الجهد المنهجي في نقد الرواية التاريخيةعند السيد محمد تقي الحكيم

Abstract

الخلاصة:
ينطلق السيد الحكيم في رؤيته النقدية للنص التاريخي ،بعد دراسة مسببات الاضطراب والتضعضع عن التاريخ الصحيح في كتاباتهم، القائم على ثنائية (أنا وأنت – زاوية الشعب) ، وهذه الرواية قائمة على المؤرخ الناقِل للحدث (أنا) والشعب المكون الحادثة (أنت) ، مع عدم إغفال الرواي أو المؤرخ لأهمية الشعب؛ حتى يتخلص من تأثير الحكام أو السلطة في تصور الأحداث وفق إرادتهم، بل بالتحرر وكتابة الأحداث بصورتها المضيئة مع عدم الفصل بين الماضي والحاضر،وهنا يحدد السيد إرادة المؤرخ في ضوء مستجدات تطور الزمن ليواكب الأحداث حتى تُنقَل إلى الأمة بالشكل الصحيح والمقبول؛ لأن مسؤولية بناء الأجيال القادمة تقع على عاتقهم ،بعد أن أصبح القارئ على درجة من الوعي والفهم بحيث لم يُعد يرضى بغير المبادئ الصحيحة.