Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: University of Samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2009 volume:4 issue:12

Article
الصراع والتمرد العشائري وأثره على الاقتصاد العراقي 1850- 1914

Authors: حازم مجيد احمد
Pages: 1-16
Loading...
Loading...
Abstract

ارتبط النظام الإداري العثماني ارتباطا وثيقا بالنظام العسكري والاقتصادي إذ يعتمد على المدخولات الجديدة (إيرادات) في الولايات التابعةٍ للدولة العثمانية ، وكُرِست وسخرت التنظيمات الإدارية لخدمة مصالح الدولة الاقتصادية.
وتماشيا مع تقاليد الدولة العثمانية فإنها لم تدخل أنظمتها المتبعة في الأناضول مباشرة إلى ولايات العراق (بغداد، الموصل ، البصرة) تجنبا لحدوث فوضى إدارية وسعت إلى الاستفادة من النظم الإدارية الموجودة آنذاك لطمأنة السكان أيضا (1) .
وكان والي بغداد بالمرتبة الأولى بشكل أو بآخر تتبع له بقية الولايات في العراق إذ أن الباب العالي اصدر فرمانا ينص على اعطاء والي بغداد الحق بعزل وتنصيب باشاوات كردستان (2) .
والوالي أعلى منصب إداري في الولاية وهو حلقة الوصل بين الإقليم أو الولاية وبين مركز السلطة في العاصمة وسلطته تتمثل بفرض النظام وحفظ الأمن وقيادة الجيش وفرض وجباية الضرائب. وقد تعددت الضرائب فمنها الضرائب الديوانية ، وسميت كذلك لأنها صدرت بقانون من الديوان ، وهي على الأغلب تفرض على الأراضي وما تنتجه من مواد زراعية وتراوح نسبتها من 10-20% ، وهناك ضرائب تفرض على الفلاح وما يملك من حيوانات كالأغنام والأبقار والإبل تسمى ضريبة (الكودة) (3) ، هذا فضلا عن ضريبة (المجزرة) والتي تؤخذ على كل راس ماشية يذبح وضريبة البايع وهي تؤخذ عند مرور السلع من منطقة إلى أخرى وضريبة الدمغة والتي تؤخذ على البضائع المباعة بالأسواق وضريبة (الكمرك) ، والتي تفرض على كل مايستورد أو يصدر من البضائع وضريبة المهنة يدفعها ذوي المهن الحرة .
وقد بلغ مجموع هذه الضرائب ما يقارب الثمانين ضريبة والتي اصبحت ثقل أبناء العشائر وعموم الشعب مما دفعتهم إلى التذمر والتمرد والذي انعكس سلبا على مستوى الإنتاج (4).

وان الدولة العثمانية كان همها الأساس هو فرض وجباية الضرائب دون التفكير الجدي في تحسين الأوضاع الاجتماعية أو الاقتصادية في الولايات التابعة لها، وعلى الرغم من محاولات الإصلاح قامت بها الدولة العثمانية إلا إن العراق لم يستفيد منها إلا بعد النصف الثاني من القرن التاسع عشر وبخاصة في عهد مدحت باشا 1869-1872م الذي حاول أن يضفي طابعه الإصلاحي على مفاصل الحياة في العراق . في الوقت الذي كانت فيه مهنة الزراعة المهنة الرئيسية لسكان العراق إلا أنها لم تتأثر كثيرا بتلك الإصلاحات وبقيت الآلات القديمة هي المستخدمة في الإنتاج الزراعي مثل المحراث الخشبي واستعمال الحيوانات في العمليات الزراعية ، وبهذا الصدد ذكرت جريدة زوراء وباسلوب تهكمي ساخر " ما اعجب الحال وما أغرب هذه الاحوال إن قوة انباتية اراضي الحنطة العراقية التي هي فوق العادة كونها قد حيرت العقول وملأت بطون التواريخ فنحن الآن نروم خفض هذه الشهرة المرتفعة ونريد أن تبقى بلا اسم أو شهرة والى أن تستعمل الآلات الباقية من عهد نوح ومع هذا فلا يمر بخيالنا امر تزييد زراعتنا وتكثيرها ولا يسري بخاطرنا بحيث توسع دائرة تجارتنا وتوفيرها " (5)
وبعد عزل مدحت باشا تفاقم الأمر سوءً إذ جاء من بعده ولاة لم تكن لهم الهمة ذاتها ولا النزعة الإصلاحية كما هي عند مدحت باشا فأهملت الزراعة وتدهور الإنتاج الزراعي نتيجة لعدم اهتمام المسؤولين في الدولة العثمانية بها فضلا عن عامل مهم اثر سلبا على الإنتاج الزراعي ألا وهو التمرد العشائري الذي كاد أن يكون مستمرا في العراق (6).
أما خارج المدينة بعيدا عن المركز فان النظام العشائري له سطوته وصولته وهو السائد في العموم وشيخ العشرة أو القبيلة يستحوذ على سلطة الأمر والنهر وله الكلمة الأولى وهو اسميا يتبع لأقرب مدينة له ففي منطقة سوق الشيوخ في مدينة الناصرية كان المسؤولون الأتراك يقبعون في مقراتهم ملازمين لها لا يستطيعون مغادرتها من اجل القيام بواجباتهم المدنية والعسكرية . كما هو الحال في شمال العراق – كردستان – فلم يكن للسلطة العثمانية أي نفوذ سوى المناطق المحيطة بالمدن أو في الوديان القريبة من معسكراتهم ومحمياتهم القوية (7) .
وبهذا الصدد يمكن القول إن الدولة العثمانية كانت تحكم معظم أجزاء العراق – وخاصة الجنوب – عن طريق شيوخ العشائر كما هو حال المنتقك الذي تهيمن عليه عشائر السعدون والخزاعل على الديوانية وربيعة ووزبيد على الكوت والعزة على ديالى (8) .
والشيخ هو السلطة العليا في العشيرة أو القبيلة ويجمع بين السلطات الثلاث التشريعية والقضائية والتنفيذية بالنسبة لأمور القبيلة وهو المعبر الوحيد عن إرادتها وبهذا فان أفراد القبيلة لا يتمتعون بأي حق سياسي وذلك بفعل الحرمان الاقتصادي والفقر المدقع الذي يعيشه الفلاح والناتج عن استغلال الشيخ – الإقطاعي – للفلاح . والشيخ عادة يملك الأراضي الواسعة خاصة بعد أن اسقط مفهوم الملكية المشاعة للأرض بين أفراد القبيلة وأصبحت ملكا للشيخ يمنح أي جزء منها لأي شخص سواء من عشيرته أو غيرها يستغلها وفق ما يراه ويخدم مصالحه وبحكم ما يملك الشيخ من إعداد كبيرة من الماشية والخيول والجمال فهو يستأثر بأكبر مساحة من الأراضي الخصبة له شخصيا (9) .


Article
الاتجاهات العامة في سياسة الخليفة عبد الملك بن مروان في اختيار عماله وولاته لإدارة شؤون الدولة العربية الإسلامية(65 هـ - 86 هـ / 684-705 م )

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأتمين على محمد رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه . وبعد
تعرف الأمم والدول بالرجال ، وتعرف الرجال بالأعمال . كان الخليفة عبد الملك بن مروان (65 هـ - 86 هـ / 684-705 م ) من طراز إداري خاص ومميز , أدار دولة مترامية الأطراف ضمت شعوباً وحضارات متنوعة , فهو بحق من أعاظم خلفاء الدولة العربية الإسلامية ,إذ شهد له بذلك الخلفاء(1) والمحدثون(2) والمؤرخون(3) والأدباء(4) وتمخضت هذه الصفات والميزات عن فكر سياسي عميق وعقلية إدارية كبيرة إذ نجح الخليفة في اختيار ولاة متميزين تمكنوا من استتباب الأمن والنظام في ولاياتهم .
توابعها .
لذلك فان شخصية الخليفة عبد الملك بن مروان المتميزة هذه تستحق أن يكتب عنها وفي جوانبها المختلفة الكثير من الدراسات والبحوث وان يؤخذ منها الدروس والعبر إذ لم تنل العناية الكافية وهذه من جملة الأسباب التي شجعتني ودفعتني لبحث هذا الموضوع .
يقوم هذا البحث على أساس تحديد واستخلاص الاتجاهات العامة في سياسة الخليفة عبد الملك بن مروان في اختيار عماله وولاته لإدارة شؤون دولته ، التي تطلبت سياسة خاصة لإدارة ولاياتها المختلفة هذه , وذلك لتباين الظروف الذاتية والموضوعية لكل ولاية من ولايات الدولة هذه . واعتمد البحث على عدد كبير من المصادر الأولية الأصيلة , فضلا عن عدد من المراجع المهمة ألحديثه .
أولاً / بلاد الشام والجزيرة الفراتية
1- بلاد الشام
كانت بلاد الشام في عصر الخليفة عبد الملك بن مروان ، قد استقرت إدارياً إلى خمسة أجناد وهي : جند دمشق وحاضرتها دمشق ، جند حمص وحاضرتها حمص ، ومن مدنها تدمر ، وجند قنسرين وحاضرتها قنسرين ، ومن مدنها حلب ومرعش ، وجند فلسطين وحاضرتها اللد ومن مدنها تبوك ، وجند الأردن وحاضرتها طبرية ومن مدنها عكا(5) .
وكان لنظام الأجناد هذا أهمية إدارية وعسكرية كبيرة إذ ضمن للخلافة الأموية الاستقرار والأمان الدائمين .لم يعين الخليفة عبد الملك بن مروان والياً خاصاً على بلاد الشام لأنها كانت تحت إشرافه المباشر إلا انه عين على الأجناد ولاة خاصين بها .وكان جند دمشق يقع تحت إدارة الخليفة مباشرة ، كونها حاضرة الدولة ، ولكن عند خروجه من دمشق ، كان ينيب مكانه احد أفراد أسرته ، أو احد كبار موظفيه ، فقد كان الوليد بن عبد الملك يلي دمشق نيابة عن أبيه أحيانًا(6) ، كما استخلف أخيه بشر بن مروان حين قدم العراق لقتال مصعب بن الزبير(7) ، وأحياناً ينيب احد كبار قضاته(8).
أما باقي الأجناد فكان الخليفة عبد الملك بن مروان يعين عليها ولاة من قبله مباشرة ، فكان على جند حمص ابنه ( عبد الله بن عبد الملك ) ، وظل في عمله هذا حتى نقله الخليفة إلى ولاية مصر بعد وفاة عمه عبد العزيز بن مروان سنه (86 هـ - 705 م )(9) ، ثم ولى على حمص مكانه ( أبان بن عقبة بن أبي معيط )(10) ، فعزله وولى مكانه ( يحيى بن الحكم بن أبي العاص ) وكان فيه حمق ، فعزله الخليفة بطلب من أهلها( 1) . وكان يلي جند قنسرين دينار بن دينار مولى الخليفة( 1) ، وعلى جند فلسطين كان أبان بن مروان بن الحكم( 1) ، وهو اخو الخليفة ، فاستبدله الخليفة وولى مكانه يحيى بن الحكم( 1) ، ثم عزله وجعل مكانه ابنه سليمان بن عبد الملك( 1) .
أما جند الأردن فكان يليها أبو عثمان بن مروان بن الحكم(16) ، وهو اخو الخليفة عبد الملك بن مروان وكان على البلقاء محمد بن عمر الثقفي اخو يوسف بن عمر الثقفي(17) .
ومن قراءة أولية لأسماء ولاة أجناد الشام ، يلحظ أن غالبيتهم من بني أمية ، ومن الفرع المرواني ، ومن أسرة الخليفة عبد الملك بن مروان بالذات ، أو من مواليه المقربين ومن ثقاته ، وهذه تشكل إحدى السمات الأساسية في سياسة الخليفة عبد الملك بن مروان في اختيار عماله وولاته ، إذ إن ذلك راجع إلى ثقة الخليفة بهم ، ولمحاولة الخليفة تدريب أبنائه وإخوته على شؤون الحكم والإدارة ، كي ينقلوا إلى إدارات أهم وأوسع مستقبلاً ، إذ كانت من أساسيات سياسة الخلفاء الأمويين أنهم لا يولون أبناءهم على الأموال(18) . وعلى الرغم من أن الخليفة عبد الملك بن مروان ، في اختياره لعماله ، قد حبذ أقرباءه من أفراد البيت الأموي بالدرجة الأولى ، واستعملهم في المناصب المختلفة ، إلا أنه كان يراقبهم مراقبة دقيقة ويعزل من اظهر عجزاً أو اخفق في عمله ، كما انه استعمل ولاته على الأقاليم في الأغلب مـن قبائل عـرب الشمـال ( مضر ) ، بينما اختار موظفي إدارته إلى حد كبير من قبائل عرب الجنوب ( اليمن )، ويبدو أن هذه كانت إحدى الوسائل التي اتبعها الخليفة لحفظ التوازن القبلي(19) . فضلاً عن أن عرب الجنوب كانوا ذوي أصول حضارية وخبرة في الإدارة أوسع مما لدى عرب الشمال .
كان الخليفة عبد الملك بن مروان يمتلك نظرات رائدة في السياسة الإدارية ذات أهمية كبيرة ، شكلت فكراً سياسياً ناضجاً ، إذ أدرك المعنى العميق للسياسة وأسسها وقواعدها ومحاورها ، فقد سأله ابنه الوليد يوماً ، يا أبتي ما السياسة ؟ فأجابه بان السياسة هي : (( هيبة الخاصة مع صدق مودتها ... واقتياد قلوب العامة بالإنصاف لها واحتمال هفوات الصنائع ))(20) .
لذلك كان الخليفة عبد الملك بن مروان يعتمد على المشاورة في سياسته الإدارية وإنجاز أعماله ، ولاسيما في الأمور المهمة(21) ، فهو القائل : (( المشاورة تفتح مغاليق الأمور ))(22) ، مؤكداً على مبدأ الشورى في سياسته ، ولو أنها في نطاق حاشيته أو أسرته ، وبذلك شكلت سمة أخرى في فكر الخليفة عبد الملك بن مروان وسياسته الإدارية ، إلا أن الوقائع التاريخية تؤكد أن القرار النهائي كان بيد الخليفة عبد الملك بن مروان باستمرار(23) .
وطالما اعتمد الخليفة عبد الملك بن مروان على أهل الشام في تنفيذ سياسته وخططه لأنهم أخلصوا له أشد الإخلاص حتى صارت طاعتهم مثلاً يحتذى وصفة للمطيعين(24) ، فكان يخاطبهم : (( يا أهل الشام إنما أنا لكم كالظليم الرامح عن فراخه ... يا أهل الشام انتم العُدة والعدد ، والجنة في الحرب أن نحارب حاربتم أو نجانب جانبتم ))(25) . ولا غرابة في ذلك ، إذ كانت الشام مسكن القبائل العربية التي ناصرت الأمويين دوماً ومنذ تأسيس الدولة وحتى نهايتها ، كما كانت مقر القوات العسكرية الضاربة للدولة المتمثلة بأجناد بلاد الشام ، التي كان لها دور كبير في المحافظة على سلامة الدولة وأمنها واستقرارها .
وقد حرص الخليفة عبد الملك بن مروان بالسير على مبدأ الشخص المناسب في الموقع المناسب ، مع الأخذ بنظر الاعتبار الاطمئنان إلى ولاءهم التام للخليفة ولاسيما في الجوانب العسكرية( 2) . وكان يحسن معاملة قادته وحاشيته ويكرمهم ويمن عليهم ويواسيهم ويزورهم إذا مرضوا(27) .
وسار الخليفة عبد الملك بن مروان على نهج سياسة الخليفة عمر بن الخطاب  ، والخليفة معاوية بن أبي سفيان ، في اخذ نفسه بالتطلع إلى استعلام بواطن الأمور، إذ كان يتابع أخبار ولاته ورعيته(28) ، فبث العيون في الأقاليم(29) ، وكان يعاقب من قبل الهدية من عماله ، فقد بلغه أن أحدهم قبل هدية فأرسل إليه ، وحين اعترف هذا العامل قال له : (( إن كنت قبلت ولم تعوض أنك للئيم ، ولئن كنت أنلت مهديها من غير مالك أو استكفيته ما لم يكن مثله مستكفاه انك لخائن جائر ، وما أتيت أمر لا تخلو فيه من دناءة أو خيانة أو جهل مصطنع ، وأمر بصرفه من عمله ))(30) .
وكان عصر الخليفة عبد الملك بن مروان عصر تسامح مع أهل الذمة ، فلم يحاول الخليفة الاستيلاء على كنيسة يوحنا حينما رفض أهل الذمة تسليمها إليه(31) ، وسمح لهم بممارسة طقوسهم الدينية بحرية ، وبناء الكنائس والأديرة ، فضلاً عن إشغالهم مناصب عالية في إدارة الدولة(32) ، إذ كان يثق بهم(33)


Article
رفع الحرج في مفهومه الفقهي

Loading...
Loading...
Abstract

- تعريف رفع الحرج وإنها كلمة مركبة تركيباً إضافيا وتتوقف معرفتها على معرفة لفظها ، وان الرفع يعد نقيض الخفض في كل شيء ، وان الأصل في مادة الرفع هو العلو ، ويأتي بمعنى الإزالة فرفع الشيء إزالته عن موضعه .
وأما الحرج فهو يعني لغوياً المكان الضيق الكثير الشجر ، وقد يقع على الإثم والحرام ، وهو بكلمتيه ( رفع الحرج ) يعني : إزالة الضيق ونفيه عن موضعه وهو لا يأتي إلا بعد الشدة والضيق ويطلق عليه الفقهاء والأصوليون أحيانا بنفي الحرج .
2- رفع الحرج هو واحدٌ من مقاصد الشريعة الغراء ، بل هو أصل من أصولها وذلك لان الشارع الحكيم لم يكن يقصد بعباده إلى التكليف الشاق والاعنات فيه . وان الشريعة موضوعة على مقصد الرفق والتيسير ، ولو كان الشارع الحكيم يقصد المشقة في التكليف لما كان هناك ترخيص ولا تخفيف
3- يتنوع الحرج إلى :
أ- حقيقي : وهو ما يكون له سبب معينٌ واقعٌ ، أو هو ما تتحقق بوجوده مشقة خارجة عن المعتاد مثل حرج السفر والمرض ، وهو المعتبر بالرفع والتخفيف ، وذلك لان الأحكام لا تبنى على الأوهام ، وانه يتفرع من حيث تحققه إلى :
الحرج الحالي : وهو الذي تكون مشقته متحققة في الحال مثل الشروع في عبادة شاقة في نفسها ، ومثل الحرج الحاصل للمريض باستعمال الماء ، ومثل الحرج الحاصل لغير المستطيع على الحج أو رمي الجمار بنفسه .
الحرج المآلي : وهو الذي يلحق المكلف بسبب الدوام على فعل لا حرج منه .
ب- توهمي : وهو الذي لم يوجد السبب المرخص لاجله ، ولم تكن مشقة خارجة عن المعتاد على وجه محقق .
4- من الممكن أن يقسم الحرج إلى :
أ- بدني : وهو ما كان أثره واقعاً على البدن مثل وضوء المريض الذي يضره الماء ، وصوم المريض ، وكبير السن ، وترك المضطر أكل الميتة .
ب- نفسي : وهو ما كان أثره واقعاً على النفس ، مثل الالم والضيق الحاصل بسبب المعصية أو الذنب الذي يصدر منه .
5- ليس كل حرج مرفوعاً بل لا بد من شروط يجب تحققها حتى تكون معتبرة في رفع الحرج وهي :
أ- أن يكون الحرج حقيقياً : أي أن يكون له سبب معين واقع مثل المرض والسفر ، أو ما يكون قد تحقق بوجوده مشقة خارجة عن المعتاد .
ب- أن لا يكون الحرج معارضا نصاً : لان المشقة والحرج إنما يعتبران في موضع لا نص فيه .
ج- أن يكون الحرج عاماً : وهو الذي لا قدرة للإنسان على الانفكاك عنه فإذا كان في نازلة عامة في الناس فانه يسقط .
6- هناك أسباب مؤدية إلى رفع الحرج وهي : السفر ، المرض ، الإكراه ، النسيان ، الجهل ، العسر ، عموم البلوى ، والنقص .
7- لابد من معرفة الكيفية التي يرفع بها الحرج وهي :
أولاً- رفع الحرج ابتداءاً : فهناك الكثير من الأحكام والتشريعات التي جاءت ابتداءاً لرفع الحرج والمشقة عن الناس ولولاها لوقع الناس فيهما ، فمنها مشروعية الخيار ، ومنها : الرد بالعيب والحوالة والرهن والضمان والصلح والشركة وغير ذلك ، ومنها : لزوم العقود اللازمة ومنها : مشروعية الطلاق ، وكذا مشروعية الخلع والافتداء والرجعية في العدة قبل الثلاث .
ثانياً- رفع الحرج عندما يتحقق وجوده : فقد يكون الحرج والمشقة عن أسباب خارجية ، لان نفس التكليف لا توجد فيه المشقة والحرج وإنما فيه كلفة أي مشقة معتادة ، وإنما يأتي الحرج بسبب اقتران التكيف بأمور أخرى مثل السفر والمرض .
وللشارع الحكيم أنواع من التخفيفات المتعددة تناسب تلك المشاق .
8- إذا حصل التعارض لرفع الحرج مع النص ، فهو أما أن يكون قطعياً أو ظنياً والظني أما أن يشهد له أصل قطعي أولا ، علما بأن الفقهاء متفقون على عدم اعتبار الحرج المعارض للنص القطعي وكذا النص الراجع إلى أصل قطعي فيجب حينئذ الأخذ بالنص وترك الحرج . وكذا الظن عند جمهور الحنفية مع خلاف عند الفقهاء .
9- لما كان رفع الحرج مقصداً من مقاصد الشريعة ، واصلا من أصولها المهمة فقد ظهر بادياً في كثير من الأدلة الأصولية والقواعد الأصولية .
فمن الأدلة الأصولية التي روعي فيها رفع الحرج : المصالح المرسلة ، وكذا الاستحسان .
ومن القواعد الفقهية في ذلك قاعدة : المشقة تجلب التيسير وإذا ضاق الأمر اتسع ، والضرر يزال ، والضرورات تبيح المحظورات والحاجة تنزل منزلة الضرورة ، وكل ذلك من سعة الإسلام .





{ المقدمــــــة }
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد :
فان الشريعة الإسلامية جاءت لرفع المشقة عن بني البشر وإنها رسمت طريق السعادة لهم في الدارين ، وقد قدر لها الخلود ، حيث راعت مصالح الناس ، وبنت أحكامها على اليسر ومن أحكام هذه الشريعة ( رفع الحرج ) .
فأحببت أن اكتب في هذا الموضوع موضحا مفهومه الفقهي في إطار هذه الشريعة فجعلته بعنوان: {{ رفع الحرج في مفهومه الفقهي }}
وقسمته إلى ... ( مقدمة وستة مباحث وخاتمة )
المبحث الأول : تعريف رفع الحرج وانه احد مقاصد الشريعة .
المبحث الثاني : أنواع الحرج .
المبحث الثالث : شروط الحرج المرفوع وأسبابه .
المبحث الرابع : الكيفية في رفع الحرج .
المبحث الخامس : رفع الحرج وتعارضه مع النص .
المبحث السادس : قواعد الأدلة الأصولية والقواعد الفقهية التي روعي فيها رفع الحرج
والخاتمة .
اسأل الله تعالى التوفيق والسداد في هذا البحث .
المبحث الأول


Article
المراسلات والمعاهدات والاتفاقياتبين مملكة غرناطة الإسلامية ومملكتي أرغون وقشتالة النصرانيتين695 – 897هـ / 1296 – 1492م

Authors: أحلام حسن النقيب
Pages: 64-80
Loading...
Loading...
Abstract

شهدت الساحة السياسية الأندلسية في نهاية القرن السابع الهجري / الثالث عشر الميلادي تطورات واضحة في سياسة بعض الممالك الإسبانية من جهة ومملكة غرناطة من جهة ثانية أدت إلى قيام علاقات بينهما إتسمت بطابع الصداقة في أغلب أوقاتها بعد أن كانت حالة الحرب هي السائدة .
وهدف بحثنا هو تتبع العلاقات السياسية بين مملكة غرناطة العربية الإسلامية وجارتيها مملكتي أرغون وقشتالة النصرانيتين للفترة من 695-897هـ / 1296-1492م من خلال رسائل صدرت عن بلاط غرناطة إلى بلاط أرغون وقشتالة في شأن العلاقات بينهما فضلاً عن الإتفاقيات والمعاهدات التي أُبرمت بين هذه الأطراف .
ويحاول البحث أيضاً كشف الأسباب التي تقف وراء إستمرار تلك العلاقات أو إنقطاعها من خلال التعرف على الظروف التي تحكم المنطقة بشكل عام وأثر ذلك على هذه الممالك بالإعتماد على ما جاء في المصادر التأريخية المعاصرة للحدث أو القريبة منه .
هذه العلاقات إتسمت بطابع السلم وحرص أطرافها على إستمراريتها بما يخدم مصالحها السياسية على الرغم مما كان يشوبها من فتور ناجم أحياناً عن إضطرابات داخلية أو مشكلات خارجية قد ينجر لها أحدهم فتنعكس سلباً على الآخر .


Article
موقف الجالية الإيطالية من الحركة الوطنية المصريةفي القرن التاسع عشر

Loading...
Loading...
Abstract

تميزت العلاقات الايطالية المصرية بخصوصية منذ اقدم العصور عندما كانت التجارة هي السمة الغالبة على العلاقات الدولية فقد استطاع الايطاليون من ان يتخذوا من مصر قاعدة مهمه وحيويه لعلاقاتهم التجارية مع الشرق ومع اقريقيا في ان واحد واصبحت مصر عقدة المواصلا الرئيسية للتجارة الايطالية مع هذه المناطق الحيوية من العالم
ويمكن القول بان بروز الجالية الايطالية في مصر بشكل واضح وكبير وظهورها كقوة قد بدات عندما بدا الوالي الجديد محمد علي باشا بعمليه التحديث للدولة والاعتماد على
العناصر والقوى الاجنبية في هذه العملية وكانت الجالية الايطالية هي واحدة من بين الجاليات الغربية التي اعتمد عليها محمد علي باشا في اقامة دولة عصرية .
استطاعت هذه الجالية من تأسيس علاقات قوية ومتينة مع الحكومة ومع الحركة الوطنيه والشخصيات الوطنيةالمصرية وقد بدأت بهذا النهج عندما شعرت بان هناك قوى اخرى بدأت تنافس ايطاليا على مكانها في مصر وهي بريطانيا وفرنسا مما دعى الجالية الايطالية للوقوف الى جانب القوى الوطنية المناهضة للدول الاجنبيه وخاصة شخصية احمد عرابي الوطنية عندما تصدى للقوات البريطانية المحتلة عام 1882م.


Article
البناء التركيبي في شعر ابن جبير الأندلسي()

Loading...
Loading...
Abstract

لا يخرج الكلام في العربية عن كونه خبراً أو إنشاءً, ومن الطبيعيّ أن ينظم الشاعر شعره على وفق هذا التركيب وهذه الهيئة التي تختلف عمّا هي عليه في النثر.
ولمّا كانت القصيدة العربية تتألّف من مجموعة وحداتٍ تتباين من ناحية تشكيلها وانتظامها بعضها مع بعض, فإنّ ذلك يدعو إلى تبيان ما في الأبيات الشعرية من تعلّقٍ وتماسكٍ بين بيتٍ وآخر أو داخل البيت الواحد؛ ولا يتأتّى ذلك إلاّ بالاعتماد على الوسائل البنائية التي تُظهر مدى تماسك الكلام وترابطه من ناحية تصرّف الشاعر بأساليب الكلام ووسائل التركيب, وهو ما اصطلح عليه (البناء التركيبي).
لذا فإنّ البحث يختصّ بتحليل هيكل البناء الشعري عند ابن جبير الأندلسي. إذ يقوم على أساس تحليل أجزاء البيت, وما يؤلّف بينها من صلاتٍ فنيّةٍ, بِدءاً بالجملة وبأصغر وحدةٍ يتألّف منها البيت, وصولاً إلى بناء الشكل الشعري المتكامل. وفي كلّ ذلك يبدو التماسك عاملاً مهمّاً يُضفي للنص وحدةً متميّزةً, ويُكسبهُ خصوصيّةً وتفرّداً في سياق النظم وبنيته الشعريّة.
نظرة في حياة الشاعر:
هو محمد بن أحمد بن جبير بن سعيد بن جبير بن محمد بن سعيد بن جبير أبن محمد بن مروان بن عبد السلام بن جبير الكناني( ). ولد الشاعر ليلة السبت العاشر من شهر ربيع الأول سنة أربعين وخمسمائة ببلنسية( ). وقيل سنة تسعٍ وثلاثين وخمسمائة بشاطبة( ).
كان أديباً بارعاً في النظم والنثر, شاعراً مجيداً وكاتباً بليغاً. اعتنى بعلوم متنوّعة كالتفسير والحديث والفقه والقراءات واللغة والنحو والصرف والبلاغة والآداب والنقد( ).
أخذ ابن جبير العلم عن والده وعن كثيرٍ من شيوخ عصره من أعلام العلماء, وأكابر الزهاد والفضلاء في الأندلس وفي مختلف البلاد التي أقام بها, ومنهم: محمد بن أبي العيش( ), وابن الجوزي( ), فأخذ عنهم مختلف العلوم والآداب, من علوم الحديث, والقراءات, والعربية, وغيرها. ومثلما أخذ العلم والأدب عن كثيرين؛ فقد أخذهما عنه الكثيرون, ومنهم: أبو محمد المنذري( ), ورشيد الدين بن العطار( ). وقد ذكر صاحب الإحاطة عدداً كثيراً من مشيخته ومن أخذ عنه( ).
يعدّ ابن جبير أحد أشهر الرحالة الذين دوّنوا أسمائهم في ذاكرة التاريخ العربيّ لِمَا قام به من رحلاتٍ غيّرت نمط حياته وساعدت على رسم شخصيّةٍ جديدةٍ أثرت التراث بفنونٍ وآداب كانت حصيلةً لتلك الرحلات.
فقد قام برحلاتٍ ثلاثٍ من الأندلس إلى المشرق, وحجَّ في كلِّ رحلةٍ قام بها( ), إلاّ أنَّ السبب وراء تلك الرحلات كان مختلفاً. إذ تشير المصادر أنَّ سبب الرحلة الأولى هو حادثة شربه كأس خمرٍ أُجبِرَ عليها, فما كان منه إلاّ أن عزم على أداء فريضة الحج تكفيراً عن ذنبه, فكانت رحلته الأولى إلى المشرق( ).
وقام برحلته الثانية (لمّا شاع الخبر المبهج بفتح بيت المقدس على يد السلطان الناصر صلاح الدين...)( ).
أمّا رحلته الثالثة فكانت بعد وفاة زوجه( ). وكان ابن جبير كلفاً بها فَعَظُم وجدهُ عليها فسافر عن بلده ليروّح عمّا ألمَّ به من حزنٍ على فراقها وليؤدي فريضة الحجّ للمرّة الثالثة( ).
وقد أجمعت المصادر على أنّ وفات ابن جبير كانت بعد رحلته الثالثة في الإسكندرية ليلة الأربعاء التاسع والعشرين من شعبان سنة أربع عشرة وستمائة, ودفن على كوم عمرو بن العاص . ورجّح الدكتور (شوقي ضيف) أن يكون مسجد (سيدي جابر) في الإسكندرية مسجده, وأنّ العامة حرّفوا اسمه مع مرور الزمن( ).
كانت دوافع رحلات ابن جبير الثلاث, دينيّة واجتماعية وأتت بثمارٍ أدبيّة وثقافيّة, وهي بمختلف أسبابها ودوافعها أسهمت في بناء شخصيّته الملتزمة بالدين الإسلامي.
ولمّا كانت رحلته أشبه بمذكّراتٍ يوميّة يسجّل فيها جميع ما شاهده وعايشه أثناء رحلته؛ فقد ساعده ذلك على رفد ثقافته بالكثير من الخبرة والمعرفة عن طريق الاختلاط ومعرفة طبائع الناس وعاداتهم وتقاليدهم وما يفسحه ذلك من مجالٍ للمقارنة وتقويم ما اكتسبه المرء من بيئته ومجتمعه, وهو ما دفعه لتسجيل تجربته وما مرّ به في رحلته الأولى فألّف كتابه (تذكرة بالأخبار عن اتفاقات الأسفار) والمعروف بـ(رحلة ابن جبير).
لرحلة ابن جبير أثرٌ أدبيٌّ كبيرٌ من ناحيتي الصياغة والأسلوب الأدبي المتقن فأصبحت (من الناحية الفنية ذروة ما بلغه نمط الرحلة في الأدب العربي)( ), وذلك لما حفل به هذا الكتاب من عنايةٍ فائقةٍ في دقّة الوصف وحسن الملاحظة وصريح العبارة وإتقان الكلام بأسلوبٍ أدبيٍّ ممتعٍ وجميل, لتكون به هذه الرحلة (وثيقةً من أجمل وأصدق ما خلّف الرحّالة العرب, يصل بها دفعةً واحدةً إلى قرابة القمّة التي وصل إليها فنّ تدوين الرحلات في تاريخنا الفكري)( ).



Article
الغلو ومظاهره

Loading...
Loading...
Abstract

في هذه الدراسة التي بين أيدينا عرض وبيان للغلو ومظاهره ، ولا يخفى أنه من ابرز الأسباب التي أدت الى تفرق المسلمن وتنازعهم فيما بينهم ، ولايزال فاعلا ومؤثرا حتى في هذا العصر الذي استقرت فيه العلوم ، واصلت الأصول ، وقعدت القواعد ، إلا انه يعمل الآن تحت عنوان آخر هو الطائفية ، وبغض النظر عن التسميات فإن المعنى واحد كما ان النتيجة واحدة ايضا .
واليوم يعد الغلو ( او الطائفية ) ركنا من اركان مشروع القرن الأمريكي ، ويعبر عنه بصيغة تقسيم المقسم ، وتجزئة المجزأ ، بهدف اعادة رسم خريطة الإقليم والوطنين العربي الكبير والإسلامي الاكبر ، ووضع حدود مصطنعة أخرى ، وكأننا امام ( سايكس بيكو ) جديدة ، توظف الطائفية في خدمة مشروعها الإمبراطوري .
وفي هذه الدراسة سنتناول مفهوم الغلو ، وموقف أئمة المسلمين منه ، وفرق الغلاة المنقرضة ، ووسائلهم التخريبية ، ثم ننتهي الى الطائفية كمظهر من مظاهره ، واسم من أسماءه الدالة عليه ، راجين ان لا تكون هذه الدراسة صيحة في واد ، وان تكون تعيها أذن واعية .


Article
الزواج وأثره على حياة العرب قبل الإسلام

Authors: حنان عيسى جاسم
Pages: 152-168
Loading...
Loading...
Abstract

تعد الأسرة اللبنة الأولى في هرم النظام الاجتماعي عند عرب قبل الإسلام وكانت السلطة الأولى في الغالب هي للأب لذا تعد السلطة في الأسرة أبوية ينسب الأبناء للأب ، وحينما يتزوجون يكونون اسر متعددة داخل الأسرة الواحدة (1)، وعلى هذا الأساس فان ذلك النظام الأسري المتآلف والمتعدد يكون العمود أو الأساس الذي بموجبه تتكون القبيلة0
على الرغم من أن النظام الأسري كان أبويا في اغلب الأحيان إلا أن هناك كثير من الأفراد الذين انتسبوا إلى أمهاتهم مثل الحارث بن ثعلبة بن جفنه وقد نسب إلى أمه ماريا ذات القرطين من كندة (2)0
وعنزة بن الأخرس الذي نسب إلى أمه عكبرة (3)، بل إن هناك اسر نسبت إلى أمهاتهم كخفاف بن ندبة والأشهب بن ثور (4)، وربيعة بن ذيبة الذي نسب إلى أمه وكان يقال له (ربيعة بن الذيبة)، وقد ذكر ابن حبيب في محبره اسم 36 شاعرا من عرب قبل الإسلام نسبوا إلى أمهاتهم (5)0
وليس هذا وحسب إنما هناك قبائل بأسرها تنسب إلى أمهاتهم منها قبيلة باهلة الذين تسموا باسم أمهم باهلة بنت ضب بن سعد العشرة وبجيله والذين انتسبوا إلى أمهم بجيله وبنو عدويه من تميم وبنو طهيه (6)
المقدمة:
إن دراسة تاريخ العرب قبل الإسلام يمثل القاعدة التي تقوم عليها دراسة تاريخ العرب بشكل عام وتاريخهم الإسلامي بشكل خاص، وبدونه لايمكن تفسير الكثير من الظواهر الفكرية والدينية والاقتصادية والاجتماعية، ومن ضمن تلك الظواهر الاجتماعية هو الزواج.
كان الزواج ولازال يشد وشائج الأفراد والمجتمعات، يقرب البعيد ويزيد القريب قربا، نظر عرب قبل الإسلام إلى الزواج على انه اللبنة الأولى التي تقوم عليها القبيلة وهو أساس عزها ومجدها بما يوفره ذلك الزواج من أنجابه للأولاد ألذين هم عماد وأساس كل قبيلة والذائدين عن شرفها ومجدها وبالتالي تتظافر القبائل فهم عماد المجتمعات، تعامل عرب قبل الإسلام مع الزواج بحذر من اختيارهم للمرأة واعتزوا بها وقدموا لها ما تيسر لهم من مهر وصداق كل حسب سعته، وإن كانوا قد عرفوا أنواع متعددة من الزواج منها زواج الرهط والشغار وزواج الميراث، إلا أنهم كانوا ينظرون لزواج البعولة وهو الزواج الذي أساسه الخطبة والمهر نظرة الباني لهرم أساسه قاعدة قوية وصلبة وهو تلك القاعدة للمجتمع أما باقي أنواع الزواج فهو لظروف فرضتها الطبيعة القاسية لبيئتهم آنذاك وكانت الناحية الاقتصادية المحرك الأساسي فيه، وان تحذلق البعض من ان تلك الأنواع من الزواج كانت تبعا لمسألة الوأد التي اتبعها العرب آنذاك إلا أن هذه النظرية أثبتت فشلها اذ أنه ليس جميع قبائل العرب كانت تأد بناتها هذا من جانب ومن جانب أخر فان ما ذكره من أن العرب نظروا للمرأة نظرة متدنية وعاملوها على أنها من سقط المتاع فالرد على هؤلاء نقول بان العرب نظروا للمرأة نظرة اعتزاز وإكرام إذ أنها كانت في احابين كثيرة ملكة تسوس الرجال أو كاهنة يعتد برأيها، وكانت ذات مال يمكنها أن تستأجر الرجال للعمل عندها ، وعلى كل حال فان المرآة كانت ولا تزال ابنة بيئتها فإنها إن انبثقت عن بيئة مثقفة فإنها تبدع وتكون نموذج يحتذي به ، وان ولدت ونشأت في بيئة جاهلة فإنها تقدم لنا صورة عن تلك البيئة الجاهلة.
أما فيما يخص تعدد الزوجات الذي اتهم الإسلام به فانه كان معروف عند عرب قبل الإسلام وإنهم كانوا يتزوجون مثنى وثلاث بل وحتى عشرة في أحيان كثيرة وحينما جاء الدين الإسلامي هذب تلك الصفة لديهم واحل لهم التعدد ولكن الدين الإسلامي أعطاهم القاعدة والنصح في ذلك في قوله تعالى ﴿...فان خفتم ألا تعدلوا فواحدة...﴾ سورة النساء آية 3 وذكر أيضا ﴿ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم﴾ سورة النساء آية129 إذا فان الدين الإسلامي لم يبح التعدد جزافا أو حسب الرغبة بل لأسباب العقم أو الإعاقة التي تعجز فيها المرآة أن تقوم بوجباتها الزوجية، فهو والحالة هذه للحفاظ على كرامتها واعتزازا" بها إلا إن بعض أصحاب الشهوات من الرجال أجاز لنفسه تفسير آيات القران الكريم حسب شهواتهم ورغباتهم في التعدد ولا سيما وان كانت حالته الاقتصادية لا تسمح ان تعيل أكثر من واحدة وما تفرضه الحالة الاجتماعية والأسرية من التزامات وأعباء فالحالة هذه الأفضل الاكتفاء بواحدة إذ إن التعدد لم يباح إلا لأغراض الضرورة
اختيار الزوجة:
كان للرجل العربي عدة شروط يجب توافرها في زوجته المزمع الاقتران بها منها الحسب والنسب ومكارم الأخلاق وكانوا لا ينظرون إلى جمال المرأة ، بل أنهم كانوا يتجنبون المرأة ذات الجمال الأخاذ تحسبا لما يفرضه ذلك الجمال البارع من شدة دلال من قبل المرأة وهذا (اكثم بن صيفي) يوصى قومه بان لا يكتفون بجمال المرأة عن شرف المرأة وصراحة نسبها (7)0
كان رجال عرب قبل الإسلام يفضلون المرأة الولود فهذه (هند بنت الخس الابادية) وهي واحدة من حكيمات العرب ترد على جواب رجل سألها عن أفضل النساء بأن (خير النساء التي في بطنها غلام وتحمل على وركها غلام ويمشي ورائها غلام ) (8)0
وإذا كان الرجل العربي يفضل المرأة الولود على تلك العاقر نظرا لان حياتهم القبلية كانت تعتمد على العصبية والنصرة في الحروب وفي كثرة العدد عزة ومنفعة وفي قلته ضعف واستهانة ، لذلك كانت القبيلة تفرح وتقيم الاحتفالات إذا ولد لها غلام أو نبغ شاعرا أو فرس تنتج (9)0
وكان العرب آنذاك غير ميالين للزواج من المرأة الثيب ، والمرأة الثيب هي التي طلقها زوجها أو مات عنها ،وكان الشاب يعزف عن زواج المرأة الثيب خشية أن يقال عنه انه طامع في مالها ،إلا إن زواج النبي محمد(صلى الله عليه وسلم) من السيدة خديجة (رضي الله عنها) وهي امرأة ثيب وكان ذلك الزواج من الأسباب المشجعة للنبي محمد(صلى الله عليه وسلم) والمساعدة له على نشر دعوته الإسلامية (10)0
وهذا يفند الادعاء القائل بعدم الزواج من الثيب 0
ويذكر لنا ابن حبيب (11)، عن عدد النساء اللواتي تزوجن أكثر من ثلاثة منهن (ماريه بنت الجعيد) من بني عبد قيس وقد تزوجت من عشرة رجال وتزوجت أم خارجة (عمرة بنت سعد البجلية ) من ثمانية رجال و(عاتكة بنت زيد بن عمرو بن النفيل) تزوجت من ستة رجال0
وعلى الرغم من أن هناك من رجال عرب قبل الإسلام كان يفضل زواج الاغتراب اعتقادا منهم بان ولد الرجل من قريباته يأتي عليلا، وقد جاء في أمثالهم ( النزائع لا الغرائب ، واغتربوا ولا تضروا) (12)0
وهناك من كان يفضل زواج الأقارب اعتقادا منهم بأنهن اصبر على نوائب الزمان ومن هؤلاء بني عبس كانوا يفضلون الزواج من بنات العم (13)0
ويبدو إن دعاة زواج الاغتراب كانوا على صواب إذ إن الولد ما هو إلا نتاج الورثة من الأبوين فالابن يرث الصفات الجسدية وغيرها عن طريق الأبوين والأجداد، فزواج الأباعد يجعل الأبناء في منأى عن الأمراض الجسدية والنفسية إذا كانت القبيلة تتمتع بتلك الصفات 0
وعلى الرغم مما كان يوفره زواج الاغتراب من ولادة ولد صحيح البدن خالي من الأمراض والعلل فضلا عن أن المصاهرة بين قبيلتين تصلهما برباط من المودة والتحالف، ألا انه هناك الكثير من النساء من كانت تفضل الزواج برجل من عشيرتها لعدة أسباب إيثارا لقربها من أهلها، ورغبة أن تقيم بوطنها، وتهيبا من معاشرة من لا تعرف، وهناك العديد من الأمثلة على ذلك منها قول ابنة حارثة الطائي الكبرى لأبيها حينما عرض عليها الزواج من الحارث بن عوف :لا تفعل (لأني لست بابنة عمه فيراعى رحمي وليس بجارك فيستحي منك )(14)، ومنها نصيحة الأخت لأختها بان لا تقبل زواج الغريب لان (شر الغريبة يعلن، وخيرها يدفن، تزوجي من قومك)(15)0
وهناك قول الخنساء لأبيها، وقد أراد أن يزوجها من دريد بن الصمة ( أتراني تاركة بني عمي مثل عوالي الرماح، وناكحة شيخ بني جشم)(16)0
كان عرب قبل الإسلام يأنفون من تزويج بناتهم من غير العرب0


Article
التقييم الجيومورفولوجي لإستثمارات الأرض في قضاء سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

ان علم الجيومورفولوجيا هو علم واسع يبحث في التغيرات المستمرة الجارية على سطح الأرض ويبقى لهذا العلم جوانبه التطبيقية ومن هذا المنطلق تميزت هذه الدراسة لجوانب تطبيقية للعلوم الجيومورفولوجيه في قضاء سامراء حيث استعملت المعايير والمقاييس في إجراء التحليلات الجيومورفولوجيه المتنوعة للتعرف على مدى امكانية استغلال معطيات هذه الدر اسه وانعكاساتها على الاستخدامات. ومدى امكانية تطبيق هذه النتائج مستقبلا على استثماراتها ضمن منطقة الدراسة ، لذا يتأثر الاستثمار كما ونوعا بالبيئة الجغرافية بعناصرها المتعددة وأوجهها المختلفة . لذلك تعد المقومات الجغرافية الطبيعية لأي منطقة أمراً مهماً لإعطاء صورة عن شكل المنطقة وتطورهاً فضلاً عن تأثيرها في مختلف الاستثمارات ، إذ تتوفر في كل منطقة ما يميزها عن غيرها من حيث مظاهر التضاريس والتربة والمناخ والموارد المائية .
لذا تتلخص مشكلة البحث بالآتي:
هل أن المقومات الجغرافية الطبيعية لها أثر في تشكيل المظاهر الجيومورفولوجية ضمن منطقة الدراسة وهل لها تاثير في تنوع استثمار تلك المظاهر ؟.
أما فرضية البحث فتتلخص في وجود تأثير للمقومات الجغرافية الطبيعية على تنوع المظاهر الجيومورفولوجية مما ينتج عنه تنوع في عملية الاستثمار .
وبناءاً على ما تقدم فأن الدراسة تهدف الى ابراز الجوانب الاتيه :-
1-تحليل المقومات الجغرافية الطبيعية لمنطقة الدراسه التي تعد الأسس الاوليه للدراسات الجيومورفولوجيه .
2- بيان اثر العوامل الجغرافيه الطبيعيه على تنوع الاشكال الجيومورفولوجيه .
3- معرفة الاشكال الجيومورفولوجية ضمن منطقة الدراسه .
4- معرفة اهم امكانيات منطقة الدراسه الاقتصاديه واستثمارته الانيه


Article
ألفاظ الأواني في القرآن الكريم( دراسة دلالية )

Authors: سهاد حمدان أحمد
Pages: 189-215
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي يفتتح بحمده كل رسالة ومقاله ، والصلاة والسلام على محمد صاحب الرسالة وآله السالكين طريق الحق والأمانة ، وصحابته أهل الرفعة والعدالة .
وبعد فالدراسات القرآنية تعد منبعاً ثراً لمعرفة ألفاظ القرآن الكريم واكتشاف أسراره ومعانيه ، فتنوعت تلك الدراسات بيــن نحوية ، وصرفية , ولغوية ، وبلاغية ، فالقرآن الكريـم كالماسة أينما أدرتها وجدت فيها لمعانا وبريقا ، فاخترت أن أدرس جانبا من الكتاب العزيز رغبةً في الوصول الى الحقيقة وأدراك وتقصي ما فاتنا منها، ونظرا" لتنوع الدراسات فيه وتنوع ألفاظه انتقيت ألفاظ الأواني في القرآن الكريم، ودرستها دراسة دلالية لمعرفة معاني الألفاظ ، ومدلولاتها عن طريق السياق واللفظ . فبدأت أبحث فـي الدلالة من خلال التمهيد الذي تضمن :
الدلالة لغة واصطلاحاً ، وموضوعها ، وأشكال وأنواع الدلالة ، وتطور الدلالة ، والقرآن والدلالة . ودرست ألفـاظ الأواني في القرآن الكريم عن طريق تقسيمات اعتمدتها بحسب المجالات الدلالية . فكان المبحث الأول : ألفاظ الأواني المشتركة الاستعمال وتتضمن :
الدلو ، والصواع ، والسِّقاية ، والوعاء ، وانية . والمبحث الثاني : ألفاظ أواني الشراب وتتضمن : أباريق ، وأكواب ، وقوارير ، وكأس والمبحث الثالث : ألفاظ أواني الطعام وتتضمن : جفان أو صحاف ، وقدور ، وطبق ، والماعون .

Keywords


Article
مهنة صيد اللؤلؤ في البحرين و مهن أخرىفي العصور العربية الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيد الأولين و الآخرين نبينا محمد ( عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم ) و بعد:
يعد إقليم البحرين من الأقاليم الأولى التي وطئها الإسلام، فدخل أهلها الدين الجديد على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ). و كان الصحابي العلاء بن الحضرمي هو من أول الولاة القادة في تدبير شؤون البحرين.
و لا شك ان بيئة الاسلام الجديدة احتكت بمن قبلها من النظم السائدة. على ان الاسلام كنظام شامل للحياة قد ساد على غيره بمرور الايام ، و احتضن اهل البحرين دينهم الجديد ، فكانوا نواة طيبة في امتثاله و تجسيد مبادئه الخلاقة .
و نظرا لموقع البحرين على الخليج ، فقد كانت مهن اهله اقرب الى الماء منه الى اليابسة . فكان الصيد و خصوصا اللؤلؤ منه الحرفة الرئيسية لسكان الاقليم .
البحث يعالج فرضية مهنة صيد اللؤلؤ في البحرين في العصور العربية الاسلامية و التي شهدت نشوء مثل هذا الصنف ليس متأثرا بالنظم السابقة اكثر مما هو وليد الحاجة فضلا عن امكانيات العقلية العربية التي اعطاها الاسلام دفعة قوية نحو التفكير المبدع .
تناول البحث مهنة ( الغوص ) للبحث عن اللؤلؤ ، و ما يرتبط بها من ادوات و مستلزمات الغوص ، ثم الحديث عن اصناف اخرى مثل صناعة الرماح الخطية ، و التمارون...
ارجو ان اكون قد وفقت في عرض الهيكل التنظيمي لنقابات و اصناف البحرين في العصور الوسطى الاسلامية فمن الله العون و منه السداد .


Article
Approaches and Methods of English Language Teaching

Authors: Abdullah Hameed Musa
Pages: 226-240
Loading...
Loading...
Abstract

The teaching of any subject matter is usually based on the analysis of the nature of the subject itself, and the application of teaching and learning principles drawn from research and theory in educational psychology. The result is generally referred to as a teaching method or approach, by which I refer to a set of core teaching and learning principles together with a body of classroom practices that are derived from them.
Approaches and Methods in Language Teaching seek to provide a comprehensible account of major and trends in century to the present. So that ,the researcher considered, there is a need to investigate in this field.
This investigation consists of three parts. Part I deals with introduction, the problem and its significance . Part II deals with brief history of language teaching , then I concentrate on two of these approaches and methods (Grammar Translation Method and Communicative Approach ) . Eventually the third part is the conclusion

Table of content: volume:4 issue:12