Fulltext

Divine Justice Between God and Passionate Human Beings

العدالة الإلهية بين الخالق وبني البشر العاطفيين

Rafid Sami Majeed رافد سامي مجيد

Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون
ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 17 Pages: 247-263
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Abstract

Justice is the thing that man looks for in his life when wrong deeds are done and waste one's rights. To achieve justice, we are in need of some power that can control itself and never let feelings or something else affect its judgment as usually humans do .Humans can not be the power to execute justice in its perfection because they allow their personal feelings and emotions to have some influence on the judgment they are to take or execute ,and thus they will undergo the pressure of being humans with feelings and passion. So what is the power that can judge in the right way and then execute the judgment perfectly? God only can do it. God can never be affected by any feelings or passions in deciding justice and executing it because if He does ,He will become like humans which is something impossible to take place ever. God's decisions and judgments are so far away from any influence of any kind. However , God may use humans to be His weapon and device of executing His decisions .In this case, He chooses someone to be the weapon just to punish the wrong doer. This chosen person can be the wrong doer himself and thus he became the one who did the wrong thing and he is the one who will punish him as God decided that for him. This study examines the relationship between divine and human anger. The study discusses plays that feature explicitly divine or explicitly human acts of wrath. It engages two complicated amalgamations: human anger mediated through divine wrath and divine wrath conveyed through human agents.

العدالة هي ما يبحث عنه الإنسان إذا ما وقع فعل سئ أضاع الحق . ولتحقيق العدالة، فإننا بحاجة إلى قوة ما تستطيع التحكم بذاتها، ولا تسمح لانفعالاتها ومشاعرها الشخصية أن تؤثر في حكمها كما يفعل بنو البشر في الغالب. لا يمكن للبشر أن يصبحوا هم قوة تنفيذ العدالة في الصورة الاتم والأكمل، لأنهم يسمحون لمشاعرهم وعواطفهم أن يكون لها تأثير واضح على الحكم المراد اتخاذه أو تنفيذه، وبهذا يصبحون عرضة" للضغط المتولد من كونهم بشراً لهم مشاعر وأحاسيس . إذاً " ما هي القوة التي تحكم بشكل صحيح تماما" وتنفذ الحكم على أتم وجه؟ الخالق، هو الوحيد القادر على ذلك ,فهو سبحانه لا يتأثر بأي مشاعر أو عواطف عند إحقاق العدالة وتنفيذها، لأنه إذا ما سمح لذلك أن يحدث فانه سيصبح كخلقه من بني البشر، وهذا ما لا يمكن أن يحدث إطلاقا". إن القرارات التي يتخذها الخالق بعيدة كل البعد عن أي تأثير من أي نوع كان. ومع ذلك ,فان الخالق، قد يتخذ من البشر من يجعله أداة لتنفيذ قراراته. وفي مثل هذه الحالة يختار الخالق احدهم ليكون الأداة التي تعاقب المخطئين. وقد يحدث أن يكون الشخص هذا هو ذاته من أثم وفعل أمرا" سيئا" وبذلك يكون هو من سيعاقب نفسه بنفسه، وينفذ حكم الخالق على نفسه. تتفحص هذه الدراسة العلاقة بين الغضب الإلهي المقدس، وغضب بني البشر، وتناقش ذلك في المسرحيات التي توضح هذا الأمر جليا". إنها تناقش أمرين مختلطين ببعضهما : الغضب الإنساني المنفذ من خلال الغضب الإلهي, والغضب الإلهي المنفذ من خلال البشر كعناصر لتنفيذ هذا الغضب على العباد حينما يخطئون ليحاسبهم الخالق ويحق الحق

Keywords

Divine Justice --- العدالة الإلهية