Fulltext

المرأة و العلم في ضوء القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة

عبد الوهاب حمد عبد العزيز الشيخ حمد

Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى
ISSN: 18136798 Year: 2013 Volume: 9 Issue: 33 Pages: 169-194
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين ومن اهتدى بهداه وبعد: إن أعظم ما شغل البشر من القضايا الاجتماعية في القديم الماضي والحديث الحاضر وما سيشغلهم في المستقبل القادم هو قضية المرأة وما يتعلق بها من تفاصيل كثيرة كالعمل والتعلم وغيرها. وقد تخبط البشر كثيرا في معالجتها، ولم يهتدوا فيها إلى الصواب فيما يتعلق بالمسائل التي تخصها؛ وذلك لأن معالجتهم كانت في معزل عن هدى الله تعالى وشرعه القويم، فجاءت مشوبة بأهواء النفس و قصور العقل الذي من شأنه العجز عن أدراك حقائق الأمور وكانت المرأة هي الضحية في تلك المعالجات . والجديد في قضية المرأة في العصر الحديث أنها عرضت ولا تزال تعرض على نحو جديد يحمل شعار الدفاع عن حقوق المرأة المهضومة، ورد حريتها المسلوبة، وضرورة مساواتها بالرجل في كل شيء وفيما يتمتع به من حرية الرواح والمجيء والعمل والسلوك وضرورة خروجها من سجن البيت وقيوده . وكان المنادون في هذا العرض الجديد لقضية المرأة تحت هذا الشعار الجديد وعلى جهل من المرأة بأمور دينها وإسلامها أناسا مردوا على حب الفاحشة والسطو على الأعراض وهتك الحرمات، وبرعوا في المكر والخداع وإثارة الغرائز والشهوات، وقد نجحوا في حملتهم الماكرة حتى آل الأمر في دول الغرب إلى تفكك العائلة وشيوع الفاحشة وكثرة اللقطاء حتى صاروا يعدون بعشرات الألوف، بل ومئات الألوف في بعض أقطار هذه الدول، وظهرت فيهم العلل والأمراض التي لم تكن في أسلافهم حتى ضج بعض كتابهم من هذا المصير وانذروا أقوامهم سوء العاقبة إذا استمر الأمر على ما هو عليه من هذا التردي والانحدار. أما في بلاد المسلمين فأن الأمر وان لم يصل إلى ما وصل إليه في بلاد الغرب إلا إن ما وقع هناك بدأت أوائل شروره تقع هنا في بلاد المسلمين، وأن الضحايا من المسلمات كثيرات، وأن الأسرة المسلمة بدأت تتضعضع و تتصدع وتنذر بالسقوط ، ويزيد من خطورته إن موجه الفساد والتضليل والخداع للمرأة المسكينة تزداد ضراوة وعنفا وساعد على ذلك ضعف الوعي الإسلامي عند الرجال والنساء على حد سواء ، وقلة الغيرة على الحرمات وحب التقليد لما يجري في بلاد الغرب .ويكفينا أهل الإسلام نصوص الوحي لتعالج كل قضايا المرأة بل قضايا المجتمع بأسره، لتنقل المجتمعات من وحل الفواحش والمنكرات إلى نور الهداية والطمأنينة واستقرار النفوس والبيوتات. وقضية تعليم المرأة المسلمة من القضايا المهمة التي تحتاج إلى بسط وتعريف ونشر وتأصيل لهذا جاء البحث الذي أقدمه ليضع بواكير العلاج المرجو والمأمول من منظور الكتاب والسنة.

Keywords

المرأة، القرآن ، السنة النبوية ، العلم