Fulltext

Random habitation problem in Basrah City: Geographical analytical study.

مشكلة السكن العشوائي في مدينة البصرة دراسة تحليلية جغرافية

Asst. Prof. Dr. Salah Hashim Zgheir Al-Asadi أ.م.د. صلاح هاشم زغير الأسدي

Basra studies journal مجلة دراسات البصرة
ISSN: 19944721 Year: 2013 Volume: 15 Issue: 1994-4721 Pages: 194-222
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Abstract

The modern studies nowadays focus on discussing spatial phenomena which are interesting for the city geography field workers, and the most important phenomenon is the random habitation. This phenomenon is serious in most of the world cities, especially, the cities of the excrescence countries and Basrah is one of them; the city is incapable for offering the general services and the habitation in specific. In spite of the olden phenomenon in the city, it increased in the last time especially after the year 2003. After this year the habitants from different areas, especially from marshes, Basrah country sides, and other Governorates, have captured the country's land and built houses and commercial and industrial establishments which made the city of Basrah one of the biggest cities in Iraq in random habitation after the city of Baghdad. This phenomenon excreted many crises in all different services field, the researcher depended on the whole field survey for various city parts in his study. In addition to the statistical information that are available at the administrations that are concerned with the matter, such as the Governorate Board and the municipality and else of the concerned establishments. This study presents a noticeable phenomenon for its negative effects on the city and its habitants, and the deformed shape of the city beauty which already does not have many arranging sides that were arisen from different wars effects. This problem is the responsibility of everyone, because all those habitants need the attention and care, by helping them to create the safe and high living standard far from the temporary solution which does not contribute in finding a permanent solution that stops the emigration from the base areas, by offering jobs, habitation, and other services in addition to developing these areas.

ان الدراسات الحضرية اتجهت في الوقت الحاضر إلى مناقشة ظواهر مكانية تستحوذ على اهتمام العاملين في مجال جغرافية المدن والتي من ابرزها ظاهرة السكن العشوائي الذي استفحل في اغلب مدن العالم وبخاصة مدن البلدان النامية ومنها مدينة البصرة التي عجزت عن توفير الخدمات العامة و السكن على وجه الخصوص وبالرغم من عدم حداثة هذه الظاهرة في المدينة الا انها ازدادت في الآونة الأخيرة وبخاصة بعد عام 2003 حيث استولى السكان من مختلف المناطق وبخاصة الاهوار واطراف محافظة البصرة والمحافظات المجاورة على اراض تابعة للدولةوبنوا دور سكنية ومؤسسات تجارية وصناعية لتجعل من مدينة البصرة من اكبر مدن العراق في السكن العشوائي بعد مدينة بغداد . وقد افرزت هذه الظاهرة ازمات متعددة في مجال الخدمات في مختلف جوانبها وقد اعتمد الباحث في دراسته على المسح الميداني الشامل لمختلف اجزاء المدينة إضافة إلى الإحصاءات المتوفرة في الدوائر المعنية بالامر ومنها مجلس المحافظة والبلدية وغيرها من المؤسسات المعنية بالامر لقد جاءت الدراسة كتعبير عن ابراز ظاهرة جديرة بالملاحظة والاهتمام لما لها من اثار سلبية على المدينة وسكانها وبما يخلق نمطا سكنيا مشوها لجمالية المدينة التي هي في الاساس تفتقد إلى جوانب تنظيمية عديده والتي نشأت جراء تعرضها إلى اثار الحروب المتتالية. وهذه المشكلة مسؤولية الجميع كون هؤلاء بحاجه إلي الرعاية والاهتمام ومساعدتهم في خلق فرص للحياة الكريمة والامنة بعيدا عن الحلول المؤقتة التي لا تسهم في حل جذري يساعد في ايقاف النزوح من مناطق الأصل وهذا يكمل بتوفير فرص العمل والسكن والخدمات الاخرى وتطوير تلك المناطق.