Table of content

Sport culture

الثقافة الرياضية

ISSN: 20739494
Publisher: Tikrit University
Faculty:
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Session scientific specilist journal published by college of sport education , university of tikrit

Loading...
Contact info

e-Mail: sport_tikrit@yahoo.com

Table of content: 2010 volume:2 issue:2

Article
دراسة تحليلية لزمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات الحرة الناجحة والفاشلة خلال الفترات الأربع في مباريات كرة السلة للناشئين

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث للتعرف على ما يأتي:-
1- قيم زمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات الحرة بين الناجحة و الفاشلة بكرة السلة خلال الفترات الأربع للمباراة لفئة الناشئين لأندية العراق .
2- الفروق في زمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات الحرة بين الناجحة و الفاشلة بكرة السلة خلال الفترات الأربع للمباراة لفئة الناشئين لأندية العراق .
3- الفروق في زمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات بين الحرة الناجحة بين الفترات الأربع للمباراة لفئة الناشئين لأندية العراق كذلك الرميات الحرة الفاشلة.
4- الحدود الدنيا و العليا لزمن تركيز الانتباه الأمثل قبيل أداء الرمية الحرة بكرة السلة للاعبي العراق الناشئين
أستخدم الباحثان المنهج الوصفي لملاءمته و طبيعة البحث و تكونت عينة البحث من (50) لاعباً ناشئا.
وتم قياس زمن تركيز الانتباه من خلال الملاحظة العلمية التقنية بآلة تصوير فيدوية خلال المباريات.
وعولجت البيانات إحصائيا باستخدام النسبة المئوية والمتوسط الحسابي والانحراف المعياري و(ت) المرتبطة متساوية الأعداد و (ت) المرتبطة غير متساوية الأعداد و حدود الثقة (العليا و الدنيا) .
استنتج الباحثان ما يأتي :
1. انخفاض زمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات الحرة الناجحة و الفاشلة بين الرميات الأولى و الثانية و الثالثة في فترات اللعب المختلفة بشكل عام لدى اللاعبين الناشئين بكرة السلة .
2. كأن زمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات الحرة الناجحة أطول منه في الرميات الفاشلة في الفترتين الأولى الثانية للعب تغير هذا في الفترتين الثالثة و الرابعة إلى زيادة الزمن قبيل أداء الرميات الفاشلة مقارنة بالزمن قبيل أداء الرميات الناجحة لدي اللاعبين الناشئين بكرة السلة.
3. كانت قيم مظاهر الانتباه لدى اللاعبين الناشئين بكرة السلة ضمن المديات المسجلة في البحوث و الدراسات السابقة .
4. وجود فروق ذات دلالة معنوية بين زمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات الحرة الناجحة بكرة السلة بين فترات اللعب المختلفة و داخل الفترة الواحدة بين الرميات الأولى والثانية لدي اللاعبين الناشئين بكرة السلة
5. عدم وجود فروق ذات دلالة معنوية بين زمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات الحرة الفاشلة بكرة السلة بين فترات اللعب المختلفة و داخل الفترة الواحدة لدى اللاعبين الناشئين بكرة السلة .
6. عدم وجود فروق ذات دلالة معنوية بين زمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات الناجحة و الفاشلة في مراحل اللعب الأربع وفي الرميات المنفردة للزمن الكلى للعب لدي اللاعبين الناشئين بكرة السلة .
7. تم التوصل إلى حدود الثقة العليا و الدنيا لزمن تركيز الانتباه قبيل أداء الرميات الحرة بكرة السلة للاعبين الناشئين .

Keywords


Article
تحديد مستويات معيارية لبعض المؤشرات الوظيفية لانتقاء الأشبال بكرة القدم

Loading...
Loading...
Abstract

الأشبال هم الركيزة الأساسية والقاعدة التي يعتمد عليها في تشكيل الفرق الرياضية والتطور الذي حصل في مجال لعبه كره القدم العالمية حصل نتيجة لاعتماد النهج العلمي في انتقاء اللاعبين الذي يمكن الاعتماد عليهم مستقبلا واعتمادهم كلاعبين أساسيين في المنتخبات فاهميه البحث تكمن في انتقاء الأشبال ووضع مستويات معياريه لهذا الانتقاء .أما مشكلة البحث فكانت هناك ضعف في استخدام الأساليب العلمية في انتقاء اللاعبين.
وهدف البحث الى:
-ايجاد مستويات معياريه لبعض المؤشرات الوظيفيه لانتقاء منتخب اشبال العراق بكره القدم لاعمار
تحت 14سنه ,اما عينه البحث فشملت اللاعبين الاشبال لأنديه العراق واستخدم الباحثان المنهج
الوظيفي بطريقه المسح.كما استخدم الباحثان الاختبارات الوظيفيه لتحقيق هدف الدراسه وتوصلا الى اهم الاستنتاجات:
- ان معدل النبض المنخفض يدل على كفاءة عمل القلب لدى عينه البحث.
-ان عينه البحث تتمتع بكفاءه للجهاز الدوري التنفسي وهذادال القدره الاوكسيجينيه العالية لعينه
البحث.
الأشبال هم الركيزة الأساسية والقاعدة التي يعتمد عليها في تشكيل الفرق الرياضية والتطور الذي حصل في مجال لعبه كره القدم العالمية حصل نتيجة لاعتماد النهج العلمي في انتقاء اللاعبين الذي يمكن الاعتماد عليهم مستقبلا واعتمادهم كلاعبين أساسيين في المنتخبات فاهميه البحث تكمن في انتقاء الأشبال ووضع مستويات معياريه لهذا الانتقاء .أما مشكلة البحث فكانت هناك ضعف في استخدام الأساليب العلمية في انتقاء اللاعبين.
وهدف البحث الى:
-ايجاد مستويات معياريه لبعض المؤشرات الوظيفيه لانتقاء منتخب اشبال العراق بكره القدم لاعمار
تحت 14سنه ,اما عينه البحث فشملت اللاعبين الاشبال لأنديه العراق واستخدم الباحثان المنهج
الوظيفي بطريقه المسح.كما استخدم الباحثان الاختبارات الوظيفيه لتحقيق هدف الدراسه وتوصلا الى اهم الاستنتاجات:
- ان معدل النبض المنخفض يدل على كفاءة عمل القلب لدى عينه البحث.
-ان عينه البحث تتمتع بكفاءه للجهاز الدوري التنفسي وهذادال القدره الاوكسيجينيه العالية لعينه
البحث.

Keywords


Article
اثر استخدام التدخل السلوكي المعرفي في إدارة الضغوط النفسية لدى القافزين بالمظلات

Loading...
Loading...
Abstract

هدف البحث إلى :
1 - التعرف على الضغوط النفسية لدى القافزين بالمظلات قبل وأثناء وبعد القفز.
2 - التعرف على الفروق في درجة الضغوط النفسية لدى القافزين بالمظلات للمجموعة التجريبية للاختبار القبلي على وفق أبعاد المقياس.
3 - التعرف على اثر البرنامج الإرشادي النفسي باستخدام التدخل السلوكي المعرفي في إدارة الضغوط النفسية لدى القافزين بالمظلات.
وللتحقق من أهداف البحث وضع الباحث الفروض الآتية :
1 - لا توجد فروق بين درجات القافزين بالمظلات للمجموعة التجريبية للاختبار القبلي على وفق أبعاد المقياس.
2 – هناك تأثير ايجابي للبرنامج الإرشادي النفسي لدى القافزين بالمظلات للمجموعة التجريبية للاختبار القبلي على وفق أبعاد المقياس.
3 – لا توجد فروق بين درجات القافزين بالمظلات للمجموعة التجريبية للاختبار البعدي على وف أبعاد المقياس.
واستخدم الباحث المنهج التجريبي لملاءمته وطبيعة البحث، وتم تحديد مجتمع البحث من القافزين بالمظلات الهواة المشاركين بالبرنامج التدريبي لمركز ملبورن للقفز بالمظلات / استراليا لعام 2008. وبلغ عدد أفراد عينة البحث (16) قافزا وبنسبة (80%) من مجتمع البحث الأصلي (20) قافزا، وقد اعتذر(4) قافزين من المشاركة بالبرنامج لأمور خاصة بهم، وتم تقسيم عينة البحث بالطريقة الحصصية متساوية الأعداد والعشوائية على وفق نظام القرعة إلى مجموعتين متساويتين وبواقع (8) قافزين للمجموعة الواحدة ، الأولى تجريبية طبق عليها برنامج التدخل السلوكي المعرفي لإدارة الضغوط النفسية والثانية ضابطة لم تخضع للبرنامج المذكور، وقد تم تحقيق التكافؤ بين المجموعتين التجريبية والضابطة في متغيرات (التحصيل العلمي والعمر وعدد القفزات و القلق النفسي) . واستخدم الباحث مقياس الضغوط النفسية الذي أعده (جونسن و اندرسن 2005) (Johnson, U., Ekengren, J.,& Andersen, M. B. 2005) بعد أن أجرى عليه بعض التعديلات وتكييفه بعد الأخذ بآراء السادة الخبراء والمتخصصين في استراليا ، ويتكون المقياس من (23) فقرة مقسم إلى ثلاثة أبعاد (مرحلة ما قبل القفز ، مرحلة الطيران والقفز ، مرحلة ما بعد القفز) ، وقد تم تطبيق برنامج التدخل السلوكي المعرفي على المجموعة التجريبية لمدة (8) أسابيع وبواقع جلسة واحدة أسبوعيا وبزمن قدره (30) دقيقة للجلسة الواحدة وذلك للفترة من 13/9/2008 ولغاية 9/11/2008 واستخدم الباحث الحقيبة الإحصائية SPSS للحصول على( الوسط الحسابي ، الانحراف المعياري ، النسبة المئوية ، اختبار(ت) ،معامل الفا كرونباخ ، اختبار دنكن ، تحليل التباين ،) .

Keywords


Article
أثر موقعين وفترتين مختلفتين للتدريب الذهني في تعلم مهارة الضرب الساحق المواجه بالكرة الطائرة

Loading...
Loading...
Abstract

هدف البحث إلى الكشف عن اثر اختلاف موقع وفترة التدريب الذهني في تعلم مهارة الضرب الساحق المواجه بالكرة الطائرة ، واستخدم الباحثان المنهج التجريبي وتكونت عينة البحث من (60) طالب من طلاب كلية التربية الرياضية _ جامعة صلاح الدين ، قسمت إلى أربعة مجموعات تجريبية بواقع (15) طالب لكل مجموعة ، وتم التكافؤ بينهما في بعض المتغيرات.
وتم وضع برنامج تعليمي بالكرة الطائرة من قبل الباحثين يختص بالتدريب الذهني ومصاحب للمنهاج المقرر بالكرة الطائرة لطلبة المرحلة الثانية مع الاختلاف بموقع وفترة التدريب الذهني بينهما، إذ أعطيت المجموعة التجريبية الأولى فترة (3-5) دقائق للتدريب الذهني وبموقع للتدريب الذهني (قبل البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس) في حين أعطيت المجموعة التجريبية الثانية برنامج التدريب الذهني لفترة ( 3 – 5 ) دقائق أيضاً ولكن في موقع مختلف وهو( بعد مرور(20) دقيقة من البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس ) ، أما المجموعة التجريبية الثالثة فقد أعطيت لها فترة التدريب الذهني (8 – 10) دقائق وبموقع للتدريب الذهني ( قبل البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس ) ، أما المجموعة التجريبية الرابعة فقد طبقت الفترة ذاتها ( 8-10 ) دقائق وبموقع للتدريب الذهني وهو( بعد مرور (20) دقيقة من البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس ) وتكون كل برنامج تعليمي من وحدتين تعليميتين نفذت على مدى أسبوعين بواقع وحدتين تعليميتين في الأسبوع الواحد، ومدة كل وحدة تعليمية (90) دقيقة. واستخدمت الوسائل الإحصائية المناسبة .
وتوصل الباحثان إلى أن التدريب الذهني بفترتيه (3-5) دقائق و( 8-10 ) دقائق وبموقعيه (قبل البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس) و( بعد مرور(20) دقيقة من البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس ) والذي نفذ ضمن البرامج التعليمية لطلاب المرحلة الثانية في كلية التربية الرياضية ذو تأثير ايجابي في تعلم مهارة الضرب الساحق المواجه بالكرة الطائرة للمجموعات التجريبية الأربعة.



هدف البحث إلى الكشف عن اثر اختلاف موقع وفترة التدريب الذهني في تعلم مهارة الضرب الساحق المواجه بالكرة الطائرة ، واستخدم الباحثان المنهج التجريبي وتكونت عينة البحث من (60) طالب من طلاب كلية التربية الرياضية _ جامعة صلاح الدين ، قسمت إلى أربعة مجموعات تجريبية بواقع (15) طالب لكل مجموعة ، وتم التكافؤ بينهما في بعض المتغيرات.
وتم وضع برنامج تعليمي بالكرة الطائرة من قبل الباحثين يختص بالتدريب الذهني ومصاحب للمنهاج المقرر بالكرة الطائرة لطلبة المرحلة الثانية مع الاختلاف بموقع وفترة التدريب الذهني بينهما، إذ أعطيت المجموعة التجريبية الأولى فترة (3-5) دقائق للتدريب الذهني وبموقع للتدريب الذهني (قبل البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس) في حين أعطيت المجموعة التجريبية الثانية برنامج التدريب الذهني لفترة ( 3 – 5 ) دقائق أيضاً ولكن في موقع مختلف وهو( بعد مرور(20) دقيقة من البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس ) ، أما المجموعة التجريبية الثالثة فقد أعطيت لها فترة التدريب الذهني (8 – 10) دقائق وبموقع للتدريب الذهني ( قبل البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس ) ، أما المجموعة التجريبية الرابعة فقد طبقت الفترة ذاتها ( 8-10 ) دقائق وبموقع للتدريب الذهني وهو( بعد مرور (20) دقيقة من البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس ) وتكون كل برنامج تعليمي من وحدتين تعليميتين نفذت على مدى أسبوعين بواقع وحدتين تعليميتين في الأسبوع الواحد، ومدة كل وحدة تعليمية (90) دقيقة. واستخدمت الوسائل الإحصائية المناسبة .
وتوصل الباحثان إلى أن التدريب الذهني بفترتيه (3-5) دقائق و( 8-10 ) دقائق وبموقعيه (قبل البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس) و( بعد مرور(20) دقيقة من البدء بالنشاط التطبيقي من القسم الرئيس ) والذي نفذ ضمن البرامج التعليمية لطلاب المرحلة الثانية في كلية التربية الرياضية ذو تأثير ايجابي في تعلم مهارة الضرب الساحق المواجه بالكرة الطائرة للمجموعات التجريبية الأربعة.



Keywords


Article
The effect of a cross exercises in development of perform some shooting types for junior handball players
نسب مساهمة تحمل القوة والسرعة في تحمل أداء بعض مهارات كرة اليد لدى اللاعبين الناشئين

Loading...
Loading...
Abstract

The technical preparing is one of important sports training aims specially in junior players stage which require high level of accuracy in perform of skills in handball match and the most difficult skills in handball are the shooting skill specially high jump shooting and fore fall shooting ,which require high level of motor and physical abilities . By observation the researcher found clear weakness in perform of these tow shooting types with defect of training facilities which used from trainers ,for that the researcher did this study for dealing this problem . The aims of study as follow : 1 - preparing a cross exercises to develop high jump shooting and fore fall shooting for junior handball players . 2 - to investigate from effect of a cross exercises in perform of high jump shooting and fore fall shooting in handball . The researcher used the method of experimental research ( equivalent groups design ) , and the research sample contain 12 junior players from Babil handball centre . the researcher used observation , experimentation and objective tests as facilities for collect the information , and before pre tests the players implemented the cross exercises for one month ,three units weekly ,then the sample implemented the post testes .the researcher used non parametric statistic means . The researcher got several conclusions as follow : - the cross exercises have positive effect in perform of high jump shooting and fore fall shooting for junior handball players . تعد لعبة كرة اليد من الألعاب المهمة في العراق والتي تتمتع بقاعدة رياضية متميزة ,غير إنها ما زالت تعاني من مشكلات مهمة تعترض تطورها تتطلب المزيد من البحث والدراسة العلمية . وفئة الناشئين من الفئات المهمة التي تتطلب عناية كبيرة لكونها من المراحل العمرية المبكرة في التدريب التخصصي والتي تشهد تطورات نمو مهمة تدعم الانتقال إلى تدريب بعض الصفات البدنية الخاصة بلعبة كرة اليد ومنها مكونات التحمل الخاص . ويتميز الأداء الفني في مباريات كرة اليد بالقوة والسرعة والذي يتطلب من اللاعب إظهار مستوى عال من الصفات البدنية والقدرات الحركية التي تدعم الأداء الخططي في المباريات . لذلك نجد إن من أهم أهداف مرحلة الإعداد الخاص تطوير الصفات البدنية الخاصة بما يتناسب وتطوير أداء المهارات الهجومية والدفاعية بفاعلية على طول شوطي المباراة , إذ إن الواجبات التي يكلف بها اللاعب تقتضي مستوى من الصفات والقدرات البدنية عالية المستوى لأداء حركات القفز والرمي والركض للانتقال من الدفاع إلى الهجوم وبالعكس . ونتيجة للتطور الذي شهده الأداء الفني الفردي والجماعي والفرقي أصبح للتحمل الخاص دورا حاسما في تحقيق التفوق في المباراة وبما يضمن ثبات مستوى الأداء أو تصاعده طول مدة المباراة وعدم تذبذبه بسبب التعب والإرهاق الذي قد يصيب اللاعبين . ولتطوير أي واقع لابد من تحليل المتغيرات التي تتحكم به ودراسة طبيعة العلاقات بينها , وبطبيعة الحال فان الأداء الفني للمهارات الرياضية ما هو إلا نتاج لمتغيرات عدة منها حركية وبدنية وعقلية ونفسية وغيرها , ولمعرفة طبيعة العلاقات بين المتغيرات ونسب مساهمتها دور كبير في تشكيل الأحمال التدريبية وكذلك تقويم نتائج العملية التدريبية . ومما تقدم تتجلى أهمية البحث في دراسة وتحديد طبيعة ومقدار العلاقة بين صفه تحمل القوة والسرعة وتحمل الأداء لبعض مهارات لعبة كرة اليد ومقدار مساهمتها في أداء اللاعبين الناشئين مما يغني المدربين بالمعلومات الكافية والمناسبة لتشكيل أحمالهم التدريبية الهادفة إلى تطوير التحمل الخاص بالإضافة إلى القدرة على التخطيط الواعي من خلال الاستفادة من بيانات التنبؤ بانحدار العلاقة بين مكونات التحمل الخاص التي تتضمن (تحمل القوة و تحمل السرعة وتحمل الأداء ) .


Article
اثر تدريبات متناظرة في تطور أداء بعض أنواع التصويب لدى اللاعبين الناشئين بكرة اليد

Authors: احمد يوسف متعب
Pages: 118-134
Loading...
Loading...
Abstract

يعد الإعداد المهادي واحد من أهم أهداف التدريب الرياضي في مراحله المختلفة سيما مرحلة الناشئين والتي تتطلب وصول اللاعبين إلى مستويات عالية من الدقة والإتقان في أداء المهارات الأساسية وفقاً لظروف المباريات . ومن أكثر المهارات صعوبة في تعلمها وأدائها مهارة التصويب بكرة اليد وبالأخص التصويب من القفز عالياً والتصويب من السقوط الأمامي لما تتطلبه من قدرات حركية وبدنية عالية المستوى وإمكانية لأدائها بأوضاع حركية صعبة تتطلب سيطرة حركية عالية .
ومن خلال ملاحظة الباحث كونه مدرب ومدرس للعبة كرة اليد وجدا ضعفاً في أداء هذين النوعين من التصويب وقصوراً في الوسائل التدريبية المستخدمة من قبل المدربين لتطويرها ، لذا ارتأى الباحث القيام بدراسته لمعرفة تأثير التدريبات المتناظرة في أداء التصويب كوسيلة تدريبية متيسرة الاستخدام للمدربين .
وهدفت الدراسة إلى ما يأتي :
1- إعداد تدريبات متناظرة لتطوير أداء التصويب من القفز عالياً والتصويب من السقوط الأمامي بكرة اليد
2- معرفة تأثير التدريبات المتناظرة في تطور أداء التصويب من القفز عالياً والتصويب من السقوط الأمامي بكرة اليد
ولقد استخدم الباحث المنهج التجريبي ، وتكونت عينة البحث ( 12 ) لاعباً ناشئ من لاعبي المركز التدريبي في محافظة بابل . ولقد استخدم الباحثان الملاحظة والتجريب والاختبارات الموضوعية كوسائل لجمع المعلومات . وبعد إجراء الاختبارات القبلية خضع أفراد المجموعة التجريبية إلى تنفيذ التدريبات المتناظرة لمدة شهر وبواقع ثلاث وحدات بالأسبوع . بعدها تم إجراء الاختبارات البعدية ومعالجة البيانات إحصائيا باستخدام الإحصاء اللامعلمي .
وقد توصل الباحث إلى عدد من الاستنتاجات أهمها :
- للتدريبات المتناظرة تأثير ايجابي في تطور أداء التصويب من القفز عالياً والتصويب من السقوط الأمامي لدى اللاعبين الناشئين بكرة اليد .

يلعب السلوك القيادي للمدربين دورا فاعلا ومؤثرا في وضع اللاعبين لتحقيق الانجازات الرياضية المتميزة ، باعتبار المدرب احمد الأركان الأساسية المهمة في العملية التدريبية ، اذ تقع عليه مهام وواجبات إعداد اللاعبين من جميع النواحي والوصول بهم الى المستوى الذي يؤهلهم للمنافسة وتحقيق الانجازات .
وقد هدفت هذه الدراسة الى التعرف على السلوك القيادي لمدربي فرق الكرة الطائرة في بعض الجامعات العراقية ، اذ تم اختيار عينة مكونة من ( 60 ) لاعب يمثلون ( 6 )جامعات عراقية وبواقع ) 12 ) لاعب لكل جامعة ، اذ طبق الباحث مقياس السلوك القيادي للمدربين على عينة في أثناء بطولة الجامعات التي اقيمت في اربيل للفترة من 4- 10 / 4 /2009 ، اذ اسفرت هذه الدراسة عن ان مدربي الكرة الطائرة يتغير سلوكهم القيادي بالتباين في ابعاد هذا المقياس ، وقد اوصى الباحث بابتعاد المدربين عن اتباع الاسلوب التسلطي مع اللاعبين واتباع السلوك الديمقراطي معهم.

Keywords


Article
الفروق في انماط السلوك العدواني وفقا لارتفاع وانخفاض حالة قلق المنافسة الرياضية للاعبي كرة السلة

Authors: عظيمة عباس السلطاني
Pages: 135-167
Loading...
Loading...
Abstract

هدف البحث الى التعرف على قيم انماط السلوك العدواني وقيم ابعاد حالة قلق المنافسة الرياضية والفروق في انماط السلوك العدواني وفقا لارتفاع وانخفاض حالة قلق المنافسة الرياضية للاعبي كرة السلة،
وافترضت الباحثة ان هناك فروق ذات دلالة احصائية بين اللاعبين في انماط السلوك العدواني وفقا لارتفاع وانخفاض حالة قلق المنافسة الرياضية للاعبي عينة البحث،وتكون مجتمع البحث من لاعبي كرة السلة للمنتخبات المشاركة في بطولة غرب اسيا بكرة السلة للرجال والتي اقيمت في محافظة دهوك ،على ملعب كلية التربية الرياضية، والبالغ عددها (4)منتخبات هي(العراق وسوريا وفلسطين وايران) اختارت الباحثة عينتها منهم لتتكون من (3)منتخبات بعد استبعاد (ايران)لصعوبة ترجمة المقياس الى اللغة الفارسية وبهذا بلغت نسبة العينة(75%)من مجتمع الاصل ونظرا الى ان السلوك العدواني يتوقف في كثير من الاحيان على استعداد اللاعب وطبيعة تكوينه الانفعالي فقد وجدت الباحثة ان هناك حاجة لدراسة الفروق في انماط السلوك العدواني وفقا لارتفاع وانخفاض حالة قلق المنافسة الرياضية لغرض الاجابة عن تساؤلي البحث وهما هل ان الفروق في درجة العدوان تعتمد على ارتفاع وانخفاض حالة قلق المنافسة الرياضية، وهل ان اللاعب الذي يستجيب لحالة قلق المنافسة الرياضية بدرجة منخفضة يختلف في سلوكه العدواني عن اللاعب الذي يستجيب لنفس المواقف الانفعالية بدرجة منخفضة .
واستخدمت الباحثة عدد من الوسائل الاحصائية لمعالجة النتائج التي حصلت عليها مثل (الوسط الحسابي والانحراف المعياري واختبار t-test)وبعد عرض النتائج ومناقشتها توصلت الباحثة الى عدد من الاستنتاجات منها ان لاعبي العينة كانوا يعانون من ارتفاع كل انماط السلوك العدواني وحالة قلق المنافسة الرياضية،كما ظهرت بعض الفروق المعنوية في انماط العدوان وفقا لارتفاع وانخفاض حالة قلق المنافسة الرياضية.واوصت الباحثة بعدد من التوصيات منها ضرورة الاهتمام بمعالجة الحالات النفسية السلبية التي يعاني منها لاعبوا كرة السلة والمتمثلة بانماط السلوك العدواني وحالة قلق المنافسة الرياضية وكذلك الاهتمام باعداد الاختبارات النفسية التي تقيس العدوان الرياضي وحالة قلق المنافسة الرياضية لان ارتفاع القلق يؤدي في اغلب الاحيان الى ارتفاع في انماط العدوان وكذلك ضرورة دراسة العوامل النفسية الاخرى التي يمكن ان يكون لارتفاعها وانخفاضها دور في ظهور العدوان لدى اللاعبين مثل التوتر والاستثارة واالطاقة النفسية ومكونات الشخصية وغيرها.

ملخص البحث
هدف البحث إلى :
- بناء مقياس التسرب لطلاب كلية التربية الرياضية جامعة الموصل.
- قياس التسرب لطلاب كلية التربية الرياضية جامعة الموصل.
- التعرف على العلاقة بين التسرب والتحصيل الدراسي لدى طلاب كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل.
استخدمت الباحثة المنهج الوصفي بالأسلوب المسحي، وتكون مجتمع البحث من طلاب كلية التربية الرياضية جامعة الموصل للمراحل الاربعة، والبالغ عددهم (703) طالب، اما عينة البحث تكونت من (200) وتم تقسيم عينة البحث إلى عينتين، عينة البناء والبالغ عددها (120) طالب وبنسبة (٦0٪) ، اما عينة التطبيق البالغ عددها (80) طالب وبنسبة (40٪) ، وتم استخدم مقياس التسرب الذي أعتمدته الباحثة كأداة لجمع البيانات، وقد تضمنت إجراءات البناء:( تحديد محاور المقياس ، تحديد أسلوب صياغة فقرات المقياس، صياغة فقرات كل محور بصورتها الأولية، فضلا عن اعتماد الخطوات والإجراءات العلمية في بناء المقياس والمتضمنة بصدق المحتوى والصدق الظاهري للمقياس ، وصدق البناء المتمثل (بالتحليل الإحصائي للفقرات) بأسلوبي المجموعتين المتضادتين، والاتساق الداخلي ، وتم استخدام طريقة التجزئة النصفية في الثبات ، واقتصرت الوسائل الإحصائية على: المتوسط الحسابي، والمنوال، والانحراف المعياري، ومعادلة معامل الالتواء لـ( كارل بيرسون)، ومعامل الارتباط البسيط، واختبار(ت)، والمتوسط الفرضي للمقياس، والنسبة المئوية، وقد توصلت الباحثة إلى عدد من الاستنتاجات هي ما يأتي:
- فاعلية المقياس الذي تم بناؤه في الدراسة الحالية لقياس التسرب لدى طلاب المراحل الاربعة في كلية التربية الرياضية جامعة الموصل.
- وجود علاقة ارتباط ذات دلالة معنوية بين مستوى التسرب ومعدل التحصيل الدراسي لطلاب كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل.

Keywords


Article
The acquisition of quality requirements in the new system configuration for the D institutes in physical education and sports A comparative study between the University and the University of Oran, Mostaganem
اكتساب متطلبات جودة التكوين في النظام الجديد ل م د في معاهد التربية البدنية والرياضية دراسة مقارنة بين جامعة وهران وجامعة مستغانم

Loading...
Loading...
Abstract

We have adopted the Ministry of Higher Education and Scientific Research on a new system and a new structure in the planning of education at the university level in all disciplines, relying on what is known as a system for MD or a system of Bachelor, Master, PhD, and which give the composition a new impetus and vision different from what it was In the past, aimed at improving the quality of education in the various stages and ensure competition in the labor market, has placed what is known as configuration and special offers in different areas and in different specialties and allowed the door to open branches in order to open offers training as needed and necessary. The physical education and sports between the branches that have benefited from the presentations and the pioneering work of the system's new MD at the level of Algeria Vmend 2004 opened a branch formation in the field of physical education, sports training, conditioning and motor activity. At the University of Abd al-Hamid Ben Badis Bmstganm, which is the leader in this section is on the national level, and that is at the doctoral level. This jump you need to pause calendar objective to study the weaknesses and identified in order to redress and strengths in order to strengthen and this depending on the agreed criteria allow us to know the quality of education at the Institute of Physical Education and sports, and it came this study, students branch of physical education and sports training sports, student-sufficient as a first stage only and the associated terms of courses, selection, the cost of training, the proportion of their willingness to teach, and Daftém for education to other questions related to student Tarahin the following question: - Is training in physical education and sports in the new system for MD responds to the requirements of total quality? Keywords: composition, physical education, the system, for the D, quality. لقد اعتمدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على نظام جديد وهيكلة جديدة في التخطيط للتعليم على مستوي الجامعة في كافة الاختصاصات ، معتمدة في ذلك على ما يعرف بنظام ل م د أو نظام ليسانس ، ماستر ، دكتوراه ، والذي أعطي التكوين دفع جديد ورؤية مغايرة عما كان عليه في الماضي تهدف إلى تحسين الجودة التعليم في مختلف المراحل وتضمن المنافسة في سوق العمل ، فوضعت ما يعرف بعروض التكوين والخاصة بمجالات مختلفة وفي اختصاصات مختلفة وسمحت بفتح المجال أمام الفروع من أجل فتح عروض التكوين حسب الحاجة والضرورة. وكانت التربية البدنية والرياضية من بين الفروع التي استفادت من هذه العروض والسباقة للعمل بنظام الجديد ل م د على مستوي الجزائر فمند 2004 فتحت فرع تكوين في مجال التربية الرياضية ، والتدريب الرياضي ، والنشاط الحركي المكيف. في جامعة عبد الحميد بن باديس بمستغانم والتي هي الرائدة في هذا الفرع على المستوي الوطني، ولآن هي في مرحلة الدكتوراه. إن هذه القفزة تحتاج إلى وقفة تقويمية موضوعية من أجل دراسة نقاط الضعف وتحديدها من أجل تداركها ونقاط القوة من أجل تدعيمها وهدا بالاعتماد على معايير متفق عليها تسمح لنا بمعرفة جودة التعليم في معهد التربية البدنية والرياضية ، وعليه جاءت هذه الدراسة على طلبة فرع التربية البدنية والرياضية والتدريب الرياضي، كمرحلة أولي مكتفين بالطالب فقط وما يرتبط به من حيث المقررات ، الانتقاء ، تكلفة التكوين ، نسبة استعدادهم للتعليم ، ودافعتيهم للتعليم إلى غير ذلك من الأسئلة المرتبطة بالطالب طارحين التساؤل التالي: - هل التكوين في التربية البدنية والرياضية في النظام الجديد ل م د يستجيب إلى متطلبات الجودة الشاملة ؟ الكلمات الأساسية: التكوين، التربية البدنية، النظام، ل م د ، الجودة.


Article
دراسة مقارنة بين بعض عناصر اللياقة البدنية ومستوى الانجازللاعبي المنتخب الوطني لألعاب القوى من ذوي الشلل الدماغيفئة (37,36 )

Loading...
Loading...
Abstract

تتمثل مشكلة البحث في معرفة المستوى الفعلي لبعض عناصر اللياقة البدنية لاصحاب الشلل الدماغي (37,36) وإعطاء قيمة واقعية من خلال المقارنة في الجانب البدني الذي يساعد على اعطاء تفسيراً حقيقياً لمستوى ومقدار التقدم والتميز في منافسات الاركاض السريعة مع الاخذ بعين الاعتبار طبيعة الفروق المتقاربة في فئة العوق . وهي الحجر الاساس في وضع اساس التدريب الرياضي على وفق القدرات البدنية والفنية . وهذا ما حذى بالباحثين بدراسة اسلوب مقارنة بالقدرات البدنية لفئة (37,36) لدى لاعبي المنتخب الوطني العراقي للمعاقين لألعاب القوى (المسافات القصيرة).
ويهدف البحث الى ما يلي :
1- التعرف على بعض عناصر اللياقة البدنية ومستوى الانجاز لدى لاعبي المنتخب الوطني لألعاب القوى (المسافات القصيرة) من ذوي الشلل الدماغي فئة (37,36) .
استخدم الباحثون المنهج الوصفي بأسلوب الدراسة المقارنة لحل مشكلة البحث. واشتمل مجتمع البحث على لاعبي المنتخب الوطني( الشباب والمتقدمين) لألعاب القوى للمعاقين (المسافات القصيرة) فئتي الشلل الدماغي (37,36) والبالغ عددهم (12) لاعباً . تم استبعاد (4)لاعبين ولكل فئة لاعبين أثنين لغرض إجراء التجربة الاستطلاعية.وبذلك كانت عينة البحث (8) لاعبين ، تم تقسيمهم الى مجموعتين كل مجموعة تمثل فئة عوق خاصة بهم.
اما اهم الاستنتاجات فكانت:
1- تفوق لاعبي المنتخب الوطني لألعاب القوى للمعاقين (المسافات القصيرة) فئة الشلل الدماغي (37) على الفئة (36) في صفة القوة المميزة بالسرعة للرجلين.
2- تفوق لاعبي المنتخب الوطني لألعاب القوى للمعاقين (المسافات القصيرة) فئة الشلل الدماغي (37) على الفئة (36) في صفة تحمل القوة لعضلات البطن.
3- تفوق لاعبي المنتخب الوطني لألعاب القوى للمعاقين (المسافات القصيرة) فئة الشلل الدماغي (37) على الفئة (36) في صفة السرعة القصوى.
4- تفوق لاعبي المنتخب الوطني لألعاب القوى للمعاقين (المسافات القصيرة) فئة الشلل الدماغي (37) على الفئة (36) في صفة القوة الانفجارية للذراعين.
5- تفوق لاعبي المنتخب الوطني لألعاب القوى للمعاقين (المسافات القصيرة) فئة الشلل الدماغي (37) على الفئة (36) في مستوى الانجازلركض مسافة (100)م و(200)
يلعب السلوك القيادي للمدربين دورا فاعلا ومؤثرا في وضع اللاعبين لتحقيق الانجازات الرياضية المتميزة ، باعتبار المدرب احمد الأركان الأساسية المهمة في العملية التدريبية ، اذ تقع عليه مهام وواجبات إعداد اللاعبين من جميع النواحي والوصول بهم الى المستوى الذي يؤهلهم للمنافسة وتحقيق الانجازات .
وقد هدفت هذه الدراسة الى التعرف على السلوك القيادي لمدربي فرق الكرة الطائرة في بعض الجامعات العراقية ، اذ تم اختيار عينة مكونة من ( 60 ) لاعب يمثلون ( 6 )جامعات عراقية وبواقع ) 12 ) لاعب لكل جامعة ، اذ طبق الباحث مقياس السلوك القيادي للمدربين على عينة في أثناء بطولة الجامعات التي اقيمت في اربيل للفترة من 4- 10 / 4 /2009 ، اذ اسفرت هذه الدراسة عن ان مدربي الكرة الطائرة يتغير سلوكهم القيادي بالتباين في ابعاد هذا المقياس ، وقد اوصى الباحث بابتعاد المدربين عن اتباع الاسلوب التسلطي مع اللاعبين واتباع السلوك الديمقراطي معهم.

Keywords


Article
تأثير تدريبات المقاومة في تطوير بعض القدرات البدنية الخاصة للاعبي الشباب بالكرة الطائرة

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث إلى إعداد تمرينات خاصة باستخدام بعض الأوزان الإضافية لتطوير بعض القدرات البدنية بالكرة الطائرة وقد اجري البحث على عينه من لاعبي نادي ديالى الرياضي لفئة الشباب عددهم (18) لاعبا تم اختيارهم بالطريقة العمدية، وقد قام الباحثان بعرض بعض الاختبارات الخاصة بالقدرات البدنية على مجموعة من الخبراء من خلال استمارة استبيان عدت لهذا الغرض وأسفرت النتائج على تحديد ثلاثة اختبارات ( اختبار الوثب العمودي لسارجنت، اختبار العدو (50 ) ياردة، اختبار رمي الكرة الطبية ) بعد ذلك قام الباحثان بتطبيق الاختبارات على عينة البحث في الاختبارات القبلية ثم إدخال المتغير التجريبي وهو التمرينات المعدة من قبل الباحثان باستخدام الأوزان الإضافية ( عبارة عن أحزمة تحتوي على برادة الحديد بأوزان مختلفة وبإحجام مختلفة) حيث حدد الباحثان مكان وضع هذه الأوزان (حول معصم اليد وعلى الرجل عند القدم وحول الجذع) وقد راعى الباحثان التدرج في مكان وضع هذه الأوزان حيث وضعت في البداية حول معصم اليد ثم الرجل ثم الجذع وكذلك راعى الباحثان التدرج في زيادة الوزن حيث ابتدأت في معصم اليد( 250) غم وانتهت ( 750 ) غم في حين كانت البداية في الرجل بوزن (1) كيلوغرام وانتهت ( 2 ) كيلو غرام أما الجذع فكانت بداية الوزن (2) كيلو وانتهت ( 3 ) كيلو علما أن في نهاية بعض الوحدات التدريبية تم استخدام جميع الأجزاء وكل حسب الثقل المحدد وكذلك استخدام نفس التدرج حيث كانت البداية بأقل الأوزان والانتهاء بأقصى وزن مستخدم لكل جزء على حده.
بعد الانتهاء من استخدام هذه التمارين التي استمرت للفترة من 1-2-2009 ولغاية 2-4-2009 فقد توصل الباحثان إلى وجود تطور في القدرات البدنية من خلال ما عكسته نتائج كل من (اختبار الوثب العمودي لسارجنت، اختبار العدو ( 50) ياردة ، رمي الكرة الطبية) والتي كانت جميعها معنوية.
وفي ضوء النتائج التي توصل إليها الباحثان نستنتج إن تدريبات المقاومة كان لها الأثر الايجابي في تطوير القدرات البدنية وعلية يوصي الباحثان باعتماد التدريبات باستخدام تدريبات المقاومة في المناهج التدريبية المبنية على أساس علمي.
ملخص البحث
هدف البحث إلى :
- بناء مقياس التسرب لطلاب كلية التربية الرياضية جامعة الموصل.
- قياس التسرب لطلاب كلية التربية الرياضية جامعة الموصل.
- التعرف على العلاقة بين التسرب والتحصيل الدراسي لدى طلاب كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل.
استخدمت الباحثة المنهج الوصفي بالأسلوب المسحي، وتكون مجتمع البحث من طلاب كلية التربية الرياضية جامعة الموصل للمراحل الاربعة، والبالغ عددهم (703) طالب، اما عينة البحث تكونت من (200) وتم تقسيم عينة البحث إلى عينتين، عينة البناء والبالغ عددها (120) طالب وبنسبة (٦0٪) ، اما عينة التطبيق البالغ عددها (80) طالب وبنسبة (40٪) ، وتم استخدم مقياس التسرب الذي أعتمدته الباحثة كأداة لجمع البيانات، وقد تضمنت إجراءات البناء:( تحديد محاور المقياس ، تحديد أسلوب صياغة فقرات المقياس، صياغة فقرات كل محور بصورتها الأولية، فضلا عن اعتماد الخطوات والإجراءات العلمية في بناء المقياس والمتضمنة بصدق المحتوى والصدق الظاهري للمقياس ، وصدق البناء المتمثل (بالتحليل الإحصائي للفقرات) بأسلوبي المجموعتين المتضادتين، والاتساق الداخلي ، وتم استخدام طريقة التجزئة النصفية في الثبات ، واقتصرت الوسائل الإحصائية على: المتوسط الحسابي، والمنوال، والانحراف المعياري، ومعادلة معامل الالتواء لـ( كارل بيرسون)، ومعامل الارتباط البسيط، واختبار(ت)، والمتوسط الفرضي للمقياس، والنسبة المئوية، وقد توصلت الباحثة إلى عدد من الاستنتاجات هي ما يأتي:
- فاعلية المقياس الذي تم بناؤه في الدراسة الحالية لقياس التسرب لدى طلاب المراحل الاربعة في كلية التربية الرياضية جامعة الموصل.
- وجود علاقة ارتباط ذات دلالة معنوية بين مستوى التسرب ومعدل التحصيل الدراسي لطلاب كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل.

Keywords


Article
دراسة السلوك القيادي لمدربي الكرة الطائرة في الجامعات العراقية

Authors: يوسف منصور الكبيسي
Pages: 226-249
Loading...
Loading...
Abstract

يلعب السلوك القيادي للمدربين دورا فاعلا ومؤثرا في وضع اللاعبين لتحقيق الانجازات الرياضية المتميزة ، باعتبار المدرب احمد الأركان الأساسية المهمة في العملية التدريبية ، اذ تقع عليه مهام وواجبات إعداد اللاعبين من جميع النواحي والوصول بهم الى المستوى الذي يؤهلهم للمنافسة وتحقيق الانجازات .
وقد هدفت هذه الدراسة الى التعرف على السلوك القيادي لمدربي فرق الكرة الطائرة في بعض الجامعات العراقية ، اذ تم اختيار عينة مكونة من ( 60 ) لاعب يمثلون ( 6 )جامعات عراقية وبواقع ) 12 ) لاعب لكل جامعة ، اذ طبق الباحث مقياس السلوك القيادي للمدربين على عينة في أثناء بطولة الجامعات التي اقيمت في اربيل للفترة من 4- 10 / 4 /2009 ، اذ اسفرت هذه الدراسة عن ان مدربي الكرة الطائرة يتغير سلوكهم القيادي بالتباين في ابعاد هذا المقياس ، وقد اوصى الباحث بابتعاد المدربين عن اتباع الاسلوب التسلطي مع اللاعبين واتباع السلوك الديمقراطي معهم.
يلعب السلوك القيادي للمدربين دورا فاعلا ومؤثرا في وضع اللاعبين لتحقيق الانجازات الرياضية المتميزة ، باعتبار المدرب احمد الأركان الأساسية المهمة في العملية التدريبية ، اذ تقع عليه مهام وواجبات إعداد اللاعبين من جميع النواحي والوصول بهم الى المستوى الذي يؤهلهم للمنافسة وتحقيق الانجازات .
وقد هدفت هذه الدراسة الى التعرف على السلوك القيادي لمدربي فرق الكرة الطائرة في بعض الجامعات العراقية ، اذ تم اختيار عينة مكونة من ( 60 ) لاعب يمثلون ( 6 )جامعات عراقية وبواقع ) 12 ) لاعب لكل جامعة ، اذ طبق الباحث مقياس السلوك القيادي للمدربين على عينة في أثناء بطولة الجامعات التي اقيمت في اربيل للفترة من 4- 10 / 4 /2009 ، اذ اسفرت هذه الدراسة عن ان مدربي الكرة الطائرة يتغير سلوكهم القيادي بالتباين في ابعاد هذا المقياس ، وقد اوصى الباحث بابتعاد المدربين عن اتباع الاسلوب التسلطي مع اللاعبين واتباع السلوك الديمقراطي معهم.

Keywords

Table of content: volume:2 issue:2