Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: university of samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2011 volume:7 issue:26

Article
فلسفة الفكر القومي عند ساطع الحصري

Loading...
Loading...
Abstract

ساطع الحصري عربي من بلاد اليمن ، تنقل مع عائلته بين الشام ومصر وصنعاء بحكم عمل مع والده . أكمل دراسته في الكلية الملكية الشاهنشاهية في عاصمة الدولة العثمانية إسطنبول . امتهن التدريس في المدارس الثانوية ولا سيما دول البلقان . عين استاذاً للتربية في جامعة اسطنبول له مؤلفات منهجية درست في المدارس العثمانية وله ميول للكتابة والتأليف ترأس تحرير العديد من المجلات.
لاحظ عن كثب معاناة شعوب دول البلقان وهي تسعى الى التحرر وتحقيق وحدتها القومية واطلع على أحوال التعليم في البلاد الأوربية وتوصل الى قناعة بأن التعليم هو أفضل وسيلة لغرس الأفكار القومية ونتيجة لإحتكاكه بالبلاد الأوربية واطلاعه على الحركة القومية فيها ومعايشته لجور الدولة العثمانية على البلاد العربية تمخض لديه انطباع فكري خاص في اختزال مقومات القومية الى عاملين أساسيين هما اللغة والتاريخ المشترك وغيرها ثانوي او مفرق غير موحد فأستبعده .
قدم خدماته التربوية والتعليمية للحكم الفيصلي في سوريا والعراق . وكان يرى في التعليم الوسيلة المثلى لبناء الفكر القومي العربي لدى النشئ الجديد . له مؤلفات عديدة في القومية العربية ، تلخصت فلسفته القومية بإيمانه العميق بالقومية العربية ويجب على ابناء الأمة دراسة الفكر القومي والدعوة الى الإستقلال والحرية وتكوين امة واحدة وان الصراع بين القومية والإقليمية سينتهي بإنتصار القومية والوحدة العربية

Keywords


Article
شعر أبي الوليد الباجي نقد ... واستدراك

Loading...
Loading...
Abstract

أبو الوليد الباجي ، فقيه الأندلس ومتكلمها ، أديب شاعر ، رحالة في طلب العلم وتعلمه ما بين مكة وبغداد والموصل ودمشق وسواها من المدن المشرقية ، ولد في أسرة علمية سادها التدين ، أخذ الباجي عن أعلام المراكز الأندلسية وروى عن بعضهم الأحاديث ، وليَّ القضاء ببعض القرى والحصون الأندلسية ، ولم يلبث أن ارتفع شأنه وأنتشر علمه وذاعت شهرته بين الأندلسيين ،كان لمناظرته ابن حزم صيت كبير ، ثم كان من صدى شهرته أن أشار بعض المؤرخين إلى المحاولات الجادة والمساعي الحثيثة التي قام بها الباجي من أجل توحيد الكلمة وجمع الصفوف لاستعادة مجد الأندلس بعدما أنهكت الفرقة أهلها ، إلاّ أنَّ عوامل الانخذال كانت أقوى من جهوده . وبعد عناء هذه الرحلات لقي أبو الوليد الباجي ربه سنة 474هـ .
بعد هذا التقديم الموجز لحياة الباجي نجد لزاماً علينا الدخول في الموضوع الذي نحن بصدده ، فقد نشرت الباحثة واقدة يوسف ، بحثاً أسمته (( أبو الوليد الباجي حياته وما تبقى من شعره ))، في مجلة سُرَّ من رأى ، المجلد الثالث ، 2007/2008م، وقد اعترى نشرتها كثير من الهفوات والهنات ،ولاسيما في المنهج المتبع في جمع شعر الباجي ، وكذلك أسلوب كتابة الترجمة وفقرها ، وإيراد الشعر المجموع على شكل دراسة له لا على أساس الجمع والتوثيق والتخريج وبيان اختلاف الرواية وترقيم القطع الشعرية أو حتى استخراج البحر الشعري ، إذ أن هذه الأمور هي خاصة بالمنهج العلمي السليم الذي افتقد البحث لها ، وسأورد الملاحظات بحسب عنونة الباحثة للموضوعات التي تناولتها في صفحات بحثها .
ثم الحقنا بالبحث مستدركاً على أشعار أبي الوليد الباجي صنعة الباحثة نفسها مما وجدناه في صفحات المظان ، فكان كثير منه من مصادر قد استخدمتها الباحثة في بحثها ، ودلالة هذا أنها لم تستطع استعمال المصدر استعمالاً علمياً وحقيقياً يوفر لها تمام الفائدة ، فقد استدركنا ما يقرب من ثمانية وأربعين بيتاً شعرياً عدا الاستدراك الحاصل على مصادر تخريجها .



المقدمــة
جاءت مقدمتها بصورة مقتضبة أخلت بمنهج البحث العلمي المتعارف في تناول حياة الشاعر وشعره،فكان الأجدر بها أن تَلُمَّ أكثر بالموضوع من جهة التقديم لعصر الشاعر،وعناية العلماء به على مستوى العلوم التي برع فيها كالشرعيات بالدرجة الأساس ثم الأدبيات ، وإعطاء صورة أو أرضية صلبة يقف عليها القارئ عند تجهزه لقراءة البحث المذكور .
ومع هذا فقد وردت فيها بعض الفقر والجمل غير الدقيقة :
ص117 : س2-3 : (( تركوا فيه بصمات واضحة على الحياة العلمية والفكرية في عصرهم وفي لحظات لاحقة))،فلم نعرف ماذا قصدت بـ ( لحظات لاحقة ) وعليه فالجملة بحاجة إلى إعادة نظر .
ص117 : س3-4 : (( والمتصفح لكتب التراجم للعلماء والشعراء )) ، هذه العبارة ملتبسة وغير واضحة ، فإما أن تقول : والمتصفح كتب التراجم الخاصة بسّير العلماء ، أو أن تقول : والمتصفح كتب تراجم العلماء والشعراء ، كان أفصح وأظهر للبيان .
ص117:س5:((لحياة واحد من هؤلاء الأعلام المتميزين وعطاءاته))،الصواب بعطائه.
ص117 : س5 : قالت الباحثة بأنها ستتناول اسمه ولقبه وحياته ... بشكل موجز وافٍ . أقول : إنها جاءت بصورة موجزة غير وافية ، وهذا يعود إلى خلل كبير فات الباحثة الكريمة هو عدم إحاطتها بما كُتب عن الباجي في العصر الحديث ، مما سبب الاضطراب ، فهناك بعضاً من كتبه ورسائله قد حُققت ونُشرت سواء أكانت كُتيبات أم رسائل جامعية نشرها أصحابها ، وسأورد هذا في الفقرة الخاصة بمؤلفاته .
أما الشيء الأكثر أهمية ويعد من صلب البحث والذي فاتها أن تنتبه عليه أما سهواً أو جهلاً هو خطة البحث ، فالمتعارف عليه في هذه الأبحاث ( الجمع والتحقيق ) أن تكون على قسمين الأول خاص بحياة الشاعر ، والثاني خاص بشعره ، فالقسم الأول افتقر إلى الدقة، وتوظيف المادة ومعالجتها، أما القسم الثاني (( وما تبقى من شعره )) فهذا العنوان لا يناسب مضمون البحث لأنه جاء بصورة دراسة او تحليل مبسط وشرح لأبيات الباجي ومقطوعاته،ومرد هذا يرجع إلى الجهل بمبادئ التحقيق ، نقول : كان الأجدر بها أن تقسم الجزء الثاني على قسمين : الأول ترتب فيه الأشعار تبعاً لقوافيها ، والثاني منه خاص بالشعر المتدافع بينه وبين غيره من الشعراء .
بقي أن نشير إلى أن شعر الباجي قد جُمع قبل هذا الجمع ولاسيما في أبواب حياته من الكتب التي نُشرت كما في (( فصول الأحكام للباجي ، تحقيق : محمد أبو الأجفان ، الدار العربية للكتاب ، بيروت ، 1985م ، إذ أن محققه قد كتب 87 صفحة عن حياته .
والكتاب الآخر هو:(( أبو الوليد سليمان بن خلف الباجي وكتابه التعديل والتجريح ، تحقيق : أبو لبابة حسين ، دار اللواء ، الرياض ، ط1 ، 1986م في ثلاثة أجزاء ، إذ جاءت حياته بـ 115 صفحة ، ووضعت فيها موضوعات شعره ( الرثاء ، الزهد ، الاجتماعيات ، الغزل ، المديح )) في أحدى عشرة صفحة .
وهذا كله مرده إلى عدم الاستقصاء والبحث عمّن نشتغل عليهم من الأعلام ، وهذا الأمر بات يمثل مزلقاً من مزالق العبث بالتراث العربي ولاسيما أن الشخصية المدروسة لها أكثر من توجه معرفي ، فما بالنا بإعادة طبع دواوين شعراء لهم الريادة في الشعر وقوله منذ أقدم العصور ، غير آبهين أو ذاكرين لجهود السابقين فيها وهم ليسوا ببعيدين عنهم ، ولكن كانت المراوغة والعبث بالنشرات السابقة وإخراجها فنياٍ (اثر الطباعة الحديثة فقط )هي ما يميز ابحاثهم او كتبهم .
نقول: إن من أراد أن يسلك هذا المسلك (الجمع والتحقيق ، أو إعادة التحقيق ) عليه أن يلُّم بأبعاده وفنونه ومتطلباته وأن لا يلقي بالكلام عفواً ، بمجرد أن تجمعت لديه بعض الوريقات أو استدرك بُعيض الأبيات ، ففي هذه الطريقة ما لا يخدم البحث العلمي ولا الباحث الجاد .

Keywords


Article
الصورة المتخيلة للبيئة المسرحية في سورة يوسف (عليه السلام)

Authors: ضياء أنور حبش
Pages: 49-71
Loading...
Loading...
Abstract

مما لايخفى أن القرآن الكريم أرقى أساليب البيان العربي لما يملكه من مقومات تجعله يمتلك كل مواصفات الأعجاز والإعجاب والذي يفتح أبوابه للبحث والاكتشاف بين طياته لاكتشاف الجديد كل يوم بعد 1400 سنة تقريبا. والبحث قائم على الإطار المنهجي والإطار النظري أو الدراسات المجاورة للبحث بعدد من العناوين التي تخدم البحث ,والفصل الثالث هو إجراءات البحث الذي تم فيه دراسة سورة يوسف و تحليلها حتى نصل إلى الصورة المتخيلة للبيئة المسرحية لمواقع أحادثيها ,وتوصل الباحث إلى أن هذه الصورة لا تتم ألا أذا كانت هناك مرجعية ثقافية عند المتلقي مع قابلية رسم الصورة عنده.

Keywords


Article
مقومات ومعوقات البحث العلمي في الوطن العربي واقع وحلول

Loading...
Loading...
Abstract

يحاول الباحث في هذه الورقة تسليط الضوء على البحث العلمي في الوطن العربي من حيث واقعه , معوقاته , مقوماته والحلول المقترحة للنهوض به . فكما هو معلوم العلم أساس النهضة ، وركن من أركان بناء الدولة العصرية القادرة على مواجهة تحديات العصر ومستجداته . فالبحث العلمي يعتبر ركنا أساسيا في حياة الأمم والشعوب وجزءا رئيسا من وظائف الجامعة ومهام عضو هيئة التدريس فيها , فهو أساس التخطيط وعصب التنمية , فمن خلاله توضع خطط التنمية واستراتيجيات تنفيذها وتطويرها. إن التعليم العالي والبحث العلمي في وطننا العربي يواجهان تحديات كبيرة في ظل التطورات العالمية المعاصرة ، الأمر الذي يفرض علينا إعادة النظر في فلسفة ومناهج التعليم العالي ، ومتطلبات تحفيز البحث العلمي ، وضمان الحريات الأكاديمية لمواكبة هذه التطورات بما يلبي التطلعات والطموحات المنشودة . من هنا كان لا بد من الوقوف على معوقات البحث العلمي في الوطن العربي والبحث عن الحلول الممكنة وتحديد مقومات النهوض به.

Keywords


Article
مكانة الأطباء لدى الخلفاء العباسيين خلال العصر العباسي الأول(132-247هـ/750-861م)

Authors: وائل كليب مطلك
Pages: 87-109
Loading...
Loading...
Abstract

يشكل موضوع مكانة الأطباء لدى الخلفاء العباسيين جانبا مهما بأعتباره أحد المظاهر الحضارية التي تعكس لنا طبيعة العلاقة بين خلفاء هذا العصر وأطبائهم فأبدى خلفاء هذا العصر اهتمامهم الكبير في هذه الصناعة فأغدقوا على أطبائهم الأموال والهبات واجزلو لهم العطاء وقلدوهم المناصب العظام وأصبحت لهم منزلة رفيعة ومرموقة بين رجال الخلافة فكانوا الجميع يرغبون بالبذل والإكرام يغض النظر عن دياناتهم وأنسابهم ومذاهبهم وطوائفهم فكان المسلم إلى جوار النصراني واليهودي والمجوسي والصابئ وشهد هؤلاء الأطباء على اختلاف عقائدهم ومللهم عهدا عظيما من الحرية والأمان( )
وقد قسم البحث الى ثلاثة مباحث ،فقد شمل المبحث الأول تطور مكانة الأطباء عند الخلفاء العباسيين وشمل المبحث الثاني كيف تعامل الخلفاء العباسيين مع الأطباء من خلال المناصب الإدارية التي تقلدها الأطباء وغضب الخلفاء على الأطباء ونكبهم ورواتب الأطباء وأعطياته وشمل المبحث الثالث الى اهم الوصايا الطبية التي وصى بها الاطباء الخلفاء

Keywords


Article
الأحكام الفقهية لقوله تعالى:  ولأمرنهم فليغيرن خلق الله

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله والصلات السلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد فقد شغل موضوع تغيير خلق الله كثير من الناس سواء ما كان يتعلق بالإنسان أم بالحيوان وخصوصا أن الإمكانيات الطبية أصبحت لديها القدرة على التغيير الكبير والخطير في خلقة الإنسان والحيوان على حد سواء لدرجة لم يكن يحلم به الإنسان على مر العصور كما هو الحال في التدخل في الخريطة الجينية وعمليات زراعة الأعضاء وعمليات التحول الجنسي وعمليات التجميل والإستنساخ وغير ذلك من الأمور الكثيرة والمتنوعة أن أهمية هذه المواضيع وغيرها مما يدخل في تغيير الخلقة الخلقية للمخولقات دفعني لبحث حكم تغيير الخلقة بصورة مستقلة معتمدا على أعلى مصدر تشريعي وهو القرآن الكريم فاخترت آية واحدة تكلمت في التغيير الخلقي حكاية عن أبليس اللعين وأحببت أن أتوسع في بيان الأحكام الفقهية فيها ولأحكام الفقهية التي يمكن أن استنباطها منها والتي تصب في النتيجة في بيان ما نشهده في عصرنا الحاضر من تغييرات في الخلقة لمخلوقات والصعوبة الكبرى التي واجهتها في كتابة البحث هو اعتماده على علوم منوعة تجمع بين ما كتب قديما وبين ما موجود حديثا يضاف إلى ذلك أن الموضوع يتطلب الاجتهاد في مواطن أحيانا اعتمادا على القواعد الأصولية وإن لم يُصرح بها كإشارة النص وعبارة النص وقد تكون النتائج التي قد تمخض بها البحث ركيزة لأبحاث أخرى تتناول مواضيع تحتوي على تغيير في الخلقة للمخلوق وقد قُسم البحث على خمس مباحث تكلمت في المبحث الأول عن من رأى : أن المقصود من الآية تغيير خلق الدواب وقسمته على مطلبين :
المطلب الأول : أن المقصود من الآية هو خصي الدواب.
المطلب الثاني : أن المقصود من الآية هو تشويه الدواب
والمبحث الثاني ذكرت فيه من رأى : أن المقصود من الآية تغيير خلق البشر وفيه ثلاثة مطالب :
المطلب الأول : أن المقصود هو الوشم.
المطلب الثاني : تغيير صبغة ولون خلق الله.
المطلب الثالث : إخصاء و تقطيع أعضاء بني آدم من غير حد ولا قود :
أما المبحث الثالث فقد بينت فيه قول من رأى : أن المقصود من الآية تغيير الأمور الدينية والعقائدية واحتوى على مطلبين: المطلب الأول : أن المقصود هو جعل المخلوقات آلهة تعبد
المطلب الثاني : أن المقصود تغيير دين الله وفي المبحث الرابع تطرقت إلى قول من رأى ان المقصود من التغيير هو كل تغيير يخرج بالإنسان عن الفطرة الإلهية الخلقية الصحيحة.
وأخيرا ذكرت في المبحث الخامس: القول الراجح من الآية والأحكام الفقهية المتخرجة من الآية ثم ذكرت
بعد ذلك خاتمة لأبرز النتائج واختتمت البحث بفهرس للهوامش بالطريقة المعمول فيها في كلية تربية سامراء. وأسأل الله أن يكون هذا العمل خالصا لوجهه الكريم وأن ينفعنا والمسلمين به وأن يكون في ميزان أعمالنا يوم القيامة .

Keywords


Article
الخبـر الإذاعي أنواعه ومصادره وكيفية صياغته دراسة نظرية

Authors: ياسيـن طه موسـى
Pages: 127-144
Loading...
Loading...
Abstract

كان المجال الإخباري من الاستخدامات الأساسية للراديو حتى قبل إن يصبح وسيلة اتصال جماهيرية، فالسفن والطائرات استخدمت اللاسلكي لتبادل المعلومات التي تيسر لها السير والانتقال في البحر والجو ورجال الأعمال استخدموا اللاسلكي في عقد الصفقات وتبادل الأخبار التي تبقى على الدوام السبيل الفاعل في متابعة الأحداث وتطوراتها، في خضم ذلك الكم الهائل منها التي تتجاذبه وسائل الاتصال المختلفة وعنصراً أساسيا في العملية الإعلامية سواء في مجال الصحافة أم الإذاعة أم قنوات التلفزة وشبكات البث الفضائي.
إن صناعة الأخبار وأساليب إعدادها وإخراجها قد شهدت تطوراً كبيراً في سنوات العقد الأخير من القرن الماضي وقد امتد هذا التطور ليشمل لغة الخبر وطريقة صياغته وتحريره وقوالبه والشكل الذي يصل به إلى المتلقي، وفي بحثنا هذا المتضمن ثلاثة بحوث فرعية تناول البحث الأول (تاريخ الأخبار الإذاعية وتعريفها)، فيما جاء في المبحث الثاني موضحاً (أنواع الخبر الإذاعي وتقسيماته ومصادر الحصول على الأخبار فضلا عن إلى اختيار الأخبار الإذاعية)، أما المبحث الثالث فكان (صياغة وتحرير الأخبار الإذاعية والإعداد النهائي للأخبار الإذاعية).








Keywords


Article
أحكام اختلاف مطالع هلال شهر رمضان فـي الفقـه الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على اشرف الخلق أجمعين ، سيدنا محمد الصادق الأمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ومن سار على نهجه إلى يوم الدين ..
وبعد ..
فمنذ فترة طويلة من الزمن يحصل جدل كبير بين المسلمين أنفسهم عند حلول أول يومٍ من أيام شهر رمضان المبارك من كل عام ، حول وجوب الصوم مع أحد الأقطار العربية والإسلامية ؛ عند رؤيته هلال رمضان من عدمه ، وهو ما يسمى بالمصطلح الفقهي " اختلاف المطالع " .
فنرى مع الأسف الشديد أن يأخذ بعض المسلمين بأقوالٍ فقهية مرجوحة وعلى هواهم وأمزجتهم دون النظر في فقه الخلاف ، فتحدث فتن في البلد الواحد ، وفي المدينة الواحدة ، بل حتى في الأسرة الواحدة . فنرى أن بعض أفراد الأسرة يصومون على رأي علماء دولة إسلامية ما ، والتي قد تسبق دولتهم التي هم فيها بيوم أو يومين ، وهذا خلاف ما شرّعه الله  من التوحد والتواد والتحاب والتآلف بين المسلمين . وكان منهجي في هذا البحث من خلال عرض الموضوع على شكل عنوان ، ثم أعرض آراء المذاهب ، وما رُوي عنهم في كتبهم وكتب علماء المذهب ، وذكر آراء الصحابة والتابعين والفقهاء من غير أئمة المذاهب ، مع أدلة كل مذهب أو رأي والرد على هذه الآراء ، ثم أعرض بعد الانتهاء من الأدلة الرأي الراجح .
هذا وقد قسمت البحث على مقدمة ومبحثين وخاتمة .
1- المبحث الأول : تعريف المطالع وحكم تعلمها وسبب الاختلاف فيها.
ويحتوي على ثلاثة مطالب :
المطلب الأول : تعريف المطالع .
المطلب الثاني : حكم تعلم اختلاف المطالع .
المطلب الثالث : أسباب اختلاف المطالع .
2- المبحث الثاني : حكم اختلاف المطالع .
3- الخاتمة : ولخصت فيها أهم النتائج التي توصلت إليها من خلال البحث .

Keywords


Article
ملامح التدوين التاريخي عند العرب المسلمين حتى منتصف القرن الخامس الهجرة/ الحادي عشر ميلادي

Authors: ثورة خطاب علي
Pages: 170-189
Loading...
Loading...
Abstract

كان نشوء التدوين التاريخي في الحضارة العربية الإسلامية عربياً دون مؤثر خارجي فقد استمد مقوماته كغيره من العلوم العربية من القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف .
وبدأت حركة التصنيف للعلوم في الحضارة العربية الإسلامية تأخذ مكانها مع بدايات عصر الإبداع في بداية القرن الرابع الهجري وميز الكتاب المسلمون بين العلوم المرتبطة بالقرآن الكريم وتلك التي تعلمها العرب من الأعاجم فوضعوا في الصنف الأول من العلوم النقلية أو الشرعية وعلوم اللسان العربي وفي الثاني العلوم العقلية التي تسمى أحياناً العلوم القديمة .
وبهذا وقع علم التاريخ ضمن الصنف الأول أي العلوم النقلية وحاولنا في هذا البحث تسليط الضوء على أهم المحطات والملامح العامة التي أثرت على حركة التدوين التاريخي في الدولة العربية الإسلامية فضلاً عن أهم الاتجاهات التاريخية في تلك الحقبة ومن هم ابرز رواد هذه الحركة أو الاتجاه أو محاولة أبراز أهم ميزات كل اتجاه في تدوين الخبر التاريخي لا سيما في المدرستين المنشقتين في التدوين وهما مدرسة المدينة ومدرسة أهل العراق التي حمل كلاً منها مميزات تختلف عن الأخرى .









Keywords


Article
تحقيق الباب الأول من كتاب( الوافي في نظم القوافي) للرُنديِّ ت(684هـ)

Authors: غسان حميد ابراهيم
Pages: 190-220
Loading...
Loading...
Abstract

يعد كتاب(الوافـي فـي نظم القوافـي) من المؤلفات النفيسة التي وصلت الينا من الحقبة الأندلسية ، وهو من الكتب النقديـة والبلاغية التي ظهرت في الأندلس في القرن السابع للهجرة ، وقد ضم اخبار مشرقية وأندلسية عن مختلف العصور ، وأورد اشعارا كثيرة من عصر الخلافة وما بعدها ، ولاسيما العصر الذي عـاش فيـه الرندي المؤلف (ت684هـ) وهو عصر بني الأحمر ، فقد نظم ابـو البقـاء اشعارا كثيرة في مؤسس مملكة غرناطـة السلطان محمد بن يوسف الأحمر وكان شاعره الأثير . وبهذا فقد ضم كتابه جلّ نتاجه شعرا ونثرا وكان يضمنه كل جزء وباب اورده . وقد اعتمد الرندي في نقل اخبـار المشرق على مصادر مهمة كيتيمـة الدهر للثعالبـي والكـامل للمبرد ، واستعـان بآراء سيبويـه والجاحظ والخليل وغيرهم. ومن اهم المصادر المغربية التي اعتمدها في نقل اخباره المشرقية كتاب العمدة لابن رشيق ، وزهر الآداب للحصري القيرواني. وقد اعتمد في نقل اخبار الأندلس نفسه فقد كـان شاهد عيان على احداث عصره اذ اورد أخبارا وحكيات عن معاصريه من والأمراء الشعراء ، ونقل من المصـادر الأندلسية السـابقة لعصره كالعقد الفريد لابن عبد ربه وقلائد العقيان للفتح بن خاقان . وبذلك يكون الوافـي من الوثائق المهمة التي سجلت الأحداث التى وقعت في عصر المؤلف بشكل دقيق ، وهو من الموسوعات التي تحتـاج الى من يجليها، ويوضح مضـامينها وقيمتها.
وقد اقيمت العديد من الدراسات (1) حول الكتاب تيسر لي الحصول على بعضها والإستفـادة منها . وتعميمـا للفائدة وخدمة للغتنـا العربيـة عقدت العزم على تحقيق الباب الأول من الكتاب ، ووضعـه في متناول ايدي المهتمن بالدراسات الأدبية .


مؤلف كتاب (الوافي في نظم القوافي )0
هوصالح بن ابي الحسن(2 ) يزيد بـن صالح بن موسى بن ابي القاسم بن علي بن شريف (3) النّفري من اهل رُندة(4) ، يُكنى بابي الطيّب(5) وابي البقاء(6) .
الوافي في نظم القوافي(7) ، هذا عنوان الكتاب ، كما جاء في المقدمة لكلا المخطوطين المعتمدين في التحقيق وان كان ذكر باسم مختلف فـي بعض المصادر(8) ، وللشاعر مؤلفات كثيرة ضاع جلها مـع ما ضاع مـن تراث الأندلس ولم تصلنا الاّ نتفا مبثوثة في كتب الأدب.

Keywords


Article
اللون في شعر أمرئ القيس

Loading...
Loading...
Abstract

كانت الطبيعة وما زالت مصدراً لإلهام الشاعر ، بما تحتويه من ثراء متنوع ، ومفردات كثيرة يتعامل معها ، تضفي على لغته مضامين بيانية نابضة بالحياة ، ومن هذه المفردات الألوان التي تحيط به فتترك آثارها القوية فيه وفي شعره ، فالشاعر يعيد تشكيل الطبيعة بلغته الشعرية ، ويضفي على مفرداتها رؤيته الخاصة ، في نسق تكويني جديد .
ونال موضوع الألوان عناية الباحثين ، لما لها من تأثير في الشعراء إذ تداعب مكامن الجمال وخوافيه فيهم ، حكت تدرجات الألوان ، وتأثرها بالظل والنور ، فتظهر المحسوسات في أحاسيس الشاعر وإيحاءاته، لذا حفلت قصائدهم بألوان زاهية عبرت عن وصفهم لما حولهم، وعبرت عن أثر هذه الألوان في نفوسهم ، حتى صارت الألوان علامات دالة على مفاهيم مشتركة بين كثير من الشعراء وغيرهم شأنها شأن أية لغة عالمية .
ومع أن توظيف اللون قد يختلف بين شاعر وآخر ، إلا أن الشعراء توصلوا إلى فهم أسرار الألوان التي عبروا عنها بجمالية الحروف .
ولأهمية اللون في الشعر ، ارتأيت دراسة اللون عند أحد عمالة الشعر العربي على مدى العصور ، وأعني به الشاعر امرئ القيس ، ومحاولة استقراء حضور اللون في شعره ، والمعايير اللونية وكيفية توظيفها في اللوحة الشعرية ، وأثر اللون في إضفاء البعد الجمالي للصورة الشعرية ، فجاء هذا البحث الذي أسميته ( اللون في شعر امرئ القيس) وقد قسمت هذا البحث على مقدمة موجزة ، وأربعة مباحث.
عرفت في المبحث الأول بالشاعر بإيجاز لشهرته ولكثرة ما كتب عنه وموافقة لمحدودية حجم البحث .
المبحث الثاني : اللون الأسود .
المبحث الثالث : اللون ألأبيض .
المبحث الرابع : الألوان الأخرى .
الخاتمة .
ومع إقراري بسعة مادة البحث ، ولكني ارتأيت التركيز على الملامح الرئيسة ، والتنويه بأهمية هذه البحوث ، وأنها مادة دسمة لدراسات مستقبلية قابلة للتوسع .
سائلة المولى تبارك وتعالى السداد والرشاد إنه سميع مجيب الدعاء.

Keywords

Table of content: volume:7 issue:26