Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: university of samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2009 volume:5 issue:14

Article
بعض مظاهر التنظيم القبلي في صدر الإسلام

Loading...
Loading...
Abstract

التنظيم القبلي قبل الإسلام ، قائماً على الأساس العشائري ، وتعد القبيلة أساس الكيان السياسي أو الاجتماعي ، الذي ساهم مساهمة كبيرة في الدولة العربية الاسلامية ، التي وضع دستورها القرآن الكريم واوضح نظامها الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم ) .
واجلى مظاهر القبيلة ، رابطة الدم ، ويخضعون لشيخ واحد ، ينتخب من بين اهل القوة والعزم ويتصف بصفات معينة منها الشجاعة والحكمة والصبر والكرم وغير ذلك ، وصلة الدم عند العرب اوجدت ما عرف بالحسب ، وهو تراث الأباء ، ومن هنا ظهرت بصورة طبيعية ، مسألة جوهرية ، هي مسألة العصبية القبلية لشدة اعتزازه بحسبه ، وكان من نتائجها الحروب التي وقعت بين القبائل العربية .
قسم البحث إلى أربعة مباحث :
أما المبحث الأول : تناولت فيه بما يتصل بالقبيلة ، فألقيت نظرة على ألانساب العربية واهميتها ، ثم عرجت الى العصبية القبلية التي تكون جوهر القبيلة ، ثم علاقة هذه العصبية بالواقع السياسي والاجتماعي وعلاقتها بالعقيدة الجديدة ، ثم القيت في نهاية هذا البحث على العادات والتقاليد والاعراف للقبائل العربية .
والمبحث الثاني : بنظم القبيلة حيث قسمتها الى الطبقة الاصلية التي تسمى ( الصليبة ) ، والطبقة الثانية المسماة ( العبيد ) ، ثم بينت مزايا كل طبيعة ، واوضحت دور الاسلام في الطبقة الاخيرة واهميتها في تحرير العبيد ورعايتهم ، ثم تناولت الاحلاف بشيء من الايجاز ، سواء كانت هذه الاحلاف أحلاف افراد ، او احلاف قبائل ، واوضحت اهميتها والأسباب الموجبة لتلك الاحلاف .
والمبحث الثالث : يتضمن الادارة في المجتمع القبلي ، حيث تتجلى تلك الادارة في شيخ القبيلة واهميته السياسية والاجتماعية ، ثم بيان صفاته ومزاياه ودوره في قيادة القبيلة ، وما ينبغي القيام به في اوقات السلم والحرب ، وما كان يعاونه في مجلس القبيلة في اجتماعاتهم بدار الندوة .
والمبحث الرابع : موقف الاسلام من التنظيم القبلي ، التي تكون جوهر التنظيم السياسي قبل الاسلام ، موظحاً في ذلك موقف القرأن الكريم من جانب وموقف النبي محمد صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين من بعده من التنظيم القبلي .


Article
المجاهدة في منظور التصوف الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على فاتح باب العلم وعين اليقين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الغر الميامين.
بعث الرسل عليهم الصلاة والسلام ليذكروا بآيات الله وليعلموا هداية الله، وليزكوا الأنفس، فالتعليم والتذكير والتزكية هي أهم مهمات الرسل عليهم الصلاة والسلام أجمعين، وعليها مدار النجاة أو الهلاك في الدارين.
وإن من المتفق عليه إن أوامر الشريعة الإسلامية تنقسم في جملتها إلى ما يتعلق بأقوال وأفعال ظاهرة كالصوم والصلاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإلى ما يتعلق بالنفس والقلب كالإخلاص والتواضع والحب في الله والبغض فيه.
وكذلك النواهي فهي تنقسم في جملتها أيضاً إلى ما يتعلق بظاهر الأقوال والأفعال، كالنهي عن القتل بغير حق والسرقة والزنا والغيبة والنميمة، وإلى ما يتعلق بأعمال النفس والقلب كالنهي عن الكبر والعجب والحسد والرياء والحقد، وهذا معنى من معاني العموم والشمول والتكامل للشريعة الإسلامية، وإن الإخلال في أي جانب من هذه الجوانب سيؤدي إلى الخسارة والهلاك في الدارين، وهذا ما نراه اليوم واقع في حياة المسلمين عندما تركوا أعمال القلوب وتزكية النفوس.
وهيهات أن ينهض المسلمون اليوم بغير قلوب مخلصة ونفوس زاكية مهذبة. وما السبيل إلى هذا إلا بمجاهدة وتزكية هذه النفس الأمارة التي بين جنبينا.
{قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا}( )لهذا أحببت ان أكتب هذا البحث، والذي ينقسم إلى مقدمة وخمسة موضوعات هي:
الأول: المجاهدة لغة واصطلاحاً.
الثاني: مشروعية المجاهدة من الكتاب والسنة وأقوال الأئمة مع ذكر بعض آراء علماء التفسير وتعليقاتهم على الآيات الكريمة.
الثالث: النفس وأمراضها، وقد وقفت على أخطر هذه الأمراض والآفات دون ذكر الجميع.
الرابع: مراحل المجاهدة كما ذكرها علماء التصوف، علماء التربية والسلوك.
الخامس: أركان المجاهدة، وقد بينا فيها الموازنة الشرعية ورفعنا عنها اللبس الحاصل عند الكثيرين.
ثم الخاتمة.


Article
موقف الأصوليين من الاستثناء الوارد بعد الجمل المتعاطفة بالواو

Loading...
Loading...
Abstract

إنّ الاستثناء من المواضيع المهمة في أصول الفقه إذ إنه من أهم الأدلة المخصصة للفظ العام، وإنّ الأصوليين قد بحثوا هذا الموضوع لأهميته، وارتباطه بالقرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، وإنّ الخوض في هذا الموضوع بصورة دقيقة يتطلب مجلدات، أو مباحث عديدة إذا أردنا إشباعه بحثاً إذ أنّ الكتابة عن الاستثناء في بحث صغير من الأمور الصعبة، ولهذا اخترت مبحثاً واحداً في الاستثناء، وهو حكم الاستثناء الوارد بعد الجمل المتعاطفة بالواو لأني أرى أنّ كتب أصول الفقه الحديثة لم تتناول هذا الموضوع بصورة كافية يمكن للقارئ من طلبة العلم أن يأخذ الصورة الكافية عنه، وكذلك لمعرفة أسباب اختلاف الفقهاء استناداً إلى اختلاف موقفهم من رجوع الاستثناء إلى الجملة الأخيرة، أو إلى جميع الجمل، فشرعت في كتابة هذا البحث، ورأيت أنّ الأصوليين اختلفوا في هذا النوع من الاستثناء على عدة أقوال، أشهرها ثلاثة، فقسمت بحثي إلى تمهيد، وثلاثة مطالب، وقسمت المطلب الأول على فرعين، وتناولت في الفرع الأول تعريف الاستثناء عند الأصوليين، وكان الفرع الثاني في بيان أركان الاستثناء وأنواعه، وقسمت المطلب الثاني على ثلاثة فروع، وتناولت في الفرع الأول أدلة القائلين برجوع الاستثناء إلى كل الجمل، وكان الفرع الثاني في أدلة القائلين برجوع الاستثناء إلى الجملة الأخيرة فقط، وكان الفرع الثالث في أدلة القائلين بالتوقف، أما المطلب الثالث، فقد كان في مناقشة الأدلة، وبيان الراجح منها


Article
الأغراض البلاغية لأقسام الالتفات في القران الكريم

Authors: سعاد مد الله مجيد
Pages: 60-78
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .
وبعــــــــــــد :
تنوع الأسلوب ألقراني تنوعاً غزيراً وعجيباً ، فكانت ألفاظه منظمة تنظيما فيه من الدقة والتميز ما اذهل العرب الفصحاء وراعهم ما وجدوا فيه من بلاغة ، فعجزوا على أن يأتوا بمثله او ان يأتوا ولو بآية من مثله وان نزل بلغتهم ، فكان معجزة الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) الخالدة ، وهم يرونه مفخرتهم لا يشاركهم فيها احد سواهم وورد القران الكريم حاملاً الحقيقة والمجاز ، فبعض الايات تفسر على حسب اللفظ الظاهر فتعبر عن معناها الحقيقي ، وبعضها يحمل معاني مجازيه لا تغيير على الحقيقة ، ونجد كثيرا من الاغراض البلاغية لا تعطي المعنى الحقيقي لها بل تذكر مراداً بها اغراضاً اخرى غير الغرض او المعنى الحقيقي ( اغراض مجازية ) فمثلاً قد يرد الاستفهام مراداً به معنى آخر غير الاستفهام ويسمى عندئذ غرضاً مجازياً . كما في قوله تعالى (( هل جزاء الاحسان الا الاحسان ))(1)
أي ما جزاء الاحسان الا الاحسان ، فخرج إلى معنى النفي ( غرض مجازي ) وكذلك الأمر يذكر ويراد به معنى آخر كما في قوله تعالى (( اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير )) (2) فهو تهديد ووعيد للعاصين والمتكبرين .
كذلك الالتفات فهو مثل باقي الاغراض البلاغية يحمل معنى حقيقياً وآخر مجازياً فان القصد العام له جلب انتباه السامع عند الانتقال من اسلوب الى آخر ، وله اغراض اخرى سنوضحها في البحث ولايمكن حصر كل الامثلة الا ان القياس على ما اذكر منها . وذلك بعد أن ابين المعنى اللغوي والاصطلاحي للالتفات ثم انتقل إلى ذكر اسبابه وفوائده وأهم تقسيماته ، لانتقل بعد ذلك الى الاغراض المجازية التي يحملها الالتفات وبعد ذلك اختم بحثي بخلاصة عن الموضوع توضح وتبين أهم ما ورد فيه من أمور مختلفة .
وأخيراً أرجو أن أكون قد وفقت في بحثي هذا والله ولي المؤمنين
الالتفات في اللغة : مأخوذ من الفعل الثلاثي ( لفت ) ومعناه الصرف يقال : لفت وجهه عن القوم صرفه ، والتفَت التفاتاً اكثر منه ، وتلفَّت الى الشيء والتفت اليه صرف وجهه اليه (3).
( واصـــل الَّلفْـت لـَيُّ الشـــيء عـن جهـتــه والطـــريق المســتقيـمة كمــــا تقـبـض عــلــــى
عنق انسان فَتَلفَتَه ) (4). ومنه ( لَفَتُّهُ ) عن رأيه ( لفتاً ) اذا صرف عنه(5) .
ومنه قوله (( صلى الله عليه وسلم )) : ( ان الله تعالى يبغض البليغ من الرجال الذي يلفت الكلام كما تَلفِت البقرة الخَلَى بلسانها ) (6) .


Article
وسائط النقل المائية ومسالكها خلال سني الخلافة العباسية(132هـ /749م – 656هـ / 1258م )

Loading...
Loading...
Abstract

شكلت السفن وصناعتها وتعدد استخداماتها واغراضها جزءا مهما من التاريخ الحضاري في حياة الدولة العربية الاسلامية ، ناهيك عن اتيان ذكرها في القرآن الكريم بأسماء مختلفة تدل على معنا واحد . وقد برع العرب المسلمون في صناعة واستخدام السفن حتى تفننوا في اشكالها وانواعها فأطلقوا الأسماء الكثيرة على الانواع المختلفة من السفن ، كما استخدموا العديد من الوسائل المساعدة التي تعين الربانية والبحارة على الابحار قدما في اواسط البحار والمحيطات بواسطة هذه السفن ، فقسمها المختصون إلى وسائط نقل بحرية واخرى نهرية بحسب مقتضى حال صناعة السفينة .
ولأهمية السفن ذكرها المؤلفون في كتبهم وخاصة كتب التراث ، فضلا عن الشعراء الذين ضمنوها في بعض اشعارهم ؛ ولكي تؤدي السفينة وظيفتها فلا بد من البيئة المناسبة والصالحة لأداء هذه الوظيفة الا وهي الطرق او المسالك المائية المنقسمة بدورها إلى ؛ بحرية ونهرية ، إذ كانت تستخدم السفن في مجالات شتى أهمها المجال التجاري (الداخلي والخارجي) ، والمجال العسكري، ومجال النقل والخدمات .
أما الطرق البحرية فكانت عبارة عن شبكة تربط الشرق العربي بأقصى الشرق وبأقصى الغرب ، فكانت الطرق التجارية البحرية تصل من الخليج العربي إلى الهند والصين والمحيط الهندي وتشتمل على طريقين هما ؛ طريق الرحلة الطويلة (ديرة المطلق) ، والطريق الساحلي (ديرة الملل) والذي يسير بمحاذاة الساحل الشرقي للخليج العربي .
كذلك هنا طرق التجارة البحرية التي تصل من الخليج العربي إلى شرق افريقيا ، وإلى البحر الأبيض المتوسط وهذا الاخير لم يكن مقتصرا على التجار العرب والمسلمون فحسب بل كان يسهم فيه تجار غير عرب ومن غير المسلمين يزاولون حرية العمل التجاري في ظل الدولة العربية الاسلامية.
اما الطرق النهرية في كذلك قد شكلت شبكة واسعة اتصلت فيها المدن الداخلية بالبحر الخارجي من جهة ، وفيما بين المدن من جهة اخرى ، فسهلت انتقال البضائع والتجارات إذ كانت الانهار العامل الاساس في نجاح حركة التجارة النهرية داخل الدولة الاسلامية.


Article
المصطلحات المركبة تركيباً إضافياً في كتاب العيندراسة دلالَّية

Loading...
Loading...
Abstract

ما من شك لدى اللغويين أن الخليل بن أحمد الفراهيدي ( ت 175 هـ) يعد الرائد الأول لعلم المعجميات ، فقد كانت ثقافته وبراعته في مجال البحث اللغوي ذات عقلية أبتكارية خلاقة بالنسبة إلى
وضع اللفظ ومناسبة دلالته 0
وقد ظلت أفكار الخليل ونظرياته وتعليلاته وابتكاراته هدياً لعلماء اللغة والنحو والصرف والعروض والعلوم اللسانية عامة 0
فقد قيل : (( إن أشياء كثيرة تتصل بعلم الخليل قد خفيت على جمهرة الدارسين أقول : إن الخليل احد الكبار العباقرة الذين هم مفخرة الحضارة العربية ، وانه مبدع مبتكر ، والإبداع عند الخليل متمثل في عناصر عدة منها :
إن الخليل قد وضع أو ل معجم للعربية فلم يستطع احد ممن تقدمه أو ممن عاصره أن يهتدي إلى شيء من ذلك ))(1)
ولابد لنا أن نشير إلى علماء اللغة ممن تقدم الخليل وممن عاصره لم يستطيعوا استيفاء العربية بصنعة محكمة قائمة على الاستقراء الوافي 0
وبسبب ذلك قصروا عملهم على تصنيف الرسائل الموجزة والمصنفات المختصرة التي تناولوا فيها موضوعاً من الموضوعات كالإبل والوحوش والخيل والجراد والحشرات وخلق الإنسان وخلق الفرس والبئر والسرج واللجام ونحو ذلك من هذه المواد 0
ومن غير شك أن أصحاب المصنفات الموجزة التي أشرنا إليها قد أفادوا من ( كتاب العين ) ، لقد استقروه استقراءً وافياً فجردوا منه مصنفاتهم كما استقروا كتباً أخرى لانعرفها ولم يفصحوا عنها0
ويهدف هذا البحث إلى دراسة المصطلحات المركبة في كتاب العين دراسة دلالية 0
ولاسيما المصطلح المركب تركيباً أضافياًّ ، وهناك ظاهرة عامة واضحة في المعاجم العربية يجب أن ألفت النظر إليها ، وهي إن المتأخرين اعتمدوا على السابقين إلى حد بعيد ولاسيما في وضع المعاجم والمثال على ذلك اعتماد صاحب البارع والمحكم والتهذيب على العين في ترتيب المداخل على جذور الألفاظ المفردة واستخراج معانيها حسب الترتيب الصرفي والصوتي وكذلك صاحب الجمهرة في
اعتماد على من سبقه في الترتيب الصرفي دون الصوتي ، أما المصطلح المركب فله مدخلاً طارئاً من دون الإشارة إلى موضعه المحدد0
والمصطلح المركب لا يقل أهمية من ناحية الأداء الدلالي عن المصطلح المفرد ، بل دلالته تكون من باب التخصيص اكثر من المصطلح المفرد 0
وقد قسمت هذا البحث على أربعة مباحث :
المبحث الأول : التعريف بالإضافة من ناحية :
أولاً : الإضافة عند النحويين والصرفيين 0
ثانيا: حد الإضافة 0
ثالثاً : الإضافة عند أصحاب المنطق 0
رابعاً : التعريف اللغوي والاصطلاحي للإضافة 0
خامساً : المركب الإضافي وعلم اللغة الحديث 0
سادساً : المركب الإضافي بين العربية واللغات السامية 0
المبحث الثاني:
أولاً : التعريف بعلم الدلالة 0
ثانياً : التعريف بالمجالات الدلالية وتقسيم المصطلحات تركيباً إضافياً إلى مجالات دلالية مع ذكر دلالته المعجمية فغي كتاب العين وبيان موضع وجوده 0
المبحث الثالث : عوامل التغير الدلالي 0
المبحث الرابع : مظاهر التغير الدلالي 0
وأنتهـى البحث بخاتمــة وقائمـة المصادر والمراجــع 0




Keywords


Article
الصفات الشخصية التي يفضلها طلبة المرحلةالاعدادية في مدرسيهم

Authors: عدنان طلفاح محمد
Pages: 138-160
Loading...
Loading...
Abstract

من المؤكد ان ممارسة مهنة التعليم كمزاولة مهنة الطب ، تُعد الى حد بعيد فنّاً يتطلب الكثير من الموهبة والإبداع ولكنها زيادة على ذلك علم يحتاج الى تزويد الراغبين في ممارسته بالمبادئ والقوانين والنظريات التي تفسر ظواهره ، وتزودهم كذلك بأفضل الوسائل كالطبيب البارع ، يضيف باستمرار لمسات الموهبة والإبداع الى المبادئ الأساسية التي يتم تزويده بها لممارسة مهنته . فالمعلم الذي لا يفهم ما اكتشفه العلماء حول التعليم والتدريس ، يشبه الى حد بعيد الطبيب الذي لا يفهم مبادئ الكيمياء العضوية ، فكلاهما قد يتخذ قرارات ستؤدي حتماً الى الفشل.(1: 50).ويقوم المعلمون بأدوار متعددة ، ولا تقتصر هذه الأدوار على عملية التدريس والشرح والتوضيح والتدريب،وهم فضلا عن ذلك يصممون التدريس، ويحددون الواجبات، ويقوّمون أداء الطلاب وينظمون الأنشطة ، ويحافظون على النظام ويتحدثون مع أولياء أمور الطلبة وذويهم ، ويرشدون الطلاب ، ويحتفظون بسجلات مختلفة ، وينظمون غرفة الصف ، انهم يقومون بكل هذا وغيره من الفعاليات في تأديتهم لعملهم .(1: 51).
وان هناك مشكلة خاصة تتمثل في حاجة المدرس لإثارة الدافع لدى طلابه ، في وقت لا توجد فيه حوافز مادية للعمل المدرسي ، وفي وقت لا يمثل فيه نظام المنافسة إلا حلاً جزئياً . وترتبط إثارة الدافع للتعلم بنجاح بقدرة المدرس على خلق اهتمام فعلي بمادته . ويمكن تحقيق هذا من خلال حماسه الشخصي ، او بربط المادة باهتمامات الطلاب ، او بالعروض البصرية وبتشجيع الطلاب على المشاركة . وإذا كان المدرس على قدر لا بأس به من الجاذبية ، والتأثير فسرعان ما سيتوحد به طلابه ، وسرعان ما يتبنون حماسه بسهولة.(4: 231).

Keywords

علم نفس


Article
الــــمــعـــايـيـر الأخـــلاقيــــــــة فــــي الــــســـــــيــاســــة الـــدولــــــيـــــــة

Loading...
Loading...
Abstract

أكدت الأديان السماوية على أهمية الأخلاق ومنها الدين الإسلامي ففي قوله تعالى تأكيد على أهمية الأخلاق حيث قال: ( ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم إن الله عليم خبير ) الحجرات 13 (1) ، فجميع الناس متساوون كونهم بشرلافرق فيما بينهم الابتنفيذ اوامر الله عزوجل وطاعة رسوله فمعيار التقى هنا الاعمال الصالحة وليست الانساب او الاشكال أو الصور (2) ، فكانت رسالة الأنبياء والرسل من رب العالمين إلى البشرية جمعاء فبدون الأخلاق لاتصلح المجتمعات ، وطالما شغل موضوع الأخلاق العديد من الفلاسفة منذ أقدم العصور وحاولوا وضع العديد من التصنيفات للقيم الأخلاقية لكنها تمحورت جميعها في اطر نظرية غير ملزمة للأفراد ، وجاء رجال الفكر السياسي ليكون لهم دور في هذا الموضوع المهم والحيوي ، فتارة يقولون بوجود علاقة وثيقة مابين الأخلاق والسياسة وان يكون لها دور مهم وفعال على أدارة الحكم وعلاقات الدول فيما بينها ، وتارة ينفون هذه العلاقة وذلك حسب المراحل الزمنية التي يمرون بها ، وجاء هذا البحث المتواضع ليبين العلاقة الوثيقة مابين الأخلاق والسياسة والدعوة إلى وجوب احترام الدول والنخب السياسية المعايير الأخلاقية خاصةً في مجال العلاقات الدولية في محاولة لقياس أداء وكفاءة تلك الدول فعند عدم وجود معايير أو منهاج عمل يصعب الحكم على تصرفات أو أفعال أو قرارات أي دولة ؛ هل هي تصرفات ايجابية (أخلاقية) ، أم سلبية (غير أخلاقية) ، وقد قسمتُ بحثي هذا على ثلاثة مباحث تناولت في المبحث التمهيدي تعريف الأخلاق ، اما في المبحث الاول فتناولت الأخلاق في الفكر السياسي ، اما المبحث الثاني فتناولت فيه المعايير الاخلاقية في السياسة الدولية .
 أهمية البحث
تكمن أهمية البحث في المطالبة بوضع معايير أخلاقية تنظم العلاقات الدولية وضرورة ألزام الدول بها لما لها من آثار ايجابية تنعكس على تطور الدول ورفاهية شعوبها .

Keywords

سياسية


Article
رثاء الخلفاء الراشدين في العصر الإسلامياتجاهاتُهُ ومعانيه

Loading...
Loading...
Abstract

الرثاء من الموضوعات التي طرأ عليها التغير من حيث المضمون، إذ كان يعني في عصر ما قبل الإسلام البكاء والعويل وكما هو معلوم يختلف الرثاء باختلاف المرثي ومكانته بين قومه فان كان سيد القوم تعالت الأصوات وتعددت في النواح والندب عليه وإظهار لوعة الحزن والفراق والتأسي لذلك وإبراز ما كان ينماز به وهذا ينطبق على رثاء الأشخاص الذين هم عامة القوم .
أما الرثاء في عصر صدر الإسلام فقد بقيت بعض من هذه التقاليد ولا سيما إذا كان المرثي من عامة القوم ،كما بدأ الرثاء يتغير بظهور الإسلام ويتخذ ألواناً جديدة ، قد لا يكون البكاء والعويل والنحيب هو السبيل للرثاء وإنما إظهار صفات المرثي الإسلامية من التزام بالدين الإسلامي وتفقه فيه وهذا يدل على اثر الإسلام في الشعر ويدل على مكانة الشعر في عصر صدر الإسلام ، وان رثاء الخلفاء الراشدين  قد اظهر ذلك على نحو جلي .
الرثاء من الموضوعات التي تتطلب صدق العاطفة والأحاسيس، فقد قيل إن الخليفة عمر بن الخطاب  قال لمتمم بن نويرة : ((ما بلغ من جزعك على أخيك؟ - وكان متمم اعور- قال : بكيت عليه بعيني الصحيحة حتى نفد ماؤها ، فأسعدتها أختها الذاهبة . فقال عمر لو كنت شاعرا لقلت في أخي أجود مما قلت . قال : يا أمير المؤمنين ، لو كان أخي أصيب مصاب أخيك ما بكيته .فقال عمر: ما عزاني أحد عنه بأحسن مما عزيتني))(1) .
وقد يستمر رثاء الشخص مدة طويلة كما هو الحال في رثاء الخليفة علي بن أبي طالب  ويعبر عن عواطف جياشة وكأن المصاب قد فارق الحياة الدنيا في عصرنا الحاضر . وقد قال أحد الباحثين : (( أن قصيدة الرثاء نموذجا اكثر قابلية لمقاييس الالتزام الأخلاقي ، ففي إطارها اختفت كل صور الزيف أو كادت ، وعندها يصبح من المتوقع أن يصدق الشاعر في التعبير عن انفعاله ))(2).
إن رثاء الخلفاء  بني على قيم اجتماعية موروثة وقيم وصور جديدة منها الصورة الدينية والصورة السياسية .


Article
Creativity and Techniques: Teaching Literature Vs. Short Story

Authors: Istabraq Tariq Al-Azzawi
Pages: 205-233
Loading...
Loading...
Abstract

This paper sets up to investigate and correlate between creativity and techniques in teaching literature vs. short story and how the teacher is going to manage the whole process of teaching by his/ her creativity helping the students to understand the literary text as a way to learn the new language. There are many techniques which may be used by the teacher to create an interesting and creative atmosphere through his/ her pedagogic practice. Hemingway' s " Cat In The Rain" is going to be taught as an example.
Introduction
Creativity means" involving the use of skill and imagination to produce something new or a work of art" (Hornby, 2004: 294),Wher as, technique is defined as "a particular way of doing something, especially one in which you have to learn special skills" (Hornby, 2004: 1334-5). Literature is used in teaching the second or foreign language as Carter& Nunan( 2001: 180) assure that" literature in language teaching has a long pedigree. It was fundamental part of foreign language teaching in the “classical humanist paradigm" , because " literature is a legitimate and valuable resource for language teaching" (Cater& Long, 1991: 4). Younis also (1998: 21) claims that" teaching literature and language is interdependent. In order to have better grasp of literature, the student must have a proper training of these skills" , because " literature demonstrates language in use as its best" (Ibid. : 13). In teaching literature there are many activities which can be used through teaching the literary texts. The question that may impress itself is how can a group of activities work together and be sequenced?. To use techniques creatively, there should be a good ground. This is as Protherough (1986: 35) explains" in the triangle of forces the teacher-students –text, how can we use our relationship with the group and the text to make that other relationship between students and book, as fruitful as possible? " .

Table of content: volume:5 issue:14