Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: university of samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2009 volume:5 issue:16

Article
تطور النظام السياسي والدستوري لدولة الإمارات العربية المتحدة 1968-1971

Authors: حازم مجيد أحمد
Pages: 1-13
Loading...
Loading...
Abstract

إن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة وظهورها ككيان سياسي موحد في منطقة الخليج العربي له أهمية كبيرة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي .
وإن دراسة أسباب وعوامل قيامها لَهُوَ ضرورة تأريخية . وإن الفترة ما بين عام 1968م ، التي طرح فيها مشروع الاتحاد ، وعام 1971م ، التي ظهرت فيها دولة الإمارات العربية إلى الوجود هي فترة مخاض تعسرت فيها ولادة الدولة الاتحادية بسبب ظروف وأوضاع محلية وخارجية . هذا فضلاً عن الخلاف الناشب بين مشايخ الإمارات العربية حول شكل وهيكلية الدولة ونظامها الدستوري. لذا تركزت الدراسة في هذا البحث حول تتبع مراحل المفاوضات واللقاءات التي أفرزت أمرين :
الأول : لا يمكن الاتفاق عليه والذي استبعد من المناقشات وهو شكل الدولة المركزية التي تتقاطع فيه الصلاحيات المحلية للإمارات مع صلاحيات المركز .
الثاني : فهو ما أمكن التوافق به والاتفاق عليه بعد ثلاث سنوات تخللها حدث مهم هو توقف ايران من المطالبة بالبحرين أو إعلانها دولة عربية في الامم المتحدة فتأسست فيها دولة مستقلة وكذلك بالنسبة لقطر إذ ارتأت قيام نظام سياسي مستقل فيها .
الأمر الذي اختزل إمارات الاتحاد من تسع إمارات إلى سبع إمارات وهذا أدى بدوره إلى زوال العديد من العقبات أمام مسيرة الاتحاد التي تيسر فيها الاتفاق وأُعلن عام 1971م عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بكيانها السياسي ودستورها وعلمها الموحد والتي أصبحت دولة لها ثقلها السياسي في المنطقة والعالم .


Article
عقيدةُ الآخِرَة بين اليهوديةِ والمسيحيةِ والإسلامدراسةٌ مقارنة

Authors: حاتم جاسم محمد
Pages: 14-39
Loading...
Loading...
Abstract

قال الله ـ تعالى ـ في كتابه الكريم : ـ
{تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ } سورة القصص : الآية 83.
{يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ}
سورة غافر : الآية 39
{إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ } سورة هود: الآية 103

{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } سورة البقرة : الآية 62




المقدمة
الحمد لله الذي خلق الموت والحياة ليبلو الناس أيهم أحسن عملا وجعل الآخرة دار القرار, والصلاة والسلام على رسوله محمد المبعوث مبشرا بالجنة ومنذرا من النار , وعلى من سبقه من الأنبياء والمرسلين الأخيار, وآله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين الأبرار , ومن اهتدى بهديهم وعلى نهجهم سار , من العالمين إلى يوم الدين ... وبعد ...
فإن موضوع الآخرة يعد أهم ما بعث الله ـ تعالى ـ به أنبياءه ورسله بعد الإيمان بالله ـ تعالى ـ وتوحيده , ومن ذلك جاء إهتمام الناس ولاسيما المؤمنون منذ أقدم العصور بمسألة ما بعد الموت ، ومما لاشك فيه أن هذه العقيدة التي انتشرت بين الناس في مختلف المجتمعات والفترات الزمنية ما كانت إلا تصديقاً لدعوات جاء بها أنبياء الله ـ تعالى ـ ورسله ـ عليهم الصلاة والسلام ـ منذ وجود الإنسان الأول على وجه الأرض وظلت راسخة في الذهن الإنساني حتى في الفترات التي لم يبعث الله ـ تعالى ـ فيها أنبياء أو رسل ـ أي عند الأقوام التي تعـرف بـ ( أهل الفترة ) ـ ورغم ما كان لهذه الفترات من أثر سلبي على مجمل العقائد ولاسيما هذه المفردة من العقيدة حيث شط الناس وإنحرفوا وتمكنت منهم الخرافات وأهواء الأنفس ووسوسة الشيطان ومما ساعد في ذلك هو أن هذه العقيدة من الأمور الغيبية , فقد بقي لدى الكثير من الناس شعور بأن الحياة الدنيا ما هي إلا مرحلة عابرة تعود بعدها النفس بعد مفارقتها البدن إلى حياة أخرى ، حيث أن العقل السليم لا يمكن أن يقبل مساواة الأخيار بالأشرار والصالحين بالفجار ، فهذا ليس من العدل في شيء ، ومن أجل ذلك لا بد أن تكون هناك حياة أخرى بعد هذه الحياة يلقى فيها كل إنسان جزاء ما قدم ، إن خيراً فجزاؤه خير ، وإن شراً فجزاؤه شر، وأن الحياة الدنيا ليست نهاية المطاف وإنما نهايتها بداية لحياة أخرى .
ولما لهذا الموضوع من أهمية كونه من أصول الدين والعقيدة في جميع الأديان فقد وجدت أن البحث فيه له ثمار كثيرة خصوصا إذا ما كان طابعه المقارنة بين ما تقوله الأديان الثلاثة ـ اليهودية والمسيحية والإسلام ـ بخصوصه في مختلف الفترات الزمنية وقد إقتضت طبيعة البحث أن يكون على أربعة مباحث وكالآتي :ـ
المبحث الأول : خصصته لاستعراض معنى الآخرة في اللغة والاصطلاح وجاء على مطلبين , المطلب الأول : المعنى اللغوي , والمطلب الثاني : المعنى الاصطلاحي .
المبحث الثاني : إستعرضت فيه عقيدة الآخرة في الديانة اليهودية .
المبحث الثالث : عقيدة الآخرة في الديانة المسيحية .
المبحث الرابع : الآخرة في الديانة الإسلامية .
حيث راعيت التسلسل الزمني في الكلام عن هذه العقيدة في كل من الديانات الثلاث , إلتزمت فيه الحيادية والموضوعية , واستشهدت في طرح ما يقوله أصحاب كل ديانة بنصوص من كتبهم نفسها ولم أعتمد في ذلك إلا على أكثر المصادر تعبيرا عن ماتقوله وتعتقده كل ديانة . وأسأل الله ـ تعالى ـ أن أكون قد وفقت في عملي هذا , وأن يجعله خالصا لوجهه الكريم , وأن ينفع به من ابتغى في عقيدته الحق والصواب , إنه نعم المولى ونعم المجيب , والحمد لله والصلاة والسلام على رسوله ومن والاه .


Article
هرثمة بن أَعيَن( ت200هـ )سيرته وإسهامه في السياسة العباسية

Loading...
Loading...
Abstract

القادة صانعوا تاريخ أممهم سلباً كان أم إيجاباً ، فالإنسان هو الأداة المحركة لعجلة التاريخ ، وهم القوة الدافعة لأحداثه ، فلا تاريخ بلا رجال يصنعوا مواقفه وأحداثه ، كما لا تاريخ بلا شعوب ترسم مواقفها تبعاً لقرارات قادتها أو بالضدّ منه ، وهكذا وجد تاريخ الإنسانية أمماً خاملة دخلت الدنيا وخرجت منها بقدر ضئيل من الإنجازات ان لم تكن معدومة ، فلم يكن لها أثر واسعٌ وإسهامٌ في رسم الحياة الكونية ، مثلما دخلت أمم أخرى التاريخ من أوسع أبوابه وبكل شرف أو بعكسه بتحالف بين القيادة وجماهيرها . فإذا كانت الجماهير هي الصانع الأساسي للتاريخ ، فإن هذا الصانع لا يحقق إنجازه ومواقفه من غير حادٍ لمسيرته ، محرك لكوامن شعبه ، يوجهها على وفق لطموحاته التي هي بالتأكيد تنبع من عقيدته ونظرته وتوجهات دولته . فهل وجدنا حدثاً ما وقع من غير قائد محرك دافع لصانعيه موجه لهم ، عبر تاريخ الإنسانية في مراحله المختلفة . من هنا تأتي أهمية دراسة التاريخ من خلال قادته وحُداته ، كيف فكروا ؟ وبماذا فكروا ؟ وما هي العوامل التي توجههم ؟ وهل كانت طموحاتهم شخصية أو تنبع من فلسفة الدولة المؤتمرين بأمرها والعقيدة التي يؤمنون بها ؟ هنا وجدت هرثمة بن أَعين وغيره من قادة التاريخ الإسلامي المجيد ، نقطة مركزية دارت حولها الأحداث فساهموا برسمها وصنع أحداثها مهما كانت نتائجها . عاصر هذا الرجل أربعة خلفاء من بني العباس وهم الهادي والرشيد والأمين والمأمون ، فكان قريباً منهم ، مؤثراً في أحداث دولتهم أينما دعت الحاجة إليه مشّرقاً أم مغّرباً ، الأمر الذي أغاظ أعدائه فأوغروا في صدر المأمون عليه ، فراح ضحية مؤامرة فارسية مجوسية رعناء رسمها وقادها الفضل بن سهل ونفذها أزلامه . في هذا البحث ظهرت شخصية هذا الرجل المتزنة الهادئة واضحة ، فكان ممن استشارهم الخليفة الهادي في أوضاع دولته إذ كان من عماله المتميزين بالحنكة السياسية والقدرة القيادية مما دفع بالرشيد لاختياره يوم تولى الخلافة ليتولى الولايات المضطربة كأفريقية ، إذ أثبتت خطوات هذا القائد طاعته وحرصه الشديد على الالتزام بتوجيهات الخلفاء . توزعت مواد هذا البحث على ثلاثة مـباحث ، تناول المبحث الأول دراسة شخصيته ، وصفاته وعلاقته بالخلفاء العباسيين . أما المبحث الثاني فتناول أعماله الإدارية والحضارية فدرس ولايته على أفريقية وإنجازاته فيها ، تلك الإنجازات التي أثبت من خلالها قدرته على النفاذ إلى قلوب المسلمين هناك .


Article
شرح رسالة الاستعارة المسماة تشحيذ الأفهام وتشخيذ الأوهام تأليف العالم العلامَّة أبي النافع أحمد بن محمد القازابادي -عفا الله عنه- المتوفى سنة(1163هـ)

Authors: محمد سعيد حسين مرعي
Pages: 67-110
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رَبِّ العالمين و الصلاة والسلام على سيِّدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلِّم وبعد.. فيلاحظ على المشهد البلاغي العربي الاهتمام منذ عقود بتحقيق الكتب المتقدمة ،والعزوف نوعاً ما عن تحقيق المؤلفات المتأخِّرة ،ولا سِيِّما المؤلفات القصيرة والرسائل ظنًَّاً من بعض الدارسين أنَّها لم تأتِ بجديد بل كرَّرتِ النتاج القديم وجزَّأتْهُ،أو غير ذلك، إلاَّ أنَّ الحقيقة ليست كذلك فعند التأمل في نتاج هذا النوع من التأليف نجده –حقاً- حلقةً متممةً للقديم، ذلك بأنَّ العلم والجديد منه ليس حِكرا على فئة معينة، أو حقبة محدَّدة، فلكلِّ عصر أحواله وعلماؤه ،والعلوم مهما بلغت من نضج فهي خاضعة للتطور أو التجديد على الأقل في بعض جوانبها ،التي عادة تنطوي على كبير فائدة. ولأهمية الاستعارة في البيان العربي، ولقلة الدراسات المقصورة عليها ،المحدَّدة بها، ارتأيت أن أقف عند رسالة في الاستعارة ألفَّها العلامة الفاضل أبو القاسم بن أبي بكر الليثي السمرقندي ،شرحها غير واحد من علماء البلاغة من أبرزهم أحمد بن محمد القازابادي أسماها ( تشحيذ الأفهام وتشخيذ الأوهام ) ، وقد وَهَمَ أستاذنا الفاضل عبد الله الجبوري عندما نسبها إلى عضد الدين الإيجي، إذ قال في معرض وصفه لمخطوطة رسالة الاستعارة السمرقندية:((المخطوطة بعنوان (رسالة الاستعارة في البلاغة) لمؤلفها عضد الدين عبد الرحمن بن أحمد الإيجي ت (756) هـ، تقع في ثلاث ورقات قياسها (23 14 ) حفظت ضمن مجموع مخطوط برقم (1/ 13524) في مكتبة الأوقاف العامة أولها (الحمد لواهب العطية والصلاة على خير البرية وعلى آله ذوي النفوس الزكية أما بعد ...)) . وأخطأ ادوارد فنديك عندما نسبها إلى(أبو الليث نصر السمرقندي)،إذ يقول(رسالة الاستعارات المشهورة بالسمرقندية في البيان لأبي الليث نصر السمرقندي من علماء النصف الثاني من القرن التاسع للهجرة) ، وقد قام بتحقيق هذه الرسالة د.عامر مهدي صالح الأستاذ المساعد في جامعة الأنبار. و تنطوي هذه الرسالة وشرحها على أهمية بالغة لتناولها مادة الاستعارة بتركيز وتكثيف عاليين، وابتعادها عن كثير من التقسيمات التي علقت بها التي لا فائدة منها في درسنا البلاغي المعاصر.


Article
السنة النبوية وبعض معاول الخصوم

Loading...
Loading...
Abstract

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آَخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ 


( الآية :41) سورة المائدة

المقدمـــة

الحمـد لله حمــداً يوافي نعمـه ويكافئ مزيده ، والصــلاة والسـلام علــــى سيدنــا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ومن إتبع هداه الى يوم الدين 0
أما بعد 000
فإنه لا يخفى على أحد أن الحديث النبوي هو ثاني أدلة الأحكام بعــد القـرآن الكريـم , بل هـو مبين وشارح له , فبه يُعـرف العـام مـن الخـاص و المطلـق مــن المقيد والناسخ من المنسوخ ، فضلا عن بعض نصوص الكتاب العزيز التي توضح ذلك ، كما لا يخفى أن الأدلة الشرعيه نوعان :
نقلية و عقلية ، والأدلة محصورة بشكل أساسـي على القرآن الكريم والسنـــــة النبوية المطهرة ، فضلا عن إجماع الأمة والقياس وسواهما من الأدلة التي يلجأ إليها الأصوليون والتي لاتخرج عنهما ، ولم تثبت بغيرهما 0
لذلك فان أعداء الاسلام أرادوا أن يلبسوا باطلهم كلمة حـق ، وهو أنهم يؤمنون بما ورد في القرآن الكريم فقط ، ويشككون بما جاءت به السنة النبوية تحت مزاعم شتى منها : قضية السند وبعد المسافـة وحال بعض الرواة من الصحــــابـة وغيرهم من حيث مقدرتهم على النقل مع سعـه الحفـظ ، وكم المرويات المنقولــة عنهم ومسألة الوحي ، وما يتصل به من غيبيات الى غير ذلك من الاباطيل التي لا تصمـد أمـام المنهـج العلمـي الذي يتمثل في قواعد مصطـلح الحديث المتعلقـة بكل من السند والمتن وفي قواعد الجرح والتعديل المتعلقة بالرواة وتراجم أحوالهم 0
لذلك أجد أن الحاجة تتجدد كل يوم وفي كل عصـر للرد على هؤلاء ومــن لـف لفهم ، فقد عزمت متوكلا على الله في كتابة هــذا البحث للرد عليهم بما يسـر الله لي، وقد قسمت البحث إلى مقدمة وتمهيد وخمسة مطالب وخاتمة لخصت فيها أهم النتائج التي توصلت إليها :ـ
المطالب الأول : التعريف بالسنة النبوية 0
المطلب الثاني : التعريف بالخصوم0
المطلب الثالث : حجية السنة النبوية في القرآن الكريم0
المطلب الرابع : حجية السنة في الأحاديث والسيرة النبوية .
المطلب الخامس : المزاعم في حجية السنة والرد عليها.
وختامـاً أسـأل الله أن ينفع بهذا الجهـد ، كمـا نفعـت جهـود غيري مـــن الذيـن سبقوني في قـول كلمـة الفصـل بحـق هؤلاء ، وحسبي إني أردت الخير وسـلكـت طريقه وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين 0

Keywords


Article
الخليفة هارون الرشيد وموقفة من البرامكة

Authors: أركان طه عبد
Pages: 132-146
Loading...
Loading...
Abstract

إختلف المؤرخين في الأسباب التي دفعت الخليفة هارون الرشيد(*) إلى القضاء على البرامكة، مع انه شب في حجر يحيى بن خالد البرمكي حتى كان يدعوه يا أبتِ. على الرغم من إن الرشيد لم يكن أول خليفة أو ملك غضب على وزير من وزرائه وعاقبه، ولكن مكانة البرامكة في الناس بفضل تلك الدعاية التي صنعوها لأنفسهم، وما عرف من صلتهم الوثيقة بالرشيد وتلك الحظوة عنده، وعدم إعلانه سبب نكبتهم.
مما جعل المؤرخين في عهده، يتسألون عن الدوافع التي أدت بالخليفة الرشيد في القضاء عليهم.
وهكذا كان الأمر في حادثة نكبة البرامكة، إذ كثرت فيها الأقاويل وراجت الإشاعات المختلفة، مما جعل بعض المؤرخين- فيما بعد- يخبطون فيها خبط عشوائي، ويقتبسون من تلك الإشاعات – عمداً أو عن حسن نية – ما يروق أهواءهم وان كانت من صنع العامة وهذا ما دفعني لاختيار موضوع(الخليفة الرشيد وموقفه من البرامكة) عنواناً لبحثي لتسليط الضوء على الأسباب التي دفعت بالخليفة الرشيد في نكبتهم وتحليل ونقد بعض الروايات التاريخية التي أشارت إلى تلك الحادثة وربطها مع الأحداث التاريخية المعاصرة لها، لذلك تم تقسيم البحث إلى مبحثين وخاتمة. في حين تضمن المبحث الأول نفوذ البرامكة في العصر العباسي الأول، إما المبحث الثاني فقد تناول سياسة الخليفة هارون الرشيد في القضاء على البرامكة مشيراً إلى الأسباب والدوافع التي دفعت بالخليفة هارون الرشيد في نكبتهم.
لا ادعي أن هذا البحث وصل حد الكمال لأن الكمال لله وحده ، أرجو من الله تعالى أن أكون قد وفقت في بحثي هذا انه نعم المولى ونعم النصير.





Article
حكم الوتر وآخر وقت الأداء

Authors: حسين غازي حسين
Pages: 147-166
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله علم الإنسان ما لم يعلم ، أحمده وهو المتفضل بالنِعم ، وأصلي وأسلم على من جعل أمته أفضل الأمم .
إن التفقة بالدين من أفضل القربات التي تستحق منا أنفس الأوقات ، لأنه السبيل الذي تعرف به العباد الأحكام التي يتعبدون بها ، ويميزون بين الحلال والحرام ، وكفى بذلك شرفًا وسموًا ، كيف لا والمشتغلون به ينهلون من ميراث محمد () ويرتسمون خطاه ، زيادة على ذلك أن الله تعالى قد أراد بهم خيرًا إذ هداهم للتفقه في دينه.
ولكن هذا الشرف لا يتأتى لطالب العلم إلا إذا خلصت نيته لله رب العالمين فلم يخالط قلبه رياء ولا سمعة ولا حب لمماراة العلماء أو مجاراة السفهاء ، وسلمت نيته من كل شائبة تتنافى مع ما يدعو إليه العلم من الإخلاص وسلامة الصدر .
لقد اخترت في بحثي هذا مسألتين من مسائل الوتر كثر الخلاف فيها ألا وهما1-حكم صلاة الوتر 2-آخر وقت الاداء لصلاة الوتر، وبما أن صلاة الوتر من الأمور التي تتكرر في حياتنا اليومية العبادية فقد ارتأيت أن أبحث فيها ولاسيما أن البحث في فقه العبادات مهم وذو لذة ، فموضوع حكم الوتر له صدى عند طلبة العلم ، فمن قائل بالوجوب وقائل بالسنية المؤكدة فأحببت أن أكشف اللثام بهذا البحث المتواضع عن قول الحق المستند إلى الدليل والنقاش العلمي الرصين .
وأما المسألة الثانية وهي آخر وقت الأداء لصلاة الوتر ، فإن كثيرا ممن يحرص على أداء الوتر في وقته يسأل عن القول الفصل الذي ينتهي به وقت الوتر ، فجاء هذا البحث ليبين للقارئ والمهتم بهذا الجانب آخر وقت الوتر . فإن وفقت فمن الله العون والسداد ، وإلا فمن نفسي وعجزي ...







Article
آل المسلمة ودورهم في السياسة العباسية 443-582 هـ

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين و على اله وصحبه أجمعين إلى يوم الدين . كان لآل المسلمة الذي يعود نسبهم إلى جدتهم من قبل الأم واسمها حميدة بنت عمر أسلمت سنة 263هـ/876م وأولادهم يعرفون ببني المسلمة كان لهم دور مهم وفعال في السياسة العباسية ، بتأثيرهم على خلفاء بني العباس . واستطاع بني المسلمة أن ينالوا ثقة الخلفاء وأن يتقلدوا مناصب رفيعة ومهمة في الدولة العباسية فمن هذه المناصب الوزارة وأستاذية الدار ومن خلال هذين المنصبين المهمين خلع عليهم الخلفاء الألقاب تلو الألقاب التي تدل على مكانتهم الكبيرة وترفع من شأنهم بين الخاصة والعامة . وبني المسلمة من بيت رياسة وسيادة وذو مكانة عالية في حقبة من الزمان ، توارثوا المناصب جيل بعد جيل . وكانوا متضلعين بعلوم كثيرة مع سدادة رأي ووقور عقل ، ولهم فضائل عديدة، إذ كانت لهم مجالس للعلم ومجالس للفقراء والمتصوفة وأنفقوا عليهم كثيرا من الأموال . ويعد منصب الوزارة ذو أهمية كبيرة جدا في زمن دولة بني العباس (132-656 هـ/750-1258م) ومنصب الوزارة لم يكن موجوداً قبل انتقال الخلافة للعباسيين ، فقد ظهر المنصب إلى حيز الوجود في الدولة العربية الإسلامية أول مرة في العصر العباسي على الرغم من معرفة العرب به . إن مسؤوليات الوزير لم تكن في البداية تبعد كثيرا عن مسؤوليات الكاتب في العصر الأموي ، إلى أن جاء عهد الخليفة هارون الرشيد حيث ظهرت أبهة الوزارة وتبلور المنصب وأعطى للوزير البرمكي صلاحيات واسعة حيث أشرفه على الدواوين كافة ، وفي زمن الخليفة المأمون كان لوزيره الفضل بن سهل نفوذ واسع حيث سمي ((ذو الرئاستين)) أي الحرب والتدبير.

Keywords


Article
التنافس البريطاني الأمريكي في العراق في المجالين الاقتصادي والثقافي( 1946 – 1958 )

Authors: أحمد محمود علو مهدي
Pages: 183-210
Loading...
Loading...
Abstract


شهد تاريخ العراق المعاصر العديد من الحوادث التي كان لها الأثر الكبير في عدم استقرار حالة البلاد السياسية ، ومن هذه الحوادث احتلال بريطانيا للعراق خلال سنوات الحرب العالمية الأولى ( 1914 – 1918 ) ، والسيطرة على مقدرات هذا البلد بكل الطرق والوسائل ، مما دفع الدول الأجنبية الأخرى إلى إيجاد موطئ قدم لها في العراق مع بريطانيا ، خصوصاً بعد اكتشاف النفط في العراق ، لذلك حاولت الولايات المتحدة الأمريكية ، وانطلاقاً من أطماعها السياسية والاقتصادية والثقافية ، التدخل في شؤون العراق الداخلية ، لهذا حصل التنافس بينها وبين بريطانيا على مناطق النفوذ ، وكما هو معروف فإن هناك العديد من الدراسات والأبحاث التي تطرقت إلى كيفية دخول المصالح البريطانية إلى العراق والوسائل التي استخدمتها بريطانيا للتغلغل في شؤون العراق الداخلية ، وكما ظهرت أبحاث ودراسات مشابهة تعلقت بالوجود الأمريكي في العراق وكيفية دخول المصالح الأمريكية إليه ، وعلى ذلك فإن هذا البحث يهدف إلى تتبع ميادين وأسباب الصراع الخفي الذي كان دائراً بين الولايات المتحدة الأمريكية من جهة وبريطانيا العظمى من جهة أخرى للسيطرة على ما يمكن السيطرة عليه من مقدرات العراق وخلال حقبة محددة من تاريخه المعاصر وتحديداً بعد نهاية الحرب العالمية الثانية .

Keywords


Article
الرؤيا التشكيلية في شعر بدر شاكر السياب

Authors: هند مهدي صالح
Pages: 211-228
Loading...
Loading...
Abstract

إننا عندما نتحدث عن القصيدة فإننا نتحدث عن فارق زمني ما بين القصيدة والرسم . انه 1" بؤرة التقاء كل من البعدين الزماني والمكاني للوجود الإنساني "وسبب وجود تخلف في ظاهرة الشعر المرئي عن معناه التشكيلي البحت كأن يصبح معنى الرؤيا مجرد ظاهرة مكانية بحتة حيث تستحيل المفردات (المقروءة او المسموعة على السواء كرموز مجردة من العلامات الصوتية )إلى وسائل تحقيق الحضور الشيئي للعالم في الوجود الشعري نفسه , ومن هنا فان ما يراد بالشعر المرئي سيقتصر على الوعي المكاني في فن الشعر وهذا ما تحدده علاقة هذا الفن الإنساني بالبيئة ومن اجل إيجاد نقطة للالتقاء ما بين عالم الرؤيا التشكيلية المكانية ومناخها الرمزي عبر اللغة الشعرية في محاولة الطبيعة التصويرية في بعض الاتجاهات لدينا ,ليس من حيث وظيفة العمل الفني بل بنيته ولا من حيث المعطيات التصويرية لدى الشاعر بل مثوله التصويري في الشعر , ولأننا لا يمكننا الاستعانة بالمفردات الشعرية الغربية ؛لأن تراثنا العراقي غني بهذه المعطيات وغني بالرؤى التصويرية للبيئة العراقية ؛ لذا اختارت الباحثة قصيدة (أنشودة المطر ) ؛ وهي من النصوص التي تمتاز بالطول مقارنة مع قصائد السياب الأخرى


Article
Человек, природа и любовь в лирике Ф. Й. Тютчева Ассистент преподавателя

Loading...
Loading...
Abstract

1-Любовь в лирике Ф Й Тютчева 2-Человек и природа в лирике ФЙ Тютчева 3-Источники. Любовь в лирике Ф. Й. Тютчева В русской поэзии есть вечные темы и мотивы. Обращение к ним можно найти в творчестве любого мастера, в каком бы веке он ни жил, каких литературно-эстетических взглядов ни придерживался. К числу таких тем относится тема любви. Ф Й Тютчев слишком хорошо знал, что такое муки любви, томление не с быточными желаниями, мучительно-сладостные воспоминания об оставшемся в невозвратимом прошлом чувстве. Федор Иванович Тютчев во многом лирический поэт. Кроме описания великолепнейших картин природы, его перу принадлежит немало стихотворений, посвященных любви к женщине, этому прекрасному и возвышенному чувству. На протяжении всего творчества поэт обращается к этой теме, но особым трепетом и нежностью отличаются его стихи, написанные после 1840 года и посвященные Елене Александровне Денисьевой. Эта «блаженно-роковая» любовь продолжалась в течение пятнадцати лет и оборвалась лишь со смертью Елены Александровны. Она была на двадцать три года моложе поэта, что не помешало ей, по свидетельству Георгиевского, хорошо знавшего обоих, испытать «такую глубокую, такую самоотверженную, такую страстную и энергичную любовь, что она охватила и все его существо, и он остался навсегда ее пленником...»:


Article
Stream of Consciousness in William Faulkner'sThe Sound and the Fury.

Loading...
Loading...
Abstract

The stream of consciousness is one of the complex techniques used by modern artists to suggest certain states of mind of the characters or to portray or depict specific aesthetic values in a variety of literary or artistic works. The psychological element is the main factor in this technique which is mainly used and firstly applied to narrative texts especially novels. The long texts of the narrative work enable the novelist to suggest as much as he can of ideas by using the psychological element.

This study, then, tries to shed light on the mechanics of this technique by examining its rules as they are used in one of the major works of the modern period and that is William
Faulkner's novel The Sound and the Fury which is considered a good example on this new but at the same time difficult type of narration .

Keywords

Table of content: volume:5 issue:16