Table of content

journal of Economics And Administrative Sciences

مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية

ISSN: 2227 703X / 2518 5764
Publisher: Baghdad University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the Journal of Economic and Administrative Sciences
journal, dealing with economic and administrative studies, accounting and statistical.

DATE OF FIRST ISSUE (1973).
NO. OF ISSUE YEAR(6).
No. of issue published between 1973-2018 (108)

Loading...
Contact info

لمزيد من المعلومات الاتصال على الرقم 07702500648 متوفر بخدمة واتس اب وفايبر
web:jeasiq.uobaghdad.edu.iq
Email:jeas@coadec.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2008 volume:14 issue:52

Article
relationship between (Cooperation& Collectivism in Cooperation& Collectivism frem
جدلية تنظير العلاقة بين الجماعية والتعاون في إطار نظرية المنظمة

Loading...
Loading...
Abstract

أشارت الجهود المعرفية السابقة إلى وجود اهتمام متزايد بالجماعات (Groups) على أساس أنها اللبنات الأساسية لقيام المنظمات. وقد فرض تعدد المنظمات في المجتمعات المعاصرة وتباينها من حيث أهدافها وطبيعة نشاطها، تجزئة فعالياتها إلى تخصصات عدة على وفق إطار تقسيم العمل، وبما أدى إلى تقسيم الأفراد العاملين إلى جماعات مختلفة في أدائها وأحجامها وشكلها، والتي تعمل جميعها لتحقيق هدف تلك المنظمات الذي قامت من اجله، مما يحقق لها البقاء والتقدم في وسط بيئة تتصف بالتغيير السريع. ولعل ابرز ما يشغل الباحثين والممارسين والدارسين للجماعات، هو تحقيق التناسق والتكامل داخلها، ومن أبرز أشكال التناسق والتناغم بين أفراد الجماعة الواحدة هو التعاون (Cooperation) ولقد عدَ (Barnard 1938) وهو أحد أوائل المنظرين في مجال التنظيم الحديث، التعاون شيئاً مهماً جداً لبقاء الوحدة الاجتماعية مستمرة في تلك الوحدة التي يرفع أعضاؤها بعضهم البعض للسلوك التعاوني. وهنالك منظرون آخرون تأثروا بـ Barnard)) أمثال (March & Simon)و (Thomson)، أدخلوا فيما بعد آراء مماثلة لارائه، وبالنتيجة صار التعاون مفهوماً أساسياًً في علم المنظمة والسلوك التنظيمي (Wagner, 1995). وعلى الرغم من الأهمية الكبيرة للتعاون، إلا أن المرء ينظر من خارج علم المنظمة ليجد سيلاً كبيراً من النظريات والبحوث والدراسات التي تتعلق بالتعاون بين أنواع الجماعات في منظمات الأعمال المعاصرة. فقد قام الباحثون في مجال الاقتصاد، وعلم النفس الاجتماعي بدراسة الأنماط السلوكية التي سميت "بالتطفل"Free–Riding) ) "والتواكل" Loafing Social)) أو الاعتمادية على الغير (Wagner, 1995)، وسعت بدورها إلى تحديد العوامل التي تعيق ميول الأفراد نحو التعاون. وفي مجال آخر من البحوث علقّ عدد من علماء الاجتماع على الميول الفردية للعديد من النظريات الحالية بشأن التعاون الاجتماعي والسلوك الإنساني، وأتجه بعضهم للقول إلى أن وجود الميول المتجهة نحو الجماعية قد تحفز التعاون بطرائق لم يجرِ تصورها في معظم البحوث، ومن هذا المنطلق، يجد الباحثان أنفسهما أمام أهمية دراسة مدخل الجماعية وأثره في تعاون الأفراد والجماعات داخل المنظمات، ومن أبرز ما وجداه مهماً هو هذا المدخل الذي يقود الفرد العامل في جماعة ما إلى تحديد سلوكياته داخلها، ومن ثم فأن اتجاهاته تؤثر في سلوكياته نحو التعاون مع أقرانه في الجماعة، أو عدم التعاون معهم.


Article
Local Administration
أتجاهات مقارنة في تنظيم الادارة المحلية دراسة تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

ليست الادارة المحلية أو نظام الحكم المحلي ابتكاراُ حديثاً للانسان، بل أنه لازم البشرية منذ أقدم العصور وحتى الآن، إذ الملاجظ أن القرى الصغيرة نشأت قبل أن تنشئ الدولة أو قيل أن يتبلور مفهوم الدولة في الوقت الحاضر وكانت القرى والمدن تجتمع بين حين وأخر- اجتماع أفرادها- لادارة شؤونهم وحل مشاكلهم، وكان هذا خير دليل لتطبيق مفهوم الديمقراطية المباشرة بين أفراد المجتمع الواحد، ولذلك فإن الحكم المحلي يعد الأصل أو المنبع الذي استحدثت منه الدول الحديثة النظام بل والتفكير الديمقراطي ومبدأ السيادة الشعبية بمفهومها الحديث، بل والملاحظ أن هذه الدول أخذت منه أساس وجودها ونشأتها وحدود وظيفتها التي قامت من أجلها.
ويؤكد العديد من الكتاب بأن الإدارة المحلية خير تطبيق لما يسمى بمبدأ الديمقراطية في الادارة على اعتبار أنه التعبير السليم عن نظام متحرر من الناحيتين السياسية والإدارية، كما وأنه نظام يضمن الحريات ويتفق مع المبدأ الديمقراطي الذي يستلزم مشاركة المواطنين أو ممثليهم في أمورهم وحل مشاكلهم، إضافة الى أن وجود المجالس المحلية المنتخبة التي تشبه الى حد كبير وجود البرلمان أو مجلس الأمة في العاصمة، والذي يمثل جميع الأقاليم في الدولة.وأن وجودها(البرلمان والمجلس المحلي) في الدولة يستهدفان غاية واحدة تلك هي تنظيم حياة المواطنين جميعاً على نحو يحقق لهم أكبر قسط من الحرية والرفاهية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي والسياسي.
ويتناول هذا البحث موضوع تنظيم أساليب الإدارة المحلية في بعض دول العالم المختلفة، والتي أكدت جميعها على ضرورة وجود هيئات محلية تنظم شؤون وحياة المواطنين، وإذا كان وجود هيئة محلية منتخبة تمثل هؤلاء السكان فإن من الضروري دراسة هذه الهيئة باعتبارها اللولب المحرك والدافع الأساس في نظام الادارة المحلية فإن هناك أساليب عديدة نظمت كيفية اختيار هذه الهيئة ووظائفها وعلاقتها بالسلطة المركزية، ولذلك يتضمن هذا البحث دراسة المواضيع الاتية: الادارة المحلية والحكم المحلي، اساليب تنظيم الادارة المحلية، واتجاهات هذا التنظيم واساليبه المختلفة، واوجه النشابه والاختلاف بين هيئات الحكومة المركزية والادارة المحلية، واخيرا الاستنتاجات والتوصيات.
أما إذا كان الأمر متعلق بتحديد طبيعة نظام الإدارة المحلية، فإن هناك من يعتقد بوجود اختلاف بين الهيئات المركزية والهيئات المتواجدة على الصعيد المحلي . كما ويعتقد العديد من الباحثين بضمنهم الباحث بان هناك اكثر من تشابه بين هيئات الحكومة المركزية و هيئات الادارة المحلية، بحيث توصل الباحث الى تحديد هذا التشابه وإذا ما وجد اختلاف بينهما فإنه يتعلق بالدرجة وليس بالجوهر.


Article
fective intelligece and organizational intelligence
تأثير الذكاء الشعوري في الذكاء المنظمي دراسة تطبيقيه في الشركة العامة للصناعات الكهربائية

Loading...
Loading...
Abstract

The two terms"of fective intelligece and organizational intelligence" is it is the emotional intelligency and organizational intelligency"are considered as one of the contemporany terms which the various organizations started to function them in their activities to in crease their efficiency. This study aims at examining those two terms and the possibility of their functioning them in one of the general organizations and the questionnaire is used as atool to gather information that are distributed on asample consists of (50)employees and selected randomly from various organizationl levels. The most important conclusions: 1-Theneis aweakness in some of affective intelligence dimensions especially in managing tradition. 2- The lack of its sufficiency in the firm understdy,as well as, thereis similar weakness in other dimensions of organizational intelligence like the societies of common in terest with the lack of affective intelligence effectin in the organizational intelligence. يعد مصطلحا الذكاء الشعوري والذكاء المنظمي من المصطلحات المعاصرة التي بدأت المنظمات المختلفة توظيفها في نشاطاتها لزيادة كفاءتها.
يهدف البحث الحالي الى دراسة هذين المصطلحين وامكانية توظيفهما في احدى المنظمات العامة واستخدمت الاستبانة كأداة لجمع المعلومات حيث وزعت على عينة تتكون من (50) من العاملين فيها اختيرت عشوائيا من مختلف المستويات التنظيميه.
ومن اهم الاستنتاجات التي توصل اليها البحث
1- وجود ضعف في بعض ابعاد الذكاء الشعوري خصوصا في ادارة الذات وقلة كفايته في الشركة موضوعة البحث .
2- كذلك وجود ضعف مماثل في ابعاد اخرى للذكاء المنظمي مثل التجمعات ذات الاهتمام المشترك مع قلة تأثير الذكاء الشعوري في الذكاء المنظمي.


Article
temporary employees through the business organization
ظاهرة العاملين المؤقتين( الدور المتنامي في ظل العالمية)

Authors: غني دحام الزبيدي
Pages: 98-121
Loading...
Loading...
Abstract

The research intended to take into consideration the phenomena of employing the temporary employees through the business organization increasingly, which has become one of the most apparent features of the contemporary strategy of the human resources management. It depends on the analytical descrptive Approach to meet the research problem which has been focalized around the dispute praising regarding the phenomena of the temporary employment and its dimensions and challenges which can be faced by the management of human resources as a result .The importance of the research is represented as one of rare research which confronts to the phenomena of the temporary employment in the Iraqi business environment. The most prominent objectives represented in establishing the theoretical framework for the temporary employment.and it has been pointed out to the reality of the temporary employment in the Iraqi labor market. The most prominent conclusion is the process of employing the temporary employees has become an international phenomena which has modern direction in the employment .the research has reached a bulk of suggestions which one of them encourage the establishing of private companies which should be specialized in the temporary employment in Iraq. يتناول البحث ظاهرة استخدام العاملين المؤقتين من قبل منظمات الاعمال بشكل متنامي والتي امست إحدى ابرز ملامح الاستراتيجية المعاصرة لادارة الموارد البشرية. وقد أعتمد المنهج الوصفي التحليلي في التصدي لمشكلة البحث التي تمحورت حول الجدل الدائر بشأن ظاهرة الاستخدام المؤقت وابعادها والتحديات التي يمكن ان تواجهها ادارة الموارد البشرية جراء ذلك. وتكمن أهمية البحث في كونه من البحوث النادرة التي تتصدى لظاهرة الأستخدام المؤقت في بيئة الاعمال العراقية. اما ابرز أهدافه فهي وضع تاطير نظري للأستخدام المؤقت. كما تم استعراض واقع الأستخدام المؤقت في سوق العمل العراقي. اما ابرز الاستنتاجات التي خرج بها البحث فتتمثل في ان استخدام العاملين المؤقتين امست ظاهرة ذات بعدا عالمياً واتجاهاً حديثاً في الأستخدام ناجمه عن التطور التكنولوجي وتكنولوجيا المعلومات على نحو خاص والتناقص الحاد في الانشطة التقليدية. وتوصل البحث الى جملة من المقترحات لعل ابرزها تشجيع تأسيس شركات خاصة تعنى بالأستخدام المؤقت في العراق .


Article
Quality management
تكامل المقارنة المرجعية وقياس كلفة النوعية الرديئة لدعم عمل أدارة الجودة

Loading...
Loading...
Abstract

The two quality management concepts of benchmarking and poor quality cost measurement have been developed completely separate from each other and without any interaction between them. Both have also experienced some shortcomings that to some extent has limited their use and results. This paper explores these shortcomings and demonstrates how benchmarking and poor quality cost measurement in some ways is similar and in other ways complement each others’ weaknesses. An integrated framework that combines the two concepts into a powerful approach for assisting an organization’s quality management work is presented. Different points of intersection between the two concepts in this integrated framework are discussed, and it is demonstrated how they support and enhance each other. Such enhancements occur throughout all phases of the benchmarking process, while benchmarking provides an extra dimension to the use of the poor quality cost measurements. ان مفهومي ادارة الجودة للمقارنة المرجعية وقياس كلفة النوعية الرديئة قد تم تطويرهما بشكل منفصل عن بعضهما البعض بشكل كامل وبدون أي تفاعل في ما بينهما، فضلاً عن ان كلا المفهومين قد اظهرا بعض مواطن الضعف التي من شانها ان تعمل على تحديد استخدامهما ونتائجهما.
هذا البحث بدوره يشرع في دراسة وتفحص مواطن الضعف تلك ويوضح كيف ان المقارنة المرجعية وقياس كلفة النوعية الرديئة تكون في بعض المجالات متشابهة وفي مجالات اخرى مكملة لنقاط ضعف الاخرى.
بناءاً على ذلك، يقدم البحث هنا الهيكل المتكامل الذي يدمج المفهومين في مدخل قوي لمساعدة ودعم عمل ادارة الجودة في المنظمة.
وبالرغم من ان هذا البحث يستعرض خلفية نظرية عامة وشاملة بما يخص المقارنة المرجعية وقياس كلفة النوعية الرديئة الا انه قد ركز على نقطة محددة يوضحها عنوانه الا وهي تكامل المفهومين لدعم عمل ادارة الجودة.
بهذا، يتم مناقشة نقاط التفاعل المختلفة ما بين المفهومين في هذا الهيكل المتكامل من خلال توضيح كيف انهما يدعمان ويعززان بعضهما البعض، حيث يعتمد نموذج كلفة النوعية الرديئة على بيانات المقارنة المرجعية الاولية كونها مدخلات، وفي الوقت ذاته فان دراسة المقارنة المرجعية الكاملة تقدم الوسيلة التي من خلالها يتم التحقق من التحسينات (الممكن اجرائها) والتي تؤدي الى رفع مستوى الاداء ورضى الزبون.


Article
تقدير مصفوفة الحسابات القومية وتحديثهابإستخدام طريقة (C.E) دراسة مقارنة بين الطرق المستخدمة

Authors: سحر فتح الله
Pages: 145-159
Loading...
Loading...
Abstract

ليس جديداً القول بان هناك حاجة مستمرة ومتزايدة لاستخدام البيانات الاقتصادية المتسقة عن القطاعات المختلفة في الاقتصاد القومي لدعم وإسناد عملية التحليل الاقتصادي وتطوير النماذج الاقتصادية الكلية.
وتعرض مصفوفة الحسابات القومية Social Accounting Matrix (SAM) اطاراً شاملاً من المعلومات الأساسية لهذا النوع من النماذج والتحليل. فهي تتضمن كلا من المستخدم- المنتج
(جداول المدخلات- المخرجات) وحسابات الناتج والدخل القومي في اطار متناسق.
وبينما يتم اعداد جداول المستخدم – المنتج عادة مرة واحدة كل خمس سنوات او شيء من هذا القبيل، فان حسابات الناتج والدخل القومي تعد سنوياً وبتباطؤ زمني، أي لفترة زمنية سابقة. اما تحديث مصفوفة حسابات قومية لفترة لاحقة، فأنها لا تعد مسالة صعبة فحسب، وإنما تعد مسالة تحدي.
ولتركيب مصفوفة حسابات قومية موسعة قابلة للتحليل الاقتصادي, فان البيانات المطلوبة هي من السعة بحيث يصعب توفيرها، وعند ذلك ينبغي ان تستكمل بواسطة معلومات اضافية ومن مصادر مختلفة، مثل الاحصاءات الصناعية، مسوحات العمل، البيانات الزراعية، الحسابات الحكومية، حسابات التجارة الخارجية، ومسوحات الاسر وغيرها. اما المشكلة الرئيسية في تحديث مصفوفة الحسابات القومية فانها تكمن في أيجاد طريقة كفوءة وقليلة الكلفة لدمج المعلومات المستحصلة من تلك المصادر والتوفيق بينها، بضمنها البيانات المستقاة من سنين سابقة.
ان الطريقة التقليدية لبناء مصفوفة حسابات قومية حديثة متماسكة ومتسقة، هي البدء من مصفوفة حسابات لسنة اساس معينة سابقة، ثم تحديثها لفترة لاحقة من خلال ادخال معلومات جديدة عن مجاميع الصفوف والاعمدة، لتلك المصفوفة مع بقاء المعلومات حول التدفقات الداخلية التي تتضمنها الـ ( SAM) ثابتة، وغالبا ما يتم البدء من مصفوفة حسابات غير متسقة ومعلومات غير متكاملة عن مجاميع الصفوف والاعمدة والتدفقات المختلفة في الـ (SAM).

Keywords


Article
multiplier and the calculator analyzing the dynamic input - output,
قياس وتحليل تفاعل عمل المضاعف والمعجل في الاقتصاد العراقي باستخدام نموذج المستخدم – المنتج الديناميكي

Authors: صلاح مهدي البيرماني
Pages: 160-177
Loading...
Loading...
Abstract

The individual average income is considered one of the most used criteria for the distinguishing between the developed and the developing countries, for this reason the efforts of economic development has been construed on increasing the average national income, the investment expenditures is considered one of the basic foundations for economic development operation which lead to the expanding the prodection power of the economy, and increasing the level of national income in an averages greaten than the primary expenditures due to the work and interaction between the multiplier and the accelerator. But the ability of the economic sectors in the generation of national income as a result of the primary expenditures is different from one section to the other according to the relationships for this section with the other sectors and in addition to the output/capital ratios. For this reason we must have knowledge about those sectors that have great ability to generate income, in order to provide and directed the big push of investments to these sectors. After analyzing the dynamic input - output, the best methods for the studying of the interaction between the multiplier and the acceleration for its ability to be calculator on the level of each sector and also on the level of national income. During considering and calculating the interaction between the multiplier and the calculator you the Iraqi economy 1982 was considered the best year in the achievement of the Iraqi economy. Because the changes in the final demand was amounted to one unit on the level of each factor, and realized income amounted to I.D. 53.74 on the level of the Iraqi national income in compansion with the years 1976 and 1988. يعد متوسط دخل الفرد من اكثر المعايير استخداماً للتميز بين الدول المتقدمة والنامية، لهذا ركزت جهود التنمية الاقتصادية على رفع متوسط الدخل القومي، ويعد الانفاق الاستثماري احد الركائز الاساسية لعملية التنمية الاقتصادية الذي يترتب عليه توسيع الطاقة الانتاجية، ورفع مستوى الدخل القومي بمعدلات اكثر من الانفاق الاولي وذلك بفضل التفاعل بين المضاعف والمعجل، الا ان مقدرة القطاعات الاقتصادية في توليد الدخل القومي نتيجة للانفاق الاولي تختلف من قطاع لاخر وذلك تبعاً للعلاقات التشابكية لهذا القطاع مع القطاعات الاخرى فضلاً عن معامل راس المال/ الانتاج. لهذا لا بد من معرفة تلك القطاعات ذات القدرة الكبيرة على توليد الدخل، لتوجيه الدفعة القوية من الاستثمارات اليها.
ويعد تحليل المستخدم - المنتج الديناميكي افضل الاساليب لدراسة التفاعل بين المضاعف والمعجل لقدرته على حسابه على مستوى كل قطاع وكذلك على مستوى الاقتصاد القومي. وعند حساب التفاعل بين المضاعف والمعجل للاقتصاد العراقي كانت سنة 1982، تعد افضل سنة لاداء الاقتصاد العراقي حيث كان التغير في الطلب النهائي بمقدار وحدة نقدية واحدة على مستوى كل قطاع، يحقق دخل مقداره 53.74 وحدة نقدية على مستوى الاقتصاد القومي مقارنة مع سنة 1976 وسنة 1988.


Article
Digital Divide:
ستراتيجيات ردم الفجوة الرقمية في دول الاسكوا– مع إشارة خاصة للعراق-

Authors: عمرو هشام محمد
Pages: 178-196
Loading...
Loading...
Abstract

إن التغيرات السريعة والبعيدة المدى في تكنولوجيا المعلومات القائمة على أساس الالكترونيات الدقيقة تساعد في حدوث تحول في صورة الاقتصاد العالمي، وكذلك تساعد في تغيير المزايا التنافسية للبلدان، وربط المؤسسات البعيدة ببعضها البعض، ونشر الخدمات المالية على نطاق عالمي، وكذلك إثارة مشكلات جديدة او العكس فتح فرص جديدة أمام تنمية ونمو أفقر البلدان .
وأدت هذه التكنولوجيا الجديدة الى حدوث تغيير أساسي في تكاليف حيازة المعلومات وتجهيزها وتوصيلها، والبدء بتسمية هذا المجال "بالمعلوماتية Informationism " ويسميها البعض بالفضاء المعلوماتي أو الفضاء السيبراني، والخلاصة تشمل المعلوماتية في جانب العرض (أجهزة الكومبيوتر، والمعدات والمكونات المادية في الاتصالات السلكية واللاسلكية، وبرامجها الجاهزة، والصناعات القائمة على الالكترونيات)، اما في جانب الطلب فتشمل
(التطبيقات في مختلف القطاعات، مثل صنع القرار الاقتصادي، وخدمات المعلومات ونظم الادارة، والاتصالات، والنشر الالكتروني، واستخدام الأجهزة الاوتوماتية في الخدمات الصناعية).


Article
political accounting in iraqi
السياسة النقدية في العراق بعد9/4/2003 (الواقع والطموح)

Loading...
Loading...
Abstract

لا يستطيع كل كائن حي أو كيان اجتماعي أداء دوره الذي يفترض أن يقوم به ما لم يمتلك الوسائل الكافية والضرورية لأداء ذلك الدور قال سبحانه وتعالى ((قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى – طه 50)).
والنشاط الاقتصادي كجزء من الكيان الكلي للمجتمع لا يختلف عن هذه القاعدة، إذ عندما يراد من النظام الاقتصادي أداء دور فاعل فلا غنى له عن الوسائل التي تمكنه من أداء دوره المنشود. للنظام الاقتصادي مجموعة من الوسائل تتضمنها بصورة عامة السياسة الاقتصادية ، اذ تشتمل هذه السياسة على مجموعة من السياسات منها (السياسة المالية، والسياسة النقدية والسياسة التجارية) وهناك عدد من السياسات المكملة كالسياسة الزراعية والصناعية ولكل سياسة مجموعة من الشروط الذاتية والموضوعية ، فالشروط الذاتية تتعلق بالسياسة نفسها مثل بنائها، إمكاناتها المادية والبشرية ، أما الشروط الموضوعية فتتعلق بالشروط المحيطة بها.
الوصول إلى تقييم واقع السياسة النقدية في العراق في ظل الظروف التي يعيشها البلد في مرحلة الاحتلال من خلال استخدام بعض المؤشرات التي من شأنها التمكين من الخروج باستنتاجات حول طبيعة السياسة النقدية وتحديد ملامح هذه السياسة خلال المرحلة المذكورة.
ولأجل وصول البحث إلى هدفه فقد قسم على أربعة مباحث هي:-
الأول: واقع مرحلة ما بعد 9/4/2003 .
الثاني: المهام الأساسية للسياسة النقدية بعد 9/4/2003 .
الثالث: الانجازات المتحققة في ظل السياسة النقدية والطموحات المتوخاة منها.
الرابع: الاستنتاجات والتوصيات.



Article
Testing from an Exponential population
اختبار نسبة الامكان لاجل التساوي للمعلمات المحليةلـ لمجتمعات أسية مبنية على نوعلمراقبة العينات

Loading...
Loading...
Abstract

هنا المبحث يعطي أختبار نسبة الامكان لاجل المقارنة لاثنين أو أكثر معلمتين لتوزيع أسي ذلك أنها لها نفس المعلمات القياسية غير المعلومة واثبات أن أختبار نسبة الامكان تؤدي الى أختبار مكافئ مبني على الاحصاءة التي لها توزيع F . الفائدة الرئيسية لهذا الاختبار تقع نسبياً ببساطة وسهولة مع التي يمكن تطبيقها.


Article
Split plots experiment.Split – split plots
التحليـل الإحصـائي لتجارب القطـع المنشقة المنشقة

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to employ a method by use the formulas that determine the degrees of freedom for each component of sources of variation to calculate the sums of squares for each component as a fast and accurate method compared with another methods in Split – split plots experiment. حينما يتم توسيع تجربة القطع المنشقة الى تجربة القطع المنشقة المنشقة فقد تتداخل صيغ حساب مجاميع المربعات لمصادر التباين ولغرض الأبتعاد عن الأرتباك في أستخدام هذه الصيغ فأن هذا البحث يهدف الى توظيف طريقة بأستخدام الصيغ المعتمدة لتحديد درجات الحرية لمصادر التباين لغرض حساب مجاميع المربعات لها كطريقة سريعة قياساً بما هو معتمد. ولقد تم تطبيق هذه الطريقة على تجربة قطع منشقة منشقة للوصول الى نتائج متطلبات التحليل الأحصائي لهذة التجربة.


Article
Neural Networks as a Discriminant Purposes
استخدام الشبكات العصبية لأغراض التمييز

Authors: طاهر ريسان دخيل
Pages: 246-256
Loading...
Loading...
Abstract

Discriminant between groups is one of the common procedures because of its ability to analyze many practical phenomena, and there are several methods can be used for this purpose, such as linear and quadratic discriminant functions. recently, neural networks is used as a tool to distinguish between groups. In this paper the simulation is used to compare neural networks and classical method for classify observations to group that is belong to, in case of some variables that don’t follow the normal distribution. we use the proportion of number of misclassification observations to the all observations as a criterion of comparison. يعد اسلوب التمييز بين المجموعات من الاساليب الشائعة الاستخدام وذلك لكثرة الظواهر التطبيقية التي يمكن ان يتم تحليلها من خلال هذا الاسلوب، وهناك العديد من الطرائق التي يمكن ان تستخدم لهذا الغرض، مثل الدالة التمييزية الخطية، والتربيعية، وفي الفترة الاخيرة برز استخدام الشبكات العصبية Neural Networks كأداة للتمييز بين المجموعات .
وفي بحثنا هذا تم استخدام المحاكاة لغرض المقارنة بين طريقة الشبكات العصبية والطريقة التقليدية لتصنيف المشاهدات الى المجموعة التي تنتمي اليها وذلك في حالة كون بعض المتغيرات تتوزع توزيعاً غير التوزيع الطبيعي وذلك لمعرفة افضلية الطريقتين المستخدمتين . وقد تم استخدام معيار نسبة المشاهدات المصنفة خطئا" الى مجموع المشاهدات الكلي كمعيار للمقارنة بين الطريقتين .


Article
Linear Programming
إيجاد الحل المقبول (الممكن) والأمثل لأنموذج البرمجة الخطية في ظل عدم تحقق شرطّي الإمكانية والأمثلية

Loading...
Loading...
Abstract

Consider the Linear Programming (LP) active & effective factor in decision maker & taker process . So that given certain goals , the Significance of (LP) in solving & evaluation the activity during one tools (General Simplex Mehtod)that the solution is Feasible &no optimal then called (Primal Simplex Method) or vice-versa then called(Dual Simplex Method).Same of cases the solution is infeasible & no optimal then using the two methods alternatively once to find the feasible solution and other to find optimal solutionتعد البرمجة الخطية عاملاً مؤثراً وفعالاً في عملية صنع و إتخاذ القرار عندما تكون الموارد متاحة أو متوفرة لكي تعطي أهدافاً معينة ، وتكمن البرمجة الخطية في حل وتقييم الانشطة أو الفعاليات عند تطبيق إحدى أدواتها وهي الطريقة المبسطة العامة ، التي يكون فيها الحل مقبولاً (ممكناً) ويجب التوصل الى الحل الامثل عندها تسمى بالطريقة المبسطة الاولية أو يكون الحل فيها أمثلاً ويجب التوصل الى الحل المقبول (ممكناً) وتسمى بالطريقة المبسطة الثنائية، وفي بعض الحالات يكون الحل فيها غير ممكناً وغير أمثلاً عندها سوف نستخدم الطريقتين بشكل متعاقب مرة لإيجاد الحل المقبول واخرى لإيجاد الحل الأمثل


Article
(Dynamic Programming
استخدام البرمجة الديناميكية في حل انموذج المعاينة الدورية الثابته لمشكلة الخزين مع تطبيق عملي في شركة الاقصى التجارية لاستيراد المولدات

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this paper is use the Dynamic Programming to solve a deterministic periodic review model for inventory problem and then to find the optimal policies that the company must uses in the purchase or production (in the practical application example the Al Aksa company purchase the generators from out side country). يهدف البحث الى استخدام البرمجة الديناميكية (Dynamic Programming) في حل انموذج المعاينة الدورية الثابته لمشكلة الخزين (Deterministic periodic Review Model) ومن ثم ايجاد السياسات المثلى (Optimal policies) التي تتبعها المؤسسة في الشراء او الانتاج (في مثالنا التطبيقي شركة الاقصى تقوم بشراء المولدات من الخارج).


Article
technology information
دور مراقب الحسابات في ظل تكنولوجيا المعلومات المعقدة ومخاطر التدقيق

Authors: علي حسين الدوغجي
Pages: 285-304
Loading...
Loading...
Abstract

بدأت الشركات تخطو خطوات متسارعة باستخدام أنظمة تكنولوجيا المعلومات في عملياتها المالية وباعتماد قليل على الورق والذي يتم الاحتفاظ بالنسخ الأصلية منه تعزيزا للإجراءات التي تمت معالجتها الكترونيا. إن ممارسة الشركات وبشكل متزايد الأسلوب الواقعي (Virtualization) في علاقاتها مع الموردين والمستهلكين والشركاء أدى للحاجة المتزايدة للثقة والتأكيد على مثل هذه العلاقات مما يولد ضغطا كبيرا على مراقب الحسابات ليصادق على هذه الضمانات.
كما واتجهت الشركات وبشكل واسع بنشر تقاريرها المالية على الانترنت باستخدام برنامج
(Adobe Acrobat) حيث يقوم هذا البرنامج بحفظ الإطار الكامل للقوائم المالية بدون وجود أي روابط بين عناصرها وتقرأ التقارير المالية كما لو كانت نسخة ورقية وتصبح متاحة لكل المستفيدين للاطلاع عليها بدون إمكانية تغييرها، وطبعا سبق ذلك قيام الشركات في بناء موقع لها على الشبكة الدولية للمعلومات (الويب) ثم نشر تقاريرها المالية والإفصاح عن المعلومات المالية وغير المالية إلى المستفيدين ومتخذي القرارات.
ولإضفاء المصداقية على هذه التقارير يتعين على مراقب الحسابات ألتصديق عليها قبل نشرها لان نشر التقارير والمعلومات المالية بعيدا عن مصادقة مراقب الحسابات قد يتيح الفرصة لتغيير مضمونها وبالتالي فقد الثقة بها، فضلا عن أن الانترنت وسيلة يمكن تحديث المعلومات في أي وقت فإذا تم التحديث فان المستفيد سوف يعتمد عليه ضنا منه أنها مغطاة ضمن تقرير المراقب، وأيضا قد يكون التحديث بهدف الغش والاحتيال بمهارات من جانب البعض داخل الشركة أو خارجها نتيجة لضعف أمان الموقع كل ذلك قد أضاف مسؤوليات جديدة على عاتق مراقب الحسابات. وقد صدرت معايير تدقيق دولية ومعايير تدقيق أمريكية توضح لمراقب الحسابات ما يجب عليه القيام به في ضل سلسلة من الإجراءات والاختبارات.
وقد توصل البحث إلى بعض النتائج أهمها:-
1- نجمت عن استراتيجيات التجارة الالكترونية مخاطر ومشكلات، ولا بد لمراقب الحسابات أن يكون بحاجة إلى قدرات معقولة في تكنولوجيا المعلومات لإجراء تدقيق مفصل لمعاملات محاسبية اغلبها بدون وثائق ورقية تدعمها.
2- تطورت مهنة التدقيق في ظل استخدام تكنولوجيا المعلومات المعقدة إلى استخدام التدقيق المستمر الفوري المباشر. وقد حددت (IFAC) ثلاث إجراءات يتطلب من مراقب الحسابات أن يتخذها بعد المعالجة الفورية للبيانات.
3- إن جميع أنظمة الرقابة الداخلية بغض النظر عن تصميمها تواجه محددات متلازمة معينة بحيث تجعل من الحصول على تأكيد مطلق مستحيلا وانه كلما كانت الرقابة الداخلية أكثر تعقيدا كانت الإجراءات أكثر كثافة وعلى مراقب الحسابات أن يلتجأ إلى توثيق أكثر كثافة وشمول.


Article
Customer Profitability analysis
تحليل ربحية الزبون

Loading...
Loading...
Abstract

ان الاهتمام الاساسي في طرق الادارة الحديثة ينصب على تحقيق رضا المستهلك او الزبون، والذي يشكل الاولية الاولى، فالزبائن يشكلون محور نجاح كل تنظيم، فعدد التنظيمات التي تستهدف استلهام التوجه من العملاء (Customer driven) كبيرة ومتزايدة.
المنظمات الناجحة (Prosper) تركز بشكل كبير على زبائنها في عملية صنع القرار، فالمحاسبون الاداريون فيها يعطون انتباهاً متزايداً لوضع ربحية الزبون، والذي يسجلون ويحللون ايرادات وتكاليف الزبون، فعند حصولهم على هذه المعلومات، فالمديرين يمكن ان يضمنوا ان مساهمة الزبائن واسعة (Sizably) بالمقدرة الربحية للمنظمة.
وفي حقيقة الامر ان تحليل ربحية الزبون هو نوع من انواع تحليل ربحية القطاعات (Segments Profitability) ، وتحليل المقدرة الربحية بحسب القطاعات يساعد المديرين بالوصول الى العوامل التي تقود اداء المنظمة.
وتبرز اهمية قياس وتحليل ربحية الزبائن بإعتبار ان الزبائن تعد احد الاصول الهامة غير الملموسة للمنظمة والتي يمكن لقرارات الادارة ان تضيف او تخفض من قيمتها، وبالتالي يجب التغلب على العوامل المؤثرة في القياس والتحليل، سواء كانت متعلقة بالايرادات او التكاليف لكل زبون، وكيفية تحديد موجهات التكلفة المختلفة لكل زبون من خلال استعمال التقنيات الحديثة للتتبع والاحتساب.

Table of content: volume:14 issue:52