Table of content

kerbala journal of pharmaceutical sciences

مجلة كربلاء للعلوم الصيدلانية

ISSN: 70272221
Publisher: Kerbala University
Faculty: College of Pharmacy
Language: English

This journal is Open Access

About

Scientific journal issued by the College of Pharmacy University of Karbala
Date first number was issued in 2010
Numbers that are published in the year (2).

Loading...
Contact info

Email:kerbala.jps@uokerbala.edu.iq

Table of content: 2020 volume: issue:17

Article
cover
المقدمة

Pages: 0
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Contents
المحتويات

Pages: 0
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Examininig The Extent of Application of Cost-Minimization Analysis and Its Assocaition With the Availability of Anticancer Medications: An applied study in The Oncology Hospital/ Medical City Complex-Baghdad, Iraq.
العلاقة بين مدى تطبيق (تحليل تقليل الكلفة) ووفرة الادوية السرطانية دراسة تطبيقية في مستشفى الاورام/ مجمع مدينة الطب/ بغداد-العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The availability of chronic diseases medications is an essential component of any welfare healthcare system. As a result of the inflated demand for these drugs, and the substantial cost they incur, several managerial approaches have been used to ensure the optimum use of the usually scarce financial healthcare resources. Cost-Minimization Analysis is an approach of pharmacoeconomics that deals with the use of generic medications wherever the legal and bioequivalence conditions are available. Objective: to determine whether the usually scarce financial resources are used in an optimum manner, through examining the level of application of Cost-Minimization Analysis (CMA) approach, as a mean of evaluating different bioequivalent alternatives, in order to incur maximum cost saving in the process of product procurement. Methods: This is an observational, cross-sectional study through reviewing the manufacturing sources, originator or generic, of the available anticancer medications in the surveyed oncology hospital, and how that affects the availability of these medications at the moment of conducting the study. Results: Out of 71 drugs in the Iraqi National Anticancer Drugs List, only 21 drugs (29.58%) were available. Twelve drugs out of the available twenty one medicines are originators (57.12%), seven medicines are generics (33.33%) and two drugs are available in both generic and originator form (9.53%). Out of the twelve products available from the original sources, only Rituximab is an available originator where no bioequivalent alternative generic is legally available (8.33%), while bioequivalent alternative generics are internationally available for the other eleven drugs (91.67%). Conclusions: there is a clear shortage of anticancer drugs in the surveyed oncology hospital. The Iraqi public healthcare sector is struggling to meet the actual needs of the medications listed in the national drug list, although the list does not contain unproven cost-effective anticancer medicines. The study demonstrated potential mismanagement of the scarce financial resources in the scope of non-application of Cost-Minimization Analysis; significant financial resources are devoted to originator- source medicines, the alternative bioequivalent generics of which are available. يعد توفير ادوية الامراض المزمنة ركنا اساسيا في بناء النظم الصحية المتطورة. وكنتيجة للطلب المتسع على هذه الادوية فأن كثيرا من المقاربات الادارية اخذت بنظر الاعتبار لضمان التوظيف الامثل للموارد المالية في القطاع الصحي والتي عادة ما تكون شحيحة. ويعد (تحليل تقليل الكلفة) أحد مقاربات (اقتصاديات الدواء) والتي تهتم باستعمال (الادوية الجنيسة) حيثما توفرت الشروط القانونية ومحددات التكافؤ الحيوي مع نظيره من المنشأ الاصلي. هدف الدراسة: لتحديد مدى توظيف المورد المالي الشحيح في القطاع الصحي بطريقة مثلى، من خلال دراسة مدى تطبيق (تحليل تقليل الكلفة) كوسيلة تقييم بين مجموعة من النظائر المتكافئة حيويا وبما يضمن حسن توظيف المورد المالي. منهجية البحث: دراسة استقصائية مقطعية تنطوي على دراسة مناشئ الادوية السرطانية (الاصلية والجنيسة) في مستشفى الاورام بمدينة الطب ببغداد، ومدى تأثير ذلك على توفر هذه الادوية لحظة اجراء الدراسة. النتائج: تحتوي قائمة الادوية الاساسية العراقية واحدا وسبعين دواءا. عند اجراء البحث وجد ان المتوفر من الادوية كان واحدا وعشرين دواءا (29.58%). اثنا عشر دواءا من أصل 21 كان من منشأ أصلي بما يمثل (57.12%) فيما كان عدد الادوية الجنيسة سبعة ادوية (33.33%) واخيرا دواءان توفرا بصيغتهما الاصلية والجنيسة (8.33%). البحث وجد انه من بين الادوية الاثني عشر المتوفرة من مناشئ عالمية، فأن مادة الريتوكسيماب هي المادة الوحيدة التي لا يتوفر لها بديل جنيس مقر من الهيئات العالمية، فيما وجد البحث وجود بديل جنيس مكافئ ومقر عالميا للمواد الاحدى عشرة الاخرى. الاستنتاج: هناك عجز واضح في توفر الادوية السرطانية في القطاع الصحي العراقي من خلال عدم توفير متطلبات القائمة الوطنية المحلية للأمراض السرطانية. الدراسة اشرت قصورا في ادارة المورد المالي الشحيح من خلال تفويضه لتأمين ادوية اصلية المنشأ برغم وجود الجنيس المتكافئ حيويا والمقر قانونيا وذلك يتعارض مع مبدأ (تحليل تقليل الكلفة) المعمول به في ادارة الاقتصاد الدوائي لاسيما ان السياسة الدوائية الحالية عجزت بالأساس عن توفير جميع متطلبات قائمتها المحلية للأدوية السرطانية. الكلمات الدالة: تحليل تقليل الكلفة، الادوية المبتكرة، الادوية الجنيسة، الادوية الفعالة من حيث التكلفة، القائمة الوطنية الاساسية للأدوية السرطانية، الكتاب البرتقالي، منظومة تمويل الادوية السرطانية


Article
Relation of Combined oral contraceptive pills with obesity in Karbala province

Authors: Afrah Hamad Maki
Pages: 20-30
Loading...
Loading...
Abstract

Background : The worldwide popular method remains the oral combined contraception in prevention of pregnancy and consider in many countries the first choice of women that visit family planning clinics. Its action in multiple level by inhibition of ovulation, thickening of cervical mucus, interrupt penetration of sperm and disturb receptivity of endometrium lead to impairment of implantation. The weight gains mostly due water retention by the effect of estrogen and progesterone content of combined oral contraception. Patients and methods: A cross sectional study enrolled 300 women that attendants the family planning unit in primary health care. In period from Nov 2018 to Jun 2019. Women were eligible for this study age between 20-45 years and current use of combined oral contraception for prevention of pregnancy for at least three years ago. Data were collected by interview every participant enrolled in study with guidance of questionnaire. The sample further divided into groups according to body mass index (BMI) which is calculated according to formula BMI (weight (kg)/ height (m2)). Result :The result presented the mean age was 34.5 years, the mean of weight 65.8 and mean of body mass index was 24.1 kg/m2. Also 73% of sample were normal weight, and only 15.6% reported as gain in weight during uses of oral combined contraception. 12.3% of women that currently use of contraception with normal weight reported occurrence of pregnancy while in obese group 16% .The difference between two categories was insignificant. Conclusion : The weight gain during taking of contraception might be due to genetic or life style habit of women and not absolutely blame to combined oral contraception. In addition, there was no considerable effect of increase body weight in efficacy of combined oral contraception.المقدمة: ان حبوب منع الحمل الثنائية تعتبر اكثر طريقة شائعة لمنع الحمل في مراكز تنظيم الاسرة في كثير من دول العالم .فهي تمنع حدوث الحمل بطرق مختلفة مثل عدم السماح لتكوين بيضة مؤهلة للاخصاب تطرح خارج المبيض او احداث تثخن في افرازات عنق الرحم تعيق دخول الحيامن الذكرية و غير ذلك. طريقة الحمل: لقد شملت هذه الدراسة 300 امراة من النساء المراجعات لوحدة تنظيم الاسرة في مستوصف الاسكان في محافظة كربلاء من تشهرين الثاني 2018 و لغاية تشرين الاول 2019 و كانت اعمارهم تتراوح بين 20-45 سنة من اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل الثنائية لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات .جمعت المعلومات من المشاركات عن طريق استبيان خاص و قسمت المشاركات الى مجاميع اعتمادا على كتلة الجسم المستحصلة من الطول و الوزن . النتائج: اوضحت النتائج انه لا توجد علاقة ذات اهمية بين استخدام حبوب المنع الثنائية و السمنة , حيث ان المشاركات اللواتي حدث عندهن زيادة بالوزن كانت نسبتهن 15,6% فقط بينما 84,4% لم يحدث عندهم اي زيادة بالوزن . اما نسبة حدوث الحمل (اثناء استخدام المانع) في النساء ذوات الوزن الطبيعي كان 12,3% مقارنة بي 16% عند النساء اللواتي يعانين من السمنة , و هذا يعني عدم وجودة علاقة ذات اهمية بين كفاءة حبوب المانع الثنائية و السمنة . المناقشة: تبين من خلال هذه الدراسة بانه لا توجد علاقة ذات قيمة بين استخدام موانع الحمل و السمنة فقد تكون زيادة الوزن ناتجة من زيادة تناول الغذاء او نوع الغذاء او بسبب جيني يتعلق بالعوامل الوراثية , كذلك اثبتت الدراسة بانه لا يوجد فرق ذو قيمة في كفاءة حبوب منع الحمل الثنائية عند النساء اللاتي يعانين من السمنة .

Keywords

contraceptive pills --- obesity --- women


Article
Teenage pregnancy risk factors and complications in Karbala province
الحمل في فترة المراهقة عوامل الخطورة والمضاعفات

Authors: Afrah Hamad Maki
Pages: 31-42
Loading...
Loading...
Abstract

The period of transition between childhood to adult hood is called adolescent. The WHO defined the age of this period between (15-19 ) y. Female when become pregnant during this period called teenage or adolescent pregnancy. Adolescent birth rate is one of health indicators for family and community health, in addition to other indicators such as maternal mortality and antenatal care coverage, these indicators monitor of health of population. Adolescent pregnancy is public phenomenon worldwide. More prevalent in sub-Saharan African countries and low in south Korea. Ninety percent of children that born to women less than 20 years are lived in developing countries. Patients and methods A case control study was included 141 mothers visiting Al Askan primary health care center in Kerbala city for postnatal care and for baby’s vaccination followed the delivery, in period from 1st February 2018 to 30th September 2018. The women ages were enrolled in study range from (15- 35 ) y. Participants divided into groups cases represented mother experience pregnancy below age of 20 years and control group included mother experience pregnancy over age of 20 years. Result : Sixty-one women were represented the number of cases in study with mean age 18.4±1.3 and eighty women were represented control group with age 29.1±4.8. Anemia was more frequent complication presented in adolescent group in 86.8% while in adult pregnant women 51.2% this difference was highly significant p-value close to 0.001. Conclusion : The study concludes the pregnancy during adolescent period has significantly higher rate of adverse outcome mostly on mother life that lead to more medical complication.المقدمة : ان الفترة بين الطفولة والبلوغ تعرف بالمرهقة وحسب تعريف منظمه الصحة العالمية فهي تشمل الاعمار بين( 15-19) سنه , وان حدوث الحمل في هذه الفترة عند النساء يسمى بالحمل في فترة المراهقة ونسبه هذا الحمل تعتبر مؤشر لكثير من الامور مثل صحه الأسرة والمجتمع , معدل الوفيات للأمهات, والرعاية الأولية للحامل .ان الحمل في سن المراهقة يمثل ظاهرة عالمية عامة , وهي اكثر انتشارا في بلدان شبه الصحراء الافريقية واقل انتشار في كوريا الجنوبية .90% من الاطفال الذين يولدون لأمهات اعمارهن اقل من 20 سنة يعيشون في البلدان النامية . طرية العمل : تم اخذ عينة من النساء شملت 141 مراجعة الى م ص الرعاية الاولية في الاسكان في محافظة كربلاء من اللواتي حضرن للرعاية لغرض زيارة ما بعد الولادة وللقاح الطفل حديث الولادة , وكانت مدة الدراسة من الاول من شباط ( 2018 ) ولغاية الثلاثين من شهر ايلول( 2018) . النساء المشمولات الدراسة كانت اعمارهم تتراوح بين ( 15 – 35 ) سنه . تم تقسيم المشاركات الى مجموعتين الاولى ممن كانت اعمارهم اقل من 20 سنه اثناء الحمل والثانية تشمل اللواتي اعمارهن اكثر من 20 سنه في فترة الحمل . النتائج : كانت النتائج 61 مشاركة اعمارهن اقل من 20 سنة و 80 مشاركه اعمارهن اكثر من 20 سنه .كانت نسبه مضاعفات الحمل اكثر عند النساء ذوات الاعمار الاقل من 20 سنه فمثلا مرض فقر الدم كان من المضاعفات المتكررة عند الاعمار اقل من 20 سنه حيث كان بمعدل 86,8% بينما كان بمعدل 51,2% عند الاعمار الاكثر من 20 سنه الفرق بين المجموعتين واضح ويعتبر ذا قيمه علميه . الاستنتاج : تم الاستنتاج من هدة الدراسة بان مضاعفات الحمل تزداد اكثر بنسبه ذات قيمه عند الحوامل في عمر المراهقة مقارنة بالحوامل في عمر البلوغ .

Keywords

pregnancy --- teenage --- anemia


Article
Association between the Low Density Lipoprotein Receptor (A370T) Gene Polymorphism with Lipid Profile in Type 2 Diabetes Mellitus

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Brain natriuretic peptide was first isolated in 1988 from porcine brain, then a similar substance (hormone) was discovered to be secreted by the heart ventricles cardio myocytes in response to stretch. A lot of debate is running for decades regarding its functions as an indicator of the type of pathology or prognostic outcome in strokr patients. Patients and methods: Twenty four men and twenty four women with admitted at Al Husssieni Teaching hospital within 12 hours of cerebrovascular accidents were investigated to evaluate NT-pro-BNP and troponin levels estimation as indicator for determining pathology type and prognosis in stroke patients. Results : The maen age mean age of the patients was 50.77 ±12.98 year. Two thirds of the patients had cerebral ischemia, 29% had intracranial hemorrhage and only 6% had sub-arachnoid hemorrhage. There was no significant difference in the mean Pro-BNP level between these three types of stroke and the mean was 29.62±17.10 ng/dl, 143.25±38.29 ng/dl and 179.65±32.27 ng/dl for sub-arachnoid hemorrhage, intra-cranial hemorrhage and cerebral ischemia, respectively. Similarly no significant gender difference was detected (p=.167), nor there was a difference between those who deceased (20.8%) and those who discharged a live (p=.726). The highest fatality rate differ significantly among different types of stroke, and was highest among those with sub-arachnoid hemorrhage (100%), modest anong patients with intra-cranial hemorrhage (50%), while the least was among those with ischemia (no death). The cardiac complications after stroke were explored, but these did not affect NTproBNP level significantly. Conclusions: brain natriuretic peptide (BNP) level was found not to be significantly different across the thtree main types of stroke. Its level was not affected by gender and it provides no progmostic importance for the fate or oucome after stroke.المقدمةة: تم عزل ، نايتروببتايدات الدماغ في عام 8811 من دماغ الخنزير ، ثم تم اكتشاف مادة مماثلة )هرمون( تفرزها عضلات القلب القلبية البطينية استجابةً لامتدا العضلاتد .ويدور الكثير من النقاش منذ عقود حول وظائفه كمؤشرمرضي أو النتائج التحذيرية له لدى مرضى السكتة الدماغية . المرضى وطرق البحث: تم فحص أربعة وعشرون رجلاً وأربعة وعشرون امرأة ممن تم ادخالهم في مستشفى الحسيني التعليمي في غضون 81 ساعة من السكتة الوعائية الدماغية لتقييم مستويات نايتروببتايدات الدماغ التروبونين كمؤشر لتحديد نوع المراض والتشخيص لدى مرضى السكتة الدماغية . 81.81 سنة. يعاني ثلثا المرضى من نقص تروية دماغية ، و ± النتائج: كان متوسط عمر المريض هو 77.55 ٪18 مصابون بنزيف داخل الجمجمة و 6٪ فقط لديهم نزف تحت العنكبوتية. لم يكن هناك اختلاف كبير في مستوى Pro-BNP المتوسط بين هذه الأنواع الثلاثة من السكتة الدماغية وكان متوسط نايتروببتايدات الدماغ 41.15 نانوغرام ± 41.18 نانوغرام / ديسيلتر و 858.67 ± 85.87 نانوغرام / ديسيلتر ، 834.17 ± 18.61 / ديسيلتر للانواع الثلاثة المذكورة اعلاه ، على التوالي. وبالمثل ، لم يتم الكشف عن اختلاف كبير بين الجنسين )ع = . 865 ( ، ولم يكن هناك فرق بين أولئك الذين توفوا ) 17.1 ٪( وأولئك الذين خرجوا من العيش )ع = 7.516 (. وظهر اختلاف كبير في معدل الوفاة بين ألانواع المختلفة من السكتة الدماغية ، وكان أعلاها بين ، )٪ المصابين بنزف تحت العنكبوتية ) 877 ٪( ، ثم بين المرضى الذين يعانون من نزيف داخل الجمجمة ) 77 بينما كان الأقل بين المصابين بنقص التروية الموت(. تم استكشاف مضاعفات القلب بعد السكتة الدماغية ، ولكن هذه لم تؤثر على مستوى ، نايتروببتايدات بشكل كبير . الدماغ الاستنتاجات: تم قياس مستوى نايتروببتايدات الدماغ ووجد انه لا يختلف اختلافًا كبيرًا عبر الأنواع الرئيسية من السكتة الدماغية.وكذلك لم يتأثر مستواه بالجنس ، ولا يقدم أي أهمية استباقية لمصيرالمريض )الوفاة( أو الخروج من الستشفى بعد السكتة الدماغية .


Article
EVALUATE THE EFFECTIVENESS OF THE RISK MALIGNANCY INDEX (RMI) IN BOTH PREMENOPAUSAL & POSTMENOPAUSAL WOMEN WITH OVARIAN TUMOR

Authors: Dr.Batool abd-Zaid Al-Sultany
Pages: 57-72
Loading...
Loading...
Abstract

Objective To evaluate the effectiveness of a risk malignancy index (RMI) in both premenopausal and postmenopausal women with ovarian tumor. Study design Prospective observational study between October 2017 and October 2018. Setting Department of obstetrics and gynecology, Baghdad teaching hospital. Patients and methods Fifty-two women with ovarian mass enrolled in the study Preoperative serum CA125 level, ultrasound findings and menopausal status were recorded to calculate the risk malignancy index (RMI) accounting for each patient. Laparotomy done for each patient and histopathological result were recorded. Results From the Fifty-two women, 71.2% were premenopausal and 28.8% were postmenopausal, twenty-two women (42.3%) had malignant ovarian tumors and 65% of malignant cases were postmenopausal. CA125 concentration was more significant among postmenopausal women than premenopausal (median 152IU/ml versus 32 IU/ml) respectively. Risk malignancy index (RMI) score yielded better diagnostic performance for ovarian masses differentiation than individual parameter. The optimal RMI score to predict malignancy was at a cut-off value of 209 with a sensitivity of 72.7 % and a specificity of 100%. The ROC (receiver operating characteristic) curve for the RMI score was 0.97, which greater than the areas for U/S (0.94) and CA125 (0.84). Conclusion Risk malignancy index (RMI) is a simple diagnostic tool provides a quantitative assessment of risk of malignancy by incorporating serum CA125 levels, U/S findings and menopausal status (in both pre menopause and post menopause) performed individually in women with ovarian masses. The main purpose of this study was the evaluation of the risk of malignancy index defined in a selected population with ovarian tumor. It can be used to discriminate between benign and malignant ovarian tumors. It is useful in referring patients with advanced tumors to a more complex health care unite, although it does not seem to show prognostic value. This index is a simple score system which can be applied directly to clinical practice and might be of value in the preoperative assessment of the ovarian mass with only a few numbers of false negative cases. الھدف من الدراسة: لتقییم فعالیة مؤشر خطورة الاصابة بورم المبیض في كل من النساء في سن الانجاب وبعد سن الیأس. نوع الدراسة: دراسة انیة لمدة سنة واحدة من تشرین الثاني 2017 ولغایة تشرین الثاني .2018 مكان الدراسة: مستشفى بغداد التعلیمي- مدینة الطب. تصمیم البحث: اثنان وخمسون(52 (امرأة مصابة بورم المبیض سجلت ضمن ھذه الدراسة، تم قیاس نسبة CA125 في المصل لكل مریضھ مع الفحص بجھاز الامواج الفوق الصوتیة وتسجیل عمر المریضة، وتم حساب نسبة مؤشر خطورة الاصابة بسرطان المبیض لكل مریضة، وقد اخضعت جمیع المریضات لعملیة فتح البطن وارسلت الكتل والانسجة المرضیة المستأصلة للفحص النسیجي للوصول الى التشخیص النھائي للمرض. النتائج من (52 (امرأة، 2,71 %من النساء كانوا قبل سن الیأس و 8,28 %كانو بعد سن الیأس، (22 (امرأة (3,42 (%یحملون اورام خبیة، و65 %من ھذه النسبة كانو بعد سن الیأس، نسبةال ( CA125 ( كانت اكثر اھمیة لدى النساء بد سن الیأس(متوسط 152 وحدة/مل للنساء بعد سن الیأس ، مقابل 52 وحدة/ مل للنساء قبل سن الیأس). مؤشر خطرة الاصابة بسرطان المبیض ( RMI (یسفر عن نتیجة افضل لتشخیص ورم المبیض. افضل نسبة لـ( RMI) كانت عندالحد (209 (مع 7,72 %حساسیة وخصوصیة (100.(% اكبر مساحة تحت منحني تشغیل خاصیة الاستقبال (curve ROC) كانت لـRMI 97,0 تلیھا مساحة الفحص لجھاز الامواج الفوق الصوتیة ( 94,0 (ثم مساحة CA125 )84,0.( حصیلة البحث مؤشر خطورة الاصابة بورم المبیض ( RMI (ھو سجل تشخیصي قادر على التمییز بین اورام المبیض الحمیدة والخبیثة قبل اجراء اي تداخل جراحي، وھو یساعد على قیاس نسبة الاورام الخبیثة باناس معینیین ویساعد على تحویل المرضى المصابین بسرطان المبیض في المراحل المتقدمھ الى وحدة الاورام المتخصصة.


Article
Twenty-four hours Urine Protein Versus Single Voiding Urine Protein in Karbala City.

Loading...
Loading...
Abstract

Background The gathering of urine for 24hrs for total protein was nominal and long test procedure and consider as ideal way .It was not free of alert ,to alternate this 24 hrs collection procedure, the physician work in new way of one voided spot urine protein to creatinine ratio correlate to 24hr urine protein excretion. Patient and method Sixty- six patients taken from outpatient clinic in nephrology unit of Imam AL Hussein Medical city .Thirty-seven of patients were male and 29 of patient were females ,patients with systemic lupus erthromatosis ,diabetes mellitus ,urinary track infection and pregnancy were exclude. Patients dividing into 5 groups according to glomerular filtration rate , urine and serum Creatinine was calculated. The result of 24hr proteinuria and Up/C ratio calculated to patients and according to glomerular filtration rate the result obtain to each groups. Result The correlation between urine protein to creatinine ratio and 24hr urinary protein excretion at the different level of glomerular filtration rate were calculated and find significant correlation (1.94 to 2.04) in all five groups with P value <0.05 significant .Conclusion From this study found that single voiding protein to creatinine ratio was an alternative to 24hr to asses protein urea at all stage of glomerular filtration rate .احد فحوصات وظائف الكلى هو عن طريق تحليل جمع الادرار خلال 24 ساعة ثم حساب كمية البروتين فيه ,وتعتبر هذه الطريقة طويلة ومملة للمريض وهناك تحليل اخر اسرع وأسهل ويكون بأخذ عينة واحدة من ادرار المريض وحساب النسبة بين تركيز البروتين الى تركيز الكرياتنين في تلك العينة , وقمنا بهذا البحث لقياس مدى كفائة التحليل الثاني بالنسبة للتحليل الاول , حيث تم أخذ عينات من 66 مريض ( 37 ذكر و 29 أنثى) راجعوا مدينة الامام الحسين (ع) الطبية في كربلاء , وكانوا يعانون من امراض مختلفة ولديهم خلل في عمل الكليتين بنسب متفاوتة ( تم تقسيمهم الى 5 اقسام) وكانت النتيجة كألاتي : أن تحليل العينة الواحدة من الادرار هي بديل جيد ومعتبر من الناحية الاحصائية بالمقارنة مع تحليل ال 24 ساعة ولمختلف مراحل شدة ضرر عمل الكليتين .


Article
The Association between right ventricular dysfunction and pulmonary hypertension in hemodialysis patients with end stage renal failure in Karbala city.

Loading...
Loading...
Abstract

Background and objective: Pulmonary hypertension together with right ventricular dysfunction are considered as risk factors that increase mortality and morbidity in patients with renal impairment, fluid over load and high systolic blood pressure. The current study tries to investigate any association between hemodialysis, right ventricular dysfunction and pulmonary hypertension. Patients and method. This is a cross-sectional study performed to predict the association of end-stage renal disease and dialysis with right ventricular dysfunction and pulmonary hypertension. Thirty patients (age range 35-68 years) in hemodialysis unit in Imam- Al-Hussein Medical City in Karbala, Iraq were assessed for pulmonary hypertension and right ventricular dysfunction. Whereas, twenty control persons (age range 34-65 years) who had no renal failure and no dialysis were assessed for the same purpose. Heart failure, obstructive air way disease and cardiac disease were excluded from the study. Echocardiography study was performed after taking informed consent from all participants. Blood pressure and cardiac (and pulmonary) indices were measured and finding were statistically analyzed to detect any association. All the above findings were compared in the two study groups. Result: The average systolic diastolic blood pressure was significantly higher in hemodialysis than in control group. Regarding echocardiography, the following indices were found in the dialysis group: LVH, increase long RT ventricular dimension, increase RT ventricle fraction area change, increase tricuspid plane systolic excursion, decrease in systolic velocity at tricuspid valve, increased RT ventricular wall thickness and increase in systolic pulmonary artery pressure. In addition, the dialysis group showed increase mid zone RT Ventricular dimension , though the difference of the latter was non-significant. Conclusion: Data of the current study revealed high incidence of pulmonary hypertension and right ventricular dysfunction among hemodialysis patients with chronic renal failure. الخلاصة المقدمة والهدف من الدراسة: يعتبر ارتفاع ضغط الدم الرئوي أحد الأمراض التي تزيد الوفيات والمراضة لدى مرضى القصور الكلوي ، والسوائل المفرطة الحمولة وارتفاع ضغط الدم الانقباضي. هذه الدراسة تسعى الى تحديد العلاقة بين الديلزة واختلال وظائف البطين الايمن وارتفاع ضغط الدم الرئوي. المرضى وطرق العمل. هذه الدراسة المقطعية تم إجراؤها للتنبؤ بترابط أمراض فشل الكلى مع اختلال وظائف البطين الأيمن وارتفاع ضغط الدم الرئوي. تم تقييم ثلاثين مريضا (تتراوح أعمارهم بين 35-68 سنة) في وحدة غسيل الكلى في مدينة الامام الحسين الطبية في كربلاء لارتفاع ضغط الدم الرئوي واختلال وظائف البطين الأيمن. في حين تم تقييم عشرين شخصًا كمجموعة سيطرة (الفئة العمرية 34-65 عامًا) ممن لم يعانوا من الفشل الكلوي للغرض نفسه. استبعدت الدراسة حالات فشل القلب ومرض انسداد المسالك التنفسية وأمراض احتشاء القلب. تم إجراء دراسة تخطيط صدى القلب بعد أخذ الموافقة من جميع المشاركين. تم قياس مؤشرات ضغط الدم والقلب (والرئة) وتم تحليل الإحصاء للكشف عن أي ارتباط بين المتغيرات. وتمت مقارنة جميع النتائج المذكورة أعلاه في مجموعتي الدراسة. النتائج: كان متوسط ضغط الدم الانقباضي أعلى بكثير في غسيل الكلى مقارنة بمجموعة السيطرة. فيما يتعلق بتخطيط صدى القلب ، تم العثور على المؤشرات التالية في مجموعة غسيل الكلى: LVH ، زيادة البعد البطيني الايمن، زيادة تغيير منطقة البطين الايمن ، زيادة السعة الانقباضية للصمام ثلاثي الحلقات ، انخفاض في السرعة الانقباضية عند الصمام ثلاثي الشرفات ، زيادة سمك جدار البطين الايمن وزيادة ضغط الشريان الانقباضي. بالإضافة إلى ذلك ، أظهرت مجموعة غسيل الكلى زيادة منطقة منتصف البعد الايمن ، على الرغم من أن الفرق في الأخير لم يكن معنوياً. الاستنتاج: كشفت بيانات الدراسة الحالية ارتفاع حالات ارتفاع ضغط الدم الرئوي وضعف البطين الأيمن بين مرضى غسيل الكلى الذين يعانون من الفشل الكلوي المزمن.

Table of content: volume: issue:17