Table of content

Al-daleel journal

مجلة الدليل

ISSN: 26176912
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A quarterly refereed journal for intellectual and doctrinal studies published by Al-Daleel institute affiliated to Imam Hussain Holy shrine

Loading...
Contact info

info@aldaleel-mag.com

Table of content: 2019 volume: issue:5

Article
The Relation between Creation and Lordship in light of a onotheistic viewpoint
العلاقة بين الخالقيّة والربوبيّة في ضوء الرؤية التوحيديّة

Loading...
Loading...
Abstract

Summary This paper tries to address one of the most important problems in the field of intellectual and religious studies, namely the relation between monotheism in creation and monotheism in lordship. The article discusses the concept of each of them separately, besides studying the problematic relation between the Creator and creation according to intellectual analytical-critical method. This study concludes with certain results, the most important of them are the following: there is an accompaniment relation between creation and lordship on one side, and on the other the inseparation of creation from divine management. This is because creation is an abstract attribute (sifah intiza’iyah), and the relation between the Creator and creation is a relation between an effect and the cause that has founded it, and the need of the effect to the cause is self-poverty, or what is called as the existential potentiality. And that lordship is a kind of creation and foundation, which means the creation of something step by step until completion, taking it to the sought perfection, and relieving it from lacks and flaws by adornment and refinement. الخلاصة تسعى هذه المقالة إلى معالجة إحدى الإشكاليّات المهمّة في مجال الأبحاث العقليّة والدراسات الدينيّة، وهي مسألة العلاقة بين التوحيد في الخالقيّة والتوحيد في الربوبيّة، وقد تطرّق البحث إلى بيان مفهوم كلّ واحدةٍ منهما على حدةٍ، مع دراسة إشكاليّة العلاقة بين الخالق والمخلوق، وذلك وفق منهجٍ عقليٍّ تحليليٍّ نقديٍّ. وقد تمخّض البحث عن مجموعةٍ من النتائج أهمّها: أنَّ هناك علاقة تلازمٍ وثيقةً بين الخالقيّة والربوبيّة من جهةٍ، وعدم انفكاك الخلق عن التدبير من جهةٍ أخرى؛ وذلك باعتبار أنَّ الخالقيّة صفةٌ انتزاعيّةٌ، وأنَّ العلاقة بين الخالق والمخلوق هي علاقة معلولٍ بعلّته الموجِدة له، وملاكُ حاجته إليها هو الفقر الذاتيّ أو ما يُصطلح عليه بالإمكان الوجوديّ، وأنَّ الربوبيّة نوعُ خلقٍ وإيجادٍ بمعنى إنشاء الشيء حالًا فحالًا إلى حدِّ التمام‏، وإيصاله إلى كماله المنشود، ورفعُ النقائصِ عنهُ عن طريق التحلية والتخلية.


Article
The Correlation between knowing oneself and knowing the Lord
العلاقة بين معرفة النفس ومعرفة الربّ

Authors: Mustafa Azizi مصطفى عزيزي
Pages: 41-70
Loading...
Loading...
Abstract

Summary The Prophetic tradition that says "He, who knows himself knows his Lord" refers to a correlation (mulazamah) between knowledge of oneself and knowledge of the Lord, as is implied in the conditional sentence in the tradition. Based on the understanding of this tradition, there are two main approaches: the first is that it is impossible for man to know himself, and the second is that it is possible, and through this knowledge man can obtain knowledge of God. The approach that says it is possible to know oneself is initially divided into two divisions: "knowing the opposite" that shows the correlation through the negative attributes of God, exalting God above any insufficiency, and the "knowing of the counterpart," that shows the correlation by keeping to positive attributes and perfections. The most important theory related to "the knowing of the opposite" is the theory of poverty, and the most important theories within the “knowing of the counterpart” are the theories of attributes and characteristics, manifestation, similarity and emanation. On the other hand, there is correlation between knowing of oneself and knowing of the perfect man and greatest vicegerent of God. Whoever follows the path of self-knowledge and ascends in its ways will get to know the perfect man, and whoever know the perfect man, will certainly know Almighty God. الخلاصة يرشد الحديث النبويّ الشريف: «من عرف نفسه فقد عرف ربّه» إلى وجود ملازمةٍ بين معرفة النفس ومعرفة الربّ، كما هو مقتضى القضيّة الشرطيّة، ووقع الكلام في بيان تلك الملازمة الموجودة في الحديث الشريف، وهناك اتّجاهان أساسيان هما: الاتّجاه الأوّل الّذي يقول بامتناع معرفة النفس، والثاني الّذي يقول بإمكان تلك المعرفة والوصول إلى معرفة الربّ عن طريقها. والاتّجاه الّذي يقول بإمكان معرفة النفس في التقسيم الأوّليّ ينقسم إلى قسمين: "معرفة النقيض" الّتي تبيّن الملازمة عن طريق الصفات السلبيّة الإلهية وسلب النواقص عن الذات الإلهية، و"معرفة النظير" الّتي تبيّن الملازمة بالتمسّك بالصفات الإيجابيّة والكماليّة. وأهمّ النظريّات المندرجة تحت "معرفة النقيض" هي نظريّة الافتقار، وأهمّ النظريّات المندرجة تحت "معرفة النظير" هي: (نظريّة الأوصاف والخصائص) و(نظريّة المظهريّة) و(نظريّة المماثلة) و(نظريّة السريان). ومن جهةٍ أخرى هناك ملازمةٌ بين معرفة النفس وبين معرفة الإنسان الكامل ووليّ الله الأعظم، فمن سلك طريق معرفة النفس وارتقى في مدارجها نال معرفة الإنسان الكامل، ومن عرفه فقد عرف الله تبارك وتعالى.


Article
Unity of Lordship and the problem of seeking help from other than God
التوحيد الربوبيّ وإشكالية الاستعانة بغير الله

Authors: Ali Al-Asadi علي الأسدي
Pages: 71-106
Loading...
Loading...
Abstract

Summary In this study, we have focused on what has often been discussed by Sunni scholars regarding the oneness and unity of Lordship (al-tawhid al-rububi) and the problem of seeking help from other than God. This was compared with the point of view presented by Twelver Shi’ah scholars, as the topic of seeking help from other than God in its correct form is something undisputed by Shi’ah scholars, contrary to Sunni scholars, where it is accepted by some and rejected by others. In order to explain the valid view on the matter of seeking help from other than God and that it is not as claimed that one who seeks help from other than God leaves faith and falls into polytheism, we have tried to discuss this subject in light of a balanced scientific methodology, quoting references from the holy Qur’an and the Prophetic Sunnah. الخلاصة لقد ركّزنا في هذا البحث على ما هو مطروحٌ في مدرسة علماء أهل السنّة كثيرًا حول التوحيد الربوبيّ وإشكاليّة الاستعانة بغير الله، مع الأخذ برأي علماء مدرسة أهل البيت (عليهم السلام)؛ وذلك لأنّ موضوع الاستعانة بغير الله (عزّ وجلّ) بصورته الصحيحة مسلّمٌ عند علماء مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) وعند الكثير من علماء مدرسة أهل السنّة، بخلاف أصحاب الفكر الوهّابيّ؛ فإنّ الأمر مختَلفٌ عندهم. حيث يذهبون إلى إنكاره ومنعه. ولغرض بيان الصحيح من القول فيما يطرح هنا في موضوع الاستعانة بغير الله وأنّه ليس كما يُدّعى في خروج المستعين بغير الله من ربقة الإيمان ودخوله في منزلة الشرك؛ حاولنا بحث الموضوع على ضوء منهجيّةٍ علميّةٍ رصينةٍ مستعينين بالنصوص الواردة في هذا الموضوع في القرآن الكريم والسنّة الشريفة.


Article
Sustenance and its relation to Lordship: A reading in light of Qur'anic texts and Prophetic traditions
الرزق وعلاقته بمسألة الربوبيّة.. قراءة في ضوء النصوص الدينيّة

Loading...
Loading...
Abstract

Summary The concept of sustenance (rizq) is one of the important concepts in system of theology, as sustenance is one of the matters that humans deals with directly and continuously, and this forms an important element in the relation between man and his Lord.A part of this paper is devoted to defining the concept of sustenance and its divisions, and show the connection between monotheism in Lordship (al-rububiyah) and sustenance, saying that livelihood is one of the applications of monotheism in Lordship, as sustenance is a kind of management for creation. In addition this, answers have been given to a number of questions regarding the matter of sustenance, such as how the inequality between different people’s livelihoods would agree with divine justice. And other questions of the like.One of the most important results of this paper is that the system of sustenance in the contingent world is based on the best and most preferable system, and there is no better system than this. Another result is that livelihood is one of the applications of monotheism in Lordship; therefore, sustenance is absolutely attributed to Almighty God. الخلاصة إنَّ مفهوم الرِّزق من المفاهيم المهمَّة في المنظومة العَقَديَّة؛ لأنَّ الرِّزق من المسائل الّتي يتعاطى معها الإنسان بشكلٍ مباشرٍ ودائمٍ، ممّا يُشكّل عنصرًا مهمًّا في العَلاقة بين العبد وربِّه، وقد كُرّس جانبٌ من هذه المقالة لبيان مفهوم الرِّزق وأقسامه، ولبيان الصِّلة بين التوحيد في الربوبيّة والرِّزق، وأنَّ الرِّزق عبارةٌ عن أحد تطبيقات التوحيد في الرّبوبيَّة؛ لأنَّ الرِّزق نوعُ تدبيرٍ للمخلوقات. مضافًا إلى الإجابة على عددٍ من الاستفهامات والتساؤلات الّتي تطرأ حِيال مسألة الرِّزق؛ من قبيل التساؤل عن كيفيَّة انسجام التفاوت بين أرزاق العباد مع العدالة الإلهية؟ ومن أهمِّ النتائج الّتي أفرزتها هذه المقالة هي أنَّ نظام الرِّزق في عالم الإمكان قائمٌ على أساس النظام الأحسن والأفضل، ولا يوجد نظامٌ أفضل منه، وأنَّ الرِّزق أحد تطبيقات التوحيد في الربوبيَّة؛ لذا يُنسَب الرِّزق بصورة مطلَقة إلى الله تعالى.


Article
A Critical Study of the Book: God's intellect is the Scientific Basis for a Logical World
دراسةٌ نقديّةٌ في كتاب (عقل الله الأساس العلميّ لعالمٍ منطقيٍّ)

Authors: Sajjad Haydar سجاد حيدر
Pages: 137-174
Loading...
Loading...
Abstract

Summary With the calming down of the revolting wave against rationalism and religion, and the Western intellect began to realize that its rebellion against intellect and religion was an excessive impulsive attitude that led Western civilization to fall into the laps of doubt, irrationality and spiritual emptiness, many attempts appeared by researchers and writers to exit this crisis. This particular book was a result of this context, where its author claimed to have become free from the psychological burden along the period of the industrial revolution, and set out with honest motives and sound foundations to undertake an objective study on the ability of intellect and experience to build an integrated worldview. However, the author he reach a result that both the intellect and experience were unable to do so. In the end, the author thought that the only way could be done by the way of witnessing of the heart and spiritual experience. This study tries to show that this attempt suffers from fundamental problems concerning what is related to epistemic foundations, from which the author has set out to prove this theory, and that which concerns the standards of scientific research which should be observed in objective studies. As a result, the crisis of material thought cannot be solved by superficial attempts, but by total change in fundamentals and methods. الخلاصة في خضم الموجة الثائرة ضدّ العقلانيّة والدين في الغرب وتداعياتها الكبيرة، بدأ العقل الغربيّ يعي أنّ ثورته على العقل والدين كانت موقفًا تلقائيًّا مفرطًا أدّى بالشعوب الغربيّة إلى أحضان الشكّ والعبثيّة والفراغ الروحيّ؛ فظهرت محاولاتٌ عديدةٌ من قبل الباحثين والكتّاب للخروج من هذه الأزمة. ويأتي هذا الكتاب في هذا السياق بادّعاء أنّ كاتبه قد تجرّد عن الأعباء النفسيّة الناجمة عن ذلك الفراغ الروحيّ، وانطلق بدوافع نزيهةٍ وأسسٍ سليمةٍ للقيام بدراسةٍ موضوعيّةٍ عن مدى قدرة العقل والتجربة على بناء رؤيةٍ كونيّةٍ متكاملةٍ، وتوصّل إلى عدم قدرتهما على ذلك، واحتمل الكاتب في النهاية أن يكون الطريق الوحيد إلى ذلك هو طريق الشهود القلبيّ والتجربة الروحيّة. وتأتي هذه الدراسة لإبراز أنّ هذه المحاولة تعاني من مشاكل جوهريّةٍ فيما يرتبط بالأساس المعرفيّ الّذي انطلق منه الكاتب، وفيما يتعلّق بموازين البحث العلميّ الّتي ينبغي تحرّيها في الدراسة الموضوعيّة، وأنّ معالجة أزمة الفكر المادّيّ لا يمكن حلّها بمحاولاتٍ سطحيّةٍ، بل بتغييرٍ جذريٍّ في الأسس والمنهج.


Article
The structure of willful acts in the course of divine fate and destiny
بِنْيَةُ الفعل الاختياريّ في مجرى القضاء والقدر الإلهيّ

Authors: Falah Sabti فلاح سبتي
Pages: 175-217
Loading...
Loading...
Abstract

Summary The question of divine fate and destiny, and willful acts performed by human will has preoccupied the minds of thinkers and scholars since ancient times, as it is one of the most important intellectual and doctrinal issues. In this article, I try to shed light on the correct doctrine concerning man's will and option in carrying out his actions, the reality of those actions, and how they are done by man. I will then deal with the problematic belief that these actions are done as a part of divine fate and destiny, following, in that, the rational demonstrative approach, and quoting the holy traditions of the infallibles. الخلاصة إنَّ مسألة القضاء والقدر الإلهي، ووقوع الفعل الإراديّ الإنسانيّ فيها من المسائل الّتي شغلت بال المفكّرين والمحقِّقين منذ قديم الزمان؛ إذ تُعَدُّ من المسائل الفكريَّة والعقديَّة الدقيقة والمهمّة، ونحن في هذا البحث نحاول تسليط الضوء على المذهب الصحيح في اختياريّة الإنسان لأفعاله، وحقيقة تلك الأفعال، وكيفيَّة صدورها عن الإنسان، ثُمَّ نتعرَّض إلى إشكاليَّة وقوعها في مجرى القضاء والقدر الإلهي، وسنعطي قراءةً جديدةً عن حلٍّ لهذه الإشكاليَّة لم يتعرَّض إليها أحدٌ من قبل، معتمدين في ذلك على المنهج العقليّ البرهانيّ، ومستنيرين بهدي ما ورد من الروايات الشريفة الّتي تعرَّضت لهذا الموضوع.


Article
The philosophy of human’s existence and his need to legislative management (Revelation)
فلسفة وجود الإنسان وحاجته إلى التدبير التشريعيّ

Loading...
Loading...
Abstract

Summary Studying the human’s need for legislative management (al-tadbir al-tashri’i), revelation or religion is an external studying of religion, and scholars have discussed this area in different ways, to which in this research we have generally referred to. However, the preferred way and what is presented here is based on logical steps that tries to accurately clarify the limits of the topic in order to distinguish it from other similar and related topics, tracing the roots of human’s need for religion. In accordance to this, we started by identifying the basic needs of humans, showing that the establishing the human’s needs lies in understanding the philosophy of his existence and the purpose behind his creation. We showed that knowing this fact lies in human’s knowing of himself, his powers and capacities. Furthermore, in order for irreligious people to reconcile between their view that there is no need for religion and their necessary need for a moral system to keep themselves safe from the harms of immorality, they claim that the human intellect is sufficient in defining morals and moral standards. Even though we have acknowledged the possibility of generally perceiving the rational goodness and badness of actions, we have argued that the intellect is still in need of religion to be guided to a complete and coherent moral system, and, in fact, to know the higher levels of morality. We have argued that not seeking and not adhering to religion is one of clearest examples on immorality. الخلاصة إنّ البحث عن حاجة الإنسان إلى التدبير التشريعيّ أو الوحي أو الدين هو بحثٌ من خارج نطاق الدين، وقد عالجه المفكّرون بطرقٍ مختلفةٍ، أشرنا إليها بالإجمال. ولكن الطريق الّذي نفضّله ونستعرضه هنا هو الطريق الّذي يبتني على خطواتٍ منطقيّةٍ، ويحاول أن يوضح حدود الموضوع بدقّةٍ، ويميّزه عن المواضيع المشابهة والمرتبطة، ثمّ يتعقّب جذور بحث حاجة الإنسان إلى الدين. في هذا الإطار بدأنا بتعيين حاجات الإنسان الأساسيّة، وأثبتنا بأن تعيين هذه الحاجات يرتبط بإدراك فلسفة وجود الإنسان، والغاية من خلقته، وأنّ معرفتها تكمن بدورها في معرفة الإنسان نفسه وقدراته وإمكانياته. هذا ولكي يجمع اللادينيون بين قولهم بعدم الحاجة إلى الدين من جهةٍ، وحاجتهم الماسّة إلى منظومةٍ أخلاقيّةٍ؛ دفعًا للّوازم والأضرار اللاأخلاقية من جهةٍ أخرى؛ فإنّهم يدّعون مرجعيّة العقل البشريّ وكفايته في تحديد الأخلاق والمعايير الأخلاقيّة. ومع أنّنا اعترفنا بإمكانيّة الإدراك الإجماليّ لحسن الأفعال وقبحها من قبل العقل، إلّا أنّنا بيّنّا بأنّه محتاجٌ إلى الدين لكي يهديه إلى منظومةٍ أخلاقيّةٍ متماسكةٍ وتفصيليّةٍ، بل لمعرفة الدرجات العالية من الأخلاق ومكارمها.


Article
A Critical Study on the God of the Gaps and the Watchmaker Analogy
دراسةٌ نقديّةٌ في فكرة إله الفجوات وإله صانع الساعات

Loading...
Loading...
Abstract

Summary In this study, we put forward the idea of the watchmaker analogy, which is among the wrong perceptions related to knowing God. This idea is a philosophical deduction by empirical scientists, instigated by Newton's mechanics and laws. The idea has come from an analogical reasoning that cannot be logically relied upon, as it is useless and inconclusive. In light of the role the theory of the watchmaker analogy had in founding the theory of the God of the Gaps, we discussed this theory and evaluated it after considering the characteristics of the God of the Gaps. We then proved that the God of the Gaps is no more than an assumption that does not describe natural phenomena to man. It can therefore be done without after obtaining a suitable descriptive assumption of natural phenomena concerning the gaps. This god is a justification of the unknown truths about some natural phenomena, and after the advancement of science and acquiring another proper assumption, this god will withdraw more and more. الخلاصة طرحنا في هذه الدراسة فكرة الإله صانع الساعات، الّتي تُعتَبَر من التَّصوُّرات الخاطئة في مجال معرفة الإله. وهذه الفكرة - في الحقيقة - هي استنباطٌ فلسفيٌّ من جانب العلماء التجريبيِّين، وهذا الاستنباط بدوره نشأ من أصول ميكانيك نيوتن وقوانينه. والفكرة نابعةٌ من استدلالٍ تمثيليٍّ لا يمكن الاعتماد عليه منطقيًّا؛ فهو عقيمٌ وغير منتجٍ. ونظرًا لدور فكرة الإله صانع الساعات في نشوء نظريَّة إله الفجوات، قمنا بدراسة هذه النظريَّة، وتقييمها بعد إحصاء خصائص إله الفجوات، وأثبتنا من خلال البحث أنَّ إله الفجوات مجرَّد افتراضٍ، ولا يوصِف المعطَيات للإنسان، ويمكن الاستغناء عنه بعد الحصول على افتراضٍ توصيفيٍّ مناسِبٍ للظواهر الطبيعيَّة الّتي تتعرَّض للثغرات. فهذا الإله مبرِّرٌ لمجهولات الإنسان بالنسبة إلى بعض الظواهر الطبيعيَّة، وبعد تطوُّر العلم والحصول على افتراضٍ آخر ينسحب أكثر فأكثر.


Article
A critical read of the book: The Grand Design
دراسةٌ نقديّةٌ في كتاب (التصميم العظيم)

Authors: Hashim al-Dhayqah هاشم الضيقة
Pages: 273-308
Loading...
Loading...
Abstract

Summary Atheism is among the problems rejected by human nature and rational logic. It is a phenomenon rooted in the history of mankind, and has recently begun to spread in some Western countries and also contagiously moving into Muslim countries. It is indeed incumbent to present sound and scientific studies in the face of this intellectual disease. This is a critical look at the book "The Grand Design", which I have classified it according to the causes of atheism, and then, in short, I shed light on the points to be criticized, with an intellectual and scientific approach. After that, I dealt with the criticism from three angles: epistemology, philosophy, and physics. At the end, I mentioned the course of the study, some important conclusions, and the results of the study. الخلاصة الإلحاد من الآفات الّتي تأباها الفطرة الإنسانيّة والمنطق العقليّ، وإنّها لظاهرةٌ متجذّرةٌ في تاريخِ البشريّة، قد بدأت تستشري في الآونة الأخيرة في بعض الدول الغربيّة لتنتقل العدوى إلى بلادِنا الإسلاميّة، فكان لا بدّ من قول كلمةٍ عميقةٍ وعلميّةٍ في وجه هذا المرض الفكريّ، من هنا كتبت هذه القراءة النقديّة لكتاب (التصميم العظيم)، إذ بدأت بتصنيفه بحسب أسباب الإلحاد، ثمّ بيّنت مفاصل الكتاب بخلاصةٍ سلّطت الضوء خلالها على مكامن النقد، من خلال منهجٍ عقليٍّ وعلميٍّ، وبعد ذلك تناولت النقد من جهاتٍ ثلاثٍ: نظريّة المعرفة وعلم الفلسفة وعلم الفيزياء، وختمت ببيان مسيرة البحث وأهمّ الخلاصات والنتائج.

Table of content: volume: issue:5