Table of content

Journal of Surra Man Raa

مجلة سر من رأى

ISSN: 18136798
Publisher: university of samarra
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Magazine is issued by the faculty of education- university of Samarra. The first issue Was published in 2005 .its quarterly. Four issues a year a dditional publications could be issued in cae of necessiry . its monolingual.

Loading...
Contact info

E-mail: journal.of.surmanraa@gmail.com
Cell phone:009647731686636 – 009647905825190 -- 009647700888734 -- 009647800081044

Table of content: 2010 volume:6 issue:19

Article
صلاة التهجد وقيــام الليــل فضلها , وصفتها , ووقتها , وحكمها في الإسلام

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام المصلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد فانّ لصلاة الليل طعماً ونكهة لا يتذوقها إلاّ من حظي بهذه الصلاة في جوف الليل ، حيث الصفاء والنقاء بعيداً عن ضجيج الحياة وصراخ الأحداث والأطفال ، إذ تنشأ النفس نشأة جديدة فتضيء جوانبها بالإشراقه الربانية ، والنفحات القدسية ؛ لهذا كلهُ كان اختيارنا لهذا الموضوع لعلّنا نوّصل للقارئ بهذا البحث المتواضع المعاني النيّرة التي تتدفق بقيمة هذه الصلاة ، وفضيلتها وفوائدها ، وأحكامها وما يقال فيها ، وكان في مقدمة المصادر التي رجعنا إليها القرآن الكريم ، والمعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم ، ثم كتب التفسير ، كالتفسير الكبير ، والخازن , وصفوة التفاسير ، ثم كتب الأحاديث ككتب الصحاح للبخاري ، ومسلم وأبي داود ، والموطأ ، وسبل السلام ، ونيل الأوطار ، وكتب أهل الصفاء ككتاب الإحياء وزاد المعاد ، وغيرها مما تيسر لنا قراءتها . فنهض بحثي على ستة مباحث :- كان المبحث الأول تحت عنوان معنى التهجد والقيام في اللغة والقرآن الكريم ، والثاني ( فضل صلاة الليل ) ، وكان عنوان المبحث الثالث ( عدد صلاة الليل وكيفيّتها وصفتها) أمــا المبحث الرابع فـ( زمان ومكان صلاة الليل ) ثم أُلحق بمبحث ( ماذا يقرأ في صلاة الليل ؟) و(حكم صلاة الليل ) وأُنهيَ بوصايا تيسر قيام الليل ،ثم الخاتمة وما خلص إليه البحث من نتائج . أرجو إنا قد وصلنا إلى نتائج طيبه تفيد المتعلمين وغيرهم ... والله من وراء القصد ....


Article
آيات البخل في القرآن الكريم دراسة تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الكريم الجواد الوهاب للعطايا الكاملة ,والمنح الشاملة والصلاة والسلام على من كان جوده كالريح المرسلة وعلى آل بيته اصحاب المكارم الهاطلة وصحابته ذوي الافضال الوابلة ورضي الله عن كل من اقتفى اثر ذلك الركب وسار على طريق تلك القافلة.
وبعد فقد اردت ان اكتب بحثا في تفسير القرآن العظيم فوقع اختياري على(آيات البخل)وما ذلك الا لانني اعتقد ان البحث لايكون ناجحا الا اذا كان وثيق الصلة بالمجتمع يبحث في مشاكله واحتياجاته ويحاول ان يتوصل الى الحلول الناجحة الناجعة والذي يعيش في مجتمعنا اليوم يلمس انتشارا واسعا للامراض القلبية ومنها داء البخل وقد حكى لي بعض ائمة المساجد ان كثيرا من الاغنياء قد ضن بالزكاة المفروضة فضلا عن الصدقات المستحبة مع اننا في ايام سوداء فنحن احوج ما نكون الى التكافل والتعاون والتآزر.
لقد عمل الاسلام ومنذ بداية ظهوره على تطهير قلوب اتباعه من الامراض القلبية منها البخل اذ قال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ} ( ).
ودعا معتنقيه الى التحلي بالصفات الحسنة ومنها الكرم والايات في ذلك كثيرة والاحاديث وفيرة وما ذلك الا الانه اراد من المسلم ان يجمع بين طهارة الباطن وطهارة الظاهر واذا طهر الفرد على هذه الهيئة طهر المجتمع كله وعاش الناس بسعادة وسلام.
ثم فكرت في المنهج الذي اتناول من خلاله هذا الموضوع فقررت ان ادرسه دراسة تحليلية فقد سبق لي ان كتبت بحثا مشتركا في الدراسة الموضوعية وهو( ايآت الخيل دراسة موضوعية) فاردت ان اكتب في التفسير التحليلي لاخوض التجربتين واسير وفق المنهجين ولاخذ بحضي من هذا كما اخذة بحضي من ذاك.
ولا أزعم انني قد اتيت في بحثي هذا بجميع خطوات التفسير التحليلي لان بعض الدارسين يقتصر على بعض ما ذكرت من خطوات والبعض آلاخر يزيد عليها وقد حاولت في بحثي هذا ان اسلك سبيلا وسطا اتجنب فيه الاطالة المملة والاختصارات المخلة.
وقد اقتضت المادة العلمية للبحث ان يقسم الى مقدمة،وتمهيد وخمسة مطالب وكان ابرز ما ذكرته في المقدمة سبب اختياري لهذا الموضوع، اما التمهيد فقد ذكرت فيه ابرز خطوات التفسير التحليلي،ثم جاء المطلب الاول وهو بعنوان: عاقبة البخيل في الاخرة ،وكان المطلب الثاني: بعنوان الآمرون بالبخل، وسميت المطلب الثالث:خلف الوعد بسبب البخل،وجعلت المطلب الرابع:البخل يُظهر الاضغان،وجاء المطلب الخامس:بعنوان البخل قرين الكفر،ثم جاءت الخاتمة واهم ما توصلت اليه من نتائج.
وفي الختام هذا ما سمح لي به الوقت وجادت به المصادر حسب فهمي القاصر واستطعت ان اسطرهُ في هذه الصفحات فان كان حقا وصوابا فالحمد لله ،وان كان غير ذلك فاستغفر الله تعالى مما شط به الفكر او زل به القلم {رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا}( ).
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


Article
أحاديث الصالحين في ميزان النقـد

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي أسبغ على عباده نعمه ظاهرة وباطنة ، والصلاة والسلام الاتمان الأكملان على سيدنا محمد  الموصوف بصفات الكمالات محتداً وأدباً وعلماً وزهداً وعبادة واجتهاداً وعلى آله وصحبه ومن استن بسنته حتى يرث الله الأرض ومن عليها وهو خير الوارثين .
فمن المعلوم لدى العقلاء انه لم تحفظ امة من الامم تراث نبيها كما حفظته امة الاسلام فقد حفظت هديه  في نومه ويقظته وزهده وورعه وعبادته وعادته وقيامه وقعوده وحربه وسلمه وضحكه ومزاحه ، وكل شيء عنده وبلغ حرص – الجيل الاول – المتناهي في حفظ سنته مبلغه ، منهم من رحل الايام والليالي لسماع حديث واحد أو للتأكد من حرف واحد لم يكن متأكداً من سماعه منه  ، ومنهم من طلب شاهداً ينظم إلى صاحب القول ليشهد ان النبي  قال هذا أو فعله ، ومنهم من استحلف الرواة ، وما ذاك الا خوفهم من الوعيد الذي توعدهم به  ، إذ وعد النار لمن يكذب عليه متعمداً ، وان الكذب عليه ليس كالكذب على غيره .
ولما كانت درجات الحفظ والضبط والاتقان متفاوتة عند الناس بتقدير العزيز العليم كان حملة السنة في الاجيال المتعاقبة بعد جيله منهم المتيقظون ومنهم المغفلون ، ومنهم المحدثون ، ومنهم الممتنعون عن الرواية خوفاً من الوقوع في الاثم وكان منهم من تأخذه الرعدة والشدة حال التحديث ، ومنهم من نصب نفسه لنشر سنته والكلام في الرجال ، وكانت عصائب طلبة العلم ترد حياضه لتنهل من ذلك المنهل الروي ومنهم من صده تألهه وورعه وشغلته عبادته عن الرواية وشروطها وما ينبغي لها ، كل هذا لم يكن جهابذة الحديث في غفلة منه بل كانت أذهانهم متوقدة في وضع الأسس والقواعد التي يقوم عليها قبول الروايات من ردها الا وهي اشتراط العدالة والضبط في الراوي وانهما توأمان لا يفترقان . ولما كان هذا النفر – اعني الصالحين – موصوفا بالوصف الاول متأخراً عن بعضهم الوصف الثاني ان يوصفوا به ، وقع في رواياتهم ما وقع ، وحصل الذي حصل ، وقد الحق بهم قوم استظهروا الزهد والصلاح ، لبسوا لباسهم ، وحاكوا طريقتهم ظاهراً ، وما تخفي صدورهم أكبر ، فكان هذا البحث كاشفاً لما ذكر .
وقد اقتضت طبيعته ان يكون في مبحثين : الأول ، ذكر فيه التمهيد ، ومعنى الصلاح ، وكلمة في الصالحين ومن هو مقبول الرواية عند المحدثين ، وما يستوي فيه المحدث والشاهد وأقوال العلماء في روايات الصالحين وما شابه . وكان المبحث الثاني لاقسامهم .


Article
الإمام الجنيد بن محمد البغداديومنهجه في التصوف الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي شرح صدور العلماء الأبرار بأنوار البينات ، وأزاح عن قلوبهم صدئ الشكوك والشبهات ، ورفع بعضهم فوق بعض درجات ، وجعل لهم من لدنه سلطانا نصيرا، والصلاة والسلام على فاتح باب العلم وعين اليقين محمد الذي كان نبياً وآدم بين الماء والطين ، وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين ، وأصابه الغر الميامين ، والتابعين له ولهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد:
فإن الله سبحانه وتعالى قيض للمسلمين في كل عصر وجيل من يدعون إلى التزكية الخالصة وإلى الإحسان وفقه الباطن ، من غير تحريف وانتحال ، ويجددون هذا الطب النبوي لكل عصر ، وينفخون في الأمة روحاً جديدة من الإيمان والإحسان، ويجددون صلة القلوب بالله، والأجساد بالأرواح، والمجتمع بالأخلاق، والعلماء بالربانية، ويجددون في الجمهور قوة مقاومة الشهوات وفتنة المال والولد، وزينة الحياة الدنيا.
فلا شك أنه لولا هؤلاء لانهار المجتمع الإسلامي إيماناً وروحانية وابتلعت موجة المادية الطاغية العاتية البقية الباقية من إيمان الأمة وتماسكها، وضعفت صلة القلوب بالله والحياة بالروح والمجتمع بالأخلاق، وفقد الإخلاص والاحتساب، وانتشرت الأمراض الباطنية، واعتلـّت القلوب والنفوس، وفقد الطبيب، وتكالب الناس على حطام الدنيا، وتنافس أهل العلم في الحياة والمال والمناصب، وغلب عليهم الطمع والطموح، وتعطلت شعبة من أهم شعب النبوة ونيابتها وهي التزكية ، والدعوة إلى الإحسان، وفقه الباطن.
فكان من الأهمية أن نتحدث في هذه الصفحات عن واحد منهم، في دعوته، وجهوده، وجهاده، تحبيذاً للأمة إلى الفضائل ورفعاً للهمم نحو العلى، وتزكية للقلوب والنفوس والأفكار، وحفظاً للمجتمع والأخلاق. وأي واحدٍ هذا! إنه الإمام سيد الطائفة وطاووس الأولياء، الجنيد بن محمد البغدادي (رضي الله عنه).
أما عن تقسيم البحث، فقد قسمته إلى مبحثين:
المبحث الأول عن حياة الإمام الجنيد، وفيه أربعة مطالب:
المطلب الأول: اسمه ولقبه وكنيته. والمطلب الثاني: مكانته وثناء العلماء عليه. والمطلب الثالث: بعض شيوخه وتلامذته ومعاصريه. والمطلب الرابع: وفاته وحاله عند انتقاله.
أما المبحث الثاني: فعن منهجه في التصوف الإسلامي وفيه ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: التصوف ومدارسه. والمطلب الثاني: منهجه العملي. والمطلب الثالث: المقامات والأحوال عنده رحمه الله .
ثم الخاتمة.


Article
جعفر بن ابي طالب الصحابي الأمير المحدِّث ودوره في هجرة الحبشة وجيش الأمراء (ت8هـ)

Authors: قحطان حمدي محمد
Pages: 109-128
Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي أكمل لنا ديننا، واسبغ علينا نعمه ورضي لنا الإسلام دينا وصلى الله وسلم على الرحمة المهداة إمام المتقين، وخاتم النبيين، وقائد الغر المحجلين محمد ورضي الله تعالى على آله وصحبه من الأنصار والمهاجرين الذين رفعوا راية الإسلام، ومن جاء بعدهم من التابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد: فالصحابي الجليل جعفر بن ابي طالب هو ابن عم النبي ، وهو ابو المساكين كما كان يكنيه الرحمة المهداة ، وهو أخ علي بن ابي طالب وأكبر منه بعشر سنين ، ويعد من السابقين الى الاسلام وكان اشبه الناس خلقا وخُلُقا برسول الله ، قوي الحجة في كلامه فقد استطاع ان يقنع النجاشي في محاورته له وان يهديه للإسلام ، وهو ايضا من الذين شاركوا في معركة مؤتة مع الاميرين الآخرين زيد بن حارثة وعبدالله بن رواحة جميعا . وقد اشتمل البحث على اربعة مباحث هي : المبحث الأول : حياة جعفر بن ابي طالب . المبحث الثاني : جهوده ودوره في هجرة الحبشة . المبحث الثالث : جهوده العسكرية ودوره في جيش الامراء . المبحث الرابع : جهوده في رواية الحديث . وجاءت الخاتمة مبينة لأهم النتائج التي انتهيت اليها . نسأل الله تعالى الموفقية والعون وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


Article
الحصيلة المعرفية البلاغية لطلبة كليات التربيةفي جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

يرمي البحث الحالي إلى معرفة الحصيلة المعرفية البلاغية لطلبة كليات التربية في جامعة تكريت للعام الدراسي 2008-2009 , حدد مجتمع البحث بطلبة أقسام اللغة العربية في كليات التربية في جامعة تكريت والبالغ عددها (3) كليات , ومن بين هذه الكليات اختار الباحث عينة من طلبة المرحلة الثانية في أقسام اللغة العربية في كليات التربية والتربية بنات والتربية في سامراء (20 طالبا وطالبة من كل كلية في أقسام اللغة العربية ) إذ بلغ عدد طلبة العينة (60) طالبا وطالبة , وبعد تحديد المحتوى الدراسي التي يشملها الاختبار ألتحصيلي صاغ الباحث (32) فقرة اختبارية من نوع الاختبار من متعدد , وعرضت هذه الفقرات على مجموعة من الخبراء من اجل التأكد من صدقها الظاهري ,كما تم تطبيق فقرات الاختبار على عينة استطلاعية تكونت من (40) طالبة وطالبة تم من خلالها حساب معاملات صعوبة الفقرات ومعاملات تمييزها وفعالة البدائل لها إذ تم الإبقاء على جميع الفقرات لأنها امتازت بمعاملات صعوبة وتمييز وفعالة بدائل مناسبة مع إجراء بعض التعديلات الطفيفة على بعض الفقرات, كما تم حساب ثباتها بطريقة التجزئة النصفية .وبعد تطبيق الاختبار ألتحصيلي على عينة البحث توصل الباحث إلى أن الطلبة اخطأوا في الموضوعات البلاغية جميعها وكان هناك فرق بين طلبة الكليات الثلاث من حيث تمكنهم من الموضوعات البلاغية , وكان ترتيب الكليات كالآتي (التربية المختلطة ,التربية للبنات , التربية في سامراء ) ,وقد أوصى الباحث بعدد من التوصيات منها توعية الطلبة بأهمية مادة البلاغة إذ أنها تمكنهم من استعمال اللغة العربية وتقوم ألسنتهم وجعلها طيعة بين أيديهم , واقترح بعض المقترحات منها إجراء دراسة مماثلة لهذه الدراسة في كليات التربية في الجامعات العراقية الأخرى.








Article
التطور الدلالي للمصطلحات المركبة تركيباً إضافياً ووصفياًوالتي أحد طرفيها مشتق من الجذر( كتَبَ )

Authors: فائق خلف سلمــان
Pages: 148-169
Loading...
Loading...
Abstract

أن البحث الدلالي في هذا العصر شهد نشاطاً على نحو بارز، استطاعت مناهجه أن تزيل الحدود الفاصلة بين كثير من العلوم والمعارف ولاسيما في مسألة المصطلح ، لأن المصطلح يعد الوحدة اللغوية المشيرة على عنوان كل علم من العلوم وهو وحدة مشتركة في تسميته واشتقاقاته ، أما دلالته تكون هي الأساس في ابتعاد وتغاير العلوم وهي الخصوصية الراقية في ثبات الصورة الدلالية المستقرة لمفاهيم العلوم في كل لغة 0 وأن اللغة ظاهرة إنسانية اجتماعية كالعادات والتقاليد والأزياء ومرافق العيش ، بل هي عين الظواهر الاجتماعية كلها ، ودليل نشاطها ووعاء تجاربها وبها نستقصي الملامح المميزة لكل مجتمع ، ولاشيء في الحياة يؤكد خصائص المجتمع ويبرزها على وجهها الحقيقي كاللغة المرنة المطواع التي تعبر بألفاظها الدقيقة الموحية إلى حاجيات البشر مهما تشعبت ، حتى تصبح الرمز الذي يعرفونه والنسب الذي ينتسبون إليه ، وهذا المسلك الاجتماعي الذي لاتزال اللغة الإنسانية تسلكه في أرقى المجتمعات وأبسطها يسمح لنا بتوسيع المجال أمام العرف لتحديد مقياس اللغة ومعايير استعمالها ، من رموزها الدلالية ولاسيما مصطلحاتها وأجمل مثال لذلك لغتنا العربية لما فيها من خواص متعددة من خلال مكوناتها الصوتية والصرفية والنحوية والأدبية والبلاغية واللغوية 0
وننتقل من اللغة إلى المثبت الحقيقي لصورتها المسموعة لتكون مرئية وهي الكتابة لأنها هي الناقل الواقعي لحقيقة اللغة العربية في عمقها التاريخي وقد عُدت الكتابة حديثة العهد في اللغة العربية بالنسبة إلى اللغات السامية وقال فندريس : (( اللغة العربية كانت أحدث لغات الساميين عهداً بالكتابة وهي مع ذلك أقدم كل اللغات ميلاداً وأرسخها قدماً في خصائص العائلة اللغوية كلها )) 0
وهذا البحث محاولة علمية ثالثة في مجال ظاهرة التطور الدلالي للمصطلح في البحث اللغوي العربي 0 فقد كان عنوان البحث الأول ( اللغة والكتابة وتطور المصطلح العربي ). وعنوان البحث الثاني(التطور الدلالي للمصطلحات العربية المفردة غير المركبة وتطبيقاته في الجذر كتَبَ) وأما هذا البحث فهو الثالث بعـنوان ( تطــور المصطلحات
المركبة تركيباً وصفياً وإضافياً والتي أحد طرفيها مشتقـاً من الجذر كتب)0ويقوم المنهج في هذا البحث على مجموعة من الأسس تبــرز فيهـــا ما يأتي :-
1- ان هذه الدراسة هي دراسة تأريخية مبنية على أساس وصفي مرحلي من بداية تأريخ الكتابة ثم من بداية تاريخ الحضارة الإسلامية ونزول القرآن الكريم وظهور المعاجم العربية والمؤلفات الأدبية واللغوية وكتب التعريفات إلى تاريخنا المعاصر حتى يمكن معرفة التطور الدلالي للمصطلحات 0
2- ان المعيار في الحكم بالتطور في الدلالة هي المعاجم العربية القديمة واتخذت معجم لسان العرب مثالاً لهذه المعاجم لكونه جامعاً لماسبقه منها فضلاً إلى المؤلفات الأدبية واللغوية والفنية الأخرى لأن المصطلح المركب نصيب وجوده في هذه المؤلفات أكثر من المعاجم 0


Article
الرحلة في التراث العربي الإسلامي ودورهافي رفد المعرفة الجغرافية

Authors: أزهر حسين رزوقي
Pages: 170-193
Loading...
Loading...
Abstract

الإنسان جغرافي بطبعه ، فهو منذ نشأته الأولى على سطح الأرض يعمل فكره في كل مايحيط به من ظاهرات طبيعية ، وحينما أدرك الإنسان في حلًه وترحاله تنوًع الصور وتباين الظاهرات بدرجات متفاوتة من مكان إلى آخر ، نشطت لديه غريزة حب الإستطلاع ونمت لديه غريزة حب المعرفة .(1)
لذا فأن من البديهي أن يكون للعرب اهتمام كبير بما يحيطهم من مظاهر جغرافية ذلك إن طبيعة حياتهم اعتمدت على الترحال رعيا" ، وتجارة" ، مما فرض عليهم ان يعرفوا المسالك والدروب المختلفة وأماكن عيون الماء وبطون الأودية .
لقد جاب الرحالة العرب والمسلمون العالم القديم وسجلوا ملاحظاتهم ودونوا معلومات في غاية الأهمية عن التضاريس الجغرافية من جبال وسهول ، ومواقع المدن الكبرى ، وأهميتها السياسية والاقتصادية ودرسوا البحار والأنهار والخلجان والحدود ومواقع المدن ، وتحدثوا عن طرق المواصلات وقاسوا المسافات بينها ، وسجلوا في مدوناتهم أحوال السكان الاجتماعية والاقتصادية ، وربطوا بين البيئة والنشاط البشري ، لما للعوامل الجغرافية من أثر على السكان وصفاتهم وأخلاقهم وعاداتهم ، ودونوا الإحداث التي وقعت خلال رحلاتهم ، وكانت المعلومات الجغرافية الوصفية والسكانية ومعرفة المسالك وطرق القوافل البرية والخطوط البحرية بين موانئ مدن الإسلام ذات أهمية بالغة بالنسبة لدولة إسلامية مترامية الأطراف ، نشطت منها حركة النقل والتجارة ، بسبب ماتمتعت به من أمان واستقرار وازدهار اقتصادي .
واشتهر العرب بحب الرحلة ، وعشق الأسفار واكتشاف المجهول ليس للإستمتاع بإكتساب معارف جديدة فحسب ولكن لأن التجربة والمشاهدة هما السبيل الأمثل للحصول على المعلومات الصحيحة وكشف أوجه الحياة ، وظلت رحلات المستكشفين المسلمين في القرون الوسطى مصدرا" هاما" من مصادر علم الجغرافية . والتي تعتبر من أهم المنجزات التي قدمتها الرحلة العربية إلى الحضارة الإنسانية .


Article
نماذج من الرواة الذينَ وثقهم الإمام العِِجلي ووصفهُمالأمام ابن حجر بالضعفِ أو الجهالةِ

Loading...
Loading...
Abstract

إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِاللَّهِ من شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا فَمَنْ يَهْدِهِ الله فلا مُضِلَّ له وَمَنْ يُضْلِلْ فلا هَادِيَ له وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إلا الله وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ .
قال تعالى ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ [ آل عمران102
] وَاتَّقُوا اللَّهَ الذي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كان عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [ النساء1 ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً [ الأحزاب70.
أَمَّا بَعْدُ:ـ
فإن الله سبحانه وتعالى تعهد بحفظ القرآن من التغيير والتحريف و الزنادقة والمستشرقين ومن أراد به طعناً أو سوءاً قال تعالى ] إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ[الحجر9 .
ولاتخلو السنة من الحفظ نفسه، إذ جعل الله تعالى اللبنة الأساسية في التحري عن الأخبار من صدقٍ أو كذبٍ في آييٍ من القرآن الكريم قال تعالى ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ [الحجرات6.
فكانت هذه الآية دستورا للتحري عن الأخبار وعدم تصديقها لأول وهلةٍ إلا بالكشف والاستدلال .
وللسنة دور مهم في التأكيد على قول الصدق وعدم الكذب وتوعدت بالعذاب لمن يتطاول بقول الزور على رسول الله r]ً [ فقد قال الرسولr]ً [ ( لَا تَكْذِبُوا عَلَيَّ فإنه من كَذَبَ عَلَيَّ فَلْيَلِجْ النَّارَ) $والى جنب هذا الوعيد كان الترغيب في نقل الأخبار وتبليغها على الوجه الصحيح من غير زيادة ولا نقص ، قال رسول الله r]ً [ نَضَّرَ اللَّهُ امْرَأً سَمِعَ مِنَّا حَدِيثًا فَبَلَّغَهُ غَيْرَهُ فَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ وَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ لَيْسَ بِفَقِيهٍ ......) $
وقد سار على هذا النهج المبارك الخلفاء الراشدين وكثير من الصحابة y] [، فكانوا يتريثون في قبول الأحاديث ويسألون حاملها، هل سمع الحديث من رسول اللهr]ً [ غيره أم هو وحده ؟ويطلبون منه الشهود على سماع الأحاديث معه ،وحتى أن الخليفة علي {t} كان يُحَلَّف راوي الحديث بالله هل سمعه من رسول اللهr] ً [ ، وإنما أتبعوا هذا النهج في قبول الحديث، لا لأنهم يشككون بحامل الحديث من أقرانهم ،ولكن لكي يؤكدوا المنهج النبوي في قبول الأخبار ، زيادة على ذلك أرادوا سد باب من يخطر بباله الكذب على رسول الله r]ً [ .وإذ يعرض الباحث هذه القضية لا يريد ذكر الروايات الخاصة بالتثبت لأن كتب الحديث النبوي تناولتها بإسهاب $.
وتلا هذا المنهج في التثبت منهج آخر، ألا وهو منهج الجرح والتعديل للرواة بعدما كثر التحريف والتزييف للحديث بعد الفتن، فعن إبن عَبَّاسٍ {t} أنهُ قال (إِنَّا كنا نُحَدِّثُ عن رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذْ لم يَكُنْ يُكْذَبُ عليه فلما رَكِبَ الناس الصَّعْبَ وَالذَّلُولَ تَرَكْنَا الحديث عنه) $،وهذا المنهج حاله كحال التثبت في قبول الحديث، له جذور في أقوال الرسول r]ً [ فعن عُرْوَةَ عن عَائِشَةَ أَنَّ رَجُلًا اسْتَأْذَنَ على النبي صلى الله عليه وسلم (فلما رَآهُ قال بِئْسَ أَخُو الْعَشِيرَةِ وَبِئْسَ بن الْعَشِيرَةِ....) $ وعندما تقدم رجلين لخطبة فَاطِمَةَ بِنْتِ قَيْسٍ$ فقالت لرسول اللهr]ً [ أَنَّ مُعَاوِيَةَ بن أبي سُفْيَانَ وَأَبَا جَهْمٍ خَطَبَانِي فقال رسول اللَّهِ r]ً [( أَمَّا أبو جَهْمٍ فلا يَضَعُ عَصَاهُ عن عَاتِقِهِ وَأَمَّا مُعَاوِيَةُ فَصُعْلُوكٌ لَا مَالَ له،أنكحي أُسَامَةَ بن زَيْدٍ فَكَرِهْتُهُ ثُمَّ قال انْكِحِي أُسَامَةَ فَنَكَحْتُهُ فَجَعَلَ الله فيه خَيْرًا وَاغْتَبَطْتُ) $ومن هذا المنطلق تصدى العلماء لتنقيح الروايات سنداً ومتناً ،ومعرفة الصالح والسقيم منها ،وأنهم عندما ركبوا هذا المركب لا لأنهم أرادوا تجريح الناس، إنما لأجل مصلحة الدين ؛لأنها أول الضروريات الخمس$فيجب الحفاظ عليه من اللحن والتحريف وغيرها (وقد ميز العلماء بين راوي الحديث الذي يعتمد أصولاً ومن قصر فلا يقبل إلا متابعة ،ومن هنا اختلفوا فالبعض يرى أن من قصر به الوصف بحيث لايعتمد على روايته أصولا يكون مع الضعفاء ،والبعض الآخر يرى أن الثقة قد يطرأ عليه ما يجعل روايته وإن لم تعتمد أصولاً لاتتنزل فتضعف الضعف الذي يردها $ ).
ونتيجة لهذا الاختلاف أختار الباحث من علماء الجرح والتعديل ما يتتبع البحث آراءه وأقواله بأحوال الرجال لاعن هوى محض، وإنما ضمن قواعد وأصول متعارف عليها بين العلماء، ألا وهو الأمام العِجلي وقد كان عنوان البحث المتواضع الموسوم :( نماذج من الرواة الذينَ وثقهم الإمام العِجلي ووصفهم الأمام ابن حجر بالضعف أو الجهالة).
وقد اعتمد البحث على الخطوات التالية :ـ
1ـ الاعتماد على كتاب (معرفة الثقات ) للأمام العِجلي، مقارنة بكتاب (تقريب التهذيب) لأبن حجر وإذا لم يوجد في كتاب ابن حجر يتتبع كتبه الأخرى .
2ـ تتبع البحث حال الراوي عند أئمة الجرح والتعديل المتقدمين بالوفاة على الأمام العِجلي والمتأخرين بالوفاة عليه ونقل أقوالهم بحال الراوي .
3ـ بالنظر لحال الراوي عند مجموع العلماء يترجح للباحث أيَّ القولين أقرب إلى الصواب قول الأمام العِجلي أم قول ابن حجر.
4ـ أقتصر البحث على بعض من ووثقه الأمام العِجلي وحكم عليه ابن حجر بالضعف، وأورد بعض الرواة الذين وثقهم العِجلي ووصفهم ابن حجر بالجهالة وذلك كخطوة أولى على طريق بيان منهج الإمام العِجلي في الضعفاء و المجهولين لمن يخوض هذا المضمار الراقي من طلبتنا الأعزاء في الدراسات العليا.
5ـ بين البحث أهم النتائج المستخلصة من الدراسة .
وأخيراً وبهذا الجهد المتواضع لا أدعي أني قد وفيت الموضوع حقه ،واستكملته من جميع جوانبه ، ولكن حسبي أنني لم أدخر في سبيل ذلك وسعاً وأقول كما قال الفاروقy} { ( رَحِمَ اللهُ مَنْ أَهْدى إِليَّ عُيُوبِي) $فإن الإنسان ضعيف لايسلم من الخطأ إلا من عصمه الله بتوفيقه ، ونحن نسأل الله ذلك ونرغب إليه في تحقيقه.وأخيراً فإني أشكرُ اللهَ عز وجل وأحمده أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً على نعمه وآلائه التي لاتعد ولاتحصى . ومنها أنه أعانني على إكمال هذا البحث. وآخر دعوانا أَن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله و أصحابه وأتباعه إلى يوم الدين .


Article
العناصر التصميمية للإعلانات وأسس التصميم الكرافيكيللصفحات الرقمية على شبكة الانترنت

Authors: عذراء إسماعيل زيدان
Pages: 239-253
Loading...
Loading...
Abstract

طرأ الكثير من التطورات التقنية، وتحولاتها الفنية على تصميم الرسائل الإعلانية الحديثة لتخرجها من هيئتها التقليدية إلى النظام الرقمي الجديد، متناقلة على الشبكات المعلوماتية بين أجهزة الحاسوب، ومن ثم إلى المتلقي الذي كان يتسلمها سابقاً مطبوعاً ورقياً بالطرائق التقليدية، ومع بدء الألفية الثانية تنامت هذه التقنية المتطورة وانتشرت بطريقة أوسع مما كانت عليه سابقا، لتكون وسيلة العصر الحديث للنشر والبث الإعلامي والترويج الإعلاني الذي يواكب متطلبات العصر السريع، فقد أصبحت تجتاح أبواب المتلقي بعد أن كان ينتظر التوزيع. و لتكون فلسفة هذا العصر (المسبب المادي والصوري والفاعل والموضوعي)هي المحدد الوظيفي و الفني الجمالي لها، لما تقتضيه تلك القيمة المعرفية على إخراجها إلى الواقع المرئي، لهذا ارتبطت هيئة الرسالة المرئية شرطاً بتقانة النشر و أدواتها ووسائلها الرقمية البحتة .
وبدراسة الباحثة للمشكلة وتحليلها فقد سلط الضوء في عدد من المعلومات ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بمشكلة البحث و بما يخص العناصر التي تتبع الاختصاص الدقيق و شملت هذه المعلومات على معارف ذات العلاقة المباشرة وهي:
1- العناصر الفنية والأسس التصميمية وعلاقاتها الإبداعية في الرسالة المرئية.
2- التقنية الرقمية في التنفيذ وبث الرسالة المرئية المتمثلة بـ:
- البرامج التطبيقية في تصميم الرسالة.
- لغات البرمجة وآلية البث والنشر الرقمي.
- آلية العرض للنتاج التصميمي.
أما المعارف ذات العلاقة غير المباشرة فتمثلت بـ:
1- أساليب النشر و الإعلام الجماهيري.
2- تقنية الاتصال المرئي والنشر الإلكتروني.
3- الإدراك الحسي للهيئة الجديدة للنتاج الرقمي على شاشة الحاسوب.
4- الوسائط المتعددة المضافة إلى الرسائل المرئية ثنائية الأبعاد مثل الصوت والحركة الحقيقية.

Table of content: volume:6 issue:19