Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: University of Samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2010 volume:6 issue:18

Article
تطور التعليم في العراق ( 1850- 1915م )

Loading...
Loading...
Abstract

أول حرف خُطَ في الكتابة كان في بلاد الرافدين ، فعرف شعب العراق منذ قرون موغلة في القدم أسلوب التعبير والمضاربة الحسابية وتدوينها . فأسس أول حضاربة ، تدل آثارها التي لا تزال شاخصة للعيان ، على عظمة التطور والتحضر الذي وصل إليه شعب العراق . وبعد الفتح الإسلامي وتحرير العراق من السيطرة الفارسية وبتقادم السنين أصبح العراق مركز الدولة العباسية وبغداد عاصمة العالم الإسلامي والعقل المدبرو المسيطر عليه . فاستعاد العراق عافيته العلمية وتربع على قمة الهرم الحضاري والعلمي وبدأ إشعاعه الفكر الفكري يتعدى حدود العالم الإسلامي إلا أنه وبمرور الوقت زالت دولة بني العباس عام (656 هـ / 1258م ) وخضع العراق لاحتلالات عديدة من أقوام أقل منه تحضر وأكثر من غيرها همجية إلى إن سيطرت الدولة العثمانية عليه عام ( 1534م ) والتي ليست لها في العلم والتعلم حاجة آنذاك فترك التعليم للأهالي أفراداً أو جماعات . لذا وبما إن أساس أهل العراق علما وتعلم وان تعاليم الدين الإسلامي تحث على طلب العلم لأجل ذلك استمر التعليم يسري في عروق أهل العراق ببطء شديد على الرغم من كل المصاعب التي ألمت وأحاطت به إلى أن انفرجت بعض الشيء أساريره في منتصف القرن التاسع عشر إذ بدأت بعدها مرحلة نشوء وتطور للعملية التعليمية بالعراق . فكان لهذه المرحلة أهمية كبيرة من حيث أنها عُدّت مرحلة انبعاث حركة التعليم والتي استمرت لأكثر من نصف قرن تطور فيها التعليم أيضاً بخطىٍ بطيئة ومع ذلك استثمر العراقيون تلك الخطى البطيئة استثماراً ناجحاً تضاعفت فيه أضعافاً مضاعفة أعداد الدارسين بمدة قصيرة نسبياً فتضافرت مسيرة التعليم الحكومي أو الرسمي جنباً إلى جنب مع مسيرة التعليم الأهلي أو الذاتي التي تمثلت بالكتاتيب – ألملة – والجامع التي استمرت في كل المراحل ومع كل الظروف ولم تنقطع أو تندثر إلا بعد قرنٍ أو يزيد ، لهذا سلط بحثنا المتواضع هذا الضوء على هذه المرحلة التأريخية التي تطور التعليم فيها في العراق .
أفِلَتْ شمس العلم عن بلاد وادي الرافدين بعد سقوط حاضرة العالم الإسلامي ( بغداد ) على يد المغول عام ( 656 هـ - 1258م ) فتشرد علماؤها واندرست مدارسها وأُغرقت في نهر دجلة كُتبها ، ونهبت واحرقت خزائنها واستباحت عراقتها . فمكثت بغداد تصارع الردى
والاقتصادية والاجتماعية والثقافية فكان للتعليم النصيب الأكبر من الإهمال . وكانت الدولة العثمانية تعتقد بأن التعليم هو نتاج فردي أو جماعي يخص تلك الجماعات وليس هو من اختصاصها أو يقع ضمن مسؤليتها(1).

Keywords

تاريخ


Article
الدولتية وأثرها في السياسة التركية حتى عام 1960

Loading...
Loading...
Abstract

تباين الأتراك في إدارة شؤون بلادهم الاقتصادية من حقبة إلى أخرى ، فكانت الديون ابرز الخصائص التي امتازت بها دولتهم قبل الحرب العالمية الاولى مما أضعفهم كثيرا. ولذا احتكرت الدولة بعض الحاجات الضرورية مثل الملح والبارود والمشروبات ولم يسلم من الضريبة حتى الدخان لغرض تأمين الإيرادات ،وكان مايجبى منها لسداد ديون الدولة العثمانية.
ولم يحصل الأتراك خلال الحرب العالمية الاولى على المواد العينية والنقدية من الضرائب التي كانوا يفرضونها على الولايات التابعة لهم ، بعد إن شهدت ثورات عدة بسبب تذمر الأهالي من تلك الضرائب كما إن الولايات سقطت بأيدي الاحتلال الأجنبي واحدة تلو الأخرى ، مما جعل الدولة العثمانية عاجزة عن دفع مديوناتها السابقة.

وقد انهارت الدولة العثمانية في شتى الميادين ، بسبب التأثيرات السلبية للحرب العالمية الاولى عليها ، وافتقرت الأوضاع الداخلية لوجود حكومة مركزية قادرة على إدارة البلاد في مرحلة مابعد الحرب ، ونتيجة لذلك ، وفي الوقت ذاته فان حكومة اسطنبول خاضعة لإرادة الدول الكبرى وتعاني من وضع سياسي واقتصادي متردي لاتحمد عليه فضلا عن الاحتلال اليوناني لأزمير ومناطق أخرى من الدولة العثمانية ، وعلى اثر ذلك تشكلت في أنقرة حكومة وطنية ، وقد حققت الانتصارات في الميدان العسكري والسياسي .

تطلع القادة الأتراك ، بعد تحرير بلادهم من الاحتلال الأجنبي ، خلال الحقبة الممتدة 1919ــ 1923 إلى تهدئة الأوضاع الداخلية والأخذ بوجهات نظر المواطنين أثناء جولة قام بها مصطفى كمال أتاتورك في تركيا ، قضى فيها ساعات عدة في مناطق أسكي شهر وازمت وبورصة وبلكسير وأزمير وادنة ، ولاحظ إن الجميع يوافقونه لا إلى حزبه الجديد فحسب بل لما يطلبه ، كونه منقذ تركيا ومحررها .

ويعد اعتراف دول الحلفاء في مؤتمر لوزان العام 1923 باستقلال تركيا وسيادتها على أراضيها أهم نصر أحرزته هذه الحكومة ،ولم يبقى أمامها أي عقبه لإدارة البلاد سوى إصلاح الأوضاع الاقتصادية الناجمة عن الإنفاقات العسكرية الهائلة للحروب . فاتخذت الحكومة الجديدة جملة من الإجراءات التي اعتبرتها ضرورية ومنها الدولتية لحل المشكلات الاقتصادية ،التي لازمت الحكومات المتعاقبة ،ووضع الأسس التي ترتكز عليها الدولة التركية الحديثة ، فكان لها صدى بالغ الأثر في ظهور أكثر من رأي سياسي تجاه إصلاح الوضع الاقتصادي ، اتضح من
خلال الخطابات السياسية للقادة الاتراك صناع القرار السياسي في تركيا . ويتجلى موضوع الدولتية وأثرها من خلال تتبع صفحات هذا البحث .






Article
حكم تزكية شهود الإثبات في دعاوى المحاكم

Authors: عيسى صالح خلف
Pages: 32-63
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين .
فالقضاء مهما قيل فيه لا يخرج عن كونه فصل الخصومات، وإنهاء المنازعات بين الناس، وهو ركن من أركان الدولة ،ومحور نظام الحكم والمظهر العلمي الحازم لإلزام الناس باحترام أحكام الشريعة السمحة ،وإعلان هيبتها ونفوذها وتطبيقها في العلاقات الاجتماعية ؛لإحقاق الحق وأبطال الباطل وإبراز العدل والإنصاف بين الناس، وهو في غاية الأهمية و الحساسية ومادام القضاء في خير فالأمة بخير وإذا فسد القضاء فسدت الأمة، وإحقاق الحق وإبطال الباطل، لايمكن أن يكون أن لم يوجد في كل دعوة شهود إثبات صادقون في دعواهم، ولايمكن أن تعرف عدالة الشاهد من عدمها إن لم يوجد من يحكم بتلك العدالة، ونظراً لأهمية صدق الشاهد في الدعوة ولاسيما بعد ابتعاد الكثير من الناس عن أحكام الشريعة الإسلامية ،وبعد أن شاع الظلم بينهم وشمل ذلك حتى القضاء، فرأيت من الواجب عليّ ونحن نمر في هذا الظرف العصيب الذي كثيراً ما ضاع الحق فيه أن أنبه القضاة على كيفية تعامل القضاة المسلمون الأوائل مع الشاهد حتى يقع الحكم في محله ولا يظلم احد من الناس، وهذا من اجلّ ما دعت إليه الشريعة الإسلامية فلما كان الأمر كذلك فقد اخترت جزئية من الجزئيات المتعلقة بالقضاء فوقع اختياري على موضوع (حكم تزكية شهود الإثبات في دعاوى المحاكم) ليكون خير معين للقاضي على فهم حقيقة الشاهد قبل أن يصدر حكمه في أي قضية من القضايا وتزكية الشاهد لا تدخل في باب مدح الإنسان في حضوره لان مدح الإنسان في حضوره يوقعه في الرياء وحب الحمد والعجب ونحوه، وهذا ما نهى عنه الشارع الحكيم. فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن رسول الله قال:قام رجل يثني على أمير من الأمراء فجعل المقداد يحثي عليه التراب وقال :(أمرنا رسول الله  أن نحثي في وجوه المداحين التراب)(1). وروي انه  سمع رجلا يثنى على رجل ويطريه في المدحة فقال: لقد أهلكتم أو قطعتم ظهر الرجل ).(2) وروي عن معاوية  عن النبي  قوله: ( إياكم والتمادح فإنه الذبح )(3). أما المدح بالحق

فقيل لا بأس به لقوله تعالى [وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ] (4)، وقوله تعالى[قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونٍَ] (5)، هذا وقد قسمت البحث على النحو الآتي:


Article
الاختيار الأمثل لبناء محطات توليد الطاقة الكهربائية في العراق بواسطةطاقة الرياح باستخدام معطيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

تعد طاقة الريح والتي باتت الأسرع نمواً في مجال توليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة والتي تتولد بصورة طبيعية وبشكل مستمر، اي تتجدد كل يوم ما دامت الشمس باقية وتوظف هذه الطاقة حسب نوع الاستخدام والتي تتمثل في توليد الطاقة الكهربائية، ولأجل الحصول على الطاقة الكهربائية من تحويل طاقة الرياح الى طاقة حركية ينبغي معرفة سبب نشوء الرياح وحركتها وسرعتها،وعند الحديث عن مصادر الطاقة البديلة ينبغي لنا التميز بين قسمين من هذه المصادر وبين استراتيجيين مختلفتين للطاقة المستقبلية والبديلة فيمكن أن نميز بين المصادر ذات الطابع المؤقت أي ما يتوافر من مخزون من هذه المصادر محدود ولا يمكن بكل الأحوال التعويض عن المستنزف والمستهلك منه،وبالرغم من أهمية تلك المصادر ومساهمتها الفعالة في تلبية الاحتياجات البشرية من الطاقة إلا أن محدوديتها تقتضي التفكير في إيجاد الحلول والبحث عن مصادر الطاقة التي تتمتع في الديمومة والتجدد، ولابد لنا التميز عند التحدث عن مصدر الدائمة للطاقة التي تتطلب مستوى تكنولوجي رفيع لا يملكها العالم حتى وقتنا الحاضر وما بين مصادرها تحتاج الى مستوى تكنولوجي يعد في متناول الغالبية من دول العالم وان التفريق بين هذين المصدرين هو في الحقيقة الأمر التمييز بين إلستراتيجيتين.
وتعد معطيات الاستشعار عن بعد بما توفره المرئيات الفضائية من كم هائل من المعلومات الحديثة عن طبيعة منطقة الدراسة ذات أهمية كبيرة، فضلاً عن استخدام المرئيات الفضائية كأساس في رسم وإنتاج الخرائط وتفسيرها ولقد تم استخدام مجموعة من المرئيات الفضائية ذات دقة عالية لأقمار اصطناعية مختلفة ولتسهيل عملية جمع هذه المعلومات وضبطها وتحليلها وتحديثها وتوظيفها بشكل فعال ومؤثر في عملية التقييم والتخطيط والتحليل والرجوع اليها اذا ما اقتضت الضرورة فأنه يستحسن ان يتّم لهذه الغاية الاستعانة بنظام المعلومات الجغرافية من خلال الاستفادة من تلك البيانات لأغراض تنموية وتخطيطية شتى ، فضلاً عن اجراء الحسابات والقياسات وأنتاج الخرائط وتحليلها للوصول الى نتائج سريعة والوقوف الى المشكلات والعقبات التي تواجه النقص الحاد في إنتاج الطاقة الكهربائية واستثمار طاقة الرياح وتأشير المناطق المناسبة لتوقيع المحطات من خلال المعلومات الإحصائية التحليلية الكارتوكرافية المتطورة التي تعتّمد على الاساليب الرقمية الحديثة والمسح الفضائي.


Article
أبن الضياء المكي ومنهجه في كتابه تاريخ مكة والمدينة

Loading...
Loading...
Abstract

حظيت بعض المدن العربية بدراسات متعددة تتناسب واهميتها الدينية والتاريخية من قبل بعض المؤرخين العرب والمسلمين في مختلف العصور ،ومنها مكة والمدينة ،اللتين كان لها مكانة كبيرة في نفوس المسلمين ،وكان التأليف عن تاريخيهما ومكانتيهما وفضائلها أحد المواضيع التي أستهوت العديد من المؤرخين والعلماء ،وأهتم بكتابة تاريخها وبيان فضائلها مؤرخيها وعلمائها والنازلين فيها (حتى أضحت كتابة هذه التواريخ البلدانية نوعا من التقليد لدى العلماء ،يدرسه جيل بعد جيل ابناء تلك المدن ،ويكمله بعد فترة وأخرى أحد أولئك الابناء البارزين)( ). وبدت تلك المؤلفات أشبه بالذيول او التتمات على كتب سبقتها ،وهذا النوع من الكتابة اي تواريخ المدن ظهر منذ القرن الثالث الهجري وأستمر حتى قرون متأخرة ومن أوائل تلك الكتب ،وربما أقدمها كتاب ( أخبار مكة للازرقي ،محمد بن عبد الله بن أحمد بن ،أبو الوليد الازرقي (ت نحو250 هـ)وهو أول من صنف فيه ( ) ،يليه : - تاريخ مكة لعمر بن شبة (ت262هـ) ( ). - (تاريخ مكة المكرمة وأخبارها في الجاهلية والاسلام ) للفاكهي (ت272 ،وقيل 285هـ)( ). ثم تتوالى تلك المؤلفات في هذا الموضوع واحدا بعد الاخر ،وهي: - فضائل مكة المكرمة لمحمد بن أبي بكر اللباد المالكي اللخمي(ت333هـ) ( ) . - فضائل مكة المكرمة لابي سعيد المفضل بن محمد الشعبي (ت308هـ)( ) . - زبدة الاعمال وخلاصة الافعال(مختصراخبار مكة للازرقي ) لسعد الدين محمد بن عمر بن محمد بن علي الاسفرائيني (ت 581هـ) ( )، قال مؤلفه:أختصرته من تاريخ مكة لأبي الوليد بعد سماعه سنة 762هـ وأضفت اليه من الاحاديث المروية ما يدل على فضائل الحج والعمرة أوله (الحمد لله ذو العظمة والكبرياء والجلال ...)( )نقل منه أبي البقاء أبن الضياء نصوصا في هذا الكتاب ( ). - نزهة الورى في تاريخ أم القرى لمحب الدين أبن النجار (ت643هـ) ( ). - فضائل مكة المكرمة ، لعلي بن بلبان الجندي (ت731هـ وقيل 739 )( ). - العقد الثمين في تاريخ البلد الامين لتقي الدين محمد بن أحمد الفاسي(ت832هـ) ( ). - شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام لتقي الدين الفاسي أيضا . - تحصيل المرام من تاريخ البلد الحرام لتقي الدين الفاسي أيضا - اتحاف الورى بأخبار أم القرى لابن فهد المكي(ت885هـ) ( ). - الجامع اللطيف في فضل مكة وأهلها وبناء البيت الشريف لابن ظهيرة القرشي(ت986هـ) ( ). - فضائل مكة المكرمة لمحمد بن علي بن علان المكي الصديقي (ت1057هـ) ( ). وأهتم البعض بالكتابة عن المدينة المنورة وتأريخها وأخبارها وفضائلها ،ومما كتب عنها : - تاريخ المدينة لعمر بن شبة (ت262هـ). - فضائل المدينة لابن عساكر،أبو القاسم علي بن الحسن (ت 572هـ) ( ). - الدرة الثمينة في تاريخ المدينة لابن النجار (ت643هـ) ( ). - فضائل المدينة ،علي بن بلبان الجندي (ت731وقيل 739هـ) ( ). - التعريف بما آنست الهجرة لمحمد بن أحمد المطري (ت741هـ) ( ). - الاعلام فيمن دخل المدينة من الاعلام ،لابي جعفر أو أبي السيادة عبد الله بن خلف الانصاري المدني الشافعي (ت765هـ)شيخ الحديث بالمدينة المنورة. - بهجة النفوس والاسرار في تاريخ هجرة المختار لأبي محمد عبدالله بن محمد بن عبد الملك القرشي القرطبي المرجاني (كان حيا سنة 749 هـ) ( ). - تحقيق النصرة في تلخيص معالم دار الهجرة للمراغي (ت816هـ)( ). - التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة للسخاوي (ت902هـ)( ). - وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى للسمهودي علي بن عبدالله (ت911هـ) ( ) . ومن الجدير بالاشارة الى أن معظم هذه المؤلفات أعتمد عليها أبن الضياء في مؤلفه ( تاريخ مكة والمدينة ) .


Article
بناء برنامج مقترح لتطوير الكفايات المدنية والديمقراطيةلمعلمي المرحلة الابتدائية

Loading...
Loading...
Abstract

أن عملية تأهيل المعلمين كانت ولا تزال تشكل تحديا ً يواجه المختصين في مجال تأهيل المعلمين في الكفايات التعليمية المختصة بالأعداد المدني والديمقراطي بعد أن أصبح هذا الأعداد يمثل حاجة أساسية لا يمكن التساهل بشأنها , سيما وان جمهورية العراق وخاصة بعد حدوث المتغيرات التاريخية التي جاءت بعد أحداث بغداد في 9/4/2003 ونتائج الدراسات التي أشارت إلى وجود قصور في اداء المعلمين في بعض الكفايات التعليمية , والسبب هو ضعف التهيئة للدرس أو باعتقاد بعض المعلمين هذا الأمر معروف من الطلبة ولا حاجة لمطالبتهم به ( حمادنة , 2001 , ص 128 ) فضلاً عن أن التربية في أبسط مفاهيمها تهدف لأحداث تغيرات جوهرية في بنية المعلم تلاحظ على شكل سلوكات بارزة من خلال أنشطة الشخصية المتعلمة والقادرة على استلهام فلسفة التربية الجديدة المتمثلة في التاسيس لترسيخ نظام ديمقراطي قائم على ثقافة مدنية تتركز على احترام حقوق الأنسان وصيانة حرية تفكيره واشاعة سياسة التسامح وحب الآخر والأعتراف بوجوده وحفظ كرامته بغض النظر عن دينه وقوميته ومذهبه وعنصره وتأهيل أفراد المجتمع المتلقين من قبل المعلمين بوصفهم قادة ثقافة التربية الوطنية والمسؤولين المباشرين على اشاعة الثقافة المدنية التي تؤسس لأقامة دولة القانون والمؤسسات الدستورية القائمة على المباديء الديمقراطية في بناء الأجيال الحالية والمستقبلية في ضوء وحدات مناهج الأعداد للنظام الديمقراطي لسياسة التداول السلمي للسلطة وتولي المناصب القيادية عن طريق اللجوء إلى صناديق الاقتراع واعتماد مبدأ التنافس الشرعي بين المرشحين بالنظر إلى كفاءتهم المهنية وتأهيلهم العلمي وخبراتهم الأدارية وفي ضوء سيرهم الذاتية وتجاربهم العلمية واعتماد التنمية الوطنية الكفيلة باخراج البلد من معاناته المتراكمة جراء أحداث العنف وتجارب الحروب المتكررة من خلال السعي إلى قارب الأجماع الوطني القادر على تحقيق الولاء الوطني الحاصل من جراء التمسك بنظام ديمقراطية التوافق .
( الديمقراطية اليوم ليست موضوعا للتاريخ , بل هي قبل ذلك وبعده ضرورة من ضرورات عصرنا , أعني أنها مقوم ضروري لإنسان هذا العصر , هذا الإنسان الذي لم يعد مجرد فرد من (( رعية )) بل هو مواطن يتحدد وكيانه بجملة من الحقوق هي الحقوق الديمقراطية التي في مقدمتها الحق في اختيار الحاكمين ومراقبتهم وعزلهم , فضلا عن حق الحرية , حرية التعبير والاجتماع وإنشاء الأحزاب والنقابات و الجمعيات (الجابري , 2004 , ص 131 ) والديمقراطية في حدودها العامة , هي تجسيد عملي لشكل من أشكال الوعي البشري تحمل في جوهرها مفاهيم وقيم إنسانية , تتمثل في الحرية , العدالة , المساواة . وهي بكل ما تحمله من هذه القيم تبقى نسبيه , ولن تحقق الكمال , هدفها الدائم عبر صيرورتها التاريخية , أيجاد حالة من التوازنات الطبقية لتحقيق مجتمع تسوده العدالة والمساواة ( عويد , 2006 , ص9 ) وأن المؤسسة المدنية الحقيقية هي تلك المؤسسة القادرة على خدمة المنتمين أليها وحماية مصالحهم الشخصية والوظيفية ولا تكون للدولة سيطرة عليها أو تدخل في شؤونها وبطريق تقوضها عن واجبها بل أن المؤسسية القوية الصحيحة هي التي تسهم في صياغة قرارات الدولة ولربما تعدلها وقد تلغيها أي أن لها دور محاسبة الحكومة (الياسين , 2005 , ص27 ) أن ممارسة الإنسان حقوقه وحرياته في المجتمع لا تتحقق بمجرد النص عليها في دستور الدولة أو في القوانين ولا بمصادقة الدولة على اتفاقيات ومواثيق دولية بشأن تلك الحقوق والحريات , وهذه الحقيقة لم نتعلمها بالمنطق , بل من واقع المجتمعات , فممارسة الحقوق والحريات نجدها في نظام حكم حر قبل أن نجدها في النصوص فالحرية عن كل صورها هي حقا للمواطن لا تكون فيه سلطة الحكم أرادة شخص وإنما أرادة شعب داخل أطار في التنظيم القانوني والسياسي هذا التنظيم هو الدولة الديمقراطية , دولة القانون (الطويل , 2005 , ص14 )
وان اعتماد التسامح واعتماده التي هي أحسن وأيسر واجتناب الغلو والتطرف والتعصب كل ذلك يعطي لحق الاختلاف مضمونه الأيجابي البناء الذي يقي الإنسان الفتنة والاقتتال وينمي التنوع السليم , مصدر الحصوية والإبداع (الجابري , 2004 , ص213 ) .
أهمية البحث :


Article
مراحل التجديد في الدراسات القرآنية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي رفع بالقرآن أقواما ووضع آخرين جعل من تمسك به هدي إلى صراط مستقيم ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
وبعد : فلطالما أحببت ان اكتب بحثا في المراحل التي مرت بها الدراسات القرآنية من التأليف والتجديد خدمة للقرآن الكريم ، ورغبة في ان يطلع القارئ على المراحل التي مر بها علم الدراسات القرآنية منذ بداية نشأته إلى ان أصبح علما ناضجا مستقلا عن بقية العلوم الشرعية ، وخدمة لعلمائنا الاجلاء الذين قدموا لنا أسفارا خالدة نفعوا الأمة الإسلامية بدراستهم للقران الكريم وتجديدهم لتلك الدراسات القرآنية على حسب ما يقتضيه العصر والحال .
ولكني وجدت نفسي أمام بحر خضم مترامي الأطراف لا يدرك ساحله ولا تنقضي عجائبه فتوكلت على الله القدير وشمرت عن ساعدي وجمعت همتي ، رغم قلة حيلتي وكساد بضاعتي ، فبدأت ابحث في بطون الكتب وأسفار التاريخ مستعرضا المراحل التي مرت بها الدراسات القرآنية من عصر النبوة إلى يومنا الحالي ، مقتصرا على أهم مراحل التجديد في الدراسات القرآنية وليست جميعها ، لعلمي بان جميعها لا يحوى ولا يدرك ، وما لايدرك كله لا يترك جله ، فسميت بحثي هذا ( مراحل التجديد في الدراسات القرآنية ) وقد اقتضت خطة البحث ان تكون على ثلاثة مباحث وخاتمة ،
فاما المبحث الأول : فلقد تناولت فيه مراحل التجديد التي مرت بها الدراسات القرآنية ، وتضمن مطلبين.
المطلب الأول ، حول مراحل التجديد في الدراسات القرآنية في عصر الصحابة والتابعين .
والمطلب الثاني : اختلاف السلف في تفسير القران نوع من أنواع التجديد .
واما المبحث الثاني : فكان أهم المجددين في الدراسات القرآنية ومناهجهم .
وتضمن أربعة مطالب
المطلب الأول : المجددون في التفسير
والمطلب الثاني : المجددون في الدراسات بما يخص إعراب القران الكريم والمطلب الثالث : المجددون في الدراسات بما يخص غريب القران الكريم
والمطلب الرابع : المجددون في الدراسات القرآنية بما يخص الوجوه والنظائر في القرآن الكريم
واما المبحث الثالث : الشروط ولآداب التي يجب توفرها في الدارس للدراسات القرآنية .
وتضمن من مطلبين
المطلب الأول : الشروط التي يجب توفرها في الدارس للدراسات القرآنية . والمطلب الثاني الآداب التي يجب توفرها في الدارس للدراسات القرآنية .
ثم الخاتمة وبينت بها أهم ما توصلت إليه من نتائج ثم ذكرت المصادر والمراجع التي اعتمدتها في كتابة بحثي هذا .
وفي الختام فان أصبت في بحثي هذا فذالك بتوفيق الله تعالى ، وان قصرت وأخطأت فمن نفسي والشيطان الرجيم ، واسأل الله العزيز ان يجعل هذا العمل في ميزاني يوم لا ينفع لا مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وان ينفع به المسلمين ، انه على ما يشاء قدير وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .

Keywords


Article
وقف الشعرات الشريفة وفق إضبارة مديرية أوقاف نينوى

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الواقف على كل حال المنزه على التغيير والانتقال الذي وقف خواص عباده لصرف أمواله على أنواع الخيرات وأعافهم على اكتساب الميراث والصلاة والسلام على رسوله ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه إلى يوم الدين .
أما بعد يُقدم هذا البحث تعريفا موجزا عن الشعرات الشريفة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وإظهار مكانتها ومنزلتها وأهميتها لدى سكان الموصل من خلال حفظها في الصندوق الموجود داخل حضرة نبي الله جرجيس (عليه السلام) وتوجيه الخدمة عليها. ويتناول هذا البحث الأملاك الموقوفة على الشعرات الشريفة وظهر ذلك جليا في وقفية إسماعيل حقي بيك مبينا فيها ما أوقفه عليها من أملاك، فضلا عن الدور الفاعل الذي أداه المتولون والمتعاقبون والنظار على وظيفة خدمة الشعرات الشريفة.
كما يسلط البحث الضوء على بعض الجوانب الوقفية مثل جهات توجيه التولية على وقف الشعرات الشريفة وقرار المجلس العلمي ومجلس الشورى وخرج المحاسبة، مضيفا إلى التعميرات التي جرت على أوقاف الشعرات للشريفة.
ويختتم البحث بكيفية قيام مديرية أوقاف نينوى بوضع اليد على وقف الشعرات الشريفة ثم ضبطها وجعلها من الأوقاف المضبوطة تدار من قبل هيئة إدارة واستثمار أموال الوقف السني فرع نينوى.




Article
فاعلية استخدام برنامج (Power point) لتدريس الكيمياء في تحصيل طلاب المرحلةالإعدادية واتجاهاتهم نحوها

Authors: رائد إدريس محمود
Pages: 177-199
Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الحالي الكشف عن فاعلية استخدام برنامج (Power point) في تحصيل طلاب الصف الخامس العلمي واتجاهاتهم نحو الكيمياء في مدينة الموصل.ولتحقيق هدف البحث وضع الباحث فرضيتين صفريتين هما:
1. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين متوسط درجات تحصيل طلاب المجموعة التجريبية التي تدرس باستخدام برنامج (Power point) ومتوسط درجات تحصيل طلاب المجموعة الضابطة التي تدرس بالطريقة الاعتيادية.
2. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية التي تدرس باستخدام برنامج (Power point) ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة التي تدرس بالطريقة الاعتيادية في مقياس الاتجاه نحو الكيمياء .
تمثل مجتمع البحث بطلاب الصف الخامس العلمي في الاعداديات والثانويات النهارية في مدينة الموصل في العام الدراسي 2007-2008تم اختيار اعدادية البراء بن مالك بصورة قصدية واختيرت منها شعبة (ب) بطريقة عشوائية لتمثل مجموعة تجريبية تدرس باستخدام برنامج (Power point) اذ شملت (32) طالبا و اختيرت شعبة (أ) عشوائياً في الاعدادية الشرقية لتمثل مجموعة ضابطة تدرس باستخدام الطريقة الاعتيادية اذ شملت (34) طالبا . تم إجراء التكافؤ بين المجموعتين بمتغيرات الذكاء والتحصيل الدراسي للسنة السابقة في الكيمياء واتجاهات الطلاب نحو الكيمياء .كما قام الباحث باعداد برنامجا تعليميا باستخدام برنامج العروض التوضيحية ( Microsoft Power Point ) .كما اعد خططا تدريسية لتدريس مجموعتي البحث التجريبية والضابطة , فضلا عن اعداد اختبار تحصيلي في مادة الكيمياء تكون بصورته النهائية من ( 50) من نوع الاختيار من متعدد وقد تم التاكد من صدق المحتوى للاختبار وحسبت معاملات التمييز والصعوبة وفعالية البدائل لفقراته كما تم حساب معامل ثباته بطريقة الاتساق الداخلي (كرونباخ الفا).كما اعد الباحث مقياسا لقياس الاتجاه نحو الكيمياء تكون بصورته النهائية من (30) فقرة وقد تحقق الباحث من صدقه , ومن خلال التطبيق الاستطلاعي حسبت معاملات تمييز فقرات المقياس, كما تم حساب ثبات المقياس بطريقة اعادة الاختبار.
درسَّ مدرسا الكيمياء المجموعتين على وفق الخطط التدريسية التي أعدها الباحث ، كما أشرف على عرض بعض العروض التوضيحية باستخدام برنامج (Power point) على طلاب المجموعة التجريبية، وعند الانتهاء من تدريس جميع مفردات المادة الدراسية طبق الاختبار التحصيلي ومقياس الاتجاه نحو الكيمياء على طلاب المجموعتين.
استخدم الباحث الاختبار التائي (t-test) لعينتين مستقلتين لمعرفة دلالة الفروق بين متوسطات درجات التحصيل ودرجات مقياس الاتجاه بين طلاب المجموعتين فوجد أن هناك فروقا ذات دلالة معنوية عند مستوى دلالة ( 0.05) ودرجة حرية (64) لصالح المجموعة التجريبية مما يدل على أن طلاب هذه المجموعة الذين درسوا باستخدام برنامج (Power point) قد تفوقوا على طلاب المجموعة الضابطة الذين درسوا باستخدام الطريقة الاعتيادية مما يدل على أن استخدام برنامج (Power point) له أثر واضح في زيادة تحصيل طلاب المجموعة التجريبية وتنمية اتجاههم نحو الكيمياء . وبناءاً على نتائج التجربة وضع الباحث بعض المقترحات والتوصيات.


Article
إِيقاع الصوت المفرد وأثره في الفاصلة القرآنية  صوت السين من سورة الناس 

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين ،والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الميامين ، ومن والاهم وتبعهم بإحسان إلى يوم الدين . الحمد لله الذي نزّل القرآن على عبده نوراً ، وهدانا بفضله ، فكان معجزة الإسلام الذي أحيا القلوب ، وصرفها إلى تدبره ، وأوجد الأحكام التي تقوَّم الحياة ، فمثلما أحيا القلوب والنظام أحيا العقول وشغلها به نظما وتأليفا وبلاغة وإيقاعا ، فهو النص الذي لا يدانيه في إعجازه و إغنائه أصناف المعارف , إذ نبلغ في دراسته غاية التدبر ، ولذة الأنس بالبيان وسحر الكلام. ومن فنون القرآن ( الفاصلة ) وهي كلمة آخر الآية التي تختم الدلالة والإيقاع معا , وقد بحث العلماء في الفاصلة في جوانب الدلالة والبلاغة ، فدرسوا أنواعها وعلاقاتها بما قبلها وموازنتها بالسجع وهذا البحث في جمالية الفاصلة ، التي تمثل جانباً إيقاعياً أساسياً في الآية القرآنية ، ومن ثم السورة . فالفاصلة القرآنية هي مدار البحث ، والدلالة هي الهدف الذي نحاول الكشف عنه من خلال دراسة صوت السين وإيقاعه وأثره في الفاصلة القرآنية من خلال سورة الناس. والبحث يجري على مبحثين :- المبحث الأول في تكرار صوت السين المفرد، منطلقين فيه من علاقة الصوت بالمعنى ، والمبحث الثاني في تكرار فاصلة السين وأثرها الإيقاعي ؛ إذ ثبت عند العلماء أن رؤوس الآيات من عناصر التنغيم في القرآن الكريم . ونتمنى أن يجعل الله عملنا هذا خالصاً لوجهه ، وإن كنا ندرك أن مادة البحث لا يمكن الإحاطة بها إحاطة ترضاه النفس وتجزم بكماله .


Article
مخارج الأصوات وصفاتها عند الحسن بن إسماعيل الحَبّار(ت1315هــ )*

Authors: هدى صلاح رشيد
Pages: 210-233
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، المبعوث رحمة للعالمين ، بلسان عربي مبين ، وبعد :
كان لعلماء التجويد فضل في الحفاظ على الأصوات ونقلها مشافهة متقنة من جيل إلى جيل . وهذه الجهود التي بذلها هؤلاء محملة بالأفكار والآراء الصوتية القيمة ، التي تحتاج إلى دراسة من اجل الكشف عنها ؛ لأنّها تُشكل مصدراً غنياً وأصيلاً للدرس الصوتي .
من علماء التجويد المتأخرين الحسن بن إسماعيل الحَبّار صاحب كتاب( خلاصة العجالة في بيان مراد الرسالة في علم التجويد)فقد جمع فيه آراء المتقدمين والمتأخرين وناقشها ووازن بينها.
واقتضى منهج البحث أن يكون في مبحثين، يسبقها مقدمة تمهيد وتقفوها خاتمة . خصص التمهيد للحديث عن الحبّار فتضمن ذلك الكلام على اسمه ونسبه،وولادته ونشأته،والتعريف بأبرز مؤلفاته،والتعريف بكتاب ( خلاصة العجالة ) من حيث أهميته وأبرز ما جاء فيه من موضوعات .
ثم تم بعدها دراسة الأصوات اللغوية من حيث المخارج والصفات وهو موزع على مبحثين ،أمّا المبحث الأول فمخصص لدراسة مخارج الأصوات،وتضمن عدّة مسائل وهي:(معنى المخرج ،وعدد المخارج،ثم الموازنة بين المدرج الصوتي عند سيبويه والحبّار)مع تشخيص مواطن الاتفاق،ومواطن الاختلاف،وتوجيه الخلاف إن وجد .
وخصص المبحث الثاني في صفات الأصوات،فتحدثت فيه عن معنى الصفة، مع بيان عدد الصفات التي ذكرها الحبّار،وموازنة ما توصل إليه الحبّار بما توصل إليه سابقوه ولاحقوه وبيان وجهة نظر الدرس الصوتي الحديث في هذا المجال من الدراسة.






Article
Тикрический университет Факультет Самраа педагический Кафедра Арабсского языка

Loading...
Loading...
Abstract

Содержании 1-Образ поэта в лирике Лермонтова 2-Образ поэта и тема творчества у Лермонтова 3-Источники Образ поэта в лирике Лермонтова Тема поэта - одна из важнейших в творчестве многих поэтов, М.Ю. Лермонтов - не исключение. Довольно многие его стихотворения посвящены месту поэта в обществе, его роли и назначению. Лермонтов, так же как и Пушкин, видит задачу поэта в том, чтобы своим искусством служить людям, обществу. Однако следует отметить тот факт, что, говоря о поэте, его судьбе, Лермонтов почти не пишет о задачах и целях поэзии как таковой, о творческом процессе, в отличие от Пушкина. Это было обусловлено особенностью лирического героя Лермонтова, особенностями мировоззрения и мировосприятия самого автора. Дело в том, что одним из главных мотивов лирики Лермонтова, пронизывающим все его творчество, является мотив одиночества, противопоставления общества и мятущейся одинокой личности. Поэт пишет о своем одиночестве, о непонимании его толпой. Лермонтов - романтик, и его герой - романтик, одинокий человек, живущий в конфликте с окружающим его миром. Для Лермонтова поэт-это человек с легко ранимой душой и высокими устремлениями, которые непонятны и недоступны обществу. Более того, светская толпа не приемлет поэта, насмехается над ним и его устремлениями. Уже в ранней лирике Лермонтова мы встречаемся с тем пониманием жизни, ее подлинного, реального, невымышленного смысла, которое предопределило весь характер творчества поэта: «Так жизнь скучна, когда боренья нет...» — в этом признании раскрывается главное стремление лермонтовского лирического героя, стремление к действию. Лермонтов рано осознал себя человеком загадочной, странной — и непременно высокой, трагической судьбы. Противостояние своему времени, противоборство обществу вызваны особой гордостью поэта: нежеланием прожить свою жизнь как все, без особого смысла, без четко поставленной цели, а следовательно, и без конкретного конечного результата. Своей высокой целью Лермонтов очень дорожил не соглашался отступать от нее ни на шаг ни при каких обстоятельствах. Ценой своего предназначения он считал саму жизнь. Врожденная жажда действия, жажда настоящего поступка вызывает у него ощущение своего необыкновенного предназначения, данного ему самим Творцом. Ему дано как человеку и как поэту совершить подвиг, оставить свое имя в истории русской литературы. Предстоящие трудности, возможное отчуждение и отречение от него общества, опасность гибели не пугают, удары судьбы способны лишь разжечь «мятежный» огонь, удвоить сопротивление, укрепить дух. При этом никаких сомнений в трагическом исходе предстоящего столкновения не существует, но гибель в этом романтическом, героическом ощущении мира воспринимается как победа, как доказательство несломленности духа, несгибаемости силы воли, готовности к любым жертвам во имя свободы. Боязнь личной драмы не страшит Лермонтова. Он жил не ради собственного счастья, а ради идеи. Неприятие общества и противопоставленность лирического героя толпе лежит в основе творчества Лермонтова, поэтому он меньше говорит о том, каковы должны быть задачи поэзии, а больше о том, какова же участь поэта в обществе. Резкая критика светского общества, которое губит поэтов, прозвучала в стихотворении «Смерть поэта», сделавшем Лермонтова известным:

Keywords

ادب روسي

Table of content: volume:6 issue:18