Table of content

Journal Dawat

مجلة دواة

ISSN: 24115711
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Quarterly Journal for researches, and linguistic, literature and educational studies
Issued by the House of Arabic Language and Literature at the Holy shrine of imam, Hussein
The first issue was issued in the second half of 2014

Loading...
Contact info

معلومات الاتصال
http://dawat.imamhussain.org
Email: daralarabia@imamhussain.org
Mob:
+9647827236864
+9647721458001

Table of content: 2019 volume:5 issue:21

Article
The inherent distribution of the morphological structure (Reading in the Andalusian heritage)
التوزيعُ المتلازمُ للبنية الصَّرفِيَّة (قراءة في الموروث الأندلسي)

Loading...
Loading...
Abstract

This research has dealt with an important issue of Arabic grammar، which is the inherent distribution، which is concerned with the distribution of units in conjunction، especially the restricted units or adhesives that affect the orientation of the morphological structure، including short adhesive tape (traction) is distributed only at the end. Structure، and enter only on the name without the verb; for lightness، but it is replaced with the fatha until the weight of the name; These diacritical marks are his choice; Amend them to the aperture to prevent confusion with the name added، and this is seen distributive as a substitution between short votes، including suffix Alnnoy distributed in Lam structure، and there is no difference between him and the original N in terms of quality and output، and this is proven distribution، but it is emergency The rest of the appendages inflicted by the caller were justified by the Andalusians as a means of compensation. God is intended. عرجَ هذا البحثُ إلى قضية مهمة من قضايا النحو العربي ألا وهي التوزيع المتلازم الذي يعدّ واحدا من أنواع التوزيع اذ يهتمّ بتوزيع الوحدات بشكل متلازم ، ولاسيما الوحدات أو اللواصق المقيدة التي تؤثّر في توجيه البنية الصرفية ومنها لاصقة المصوّت القصير (الجر) التي لا توزَّع إلاّ في نهاية البنية ، ولا تدخل إلاّ على الاسم من دون الفعل ؛ لخفّته ، لكنَّها تستبدل مع الفتحة ريثما ثقل الاسم ؛ لشبهه بالفعل ، وهذه علة عمل عليها جلّ القدماء ، ولا سيما الأوائل ، أمّا الأندلسيون فلا يرون أنَّ هذا تعليل مطرد ؛ لأنَّه راجع إلى المتكلم الذي يوجّه هذه الحركات باختياره ؛ فهو يعدل عنها إلى الفتحة منعًا من حدوث اللبس مع الاسم المضاف ، وهذا ما تنظر إليه التوزيعية على أنه استبدال بين المصوتات القصيرة ومنها لاحقة التنوين توزّع في لام البنية ، ولا فرق بينه وبين النون الأصل من حيث الصفة والمخرج ، وهذا ما أثبته التوزيع ، غير أنَّها طارئة جيء بها لغلق المقطع الصوتي امّا بقية الزوائد التي تلحق المنادى فقد برّرها الأندلسيون بوسيلة التعويض ، ويراها المحدثون وسيلةً للتخلص من الكراهية الصوتية. وعلى الله قصد السبيل


Article
Al-Hadid Surat- A stylistic study .
سورةُ الحديدِ - دراسةٌ أسلوبية

Loading...
Loading...
Abstract

This research sheds light with a stylistic study in Surat Al-Hadid in particular. This research opened wide prospects in meditation of God’s ayat and understanding the Quran prodigy style that overtop each style. It was so necessary to conclude the most important results، and it was that the Quranic image has an active psychological effect which compress the recipient It is an important and effective means of understanding by which the right Almighty sought to guide His slaves and bring them closer to heaven and bless them and remove them from hell and torment. God is intended. يسلطُ هذا البحثُ الضوء وبدراسة أسلوبية في سورة الحديد بشكل خاص فقد فتح لنا هذا البحث آفاقاً واسعة في تأمّل آيات البارئ عزّ وجلّ وفهم الأسلوب القرآني المعجز الذي فاق كلّ أسلوب وكان لابد لنا من استخلاص أهم النتائج وكانت كالآتي إنّ الصورة القرآنية تمارس أثراً نفسياً ضاغطاً وفعّالاً على المتلقي ، فالقصد منها توجيهه الوجهة الصحيحة التي أراد الله تعالى له ، فهي وسيلة مهمة وفعّالة من وسائل الإفهام التي سعى الحق تعالى عن طريقها إلى هداية عباده وتقريبهم من الجنة ونعيمها وابعادهم من الجحيم وعذابها ، والله من وراء القصد


Article
Morphological balance in the modernizers.
الميزان الصرفي عند المحدثين

Loading...
Loading...
Abstract

From the above it turns out that the modernists differed with the ancients in their weight for five cases; are: 1- diphtheria 2-The cause by opposition 3-cause by convert 4- cause by vowelless 5-Substitution، they weigh it according to the current image and the ancients according to the original image، and if we look closer to the discovery Most of the disagreement is because modernists interpret these cases - except for being replaced without being forced - as a projection of a movement، a double phonetic or a letter; that is، they see it as a deletion، so they are no different from the ancients because they also weigh what has been exposed. To delete according to the current picture، however، the difference resulted from the interpretation of phenomena In all these cases، the modernists did not believe that this was done except through deletion and its name (projection). It is noticeable that the weight of the modern is easy and does not need to imagine the origin and give weight، but this will cause us to wear in many citizens and it is indispensable to refer to saying weight on the asset in which benefits are achieved; 1 - know the door to which the verb belongs، especially the hollow verb of the fourth section، as in (fear) In weigh of did. While we do not know the door if we say that the weight fell as the modernists went. As well as the verb (reached) if weighed according to the opinion of the ancients: He did teach us that it is from the fifth door، but if we say that it is adultery: Valtalb confused by said، and sold، and is not known from which door is. The confused triple verb of Chapter four is also confused، such as: bite ، misled and weight: he did، because the origin: bite، misled ، while we do not know the door if we say that the weight did as the modernists went، because it is confused with the tide of The first door، and slipped from the second door. 2 - the past and the command of the triple weakened of the fourth section; for example: biting، and misled ، likely to be past deed already، and to be two things adultery do، and this is not shown in the weight of the modern، because the weight of both of them: he did. 3- The passive voice verb of command in the doubled triple verb; For example: response، counting، and .. ..; tolerate weighing (do) and (done) The first act is the command of the triple doubled verb، and the other is built from the unknown، This is not reflected in the weight of the modernists، because the weight of both of them: done. 4 - The name of the actor and the name of the action taken from the weakened trio; for example: a probable to be activated and activated، while the updater Vznhaha: activated، and in what was taken from a hollow act as in the chosen، it is known as the two types An actor، and a verb، but if we say that his weight is phytotoxic، it cannot be distinguished. 5 - Determine the weights and say that the adultery triumphed، and was disturbed، flourished، and contacted: do، do better than to say that her weight is: victorious: do، and be troubled: do. They also avoid the weights of the do ، do، does،and so on.ممّا سبقَ يتبيّن أنّ المحدثين اختلفوا مع القدماء في وزنهم لخمس حالات ؛ هي: 1-الادغام 2- الاعلال بالقلب3- الاعلال بالنقل 4-الاعلال بالتسكين 5-الابدال ، فهم يزنوها بحسب الصورة الحالية و القدماء بحسب الصورة الأصلية ، و لو دقّقنا النظر لاكتشفنا عدم الخلاف في معظم ذلك لأنّ المحدثين يُفسِّرون هذه الحالات- باستثناء ما تعرَّض للابدال من دون ادغام- على أنّه من باب اسقاط حركة أو مزدوج صوتي أو حرف؛ أي أنهم يرون ذلك من باب الحذف،و بذلك فإنّهم لا يختلفون عن القدماء لأنهم أيضًا يزنون ما تعرّض للحذف بحسب الصورة الحالية إلاّ أنّ الاختلاف نتج عن تفسير الظواهر ، ففي جميع تلك الحالات لم ير المحدثون أن ذلك حصل إلاّ من قبيل الحذف وسموه (الإسقاط). المُلاحظ أن وزن المحدثين فيه سهولة و عدم الحاجة إلى تَخَيُّل الأصل و اعطاء الوزن ، إلّا أنّ ذلك سوف يوقعنا في لَبس في العديد من المواطن و لا غِنى لنا عن الرجوع إلى القول بالوزن على الأصل الذي تتحقّق فيه فوائد ؛ منها : 1- معرفة الباب الذي ينتمي إليه الفعل لاسيما الفعل الأجوف من الباب الرابع ، كما في (خافَ) بزنة فَعِلَ. بينما لا نعرف الباب إذا قلنا إنَّ الوزن فَالَ كما ذهب المحدثون. و كذلك الفعل(طالَ) إذا وزنّاه بحسب رأي القدماء: فَعُل علمنا أنّه من الباب الخامس ، أمّا إذا قلنا أنّه بزنة : فالَ لالتبس بـ قال ، و باعَ ، و لم يُعرف من أي باب هو. و ممّا يوقع في اللبس أيضًا الفعل الثلاثي المضعّف من الباب الرابع ؛ مثل: عَضَّ ، و ظَلَّ و وزنهما : فَعِلَ ، لأنّ الأصل : عَضِضَ ، و ظَلِلَ ، بينما لا نعرف الباب إذا قلنا إنَّ الوزن فَعْلَ كما ذهب المحدثون، لأنه يلتبس مع مدَّ من الباب الأول ، و خفّ من الباب الثاني. 2- الماضي و الأمر من الفعل الثلاثي المضعّف من الباب الرابع ؛ فمثلًا : عَضَّ ، و ظَلَّ ، يحتملان أن يكونا ماضيَين بِزنة فَعِل ،و أن يكونا أمرين بزنة اِفْعَل،و هذا ما لا يتبيَّن في وزن المحدثين ، لأنَّ وزن كليهما عندهم : فَعْلَ . 3- الفعل المبني للمجهول من فعل الأمر في الفعل الثلاثي المضعّف ؛ فمثلًا : رُدَّ ،و عُدَّ ، و غُضَّ ..؛تحتمل وزنين(اُفْعُلْ) و (فُعِلَ) فالأول هو فعل الأمر من الفعل الثلاثي المضعّف ، و الآخر هو المبني للمجهول منه ، و هذا ما لا يتبيَّن في وزن المحدثين ، لأنَّ وزن كليهما عندهم : فُعْلَ . 4- اسم الفاعل و اسم المفعول المأخوذ من الثلاثي المضعّف ؛ فمثلًا : مُعْتَدَّ تحتمل أن تكون مُفْتَعِل و مُفْتَعل ، أمّا المحدثون فيزنونها : مُفْتَعْلٌ ، و في ما كان مأخوذًا من فعل أجوف كما في مُخْتار فإنّه يحتمل النوعين و هذا يُعرف بالوزن الصرفي مُفْتَعِل (اسم فاعل) ، و مُفْتَعَل (اسم مفعول) ، أمّا إذا قلنا إنّ وزنه مُفْتال فلا يمكن التفريق بينهما. 5- تحديد الأوزان فالقول بإن زِنة اِنتَصَرَ ، و اِضْطَرَبَ ، اِزدَهرَ ، و اِتَّصلَ : اِفْتَعلَ ، خير من أن يقال إنّ وزنها هو: اِنتَصَرَ : اِفْتَعلَ ، و اِضْطَرَبَ: اِفْطَعلَ ، اِزدَهرَ : اِفْدَعلَ ، و اِتَّصلَ : اِدَّعلَ . كما يُجنّبا أوزان فَعَاء ، و اِفَّعَل ، يَفَّعَّلُ ، و غيرها.


Article
The collectivism virility in the verse of Hathli (Cultural study)
الفحولةُ الجمعيةُ في شعر الهذليين دراسة ثقافية

Loading...
Loading...
Abstract

We try to search through the texts of the poets of the tribe of Hathil to unveil the veils of the format of virility، which meant to amplify the selfishness of the collectivism ، which is important in the life of the individual and is essential in it، and what representations of this virility and the vast fields through which the poets of Hathil found a breath to show By their souls of inflation and marginalization of the other? And how manifested the total virility of self-assembly in the poetry of Hathil poets? And how did they take from the group an alternative to the tribe، and they sing their glories، citing their exploits ?. نحاولُ عِبر رحلة بحثنا مع نصوص شعراء قبيلة هذيل اماطة اللثام عن مستترات نسق الفحولة الذي عنى بتضخيم ذات الجماعة، هذه الجماعة التي تعدّ مهمة في حياة الفرد وتُعدّ شيئاً أساسياً فيها، وما هي تمثلات هذه الفحولة وميادينها الرحبة التي وجد عِبرها شعراء هُذيل متنفّساً لاظهار ما تجيش به نفوسهم من تضخمات وتهميش للآخر؟ وكيف تجلّت فحولة الذات الجمعية في شعر شعراء هُذيل؟ وكيف اتخذوا من الجماعة بديلاً عن القبيلة، فتغنوا بأمجادها ذاكرين مآثرها؟.


Article
Linguistic reality on the social networking network (Facebook) Modeling
الواقعُ اللغويُّ على شبكة التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) أنموذجا)

Loading...
Loading...
Abstract

The increasing popularity of the social networking site (Facebook) around the world has left us with a special language used for the user of this site، a language that reflects the linguistic reality of the speakers of the Arabic language in general، and the state of the Arabic language under these techniques in writing and speech. This exemplary mixture of Arabic is broken، with slang dialects soaked in locality، or soaked by the use of foreign phrases or Latin letters. The aim of this research is to monitor many of the linguistic practices of the user of this site، which spread the language that violated the eloquent Arabic language، and to identify forms of linguistic interaction، which was represented by the manifestations of bilingualism، and linguistic duality، and significant linguistic weakness in the levels of lexical and morphological language and composition. The research has reached a number of results and presented as suggestions to contribute to the reform of the linguistic reality and processing within the website.إِنَّ تزايدَ الاقبال على موقع التواصل الاجتماعيّ ( الفيسبوك ) المنتشرة حول العالم ترك لنا لغة استعمالية خاصّة بمستعمل هذا الموقع، وهي لُغة تعكس الواقع اللُّغوي لمتكلميّ اللُّغة العربيَّة عموما، وحال اللُّغة العربيَّة في ظل هذه التقنيات كتابة وخطاباً. تجليّ ذلك الخليط العجيب من لغة عربية مكسَّرة، ولهجات عاميّة غارقة بالمحلية، أو غارقة باستعمال العبارات الأجنبية أو الحروف اللاتينية. وقد هدفَ هذا البحث إلى رصد كثير من الممارسات اللغوية لدى مستعمل هذا الموقع الذي أشاع لغة خالفت اللغة العربية الفصيحة، والوقوف على أشكال التعامل اللغوي الذي تمثّل بوجود مظاهر الثنائية اللغوية، والازدواجيَّة اللغوية، والضعف اللغوي الكبير في مستويات اللغة المعجمية والصوتية الصرفية والتركيبة. وقد توصل البحث إلى عدد من النتائج وقدّمها بمثابة مقترحات لتسهم في اصلاح الواقع اللغوي ومعالجته داخل الموقع الالكتروني.


Article
Adjacent Rhythmic Forms in Individual poem.
الأشكالُ الايقاعيةُ المتجاورة في القصيدة الواحدة

Authors: Anas Bdewi أنس بديوي
Pages: 119-136
Loading...
Loading...
Abstract

The research traced the phenomenon of contiguity of rhythmic forms in a single poem، from the perspective of some previous critical studies، presenting the main terms and concepts expressed. Observe the patterns of rhythmic juxtaposition between «Stanza of Poetry» and «activation»، and stop on the juxtaposition with «prose» in two models. He tried to explain the reasons for this juxtaposition based on the relationship between the nature of emotion in the poetic text and the context in which the phenomenon came. He concluded that the textual extension of the juxtaposition between the «Stanza of Poetry» and «activation» for the adoption of the characteristic of weight; a tendency to escalate and stimulate and diversify the emotion، while the juxtaposition with the «prose» is often consistent with the text direction in the empowerment of the intellectual.قامَ البحثُ بتتبّع ظاهرة تجاور الأشكال الايقاعيّة في القصيدة الواحدة، من منظور بعض الدراسات النقديّة السابقة، عارضاً أبرز المصطلحات والمفهومات التي عبّرت عنها. ورصد نماذج من التجاور الايقاعي بين «بيت الشعر» و»التفعيلة»، ووقف على التجاور مع «النثر» في نموذجين. وحاول أن يبيّن مسوّغات هذا التجاور بالاستناد إلى العلاقة بين طبيعة الانفعال في النصّ الشعريّ والسياق الذي جاءت فيه الظاهرة. وخلص إلى الامتداد النصيّ للتجاور بين «بيت الشعر» و»التفعيلة» لاعتمادهما خصيصة الوزن؛ نزوعاً إلى تصعيد الانفعال وتنشيطه وتنويعه، بينما كان التجاور مع «النثر» ينسجم غالباً مع توجّه النصّ في التمكين لما هو فكريّ.


Article
The Legal language and errors of significance، deliberation and synthesis in legal research.
اللغةُ القانونيةُ وأخطاء الدلالة والتداول والتركيب في البحث القانوني

Loading...
Loading...
Abstract

The research revolves around the legal language and its requirements to control the legislative texts and make it a practical tool that performs the function of disclosing and clarifying the intentions of the legislator by using the necessary technical drafting tools. The research، on the other hand، triumphs over the view that the legislator’s language، as well as the language of the legal researcher، should be made easy to understand and comprehensive. It does not entail the difficulty of reaching the originator’s Intention for the majority of the recipients. It also shows the discussion of examples of significance and structural errors that may effect some legal texts with in the frame of published legal articles and the details of them، as well as alerting to some written errors that may find a course in some styles of writers who are involved in the authoring of legal researches as a result of the low linguistic level of a group of those researchers In addition to the absence of precise linguistic control over publications، especially methodology، these publications، which by their nature represent educational books and their authors are supposed to avoid، of course، the pitfalls of drafting errors، especially if the error mentioned here or there، which makes it easier to remedy a little recall and attention; More generally، it does not come out of the circle of simple expressions of errors، a problem that should be accompanied by a pre-university degree، and it is not appropriate at all to infiltrate the systematic authorship space. إذا كانتِ اللغةُ تعيشُ في أذهان أبنائها في صورة أنظمة وقوانين – قواعد – فإنّ الوجود المادّي لها يتحقّق في نطق أصحابها؛ ذلك أنّ النطق يتكوّن من أصوات لغوية، تُنطق، وتُسمع، ويُفهم المقصود منها، ومن ثمَّ فإنَّ الوجود المادّي للغة هو الصورة النطقية لها التي تصدر عن جهاز النطق في الإنسان، وتنتقل عن طريق الوسط الناقل على شكل ذبذبات صوتية إلى أُذن السامع ، وهو ما يشكّل مادّة لعلم الفونوتيقيا الذي يعرف بأنّه «دراسة التصويت بصورة عامّة، أي اشتغاليّة الأعضاء التي تشترك في إنتاج أصوات اللغة الإنسانية وفي تلقّيها» ، أو هو «العلم الذي يهتمّ بدراسة الأصوات المنطوقة في لغة ما وتحليلها وتصنيفها بما في ذلك طريقة نطقها، وانتقالها وادراكها» ، ومن ثمّ فإنّنا سنعرض في هذا البحث لنظرية السمات المميزة التي تشكّل عماد علم الفونوتيقيا الذي يكوّن هو الفونولوجيا النظام الصوتي التوليدي.


Article
Arabic sentence structure formulation of wonder، (What I do، I do with it) Reading in the deliberative function
بِنْيَةُ الجُمْلَةِ العَرَبِيَّةِ صِيْغَتَا التَّعَجُّبِ ( ما أَفْعَلَهُ ، وأَفْعِلْ بِهِ ) قَرَاءَةٌ فِي الوَظِيْفَةِ التَّدَاوُلِيَّة

Loading...
Loading...
Abstract

The method of exclamation is one of the important grammatical methods; it has been studied grammatically and highlighted its formulas and their meanings، in particular my formulas (what I do، and I do with it)، in addition to what is covered in these two formulas in the grammar books of the dyslexia resulting In addition to the lack of studies that have dealt with this method in circulation as a procedural process requiring the interaction between the speaker and the listener according to certain disciplines in order to reach the desired goals. It seems as a verbal act that has certain intentions through the social situation that clarify it. يعدّ أسلوبُ التّعجّب واحدًا من الأساليب النحويّة المهمة ؛ فقد دُرِسَ نحويًّا وسُلّطَ الضوء على صيغه ومعانيه ، وعلى وجه الخصوص صيغتي ( ما أَفْعَلَهُ ، وأَفْعِلْ بهِ ) ، زيادة على ما يكتنف مباحث هاتين الصيغتين في كتب النّحو من عسرٍ ناشئٍ من مخالفة في الاعراب الأمر الذي جعل طلّاب النّحو يلقون عنتًا في فهم أسلوب التّعجب واستيعابه ، زيادة على قلّة الدراسات التي تناولت هذا الأسلوب تداوليًّا بوصفه عملية اجرائيّة تقتضي التفاعل المتبادل بين المتكلّم والسّامع على وفق ضوابط معينة من أجل الوصول إلى الغايات المرجوّة ، ويُنْظَر إلى هذا النتاج على أنّه فعلٌ كلاميّ مبنيّ على مقاصد معينة بلحاظ الموقف الاجتماعي الذي يوضّحه ويفسّره . تحصّلت الدراسة على مبحثين تسبقهما مقدمة وتمهيد ، وتعقبهما خاتمة انطوت على جملة من النتائج ، وثبت بالمصادر والمراجع ، تناوش التمهيد تعريف التعجّب لغة واصطلاحًا ، فيما كان نصيب المبحث الأول البنية الجسديّة لصيغة ( ما أَفْعَلَهُ ) في الجملة العربية عند النحويين ، وورود هذه الصيغة في القرآن الكريم ، وتناول المبحث الثاني البنية الجسديّة لصيغة ( أَفْعِلْ بِهِ ) في الجملة العربية عند النحويين ، وورود هذه الصيغة في القرآن الكريم ، مع بيان الوظيفة التداوليّة لكلتا الصيغتين ، ثمّ خاتمة بما تحوصلت عليه الدراسة من نتائج ، وثبت بالمصادر والمراجع التي تناوشتها الدراسة .


Article
(The effectiveness of the strategy of visual thinking networks (VTN) in the achievement of fifth grade students in literary history)
(فاعليةُ استراتيجيةِ شبكات التفكير البصري(VTN) في تحصيل طلاب الصف الخامس الادبي في مادة التاريخ)

Loading...
Loading...
Abstract

The present research aims to identify (the effectiveness of the strategy of visual thinking networks (VTN) in the achievement of fifth grade literary students in history). 2018-2019. The researcher chose the sample of the high schools for boys in the Directorate General of Holy Education of Karbala، and randomly selected Madeenet Alelem high school. The research sample reached (60) students (30) students in both the experimental and control group. Which may affect the integrity of the experience، including: (chronological age calculated in months، educational attainment of parents، intelligence، academic achievement prior to history). The researcher formulated behavioral goals for the last three chapters of the history textbook for the fifth grade literary، number (124) goals، and prepared teaching plans for the two research groups، the researcher also prepared a test to measure the level of student achievement after the completion of the experiment، the test consisted of (40) test items of the type Multiple choice، the researcher used a set of statistical methods، and the study found that the students of the experimental group that studied using visual thinking networks were superior to the students of the control group who studied in the usual way in achievement. In light of this result، the researcher came up with several conclusions and recommendations، including the adoption of the strategy of visual thinking networks (VTN in teaching history). يهدفُ البحثُ الحالي للتعرف على (فاعلية إستراتيجية شبكات التفكير البصري (VTN) في تحصيل طلاب الصف الخامس الأدبي في مادة التاريخ)، ولتحقيق هذا الهدف اتبع الباحث المنهج التجريبي وقد اقتصرت حدود البحث على عينة من طلاب الصف الخامس الادبي - مركز محافظة كربلاء المقدسة للعام الدراسي 2018-2019 . اختار الباحث عينة المدارس الاعدادية النهارية للبنين في المديرية العامة لتربية كربلاء المقدسة، وبالاختيار العشوائي اعدادية مدينة العلم، وقد بلغت عينة البحث(60)طالباً بواقع (30)طالباً في كل من المجموعة التجريبية والضابطة، كافأ الباحث إحصائياً بين مجموعتي البحث في عدد من المتغيرات التي قد تؤثّر في سلامة التجربة ومنها: ( العمر الزمني محسوباً بالشهور، التحصيل الدراسي للوالدين، الذكاء، التحصيل الدراسي السابق لمادة التاريخ). صاغ الباحث أهدافاً سلوكية للفصول الثلاثة الاخيرة من كتاب التاريخ للصف الخامس الادبي، عددها (124) هدفاً، واعدّ خططاً تدريسية لمجموعتي البحث، كما أعدّ الباحث اختباراً تحصيلياً لقياس مستوى تحصيل الطلاب بعد إتمام التجربة، إذ تكون الاختبار من (40) فقرة اختبارية من نوع الاختيار من متعدّد، استعمل الباحث مجموعة من الوسائل الاحصائية، وتوصلت الدراسة إلى تفوّق طلاب المجموعة التجريبية التي درست باستعمال شبكات التفكير البصري على طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية في التحصيل. في ضوء هذه النتيجة خرج الباحث باستنتاجات وبتوصيات عدة، منها اعتماد استراتيجية شبكات التفكير البصري (VTN في تدريس مادة التاريخ، استكمالاً للبحث الحالي اقترح الباحث إجراء دراسات أخرى مماثلة للدراسة الحالية على الطلاب في مراحل دراسية أخرى

Table of content: volume:5 issue:21