where the wonder of many potential investors and shareholders who have suffered damage from landslides are the reasons that led to landslides and is responsible for the failure Is regulators internal or external auditor, or the two together and taken to expand degree led to reduce the confidence of users of financial statements financial statements and their dependence on the opinion of the external auditor, and this so-called gap forecast, and the attempts that have emerged to strengthen the confidence of the beneficiaries of financial statements and the opinion of the external auditor called Zarma manner the exercise of good governance or what is called for short "corporate governance". Corporate Governance "in an attempt to reduce this gap to the maximum extent possible.

إن الأزمات والانهيارات المالية المختلفة التي حدثت في كثير من الشركات ولاسيما في الدول المتقدمة نتيجة للفساد الإداري والمالي الذي تعود جوانبه المهمة إلى دور الشركة والمدقق الخارجي على حد سواء في تأكيدهم على صدق وعدالة القوائم المالية وما تتضمنه من معلومات محاسبية وذلك على خلاف الحقيقة، قد أدت إلى ضياع حقوق أصحاب المصالح ولاسيما المستثمرين الحاليين، وفقدان ثقة المستثمرين المرتقبين في المعلومات المحاسبية التي تتضمنها القوائم المالية لهذه الشركات، مما أدى الى أزمة ثقة ومصداقية في مهنة المحاسبة والتدقيق حيث يتساءل العديد من المستثمرين المحتملين والمساهمين الذين اصابهم الضرر من تلك الانهيارات عن الاسباب التي ادت الى تلك الانهيارات ومن هي الجهة المسؤولة عن التقصير هل هي الجهات الرقابية الداخلية ام المدقق الخارجي، ام اثنين معاً والتي أخذت بالتوسع بدرجة أدت الى تقليل ثقة مستخدمي القوائم المالية بالقوائم المالية واعتمادهم على رأي المدقق الخارجي وهذا ما اطلق عليه فجوة التوقع، ومن المحاولات التي ظهرت لتعزيز ثقة المستفيدين بالقوائم المالية وبرأي المدقق الخارجي ظهرما يسمى بأسلوب ممارسة سلطات الادارة الرشيدة أو ما اصطلح على تسميته اختصارا"حوكمة الشركات". Corporate Governance" وذلك في محاولة لتقليص هذه الفجوة الى اقصى حد ممكن.

Keywords

". Corporate Governance --- حوكمة الشركات