Table of content

Tikrit Journal For Administration & Economics Sciences

مجلة تكريت للعلوم الادارية والاقتصادية

ISSN: 18131719
Publisher: Tikrit University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

1. Publishes Science magazine, Tikrit, administrative and economic research for sound scientific researchers in the disciplines of college (economics, management, accounting, statistics, informatics) from within and outside the university written in Arabic or English.
2. Required in the search should not have been published or submitted for publication elsewhere, and on the researcher to undertake in writing when submitting research for publication.
3. Subject research to evaluate the scientific secret duly followed.
4. Research will not be returned to their owners, published or unpublished.
5. Research is published by precedence and received by the Secretariat of editing and editorial staff reserves the right not to publication without giving reasons and its decision is final.
6. Contain a cover page search on the name and rank, scientific researcher and email address and work location and address of the research presented.
7. Referred to the sources and references in the text name of the author and year of publication and page number as follows:
(Dora, 1994: 15) and if the source is in English (Porter, 1995: 15).
8. Write a list of sources, one end of the research and arranged alphabetically.
9. Numbered tables and figures, respectively, as given in the research.
10. Researcher is committed to pay all expenses financial implications of the assessment procedures and Publishing
11. Magazine is a quarterly scientific journal sober

Loading...
Contact info

phone number : 07706699632
e-Mail :

Table of content: 2019 volume:15 issue:46 Part 2

Article
Activate the reliability of the enterprise resource planning (ERP) system by using continuous auditing/Exploratory study in Iraq
تفعيل موثوقية نظام تخطيط موارد المنشأة (ERP) عِبر استخدام التدقيق المستمر دراسة استطلاعية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to demonstrate the role of continuous auditing in activating the reliability of the ERP system. The analytical approach was used to arrive at the results of the research. The logical and methodological relationship between the variables of the research model was designed. The data were collected using a questionnaire, and subsequently analyzed using structural equation modeling in (SPSS21). The research also found a number of conclusions, including: the application of continuous auditing techniques in enterprises that implement the ERP system helps to create an environment that allows efficient and efficient control of the enterprise. In addition, the use of continuous auditing techniques helps to create a competitive advantage for enterprises that implement the Enterprise Resource Planning (ERP) system by providing appropriate, reliable and timely information that helps the decision maker to reach the right decisions at the lowest cost and as quickly as possibleيهدف البحث إلى بيان دور التدقيق المستمر في تفعيل موثوقية نظام تخطيط موارد المنشأة (ERP)، إذ أستخدم المنهج التحليلي في التوصل إلى النتائج المستهدفة للبحث، فقد تم تصميم العلاقة المنطقية والمنهجية بين متغيرات أنموذج البحث. وجمعت البيانات باستخدام استمارة استبانة، ومن ثم حللت تلك البيانات فيما بعد بإستخدام نمذجة المعادلة الهيكلية في برمجية (SPSS21). كما توصل البحث إلى مجموعة من الاستنتاجات منها: إن تطبيق تقنيات التدقيق المستمر في المنشآت التي تطبق نظام تخطيط موارد المشروع (ERP) يساعد على خلق بيئة تسمح بالسيطرة الكفء والفعالة على المنشأة. بالإضافة إلى أن استخدام تقنيات التدقيق المستمر يساعد على خلق ميزة تنافسية للمنشآت التي تطبق نظام تخطيط موارد المنشأة (ERP), من خلال تقديم معلومات ملائمة وموثوق فيها وآنية تساعد متخذ القرار على الوصول الى القرارات الصائبة بأقل تكلفة وبأسرع وقت ممكن.


Article
Activate the Role of the Over-Budget Input Using Cost Techniques Based on Activities and Balanced Performance Card/Exploratory Study
تفعيل دور مدخل ما وراء الموازنة باستخدام تقنيتي التكلفة على أساس الأنشطة وبطاقة الأداء المتوازن/دراسة استطلاعية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the study is to demonstrate the role of cost management techniques in contributing to the approach to the over-budget approach through the use of cost-based technology and balanced performance card technology as a management accounting technique and the main techniques in increasing the effectiveness of planning and control systems. The study reached a number of results, the most important of which is that the use of these two technologies contributes to the enhancement of the trend towards the introduction beyond the budget, and the existence of a good correlation between the cost management techniques (the study) and the introduction beyond the budget as well as the existence of a relationship of positive effect between the two technologies and beyond the budget.هدفت الدراسة الى اظهار دور تقنيات ادارة التكلفة في التوجه نحو مدخل ما وراء الموازنة، وذلك من خلال استخدام تقنية التكلفة على أساس الأنشطة، وتقنية بطاقة الأداء المتوازن، باعتبارهما من تقنيات المحاسبة الادارية والتقنيات الرئيسة في زيادة فاعلية نظم التخطيط والرقابة. وتوصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج أهمها، ان استخدام هاتين التقنيتين يساهم في تعزيز التوجه نحو مدخل ما وراء الموازنة، ووجود علاقة ارتباط جيدة بين تقنيات ادارة التكلفة (محل الدراسة) ومدخل ما وراء الموازنة وكذلك وجود علاقة تأثير معنوية ايجابية بين التقنيتين ومدخل ما وراء الموازنة.


Article
Classifying Banks Based on Credit Risk Using Discrimination Analysis an Implementation in a Sample of Private Iraqi Banks in the Period 2009-2017
تصنيف المصارف على أساس خطر الائتمان باستخدام التحليل التميزي بالتطبيق في عينه من المصارف الأهلية العراقية للفترة من 2009-2017

Loading...
Loading...
Abstract

Credit risk is considered the most important risk faced by the banks when performing their activities. This type of risk is the exposure of banks to a large number of loan an credit borrowers defaulting in both liabilities and payback time. Thus, it is priority for banks to decrease the impact of those risks. The research aims to measure and analyze the classification of private banks in Iraq and find out which is better in achieving profitability and granting bank loans, where the use of the Discrimination Analysis for the purpose of classification of private banks. The research found that there are a number of banks have achieved high profits as well as its credit capacity is high, Follow up the performance of Iraqi private banks constantly and conduct statistical analyzes, the most important of which is Discriminatory analysis. The subject of default of borrowers, either individuals or businesses, is an important subject among banks especially when considering credit decisions and attempting to lower their accompanying pooled credit risk to the lowest possible rate. This is process is termed credit risk management and is a key process in the work of banks and financial institutions.يعد خطر الائتمان من أهم المخاطر التي تواجه المصارف في أدائها لأنشطتها، ويتمثل ذلك بالتعرض لاحتمال إحجام كثير من المقترضين عن سداد قروضهم وائتماناتهم في استحقاقاتها وضمن أجالها مما يشكل أسبقية لدى إدارات المصارف مضمونها التخفيف من آثار ذلك الخطر، ويهدف البحث نحو قياس وتحليل تصنيف المصارف الاهلية في العراق ومعرفة ايهما أفضل في تحقيق الربحية ومنحه القروض المصرفية حيث تم استخدام التحليل التميزي لغرض تصنيف المصارف الاهلية وقد توصل البحث الى انه هناك عدد من المصارف قد حققت ارباحا عالية فضلا عن قدرته الائتمانية لعالية كما يوصي البحث بضرورة متابعه اداء المصارف الاهلية العراقية باستمرار واجراء التحليلات الاحصائية ومن اهمها التحليل التميزي. ويبقى موضوع أسباب نكول المقترض عن سداد الدين في موعد استحقاقه فردا أو شركة موضوعا مهما لدى المصارف وتتركز في كيفية صناعة القرار الائتماني ومحاولة تقليل الخطر المرافق له إلى أدنى حد ممكن بالمفهوم المجموعي وهذا ما يطلق عليه بإدارة خطر الائتمان الذي يعد أساسيا ضمن عمل المؤسسة المالية والمصرفية.


Article
The possibility of Employing the Gemba Kaizen Approach to Improving Higher Education Quality from the Students' Perspective An exploratory study in the College of Administration & Economics/ University of Mosul
إمكانية توظيف مدخل (Gemba Kaizen) في تحسين جودة التعليم العالي من وجهة نظر الطلبة دراسة استطلاعية في كلية الإدارة والاقتصاد/جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The current research seeks to use the managing from the event site approach (Gemba Kiazen) to improve the quality of higher education at University of Mosul. The research was based on the fact that the (Gemba Kiazen) can be used to handle managerial problems, which considered a modern concept and applying a set of principles and new tools that handling a many problems, including the quality of education. The purpose of current research is to adapt (Gemba Kiazen) approach. The research model and hypothesis was formed, and research population was Mosul University, while the samples were students of Administration and Economics College. A questionnaire was distributed which included items related to the research variables in order to obtain answer for their analysis. A number of conclusions were reached, most notably that the management of the event site has a significant and effective role in enhancing quality in higher education. According to the findings, a number of recommendations were presented which harmony with what college needs and university in general to enhance their quality.يسعى البحث الحالي الى توظيف مدخل الإدارة من موقع الحدث ((Gemba Kiazen في تحسين جودة التعليم العالي بالتطبيق في جامعة الموصل، وانطلق البحث من ان مبادى الإدارة من موقع الحدث التي تعالج المشكلات الادارية باعتبارها مفهوم حديث يستند الى تطبيق مجموعة مبادى وادوات جديدة من شانها معالجة مجموعة من الامور والتي من بينها جودة التعليم العالي، لهذا فقد تبلور هدف البحث في محاولة النهــوض بهــذا الاتجــاه مـن خــلال تبنـي مدخــل (Gemba Kiazen). وتم بناء انموذج للبحث وفرضياته، وتحديد مجتمع البحث بجامعة الموصل وعينته تمثلت بمجموعة من طلبة كلية الإدارة والاقتصاد وتم توزيع استمارة استبانة تضمنت فقرات تتعلق بمتغيري البحث بغية الحصول على اجابات تمهيداً لتحليلها، وتم التوصل الى مجموعة من الاستنتاجات أبرزها ان الإدارة من موقع الحدث لها الدور الكبير والفاعل في تعزيز الجودة في التعليم العالي، واستناداً الى الاستنتاجات فقد تم تقديم مجموعة من المقترحات التي تنسجم مع ما تحتاجه الكلية المبحوثة والجامعة عموماً لتعزيز جودتها.


Article
The Impact of Business Processes Reengineering (BPR) Phases in Implementation of Lean Manufacturing Exploratory Study in the State Company for Leather Industries
أثر مراحل إعادة هندسة عمليات الأعمال في تطبيق التصنيع الرشيق دراسة استطلاعية في الشركة العامة للصناعات الجلدية

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of current research is determine the impact of Business process reengineering (BPR) in implementation of lean manufacturing in the state company for Leather Industries. The research problem focus on the role of business process reengineering phases in lean manufacturing in company under search, in addition, determine the effect of these phases on lean manufacturing. The aim of (BPR) is to redesign and change existing practices and processes to improve company's performance. The data were collected through questionnaire that was distributed to (30). The research depend on descriptive and analytical method, and data analyzed through (SPSS). The research concluded that there is significant correlation and effect between business process reengineering phases in lean manufacturing. According to conclusions, many recommendations were introduced for the benefit on company.يسعى البحث الحالي الى بيان أثر إعادة هندسة عمليات الاعمال في تطبيق التصنيع الرشيق في الشركة العامة للصناعات الجلدية. تهتم مشكلة البحث بالتعرف على دور مراحل إعادة هندسة عمليات الاعمال في تطبيق التصنيع الرشيق في الشركة المبحوثة، إضافة الى مستوى التأثير الذي تتركه إعادة هندسة عمليات الاعمال في التصنيع الرشيق. فالهدف من إعادة هندسة عمليات الاعمال هو إعادة التصميم وتغيير الممارسات والعمليات الحالية (القائمة) لتحسين مستوى أداء الشركة، وتم جمع البيانات من خلال توزيع استمارة استبيان شملت (30) فرد، واعتمد البحث على المنهج الوصفي التحليلي باستخدام برنامج (SPSS). توصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات من اهمها تحقق وجود علاقة ارتباط وتأثير معنوي بين مراحل إعادة هندسة عمليات الاعمال والتصنيع الرشيق. واعتماداً على هذه الاستنتاجات تم تقديم مجموعة من المقترحات التي تخدم الشركة المبحوثة.


Article
The impact of Strategies for Developing the Performance of Governmental Organizations in enhancing their Organizational Reputation An Exploratory Study of the Views of a Number of Beneficiaries of the Services of the Tikrit Municipality Directorate
أثر استراتيجيات تطوير أداء المنظمات الحكومية في تعزيز سمعتها المنظمية دراسة استطلاعية لآراء عدد من المستفيدين من خدمات مديرية بلدية تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

One of the most important objectives of this study is to provide a number of strategies to develop the performance of governmental organizations as an approach to enhance the reputation of these organizations and in proportion to the nature of the organization sample study. The importance of the study belongs from the fact that it is interested in studying the situation of one of the most important governmental organizations in the Tikrit city, the directorate of Tikrit Municipality. Which provides services to large segments of the city community. The sample of the study contains (55) beneficiaries of that directorate, and was tested the main and subsidiary study hypotheses with the adoption of a number of statistical tests are the description-statistics, (t) test, and correlation analysis and simple and multiple regression. The study concluded with a number of conclusions, including the successful application of the hypothetical study model at the field study. The researcher also introduces a number of suggestions that could be adopted by researchers and governmental and non-governmental organizations relevant to the study, the most important of which other governmental organizations can adopt the same strategies of this study as a successful way to enhance their organizational reputation towards stakeholders. من اهم الأهداف التي سعت الدراسة الى تحقيقها هي تقديم عدد من استراتيجيات تطوير أداء المنظمات الحكومية باعتبارها كمدخل لتعزيز سمعة تلك المنظمات وبما يتناسب مع طبيعة المنظمة عينة الدراسة. وتنبع أهمية الدراسة من كونها تهتم باختبار واقع حال احدى اهم المنظمات الحكومية في مركز قضاء تكريت الا وهي مديرية بلدية تكريت والتي تقدم خدماتها لشرائح واسعة من مجتمع المدينة، اذ تكونت عينة الدراسة من (55) فرداً من المستفيدين (المراجعين) لتلك المديرية، وجرى اختبار فرضيات الدراسة الرئيسة والفرعية باعتماد عدد من الاختبارات الإحصائية المتمثلة مقاييس الإحصاء الوصفي واختبار (t) وتحليلي الارتباط والانحدار البسيط والمتعدد. هذا ولقد خلصت الدراسة الى عدد من الاستنتاجات اهمها نجاح تطبيق انموذج الدراسة الفرضي على المستوى الميداني للدراسة. كما قدم الباحث عدد من المقترحات التي يمكن اعتمادها من قبل الباحثين والمنظمات الحكومية وغير الحكومية ذات الصلة بموضوع الدراسة واهمها يمكن للمنظمات الحكومية الأخرى اعتماد ذات الاستراتيجيات التي اعتمدتها الدراسة كسبيل ناجح لتعزيز سمعتها المنظمية تجاه أصحاب المصلحة.


Article
The Role of the Lean Six Sigma in Improving Financial Performance A Survey of the Opinions of the Directors and Employees of the General Company for the Manufacture of Pharmaceuticals and Medical Supplies in Samarra
دور الحيود السداسية الرشيقة في تحسين الأداء المالي دراسة استطلاعية لآراء المدراء والعاملين في الشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية في سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to identify the role played by the Lean Six Sigma in enhancing the financial performance. Was developed hypotheses study to achieve its objectives and directions, and distributed (80) Questionnaire for managers and employees of the company surveyed of which (77) were completed test the hypothesis of the study using (correlation coefficient and multiple regression coefficient) to diagnose correlation and effect between the variables studied. The study reached a number of conclusions, the most important of which are: To investigate the existence of significant correlations between the Lean Six Sigma and the financial performance of the company The research sample. Based on the findings of the study, the study presented a set of recommendations that are consistent with these conclusions, the most important of which are: determining the practical reality of the Lean Six Sigma and its role in achieving the success of the company and thus enhancing financial performance.يهدف البحث الى التعرف على الدور الذي تلعبه الحيود السداسية الرشيقة في تحسين الأداء المالي، وتم وضع فرضيات البحث تحقيقاً لمقاصده وتوجهاته، ووزعت (80) استمارة استبانة على المدراء والعاملين في الشركة المبحوثة استرجع منها (77)، وجرى اختبار فرضيات البحث باستخدام (معامل الارتباط ومعامل الانحدار المتعدد) لتشخيص علاقات الارتباط والتأثير بين متغيرات المبحوثة، وتوصل الباحث الى مجموعة من الاستنتاجات من أهمها: تحقق وجود علاقات ارتباط معنوية بين الحيود السداسية الرشيقة والأداء المالي للشركة المبحوثة. واستناداً الى استنتاجات التي توصل اليه الباحث، قدم الباحث مجموعة من التوصيات التي تنسجم مع هذه الاستنتاجات من أهمها: تحديد الواقع العملي للحيود السداسية الرشيقة ودورها في تحقيق نجاح الشركة وبالتالي تحسين الأداء المالي.


Article
Study of the Possibility of Applying Six Sigma Requirements in Health Organizations An Exploratory Study of the Views of Directors At Tikrit Teaching Hospital
دراسة إمكانية تطبيق متطلبات Six Sigma في المنظمات الصحية دراسة استطلاعية لآراء المدراء في مستشفى تكريت التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

The current search aims to know what it is (Six Sigma) by diagnosing the reality of its requirements in health organizations .The research problem is formed by the difficulties that limit ability of the organization searched to provide health services according to the requirements of its beneficiaries. The researcher relied on a sample survey of the directors, where (36) questionnaires were distributed, (34) of them were retrieved. Tikrit Educational Hospital was chosen as a research site and used the Statistical Program (SPSS var.19). The research concluded with a set of conclusions, the most important of which are: The application of Six Sigma in health care organizations reduces medical errors, patient survival time or any other health organization, waiting times for patients. It also reduces the stock of consumables which reduces the waste of effort and money. The researcher presented a number of recommendations, important of which were: The need to sensitize the administrative body, especially the top management of the health organization the importance of applying Six Sigma methods to ensure quality in order to respond to rapid environmental changes.يسعى البحث الحالي لمعرفة ماهية (Six Sigma) من خلال تشخيص واقع متطلباتها في المنظمات الصحية، في حين تتبلور مشكلة البحث من خلال الصعوبات التي تحد من قدرت المنظمة المبحوثة على تقديم خدمات صحية بمواصفات تلبي متطلبات المستفيدين منها، وقد اعتمد الباحث على استطلاع أراء عينة من المدراء وتم توزيع (36) استمارة استبانة استرجعت منها (34) استمارة ، وتم اختيار مستشفى تكريت التعليمي موقعاً لإجراء البحث واستخدم البحث البرنامج الاحصائي (SPSS var.19)، وخلص البحث إلى مجموعة استنتاجات من أهمها: إن تطبيق Six Sigma)) في منظمات الرعاية الصحية يقلل من الأخطاء الطبية، ووقت بقاء المريض في المستشفى او أي منظمة صحية اخرى، وأوقات انتظار المرضى، وكذلك يقلل من مخزون المواد المستهلكة مما يقلل من الهدر الحاصل في الجهد والمال، واستناداً إلى الاستنتاجات التي توصل إليها البحث، قدم الباحث مجموعة من المقترحات كان من أهمها: ضرورة توعية الجهاز الاداري وخاصة الادارة العليا للمنظمة الصحية المبحوثة بأهمية تطبيق أساليب Six Sigma)) ضماناً للجودة وذلك للاستجابة للمتغيرات البيئية السريعة


Article
Blue Ocean Strategy and Range to Reach its Indicators Analysis Study of the Views of a Sample of Leaders in the General Company for the Manufacture of Medicines and Medical Supplies in Samarra
استراتيجية المحيط الأزرق ومدى توافر مؤشراتها دراسة تحليله لآراء عينة من القيادات في الشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية في سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

The blue ocean strategy of the public companies and company represents a modern management approach that contributes to the definition of their strategic objectives. The objective of the research was to know the availability of Blue Ocean strategy indicators in the general company for the manufacture of medicines and medical supplies Samarra. The research community represented (50) senior management a random sample of (40) individuals was chosen to represent the society correctly. The (cluster analysis) was selected within the (SPSS) program to analyze the data. The researcher reached a number of conclusions, the most important of which are: The availability of blue ocean strategy indicators in the company in varying proportions, where the most valuable dimensions were the increase and innovation that formed the basis of building the blue ocean strategy in the company. Therefore, the researcher presented a set of recommendations including increased attention and continue dimension of innovation as the foundation of the Blue Ocean Strategy.تمثل استراتيجية المحيط الأزرق للشركات عامة والشركة المبحوثة توجها إداريا معاصرا يسهم في تحديد أهدافها الاستراتيجية، وقد هدف البحث الى معرفة مدى توفر مؤشرات استراتيجية المحيط الأزرق في الشركة العامة لصناعة الادوية والمستلزمات الطبية سامراء، وقد تمثل مجتمع البحث في (50) فرد من قيادات الإدارة العليا وقد اختيرت عينة عشوائية متمثلة في (40) فردا ليمثلوا المجتمع تمثيل صحيح، وقد تم اختيار التحليل العنقودي (Cluster analysis) ضمن برنامج (SPSS) لتحليل البيانات، وقد توصل الباحث الى جملة من الاستنتاجات أهمها: تتوافر مؤشرات استراتيجية المحيط الأزرق في الشركة المبحوثة بنسب متفاوتة، حيث كانت الابعاد الأكثر قيمة هي الزيادة والابتكار والتي مثلت أساس بناء استراتيجية المحيط الأزرق في الشركة، وبالتالي قدم الباحث مجموعة من التوصيات أهمها زيادة الاهتمام والاستمرار في بعد الابتكار باعتباره الأساس الذي تقوم عليه استراتيجية المحيط الأزرق


Article
The Role of the World Rankings in Promoting Academic Reputation
دور التصنيف العالمي في تعزيز السمعة الأكاديمية

Loading...
Loading...
Abstract

The subject of the classification of universities has become a vital and desirable field for study, research and discussion as one of the academic concepts through which the current methodology and mechanisms of universities are embodied. This is the result of a course in the academic reputation of universities and their faculty members and employees and even its customers and external beneficiaries. The research and development programs of the universities. Therefore, this study was implemented at Anbar University, a research society represented by a sample of (1537) faculty members. Statistical methods have been adopted in the collection of data and information in order to achieve its objectives and solve its theoretical and practical knowledge problems. A total of 307 questionnaires were distributed and 216 questionnaires were valid for analysis and classification indicators for three years, and then analyzed the results and tested the validity of the hypotheses. The study emerged with a number of conclusions, among which were:The level of academic reputation results at the university was high, and the result was that the university administration was working well to make the academic reputation of the university distinct. The study concluded with a number of recommendations that would improve the university's level and reach the of advanced universities ranksأصبح موضوع تصنيف الجامعات، ميدانا حيويا ومرغوباً للدراسة والبحث والمناقشة باعتباره من المفاهيم الاكاديمية التي تتجسد من خلالها منهجية واَليات الجامعات في الوقت الحاضر، فهو حصيلة دورة في السمعة الأكاديمية للجامعات ومنتسبيها من اعضاء الهيئة التدريسية والموظفين فيها وحتى زبائنها والمستفيدين الخارجيين من خدماتها التي نتج عنها رسم السياسات والبرامج التطويرية للجامعات، وعليه جرى تطبيق هذه الدراسة في جامعة الانبار مجتمعا للبحث تمثله عينة مؤلفة من (1537) من اعضاء هيئة التدريس، وقد تم اعتماد الاساليب الاحصائية في جمع البيانات والمعلومات من اجل تحقيق أهدافها وحل إشكالاتها المعرفية النظرية والعملية التطبيقية، وقد تم توزيع (307) استمارة استبانة واسترجع منها (216) استمارة صالحة للتحليل ومؤشرات التصنيف لثلاث سنوات، ومن ثم تحليل النتائج واختبار صحة الفرضيات، وقد خرجت الدراسة بمجموعة من الاستنتاجات برز من بينها، ظهور مستوى نتائج السمعة الاكاديمية في الجامعة كانت بمستوى تقييم مرتفع، وتفسر تلك النتيجة إلى أن إدارة الجامعة تسعى بشكل جيد لجعل سمعة الجامعة الاكاديمية متميزة، واختتمت الدراسة بجملة من التوصيات من شأنها الارتقاء بمستوى الجامعة والوصول بها إلى مصاف الجامعات المتقدمة. الكلمات المفتاحية: التصنيف العالمي، السمعة الاكاديمية.


Article
Management Marketing Opportunities Within the Framework of the Adoption of the Requirement of the Agile Manufacturing for Products Pharmaceutical Empirical Study in the Public Company for Drugs & Medical Supplies in the Samarra
إدارة الفرص التسويقية في إطار اعتماد متطلبات التصنيع الفعال للمنتجات الدوائية دراسة تطبيقية في الشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية في سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

Today's Business world is characterized by the environmental complexity and rapid development of technology. As well as the Globalization that has made the world a small village in which companies compete in order to gain market share that enables it to stay in the market. This has led to increased competition between companies and to increase challenges and the threats that they face. In light of these great challenges and the intensification of competition between companies and their increasing and intensifying companies should think about how to achieve excellence and progress a step away from competitors, and this can only be achieved through attention to modern manufacturing systems. The most important of which is the Agile Manufacturing System. Which has a great impact in leading the company to a better competitive position and increasing its chances of success and achieving its objectives efficiently and effectively by adapting to changes and overcoming the challenges and turning them into opportunities for further development, and the use of modem technology to outperform competitor. The current study consists of two variables which constitute the intellectual and philosophical framework of the study, namely: (Agile Manufacturing Requirements) the independent variable, and (Marketing Opportunities) the dependent variable. The problem of the study can be formulated through the following question : What is the nature of the correlation between the agile manufacturing requirements and the marketing opportunities in the company the research sample?. The study reached a number of conclusions most important of which are; the existence of significant correlation and influence between the requirements of agile manufacturing and marketing opportunities in the company. Based on the findings of the study. The researcher presented a set recommendations that are consistent with these conclusions: the most important of these is the need to increase the company's interest in agile manufacturing as a manufacturing strategy that helps the company adapt to the changes in the environment and to meet the challenges and exploit the opportunities arising from these changes. يتميز عالم الاعمال اليوم بالتعقد البيئي والتطور السريع للتكنولوجيا، فضلاً عن العولمة التي جعلت العالم قرية صغيرة تتنافس فيها الشركات من أجل اكتساب حصة سوقية تمكنها من البقاء في السوق، مما أدى الى زيادة المنافسة بين الشركات وزيادة التحديات والتهديدات التي توجهها، وفي ظل هذه التحديات الكبيرة، واحتدام المنافسة بين الشركات وتزايدها واشتدادها، ينبغي على الشركات التفكير في كيفية تحقيق التفوق والتقدم خطوة عن المنافسين، ولا يمكن تحقيق ذلك الا من خلال الاهتمام بنظم التصنيع الحديثة، ومن أهمها نظام التصنيع الفعال، لما له من أثر كبير في قيادة الشركة الى مركز تنافسي أفضل وزيادة فرصها في النجاح وتحقيق أهدافها بكفاءة وفعالية من خلال التكيف مع التغيرات والتغلب على التحديات وتحويلها الى فرص تمهيداً لاستغلالها واستخدام التكنولوجيا الحديثة للتفوق على المنافسين. تتكون الدراسة الحالية من متغيرين يشكلان الإطار الفكري والفلسفي للدراسة وهما (متطلبات التصنيع الفعال) المتغير المستقل، و (الفرص التسويقية) المتغير التابع، وان مشكلة الدراسة يمكن صياغتها من خلال التساؤل الآتي ما طبيعة علاقة الارتباط والتأثير بين متطلبات التصنيع الفعال والفرص التسويقية في الشركة المبحوثة؟، وتوصلت الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات من أهمها: تحقق وجود علاقات ارتباط وتأثير معنوية بين متطلبات التصنيع الفعال والفرص التسويقية في الشركة المبحوثة. واستناداً الى الاستنتاجات التي توصلت إليها الدراسة، قدم الباحثان مجموعة من التوصيات التي تنسجم مع هذه الاستنتاجات وأهمها: ضرورة زيادة اهتمام الشركة المبحوثة بالتصنيع الفعال بوصفه استراتيجية تصنيع تساعد الشركة على التكيف مع التغيرات التي تحدث في البيئة ومواجهة التحديات واستغلال الفرص الناشئة عن هذه التغيرات


Article
Effects of the application of detailed origin rules under the Greater Arab Free Trade Area (FTA) Status of non-agreed industrial products
الآثار الناتجة عن تطبيق قواعد المنشأ التفصيلية في إطار منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى/حالة المنتجات الصناعية غير المتفق عليها

Loading...
Loading...
Abstract

In the framework of the establishment of the Greater Arab Free Trade Area, "with a view to activating the Agreement on Trade facilitation and Development as well as its implementation programme, the Economic and Social Council has adopted a resolution implementing the general rules of origin of Arab goods starting from 01/01/1998. These rules were based on the following criteria: - The principle of total collection. - A general rule is to achieve a value added of at least 40% of the final value of the goods. Since the determination of origin through general rules does not differentiate between the specificities and sensitivities of the goods and the productive sectors, it was agreed that these requirements would be replaced by provisions consistent with the economic interests of the Arab States. To this destination, after several years of lengthy negotiations, it has not been possible to agree on the detailed rules of origin for certain goods, which the Member States of the Greater Arab Free trade area have agreed on the general rules of origin with a limit of 40% of origin. A number of goods that have been placed on the list (2), which include 17 commodity items for industrial and existing (3) agricultural commodities, include 8 commodity clauses. في إطار إقامـة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وبهدف تفعيل اتفاقية تيسير وتنمية التبادل التجاري وكذا برنامجها التنفيذي، أصدر المجلس الاقتصادي والاجتماعي قراراً بتطبيق القواعد العامة لمنشأ السلع العربية ابتداء من 1/1/1998. وكانت هذه القواعد، ترتكز على المعايير الآتية( ): - مبدأ التحصيل الكلي. - قاعدة عامة تتمثل في تحقيق قيمة مضافة لا تقل على نسبة 40% من القيمة النهائية للسلع. وحيث أن تحديد المنشأ من خلال قواعد عامة لا يميز بين خصوصيات وحساسيات السلع والقطاعات الإنتاجية، تم الاتفاق على استبدال هذه المقتضيات بأحكام تتماشى مع المصالح الاقتصادية للدول العربية. لهذه الغاية وبعد مفاوضات طويلة استغرقت عدة سنين، تعذر التوافق بشأن قواعد المنشأ التفصيلية لبعض السلع والتي اتفقت الدول الأعضاء في منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى على قواعد المنشأ العامة بحدود 40% منشأ. وتبقى عدد من السلع التي وضعت في القائمة (2)( ) والتي تشمل 17 بنداً سلعياً للسلع الصناعية والقائمة (3) للسلع الزراعية والتي تشمل 8 بنود سلعية( ).


Article
Economic Empowerment of Iraqi Women and Their Role in Achieving the Goals of Sustainable Development
التمكين الاقتصادي للمرأة العراقية ودوره في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

Loading...
Loading...
Abstract

Sustainable development encompasses political, social, economic, health and environmental dimensions, all of which revolve around the quality of human life, and the potential and potential of the natural system that embraces this life. The goals assume a future vision of achieving development that responds to the needs of the present, without sacrificing the ability of future generations to meet their needs. The study aims to shed light on the status of women in the reality and policies of economic development in Iraq. the study is based on a basic hypothesis, which is based on the deep link between the promotion of the role of women and the objectives of sustainable development sectors, half the human resource and half the development contributors in all its sectors and half of its beneficiaries. Women are one of the most important prerequisites for development. Women's economic empowerment is one of the most important elements for sustained economic growth. Studies have shown that if equality between women and men is achieved in the labor market, economic growth will increase. Although access to the labor market is the most important opportunity for women to obtain economic empowerment, it faces challenges related to the prevalence of unemployment among females more than males, because of the low rates of education in females, which reduces their ability to join the labor market. Iraq is among the nine Arab countries that achieve a negative growth rate. Which means a clear decline in the rates of productivity growth of workers, which is due to several factors, including inflation of the administrative system of the government, and the lack of technological development in a number of basic economic activities, which reduces the productivity of workers, Implement appropriate policies to diversify economic activity. تشتمل التنمية المستدامة أبعاداً سياسية واجتماعية واقتصادية وصحية وبيئية، تدور كلها حول نوعية الحياة الإنسانية، وقدرات وامكانيات النظام الطبيعي الذي يحتضن هذه الحياة. وتحمل الاهداف نظرة مستقبلية قوامها تحقيق تنمية تستجيب لاحتياجات الحاضر، دون التضحية بقدرة الاجيال القادمة للحصول على احتياجاتها. تهدف الدراسة الى إلقاء الضوء على وضع المرأة في واقع وسياسات التنمية الاقتصادية في العراق. تنطلق الدراسة من فرضية اساسية، قوامها الارتباط العميق بين تعزيز دور المرأة وبين أهداف قطاعات التنمية المستدامة ونصف المورد البشري ونصف المساهمين في التنمية بسائر قطاعاتها ونصف المستفيدين منها، ونظراً لهذا التشابك فلا يمكن طرح أي هدف تنموي دون التعرض لموقع المرأة فيه، وبالتالي يصبح وضع المرأة أحد أهم الشروط الاساسية لتحقيق التنمية. يعد التمكين الاقتصادي للمرأة أحد أهم العناصر اللازم توفرها من أجل تحقيق النمو الاقتصادي المستدام فقد أثبتت الدراسات أنه أذا تحققت المساواة بين المرأة وبين الرجل في المشاركة في سوق العمل فسوف يزداد النمو الاقتصادي، وبالرغم من أن الالتحاق بسوق العمل هو الفرصة الاهم للمرأة للحصول على التمكين الاقتصادي، الا أنها تواجه تحديات تتعلق بانتشار البطالة بين الإناث أكثر من الذكور، بسبب انخفاض معدلات التعليم لدى الإناث مما يقلل قدرتها على الالتحاق بسوق العمل. والعراق من بين تسع دول عربية تحقق معدل نمو سالب وهو ما يعني تراجعاً واضحاً في معدلات نمو انتاجية المشتغلين والذي يكون جراء عدة عوامل منها تضخم الجهاز الاداري الحكومي، وعدم الأخذ بالتطور التكنولوجي في عدد من الانشطة الاقتصادية الاساسية مما يخفض من إنتاجية المشتغلين بالإضافة الى عدم تنفيذ السياسات المناسبة لتنويع النشاط لاقتصادي.


Article
Contribution of the Private Sector in Iraqi Economic Activity and Ways to Improve its Current Status
مساهمة القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي العراقي وسبل النهوض بواقعه الحالي

Loading...
Loading...
Abstract

The Iraqi economy suffers from deep structural imbalances in its structure. It is a unipolar monopolistic economy. Its huge financial revenues from exported crude oil have not succeeded in achieving a desired economic development, not through the planned economic system, which relied heavily on the public sector. And not through the pluralistic democratic system, which adopted in its economic philosophy the transition to a market economy based mainly on the activity of the private sector and expand its role and give it the leadership guaranteed constitutionally. Did not succeed most attempts to activate the role of the private sector in economic activity, but decreased its contribution and its role over time and In order to achieve the research objective in the light of the adopted hypothesis, the research was divided into three fields. In the first section, we try to present the contribution of the private sector to economic activity since the establishment of the modern Iraqi state until the 2003. The second section, deals with the situation of the private sector in the economic activity after 2003, and the third section, dealt with ways to improve the contribution of the private sector in economic activity.يعاني الاقتصاد العراقي من اختلالات هيكلية عميقة في بنيته، فهو اقتصاد ريعي احادي القطبية ولم تفلح ايراداته المالية الضخمة من النفط الخام المصدر في تحقيق تنمية اقتصادية منشودة لا من خلال النظام الاقتصادي المخطط والذي اعتمد بشكل كبير على القطاع العام، ولا من خلال النظام الديمقراطي التعددي و الذي تبنى في فلسفته الاقتصادية التحول الى اقتصاد السوق المعتمد اساسا على نشاط القطاع الخاص وتوسيع دوره واعطائه الريادة المكفولة دستوريا، ولم تفلح اغلب المحاولات في تفعيل دور القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي وانما تراجع مساهمته ودوره مع مرور الزمن والذي شكل علامة استفهام كبيرة مما استوجب التوقف على اسباب هامشية هذا الدور وسبل المساهمة في تفعيله، ولغرض تحقيق هدف البحث على ضوء الفرضية المعتمدة تم تقسيم البحث على ثلاثة مباحث، نحاول في المبحث الاول عرض مساهمة القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة ولغاية عام 2003، اما المبحث الثاني فيتناول حال القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي بعد عام 2003، والمبحث الثالث تناول السبل الكفيلة للنهوض بمساهمة القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي.


Article
Effectiveness of allocating resources to achieve food security in Iraq 2005-2015
فاعلية تخصيص الموارد في تحقيق الأمن الغذائي في العراق للمدة 2005-2015

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of food security has received wide attention from countries and international organizations, especially the Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO) because it is very important to provide food in quantity and quality suitable for people to carry out various economic activities. To achieve that objective, an effective resource allocation and allocation policy must be adopted between consumption and investment External demand and on both sides the overall supply and demand to influence the macroeconomic variables necessary for economic growth, There was also a clear imbalance in the contribution of imports to the overall supply. Iraq's resource allocation policy was ineffective in achieving food security, there was a clear imbalance in the distribution of resources between consumption and investment. Which led to the continuation of the problem of achieving food security in the best form and according to scientific standards. And despite the availability of its components, which requires the development, of an effective strategy for agricultural and rural development to reach this goal. يحظى موضوع تحقيق الأمن الغذائي اهتماماً واسعاً من قبل الدول والمنظمات الدولية وخاصة منظمة الاغذية والزراعة الدولية لما له من اهمية بالغة تتعلق بتوفير الطعام بالكمية والنوعية المناسبة للناس من اجل قيامهم بمختلف النشاطات الاقتصادية. ومن اجل تحقيق ذلك الهدف لابد من اتخاذ سياسة فعالة في مجال تخصيص الموارد وتوزيعها بين الاستهلاك والاستثمار وتنشيط الطلب الخارجي وفي كلا الجانبين العرض والطلب الكلي للتأثير على المتغيرات الاقتصادية الكلية الضرورية لعملية النمو الاقتصادي. وكانت سياسة تخصيص الموارد في العراق غير فعالة في تحقيق الأمن الغذائي، فقد كان هناك خللاً واضحاً في توزيع الموارد بين الاستهلاك والاستثمار، كما كان هناك خللاً واضحاً في جانب مساهمة الاستيرادات في العرض الكلي، الامر الذي ادى الى استمرار مشكلة تحقيق الأمن الغذائي بالشكل الامثل ووفق المعايير العلمية، وعلى الرغم من توفر مقومات تحقيقه مما يتطلب وضع ستراتيجية فعالة للتنمية الزراعية والريفية الشاملة للوصول الى هذا الهدف.


Article
Restrictions of Chinese Exporting Industries (1989-2016)
محددات الصادرات الصناعية في الصين للمدة (1989-2016)

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims at determining and analyzing the impact of some economic variables influencing the Chinese industrial exports through (1989 – 2016). In China, the industrial exports is one of the most important industrial developing issues in the Chinese economy; since it entirely depends on the industrial exports. It has been determined the influencing variables in the industrial exports according to the economic theory that tackled this subject. In this respect, it has been measured the relation between the industrial exports and the economic variables adopted in this study. The study importance denotes that the great development and growth in the Chinese economy are due to the industrial sector and its growing improvement. The reason behind that is essentially attributed to the huge growth in the Chinese industrial exports. Accordingly, this study highlighted on the restrictions of Chinese industrial exports, since their restrictions and influence will make an important and active factor in increasing the averages of the Chinese industrial exports growth. The problem of study represents that unfixing the restrictions of Chinese industrial exports precisely will lose the strategic plan capacity in drawing the wanted plans to improve the industrial exports to the intended position. Nevertheless, it has been determined the necessary requirements to run the industrial projects in besides the expansion of these existing ones.يهدف البحث إلى تقدير وتحليل أثر عدد من المتغيرات الاقتصادية المؤثرة في الصادرات الصناعية للصين خلال الفترة (1989-2016)، كونها تعد من اهم القضايا التنموية الصناعية في الاقتصاد الصيني، نظراً لاعتماد الاقتصاد الصيني بشكل كبير على الصادرات الصناعية، وقد تم تحديد المتغيرات المؤثرة في الصادرات الصناعية بالاعتماد على النظرية الاقتصادية ، وفي هذا الإطار تم قياس العلاقة بين الصادرات الصناعية والمتغيرات الاقتصادية المعتمدة في البحث، إذ تشير أهمية البحث الى ان التطور والنمو الكبير الحاصل في الاقتصاد الصين يعود الى القطاع الصناعي والنمو الحاصل فيه، والذي يعود سببه بالدرجة الاساس الى النمو الكبير في الصادرات الصناعية للصين، لذلك فإن هذا البحث سيركز على محددات الصادرات الصناعية في الصين ذلك ان تحديدها ومن ثم التأثير عليها ستشكل عاملاً مهماً وفعالاً في رفع معدلات نمو الصادرات الصناعية الصينية، وتتمثل مشكلة البحث في إن عدم الوقوف على محددات للصادرات الصناعية في الصين بشكل دقيق سوف يفقد المخطط الاستراتيجي القدرة على رسم الخطط اللازمة للوصول بالصادرات الصناعية الى ذلك الحجم المطلوب فضلا عن تحديد المستلزمات اللازمة لتشغيل المشاريع الصناعية الى جانب التوسع في تلك المشاريع القائمة.


Article
Measurement and Analysis of Demand Function for Wheat Crop in Iraq for the Period (2004-2018)
قياس وتحليل دالة الطلب على محصول القمح في العراق للمدة 2004-2018

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with as essential vital, strategic and economic subject which studies the demand of an important food crop, that is consumed by all the world, especially the third world including Iraq. This study also investigates the problem of increasing the demand of wheat in Iraq because of growing population. This increases level for several reasons, some of them are political, economies and the state resorts to import wheat from abroad to bridge that gap. The importance of this study is that it tries to figure out the obstacles which led to reduced production of wheat in Iraq and the factors which influences it. This study depends on a hypothesis that considers the equilibrium price of wheat is not subject to the laws of supply and demand because the price of wheat supported by the state within introducing the policy of minimum price. And the amount of wheat specified by different variables, the study deals with some of them, namely. The price of wheat and the price of barely and the level of per capita income. This study gives outcomes which are consistent with the economic theory through the points: 1. There is an inverse correlation between the price of wheat and the amount adverse because the reference of the price elasticity factor is negative and its value is less than 1 which is (-0.28). This means that wheat is a necessary commodity and this is consistent with the economic theory. This study showed that the price of wheat increased by one unit to decrease the required quantity by (0.28). 2. The study also shows that the correlation between the wheat and barely is a commentary relationship since the value of elasticity factor is negative (-0.41). Means that when the price of wheat increases by one unit, the demand for barley is reduced by (0.41). 3. Income elastic demand was positive. This indicates a positive correlation between the required quantity of wheat and per capita income. Where the value of elasticity income factor is (+1.08) which means that when the income rises by one unit, the demand will rise by (1.08). Through this study, the researcher reaches to an economic fact that rising of demand in wheat and the state guarantees, covering it up by using a specific pricing policies such as the policy of identifying the wheat purchase amount bought from a farmer and sold them to the citizen with discount fares (Ration Card System). And because of the insufficient production additional cost to import it from a broad, this constitutes an economic burden that strains the state budget تناولت الدراسة موضوع حيوي واستراتيجي واقتصادي مهم جداً وهو دراسة الطلب على محصول غذائي مهم يُستهلك من قبل معظم شعوب العالم وخصوصاً دول العالم الثالث ومن ضمنها العراق، وتضمنت أيضاً معرفة ودارسة مشكلة تزايد الطلب على محصول القمح في العراق بسبب تزايد عدد السكان والذي يقابل هذه الزيادة انخفاض في مستوى الإنتاج المحلي لعدة اسباب منها سياسية ومنها اقتصادية ولجوء الدولة إلى استيراد القمح من الخارج لسد النقص الحاصل لديها. وتأتي أهمية الدراسة من كونها تحاول معرفة المعوقات التي أدت إلى انخفاض إنتاج محصول القمح في العراق والعوامل المؤثرة في الطلب على القمح. حيث انطلقت هذه الدراسة من فرضية مفادها أن تحديد سعر القمح التوازني لا يخضع لقوانين الطلب والعرض في السوق وذلك لأن سعر القمح مدعوم من الدولة ضمن تطبيق سياسة الحد الادنى للسعر، وان الكمية المطلوبة من القمح تحدد بعدة متغيرات تناولت الدراسة قسماً منها وهي سعر القمح وسعر الشعير ومستوى دخل الفرد. وقد أعطت الدراسة نتائج مطابقة للنظرية الاقتصادية من خلال ما يأتي: 1. وجود علاقة عكسية بين سعر القمح والكمية المطلوبة لأن اشارة معامل المرونة السعرية كان سالب اما قيمتهُ فكانت اقل من الواحد الصحيح وهي (0.28-) وهذا يعني أن القمح سلعة ضرورية وهذا يتفق مع النظرية الاقتصادية وقد أظهرت هذه الدراسة ارتفاع سعر القمح وحدة واحدة يؤدي إلى انخفاض الكمية المطلوبة منه بمقدار (0.28). 2. كما أظهرت الدراسة إلى أن العلاقة بين القمح والشعير هي علاقة تكاملية وذلك لأن قيمة معامل المرونة كان سالب (0.41-) أي عند زيادة سعر القمح بمقدار وحدة واحدة فهذا يعني انخفاض الطلب على الشعير بمقدار الـ (0.41). 3. اما مرونة الطلب الدخلية فقد كانت اشارتها موجبة وهذا يدل على وجود علاقة طردية بين الكمية المطلوبة من القمح وبين دخل الفرد حيث كانت قيمة معامل المرونة الدخلية هو (1.08+) اي عند ارتفاع الدخل بمقدار وحدة واحدة فان الطلب يزداد بمقدار (1.08). وقد توصل الباحثان من خلال دراسته إلى حقيقة اقتصادية وهي أن زيادة الطلب على القمح تتكفل الدولة بتغطيته وذلك من خلال استخدام سياسات سعرية معينة مثل سياسة تحديد مبالغ شراء القمح من الفلاح وبيعها للمواطن بأسعار منخفضة (نظام البطاقة التموينية) وبسبب قصور إنتاج هذا المحصول محلياً فان الدولة تتحمل تكاليف اضافية كبيرة لاستيراده من الخارج وهذا يشكل عبء اقتصادي يرهق ميزانية الدولة.

Table of content: volume:15 issue:46 Part 2