Table of content

The islamic college university journal

مجلة كلية الاسلامية الجامعة

ISSN: 62081997
Publisher: College Islamic University / Najaf
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific quarterly journal issued by the Islamic University in Najaf

Loading...
Contact info

العراق
محافظة النجف الأشرف
الكلية الإسلامية الجامعة
ص.ب 91
email: uic_journal@yahoo.com
رقم موبايل مدير التحرير: 07808504092

Table of content: 2019 volume:3 issue:52

Article
تجليات الإنزياح في الصحيفة الباقرية ومستدركاتها "دراسة أسلوبية"

Loading...
Loading...
Abstract

يأتي هذا البحث لكشف النقاب عن جماليات نصوص الإمام الباقر a عموما، والصحيفة الباقرية خصوصا والتعريف بها باعتبارها من أبرز النصوص الدينية والأدبية في تاريخ نقد الأدب العربي؛ وللوصول إلى هذه المهمة اخترنا منهجا من مناهج الدراسات الأسلوبية للنصوص، ألا وهي أسلوبية الإنزياح يتميز أسلوب الإنزياح بالتواصل بين المبدع والمتلقي؛ لأنه يبرز إمكانات المبدع في استعمال الطاقة التعبيرية الكامنة في اللغة، لإيصال رسالته إلى المتلقي بكل ما فيها من القيم الجمالية، فينزاح الأسلوب عن نمط الأداء المألوف المعتاد ليحقق ما يريده من أهداف يعجز عن توصيلها التركيب العادي، وفي هذا الجهد المتواضع سعينا إلى رصد الإنزياحات الواردة في الصحيفة الباقرية. تحاول هذ المقالة من خلال المنهجين: الوصفي والتحليلي دراسة الإنزياح في نصوص الإمام الباقرa من التشبيه، الأستعاره، المجاز والكناية... والتعرف علي الصحيفة الباقرية. الكلمات الدليلة: الإمام الباقر a،الصحيفة الباقرية، الانزياح، تجليات، الأدب العربي.


Article
المبـاحث التفسيرية عند الإمام الباقر عليه السلام

Authors: هدى تكليف مجيد
Pages: 41-59
Loading...
Loading...
Abstract

The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) was the first representative of the Holy Qur'an, and the basic reference for understanding the Holy Quran and after him came the pure imams (peace be upon them) and the honorable companions explaining and explaining to the people what I applauded them but did not reach us a full interpretation of the Holy Quran May Allah be pleased with him and his family) or about the imams (peace be upon them) but they are fragments of the interpretation of some of the Quranic verses. In this study, we will study examples of the interpretation of the Meroitic Quran from Imam Al Baqir (peace be upon him). He was one of the commentators of the Holy Quran. He narrated that the great Prophet (peace be upon him and his family) had predicted that his grandson Muhammad Ibn Ali Some scholars say that the interpretation of his father Imam Zine El Abidine (peace be upon him) has been cited by the scholars of interpretation with many models of its interpretation, so the research will study the statistical verses that were explained by Imam al-Baqir (peace be upon him)) In order to revive his heritage and to show his efforts (peace be upon him) For the explanation of this statement in addition to the profile of his life (peace be upon him). بعد التصفح في كتب السير والتفسير وعلوم القرآن توصل البحث الى عدة نتائج وثمرات يمكن ذكر أهمها كالآتي: 1- كانت ولادة الامام الباقر a من أبوين علويين طاهرين زكيين فاجتمعت فيه خصال جدّيه السبطين الحسن والحسين K وعاش في ظل جده الحسين بضع سنوات ترعرع في ضل أبيه علي بن الحسين زين العابدين a حتى شبّ ونما ذروة الكمال وهو ملازم له حتى استشهاده في النصف الاول من العقد العاشر بعد الهجرة النبوية المباركة. 2- لم يمت الإمام الباقر aحتف أنفه، وإنما تم اغتياله بالسم على أيد أموية أثيمة لا تؤمن بالله ولا باليوم الأخر وقد اختلف المؤرخون في الشخص الذي أقدم على اقتراف الجريمة لكن الأرجح ان هشاماً هو من اغتال الامام aلأنه كان حاقداً على آل النبي i بشده وكانت نفسه مترعة بالبغض لهم. 3- ظهرت عناية الإمام الباقر a كسائر الأئمّة من أهل البيت d بالقرآن الكريم تلاوةً وحفظاً وتفسيراً، وصيانةً له عن أيدي العابثين وانتحال المبطلين، فكانت محاضراته التفسيرية للقرآن الكريم تشكّل حقلاً خصباً لنشاطه المعرفي وجهاده العلمي، وهو يرسم للأُمة المسلمة معالم هويتها الخاصّة. 4- بيّن الباحث التراث التفسيري الموروث عن الإمام الباقر a معتمداً على الروايات المذكورة في هذا المجال والباحثين في علم التفسير.


Article
الإصلاح في عصر الإمام محمد الباقر عليه السلام

Authors: هدى جواد كاظم
Pages: 61-83
Loading...
Loading...
Abstract

Imam Muhammad Al-Baqir (AS) is the fifth imam of Ahlulbayt (AS)، he was the infallible seventh of the flags of guidance، which represent prophecy in science، guidance، work and education. He managed to expand the school of Ahlulbayt by his great scientific efforts and became clear، and still protect us so far by its shadow. Imam Muhammad al-Baqir (AS) was born in Yathrib، 56 AH (676 AD) or 57 AH (677 AD)، from the parents of Alawites who were righteous، and his father is Imam Zayn Al-Abidine Ali ibn Al-Husayn (AS). His pure mother is Fatima، daughter of Imam Hassan And lived under the shadow of his grandfather Imam Hussein (AS) a few years، and grew up under the shadow of his father Ali bin Al Hussein (AS) until he grew up and reached the peak of perfection and stayed with him until his martyrdom in the first half of the decade after the migration of the Prophet. At a time when Al-Baqir (AS) became an Imam of the Islamic nation، the ideological، ideological، moral and political perversion had spread. Economic corruption had also spread، the Umayyad rulers acted with public funds as if they were their personal owners. Therefore، the role of Imam Muhammad Al-Baqir was a reformist role to restore the ruler and its apparatuses and to restore the nation to the integrity of the faith and the Shari'a، He adopted a reformist approach that varied according to the different circumstances that surrounded him and the existing rule and the Muslim nation. Accordingly، the Imam has focused his approach on two simultaneous trends: First، to move among the nation and the general public، including Muslims and other religions، as well as to move on the rulers and their apparatuses to bring them back to the line of righteousness and reduce their deviation. Second: Building the good community to play its role in reforming the general conditions of the nation and the state in accordance with the foundations and fixed rules laid down by the Ahlulbayt (AS)، in harmony with the Holy Quran and Sunnah. الإمام محمد الباقر a هو خامس ائمة أهل البيت d وهو المعصوم السابع من اعلام الهداية الذي جسد الكمالات النبوية في العلم والهداية والعمل والتربية وتوسعت بجهوده العلمية الجبارة مدرسة أهل البيت d واتضحت معالمها واينعت ثمارها ولازلنا نتفيأ ضلالها حتى عصرنا هذا. ولد الامام محمد الباقر a في يثرب سنه 56هــ/676م أو 57هـــ/677م من ابوين علويين طاهرين زكيين ابوه هو الإمام زين العابدين علي بن الحسين K، وامه الزكية الطاهرة فاطمة بنت الإمام الحسن a، وعاش في ظل جده الإمام الحسين K ام بضع سنوات وترعرع في ظل ابيه علي بن الحسين a حتى شب ونما وبلغ ذروة الكمال وهو ملازم له حتى استشهاده في النصف الأول من العقد العاشر بعد الهجرة النبوية. ابان تصدي الإمام الباقر a لإمامة الامة انتشر الانحراف الفكري والعقائدي والاخلاقي والسياسي، فضلاً عن انتشار الانحراف في الاميدان الاقتصادي حيث تصرف الحكام الأمويين بالأموال العامة وكأنها ملك شخصي لهم، وعلى ضوء ذلك فان دور الإمام محمد الباقر a كان دوراً اصلاحيا لإعادة الحاكم واجهزته واعادة الامة الى الاستقامة في العقيدة والشريعة، إذ اعتمد الإمام الباقر a في ذلك اسلوباً اصلاحياً متفاوتاً تبعاً لتفاوت الظروف التي كانت تحيط به وبالحكم القائم وبالأمة المسلمة، وبناء عليه فقد ركز الإمام a اسلوبه على اتجاهين متزامنين هما أولاً التحرك في اوساط الامة وعموم الناس بما فيهم المسلمون واصحاب الديانات الاخرى، فضلاً عن التحرك على الحكام واجهزتهم لإعادتهم إلى خط الاستقامة، والحد من انحرافهم، ثانياً: بناء الجماعة الصالحة لتقوم بدورها في اصلاح الاوضاع العامة للامة وللدولة طبقاً لأسس والقواعد الثابتة التي ارسى دعائمها أهل البيت d بما ينسجم مع القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.


Article
جهود الامام الباقر عليه السلام في مواجهة التيارات المتطرفة

Authors: نرجس كريم الخفاجي
Pages: 85-106
Loading...
Loading...
Abstract

Imam al-Baqir, peace be upon him, is the fifth branch of the upper tree, and the flags of the Imam of Ahl al-Bayt (peace be upon him), the most prominent men of thought and science in Islam, had a positive and effective role in the formation of Islamic culture and the establishment of the scientific movement. Peace be upon him from the pure dynasty rose up the ladder of glory and perfection and was the most prominent people in the world of virtues, having acquired all the elements of human personality integrated, they are faithful to the application of the Islamic message and leaders Almstumen qualified to guide the nation and its culture and management of its affairs and meet the requirements of integration. In the personality of Imam Abi Jaafar, peace be upon him, all the qualities of the nation's leadership, distinguished by his great spiritual and mental talents and his moral and moral virtues, are a complement to the human commons in his biography and behavior. Imam al-Baqir peace be upon him since the beginning of his duties with great things, after the deviation in the nation reached its peak, both at the level of government and power or on the level of ideological and religious and cultural, the rule has become a mass of injustice and injustice, and beliefs and concepts have become confused by the whims of schools and multiple approaches and deepen differences, The Imam had to assume the burden of the Imamate in all its aspects. The era of Imam al-Baqir peace be upon him the emergence of many of the Islamic groups and political conflicts, and the return of people to the power of the Jahlia and its diseases of pride and the spread of the manifestations of luxury and entertainment and corruption and so on, calling to face all this by the Councils of preaching and guidance to preserve the religion of his grandfather purity and purity. Imam al-Baqir peace be upon him the destination of scientists from all countries of the Islamic world, was able to educate a large number of scholars, scholars and interpreters, contributing significantly to counter the deviant beliefs that have been active in his time, and a major role and positive in educating people against intellectual and ideological deviations, To elevate and revive the dignity, making himself an illustrious example of the generation that spans and all generations that followed. الامام الباقر a هو الفرع الخامس من الشجرة العلوية الطاهرة, ومن اعلام ائمة اهل البيت d وابرز رجال الفكر والعلم في الإسلام, كان له دور ايجابي وفعال في تكوين الثقافة الإسلامية وتأسيس الحركة العلمية. انحدر سلام الله عليه من سلالة طاهرة ارتقت سلم المجد والكمال وكان جل افرادها قمماً شامخة في دنيا الفضائل, بعد ان حازت على جميع مقومات الشخصية الإنسانية المتكاملة, فهم الامناء على تطبيق الرسالة الإسلامية والقادة المعصومين المؤهلون لتوجيه الامة وتربيتها وادارة شؤونها وتلبية متطلبات تكاملها. إذ توافرت في شخصية الامام أبي جعفر a جميع الصفات الكريمة التي اهلته لزعامة الامة, فتميز بمواهبه الروحية والعقلية العظيمة وفضائله النفسية والاخلاقية السامية, جامعاً للكمالات الإنسانية في سيرته وسلوكه, فكان اهلاً للإمامة بعد استشهاد أبيه السجاد a. اضطلع الامام الباقر a منذ بداية توليه الإمامة بأمور جسام, بعدما وصل الانحراف في الامة الى ذروته, سواء على مستوى الحكم والسلطة أو على المستوى العقائدي والديني والثقافي, فالحكم صار كتلة ظلم وجور, والعقائد والمفاهيم صارت تتضاربها الاهواء فكثرت المدارس وتعددت المناهج وتعمقت الخلافات, فكان على الامام ان ينهض بأعباء امامة المسلمين بكل جوانبها. لقد شهد عصر الامام الباقر a نشأة العديد من الفرق الإسلامية والصراعات السياسة, وعودة الناس بقوة للجاهلية وامراضها من تفاخر بالأنساب وانتشار لمظاهر الترف واللهو والفساد وغير ذلك, مما دعاة الى مواجهة كل ذلك بإقامة مجالس الوعظ والارشاد كي يحفظ لدين جده نقاءه وصفاءه. كان الامام الباقر a مقصد العلماء من كل بلاد العالم الإسلامي, استطاع ان يربي اعداد كبيرة من الفقهاء والعلماء والمفسرين, مساهماً بشكل كبير في مواجهة العقائد المنحرفة التي نشطت في عصره, ودوراً كبيراً وايجابي في توعية الناس ضد الانحرافات الفكرية والعقائدية, وتحريك ضمائرها, سامياً لرفع شأنها واحياء كرامتها, جاعلاً نفسه قدوة شامخة للجيل الذي عاصرة ولكل الاجيال التي تلته.


Article
الإصلاح السياسي في عهد الامام الباقر عليه السلام

Authors: علي مراد كاظم
Pages: 107-127
Loading...
Loading...
Abstract

Those who review the history and march of the imams of the infallible peace be upon them include events and processes that varied according to the nature of the stage in which they were found, but they were all under the umbrella of Divine Providence and they combine a nominal goal, namely spreading the Islamic religion by its lofty principles. They are the people of knowledge, knowledge, know-how and knowledge, which made them adherents of the society to extract it from the bitter reality. They are the first people to advise and advise. They also exchanged roles according to the time they found in them, so their methods varied, To achieve the truth or through the conduct of awareness and dissemination of science to confront tyrants or through the contradictions of the other party, the end goal is one to spread and educate and confront tyrants and return people to the religion of tolerance and to prevent strife and extrication from the misery. Imam al-Baqir peace be upon him managed to invest in the surrounding environment and get some sort of political breakthrough and calm in order to be able to include a popular popular base and to spread the spirit of knowledge and arming it with Islamic thought and mobilizing it with the correct political concepts which are peaceful in several stages, the most prominent of which is the call to enjoin good and prevent vice, Which helps people to understand the reality closely and the distinction between right and wrong, in addition to making the masses take up the political issues and fight injustice and help the poor, and some sources point to the neutrality of the armed revolutions, but he showed something N Iodide revolution his brother Zaid martyr in addition to Masrth for phrase political developments coincided with his life and how he managed to cope with the difficulties and its role in political reform, which tries to find the answer for it من يراجع تاريخ ومسيرة الأئمة المعصومين d فأنها تشتمل على احداث ومجريات تنوعت بحسب طبيعة المرحلة التي وجدوا فيها الا انهم جميعاً كانوا تحت مظلة الرعاية الالهية ويجمعهم هدف اسمى الا وهو نشر الدين الاسلامية بأصوله السامية التي جاءت بها الرسالة النبوية باعتبارهم الاعرف والاقرب، اضافة لكونهم يتمتعون بالعصمة وفوق كل ذلك هم اهل علم وورع ودراية ومعرفة الامر الذي جعل منهم متصديين للمجتمع لانتشاله من الواقع المرير فهم اولى الناس بالنصح والنصيحة، كما وانهم تبادلوا الادوار بحسب الزمان الذي وجدوا فيه لذلك تنوعت اساليبهم سواء بالمواجهة والقتال المباشر لإحقاق الحق او عبر سلوك توعية ونشر العلم لمواجهة الطغاة او عبر ايجاد متناقضات الطرف الاخر، بالنهاية الهدف واحد نشر وتثقيف ومواجهة الطغاة والعودة بالناس للدين السمح ودرء الفتن وانتشاله من البئس. والامام محمد الباقر a تمكن من استثمار البيئة المحيطة وحصول نوع من الانفراج السياسي وهدوء عام ليتمكن من اشتمال قاعدة جماهيرية شعبية وبث روح الاطلاع وتسليحها بالفكر الاسلامي وتعبئتها بالمفاهيم السياسية الصحيحة والتي تتسم بالطابع السلمي عبر عدة مراحل كان ابرزها الدعوة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونشر المفاهيم التي تساعد الناس بفهم الواقع عن قرب والتمييز ما بين الحق والباطل، اضافة الى جعل الجماهير تضطلع بالأمور السياسية ومحاربة الظلم ومساعدة الفقير، كما وتشير بعض المصادر الى وقوفه بالحياد من الثورات المسلحة الا انه ابدى نوعاً من التأييد لثورة اخيه زيد الشهيد اضافة الى معاصرته لجملة تطورات سياسية واكبت حياته وكيف تمكن من مواجهة الصعوبات ودوره في الاصلاح السياسي وهو ما يحاول البحث الاجابة عنه.


Article
وصايا وحِكَم من نهج الإمام الباقر عليه السلام

Loading...
Loading...
Abstract

بعد الانتهاء من هذا البحث ومن هذه المناقشة والمحاورة الهادفة وبعد أن ألقينا نظرة سريعة على منهج الإمام الباقر a وكيف ظهرت مروياته واخباره وحكمه في العبادة والسيرة، ولعل من المفيد استخلاص أهم النتائج التي خرج بها هذا البحث، ونحن في نهاية الجولة العلمية التي أتاحت للقارئ فرصا عديدة للإطلاع عليها، وبيان الجوانب العلمية في آثار الإمام a تحقيقا وتحليلا، الأمر الذي قد يجعل المتلقي يخرج بفكرة واضحة حول الموضوع الذي من أجله جاء هذا البحث. لذا نثبت أبرز أحكامه في هذه الفوائد والنتائج إن شاء الله: فبعد كتابة هذا البحث ظهرت لي النتائج الآتية:- نهجه a من ثوابت الإسلام الذي عني بحفظ الضروريات الخمس: الدين والنفس والعقل والعرض والمال، ورتب الأحكام المناسبة لها.- غياب العلم الشرعي وتفشي الجهل سبب عظيم لوقوع الفتن وانتشارها، فوجبت العناية بطلب العلم الشرعي من مصادره الأصلية الصحيحة.- عالمية رسالة الإسلام للناس أجمعين، كما أوضحت الدراسة أيضا أن الإسلام هو دين الله الذي فطر الناس عليه جميعًا، ومن انحرف عنه فقد حاد عن الصراط المستقيم فلا سعادة له ولا أمان إلا بالإسلام.. لقد مارس الإمام الباقر a الحل العملي، لأسباب كان من أهمها قوة الحجة، وهو صاحب المنهج الوسطي الصحيح المعتدل والإسلام يأمر بالحوار والاعتدال والوسطية ويدعوا إلى التفاهم والتعارف والتسامح والتعايش السلمي وهذا نهج آل البيت d، ويحذر الإسلام أمته من الانحراف نحو التشدد في الاعتقاد أو العمل، رسم البحث في شكله الأخير التوجيه العام للنهج المعتدل المتعلقة بحماية الأسرة في ضوء التعايش والحب والمودة وزيادة الوعي وتعزيز القدرات والحمد لله في البدء والختام.


Article
العلم في مقارعة الظلم الامام الباقر عليه السلام أنموذجاً

Authors: مؤيد جبار حسن صالح
Pages: 151-174
Loading...
Loading...
Abstract

عانى النبي الاكرم وال بيته واصحابه المقربين، من عنت وخصومة وعداء مشركي قريش، في بادئ الامر، ثم مكر ابنائهم، وعداوة احفادهم واتباعهم. وهذا ما سار عليه الامر مع جميع الائمة الاطهار، فقد عاصروا السلطان الجائر وتمكنوا من البقاء على خطهم الرسالي والعلمي رغم كل الضغوط والمكائد والاجراءات التعسفية التي واجهوها d ومحبيهم. وقد نال الامام الباقر a هبات ربانية عظيمة كسائر الائمة من نسل محمد، لكنه تميز بالعلم النبوي الذي فاض منه الى جميع الامة الاسلامية والعالم باسره. لكن هذا العلم لم يكن فقط لتنوير الانسان وفتح مداركه المغلقة، وانما جاء كسلاح فتاك بيد الامام ليقاوم بنوره الظلاميين الظلمة من ال أمية وبني العباس. فمن المتعارف عليه ان كل طاغوت جبار يؤسسه حكمه على الجهل وتغييب العقول وطمس التفكر في الامور ظواهرها وبواطنها، وهنا يأتي دور الثائر لكي يستنهض الهمم ويرمي السلطة الجائرة في مقتل، حين ينسف دعائم ملكها واسباب بقائها ويقوض الناس عليها، عبر المناداة الى أيقاظ العقل من سباته ليكون كما اراده الخالق عز وجل جوهرة الانسان وبه يثيب وبه يعاقب. لقد حاولت الدولة الاموية عبر رجالاتها، عدا عمر بن عبد العزيز، اعادة المجتمع المسلم الى ما قبل الجاهلية وتعصبها، ربما الى حقبة لم يعشها العرب الاصلاء، من الاستعباد والذل والاهانة، لانسانيتهم اولا ولدينهم الاسلامي الحنيف ثانيا. وهنا وقف الامام متصديا لابناء الطلقاء عبر رفعه راية العلم والتفكر والايمان. ان الامام الباقر الذي شهد عنف وهمجية ودموية الدولة الاموية الظالمة مع جده الحسين وأبيه علي بن الحسينd أختار طريق المواجهة مع الظالمين، كاسلافه الطاهرين، لكن بوسيلة اخرى غير السيف الذي يمتلك الطرف الاخر الكثير منه، لكن باعتماد سلاح العلم، الذي لا يثلم نصله وتذوي قوته بمرور الزمان واختلاف الرجال. وها هي الى اليوم علوم الباقر منارة لنور المعرفة تنير للاجيال طريق الحق والايمان والحكمة...طريق الله.


Article
أربعون حديثاً للإمام محمد الباقر عليه السلام في تفسير القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

Imam Muhammad bin Ali al-Baqir (peace be upon him) was born on Monday in the third of Safar, the year 57 in Madinah, and he was called the Baqar because he was affluent in science, any expansion died in the city in 119 AH. The title of the research is a response to the words of Abu Abdullah Al-Sadiq (peace be upon him): "Whoever saves from our Shiites forty days, God sent him on the Day of Judgment, a scientist who did not punish him." Imam al-Baqir (peace be upon him) made great contributions to the codification of the Prophet's Hadith and its dissemination between the private and the public. This is because of the importance of the Hadith in the statement of the parameters of religion and its provisions. It is the second source of legislation after the Holy Quran. The Messenger of Allah (peace and blessings of Allaah be upon him) O people, I am left in you from when you take it will not mislead the book of God and my family. The hadeeth of Imam al-Baqir (peace be upon him) in the interpretation of the Qur'aan He said: in the verse: (Say: Do those who know and those who do not know are equal, but remember Oul Al-Kubab) (Al-Zumar / 9): (We who know and promise us who do not know and our Shiites). His words in Shiites Ahl al-Bayt (peace be upon him) Imam al-Baqir said: {And Allah is what we have said, except those who disobey Allah and obey Him, and they knew only humility, and takhshah, and the performance of the trust, and the remembrance of Allah, fasting and prayer and righteousness with the parents, and the pledge of the poor, About people}. And from his words about what he saw the horrors of the Al-taf in karbelaa Imam al-Baqir said: Ali bin al-Hussein was asked about the large number of his weeping. He said: "Do not blame me, for Jacob (peace be upon him) lost his son. He cried until his eyes were white. He did not know that he had died. In one Raiders, Aftron their grief goes from my heart}.


Article
تلامذة الأمام محمد الباقر عليه السلام زرارة بن اعين أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

It is not meant to enrich the movement of Islamic reality in its contemporary journey through the knowledge of the great and builders of Islamic civilization who enriched this movement in their times with answers and solutions، is still the answer to more than one contemporary question and the best solution to solve problems This is our goal in studying any of the great thinkers and their leaders، especially Imam Muhammad al-Baqir (p)، who is considered one of the most virtuous virtues of the family. And effective in the formation of the culture of Islam And establishing the scientific movement in Islam. The political circumstances of the Islamic community in the era of Imam al-Salam changed dramatically، which allowed him to form a scientific society through which he raised and educated a group of scholars committed to the values of Islamic law. Hence، when we look at the pages of the history of Islam، The scientific peace is a large number of students and excellent scientific figures in the Islamic world. Zerara bin Ayn bin Sinsan al-Shaibani al-Kufi was one of them، who was highlighted by the researcher for being a science scholar and a great scholar and scholar، Jurisprudence، speech، literature and poetry، as it is not without a section of jurisprudence from the hadith. The type of research is narratives، and the key words are: Al-Baqir's historical march and its intellectual، scientific and cultural extension until his death، as well as the life and social composition of Zerara Ibn al-Ayn، and the statements of the scholars، and his works and narration بعد ان سمحت الفرصة للإمامين الباقر والصادق K بنشر المعارف الإلهية وبيان ما أجمل من الكتاب والسنه وتعليم الاحكام والسنن فأجتمع حولهما مجوعة من الابرار والصالحين، فتعلموا منهما العلوم وتحملوا الحديث حتى بلغوا المرتبة العالية في الفقه والمعرفة، ثم قاموا بنشره في الامصار فحفظ بهم الدين من الاندراس وصانت بهم السنه من الارتكاس. ومن هؤلاء الاجلة الذين اجتمعت فيهم خلال الفضل والدين زرارة بن أعين، فإن الاقلام منكسرة امام شموخ وعظمة هذا الفقيه الجليل ويكفيه فخرا انه نال محبة الامامين الباقر والصادق ووصف على لسانهم بكونه من النجباء الامناء على حلال الله وحرامه، وانه احب الناس الية أحياءً وامواتا. وما نال هذه المنزلة الشريفة الا بفقه للحديث بعد حفظه وملازمته ومتابعته للإمامين في مختلف الامور حتى عده الاصحاب افهه الاولين.


Article
أثر الإمام الباقر عليه السلام في تطور مفهوم الإمامة عند الشيعة الإمامية

Authors: حسن طاهر ملحم
Pages: 221-233
Loading...
Loading...
Abstract

من المؤكد أن وجهة الإمام الباقر a قد أثار وعياً مبكراً في رسم العقيدة الشيعية وتطورها فقد أعطى الإمام الباقر للإمامة مفهومها السامي من خلال: - أن الإمام الباقر a جعل من الإمامة ركناً من أركان أصول الدين. - أن الإمام الباقر a جعل من الإمام الراعي للرعية والمتبوع من قبل المسلمين (الناس) ويجب معرفته في كل وقت وإلاّ مات المسلم ميتة جاهلية. - الصق الإمام الباقر مفهوم العصمة من خلال فهم الآيات الدالة على العصمة (آية التطهير) وإن الإمام يجب أن يكون معصوماً. - اتخذ من القرآن الكريم وسيلة في تفسير بعض الآيات الدالة على الولاية (لعلي) في إمامة أولاده من بعد وأنه الإمام المفترض الطاعة. - اتخذ من الحديث وخاصة حديث الغدير وحديث الكساء المرتبط بآية التطهير في أن الرسالة لا يحملها إلى العالم التقي والورع وكان الباقر من أشهر وأكثر العلماء شهرة وتميزاً في الامبراطورية الإسلامية آنذاك بكونه حامل لقب (باقر العلوم) والمعترف بفضله عند أهل السنة وكان نشاطه قد تميز وساد على أهل المدينة. - جعل الإمام الباقر من الإمامة وهي اللطف الإلهي حجة على العباد ويجب على المسلمين التمسك بها وإلاّ هلكوا.


Article
منظومة الأمن وحقولها في سيرة الإمام الباقر عليه السلام

Authors: عاطي عبيات
Pages: 235-262
Loading...
Loading...
Abstract

يعتبر الأمن والاستقرار من أعظم نعم الله تبارك وتعالي علي البشرية جمعاء، فالأمن هو حجر الزاوية الذي يرتكز عليه التقدم والتنمية في جميع المجالات ولأهمية هذه النعمة العظيمة فقد حوي القرآن الكريم علي العشرات من الآيات التي وردت فيها مادة "الأمن" أو مشتقاتها، كما حوت السيرة النبوية وسيرة أهل البيتd الكثرة الكاثرة من الروايات حول مفهوم "الأمن" وأهميته في ازدهار ورخاء المجتمعات و"رفاهية العيش" كما جاء في الأثر عن سيد الأوصياء الإمام عليّ a. وبناء علي تلك المعطيات اهتمت مدرسة الإمام الباقرa في ظل الرعب وأجواء التنكيل والتعسف والاستبداد الذي فرضته حكومة بني أمية علي العباد عامة وعلي أهل البيتd وأتباعهم خاصة، بتوفير "الأمن" لمواليهم وأنصارهم عبر تربيتهم وتنشئتهم علي المعارف القرآنية والسنة النبوية الشريفة، حفاظاً عن الشريعة الإسلامية والدفاع عنها من التشويه والطمس والإنحراف من قبل بني أمية وأبواقها. وفي لحظة الاستبداد المطلق قام الإمام الباقر a عبر "خطوات أمنية" مدروسة بنقل الصراع من المواجهة المسلحة إلى المواجهة السلمية، والدعوة إلى الإصلاح السياسي، والإجتماعي، والوقوف بوجه التيارات الهدامة وحماية المسيرة الإسلامية من كيد الأعداء، والمتربصين للإيقاع باتباع مدرسة أهل البيتd وتصفيتهم، ودعم الثورات في وجه الطغاة. وفي نهاية المطاف أثمرت تلك الخطوات المباركة بتسريع وتيرة انهيار وسقوط بني أمية في غضون سنين علي يد العلويين. فهذه الدراسة عبر المنهج التاريخي بصدد دراسة منظومة الأمن وحقولها التي أوجدتها مدرسة الإمام الباقرa وتبين مدي آثارها وفوائدها علي المجتمع الإسلامي آنذاك. الكلمات المحورية: الإمام الباقرa، منظومة الأمن، حقول الأمن، المجتمع الإسلامي.


Article
القوى الناعمة في المسيرة السياسية للإمام الباقر عليه السلام النظرية والتطبيق

Authors: خليل إبراهيم الأعسم
Pages: 263-275
Loading...
Loading...
Abstract

1- أن هنالك دور بارز للإمام الباقر في الحراك السياسي في فترة قيادته للامة الشيعية الاسلامية خلافا لما يعتقده البعض من ان ليس للإمام أي دور في المعترك السياسي. 2- ان دور الامام الباقر السياسي يتصف باستخدام الوسائل السليمة القوى الناعمة. 3- ابتعد الامام الباقر عن استخدام اقوى الصلبة في سبيل اصلاح المنظمة السياسية. 4- لقد قاد الامام الباقر مدرسة فكرية أقر اعترف بها خصومه قبل مجيه وكان لهذه المدرسة دورا كبيرا في التنشئة السياسية الجديدة التي تهدف لبناء جيل يؤمن بالتغير نحو الافضل لإعادة الامة لمسيرتها الصحيحة. 5- قاد الامام الباقر حملات اعلامية سياسية من خلال محاضراته وخطبته لتوعية الامة واخراجها من القالب الأموي. 6- استخدامه للوسائل الدبلوماسية من خلال ابتعاثه لولده السيد علي لكاشان ليكون داعية لسلام وأمن وتغيير اجتماعي نحو امة تصبو لمستقبل افضل. 7- وايمانا منه بالقوى الناعمة في التغيير فلم يستخدم الامام الباقر الوسائل العسكرية المتاحة لتغيير نظام الحكم ولم يشترك أو يساعد الثورات العسكرية ضد حكام الجور من الامويين واكتفى بالتغيير السلمي السياسي.


Article
المناهج الذهبية في فكر الإمام الباقر عليه السلام

Authors: مها محمد أحمد
Pages: 319-352
Loading...
Loading...
Abstract

Imam Mohammed bin Ali Al Baqur peace upon him considered a fruitful branch of The Prophetic tree branches and The Hashemite lofty tree that full with sciences and knowledge, he has the basic role in discover the facts, especially after counterfeiting and distortion in Umayyad time that aims to expulsion the people on doctrine Ahl AL Bayt peace upon them, and Push them to follow Poor suspicions. Search will be divided into two parts, the first part deals with: ((Description of the community conditions in Imam Baqur time)), and second part deals with: ((Approaches of Imam Baqur thought)). يُعد الإمام محمد بن علي الباقر a غصناً مثمراً من أغصان الشجرة النبوية والدوحة الهاشمية المفعمة بالعلوم والمعارف والأسرار الإلهية، فقد كان له الدور الأسمى في تفجير ينابيع الحقائق وكشف مبهمات الدقائق، ولا سيما بعد عمليات التحريف والتزوير المغرضة التي حصلت خلال العصر الأموي والتي كانت تهدف إلى صد الافراد عن اتباع مذهب أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم أجمعين، ودفعهم إلى إتباع الشبهات الواهية والأباطيل الساذجة المبنية على قياس الآراء والعمل بالظنون. وسيتم تقسيم البحث إلى مبحثين أساسيين، حيث سيتناول المبحث الأول: ((وصف أحوال المجتمع في زمن الإمام الباقر a))، في حين أن المبحث الثاني سيتناول: ((مناهج فكر الإمام الباقر a)).


Article
أضواء على تربية الأطفال في سيرة الإمام محمد الباقر عليه السلام

Loading...
Loading...
Abstract

يعد موضوع التربية من المباحث المهمة التي اهتم بدراستها علماء النفس، ولها اهمية في حياة الإنسان فهي ضرورة من ضروريات الحياة و شأن أصيل من شؤون الإنسان لأن قيمة المجتمع لا تتمثل في معادنه وثرواته وإنما قيمته مرهونة بالعقول الناضجة والأفراد المهذبين، الذين يعيشون فيه. وبما أنّ‌ التربية تربّي الفرد الصالح، والأسرة الصالحة، والمجتمع الصالح، وعن طريقهما تتقدم الحضارات و تصنع الأجيال و تنمو المفاهيم الإنسانية الخيرة بين البشر. يتمحور هذا المقال حول مفصل مهم من مفاصل بناء المجتمعات، ألا وهو مفصل التربية وضرورتها عموماً، ومن وجهة نظر الإسلام علي وجه الخصوص، ثم عند عَلَم من أعلام العلم والهداية والإصلاح في مدرسة أهل البيت d ألا وهو الإمام محمد الباقر a الذي نشأ وتربى على هدى القرآن المجيد وخلق النبي الاكرم i المتجسد في ابيه الكريم خير تجسيد. لقد بدت عليه آيات الذكاء الخارق والنبوغ المبكر الذي كان ينبىء عن الرعاية الالهية التي خص بها هذا الامام العظيم منذ نعومة أظافره. وخطة البحث في هذا المقال تتمثل بداية في تعريفنا عن مفهوم التربية وأهميتها ومن ثم العروج علي الآليات الكفيلة بتربية الأطفال في سيرة الإمام محمد الباقر a. كما حوي المقال عبر المنهج التحليلي علي محاور عدة ونتائج في هذا المجال. الكلمات الدليلة: القرآن الكريم، الإسلام، التربية، الامام الباقر a، الأولاد.


Article
المنهج التربوي لأهل البيت عليهم السلام الامام الباقر عليه السلام أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

إن عملية التربية الصحيحة لابد ان تستمر باستمرار الاجيال على يد مربٍ كفوء علمياً ونفسياً حيث يكون قدوة في الخلق والسلوك كالرسول i يستوعب الرسالة ويجسدها في كل حركاته وسكناتهم، ومن هنا كان التخطيط الإلهي يحتم على الرسول i إعداد الصفوة من أهل بيته، والتصريح بأسمائهم وأدوارهم لتسلم مقاليد الحركة النبوية العظيمة والهداية الربانية الخالدة بأمر من الله سبحانه، وصيانة للرسالة الإلهية التي كتب الله لها الخلود من تحريف الجاهلين وتربية للأجيال على قيم ومفاهيم الشريعة المباركة التي تولوا تبيين معالمها وكشف أسرارها على مر العصور وحتى يرث الله الارض ومن عليها. ومن هنا تبلورت صور النهج التربوي بعظيم ادوارهم، ولنعلم بان الخلق الحسن لا يناله الانسان إلا بعد تزكية الروح وتطهيرها من جميع الشوائب التي تطرأ عليها سواء كانت الخلقية، الفكرية، الروحية. فإن غاية منهج الامام الباقر a هو بناء الانسان الكامل عن طريق تمتع الافراد بالسلوك الذي رسمه لاتباعه وبينه للمجتمع عن طريق سلوكه، خطبه، ومواعظه. وبهذه الاوراق العطرة بمسك اهل البيت d وانوارهم البهية وما كانت الا قطرات من بحر نداهم d فهم الطريق والهدف وهم الوسيلة واثارهم الندية في الاثار واسماؤهم في الاسماء فما احلى اسماؤهم وما احلى حبهم الطارد للاغيار عن قلب الانسان وعقله وسلوكه الذي يسلكه مع نفسه وربه ومجتمعه فهم المخلصون عملاً وعلماً لان منهج اخلاصهم ومعرفتهم بربهم مهم فقلوبهم آية جمال المحبوب الذي يتصرف في قلوبهم لانها مسكنه تعالى واما قلوبهم اولياؤهم فهي مرآة لانوارهم التي تتجسد في صفاتهم فاثر المعرفة لربهم وصفاته قد غلبت عليها فكانت سلوكاً يتبع لينال به رضى محبوبهم.


Article
أقوال السَلف لخيرِ الخَلف الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام

Authors: ميثم خلف موسى
Pages: 391-406
Loading...
Loading...
Abstract

حظيت حياة الامام محمد بن علي الباقرa باهتمام كثير من الباحثين سواء من السنة والشيعة، حيث كان لحياة الامام الهمام الاثر الكبير على الفريقين، لا لأنه من اهل بيت الرسول محمد i فحسب، انما كان a غزير العلم ورعاً تقيناً تلتجئ الية الناس من كل الطوائف والنحل، فكان لزاماً على الباحثين إعطاء أهمية كبيرة في ابحاثهم من اجل عرض حياة هذا الامام التقي الورع في هذا المجال. يرمي البحث الى تسليط الضوء على جانباً من كلمات علماء، وأعلام أهل السنّة، وهي تشيد بمقام الإمام الباقر a، وتبيّن جلالة قدره وعظمَ منزلته عند باقي طوائف المسلمين.


Article
قطوف من سيرة الإمام محمد الباقر عليه السلام

Authors: خالد حفظي التميمي
Pages: 407-431
Loading...
Loading...
Abstract

كان الإمام الباقر a في طفولته آية من آيات النبوغ والذكاء، وقد عرف الصحابة والتابعون ما يتمتع به الإمام a منذ نعومة أظفاره من سعة الاطلاع والفضل وغزارة العلم، فكانوا يرجعون إليه في المسائل المستعصية التي لا يهتدون إليها، ولقد سُئل عن أدق المسائل فأجاب عنها ولم يكن يتجاوز عمره الشريف تسع سنوات. حينما نستعرض سيرة الإمام الباقر a لابدّ لنا من وقفات على بعض المصادق العملية لمعالم شخصيته الفذّة، التي ملأت الدنيا بسموها الشاهق، وأبهرت الخلائق بإشراقة نورها الساطع، حتى لم يعد خافياً فضله وجلالة قدره، وسمو منزلته، وتربعه على قمة العلم بكلّ ما حوى من حقول المعرفة، فحفظ لنا التاريخ بعضاً من إشعاعات تلك السيرة الوضاءة المعطاءة، حتى إنّ الأعداء والمخالفين، اعترفوا بمكانة الإمام a وشرفه السامقة، وإنّ الناس مهما بلغت بهم ذروة العلياء هم دون الإمام الباقر a بمراتب. فلقد بلغ الذروة في السمو، نسباً، وفكراً، وخُلُقاً، مما منحهُ أهليَّة النهوض بأعباء المرجعيَّة الفكريَّة والاجتماعية للأمّة بعد أبيه a. فالإمام الباقر a هو الذي ملأ العصر الذي عاشه بعلم تنوّعت موضوعاته وانفتحت أبعاده على كلّ القضايا التي كان يعيشها عصره فلم تنطلق أي قضية في أي شبهة أو أي مشكلة إلا ووجدنا الإمام الباقر a يتحدث عنها ليضيء ما أظلم منها، وليفتح آفاقها تماماً، وقد تحدث بعض الذين رووا عنه وهو، أنّه كان يسأله في مختلف القضايا حتى أنّه روى عنه ثلاثين ألف حديث، ونجد أيضاً رواة آخرين رووا عنه ما يقارب ذلك في أكثر من موضوع. تحدث الإمام الباقر كثيراً وفي مناسبات عديدة عن العلم فشجع على طلبه وحث الطلاب على المزيد من تحصيله لأنه على ثقة من أمره، أن العلم نور العقل وهو الدعامة الأولى التي ترتكز عليها حياة الأمم المتطورة والراقية. الغاية من جمع العلم في الإسلام بذله لأهله وإشاعته بين الناس حتى يطرد الجهل وتنعم البلاد بالسعادة، لذلك وجدنا الإمام باقر a يقول: (زكاة العلم أن تعلمه عباد الله). وقال أيضاً a: (إن الذي تعلم العلم منكم له أجر مثل الذي يعلمه، وله الفضل عليه، تعلموا العلم من حملة العلم، وعلموه إخوانكم كما علمكم العلماء). فائدة العلم، العمل به ولذلك حث الإمام a أهل العلم بتطبيق ما علموه على واقع حياتهم، فالعلم نور يطرد الظلام بنوره الساطع، والعلم قدرة يبعد الشيطان من التسلط على الإنسان، والعلم سلطة يهب الإنسان مكانة مرموقة في مجتمعه ويغنيه عن ذلك السؤال. استطاع a أن يُقدِّم للأُمّة معالم مدرسة أهل البيت d في جميع مجالات الحياة، ويُربِّي عدّة أجيال من الفقهاء والعلماء، ويبني القاعدة الصلبة من الجماعة الصالحة التي تتبنّى خط الرسول i المتمثِّل في أهل البيت d وتسعى جاهدة لتحقيق أهدافهم المُثلى. إن العالم الإسلامي استمد من الإمام الباقر a جميع مقومات نهوضه وارتقائه في المنهج الحضاري، ولم يقتصر المَد الثقافي والحضاري على عصره، وإنما امتد إلى العصور التالية. وقد جاء a ليكمل رسالة أهل البيت d في تطور الحياة العلمية في الإسلام.


Article
الملامح الفكرية للإمام محمد الباقر عليه السلام في التراث الإسلامي

Authors: رغد جمال مناف
Pages: 433-442
Loading...
Loading...
Abstract

Imam Muhammad al-Baqir (peace be upon him) was one of the most important pillars of thought and science because he founded the intellectual school of the people of the house (peace be upon them) and opened the way for the scholars of Muhammad to spread their science and establish their intellectual school Shiite, with the establishment of the cornerstone of all sciences, the Islamic intellectual revolution and the emergence of the Shiite personality in the maturation of the ideological, juristic, political and economic and still the tender continues (peace be upon them) the original source and assigned to the scientific seminaries and that the level reached by the Islamic community was thanks to their efforts and their great effort to receive science and Published by his school, thousands of students and scholars took the Islamic world to its renewed idea of the good and usefulness of man. This thought was not confined to the philosophical, linguistic, ideological or historical aspects, but included all scientific and literary aspects. Imam al-Baqar (peace be upon him) was the first and real teacher of the school. Shiite intellectual is an Islamic leader and intellectual, dealing with all people without differentiation, and open doors to science and learning and push towards continuous renewal and research based on the method of empirical and inductive inspired by the Koran and the Sunna and the noble words and deeds of the house He completed his scientific and intellectual career after his son Imam Ja'far al-Sadiq (peace be upon him), who founded the Shiite sect and opened the doors of ijtihad for those who find themselves capable of doing so. كان وما يزال الامام محمد الباقر a واحدا من اهم وابرز اعمدة الفكر والعلم لانه هو من أسس المدرسة الفكرية لأهل البيت d، وفتح المجال امام علماء ال محمد i لكي ينشروا علومهم ويأسسواّ مدرستهم الفكرية الشيعية مع وضع الركيزة الاساسية لكل العلوم فبدأت الثورة الفكرية الإسلامية وبروز الشخصية الشيعية في نضج عقائدي وفقهي وسياسي واقتصادي ولازال العطاء مستمرا فهم (سلام الله عليهم) المنبع الاصيل والمعين للحوزات العلمية وأن هذا المستوى الذي وصل اليه المجتمع الإسلامي كان بفضل جهودهم وسعيهم الشديد لتلقي العلوم ونشرها، لقد خرجت مدرسته الالاف من الطلاب والعلماء حاملين للعالم الإسلامي فكره المتجدد لخير الانسان ونفعه ولم ينحصر هذا الفكر فقط في الجانب الفلسفي أو الكلامي أو العقائدي أو التاريخي بل شمل كل الجوانب العلمية والادبية. لقد عنى فكر الامام اندمجا وانسجاما مع مفردات المعرفة كافة كالعلوم الدينية والدينوية ومنها علوم الفقه والتاريخ والادب والفلسفة وعلم الكلام والطب، وتخرج على يديه العديد من العلماء كالعالم (أبان بن تغلب) وغيره وبهذا فان الامام محمد الباقر a يعد المؤسس الاول والحقيقي للمدرسة الفكرية الشيعية فهو قائدا إسلاميا وفكريا، تعامل مع جميع الناس دون تفريق، وفتح ابوابا للعلم والتعلم ودفعها نحو التجديد المستمر والبحث المعتمد اساسا على المنهج التجريبي والاستقرائي المستلهم من وحي القران الكريم والسنة النبوية الشريفة واقوال وافعال ال البيتd وأكمل من بعده مسيرته العلمية والفكرية أبنه الامام جعفر الصادق a الذي أسس المذهب الشيعي وفتح باب الاجتهاد لمن يجد في نفسه القدرة على ذلك.


Article
الإمام الباقر عليه السلام وأثره على اقتصاد الدولة الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

إن رواة الإمام الباقرa أعدادهم الكبيرة وقد اتفق علماء الرجال من الفريقين على توثيق يورد ابن حجر لائحة طويلة بالذين رووا أحاديث منقولة عن الباقر. وقد حقق عدد كبير من هؤلاء شهرة عظيمة وشكلوا بدورهم دوائرهم الدراسية الخاصية بهم. وهكذا راحت أحاديث الباقر تنتقل إلى الأجيال اللاحقة، ليس من خلال ذريته الخاصة وحسب، بل من خلال هؤلاء العلماء أيضاً. ومن هؤلاء، إلى جانب ولده جعفر الصادق (ت.148هـ/765م)، علماء من أمثال أبي إسحق الصائبي، وعمرو بن عبد الله (ت.128هـ/745م)، والعراج (توفي بعد 140هـ/ 758م)، والزهري، ومحمد بن مسلم بن شهاب (ت.124هـ/742م) وعمرو بن دينار (توفي حوالي 126هـ/743م-744م)، والأوزاعي، وعبد الرحمن بن العمر (ت.157هـ/774م)، وابن جُريح، وعبد الملك (ت150هـ/767م)، والأعمش، وسليمان بن مهران (ت.148هـ،/765م) ومكحول بن راشد (ت.115هـ/733م)، ومعمر بن يحيى بن سامسان. ويبدو أن لائحة ابن حجر لم تكن كاملة لأن الذهبي (ت.748هـ/1347م) يضيف أسماء أخرى مثل ربيعة الراعي (ت.136هـ/754م) فيضيف أسماء عطاء بن أبي رياح (ت.114هـ/732م)، وجابر الجعفي (ت. 128هـ/ 745م)، وأبان بن تغلب (ت.141هـ/759م)، وليث بن أبي سَليم/سُليم. والحقيقة، أن ابن حجر نفسه يذكر كلمة ((وآخرين)) عند انتهائه من لائحة أسمائه، الأمر الذي يشير بوضوح إلى أنه لم يتمكن من جمع كل هؤلاء دفعة واحدة. يضاف إلى ذلك، أنه يسمي عند ذكره العلماء إفرادياً، المزيد من الناس مثل أبي الجارود زياد بن المنذر، وعبد الله بن أبي بكر بن عمرو بن حزم، على أنهم رواة أحاديث عن الباقر))( ). وقد استطاع الإمام محمد الباقر a من خلال هؤلاء الرواة أن ينشر أحاديث رسول الله i على نطاق واسع، وأن يساهم بشكل كبير في حفظ الحديث الشريف وتدوينه، خصوصاً بعد سنوات من المنع الرسمي للدولة الأموية لكتابة الحديث وتدوينه، بل والأمر بمحوه كما ورد ذلك في الكثير من المصادر التاريخية المهمة. حيث أكد على ذلك الإمام الصادق a بقوله: ((حديثي حديث أبي، وحديث أبي حديث جدي، وحديث جدي حديث الحسين، وحديث الحسين حديث الحسن، وحديث الحسن حديث أمير المؤمنين a وحديث أمير المؤمنين حديث رسول الله i وحديث رسول الله قول الله عز وجل))( ). ولذلك اتفقت الإمامية على أن ما ورد عن الأئمة المعصومين d من أحاديث صحيحة فهي تدخل ضمن (السنة الشريفة) وقد انفرد الإمامية بهذا المنهج الروائي، باعتبار أن ما ورد على لسان أئمة أهل البيت a فهي متصل بالسند الشريف إلى رسول اللهi. وفي الختام نختم بحثنا المتواضع من وصيةa: لتلميذه العالم جابر بن يزيد الجعفي بهذه الوصية الخالدة الحافلة بجميع القيم الكريمة والمثل العليا التي يسمو بها الانسان فيما لو طبقها على واقع حياته، وهذا بعض ما جاء فيها:- ((أوصيك بخمس: إن ظلمت فلا تظلم، وان خانوك فلا تخن، وان كذبت فلا تغضب، وان مدحت فلا تفرح، وان ذممت فلا تجزع، وفكّر فيما قيل فيك، فإن عرفت من نفسك ما قيل فيك فسقوطك من عين الله جلّ وعزّ عند غضبك من الحق أعظم عليك مصيبة مما خفت من سقوطك من أعين الناس، وإن كنت على خلاف ما قيل فيك، فثواب اكتسبته من غير أن يتعب بدنك. واعلم بأنك لا تكون لنا ولياً حتى لو اجتمع عليك أهل مصرك، وقالوا: إنك رجل سوء لم يحزنك ذلك، ولو قالوا: إنك رجل صالح لم يسرك ذلك، ولكن اعرض نفسك على كتاب الله فإن كنت سالكاً سبيله، زاهداً في تزهيده، راغباً في ترغيبة، خائفاً من تخويفه فاثبت وأبشر، فإنه لا يضرك ما قيل فيك، وإن كنت مبائناً للقرآن، فماذا الذي يغرّك من نفسك.


Article
نظرية الإمامة (الأسس - المبادئ - التفسير) عند الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام

Loading...
Loading...
Abstract

مما تقدم وبعد الانتهاء من كتابة هذا البحث المتواضع وصلنا الى جملة من الاستنتاجات المهمة التالية: • كان الامام الباقر a قد أكد دائما وفي دعوته الى نظرية الامامة على جملة من القواعد الاساسية وفي مقدمتها يأتي النص والعلم والنور والعصمة. • جزم الامام الباقر وبشكل قاطع بأنه على الامام خلافاً لاعتقاد بعض المجموعات أن يكون معيناً الهياً، وان يكون هذا التعيين واضحاً ومحدداً. • كان الباقر a حريصاً كل الحرص على توضيح فكرة ومبادئ وأسس الامامة كي يقطع الطريق امام كل من تسوّل له نفسه أن يزعم بالإمامة سواء في عهده أو اولئك الذين قد يزعمونها مستقبلاً. • شكلت الطبيعة الوراثية للنص نقطة حاسمة في مبدأ الامامة الذي تقدم به الامام الباقر a، اذ انه حاول استحضار القيم الاصيلة لهذه النظرية وتجريدها من التشويش والارباك والزيف الذي الحقته بها الافكار المزعومة. • إلى جانب الطبيعة الوراثية للنص هنالك خاصية فريدة اخرى لنظرية الباقر a الا وهي ان النص قد اعتمد على علم موثوق، وكان هذا العلم الموثوق يعود بالأساس الى الامام علي a الذي قال عنه النبي i "انا مدينة العلم وعلي بابها".


Article
عـلم الإمـام الباقـر عليه السلام

Authors: أسراء شرشاب عايد
Pages: 467-480
Loading...
Loading...
Abstract

The study of Imam Al-Baqir deal with the life and biography of Imam Al-Baqir (AS)، it is showing how great he is in the field of science، he spent all his life in the service of science and focused mainly on all the progress and success that the Arab nation wants to achieve. Imam Al-Baqir (AS) is the fifth of the pure imams who were approved by the Messenger of Allah (SAW) to succeed him in leading the Islamic nation and lead them to the beach of security and peace. Imam Abu Jaafar Al-Baqir (AS) was one of the most prominent and bright Imam، how he can’t be so، the Prophet had named him by this name، this name means to understand everything، now there are many scientific books that include his views، the source of his knowledge is the Book of God and the Sunnah of His Messenger، and what God has given him from the knowledge of the Lor، because he is a true Imam and heir to the Messenger of Allah. The Imam was interested in spreading Islamic jurisprudence، which carries the spirit of Islam and its essence and interaction with life، the Umayyad used policies they had inherited from their predecessors، and its serious effects appeared on the intellectuall، cultural and ideological life of the people. The goal of these policies was to eliminate the Islamic religion، and everything from sharia of Islam، the Imam worked to revive this sharia of Islam by establishing his great school، which included senior jurists as Aban bin Taglib، Zurara bin Aaiun ana Alkumayt Al-Asadi، these jurists have the merit of writing the hadiths of Ahlulbayt (AS). Without them، the enormous intellectual wealth that the Islamic world cherishes، would be lost it one of the main sources of Islamic jurisprudence in the development of Islamic Sharia. تناول البحث الموسوم (علم الإمام الباقر) حياة وسيرة الإمام الباقر بدراسة تظهر كم هو جليل في الحقل العلمي الذي رهن عمره كله في خدمته وتركيزه أساساً لكل تقدم وفلاح تنشدهما الامة العربية. الإمام الباقر a هو خامس الائمة الاطهار الذين نص عليهم رسول الله i ليخلفوه في قيادة الامة الإسلامية ويسيروا بها إلى شاطئ الأمن والسلام الذي قدر الله لها في ظلال قيادة المعصومين. كان الإمام ابا جعفر الباقر a من أبرز رجال الفكر ومن المع ائمة المسلمين واغرر من ان يكون كذلك بعد ان سماه رسول الله i بالباقر في حديث جابر بن عبد الله الانصاري، لأنه بقر العلم بقرا اي فجره وشقه، فها هي كتب الفقه والحديث مملوءة بآرائه فهو يغترف من معين واحد كتاب الله وسنة الرسول وما اودعه الله من العلم اللدني بصفته من ائمة الحق وورثة الرسول العظيم. وكان من اهم ما عني به الإمام الباقر a نشر الفقه الإسلامي الذي يحمل روح الإسلام وجوهره وتفاعله مع الحياة بعدما مارسوا بنو امية من سياسات ورثوها عن سلفهم والتي بدأت تؤتي ثمارها وتظهر تبعاتها واثارها الكبيرة والخطيرة على الحياة الفكرية والثقافية والعقيدية للناس، فهذه السياسات كان هدفها اقصاء الدين الإسلامي وكل ما هو شرع ودين عن حياة المسلمين، فسهر الإمام على احيائها، فأقام مدرسته الكبرى التي زخرت بكبار الفقهاء كابان بن تغلب وزرارة بن اعين والكميت الاسدي، ولهؤلاء الاعلام الفضل في تدوين احاديث أهل البيت d ولولاهم لضاعت تلك الثروة الفكرية الهائلة التي يعتز بها العالم الإسلامي فهي احدى المدارك الأساسية لفقهاء الشيعة في استنباطهم للأحكام الشرعية.


Article
الإمام أبو جعفر محمد الباقــر عليه السلام

Loading...
Loading...
Abstract

يبدو ان الإمام أبو جعفر محمد الباقر a كان يتمتع بشخصية فريدة من نوعها وبشهادة كثير من علماء وفقهاء واصحاب المذاهب الدينية فضلاً عن رأي الشيعة الإمامية حيث وصف بأنه a أحد من جمع بين العلم والعمل والسؤدد والشرف والثقة والرزانة، وكان أهلاً للخلافة. وكانت له المنزلة والمكانة العلمية العالية وله عدداً كبيراً من أسماء تلامذته والشخصيات العلمية المتميزة في العالم الاسلامي وأعتبر بعضهم بأنهم من أفقه الفقهاء في صدر الاسلام. ويذكر المؤرخون موقف الإمام الباقر a من اصحاب المعتقدات الدينية الاخرى وحتى الزنادقة والمنحرفين حيث تصدى ومن خلال مناظراته لجميع الافكار والشداد المنحرفة والمتزمتة. وكذلك تصدى الإمام الباقر a للاسرائيليات (اليهود). وقد شعر خصومه وتحديداً خلفاء بني أمية بخطورة صفاته وأفكاره وعلميته ومكانته على مصالحهم وأمتيازاتهم الدينية والمدنية مما حدا بهم التفكير للتخلص منه دون أثارة أستياء المسلمين وخصوصاً أنصاره وشيعة أهل بيت رسول الله i حيث دُس له السم وأستشهد تاركاً ثقل انتاجه وسيرته الى ولده الإمام الصادق a.


Article
الاعتدال في فكر الامام الباقر عليه السلام وامكانية توظيفه لبناء الوحدة الوطنية في العراق

Authors: سعدي ابراهيم حسين
Pages: 503-522
Loading...
Loading...
Abstract

يبدو لنا في نهاية هذا البحث، ان هناك فرصة حقيقية امام الحكومات العراقية القادمة، والنخب المثقفة والمتعلمة، وبالأخص الدينية منها، للعمل على بناء الوحدة الوطنية العراقية عبر توظيف الفكر المعتدل الذي امتاز به الامام الباقر a. ففكر اهل البيت a ليس له زمان ولا مكان معين، بل هو صالح على مر العصور، ولو كان عند امة اخرى غير الامة الاسلامية لوظفته خير توظيف. الاستنتاجات: خرج هذا البحث بجملة من الاستنتاجات، ومن اهمها: أولاً - كان الامام الباقر a، معتدلا في منهجه الفقهي وفي سلوكياته وتعاملاته مع ابناء المجتمع، سواء اكانوا اصدقاء ام اعداء ام مختلفين معه فقهيا وفكريا. ثانياً - تعاني الوحدة الوطنية في العراق بعد عام 2003، من مشاكل كثيرة، لعل من اهمها هو الغلو والتطرف الديني، وتمسك كل طرف بوجهة نظره الخاصة، حتى لو كان على حساب بقية المكونات المجتمعية التي لكل منها رؤاه ومنهجه وسلوكه الخاص. ثالثاً - هناك الكثير من الشذرات الفكرية والسلوكية والمنهجية التي عرف بها الامام الباقر a، من الممكن ان توظف في بناء الوحدة الوطنية في العراق في المرحلة المقبلة، بشرط ان يحسن استغلالها. التوصيات: هناك جملة من التوصيات التي يفضل الاخذ بها، ومنها: 1- تشكيل لجنة علمية من العتبات الدينية، في العراق مهمتها تقصي فكر الامام الباقرa وابرازه، وطرحه امام جميع الناس، سواء النخبة منهم أو العوام. 2- ان تقوم الحكومة العراقية بتضمين المناهج الدراسية في كافة المراحل، بما جاء به الامام الباقر a، من افكار تشجع على الاندماج والتفاهم والاخاء المجتمعي، كي تتنشأ الاجيال القادمة على هذا الاعتدال واحترام الاخر، وتجعله مسار لحياتها. 3- ان تعمل المؤسسات الاعلامية الرسمية وغير الرسمية على نشر القيم الفاضلة والسلوكيات المعتدلة، التي جاء بها الامام الباقر a، والتشجيع على الاخذ بها وتبنيها كمنهج للحياة.


Article
الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام دراسة تاريخية

Authors: هناء سعدون جبار
Pages: 541-552
Loading...
Loading...
Abstract

AL- Imam Mohammad AL-Baqer ( peace be up on him ) is on of the most prominent figures , and he's from the honor of Imams ( pace be up on him ). As he did on dissemination the science in age that has spread in it current and squads . The Islamic nation was in fact by intellectual immobility. AL- Imam worked on build a huge school included between its folds, the grand scholars, that for them it return the thanks in save the speeches of Imams ( pace be up on ot hem). So that why the importance of study has been raised from what he did by provide the Islamic square by many achievements despite the harassment , which he suffered from, by the rulers of injustice in his time.


Article
روايات الإمام الباقر عليه السلام للحديث النبوي في الكتب التسعة - دراسة ببليوغرافية متخصصة -

Loading...
Loading...
Abstract

توصّل البحث إلى جملة من النتائج من أهمها: 1- حاجة المكتبة القرآنية قديمًا وحديثًا إلى مؤلف مفرد يجمع الروايات ويقدم لها دراسة متكاملةً كي يسهل على القارئ والباحث مقارنة الروايات في مقام واحد، ويلقي الضوء على أوجه الترجيح بينها. 2- الحاجة إلى تحقيق المرويات ودراستها دراسة نقدية من الناحيتين التفسيرية والحديثية بسبب تعدد المرويات في الواقعة الواحدة، وتعارضها أحيانًا في أصلها أو أجزائها، وفشو المرويات الضعيفة في كتب التفسير والسنة وشيوعُها في الأمة، فكان لا بد من عمل علمي يستنبط الحقيقة المضيئة من عتامة المرويات المظلمة، ويستخرج الرواية النقية من النبع الصافي الذي كدرته الدلاء الدخيلة. 3- لم يجد البحث روايات للباقر a مسندة عن أبيه وعن جده وعن رسول الله i بصورة مباشرة بسبب الأنظمة الفاسدة التي كانت تحكم في تلك الفترة وموقفها المعادي من أهل البيت d فأثّر ذلك على هذه المرويات. 4- قلة ما روي عن الإمام الباقر في المصادر الحديثية السنية ومنها الكتب التسعة مدار البحث يعود إلى الرقابة الشديدة التي كانت تفرضها الدولة الأموية على تراث أئمة أهل البيت d، ومحاولة إقصائهم، والتقليل من مكانتهم، والشواهد على ذلك كثيرة، ويلاحظها بوضوح كل من يقرأ كتب التاريخ. 5- كل ما روي عن الإمام الباقر a وارد عن رسول الله i، فالإمام عندما يروي حديثاً فإنّما يرويه عن آبائه الطاهرين عن رسول الله i إلاّ أننا وجدنا في الكتب التسعة كثير من الروايات الموضوعة والمسندة إلى الإمام الباقرa وهذا ناتج من موقف الرواة المختلفين والمجهولين الموجودين في هذه الكتب ونقلهم لهذه الروايات كل حسب هواه. 6- لم يتبع أصحاب الكتب التسعة منهجاً واحداً في ذكر روايات الإمام الباقر a فمرة يكتفون بالكنية فقط ومرة ثانية بالاسم والكنية ومرة ثالثة بالكنية مع الاسم ومرة رابعة بالاسم والكنية واللقب. 7- كانت هذه الدراسة وصفية بحتة لا تمت إلى التحليل بصلة الغاية منها إبراز الكم الهائل من روايات أهل البيت d الموجودة في كتب السنة.


Article
جماليات الفكر والأسلوب في مكاتيب الإمام محمد الباقر عليه السلام

Authors: سمية‌ حسنعليان
Pages: 625-642
Loading...
Loading...
Abstract

من أفذاذ العترة الطاهرة ومن أعلام الأئمة d الإمام محمد الباقر a الذي انماز بالفكر والعلم في الإسلام وهو الذي تفرغ لبسط العلم وإشاعته بين المسلمين؛ إذ مدرسته a شاملة واستوعبت كثيرا من العلوم والمعارف وانتشرت النهضة العلمية الواسعة بيده المباركة حيث كان العلماء يتجهون إليه من كل حدب، ليأخذوا العلم من فيض علومه وكانت حلقة دروسه تشمل كبار التابعين وعيون الفقهاء وطلبة العلوم المختلفة وقد انتشر هؤلاء التلامذة وخريجوا مدرسته في مختلف بقاع الأرض وكانوا كواكب انتثروا في الأرض حاملين معهم نور العلم والمعرفة والثقافة. وانسياقا من هذا استهدف هذا البحث إلى دراسة جماليات الفكر والأسلوب في مكاتيب الإمام الباقر a، مستخدما المنهج الوصفي ـ التحليلي، مشيرا إلى أهم الموضوعات التي دارت المكاتيب حولها وهي مختلفة ومتنوعة من القضايا التربوية والعقائدية والاجتماعية و...كما أن البحث قد جعل الإشارة إلى جماليات أسلوب الإمام a نصب عينيه، وللوصول إلى الغاية المنشودة يتحدد البحث بمكاتيب الإمام الباقر a ولذلك ركز على كتاب مكاتيب الأئمة d المجلد الثالث الذي يجمع بين دفتيه مكاتيب الإمام الحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي d، الذي قام بجمعه علي الأحمدي الميانجي، وحققه وراجعه مجتبى فرجي، وقد نشره دار الحديث بقم المقدسة، ‌عام 1426 هـ. الكلمات الأساسية: الإمام محمد الباقر a، الأسلوب، التربية، الجماليات.

Table of content: volume:3 issue:52