Table of content

Regional Studies

دراسات اقليمية

ISSN: 18134610
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Regional Studies:is a scientific,quarterly,academic and refereed journal; issued by Regional Studies Center. The first issue of it was in 2004; it publishes 4 issues yearly; it aims at publishing Studies concerning affairs and relations of Iraq and neighboring states in political, economic,historical , cultural, geographical and law aspects.

Loading...
Contact info

Email:regionalstudies2003@yahoo.com
Phone Number:07481705878

Table of content: 2019 volume:13 issue:42

Article
The impact of Russian intervention in the Middle East after 2011 and Its Role in the Global System
أثر التدخل الروسي في الشرق الأوسط بعد العام 2011 على مكانة روسيا الاتحادية ودورها في النظام العالمي

Loading...
Loading...
Abstract

The arrival of Vladimir Putin to rule and his attempt to employ all the elements of Russian power to restore the status of the Russian Federation globally is an important turning point to strengthen Russian strategy globally, especially after the Russian intervention in the issue of Syria in 2011, as well as the alliance with Iran, the strong relationship with Turkey and Israel, and investments in the Arabian Gulf All, this comes from the importance of the Middle East in Russian thought, as it is an important entrance to strengthen the status of the Russian Federation and its global role. Despite the US presence in the Middle East, its strategic interests are likely to conflict with the Russians ones, without cancelling But Russia's desire to strengthen its presence there to secure its strategic interests remains. لعل من نافلة القول، ان وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى قمة الهرم السياسي في موسكو كان بمثابة محاولة جادة لإعادة هيكلة روسيا الاتحادية ومكانتها العالمية، والدور الناتج عنها، عبر رغبة جامحة لإعادة أحياء قوة روسيا الاتحادية ، وريث الاتحاد السوفييت، من خلال توظيف مجمل مقومات قوتها الاستراتيجية، وعلى المستويات الاقتصادية والعسكرية والتقنية، فضلاً عن السياسية، لتعضيد الداخل الروسي، والذي كان قد اعطى دافعاً معززاً للأداء الاستراتيجي الروسي على الصعيد الخارجي. ذلك ان نجاح بوتين في تعزيز قوة روسيا الاتحادية داخلياً، كان قد دفع به لإعادة هيكلة الاستراتيجية الروسية باتجاه الاهداف التي تعدها موسكو ضمن حدود أمنها القومي وخط النفوذ الروسي إقليميا، ودولياً، ولعل ادقها منطقة الشرق الأوسط، بما تحوزه من اهمية في المدرك الاستراتيجي الروسي، نتيجةً لمقومات القوة التي تمتلكها. وعليه يعد التدخل الروسي في سوريا عام 2011، بمثابة نقطة الوثوب، وحجر الزاوية لتعزيز دعائم مصالح موسكو الاستراتيجية هناك، ومنه الى عموم منطقة الشرق الاوسط، لاسيما التحالف مع ايران، وتدعيم العلاقة الجيدة مع تركيا وإسرائيل، وكذلك الاستثمارات الاقتصادية في منطقة الخليج العربي، كل ذلك يعد مؤشراً لرغبة القيادة الروسية العليا في استعادة المكانة والدور العالمي لروسيا الاتحادية عبر وجودها في مناطق ذات تأثير عالمي عالي الأهمية، كمنطقة الشرق الأوسط، بالرغم من وجود بعض المُحددات التي تعيق التحرك الروسي بحرية فيها، ولعل ادقها الوجود الأمريكي المكثف عسكرياً واقتصادياً، واحتمالية تقاطع المصالح فيما بينهما، دون ان يلغي ذلك، تلك الرغبة الروسية في تدعيم استراتيجية نفوذها و وجودها هناك ايضاً، تأميناً لمصالها الاستراتيجية على المستوى العالمي .


Article
The Iraqi-Syrian Dispute over The Waters of The Euphrates and Saudi Mediation 1975
الخلاف العراقي – السوري حول مياه نهر الفرات والوساطة السعودية 1975

Loading...
Loading...
Abstract

The paper examines the role of Saudi Arabia in its mediation to resolve the dispute that raged around the Euphrates River between Iraq and Syria in 1975 after the mediation of the League of Arab States failed to reconcile the two sides. This prompted King Khalid bin Abdul Aziz to announce his mediation and assign a personal envoy to be a mediator between the Iraqi and Syrian sides, Ahmed Zaki Yamani, Minister of Petroleum and Mineral Resources in the country. The meetings of the Saudi mediator in Riyadh and Jeddah were three sessions in which the delegations of the two countries explained their views on the dispute, which ended in failure. This stimulated King Khalid's intervention to persuade the Syrian President Hafez al-Assad to resolve the crisis and pump additional quantities of water into the Iraqi territory that suffered drought, lack of drinking water, and the migration of farmers to cities.يتطرق البحث الى استعراض دور المملكة العربية السعودية في اعلان وساطتها لحل الخلاف الذي احتدم حول مياه نهر الفرات بين العراق وسوريا عام 1975، بعد فشل وساطة جامعة الدول العربية في التوفيق بين الجانبين. وقد دفع ذلك الملك خالد بن عبدالعزيز الى ان يعلن وساطته، ويكلف مبعوثاً شخصياً عنه ليكون وسيطاً بين الجانبين العراقي والسوري وهو احمد زكي يماني وزير البترول والثروة المعدنية في البلاد . وبلغ عدد الجلسات التي عقدها الوسيط السعودي في الرياض وجدة، ثلاث جلسات، شرح فيها وفدا البلدين وجهة نظرهما حول هذا الخلاف الذي انتهى بالفشل أيضاً ، مما استدعى تدخل الملك خالد لإقناع الرئيس السوري حافظ الاسد بضرورة حل الازمة، وضخ كمياتٍ اضافية من مياه النهر الى الاراضي العراقية التي تعّرضت الى الجفاف، وانعدام مياه الشرب وهجرة الفلاحين والمزارعين الى المدن.


Article
The Significance of Omni-Balancing Theory in Clarifying " Third World leaders Policies
أهمية نظرية التوازن الجمعي في تفسير سياسات قادة دول العالم الثالث

Loading...
Loading...
Abstract

“Omni-Balancing theory” is regarded as one of the international relations theories which contributed to clarifying state's behavior and policies, especially Leaders of the Third World countries that faced many internal and external challenges and threats during and after the Cold War. Therefore establishing alliances has been adopted as one of the policies through which threats can be confronted and limited. Practically, Omni-Balancing theory has achieved its aims that represented by resisting, reducing or eliminating internal and external threats through political experiences that Asian and African countries witnessed that States have to mobilize all their abilities and resources against their dangerous opponents and enemies than subordinate ones. Also, the state facing a threat, find itself to join alliance in order to face other. The state allies itself with other countries that have abilities in order to face the internal threat and eliminate it, consequently, addressing these threats lead to create alignment, which is regarded an essential pillar for the work of resistance to achieve a set of objectives including security. This pushed the researcher to conclude that the theories of "balance of power" and balance of threat" are unable to clarify the behavioral models of Third World countries Leaders completely and comprehensively تعد نظرية التوازن الجمعي "Omni-Balancing" إحدى نظريات العلاقات الدولية والتي أسهمت في تفسير الكثير من سلوكيات وسياسات الدول وبشكل خاص قادة دول العالم الثالث، أثناء فترة الحرب الباردة وما بعدها ، والتي واجهت الكثير من التحديات والتهديدات الداخلية والخارجية ؛ لذلك تم إعتماد آلية إقامة التحالفات كأحد السياسات التي يمكن عبرها التصدي للتهديدات والحد منها. عملياً حققت نظرية التوازن الجمعي غايتها في القدرة على مقاومة التهديدات الداخلية والخارجية والحد منها أو القضاء عليها عن طريق التجارب السياسية التي مرّت بها دول القارة الأسيوية والأفريقية ، وإن الدول تسعى الى تحشيد كل قواها ومواردها- مصادر قوتها- ضد خصومها أو أعدائها الأساسيين الأشدّ خطراً وتهديداً من الثانويين، والدولة التي تواجه تهديداّ تجد نفسها أمام خيار التحالف مع إحدى التهديدات لمواجهة الآخر. وإنّ الدولة تتحالف مع غيرها من الدول التي تملك القدرة على مساعدتها في مواجهة التهديد الداخلي والقضاء عليه، ومن ثم فإن مواجهة هذه التهديدات تخلق حالة من الإصطفاف الذي يشكل عملاً أساسياً لمقاومتها بقصد تحقيق أهداف أهمها الأمن. وهو ماجعل الباحث يستنتج أن نظرية توازن القوى ونظرية توازن التهديد غير قادرتان على شرح النماذج السلوكية لقادة دول العالم الثالث بصورة كاملة وشاملة.


Article
Strategic planning and its effect on building and developing countries' capacities
التخطيط الاستراتيجي وتأثيره في بناء وتنمية قدرات الدول

Loading...
Loading...
Abstract

The search will answer the following basic question: Can strategic planning build and develop countries' capacities? touching to that the continuous international change push on to the necessity of adopting the strategic plan, and this needs to create a new ways using a standard indicator, in order to find an international stable case, to control the strategic planners by the idea of that there is a positive relationship between capacity-building and strategic planning, and the best model to build the capacities is the development, that realized by some countries which had experienced suffocating crises that amounted to an “economic suicide” such as Japan, Germany, Greece and Malaysia, starting from the strategic target of the strategic planning advocates which is capacity building, which controls the positive interactive choice and it gave the permission to the prohibitions to realize the social well-being, by publicizing strategic planning culture, that should be beneficial and should take these experiences in compare with the strategic planning in the Arabic countries and how to benefit from it to build the capacities.يجيب البحث عن التساؤل الأساسي الآتي: هل يمكن للتخطيط الاستراتيجي بناء وتنمية قدرات الدول؟ متطرقاً إلى أن التغيير الدولي المستمر يدفع باستمرار إلى ضرورة اعتماد التخطيط الاستراتيجي، وهذ يتطلب ابتكار سبل جديدة تستخدم فيها مؤشرات معيارية؛ لإيجاد حالة من التوازن والاستقرار الدولي، لتحكمهم (المخططين الاستراتيجيين) فكرة هي إن هناك علاقة طردية بين بناء القدرات والتخطيط الاستراتيجي وخير نموذج "لبناء القدرات" هو "التنمية" التي حققتها بعض الدول التي مرت بأزمات خانقة وصلت لحد "الانتحار الاقتصادي" ومنها: اليابان وألمانيا واليونان وماليزيا، انطلاقاً من الغاية الاستراتيجية لدعاة التخطيط الاستراتيجي وهي تنمية قدرات الدول، هي التي تتحكم بالاختيار التفاعلي الإيجابي، وإباحة المحظورات عند الضرورات لشغل حيز تحقيق "الرفاه المجتمعي"، عبر نشر ثقافة التخطيط الاستراتيجي، والتي لا بد والاستفادة منها واقران التخطيط الاستراتيجي في الدول العربية مع تلك التجارب ومعرفة كيفية الاستفادة منها في بناء القدرات.


Article
The impact of Russian intervention in the Middle East after 2011 and Its Role in the Global System
أثر التدخل الروسي في الشرق الأوسط بعد العام 2011 على مكانة روسيا الاتحادية ودورها في النظام العالمي

Loading...
Loading...
Abstract

The arrival of Vladimir Putin to rule and his attempt to employ all the elements of Russian power to restore the status of the Russian Federation globally is an important turning point to strengthen Russian strategy globally, especially after the Russian intervention in the issue of Syria in 2011, as well as the alliance with Iran, the strong relationship with Turkey and Israel, and investments in the Arabian Gulf All, this comes from the importance of the Middle East in Russian thought, as it is an important entrance to strengthen the status of the Russian Federation and its global role. Despite the US presence in the Middle East, its strategic interests are likely to conflict with the Russians ones, without cancelling But Russia's desire to strengthen its presence there to secure its strategic interests remains. لعل من نافلة القول، ان وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى قمة الهرم السياسي في موسكو كان بمثابة محاولة جادة لإعادة هيكلة روسيا الاتحادية ومكانتها العالمية، والدور الناتج عنها، عبر رغبة جامحة لإعادة أحياء قوة روسيا الاتحادية ، وريث الاتحاد السوفييت، من خلال توظيف مجمل مقومات قوتها الاستراتيجية، وعلى المستويات الاقتصادية والعسكرية والتقنية، فضلاً عن السياسية، لتعضيد الداخل الروسي، والذي كان قد اعطى دافعاً معززاً للأداء الاستراتيجي الروسي على الصعيد الخارجي. ذلك ان نجاح بوتين في تعزيز قوة روسيا الاتحادية داخلياً، كان قد دفع به لإعادة هيكلة الاستراتيجية الروسية باتجاه الاهداف التي تعدها موسكو ضمن حدود أمنها القومي وخط النفوذ الروسي إقليميا، ودولياً، ولعل ادقها منطقة الشرق الأوسط، بما تحوزه من اهمية في المدرك الاستراتيجي الروسي، نتيجةً لمقومات القوة التي تمتلكها. وعليه يعد التدخل الروسي في سوريا عام 2011، بمثابة نقطة الوثوب، وحجر الزاوية لتعزيز دعائم مصالح موسكو الاستراتيجية هناك، ومنه الى عموم منطقة الشرق الاوسط، لاسيما التحالف مع ايران، وتدعيم العلاقة الجيدة مع تركيا وإسرائيل، وكذلك الاستثمارات الاقتصادية في منطقة الخليج العربي، كل ذلك يعد مؤشراً لرغبة القيادة الروسية العليا في استعادة المكانة والدور العالمي لروسيا الاتحادية عبر وجودها في مناطق ذات تأثير عالمي عالي الأهمية، كمنطقة الشرق الأوسط، بالرغم من وجود بعض المُحددات التي تعيق التحرك الروسي بحرية فيها، ولعل ادقها الوجود الأمريكي المكثف عسكرياً واقتصادياً، واحتمالية تقاطع المصالح فيما بينهما، دون ان يلغي ذلك، تلك الرغبة الروسية في تدعيم استراتيجية نفوذها و وجودها هناك ايضاً، تأميناً لمصالها الاستراتيجية على المستوى العالمي .


Article
Revolutionary Establishing Of Constitutions A Study In “Revolutionary Constitutionalism” & It’s Application In Arab Spring Countries
التأسيس الثوري للدساتير دراسة في "الدستورية الثورية" وتطبيقاتها في دول الربيع العربي

Loading...
Loading...
Abstract

In the last twenty years there have been at least two very important and prominent trends around the world in the constitution-making process. The first is the "revolutionary constitutionalism": using the constitution-making process to institutionalize and bring about successful conclusion for a political revolution. Alongside this traditional version of revolutionary constitutionalism, one can say that there is also a more recent version of a successful revolutionary electoral movement that uses the constitution-making process as a means of radical transformation for the political system that it aims to achieve. Some Arab countries that later know the so-called "Arab Spring" have tried to use this traditional version of the revolutionary constitutionalism to establish a constitutional system based on the principles of its revolutions. But the results of these attempts varied due to the combination of several factors that led to this discrepancy.ظهر خلال العقدين الأول والثاني من القرن الحادي والعشرين على الأقل اتجاهان مهمان وبارزان إلى حد كبير حول العالم في عملية وضع الدساتير، الأول هو "الدستورية الثورية" أي استخدام عملية وضع الدستور لمحاولة إضفاء الطابع المؤسسي وتحقيق نتيجة ناجحة لثورة سياسية. إلى جانب هذه النسخة التقليدية من الدستورية الثورية يمكن القول أن هناك أيضاً نسخة أحدث متمثلة في حركة ثورية ناجحة انتخابياً تستخدم عملية وضع الدستور كوسيلة نحو التحول الجذري للنظام السياسي الذي تهدف إلى تحقيقه. وقد حاولت بعض الدول العربية التي عرفت ما أطلق عليه لاحقاً "الربيع العربي" الاستعانة بهذه النسخة التقليدية من الدستورية الثورية من أجل إقامة نظام دستوري ينطلق من مبادئ الثورات التي قامت فيها. لكن نتائج هذه المحاولات تباينت فيما بينها بسبب تظافر عوامل عديدة قادت إلى هذا التباين.


Article
Reality of the European Security After the Cold War
الواقع الامني الاوروبي بعد الحرب الباردة

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of international security remained confined to its European framework when the European superpowers dominated global security affairs. But in the first decade of the twentieth century it had seemed that the security and stability of Europe after the Napoleonic wars began to crumble with start of the First World War, that expressed through its consequences a clear change European affairs which had represented by the military participation of a non-European superpower (United States of America) in tilting the fighting to the capitalist democracies in Europe. Since the end of the Second World War, the United States has embarked on building a security system in which European security has been considered as part of American national security, but that had face with the emergence of another global power versus the United States that is the (Soviet Union), which is intellectually contradictory to the West and thus had produced a Cold War that has casted a shadow over Europe after World War II until 1989. لقد ظلت قضية الأمن الدولي حبيسة إطارها الأوروبي عندما كانت القوى العظمى الأوروبية تمسك بمقدرات الأمن العالمي وهي القوى العظمى انذاك، لكن مع حلول العقد الأول من القرن العشرين بدا وكأن أمن واستقرار أوروبا ما بعد الحروب النابليونية قد اخذ يتداعى مع بدء الحرب العالمية الأولى التي عبرت بحيثياتها ونتائجها عـن متـغير واضـح ألمّ بالشؤون الأوروبية تمثل بمـشاركة عسكرية لقوة عظمى غير أوروبية (الولايات المتحدة الأمريكية) في ترجيح كفة القتال لصالح الديمقراطيات الرأسمالية في أوروبا مقابل قوى اخرى منافسة مثلت نقيضها. لذا فقد شرعت الـولايات المتحدة ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية في بناء منظومة أمنية اعتبرت فيها الأمن الأوروبي جزءً من الأمن القومي الأمريكي غير ان ذلك الامر واجه ظهور قوة اخرى عالمية للولايات المتحدة وهي الاتحاد السوفييتي بشكل مناقض فكريا للغرب مما انتج حربا باردة القت بظلالها على اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية وحتى عام 1989.

Table of content: volume:13 issue:42