Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: university of samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2007 volume:3 issue:5

Article
الإنترنت والاستثمارالعلمي في البحوث الجامعية

Loading...
Loading...
Abstract

الإنترنت شبكة اتصال مفردة لها أهمية كبرى في توفير المعلومات المختلفة للباحثين والأساتذة في الجامعات كما للآخرين ويمكن الإبداع من خلالها بشقين الأول استعمالها للحصول على المعلومات ، والثاني عمل المواقع الشخصية والمؤسسية العلمية للنشر وتبادل مختلف البحوث والعلوم والمعرفة العامة وتوصلت الدراسة إلى :-
1- إن الارتباط بالشبكة يؤدي إلى تطور قدرات وإمكانات الأساتذة الجامعيين وطلبة الدراسات العليا وعموم الباحثين في ميدان الحاسبات الحديثة وتبادل المعلومات .
2- البحث عن المعلومات في الشبكة يتطلب خطوات منظمة ومخططة تشمل إلمام الباحث لموضوع بحثه وخبرته في البحث في الشبكة والإلمام باللغة الإنكليزية .
3- فتح خطوط الشبكة للبحث عن المعلومات يتيح فقط الاطلاع على محتويات قواعد المعلومات، أما الحصول على المعلومات المطلوبة فيتطلب الدخول إلى قلب تلك القواعد باستعمال كلمة المرور ( password ) الخاصة بها مقابل الاشتراك المدفوع .










Article
AN ASSESSMENT OF LISTENING COMPREHENSION OF PUPILS OF THE SECONDARY SCHOOLS

Authors: .Abdullah Hameed Musa
Pages: 1-13
Loading...
Loading...
Abstract

The principal aim of listening comprehension practice is not to provide a model for oral producation, but to strengthen the ability to understand spoken languages. Students can benefit from practice in reacting to what they hear, from participating in listening situations.
This study is divided into five sections:
Section one is an introducation.It makes a general survey of some of the major compononents which comprises with the aims of the study.
Section two is made to arrive at a full picture of listening comprehension through some previous studies which have a relationship with this study.Section three is the construction of the listening comprehension test, section four deals with demonstration and discussion of results. Finally ,the last section, deals with the conclusions, recommendations and suggestions.


Article
طرق إصلاح الزوجة الناشز في الفقه الإسلاميوقانون الأحوال الشخصية العراقي لسنة (1959) المعدل

Authors: عيسى صالح خلف
Pages: 10-37
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه إلى يوم الدين وبعد ..
فالحياة الزوجية لا تقوم إلا على أساس الحب والتراحم والوئام ، والآيات القرآنية والأحاديث النبوية والآثار الموقوفة التي تحث على إكرام الزوجة والإحسان إليها كثيرة ، فالزواج نعمة من الله على عباده ، قال  :  ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها (1) وقال  :  زين للناس حب الشهوات من النساء (2) ، وكفران النعمة حرام ، لأنه رفع للزواج المسنون ، فلا يحل إلا حين الضرورة ، وعلى هذا فلا يجوز أن تعاقب الزوجة عند أول خطأ تقع فيه ، بل لابد من النصح والوعظ والتذكرة مرة بعد أخرى ، وإن بدا منها الإصرار فيهجرها في المضجع ، وإن لم ينفع فالضرب غير المبرح إن كان مجدياً ، مع تجنب الوجه والأماكن الحساسة من جسد المراة ، والضرب حينما شرع ، حيث يكون فيه صلاح المرأة واستقامتها ، من أجل استمرار الحياة الزوجية ، ولا يكون مصير الأسرة التفكك والضياع ، ولا شك أن الضرب هو أحدى وسائل التأديب ، وليس المقصود به إلحاق الأذى بالزوجة ، بأن يكسر أسنانها أو يشوه وجهها ، وإنما المقصود به إصلاح حال المرأة ، وكذلك ليس المقصود به البطش باليد أو السوط ، بل ما كان رمزاً للتأديب كالمنشفة أو عود السواك ، بل شرع الضرب للإرشاد لانقياد كيان الزيجة التي يتهددها الفشل والضياع في أحضان الرذيلة ، وأن لا يتسرع الزوج في تطليق الزوجة وهذا ما أرشدت إليه السنة المطهرة ( ليس شيء مما احل الله ابغض إلى الله من الطلاق )(3) .
منهج البحث
سيكون منهجي في البحث عرض الموضوع على شكل عنوان أو صيغة سؤال ثم أعرض أراء المذاهب ، وماروي عن الصحابة والتابعين والفقهاء من غير أئمة المذاهب ، واضعاً دليل كل رأي بعده مباشرةً ، وان كثرة الأدلة اقتصرت على أهمها ، وإن لم أعثر على أدلة لكل المذاهب في الرأي الواحد ذكرت ما وجدت منها ، وأجعله دليلاً للكل مع الإشارة في الهامش إلى مصدر الدليل ،ثم اذكر رأي القانون في المسالة إن وجد وان لم يوجد نص قانوني فيها فأن ذلك يعني إن الحكم فيها محال إلى أحـكام ( فق 2 ) ( م1) ، والتي نصها ( إذا لم يوجد نص تشريعي يمكن تطبيقه فيحكم بمقتضى مبادىء الشريعة الإسلامية الأكثر ملائمة لنصوص هذا القانون ) ولا اذكر ذلك من خلال البحث منعا للتكرار .
هذا وقسمت البحث في هذا الموضوع على مقدمة وتمهيد وخمسة مباحث وخاتمة :
1ـ تمهيد في معنى النشوز وأدلة مشروعية العلاج .
2ـ المبحث الأول : الترتيب في طرق الإصلاح .
3ـ المبحث الثاني : وعظ الزوجة .
4ـ المبحث الثالث : هجر الزوجة .
5ـ المبحث الرابع : ضرب الزوجة .
6ـ المبحث الخامس : التحكيم بين الزوجين .
7ـ الخاتمة : لخصت فيها أهم النتائج التي توصلت إليها من خلال البحث .


Article
Techniques of Testing Pronunciation: Production and Recognition Levels

Authors: Ahmed Hasani Yasin Alabbasi
Pages: 14-22
Loading...
Loading...
Abstract

The current research is an attempt at giving a general look at techniques of testing pronunciation: production and recognition levels. The research falls into four sections, where section one concentrates on testing pronunciation, what to test and the stages of a test, types of testing and ideal testing. Section two shades light on sound production techniques and their types. Explanations and illustrations that are concerned the sound recognition techniques are involved in section three. Whereas Section four includes conclusions and pedagogical implications.


Article
Isolation and Purification of Acid Phosphatase from Human Seminal Fluid

Loading...
Loading...
Abstract

The activity of acid phosphatase was measured in human seminal fluid of 25 healthy volunteers with age range (25-37) year. The results showed that the activity of the enzyme was (22.3±8.6)IU/L. ACP has been purified efficiently from human seminal fluid. The ACP purified, 3.83 fold, by different purification steps and methods, ammonium sulfate precipitation, DEAE-cellulose, ion-exchange chromatography and gel filtration chromatography (sephadex G-100). A kinetic study of the purified ACP was carried out, and it was found that the relation between disodium phenyl phosphate as a substrate and velocity of purified ACP was hyperbolic and obeyed Michaelis-Menton equation. Optimal purified enzyme concentration of disodium phenyl phosphate as a substrate was 8mM/L, while the optimal temperature and pH at which maxamium velocity obtained were 37ºC and 4.9 respectively.


Article
سياسة الأحلاف عند العرب قبل الإسلامطبيعتها ، أنواعها ، آثارها

Loading...
Loading...
Abstract

الحلف هو المعاهدة على التعاضد والاتفاق والمساعدة على أن يكون الأمر واحدًا بالوفاء(1) ، والحِلف بالكسر هو العهد بين القوم وسمي العهد حِلفًا لأنهم يحلفون عند عقده(2) ، وليس هناك صيغة واحدة معينة للقسم الذي يحلفون به فمنهم من يحلف بالأصنام التي يعبدونها(3) ، ومنهم من يحلف بركن الكعبة مثلما أقسمت قريش والأحابيش عند الركن يوم تحالفوا (( بالله القاتل وحرمة البيت والمقام والركن والشهر الحرام ..... ))(4) ، ومنهم من اقسم بالآباء والأجداد لما لهم من مكانة سامية في نفوسهم(5) ، والحلف كذلك يعني الجار إذ إن المتحالفين يجير بعضهم بعضًا من الظلم أو أي نائبة تنزل بأحدهم فيمنع بعضهم بعضًا(6) .
يتم عقد الحلف بعد أن تتفق الأطراف جميعها على ما يتعاهدون عليه ومن بعدها إعلانه للملأ فيكون مفعوله سارياً منذ ذاك وكذلك هو الحال حين إلغائه يتم الإعلان عنه أيضًا(7) .
وفي حال إذا طالت تلك الأحلاف وتماسكت بين القبائل أحدثت اندماجًا بين القبائل المتحالفة وقد يتحول ذلك الاندماج إلى نسب إذ ينتمي الإفراد فيها إلى القبيلة القوية في ذلك التحالف(8) .
اعتمدت حياة العرب قبل الإسلام بصورة رئيسة على القوة الذاتية سواء كانت فردية أم جماعية لحماية النفس والعرض والمال فكان لابد،وتلك الحالة،من عقد التحالفات بين الإفراد والجماعات من اجل تعزيز القوة وتأمين الحماية (9) ، وكانت تلك الأحلاف تعقد وتزول لانعقاد مسبباتها وزوالها إذ إن المصالح كانت الإدام لعقد تلك الأحلاف أو فسخها(10) .
وكانت هناك أنواع مختلفة من تلك الأحلاف ما بين الفردية أو جماعية ، سياسية كانت أم اقتصادية ، ومثالاً على ذلك:
الحلف هو المعاهدة على التعاضد والاتفاق والمساعدة على أن يكون الأمر واحدًا بالوفاء(1) ، والحِلف بالكسر هو العهد بين القوم وسمي العهد حِلفًا لأنهم يحلفون عند عقده(2) ، وليس هناك صيغة واحدة معينة للقسم الذي يحلفون به فمنهم من يحلف بالأصنام التي يعبدونها(3) ، ومنهم من يحلف بركن الكعبة مثلما أقسمت قريش والأحابيش عند الركن يوم تحالفوا (( بالله القاتل وحرمة البيت والمقام والركن والشهر الحرام ..... ))(4) ، ومنهم من اقسم بالآباء والأجداد لما لهم من مكانة سامية في نفوسهم(5) ، والحلف كذلك يعني الجار إذ إن المتحالفين يجير بعضهم بعضًا من الظلم أو أي نائبة تنزل بأحدهم فيمنع بعضهم بعضًا(6) .
يتم عقد الحلف بعد أن تتفق الأطراف جميعها على ما يتعاهدون عليه ومن بعدها إعلانه للملأ فيكون مفعوله سارياً منذ ذاك وكذلك هو الحال حين إلغائه يتم الإعلان عنه أيضًا(7) .
وفي حال إذا طالت تلك الأحلاف وتماسكت بين القبائل أحدثت اندماجًا بين القبائل المتحالفة وقد يتحول ذلك الاندماج إلى نسب إذ ينتمي الإفراد فيها إلى القبيلة القوية في ذلك التحالف(8) .
اعتمدت حياة العرب قبل الإسلام بصورة رئيسة على القوة الذاتية سواء كانت فردية أم جماعية لحماية النفس والعرض والمال فكان لابد،وتلك الحالة،من عقد التحالفات بين الإفراد والجماعات من اجل تعزيز القوة وتأمين الحماية (9) ، وكانت تلك الأحلاف تعقد وتزول لانعقاد مسبباتها وزوالها إذ إن المصالح كانت الإدام لعقد تلك الأحلاف أو فسخها(10) .
وكانت هناك أنواع مختلفة من تلك الأحلاف ما بين الفردية أو جماعية ، سياسية كانت أم اقتصادية ، ومثالاً على ذلك:


Article
الأوضاع الاجتماعية في بغداد من خلال كتابات الرحالة الأجانبفي العهد العثماني

Loading...
Loading...
Abstract

إن لكتب الرحلات أهمية خاصة ، فهي تقدم وصفا لكثير من جوانب الحياة ، مما يوفر ثروة تاريخية غير يسيرة ، لها قيمتها في توضيح الأحداث واستقرائها .
وقد زار بغداد في العهد العثماني العديد من الرحالة الأجانب الذين دونوا في مذكراتهم ويومياتهم ما وقع تحت أعينهم ، وما لفت أنظارهم وما أثار انطباعاتهم على ما فيها من تحيز وتحامل في بعض الأحيان .
إن الغايات التي كان معظم الرحالة الأجانب يقصدون العراق من اجلها تنحصر خاصة بتزويد حكوماتهم بمعلومات ذات أهمية سياسية واقتصادية وعسكرية ، متخذين من السياحة والتجارة والتنقيب ستاراً لهم ، فضلاً عن أن قسما منهم جاء أصلاً من اجل هذه المهمة بصفة التمثيل السياسي والانتداب لأغراض تجارية أو فنية أو عسكرية .
ويورد ستيفن همسلي لونكريك في كتابه (( أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث )) ضمن قائمة مراجعه عن العراق للمدة مابين 1553 – 1914 ، أسماء ثمان وتسعين رحلة وتقريراً ومقالة مسهبة ، تصف كلها العراق وأوجه الحياة فيه بطريقة أو بأخرى ، أما أصحاب هذه الرحلات فهم بين برتغالي ، وفرنسي ، وهولندي ، والماني ، وإيطالي ، وبريطاني، وأمريكي ، وارمني ، وهندي ، وإيراني ، وتركي ، غير أن القسم الكبير منهم من الإنكليز.
وفي أثناء القرن التاسع عشر كثُر اتصال العراق بالعالم الخارجي وتعددت أوجهه، وصار الكثيرون من الأوربيين وغيرهم يقصدونه ويتجولون في أرجائه ، أو يقيمون فيه مدة تقل أو تزيد تبعا للمهمة التي يأتون من اجلها .
يتكون البحث من مبحثين تناول المبحث الأول الخطط العمرانية لمدينة بغداد من خلال ما قدمه الرحالة من وصف عن مكونات بغداد العمرانية من السور والأبراج والخندق والسراي والقلعة والأسواق والمساجد والخانات ومحلات المدينة بجانبيها الشرقي والغربي وجسرها الذي يربط بين جانبيها ومقاهيها الكثيرة ، وشوارعها وأزقتها الضيقة ومنازلها المتماثلة والمتشابهة في تصاميمها من ناحية الغرف والإيوان والسرداب وغيره ، وما حدث لها من تطور أو ما تعرضت له من خراب طيلة العهد العثماني .
أما المبحث الثاني فتطرق إلى البنية الاجتماعية للمدينة ، من عادات وتقاليد في مختلف جوانب الحياة ومن أزياء ، وطعام وشراب ومناسبات واحتفالات ، ودراسة أدق تفاصيل الحياة الاجتماعية للفرد البغدادي ، وعدد سكان المدينة وتقسيماتهم الدينية والطائفية والعرقية ، والتغير المستمر لأعداد السكان بسبب ما تعرضت له المدينة من الأمراض والفيضانات والحروب المستمرة ، وكلما تبدأ المدينة بالازدهار في تجارتها وتعيش برغد ورفاه تعقب ذلك آفة سرعان ما تدهورها وتسبب نقص السكان فيها .
إن الوقوف عند بعض الرحلات وتأشير الأهداف والغايات المرتبطة بها يحمل في جانب منه التأكيد على أهميتها في الكشف عن مختلف جوانب الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، ولاسيما وأنها لم تكن مجرد انطباعات ومشاهدات ، وإنما هي ذات قيمة كبيرة لأنها مصدر من مصادر تاريخ العراق الحديث .
وان مشاهدات الرحالة ، قد وفرت من الوصف الدقيق لمعالم عديدة ما لم تتناوله كتب التاريخ نفسها .


Keywords


Article
¬المقامة الدينارية لبديع الزمان الهمذاني

Authors: عوض محمد الدوري
Pages: 71-85
Loading...
Loading...
Abstract

المقصود بالمقامة( ) :
المقامة لغة :
1. في الجاهلية تعني :
أ. مجلس القبيلة او ناديها بدلالة قول زهير( ) :
وفيهم مقامات حسان وجوهها
وأندية ينتابها القول والفعل( )

ب. الجماعة التي يضمهم المجلس او النادي بدلالة قول لبيد :
ومقامة غلب الرقاب كأنهم
جن لدى باب الحصير قيام( )( )

2. في الإسلام تعني الخطبة او المحاضرة التي تلقى في مجالس الخلفاء والملوك وتدور في الغالب على الوعظ والتزهد .
ويتابع المستشرق بروكلمان لفظة المقامة في ادوارها فيقسمها حسب دلالتها الى ثلاثة انواع هي :
‌أ. الدلالة الاجتماعية في الجاهلية .
‌ب. الدلالة الدينية عند الامويين .
‌ج. الدلالة الادبية فيما بعد .
المقامة اصطلاحًا :
تعني تعبيراً جامعا لأحاديث أدبية ، أنيقة الأسلوب ، سياقها سرد قصص ، مدارها الكدية ، وعرض جوانب من اللغة والعلم والاجتماع ، أريد بها التعليم أول الأمر .
وأول من أطلق عليها هذه التسمية هو بديع الزمان الهمذاني ، الذي كان يصوغ الأحاديث التي تلقى على الجماعات في شكل قصص قصيرة يتخذ لها راويا واحدا وبطلا واحدا يظهر في شكل أديب شحاذ .
يقول القلقشندي في المقامات( ) :
((هي جمع مقامة بفتح الميم ، وهي في أصل اللغة اسم للمجلس والجماعة من الناس ، وسميت الأحدوثة من الكلام مقامة ، كأنها تذكر في مجلس واحد يجتمع فيه الجماعة من الناس لسماعها . أما المقامة بالضم ، فبمعنى الإقامة ، ومنه قوله  عن أهل الجنة :  الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ المُقَامَةِ مِنْ فَضْلِهِ ( ) .
ويؤيد رأي القلقشندي شوقي ضيف برأي قريب جدا يقول فيه : (( وعلى هذه الشاكلة تعفى الكلمة من معنى القيام وتصبح دالة على حديث الشخص في المجلس سواء أكان قائما أم جالسا .. )) ( ) .
إما فيكتور الكك فيقول : (( المقامة حديث قصير من شطحات الخيال أو دوامة الواقع اليومي في أسلوب مصنوع مسجع تدور حول بطل أفاق أديب شحاذ يحدث عنه وينشر طوينه رواية جوالة قد يلبس جبة البطل أحيانا .
وغرض المقامة البعيدة هو إظهار الاقتدار على مذاهب الكلام وموارده ومصادره في عظة بليغة ، تقلقل الدراهم في أكياسها ، أو نكتة أدبية طريفة ، أو نادرة لغوية لطيفة ، أو أشارة لفظية طفيفة ... )) ( ) .


Article
وقفة في الدلالة الصرفية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله نحمد ونستعينه ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، ومن يهده الله فهو المهتدي ومن يضلل فلا هادي له . واشهد أن سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم نبيه وحبيبة شهادة من آمن به واسلم .
بعد .. فقد حظي الدرس اللغوي عموما ، والدرس الصرفي خصوصا باهتمام علماء العربية فأخذوه بالدرس والاهتمام حتى بجزيئات الموضوع ، فالمعروف إن لكل عصر سمته الخاصة، وطريقته في التفكير وزاويته التي ينظر من خلالها إلى الحياة عامة وأسلوبه الخاص في التعامل مع القضايا العلمية والفكرية . وفي مقدمتها القضايا اللغوية .
فإن سمة هذا العصر في الدراسات اللغوية ومعالجة قضاياها في نظرة شمولية بمعنى أنها
1. تنظر إلى اللغة على إنها ملك البشر عامة .
2. ظر على أنها كيان قائم بذاته ، فلا يمكن الفصل بين اللفظ ومعناه ولا بين الصوت ووظيفته عن بقية الأصوات في كلمة واحدة .
تمثل الدراسات الصوتية الصرفية والنحوية والدلالية وحدة متكاملة غير قابلة للفصل والتجزئة ونحن في هذا البحث نحاول دراسة موضوع من مواضيع اللغة ، وهو الدلالة الصرفية وتأثير هذه الدراسة بالصوت اللغوي . ويشتمل على دراسة الوحدات الصرفية ، وأنواع المورفيمات ، والمورفيمات عند السعران ، والدلالة الصرفية عند الخليل وسيبويه وابن جني لنقف على جهد هؤلاء العلماء في هذا المجال من الدراسة وريادة الموضوع لديهم .
وأخيرًا سعيت في هذا البحث على إثبات أهمية دراسة الدلالة الصرفية ، وأهمية الإلمام بكل جوانب الموضـوع حتى يتسنى للدارسين التصدي لكل الظواهر الصرفية والصوتية .




Article
صورة المعركة وعدَّتُها في شعر أبي الطيب المتنبي

Authors: يوسف طارق السامرائي
Pages: 101-119
Loading...
Loading...
Abstract

المتنبي من أبرز شعراء عصره حضوراً , وعدّه بعضهم شاعر العربية الأول , وبالغ د. عبد الواحد لؤلؤة ؛ إذ يقول : (( ويبدو لي أن أية دراسة للشعر العربي عند بدايات أو نهايات أيّ قرن من القرون العشرة الأخيرة في تاريخ الثقافة العربية؛ لابُدَّ أن تعي حضور المتنبي وعياً شديداً, ففي شعر المتنبي نجد استصفاءً لما قدَّم الأولون من شعر عربي, ونجد إرهاصات على مستويات شتّى لما حدث في الشعر العربي بعد المتنبي سلباً أو إيجاباً, شكلاً ومحتوى, في عصور الظلام وفي عصور اليقظة, حكمة وثقافة, جداً أو هزلاً, أجدني أفكر بالمتنبي كلّما قرأت لشاعر من اللاحقين في العربية وأكاد أقول بغير العربية ))( ). وشعر المتنبي وسم بالحكمة, قدحاً أو مدحاً, ولعلنا نتساءل هل يمكن للشعر أن يستغني عن الحكمة؟ وهل أن الحكمة أو لنقل العقلانية في تناقض مع الشعر؟ إن من يتصدى للإجابة عن مثل هذه الأسئلة عليهِ أن يعي: (( أن الصفات الفكرية التي يطلبها الشعر, تفترض عمقاً في النظر وسعة في العبقرية ... ويجب التمييز بين عالم العقل الذي هو عالم الفكر المجرد والفلسفة, بكل ما في هذه الكلمة من معنى وبين عالم الفن حيث تسود العاطفة, فحقل الشعر هو حقل التأثير ))( ) . ومن يتتبع شعر المتنبي يجده بعيداً عن العالم الأول, في تواصل مع عالم الفن الغارق في العاطفة الإنسانية والتجربة الشعورية الممتدة في أعماق المتلقي . ونعدُّ المعركة من أهم مظاهر الحكمة في شعره, فقد كان تصويره للمعركة يتداخل مع الحياة في أبعادها المختلفة, فقد انطلق من المعركة ليمسح جوانب الحياة المختلفة, بل تكاد صورة المعركة أن تفتت ما سواها من صور, وتحيلها إلى مظاهر حسيّة تَخدم المعركة وعدتها, فالشاعر المتنبي بما امتلك من قدرة فذَّة استطاع أن ينسج عقداً من الأشياء المتباعدة, وبما امتلك من خيال أحال المتنافرات إلى أوشحه منمّقة, وأَبدع صوراً تنأى بالمتلقي عمَّا ألفه, فأحال الأشياء من حسيتها الظاهرة, ومن ألفتها المعتادة إلى تداخلات رمزية, وانفتاحات ذهنية على مساحات عكست هاجس حياته وحلمه, وسعيه نحو المعالي حيث عاش ومات متغنياً بفروسية طافحة . والصورة الشعرية بوصفها ركناً من أركان الشعر, فالشعر : (( صياغة وضرب من النسج وجنس من التصوير ))( ) , هي التي تفضي إلى تلك المظاهر, مكونة مجموعة من المشاهد المتصلة بالمتلقي, المبرزة لملامح الإبداع الشعري, والخصوصية الفنية المميزة للمبدع؛ وهي بعد ذلك : (( وسيلة مهمة يلجأ إليها الشاعر لإثارة ذهن المتلقي واستفزازه وإيصال الحقيقة الشعرية إليه بطريقة فاعلة ))( ). ومن دون شك علينا أن نعي أن الصورة الشعرية لا يُشترط فيها الالتزام بالخيال منهجاً؛ فالصورة أوسع من الخيال, فالشاعر قد يبدع صوراً من أكثر المظاهر الفة , ومن أقرب المظاهر التصاقاً بالواقع المعيش , وقد تكون المباشرة أقرب طرق الإدهاش والتأثير, وأحسن د. محمد غنيمي هلال حينما قال : (( ويكون من العبث أن نربط بين الخيال والصورة... لأن كليهما ذو مفهوم مستقل عن الآخر ))( ) .


Article
التوافق الحركي بين الفارس والحصان بعض المتغيرات الكينماتيكية لخطوة اجتياز الحاجز الفردي

Loading...
Loading...
Abstract

لا شك أن أي مفهوم أو تفسير للنواحي الميكانيكية والتشريحية المتعلقة بجزء او اجزاء او جسم رياضي ككل في اداء معين يعد من الشروط التي تسهم في تطويره، وفي ضوء ذلك يعد علم البايوميكانيك الذي يبحث في كل النواحي الحيوية الميكانيكية كخطوة في فهم نظام عمل الجسم على اساس التقييم الدقيق، واحدا من العلوم التي تعمل على ايجاد الحلول بدناميكية متسارعة ومستمرة بهدف تحقيق الانجازات المتقدمة . وفي فعالية الفروسية نفهم بان أي حركة هي نتائج لاستعمال الفارس والحصان للقوانين الميكانيكية المختلفة اجل اداء الحركات باكمل وجه.
إن وجود الحواجز خلال مضمار فعالية طفر الحواجز في الفروسية والتي منها الفردي لها تاثيرها السلبي في زيادة زمن الانجاز وزيادة صعوبة الاداء ، إذ إن حركة الطفر التي يؤديها الحصان في الهواء تعني انه يتبع قانون المقذوفات وان مسار مركز ثقله يتحرك بشكل قوس ، وإذا كان الحصان يتمتع باحساس جيد في التوقيت عند اختياره نقطة النهوض السليمة فانه يحصل على احسن ارتفاع خلال القفز فوق الحاجز، ولكن هذا الانجاز يجب ان يكون متوافقا ومتناسقا مع حركات الفارس التي يؤديها فوق ظهر الحصان عند اجتيازه خطوة العبور والتي مراحلها (النهوض، الطيران، الهبوط).
ان التوافق يعني قابلية التوجيه، الترابط، التمييز، المرونة، التوقيت، رد الفعل وقابلية تغيير الاوضاع( قاسم، 1987، 130) ، ان توجيه وتناسق في عمل كلا من الفارس والحصان يعني قابلية السيطرة الكاملة او شبه الكاملة على الحركات التي تؤدى خلال فعالية طفر الحواجز، من هنا كانت اهمية البحث في محاولة الكشف عن نقاط القوة والضعف من خلال ايجاد العلاقات بين بعض المتعيرات الكينماتيكية والاداء الحركي باستعمال التحليل.

Keywords


Article
التأثير العربي في الثقافة الأوربية بين الرفض والقبول

Loading...
Loading...
Abstract

إن البحث في موضوع التأثيرات الثقافية والحضارية بين الشعوب المتباينة والأمم المختلفة واللغات المتنوعة ؛ من الموضوعات الحيوية التي تهتم بها الدراسات الحضارية المقارنة ، وعلم تاريخ الحضارات . وهو إلى جانب ما له من أهمية علمية كاشفة عن جذور كثير من الحقائق العلمية التي توصل إليها الإنسان في مجال الدراسات الاجتماعية والأفكار الفلسفية ، فانه يحدد بدقة مجالات العطاء العلمي في كل فروع المعرفة الأخرى ، من طبيعية ورياضية وفنية ... الخ . كما انه يحدد الزمن ويبين مدى مساهمة الشعوب في كل بقاع الأرض في أي فرع من فروعها العلمية والإنسانية . بل انه ليتجاوز ذلك إلى الاهتمام بالمبدعين وتوثيق ذلك في مجال العلم والمعرفة وتبيان أثرهم على هذه المسيرة الإنسانية .
وموضوعة انتقال العلوم والمعرفة والإبداع العلمي والإنساني ـ العربي والإسلامي ـ إلى الفكر الأوربي من أهم الموضوعات التي تدخل من ضمن إطار مفهوم التاريخ العام للعلم ومفرداته ، ويعد من أهم موضوعات التاريخ الحضاري المقارن .
فالمراجع الحديثة تؤكد اثر العرب في القارة الأوربية وتعود به إلى أزمنة أقدم من التاريخ الذي افترضه وقال به بعض العلماء والباحثين . وهذه المراجع الحديثة تزودنا في العصور التاريخية بالبراهين التي كنا بحاجة لها لتقرير بعض الحقائق والخروج بها من دائرة الظن والاستنتاج المعقول إلى حقائق علمية لا تقبل الشك أو الرفض عن مدى تأثير الثقافة العربية والإسلامية بالقارة الأوربية .
والذي نعتقده ـ على أية حال ـ أن العقل ليرفض كل الدعوات التي تقول إن قيام الأدب العربي في الأندلس قد ذهب من صفحة التاريخ الأوربي من دون اثر مباشر على الأذواق والأفكار والموضوعات ، وبعض الدواعي النفسية والأساليب اللغوية التي تستعملها الآداب .
ونؤمن بقناعة أن أوربا كانت تتلقى آثار الثقافة العربية من ثلاث جهات متلاحقة في القرون الوسطى ، سنذكرها ليكون الاعتقاد يقيناً لا محالة من قبوله والانتماء له . وهي تقسم :
أولاً : جهة القوافل التجارية التي كانت تغدو وتروح بين آسيا وأوربا الشرقية والشمالية من طريق بحر الخزر أو طريق القسطنطينية ، وربما كانت هذه هي الطريق التي وصلت منها أطراف الأخبار الإسلامية إلى البلاد الاسكندينافية .
والجهة الثانية : هي جهة المواطن والبقاع التي احتلها الصليبيون وعاشوا فيها زمناً طويلاً بين سوريا ومصر وسائر الأقطار الإسلامية .
والجهة الثالثة : هي جهة الأندلس وصقلية وغيرها من البلاد التي قامت فيها دول المسلمين وانتشر فيها المتكلمون باللغة العربية( ) ، وأصبحت ثقافة البلاد ثقافة عربية إسلامية خالصة . وهو يعد أهم المؤثرات وسيكون بحثنا مقتصراً على هذا الجانب .


Article
أثر تضريب الماعز المحلي بالشامي والسانن في أوزان ونسبمخلفات الذبح

Authors: محفوظ خليل عبد الله
Pages: 154-161
Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص:Abstract
استهدفت الدراسة تأثيـر المجموعة الوراثية وعمر الذبح في أوزان ونسـب مخلفات الذبح تم استعمال 54 ذكر ماعز تعود لثلاثة مجاميع وراثية هي الماعز المـحلي والجيل الأول لمضرب الشامي ( م . ش ) ولمضرب السانن ( م . س ) بمتوسط وزن ابتدائي ( 0.68 + 13.20 كغم ) وبعمر أربعة شهور . ذبحت عند أعمار (16,12,8 شهرا ) . بعد ذبح الحيوانات تم قياس أوزان ونــسب مخلفات الذبح الخارجية ) الجلد، الرأس والأرجل ) ثم تم قياس أوزان ونسب أعضاء الجسم الداخلية ( الكبد ، الرئتين ، القلب ، الطحال والكليتين ) بعد عملية الذبح مباشرة . كما تم احتساب نسب هــذه المخلـفات على أساس وزن الجسـم الفارغEmpty body weight .
اتضح من نتائج الدراسة عدم تأثر وزن ونسب الرأس والجلد معنويا بتأثـير النوع لدى الماعز المحلي ، م.الشامي و.م.السانن أما وزن ونسب الأرجل فقد ارتفعت معنويا(p<0.05) لدى الماعز المحلي في حين ارتفعت أوزان كل من الرأس والجلد والأرجل معنويا(p<0.05) نتــيجة تقدم عمر الذبح . أما نسب هذه المكونات فقد انخفضت بتقدم عمر الذبح. وفيما يخص أعضاء الجسم الداخلية فقد لوحظ عدم وجود فروقات معنوية في أوزان ونسب الكبد ، الرئتين ، القلب ، الكليتين والطحال بتأثـير النوع ماعدا تفوق الماعز المحلي معنويا في وزن ونسبة الكبد. أما أوزان هـــذه الأعضاء فقد ازدادت بصورة معنوية(p<0.05) نتيجة تقدم عمر الذبـح وباستثناء القلب فقد انخفضت نــسب كل أعضاء الجسم الداخلية نتيجة تقدم عمر الذبح.



Keywords

زراعة

Table of content: volume:3 issue:5