Fulltext

The Diagnostic of Organizational Structure Style in Iraqi Education Institutions: A Case Study in the Salahaddin University-Erbil

تشخيص نمط الهيكل التنظيمي في المؤسسات التعليمية العراقية دراسة حالة في جامعة صلاح الدين- أربيل

Sana Kh. Yousif سناء خضر يوسف

TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين
ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2012 Volume: 34 Issue: 110 Pages: 199-216
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Abstract

This research aims to diagnose organizational structure style in Salahaddin University in Erbil, based on two types of the organizational structures; mechanical structure or organic structure. Each of which prevails certain level of the basic structural dimensions (Centralization/ Decentralization), (Formality/ Informality) and (Simplicity/complication). To identify the type of the structure, a questionnaire has been designed, relying on the comparison scale adopted by (Beadeian & Zammuto, 1991) and derived from (Steers, 1977) and (Burns & Stalker, 1961) model in order to identify the extent of closeness of the organization structure to the University of the Mechanical of the organic type. The questionnaire forms were distributed to the sample subjects who are (39) individuals including the university chancellor, his assistant and college deans and their assistants. After obtaining the data, it was statistically analyzed using a group of statistical techniques, the most prominent of which is the weighted mathematical mean. A set of findings was reached that crystallized such as the tendency of the organizational structure of the university in question towards the prevalence of the mechanical structure characteristics depending on the scale of branch variables results. In the light of conclusions, the researcher submitted suggestions in an attempt to promote the level of the university structural adaptation through accomplishing the prevalence of the principle of trend towards the organism in the characteristics of the organizational structure. The flexibility and consistency can be achieved and consistency is attained with the level of the developments in the external environment, because the organization in question should head to the organism in its organizational structure due to its dependence on innovation and relying on the skills, capabilities, experience and practices of its members who hold higher academic degrees.

استهدف البحث تشخيص نمط الهيكل التنظيمي في جامعة صلاح الدين أربيل بالاستناد إلى نوعين من الهياكل التنظيمية وهما الهيكل الآلي والهيكل العضوي اللذان يسود في كل منهما مستوى معين من الأبعاد الهيكلية الأساسية (المركزية/ اللامركزية) و (الرسمية/ اللارسمية) و (البساطة/ التعقيد)، ووصولاً إلى تحديد نوع الهيكل تمّ تصميم استمارة استبانة بالإعتماد على مقياس المقارنة الذي تبناه (Beadeian and Zammuto, 1991)، والمأخوذ عن (Steers, 77)، الذي كيّف أنموذج (Burns and Stalker, 1961) لتحديد مدى اقتراب الهيكل التنظيمي للجامعة من النوع الآلي أو العضوي، وزعت الاستمارة على أفراد العينة البالغ عددهم (39) وهم مساعدو رئيس الجامعة وعمداء الكليات ومعاونيهم وبعد استحصال البيانات تم تحليلها إحصائياً باستخدام مجموعة من الأساليب الإحصائية أهمها الوسط الحسابي الموزون، وتم الوصول إلى جملة نتائج بلورت جملة استنتاجات من أهمها ميل الهيكل التنظيمي للجامعة المبحوثة باتجاه سيادة مواصفات الهيكل الآلي اعتماداً على قياس نتائج المتغيرات الفرعية، وفي ضوء الاستنتاجات قدمت الباحثة مقترحاتها بهدف الإرتقاء بمستوى التكيف الهيكلي للجامعة من خلال تحقيق سيادة مبدأ الإتجاه نحو العضوية في مواصفات الهيكل التنظيمي، وبما يكفل المرونة والتوافق مع مستوى التطورات الحاصلة في البيئة الخارجية، وكون المنظمة المبحوثة لا بد من أن تتجه نحو العضوية في هيكلها التنظيمي بعدّها منظمة تعتمد على الإبداع بالإعتماد على مهارات وقابليات وخبرات وممارسات أفرادها من حملة الشهادات العليا.

Keywords

organizational structure --- mechanical structure --- organic structure --- organizational dim ensions --- الهيكل التنظيمي، الهيكل الآلي، الهيكل العضوي، أبعاد الهيكل التنظيمي.