Table of content

Journal of College of Education / Wasit

مجلة كلية التربية/ جامعة واسط

ISSN: 24171994 25185586
Publisher: Wassit University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Scientific and Humanitarian magazine published by the Wasit University College of Education issued semi-annually and receives research in the scientist humanities according to the guidelines set by the Editorial Board is a self-funded research and published the magazine in both Arabic and English

Loading...
Contact info

ecjuow@uowasit.edu.iq
phone : 009647816219965
iraq - wasit - kut

Table of content: 2019 volume:2 issue:37

Article
تجاور وتداخل التشبيه مع أساليب علم المعاني وأثره في دلالة القصص القرآني
تجاور وتداخل التشبيه مع أساليب علم المعاني وأثره في دلالة القصص القرآني

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص كانت فكرة التجاور والتداخل بين الأساليب البلاغية موجودة على شكل اشارات تحث على آلية التماسك والتلاحم والنسيج والترابط والنظم والترتيب والحبك والسبك وهذه مصطلحات شاعت في كتب البلاغة والنقد قديما. فالقدماء أشاروا إلى أن جودة السبك تأتي من ارتباط النص الأدبي أوله بآخره ليكون مؤثراً. ولقد أدرك أصحاب اللغة والأدب العرب بأن جمالية النص تكمن في جودة السبك وأكدوا على ذلك من خلال كتبهم والاشارات. فنرى في تنظير الجاحظ ( ت255ه )ووصفه لأجود الشعر أهمية التلاحم وجودة السبك في الشعر إذ يرى أن أجودُ الشِّعر ما رأيتَه متلاحم الأجزاء وقد أصبح حسن النسق والانسجام من مظاهر الاعجاز في القرآن الكريم ولشدة تناسق القرآن الكريم وتماسكه عُدَّ كالكلمة الواحدة فالقاضي أبو بكر العربي (ت543هـ) يرى ارتباط آي القرآن بعضها ببعض حتى تكون كالكلمة الواحدة متسقة المعاني منتظمة المباني فقوله بترابط آيات القرآن ببعضها حتى تكون كالكلمة الواحدة هو التماسك بين عناصر النص القرآني ذلك اشارة للتجاور و أشار أبن قتيبة(ت276ه ) في كتابه الشعر والشعراء إلى فكرة التجاور, وبدا عنده المصطلح صريحا , وقد تناولها على سبيل الشعر إذ بيَّن دورها في جمالية الشعر وترابطه , والتكلف الذي يتم من غياب التجاور و جعل ابن طباطبا (ت322هـ ) التجاور أساسياً لانتظام الكلام واتصاله, وأشار إلى مصطلح ( التجاور) إشارة وموضوع البحث قام على دراسة التجاور والتداخل بين اسلوب التشبيه, وأساليب علم المعاني ومنها الحذف والتقديم والتأخير والتعريف والتنكير والاستفهام والجملة الخبرية..ومن خلال البحث تبين مدى التلاحم والتداخل المتجاور بين الاستعارة وآيات القصص القرآني الذي أفضى بالنهاية إلى ايصال الدلالة بصورة قادرة على التأثير والاقناع من مجيء الاسلوب التشبيهي أو التركيبي منفردا. الملخص كانت فكرة التجاور والتداخل بين الأساليب البلاغية موجودة على شكل اشارات تحث على آلية التماسك والتلاحم والنسيج والترابط والنظم والترتيب والحبك والسبك وهذه مصطلحات شاعت في كتب البلاغة والنقد قديما. فالقدماء أشاروا إلى أن جودة السبك تأتي من ارتباط النص الأدبي أوله بآخره ليكون مؤثراً. ولقد أدرك أصحاب اللغة والأدب العرب بأن جمالية النص تكمن في جودة السبك وأكدوا على ذلك من خلال كتبهم والاشارات. فنرى في تنظير الجاحظ ( ت255ه )ووصفه لأجود الشعر أهمية التلاحم وجودة السبك في الشعر إذ يرى أن أجودُ الشِّعر ما رأيتَه متلاحم الأجزاء وقد أصبح حسن النسق والانسجام من مظاهر الاعجاز في القرآن الكريم ولشدة تناسق القرآن الكريم وتماسكه عُدَّ كالكلمة الواحدة فالقاضي أبو بكر العربي (ت543هـ) يرى ارتباط آي القرآن بعضها ببعض حتى تكون كالكلمة الواحدة متسقة المعاني منتظمة المباني فقوله بترابط آيات القرآن ببعضها حتى تكون كالكلمة الواحدة هو التماسك بين عناصر النص القرآني ذلك اشارة للتجاور و أشار أبن قتيبة(ت276ه ) في كتابه الشعر والشعراء إلى فكرة التجاور, وبدا عنده المصطلح صريحا , وقد تناولها على سبيل الشعر إذ بيَّن دورها في جمالية الشعر وترابطه , والتكلف الذي يتم من غياب التجاور و جعل ابن طباطبا (ت322هـ ) التجاور أساسياً لانتظام الكلام واتصاله, وأشار إلى مصطلح ( التجاور) إشارة وموضوع البحث قام على دراسة التجاور والتداخل بين اسلوب التشبيه, وأساليب علم المعاني ومنها الحذف والتقديم والتأخير والتعريف والتنكير والاستفهام والجملة الخبرية..ومن خلال البحث تبين مدى التلاحم والتداخل المتجاور بين الاستعارة وآيات القصص القرآني الذي أفضى بالنهاية إلى ايصال الدلالة بصورة قادرة على التأثير والاقناع من مجيء الاسلوب التشبيهي أو التركيبي منفردا.

Keywords


Article
The Entity between Light and Lamp Epistemological Study of the Problems of the Text and the Plurality of Reading In the Linguistical Modern Lesson
الذّاتُ بين الضَّوْءِ والمصباح دراسةٌ إبستمولوجيَّة في إشكاليّات النَّصّ وتعدُّديَّة القراءة في رحاب الدَّرس اللِّسانيّ الحديث

Loading...
Loading...
Abstract

The difference in the grasp of the subject of the text ,the concept and the limit does not mean, in my conception, that it is a preoccupation with no values, or a call without purpose, but rather the engagement and expansion of the knowledge the in a centralized of the entity that fragmentizes on orbits of human history, translated by different signals, signs and connotations in the light of value systems. If knowledge proceeds from a circle that shares a manifestation and an atrophy of a subject, from entity , thing and a relationship in a way that is spaced and convergent, then it is perceived, practiced, communicated, acted and intended - according to the reference of “who knew himself” - it inevitably seems to be shining and meaningful in all joints of existence, and the text is in it and to it in the way that it is a clarity and clarification, which, necessarily, witnessed in looking and reading, thought and interpretation. إنَّ الاختلاف في إمساك موضوع النَّصّ مفهوماً وحدّاً، لا يعني ـ في تصوُّري اليسير ـ أنَّه انشغال بلا قيم، أو دعوة بلا هدف، بل يعني انشغال المعرفة واتساعها في مركزيَّة ذات تتشظَّى على أفلاك التاريخ الإنسانيّ، تترجمها إشارات وعلامات ودلالات مختلفة في ضوء أنظمة القيم. وإذا كانت المعرفة تنطلق من دائرة تشترك بين مظهر ومضمر، مِن ذاتٍ وشيءٍ وعلاقة على نحو مباعدة ومقاربة، ثُمَّ إدراك وممارسة وتواصل وفعل وقصد ـ بحسب مرجعيَّة "مَن عَرَفَ نفسَهُ" ـ فإنَّها لا محالةَ تبدو ألقاً ودلالةً في كلِّ مفاصل الوجود، والنَّصّ إنَّما يكون فيها ولها على نحو بيان وتبيين، وهو، بالضّرورة، شاهد عليها في النَّظر والقراءة والفكر والتَّأويل.

Keywords


Article
أثـــر الحــذف فـــي الانسجــــام الـنــصّــــــــيّ دعاء عرفة للإمام الحسين ( ) أنموذجاً
أثـــر الحــذف فـــي الانسجــــام الـنــصّــــــــيّ دعاء عرفة للإمام الحسين ( ) أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Modren text lesson is still evolvable and add. Itˈs attributies, element's and it's applications didn't take it's final from and didn't reach maturity dgree . perhaps the reason for this is distinguish each language from the other with properties and clear signs . Deletion element that Halide and Ruqyah Hassan consider it one of the five elements of cohesion is actors in modern text lesson . Delete a vocabulary or phrase from the text stimulates the reader to find the text link between the text vocabularies and its sentences . thus the consistency and coherence of the text is show This search is an attempt to show deletion effect in the litrary religious text coherence . It's (Duˈaa Emam Hussein in Arafaˈs day) . Search started with definition of deletion language and convention . Then deletion at the ancient and modernists . The search had parts of deletion(according to subdivisions of Halide and Ruqyah Hassan)After that applied models were taken from the Duˈaa that show deletion effect in text coherence and a chieving graphical touches from the core of Arabic rhetoric , especially that the Duˈaa is Emam Hussein . He is from era of eloquence and rhetoric and his speech should have been taken out in grammar martyrdom for correct grammar base . We don't forget he is heir the eloquence and rhetoric from grandfather , father and mother . ما يزال الدرس النصيّ الحديث قابلاً للتطور , والإضافة , فسماتهُ وعناصرهُ وتطبيقاتهُ لم تأخذْ شكلها النهائي , ولم تصلْ إلى درجة النضج . ولعلّ سبب ذلك هو تميز كلّ لغة عن أخرى بخصائص وعلامات فارقة تنماز بها عن غيرها . وعنصر الحذف الذي عدّه (هاليدي ورقية حسن) من عناصر الاتساق الخمسة من العناصر الفاعلة في الدرس النصيّ الحديث , فحذف مفردة أو عبارة من النص يُحفّز القارئ على إيجاد الرابط النصيّ بين مفردات النص وجمله , وبذلك يظهر انسجام النص وترابطه . وهذا البحث محاولة لإظهار أثر الحذف في انسجام النص الأدبي الديني وهو (دعاء الإمام الحسين () يوم عرفة ) . فبدأ البحث بالتعريف بالحذف لغةً واصطلاحاً , ثم الحذف عند القدماء والمحدثين . ومن ثَمَّ تناول البحث أقسام الحذف – بحسب تقسيمات هاليدي ورقية حسن – , وبعد ذلك أُخِذَتْ نماذج تطبيقية من الدعاء الشريف , تُظهر أثر الحذف في انسجام النص , وتحقيق لمسات بيانية هي من صميم البلاغة العربية , وخاصةً أنّ صاحب الدعاء - وهو الإمام الحسين ()- من عصر الفصاحة والبلاغة , وكلامه من الشواهد التي كان يجب أن يؤخذ بها في الاستشهاد النحويّ لصحة القاعدة النحويّة , ولا ننسى أنّه سليل الفصاحة والبلاغة جدّاً وأباً وأمّاً

Keywords


Article
Self References of “Whoever Does Not Attend Jurist" Book as Deliberative Study
الإشَارِيّاتُ الشَخْصِيّةُ في نصوص من كتاب "من لا يحضره الفقيه" دارسة تداولية

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allaah the almighty the most gratious the most generours… This research is an objective study of the personal signs used by the infallible PBUH through the texts contained in the book is one of the most important books of Hadith in the heritage of Ahl al-Bayt (peace be upon him), a book "who does not attend jurist" by Sheikh Sadok sheds light on the use of these signals in its deliberative system Subject to the linguistic system and other deviate from this grammatical linguistic system to the deliberative system in which the speaker and the addressee in terms of understanding and understanding, in which the sentence is not subject to the linguistic system because they are understood according to the contexts of transient language and this research is divided on the topics according to the levels Three (the speaker and the listener present and absent offeree). الحمد لله والصلاة على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين واما بعد ... هذا البحث دراسة موضوعية للإشاريات الشخصية التي استعملها المعصوم عليه الصلاة والسلام من خلال النصوص الواردة في كتاب يعد من أهم كتب الحديث في تراث أهل البيت عليه السلام وهو كتاب "من لا يحضره الفقيه" للشيخ الصدوق تسلط الضوء على استعمال هذه الاشاريات في نظامها التداولي الذي تارة يخضع للنظام اللغوي واخرى يخرج عن هذا النظام القواعدي اللغوي إلى النظام التداولي الذي يشترك فيه المتكلم والمخاطب من ناحية التفهيم والإفهام والتي فيها لا تخضع الجملة الى النظام اللغوي لأنها تكون مفهومة وفق سياقات المقام العابر للغة وهذا البحث قسم على مباحث وفقا للمستويات الثلاث (المتكلم والمخاطب الحاضر والمخاطب الغائب).


Article
Receive and Interpretation in the Literary Criticism
التلقي والتأويل في النقد الأدبي

Loading...
Loading...
Abstract

The Arabic language has high status among all societies, of different cultural and affiliations , because, it is a key source of communications among members of society, thought which people express their feeling and thoughts, moreover, the cultural heritage of nations is transferred, and among members of the same nation. Researchers in Arabic language have identified and displayed its treasures linguistic,, perhaps the terms "receiving and interpretation", among the terms have raised the interest of researchers and students, and we are among them", because the terms have an important and effective role in delivering the massage of the text maker in a clear and bright view, make the recipient feel with pleasure. We also, believed that these two terms are closely related to each other and include discrimination in clarifying the substance of the texts. Although, the term "receiving" is closer to the subject of literary criticism, while the term " interpretation" is closer to the Qur'anic knowledge, such as, Science of interpretation, Speech, Philosophy, and Fundamentals of Jurisprudence. Therefore, we focused of these two terms in our research. تحظى اللغة بمكانة مرموقة لدى المجتمعات كلها على اختلاف ثقافاتها وانتماءاتها؛ لأنها تعد عاملاً أساسياً في التواصل بين افراد المجتمع، ويعبر الأفراد من خلالها عن مشاعرهم واحاسيسهم وأفكارهم، وبواسطتها ينقل التراث الحضاري للأمم بين ابناء الأمة الواحدة ايضاً. قام الباحثون في اللغة العربية بالتعرف عليها واظهار كنوزها، ولعل مصطلح "التلقي" ومصطلح "التأويل" من المصطلحات التي اثارت اهتمام الباحثين والدراسين ، ونحن منهم، لما لهذين المصطلحين من دور مهم وفعال في ايصال رسالة صانع النص بصورة واضحة مشرقة تُشعر مستلمها بالمتعة. ونعتقد ايضا ان هذين المصطلحان على صلة وثيقة ببعضهما البعض، لما يشتملان عليه من التمييز في ايضاح جوهر النص، بالرغم من ان مصطلح "التلقي" هة اقرب الى موضوع النقد الادبي، بينما مصطح "التأويل" هو اقرب الى المعارف القرآنية، على سبيل المثال، علم التفسير وعلم الكلام والفلسفة واصول الفقه، لذلك ركزنا في بحثنا هذا على هذين المصطلحين

Keywords


Article
BUDIAIA’S VERBAL ENHANCERS AT THE POETRY OF JURISTS & HERMITS IN UMAYYAD
المحسنات البديعية اللَّفظية في شعر الفقهاء والنًّسَّاك في العصر الأموي

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the budaiyaia's verbal enhancers in the poetry of jurists&hermits in the umayyad period like: (aljenas, backing the inability to the beginning in poetry, altasria and inlay, necessity what is unnecessary, excerption and imbedding ), which had an effective effect in conveying the meaning to the recipient clearly, and most of its meanings revolve around (advice, guidance, life and death) to prove us in the end the budaiyaia's verbal enhancers, a prominent feature in their poetry can not be overlooked, It has come into service meanings, as that the Holy Quran, and the Prophet's Hadith had a clear effect on their poetry to been tributary enrich their language, ideas and meanings.تناول هذا البحث المحسنات البديعية اللَّفظية في شعر الفقهاء والنُّسَّاك في العصر الأموي، ومنها:( الجناس، ورد العجز على الصدر، والتصريع والترصيع، ولزوم ما لا يلزم، والاقتباس والتضمين)، التي كان لها تأثير فعّال في نقل المعنى وإيصاله للمتلقيبوضوح، وكانت أغلب معانيهاتدور حول (النصح، والإرشاد، والحياة ،والموت)، ليثبت لنا في نهاية المطاف، أن المحسنات البديعية اللّفظية سمة بارزة في شعرهم لا يمكن أغفالها، وقد جاءت في خدمة المعاني، كما أن القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف كان له أثرٌ واضح في شعرهم ليكون رافداًلإثراء لغتهم، وأفكارهم ومعانيهم.

Keywords


Article
Semantic use of the word came(ataa)and rooted in the Koran.
الاستعمال الدّلاليّ للجذر (أ ت ى) في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

This research examines an important aspect which semantic weighting on the contexts and changing the meaning my research was limited to studying the word came and showing its meaning depending on the pastries of the language and what found in the holy Quran and Arab heritage. تهدف هذه الدراسة التي بعنوان ( الاستعمال الدلالي للجذر (أتي) في القران قيمة علمية ،لان التطور الدلالي للألفاظ يؤدي إلى الانتقال من مجال دلالي إلى مجال دلالي أخر، لتكتسب مفهوما جديدا ، تسهم في تغيير معاني الألفاظ عن طريق اثر الاستعمال (السياق ) .

Keywords


Article
الجملة الخبرية في أشعار الأحاجي النحوية ( دراسة دلالية )
الجملة الخبرية في أشعار الأحاجي النحوية ( دراسة دلالية )

Loading...
Loading...
Abstract

This research sheds light on the poetry of grammatical arguments, which the reader thinks - perhaps just a thought - that they are words paved, they are made by making the puzzle only, but when we read it several times we found otherwise in most of them, as most of them return to ancient poets, They were an example to be followed, and a source of martyrdom, including Farazdak, Jarir, and others, and this argument to take advantage of the implied significance of the news, and this research will show the semantic news that came out poems poems grammar فيسلط هذا البحث الضوء على أشعار الأحاجي النحوية, التي يظن القارئ –ربما مجرد ظن- أنها عبارة عن كلمات مرصوفة, همُّ ناظمها صنع الأحجية لا غير, لكننا عندما قرأناها عدة مرات تبين لنا خلاف ذلك في أغلبها, إذ إن معظمها يعود إلى شعراء قدماء, كانوا مثالا يحتذى به, ومصدرا من مصادر الاستشهاد, منهم الفرزدق, وجرير, وغيرهم, وبهذا حجة على اغتنائها بالدلالة الضمنية لجملها الخبرية, وسيبين هذا البحث الدلالات الخبرية التي خرجت إليها أشعار الأحاجي النحوية.

Keywords


Article
Higher Education in Britain Oxford University is a model General (1852-1996) Historical study
التعليم العالي في بريطانيا جامعة اكسفورد انموذجا عام (1852-1996) دراسة تاريخية

Loading...
Loading...
Abstract

The study of the history of higher education in Britain and the University of Oxford was a general model (1852-1996) of the importance of the university and the advantages of the higher education system in Britain. In 1852, the beginning of the promulgation of reform laws of the University of Oxford, and then began many laws to develop education in Britain, 1996, which introduced comprehensive quality reforms to educational institutions, which aims to develop education in a high and distinctive manner. The study tried to find out the difficulties and obstacles encountered during Oxford University during the period of study, although it was studied by many scientists and personalities in different disciplines that emerged in the world and won many awards internationally, as Oxford University is not only university, but Is an integrated institution providing all the qualifications of study and other life activities. تناولت الدراسة تاريخ التعليم العالي في بريطانيا جامعة اكسفورد انموذجا عام(1852-1996) لأهمية الجامعة والمميزات التي يتصف بها نظام التعليم العالي في بريطانيا, اذ كان عام 1852 بداية اصدار القوانين الاصلاحية لجامعة اكسفورد, ثم شرعت العديد من القوانين لتطوير التعليم في بريطانيا منها قانون عام 1996 الذي اضفى اصلاحات جودة شاملة على المؤسسات التعليمية, والتي تهدف لتطوير التعليم بشكل عالي ومميز. وحاولت الدراسة الوقوف على الصعوبات والعقبات التي واجهت مسيرة جامعة اكسفورد العلمية اثناء المدة الزمنية للدراسة تلك, بالرغم من ذلك درس فيها العديد من العلماء والشخصيات في مختلف الاختصاصات التي برزت على مستوى العالم وحصلت على العديد من الجوائز العالمية, اذ ان جامعة اكسفورد ليست جامعة فحسب بل هي مؤسسة متكاملة قدمت جميع مؤهلات الدراسة والنشاطات الحياتية الاخرى.

Keywords


Article
The historical approach of Dr. Abdul Aziz Al Duri Studies in the late Abbasid period are a model.
المنهج التاريخي عند الدكتور عبد العزيز الدوري دراسات في العصور العباسية المتأخرة أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

The historical facts of the historians have been dealt with in terms of accuracy, analysis, comprehensiveness and vision from one angle. This research seeks to identify the efforts of Dr. Abdul Aziz Al-Douri, that is, the shift from the study of historical events to the study of the authors. The historical approach has, and how it was able to preview the political, economic and social conditions, we include in his book "Studies in the late Abbasid times," through which we proposed to the three pre-foreword and the results of the introduction, and the first topic was held to study the political situation in its methodology, What the second topic has fought in the impact of economic conditions in the Zinj revolution, while the third section engaged in representations of historical and social writing when Dr. Abdul Aziz al-Douri, has demonstrated the difficulties that the league was adopted on the establishment and deduction of his method, تم تناول الوقائع التاريخية من لدن المؤرخين، وقد تناولت ضروب التناول من حيث الدقة والتحليل ومن حيث الشمولية والرؤية من زاوية واحدة، ويسعى هذا البحث الى الوقوف على جهود الدكتور عبد العزيز الدوري، أي التحوّل من دراسة الحوادث التاريخية الى دراسة المؤلفين فيها، وسيشدد البحث على المنهج التاريخي عنده، وكيف تسنى له معاينة الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منصرفين الى كتابه" دراسات في العصور العباسية المتأخرة" الذي عمدنا من خلاله الى اقتراح ثلاثة مباحث سُبقت بمقدمة وشفعت بنتائج، أما المبحث الأول فقد عُقد لدراسة الأوضاع السياسية في منهجه، وأما المبحث الثاني فقد خاض في أثر الأوضاع الاقتصادية في ثورة الزنج، بينما انهمك المبحث الثالث في تمثلات الكتابة التاريخية والاجتماعية عند الدكتور عبد العزيز الدوري، وقد تجلت الصعوبات في أن الدوري اعتمد على الاستنباط والاستقراء اقامة لمنهجه،


Article
Scientific families in Wasit and their impact on public life (132 AH / 656 AH) (749/1258 AD)
الأسر العلمية في واسط وأثرها في الحياة العامة (132هـ/656هـ) (749م/1258م )

Loading...
Loading...
Abstract

At the conclusion of our research scientific families in Wasit and its impact on public life (132 e-656 e / 749-1258 m) must be recorded the most important findings, which we reached, as the study showed us many of the results, and prove a lot of facts, including: First, the city of Wasit received a great deal of care from the historians and the Baldans. They did not know much about this Islamic city, which dates back to the first century AH. Historians differed about the date of its construction. The historian Al-Wasseti said that its construction took place between the years (75_78 / 694_697) Historians of different dates. Secondly, a large number of scientific families have emerged in Wasit and their scholars contributed to the flourishing of educational institutions from the establishment of mosques, schools and interconnections. Mosques are the first places of education. In addition to being a place of worship for Muslims, the mosque became a base for education. Which contributed greatly to the development of the intellectual movement, and linking is considered the most important Sufi centers where the practice of Sufism and asceticism of the world in addition to performing religious and social functions. Third: _ The scholars of families in the city of Wasit in the religious sciences, including the science of readings, which were accredited in reading the Koran and modern science and jurisprudence scientific scholars participated actively in the conservation of the novel of the Hadith, has included a large group of scientists Wasit who participated In this science, the most prominent of them is the son of al-Baghdadi al-Wasiti (d. 312 AH). They did not neglect the study of mental sciences such as arithmetic, statutes, astronomy and astrology. Fourth: _ The scientists of scientific families have a very important impact on the various religious functions of Iftaa and speech as well as the judiciary and some of the scientific families in Wasit took over the position of the judiciary, which is one of the most sensitive positions in the state, and foremost Judge Ahmed bin Mohammed bin Mansour Abu Jaafar Damagani Al-Wasti (355 AH / 966 AD) as well as the Mandae family ", a house known for justice, justice and science, including Judge Ahmad bin Bakhtiar bin Ali bin Mohammed al-Mandai born in 476 AH / 1083 AD (552 AH / 1157 AD) Fifth, and the scholars of Wasit significant impact in the civil service, this is a proof of their enjoyment of wide powers, including the post of Hesba has known this institution since the Umayyad era, despite the scarcity of information about the mandate and the post of writer construction. The role of family scientists in the political, social and economic life and the official positions they assumed in the ministry as well as some of them in the military field took great military tasks such as Al-Sharaibi, which was the successor of the Caliph al-Mustansir al-Abbasi and his son and was the commander of the military at that time, and did not overlook the great responsibilities assumed by most family scientists , But they were not far from the community, as they sought to serve the people, so they managed to gain their own, and that these scientists are the ones who carry the religious sciences, which received the most public attention. تناولنا في بحثنا هذا اثر الأسر العلمية في الحياة العامة في واسط عن ملامح الحياة الفكرية فيها وما شيدته من مؤسسات تعليمية كالجوامع والمدارس والربط عن تقدم العلوم النقلية والعقلية فيها, وأسهم ذلك كله في غزارة النتاج العلمي فيها, كما برزت أسر علمية واسطية تبنت نقل العلم لأبنائها وتوارثته جيل بعد أخر زيادة على توليها مسؤوليات أخرى شهدت مدينة واسط في عصورها الإسلامية نهضة علمية كبيرة في مجالات مختلفة ,وقد أسهمت الأسر الواسطية في تلك نهضة ، مثل:(أسرة أسوادي) و(أسرة االباقلاني) و(أسرة الدبيثي) إذ بزغ عدد من أفرادها في مجال المعرفة وتركوا أثار قيمة من كتب ومؤلفات وهو ماجعلنا نختار اثر هذه الأسر في الحياة العامة موضوعا لبحثنا تحت عنوان( الأسر العلمية في واسط وأثرها في الحياة العامة (132ـــــ656هــ/749ــــــــ1258م) فقد شغل أبناء هذه الأسرة وظائف حكومية كالقضاء,والحسبة, وامتهن بعضهم مهن تجارية وصناعية وآخرون صبوا جل اهتمامهم في المجال العلمي, إذ أسسوا المدارس وصنفوا الكتب. لقد تطرقت الباحثة في الحديث عن المؤسسات التعليمية بشكل عام كما هو الحال بالنسبة لشرابية واسط، وممن تولى التعليم فيها، والأوقاف التي أوقفت عليها، ثم ذكرنا المناصب التي تولاها علماء الأسر العلمية في واسط، كمنصب القاضي، والمحتسب، والناظر ثم تطرقت في الحديث عن الحرف المختلفة لعلماء واسط، رغم ندرة المعلومات عن المهن التي امتهنها بعض علماء الأسر ْ، فضلاً عن المكانة العلمية التي تمتع بها العلماء ودورهم في الحياة العامة مع أعطاء نبذه تاريخية عن مدينة واسط ونشأتها. وقد اقتضت ضرورة البحث أن نقسمه على خمسة مباحث لقد تناولت في المبحث الأول انساب الأسر العلمية في وأسط وألقابها أما المبحث الثاني تطرقت في الحديث عن المؤسسات التعليمية في واسط في حين اختص المبحث الثالث بالعلوم النقلية والعقلية كما درس المبحث الرابع اثر الأسر العلمية في واسط الوظائف الدينية أما الخامس فقد تضمن اثر الأسر العلمية في واسط في الوظائف الإدارية والسياسية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية. ومن الجدير بالذكر رتبت الباحثة هذه الأسر العلمية في واسط حسب الحروف الأبجدية لغرض التوضيح للقارئ.

Keywords


Article
مدينة دلفي أهميتها و مكانتها الدينية في بلاد اليونان
مدينة دلفي أهميتها و مكانتها الدينية في بلاد اليونان

Loading...
Loading...
Abstract

Delphi has gained great importance in as early as the second century BC. And later it became a place of pilgrimage site Delphi Greek internationally. The Temple of Delphi contains the main temple of the god Abollon, who took the wide acclaim through faith Greeks Prophecy which had looked forward to the future that took constitutes an important axis in their lives and soon Delphi gained a great importance not only as a religion but also expanded its importance and its place in economic and political, which called many Greek cities that wrapped around the Delphi one swear to regulate things, Delphi and other cities which were surrounded by including the importance of this research was to identify the importance and prestige of this small town, which is based on the top of a mountain towering a Albornassows Mount, who finished turn a large position in the Greece. God Apollo has gained very great importance in the life of the Greeks, and this in turn led to the rise of this city if we know that religion in Greece was largely linked to daily life and where there is any that the Greek gods were not lie in the heavens or in the bottom of the world or temples, but it was related to people's lives and their homes and place of their workers; so it was God Apollo one of the most important gods that game a big role in their daily lives and future as a god of prophecy and control. Hence the importance of our research to focus on this city and its god, trying through these pages to know the great extent to which I took this city in the life of the population of Greece and the role they played in religious and political affairs department two at the most important events that have had a role in the political reality of the country change Greece. اكتسبت دلفي أهمية كبيرة في وقت مبكر يعود إلى القرن الثَّاني عشر قبل الميلاد. وفيما بعد أصبح موقع دلفي مزارا يونانيا دوليا ومن اكبر معابد اليونان. وكان معبد دلفي يحتوي على الهيكل الرَّئيسي للإله ابوللون ، الذي اخذ شهرة واسعة من خلال ايمان الاغريق بنبوءاته التي كانت تطلعهم على المستقبل الذي اخذ يشكل محور مهم في حياتهم وما لبثت دلفي اكتسبت اهمية كبيرة ليس كمركز ديني فحسب بل توسعت اهميتها ومكانتها بشكل اقتصادي وسياسي الامر الذي دعى العديد من المدن اليونانية ان تلتف حول دلفي بحلف واحد من اجل تنظيم امور دلفي والمدن الاخرى التي كانت تحيط بها ومنها جاءت اهمية هذا البحث بغية التعرف على اهمية ومكانة هذه المدينة الصغيرة التي تقوم على راس جبل شاهق وهو جبل البرناسوس الذي احتل بدوره مكانة كبيرة في بلاد اليونان. وقد احتل اله ابوللون اهمية كبيرة جدا في حياة الاغريق وهذا بدوره ادى الى ارتفاع شأن هذه المدينة اذا ما عرفنا ان الديانة في بلاد اليونان كانت مرتبطة بشكل كبير بالحياة اليومية وما يدور فيها اي ان الالهة اليونانية لم تكن تقبع في السموات او في العالم الاسفل او معابد بل كانت مرتبطة بحياة الناس ومنازلهم ومكان اعمالهم ؛ لذا كان الاله ابوللون واحد من اهم الالهة التي لعبة دور كبير في حياتهم اليومية والمستقبلية باعتباره اله للنبوءة والتحكم . من هنا جاءت اهمية بحثنا في التركيز على هذه المدينة وألهها محاولين من خلال هذه الصفحات معرفة المدى الكبير الذي اخذته هذه المدينة في حياة سكان اليونان والدور الذي لعبته في ادارة شؤونهم الدينية والسياسية مركزين في ذلك على اهم الاحداث التي كان لهم دور في تغير الواقع السياسي لبلاد اليونان .


Article
China Attitude Towards the 1971 Events of Eastern Pakistan and the Indian Intrusion
موقف الصين من إحداث باكستان الشرقية عام 1971 و التدخل الهندي فيه

Loading...
Loading...
Abstract

The attitude of the Social Republic of China towards the 1971 events in Eastern Pakistan is considered as a key phenomenon in the international relations and an attractive event in the Chinese foreign policy at that time. Despite the ideological differences between China and Pakistan and the connection of the latter with western allies, its relationship with the Republic of China was characterized by harmony. Therefore, Pakistan got full and strong diplomatic support from China during its disagreement with India that supported the separatists in Eastern Pakistan. Accordingly, the study of China's attitude within the regional developments in Asia offers the historians and the politicians valuable lessons. It opens visions for everyone to trace the reasons and factors that influenced the Chinese foreign decision making as well as its policy on the regional and international aspects by presenting academic and scientific material for the researcher and the political decision maker in Iraq. The current study is an attempt to shed light on one of the most remarkable aspects of the separation of Eastern Pakistan, that is the role of Chinese diplomacy, its movements, vision, and reaction towards this event from the beginning of the crisis till the end as well as its significant consequences. The study will deal with this attitude through the most important speeches of the Chinese government and through the declarations of the Chinese officials as well as the positions of China in one of the most important international institutions which is the United Nations where international parties tried to discuss a nd solve the crisis of Eastern Pakistan, each from a different perspective. يعد موقف جمهورية الصين الشعبية من تلك الأحداث ظاهرة مميزة في العلاقات الدولية وحالة ملفتة للنظر في السياسة الخارجية الصينية في ذلك الوقت ، فعلى الرغم من الاختلاف الإيديولوجي بين الصين وباكستان وارتباط الأخيرة بالأحلاف الغربية ، إلا أن علاقاتها مع الصين الشعبية تميزت بالوفاق بين البلدين وبالتالي حظيت باكستان بالتأييد الكامل والدعم الدبلوماسي القوي من جانب الصين في خلافها مع الهند الداعم القوي للانفصاليين في باكستان الشرقية . وعليه فان دراسة موقف الصين من التطورات الإقليمية في آسيا يقدم للمؤرخين وحتى للفاعلين السياسيين دروسا في غاية الأهمية ، إذ انه يفتح آفاق الرؤية أمام الجميع لتقصي الأسباب والعوامل المؤثرة في صناعة قرار الصين الخارجي ومن ثم سياستها على الصعيدين الإقليمي والدولي بتقديمها مادة علمية وبنفس أكاديمي أمام كلا من الباحث وصاحب القرار السياسي في العراق ، و يحاول هذا البحث إلقاء الضوء على احد أهم الجوانب في انفصال باكستان الشرقية و هو دور الدبلوماسية الصينية وتحركاتها ورؤيتها للحدث وكيفية تفعلها معه منذ بداية ألازمه و حتى نهايتها و ابرز نتائجها. سيتم دراسة الموقف من خلال ابرز بيانات الحكومة الصينية و كذلك أهم ما جاء في تصريحات المسئولين الصينيين و مواقف الصين في واحده من أهم المؤسسات الدولية و هي الأمم المتحدة التي حاولت فيها الإطراف الدولية مناقشه ازمه باكستان الشرقية و حلها و لكن كل من منظور مختلف.

Keywords


Article
الملائمة المناخية في العراق وامكانية استخدامها في تربية حشرة الجندي الاسود البروتينية
الملائمة المناخية في العراق وامكانية استخدامها في تربية حشرة الجندي الاسود البروتينية

Loading...
Loading...
Abstract

Climate elements and phenomena affect the lives of all living organisms and very severe climatic conditions sometimes lead to the destruction of living organisms and that man can not control the climate only if the size of the place is very small it can be controlled in terms of temperature and humidity as in the case of greenhouses used in Agriculture as well as breeding insect black soldier. It is known that insects may be beneficial, including harmful and some of them live in one place and lack in another place depending on climatic conditions and can be breeding some of them in their environment if they provide the right climates, and the insect is a black soldier rich in protein and can be used to feed fields Fish and poultry or as organic fertilizer for the soil.It is possible to raise the insect in Iraq, knowing that its habitat in southeastern North America and characterized by climate and permanent rain and warm atmosphere does not need breeding a large area of size (1) m2 and in this case we can provide them with the climate suitable for breeding and thus reduce the import or manufacture of feed for fish or chicken Their arrangement does not require many costs, and they require materials such as those used in nurseries (greenhouses) and sawdust to provide a humid atmosphere always sprayed on sawdust as well as food waste and food to feed them. يوثر عناصر المناخ وظواهره في حياة الكائنات الحية جميعها وتؤدي الظروف المناخية القاسية جدا احيانا الى هلاك الكائنات الحية وان الانسان لا يستطيع التحكم في المناخ الا اذا كان حجم المكان صغيرة جدا فمن الممكن التحكم فيه من ناحية درجة الحرارة والرطوبة كما هوه الحال في البيوت البلاستيكية المستخدمة في الزراعة وكذلك في تربية حشرة الجندي الاسود . ومن المعروف ان الحشرات قد تكون نافعة ومنها ضارة وقسم منها تعيش في مكان وتنعدم في مكان اخر حسب الظروف المناخية ومن الممكن تربية البعض منها في غير بيئتها اذا توفر لها الاجواء المناخية المناسبة , وتعد حشرة الجندي الاسود غنية بالبروتين ومن الممكن ان يستفاد منها في تغذية حقول الاسماك والدواجن او كسماد عضوي للتربة، وبالإمكان تربية الحشرة في العراق مع العلم ان موطنها جنوب شرق امريكا الشمالية ويتميز مناخها بالأمطار الدائمة والجو الدافئ ولا تحتاج تربيها مساحة كبيرة بحجم (1) م2 وبهذا الحالة من الممكن ان نوفر لها الاجواء المناخية المناسبة لتربيتها وبذلك نقلل من استيراد او تصنيع الاعلاف للأسماك او الدجاج وان ترتيبها لا تحتاج الى تكاليف كثيرة وهي تحتاج الى مواد مثل التي تستخدم في المشاتل (البيوت الزجاجية) والى نشارة خشب وتوفير جو رطب دائما ترش على نشارة الخشب وكذلك الى فضلات الاطعمة والاغذية كي تتغذى عليها .

Keywords


Article
النمذجة المكانية لاستثمار المياه الجوفية للزراعة في منطقة الشهابي
النمذجة المكانية لاستثمار المياه الجوفية للزراعة في منطقة الشهابي

Loading...
Loading...
Abstract

Hydro chemical is considering of water imbricated science deal with chemical structure nater of water and double result between water uvality and reacties with earth surface formation ,container on mineral as wellas other factors such as surface water runoff temperature and runoff depth, and that fresh water industrial water that chemical and physical specifications are essential to determine the validity of water Analysis (10) samples were taken over the whole region in the rainy season to determine the chemical and physical properties and suitability for use and determine their suitability for agricultural uses in the area. It included the analysis of negative and positive ions as well as the determination of the hydrochemical formula for this water through the analysis of the study samples in the Wasit water directorate, and based on the classification of irrigation of the parameters according to the standard specifications were identified non-ideal (weak) and medium and ideal surface that can be invested for agriculture according to each element of groundwater elements in the study area يعد هيدروكيمياء المياه علما متداخلاً يتناول طبيعة التركيب الكيميائي للمياه والنتيجة المزدوجة بين نوعية المياه والتفاعلات مع مكونات سطح الارض الحاوية على المعادن، فضلا عن العوامل الأخرى مثل درجة الحرارة وسرعة الجريان وعمق الجريان، وان هيدروكيمياء المياه ذات أهمية كبيرة في عملية تقييم نوعية مصادر المياه واهميتها، ان المواصفات الكيميائية والفيزيائية اساسية لتحديد صلاحية المياه للاستخدامات المختلفة ومنها الزراعة، فالتحاليل الكيميائية والفيزيائية لمنطقة الدراسة والبالغ عدد عينات التحليل ب (10) عينة اخذت على كل المنطقة في الفصل المطير من أجل معرفة الخصائص الكيميائية والفيزيائية ومدى صلاحيتها للاستخدام وتحديد مدى ملائمتها للاستعمالات الزراعية في المنطقة . وقد تضمنت تحليل الايونات السالبة والموجبة وكذلك تحديد الصيغة الهيدروكيميائية لهذه المياه من خلال تحليل عينات الدراسة في مديرية ماء واسط، وبالاعتماد على تصنيف الري الخاص بالمتغيرات وفق المواصفات القياسية تم تحديد السطح غير المثالي (الضعيف ) والسطح المتوسط والسطح المثالي الذي يمكن يستثمر للزراعة وفق كل عنصر من عناصر المياه الجوفية في منطقة الدراسة

Keywords


Article
USING OF THE SERVICE LANDS IN URBAN CENTERS OF AFAK DISTRICT
التركيب الداخلي لمركز ناحية ال بدير

Loading...
Loading...
Abstract

The district of Afak is one of the four districts of the province of Qadisiyah (Diwaniyah - Shamiya - Afak - Hamzah) and is located in the central part of Iraq, 175 km southwest of the capital Baghdad, which is a natural unit within the region of the plain sediment and limit the judiciary from the north-west province of Babylon and from the east and north-east Wasit province and from the south-east province of Dhi Qar and the west and north-west district of Diwaniya and south-west of Hamzah district, and consists of Afak administrative district of the judiciary and three aspects of ( Al Badair - Sumer - Nefer). The study aims to: 1) Study the geographical distribution of community services for urban centers in Afak district from a geographical point of view based on determining the levels of spatial relationship between the services and institutions provided by the side and the degree of functional and local interaction with the population on the other hand. 2) Study the planning efficiency performed by the service organizations and the extent of success of their planning and administrative role in the success of the integrated urban plans and the establishment of services, taking into consideration the amount of individual services. 3) To harness geographic ideas in improving the quality of community services (educational, health, religious, leisure) in urban areas in particular and the possibility of achieving distributive justice between the size of the population and the areas of production and service delivery. The study concluded: 1. Afak district enjoys a distinct geographic location because it is a link between the center and south of Iraq, as well as the availability of water resources represented by rivers and irrigation tables that can be invested and make them tourist areas that attract all the world's population, especially the study area from the archaeological areas dating back to Akkadian and Sumerian covenants. 2. The high rates of population growth in the district of Afak for the period (1997-2007) in excess of the expansion of services, which put pressure on services. 3. The large number of kindergartens and the lack of a system of geographical distribution for the institutions of primary and secondary education. 4. The large disparity in the number of health institutions between the center of the judiciary and its subdivisions, where the General Hospital Afak provides health services to all residents of the judiciary neighboring regions. 5. Recreational services (parks and parks) did not receive any care and interest in the elimination of Afak, despite the lungs that breathe residents of Afak district. The list of sources: The Books 1. Abu Ayna, Fathi Mohammed, Population Geography, 3, Dar al-Nahhah al-Arabiya, Beirut, 1986. 2. Al-Shammari, Imad Mutair, Population Geography Foundations and Applications, 1, Dar Osama Publishing and Distribution, Amman, 2012. 3. Al-Shammari, Wafa Abdul-Jabbar et al., Development of Archaeological Tourism in Qadisiyah Governorate, 1, Al-Raed Press, Najaf, 2009. 4. Al-Tayef, D. Bashir Ibrahim and others, city services study in geographical development, i 1, civil institution of the book, Lebanon, 2009. 5. Hiney, Gerry Fares, Geography of Cities, Dar Al-Safa Publishing and Distribution, Amman, 2010. 6. Reputation, D. Moussa, Geography of Population, I 2, Alexandria, 2009. 7. Ghalab, Mohamed El Sayed, Mohamed Sobhi Abdel Hakim, Demographics and Geography, II, The Anglo-Egyptian Library, Cairo, 1967. Second: Researches & Thesis: 1. Arakan, Haider Hamza, Forms of the Surface of the Land in Afak District of Qadisiyah Governorate, unpublished Master Thesis, Department of Geography, Faculty of Basic Education, Mustansiriya University, 2017. 2. Al-Badairi, Ali Hussein Odeh, Geographical Demographic Analysis of the Population Hierarchy in Qadisiyah Governorate (1987-2007), Unpublished Master Thesis, Department of Geography, Faculty of Arts, Qadisiyah University, 2011. 3. Hassan, Haidar Majid, Social Participation in the Evaluation of Basic Urban Schemes, unpublished Master Thesis, Higher Institute of Urban and Regional Planning, 2009. The journals: 1. Shandal, Abdul Kadhim, The Reality of Vocational Education in Qadisiyah Governorate for the Years (1970-1997) Qadisiyah Journal, Volume 6, 2001. 2. Abdul Salam, Dr. Emad, Encyclopedia of Iraq Civilization, Part X, Center for Revival Heritage, Baghdad, 1985. 3. Alwan, Walid Abdul Amir, Encyclopedia of Tourism and Antiquities of Iraq, House of Books and Documents, Baghdad, 2013. 4. Ayyad, Adnan Anad, Mohamed Atelih Mahod Al-Malki, Population Distribution and Change in Dhi Qar Governorate (1977-1997), Adab Dhi Qar Magazine, Issue 5, Volume 2, 2012. 5. Kazar, Latif Hashim, Indicators of Concentration of the Population of Muthanna Province, Journal of the Professor, No. 204, Volume I, 2013. 6. Matar, Salim and Others, Encyclopedia of Iraqi Cities, Center for Arab Nation Studies, Baghdad, 2005. Departments of Government 1. Directorate of Education Afak, Division of Research and Development, unpublished data, 2017. 2. Diwaniyah Health Department, Special Clinics Division, unpublished data, 2016. 3. Directorate of the Municipality of Qadaafak, Division of Gardens and Agriculture, Planning and Follow-up, unpublished data, 2008. تعد جغرافية المدن فرعاً من فروع الجغرافية البشرية, وقد بدأ الاهتمام بها حديثاً على شكل دراسات تتناول جانباً من جوانب الحياة فيها , خاصة بعد ان شهدت بعض المدن العراقية تطوراً ملحوظاً بشكل سريع نتيجة لتطور الانسان وتطلعاته فضلاً عن المشاكل التي يعاني منها داخل المدينة . فالمدينة تعد مركزاً لتجمع الوظائف والخدمات في البيئات الحضرية , فالحاجات والمتطلبات البشرية مرهونة بالعديد من العوامل المؤثرة منها عوامل طبيعية او عوامل بشرية . وبهدف البحث على التركيب الداخلي لمركز ناحية ال بدير بالاطلاع على التركيب الداخلي لمركز ناحية ال بدير من التطرق على استعمالات الارض السكنية والتجارية والصناعية والخدمية ومعرفة التغيرات التي طرأت على الناحية وبشكل خاص التغيرات التي طرأت على الاستعمال السكني . ومن خلال الدراسة الميدانية التي قامت بها الباحثة على ناحية ال بدير فقد قامت بتوظيفها في ثلاثة مباحث , أذ تناول المبحث الاول الخصائص الطبيعية والبشرية لناحية ال بدير واثرها على موقع المدينة في حين تناول المبحث الثاني استعمالات الارض السكنية والتجارية والصناعية وعرضها بشكل منفصل لغرض الاطلاع على الواقع السكني والمستوى المعاشي والاقتصادي لسكان المدينة ونسبة العاملين في الوظائف التجارية والصناعية والتي اقتصرت بدرجة كبيرة على الصناعات الخدمية . أما المبحث الثالث فقد تناول دراسة واقع الخدمات التعليمية والصحية والدينية والترفيهية والنقل المقدمة الى مجتمع المدينة ليتسنى للجهات الحكومية الاطلاع على الواقع الخدمي لهذه المدينة لايجاد الحلول المناسبة للمشاكل التي تعاني منها هذه الخدمات . وقد توصلت الدراسة الى : (1) ان ناحية ال بدير من المدن الحديثة الظهور , فلا يتجاوز عمرها ( 107 ) سنة من الناحية الادارية وفي الوقت الحاضر تتبع ادارياً لمحافظة الديوانية . وتحدها ثلاثة محافظات هي ( المثنى , ذي قار , واسط ) (2) يتميز موقع المدينة بانه جزء من السهل الرسوبي ويقع بين دائرتي عرض (°32 – 30) شمالاً وخطي طول ( 45 – 50 ) شرقاً (3) يعد نمو السكان المحور الاساس الذي يعكس مدى تطورا استعمالات الارض السكنية والتجارية والصناعية في مركز الناحية . (4) تتميز التركيب الداخلي لناحية ال بدير بالبساطة مع المحافظة على الطراز القديم في بناء المساكن , كما إن غالبية استعمالات الارض الصناعية عبارة عن صناعات خدمية مقدمة لسكان الناحية . (5) يعاني مركز ناحية ال بدير قصوراً في الخدمات المعيشية المقدمة لسكان المدينة وبصورة خاصة الخدمات الصحية . (6) عجز مديرية بلدية ناحية ال بدير في تقديم الخدمات المعيشية حيث لازالت غالبية الشوارع ترابية وغير مبلطة .

Keywords


Article
تقييم كفاءة توزيع مراكز الدفاع المدني في المراكز الحضرية لمحافظة واسط
تقييم كفاءة توزيع مراكز الدفاع المدني في المراكز الحضرية لمحافظة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

The study evaluates the efficiency of the distribution of civil defense centers in urban areas in Wasit province. Three local criteria related to the Ministry of Construction and Housing are applied to find out its relevance to the population and the measurement of each city in the province. The first criterion is represented by the size of population and is specified on the basis that each civil defense center must provide its services for (12000) people. The second criterion is represented by the mileage which is specified by (1200) meters for each civil defense center, while the third criterion is represented by the response time specified by (10) minutes according to the local criterion and (4) minutes according to the global one. Through this evaluation, the need to build up additional civil defense centers is identified in a way fits the population of cities and their measurements تناول البحث تقييم مدى كفاءة التوزيع الحالي لمراكز الدفاع المدني في المراكز الحضرية لمحافظة واسط، ولمعرفة مدى ملائمتها مع حجم السكان ومساحة كل مدينة من مدن المحافظة تم تطبيق ثلاث معايير محلية خاصة بوزارة الاسكان والتعمير، تمثل المعيار الاول بمعيار حجم السكان وحدد هذا المعيار ان كل مركز دفاع مدني يجب ان يوفر خدماته لـ (12000) نسمة، وتمثل المعيار الثاني المسافة المقطوعة الذي حدد مجال خدمته بـ (1200) م لكل مركز فاع مدني، اما المعيار الثالث تمثل بـ زمن الاستجابة والذي حدد بـ (10) دقائق بالنسبة للمعيار المحلي و (4) دقائق للمعيار العالمي، ومن خلال هذا التقييم تم التعرف على مدى الحاجة لا نشاء مراكز اضافية للدفاع المدني بشكل يتناسب مع عدد سكان المدن ومساحتها.

Keywords


Article
Hydrological effect on the Geomorphological Land forms in the Tigris River to the end of the dam Kut In Waist Gorernorate.
الاثر الهيدرولوجي على الاشكال الارضية الجيوموفولوجية في نهر دجلة لمؤخر سدة الكوت ( في محافظة واسط )

Loading...
Loading...
Abstract

Al-Kut dam Considered as the boundary between the north and south of the Tigris River in the study area and leaves a significant impact on the change of water discharges of the Tigris River back and the front of the Kut dam, as will we will study the hydrological effect of the Tigris River after the dam and its impact of alteration geomorphological forms of the Tigris River in that region. The importance of the study arises from the importance of water as a "basis for life" and a elementary requirement for sustainable development of human activities, Agricultural "industrial" civil " political" then indicate the importance of the hydrological influence of the Tigris River and its impression on the forms and manifestations of geomorphological behind the Kut dam, in addition to the possibility of investment in the optimal form then give the solutions to mitigate the effects and clarify this importance by highlighting the problem of the subject of the study, which is the problem of scientific question is not answered and the problem of study. The problem of study being in the next question, (Does the Tigris River dis charges affect the changing geomorphological forms formed on the Tigris River at the end of Kut dam)?. The answer to this question is represented through the hypothesis posed by the researcher and is a start to answer the question posed by the problem, the premise of the study in the divergence of the Tigris River has affected the geomorphological forms of the Tigris River at the end of Kut dam. The Kut dam affects the longitudinal sector of the stream, as it works to reduce the speed of current and reduce the slope, through increased accumulation of sediments, and (study of the water discharges system), the Tigris River is one of the most important factors that play a role in the evolution of the geomorphological forms of the riverbed the most important of these forms (river islands and river meanders) is the hydrological effect, the decline and rise of discharges, where the processes of low discharges fall in the levels and slow flow of water which leads to the inability of the river to transfer the full load during the process and forced to deposit part of the load on the bottom to form the beginnings to form river islands. In addition to the periods of drought, which are low in discharges and levels, especially in the hot summer season, the best time to build the river islands and also the weakness of the river stream increases the lateral sculpture in the study area, which leads to the formation of river meanders. The rise of the river and the rise in the speed of the river, this increases the (erosion) and increase (river load) and over time and the continuation of the processes of reaches the river to a stage beyond the ability to carry these quantities of sediments and form the barriers that develop to the river islands. The research also aims to find out the impact of river drainage on the geomorphological, through a process that is more like comparing previous years, with years now, including 2019, based on space visualization, rather than comparisons, and has been relied upon The statistical approach to the study of the river discharges effects of the Tigris, the analytical approach for the analysis of Space visualization, and the clarification of the most significant changes in geomorphological forms resulting from hydrological impact As the study says, the introduction and theoretical framework of research, which represents the problem and the hypothesis, the importance, and aim of the study, in addition to the temporal and spatial boundaries, and the methodology of research as the study of four detectives, dealt with the first, study the natural characteristics of the area geomorphological forms of the study area, , and the research contained a set of conclusions and recommendations. It can be said that there is no specially detailed hydrological study of the Tigris River in the vicinity of Wasit, with Maysan and Ali al-Gharbi, so doing this study in order to illustrate the hydrological effects of the Tigris River in the formation and change of the geomorphological forms in the study area, so this study comes as a scientific document covering all the hydrological effects required for the region, and perhaps every part of this study needs to be understood more if the decision is made to focus on specific work and in a detailed manner. تعد ( سدة الكوت) الحد الفاصل ما بين شمال وجنوب نهر دجلة في منطقة الدراسة وتترك أثر كبير في تغير التصاريف المائية لنهر دجلة مؤخر ومقدم سدة الكوت اذ سيتم دراسة الأثر الهيدرولوجي لنهر دجلة مؤخر سدة الكوت وأثره على تغير الأشكال الجيومورفولوجية لنهر دجلة في منطقة الدراسة. تأتي أهمية الدراسة من أهمية المياه كونها (اساساً للحياة ) ومطلباً اساسياً (للتنمية المستدامة) للأنشطة البشرية والزراعية "الصناعية "المدنية "والسياسية" وبيان أهمية الأثر الهيدرولوجي لتصاريف نهر دجلة وفي تأثيره على الأشكال والمظاهر الجيومورفولوجية خلف سدة الكوت ، فضلاً عن امكانية استثمارها بالشكل الأمثل ووضع الحلول للتخفيف من آثارها وتوضيح هذه الأهمية من خلال ابراز المشكلة موضوع الدراسة، أذ تتمثل المشكلة بسؤال علمي غير مجاب علية وتكون مشكلة الدراسة بالسؤال التالي، (هل لتصاريف نهر دجلة اثر على تغير الاشكال الجيومورفولوجية المتكونة على نهر دجلة مؤخر سدة الكوت )؟ وتتمثل الاجابة عن هذا السؤال بفرضية يطرحها الباحث وهي انطلاقة للإجابة عن السؤال الذي تطرحه المشكلة، وتتمثل فرضية الدراسة (لتباين تصاريف نهر دجلة أثر على تغير الأشكال الجيومورفولوجية لنهر جلة مؤخر سدة الكوت ) . وتؤثر سدة الكوت على القطاع الطولي للمجرى ،حيث انها تعمل على تقليل سرعة التيار وخفض الانحدار، من خلال زيادة تراكم الترسبات، وان( دراسة نظام التصريف) لنهر دجلة من اكثر العوامل التي لها دور في تطور الاشكال الجيومورفولوجية لمجرى النهر، ومن اهم تلك الاشكال (الجزر النهرية والالتواءات النهرية) ويتمثل الاثر الهيدرولوجي، بانخفاض وارتفاع التصاريف، حيث تتمثل عمليات انخفاض التصاريف بالهبوط في المناسيب وبطء جريان المياه الذي يؤدي الى عجز النهر عن نقل كامل حمولته خلال جريانه فينجبر على ترسيب جزء من حمولته في القاع مكونة البدايات لتكوين الجزر النهرية.فضلاً عن مدد الجفاف، التي ينخفض فيها التصاريف،والمناسيب،ولاسيما في(موسم الصيهود)، تشكل المدة الأفضل لبناء الجزر النهرية وأيضا يؤدي ضعف التيار النهري الى زيادة النحت الجانبي في منطقة الدراسة مما يؤدي الى تشكل الالتواءات النهرية، أما خلال المواسم التي يرتفع فيها التصريف النهري وارتفاع المناسيب وزيادة سرعة النهر،فان هذا يعمل على زيادة (عمليات النحت) وزيادة ( الحمولة النهرية) ومع مرور الوقت والاستمرار بعمليات الحت يصل النهر الى مرحلة تفوق قدرته على حمل هذه الكميات من الرواسب وتشكل الحواجز التي تتطور الى الجزر النهرية. كما يهدف البحث الى معرفة الاثر الذي يتركه التصريف النهري على الشكل الجيومورفولوجي ، من خلال اجراء عملية هي اشبه بالمقارنة بين سنوات سابقة ،مع سنوات حالية، ومن ضمنها سنة 2019، بالاعتماد على المرئيات الفضائية ، لا جراء عمليات المقارنة، وقد تم الاعتماد على المنهج الاحصائي لدراسة التصاريف النهرية لنهر دجلة، والمنهج التحليلي من اجل تحليل المرئيات الفضائية، وتوضيح ابرز التغيرات في الاشكال الجيومورفولوجية الناتجة عن الاثر الهيدرولوجي . وكما جاءت الدراسة متمثلة بالمقدمة والاطار النظري للبحث، الذي يمثل المشكلة والفرضية الاهمية والهدف من الدراسة ،فضلا عن الحدود الزمانية والمكانية ،ومنهجية البحث كما جاءت الدراسة بثلاث مباحث، تناول المبحث الاول، دراسة الخصائص الطبيعية للمنطقة، كما جاء المبحث الثاني، في دراسة الاثر الهيدرولوجي لنهر دجلة، اما في المبحث الثالث، فقد تم دراسة الاشكال الجيومورفلوجية لمنطقة الدراسة كما احتوى البحث على مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات. ويمكن القول انه ليس هناك دراسة هيدرولوجية مفصلة بصورة خاصة لنهر دجلة مؤخر سدة الكوت الى حدود واسط مع ميسان وعلي الغربي، لذا اتت الدراسة من اجل توضيح الاثار الهيدرولوجية لنهر دجلة في تكوين وتغير الاشكال الجيومرفولوجية في منطقة الدراسة، لذا تأتي الدراسة الدراسة كوثيقة علمية تتناول كل الاثار الهيدرولوجية المطلوبة للمنطقة، ولعل كل جزء من هذه الدراسة يحتاج الى فهم اكثر اذا ما أتخذ القرار في التركيز على عمل محدد وبشكل مفصل


Article
جدلية العلاقة بين الفقر والعبودية وبعض مؤشراتها الحديثة دراسة في الجغرافية السياسية
جدلية العلاقة بين الفقر والعبودية وبعض مؤشراتها الحديثة دراسة في الجغرافية السياسية

Loading...
Loading...
Abstract

Slavery is an ancient phenomenon that dates back to the beginning of the emergence of agricultural societies. The laws of heaven and status of successive states and governments have given special significance for this issue. That is because they represent a political, social, economic and moral departure from the human values. Despite the criminalization of the phenomenon of slavery by international organizations, it still active in the global communities. However, this study came to illustrate this phenomenon and show the link between the phenomenon of poverty and servitude and to show some recent indicators of slaveryالعبودية ظاهرة قديمة يعود تاريخها لبداية ظهور المجتمعات الزراعية، وقد اولتها الشرائع السماوية والوضعية أهمية خاصة فضلا عن الدول والحكومات المتعاقبة كونها تمثل خروجا سياسيا واجتماعيا واقتصاديا واخلاقيا وانحرافا متوحشا بعيدا عن القيم الإنسانية، وبالرغم من تجريم ظاهرة الرق من قبل المنظمات المرجعية العالمية الا ان لها اوجها لازالت قائمة وفاعلة في الأوساط العالمية، لقد جاءت هذه الدراسة لتوضح تلك الظاهرة وتبين حالة الترابط بين ظاهرة الفقر والعبودية وبيان بعض المؤشرات الحديثة للعبودية.

Keywords


Article
فاعلية فنية المتصل المعرفي في تعديل الاخفاق المعرفي لدى طالبات الدراسة الاعدادية
فاعلية فنية المتصل المعرفي في تعديل الاخفاق المعرفي لدى طالبات الدراسة الاعدادية

Loading...
Loading...
Abstract

The present research aims at:.. Constructing the cognitive continuum program.. To verify the research hypotheses, the researcher followed the procedures of the experimental method which involved, cognitive continuum. The research sample is composed of 12 female students in the preparatory stage, The results showed that there were no statistically significant differences between the scores of the experimental group (technical cognitive caller) before and after the application of the indicative program. The researcher used the T test of two correlated samples to determine the significance of the differences between the experimental group scores in the pre-median measurement. The results showed that the calculated value (41.85) was statistically significant when compared to the tabular value of (2.02) at the level of significance. This means rejecting the null hypothesis and accepting the alternative hypothesis, as there are statistically significant differences between the scores of the first experimental group before and after the application of the indicative program,. يهدف البحث الحالي الى بناء برنامج ارشادي قائم على فنية المتصل المعرفي وللتحقق من فرضية البحث اتبعت الباحثة المنهج التجريبي وشملت عينة البحث (12) طالبة من طالبات الدراسة الاعدادية قسمت الى مجموعتين تجريبية وضابطة وأظهرت النتائج لا توجد فروق ذات دلالة احصائية بين درجات افراد المجموعة التجريبية (فنية المتصل المعرفي) قبل تطبيق البرنامج الارشادي وبعده. استعملت الباحثة الاختبار التائي لعينتين مترابطتين لمعرفة دلالة الفروق بين درجات المجموعة التجريبية في القياس القبلي بمتوسط (14 .101) وانحراف معياري( 26, 12) والقياس البعدي بمتوسط (66, 57) وانحراف معياري (23, 9) اذ اظهرت النتائج ان القيمة المحسوبة (41.85) دالة احصائيا عند مقارنتها بالقيمة الجدولية البالغة (2.02) عند مستوى دلالة ( 0.05 ) ، وهذا يعني رفض الفرضية الصفرية وقبول الفرضية البديلة ، أذ توجد فروق ذات دلالة احصائية بين درجات افراد المجموعة التجريبية الاولى قبل تطبيق البرنامج الارشادي وبعده ولصالح القياس البعدي

Keywords


Article
Teaching competencies required for the teaching of geography in the middle stage
الكفايات التدريسية اللازمة لمدرسات مادة الجغرافية في المرحلة المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of this research is to develop the professional and educational performance of the teachers of geography in the middle stage and to update their preparation programs more effectively.This study attempts to determine the teaching competencies necessary for teachers and the level of importance in the development of their professional and scientific performance and their progress towards a better future to achieve an effective level. Accordingly, the research community was determined, which consisted of the middle schools for girls of the morning of the Directorate General of Education Baghdad Karkh / third. As for the research tool, the researcher adopted the descriptive approach. In order to verify the results of the research, the researcher used the following statistical methods: - Weighted mean, percentage weight, Pearson correlation coefficient, T test, analysis of variance. The most important results are: Some of the teaching competencies of the research sample achieved a high degree in the level of verification, and according to the fields set. تتجلى أهمية هذا البحث في تطوير الأداء المهني والتربوي لمدرسات مادة الجغرافية في المرحلة المتوسطة وتحديث برامج اعدادهن بشكل اكثر فاعلية ، وتحاول هذه الدراسة ان تحدد الكفايات التدريسية اللازمة للمدرسات ومستوى أهميتها في تطوير أدائهن مهنياً وعلمياً وتقدمهن نحو المستقبل الأفضل لتحقيق مستوى فعال. بناءً على ذلك تم تحديد مجتمع البحث الذي يتكون من المدارس المتوسطة للبنات الصباحية التابعة للمديرية العامة لتربية بغداد الكرخ / الثالثة، وقد كان حجم عينة المدرسات في هذه المدارس (68) مُدرسة تشكل نسبة 88.31 % من المجتمع الكلي للمدرسات. أما بالنسبة لأداة البحث فقد اعتمد الباحث المنهج الوصفي. ولغرض التحقق من نتائج البحث فقد استخدم الباحث الوسائل الاحصائية الآتية:- الوسط المرجح، الوزن المئوي، معامل ارتباط بيرسون، الاختبار التائي ، تحليل التباين . أما أهم النتائج هي : حققت بعض الكفايات التدريسية لدى عينة البحث درجة عالية في مستوى التحقق ، وحسب المجالات الموضوعة، وقد احتل مجال العلاقات الانسانية والاجتماعية أعلى درجة من بين المجالات، بينما احتل مجال التطوير الذاتي أدنى درجة من بين العشرة مجالات الموضوعة.


Article
Cultural and artistic concepts of the naked body and its impact on contemporary European art
المفاهيم الحضارية والثقافية الفنية للجسد العاري وتأثيرها على الفن الأوربي المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that art is knowledge and contains a set of knowledge systems purely because knowledge is governed by its provisions, and we agree that knowledge produces a variety of continuous visions cannot be stopped as long as life is continuous, on the one hand and on the other hand knowledge of the accumulation and development and growth has achieved difference and this difference is a necessity is formed ( Dialectic argument) that we believe in all this, art is a culture of cognitive knowledge as it is (culture) We find that culture represents a group of information that we believe in being true, useful and productive, or we believe that it is an additional information to our minds which we measure in all phenomena of existence. Because art is knowledge, it is the source of culture and its export in a language specific to its own state of mind. Or (critical mind or critical thinking) As artists enter the history of art, it is a media culture that began with internationalities and empires. When Uric and Assyria enter, the sculpted art painted on the walls and alleys of the city gives you a message and an influence that is not without its readers of the ecology of the recipient. Thus, the exportation of culture in art was linked to religion through the temple and the church And the mosque despite the fact that each category has its obligations as we find it in rejecting the diagnosis, and the specificity of this rejection became variable with modernity and later when the culture of difference began to advance the spirituality of modernity and beyond, which was preoccupied by cubism, Traditional expressive abstract art body art collection, street art. The culture is "a starting point that cannot be captured in time and place. Thus, the culture of intercultural interaction between cultures and peoples is taken into account in what we call globalization, which is driven by cultural calls and the transfer of certain cultures to other peoples. And sometimes displaced in many cultures, ancient and even modern to form a global culture and one globalism adopted tools of technological communication until the twenty-first century called the Internet and there is problematic here between originality and identity and the modernist culture and beyond embodied in globalization Therefore, art is a life phenomenon that reacts and is influenced by any life variable. In particular, the late of our age is characterized by the era of awareness strategies that constitute belonging and hence the concept of art. The level of the priorities of culture as a deliberative formative art is governed by a series of intellectual philosophical conflicts first, The place and time in their two forms form the image of this trade of art of form, image and color. It is a culture in some of them, with philosophical and mythological references. The analysis of the manifestations of love and sex in terms of meanings and meanings according to the swing between the love of the spirit and the pleasure of the body. We have taken examples of the world's artistic heritage, examples that diverge in forms of expression depending on the different civilizations and their philosophy. The references and works agreed on their technical value were used. They were only able to analyze the contents of the community. In public, we were able to deduce specificities of our local arts in the expression of emotions and emotions. This was only possible after exploring the cultural heritage of art and after analogy compared to Western art in particular. We will not be able to display all the artistic works that we have based on in the research, and we may sometimes choose works that are infused with sexual emotions or abstract emotion without any images of sexual activity or any erotic element directly and vice versa. مما لاشك فيه ان الفن معرفة ويحوي مجموعة منظومات معرفية بحته ولأنه معرفه فهو محكوم بأحكامها ، ونتفق ان المعرفة تنتج رؤى متنوعة مستمرة لا يمكن ايقافها ما دامت الحياة متواصلة ، هذا من جهة ومن جهة اخرى المعرفة بتراكمها وتطورها وتناميها حققت الاختلاف وهذا الاختلاف ضرورة وفية يتشكل (الجدل الديالكتيك ) ان نؤمن وازاء كل ذلك فان الفن ثقافة معرفية تداولية كما هي ( الثقافة )  و مما تقدم نجد ان الثقافة تمثل مجموعة من المعلومات التي نؤمن بها كونها صحيحة ومفيدة ومنتجه او نؤمن انها معلومات تحقق الاضافة لعقولنا التي نقيس بها في كل ظواهر الوجود ، ولان الفن معرفة فهو مصدر للثقافة وتصديرها بلغة خاصة بأدوات والية خاصة به وهو ضمن دائرة العصف الذهني او ( العقل الناقد أو التفكير الناقد)  كما يسميه التربويون حقيقة تاريخ الفن انه ثقافة تقريرية اعلامية بدأت مع الدويلات والامبراطوريات ، فعندما تدخل اوروك واشور فان الفن المنحوت والمرسومة على جدران المدينة وازقتها يقدم لك اعلاما وتأثيرا لا يخلو من قراءه للسيكولوجية لدى المتلقي وهكذا كان التصدير الثقافة في الفن مرتبط بالدين عن طريق المعبد والكنيسة والمسجد على الرغم من ان لكل فئة التزاماتها كما نجده في رفض التشخيص ، وخصوصيات هذا الرفض أصبح متغيرا مع الحداثة وما بعدها عندما بدأت ثقافة الاختلاف تقدم روحية الحداثة وما بعدها على نحو واسع الامر الذي اشتغله به التكعيبية والسريالية والتجريدية والتعبيرية التجريدية وفن الجسد وفن التجميع وفن الشارع . ان الثقافة " منطلق لا يمكن اسره في المكان والزمان وبذلك فان ( المثاقفة ) التي تشكل تداخل في الثقافات بين الشعوب وتداخل وتفاعل بين ثقافات الشعوب نجدها قد اخذت مأخذا ارتبطت على نحو واسع بما نسميه بالعولمة التي تحركه بدعوات المثاقفة وانتقال ثقافات معينة الى شعوب اخرى اصطبغت بها وازاحت في احيانا كثر في ثقافاتها القديمة وحتى الحديثة لتتشكل ثقافة عالمية واحده عولمية اعتمدت ادوات التواصل التكنلوجية حتى ان قرن الواحد والعشرين سمي بقرن الانترنت وتتمظهر هنا اشكالية بين الاصالة والتأصيل والهوية وبين الثقافة الحداثوية وما بعدها المتجسدة في العولمة " .( ) وعليه فأن الفن ظاهرة حياتية تتفاعل وتتأثر بأي متغير حياتي ولا سيما يوصف المتأخر من عصرنا بعصر استراتيجيات الوعي التي تشكل الانتماء ومن ثم يتشكل مفهوم الفن فيه ، تمثل " مواقف متناقضة متباينة في علاقة الفن بالسوق وتداولاته المتنوعة ، وهذه الاستراتيجيات تتصارع بين منطقتين على الرغم من ان لكل منطقة اختلاف في جزئياتها او مكوناتها ، المنطقة الأولى تتمثل في الاستراتيجيات المنبثقة من رؤى فلسفية ذات بعد ميتافيزيقي و وجودي ، والمنطقة الثانية تتمثل في رؤى برجماتية متجددة الى مستوى اوليات الثقافة بوصفها تداولية فن التشكيل فهي محكومة بمجموعة من الصراعات الفكرية الفلسفية اولاً ، والواقعية الموضوعية ثانياً ولهذا فأن المكان والزمان بظرفيهما يشكلان صورة هذا التداول لفن الشكل والصورة واللون ، فهو ثقافة في بعضها مؤدلجة بمرجعيات فلسفية وميثولوجييه ، وبعضها الاخر ثقافة تعتمد الجسد العاري." ( ) ان تحليل مظاهر الحب والجنس بما يحملان من معان ومدلولات وفقا لتأرجحهما ما بين عشق الروح ولذة الجسد . وقد اخذنا امثلة من التراث الفني العالمي , امثلة تتفارق في اشكال التعبير تبعا لاختلاف الحضارات وفلسفتها . كما تم الاستعانة بالمراجع والاعمال المتفق على قيمتها الفنية , مكتفين بتحليل المضامين الجالية فقط, علنا تمكنا من استنتاج خصوصيات لفنوننا المحلية في مجال التعبير عن العواطف والانفعالات الجياشة . لم يكن ذلك ممكنا الا بعد التنقيب في الموروث الثقافي الفني وبعد القياس بالمقارنة مع فنون الغرب بشكل خاص . لن نستطيع عرض كل الاعمال الفنية التي ارتكزنا عليها في البحث , وقد نختار احيانا اعمالا معجونة بالعواطف الجنسية او بالعاطفة المجردة دون ان يكون هنالك صور لنشاط جنسي او لأي عنصر ايروتيكي بشكل مباشر والعكس صحيح ايضا " .( )


Article
Seven Standards of Textuality in Parents-Child Communication in An English Movie (A Discourse Study)
Seven Standards of Textuality in Parents-Child Communication in An English Movie (A Discourse Study)

Authors: Taqwa Rashid Juma'a Taqwa Rashid Juma'a
Pages: 663-680
Loading...
Loading...
Abstract

Any text whether written or spoken should meet several standards in order to have communicative qualities, on such a basis the current study is set out. However, the current study is an endeavor to study the textuality communication between parents and their children in an English movie which is "Wonder" by adopting Robert De Beaugrande’s and Wolfgang U. Dressler’s 1981 Seven Standards of Textuality. The main goal of the study is to examine the applicability of these standards to such a type of spoken sample which is movie communication as the previous studies focused only on the written ones. Finally, the study shows that textuality is the main means of the text-processing since the seven standards of textuality are handled through data analysis. In terms of seven standards found in selected movies, it is displayed that all standards are found and explored when cohesion, coherence and intertexuality top the list of the most frequent occurrences whereas informativity standard is less frequent one.Any text whether written or spoken should meet several standards in order to have communicative qualities, on such a basis the current study is set out. However, the current study is an endeavor to study the textuality communication between parents and their children in an English movie which is "Wonder" by adopting Robert De Beaugrande’s and Wolfgang U. Dressler’s 1981 Seven Standards of Textuality. The main goal of the study is to examine the applicability of these standards to such a type of spoken sample which is movie communication as the previous studies focused only on the written ones. Finally, the study shows that textuality is the main means of the text-processing since the seven standards of textuality are handled through data analysis. In terms of seven standards found in selected movies, it is displayed that all standards are found and explored when cohesion, coherence and intertexuality top the list of the most frequent occurrences whereas informativity standard is less frequent one.


Article
Breaking the Spell of the Male Gaze in Selected Women's Ekphrastic Poems.
كسر تعويذة النظرة الذكورية في قصائد مختارة من قصائد الوصف التصويري للشاعرات

Loading...
Loading...
Abstract

على مدى قرون ، كان الفن ملهماً للشعر وان العلاقة بين الكلمة والصورة اسرت على الدوام مخيلة الشعراء .ولقداطلق على القصائد التي تتناول العمل الفني اسم: قصائد الوصف اﻟﺗﺻوﯾري .يمثل الوصف التصويري أرضًا خصباً للمراجع والتلميحات والإلهام للشعراء . وبرغم اهميته الا انه كان متحيزة وبشدة للرجال وكان يمنح النظرة الذكورية مكانة متميزة و كذلك فان الناظر الذي هو عادة الرجل يتمتع بموقع قوة ، بينما تبقى المرأة عالقة في دورها المحدد مسبقًا وهو الدور الذي يفرض عليها ان تكون ذلك الكائن الجميل والصامت والخاضع. رفضت الشاعرات التقيد بتقاليد الوصف التصويري الذي يميز بين الجنسين ويقدم تمثيلا مجحفا للنساء خصوصا في شعر الوصف التصويري . لقد تحدت الشاعرات هذا التقاليد بقوة ، حيث قاموا بتعديله وتغيره ليخلقوا شعر الوصف التصويري النسوي مميز .ولقد غير شعرهم وجه هذه التقاليد التي سيطر عليها الذكور والتي انتشرت على مدى قرون في الثقافات الغربية. يعد عمل الشعراء لويز بوغان وكارول آن دافي وريتا دوف ومارغريت أتوود مثالًا رائعًا على شعر النساء الذي يتسم بتحدي هذا التقليد في محاولة لكسر تعويذة النظرة الذكورية. For centuries art and poetry have been inspiring each other and the relation between word and image constantly fascinates the poets. The literary world has given poems that tackle artwork the name: ekphrasis. Ekphrasis represents a rich hunting ground for references, allusions, and inspiration for poets. However, ekphrasis is powerfully gendered that privileged male gaze. Traditionally, the male is given the strong position as the gazer, while the woman is locked in her predetermined role that of the beautiful, silent, submissive, gazed upon. Women poets refuse to adhere to the gendered ekphrastic tradition and the under-representation of women in ekphrastic poetry. They strongly challenged the ekphrasis tradition modifying it to create a distinctive feminist ekphrasis. Their poetry changes the male-dominated ekphrsis tradition that for centuries has pervaded the Western cultures. The work of the poets Louise Bogan,Carol Ann Duffy, Rita Dove, and Margaret Atwood is an excellent example of women's ekphrastic poetry that defies the tradition of patriarchal male gaze in an attempt to break the spell of the male gaze.

Keywords


Article
The Significance of Political Neologisms
The Significance of Political Neologisms

Loading...
Loading...
Abstract

Almost all political vocabularies were neologisms. The present study aimed to show the importance of neologisms in political language. Neologisms are considered as the essential part of everyday speech. So, the main goal is to show the reasons behind the creation of neologisms that have gained new senses through political, social, economic and cultural changes in society. It points out the influence of political life upon culture and how culture helps politicians in producing political neologisms. The study analyses these neologisms in order to give more understanding information about them. The study concludes that people who work in the political field use neologisms to give a hidden message or to refer to the opposite of what they mean.على الأغلب فأن جميع المفردات السياسية مُستحدثة. لذا فالدراسة الحالية تَهدف لِبيان أهمية تلك المستحدثات في اللغة السياسية. حيث تُعد المستحدثات اللغوية جزءاً مهماً في الخطاب السياسي, لذلك فالهدف الاساسي سيوضح الأسباب وراء تكوين المستحدثات اللغوية والتي تكتسب معاني جديدة من خلال التغيرات السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية في المجتمع. فضلا عن دور المستحدثات في الحياة السياسية فأن الثقافة تُساعد العاملين في المجال السياسي على إنتاج المستحدثات السياسية. تحاول الدراسة الحالية العمل على تحليل المستحدثات لتكون مفهومة بشكل واضح. وكنتيجة لما سبق فإن الدراسة توصلت لعدد من الاستنتاجات التي تُشيرإلى ان المستحدثات اللغوية تُستخدم من قبل العاملين في المجال السياسي لإيصال رسالة معينة او لللإشارة إلى عكس ما يعنون.

Keywords

Table of content: volume:2 issue:37