Table of content

journal of Economics And Administrative Sciences

مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية

ISSN: 2227 703X / 2518 5764
Publisher: Baghdad University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the Journal of Economic and Administrative Sciences
journal, dealing with economic and administrative studies, accounting and statistical.

DATE OF FIRST ISSUE (1973).
NO. OF ISSUE YEAR(6).
No. of issue published between 1973-2018 (108)

Loading...
Contact info

لمزيد من المعلومات الاتصال على الرقم 07702500648 متوفر بخدمة واتس اب وفايبر
web:jeasiq.uobaghdad.edu.iq
Email:jeas@coadec.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2008 volume:14 issue:50

Article
Management such human resources
إضواء وآراء حول واقع ومستقبل إدارة الموارد البشرية صعبة المراس في منظمات الأعمال

Loading...
Loading...
Abstract

The current researsh is aimed to pay attention on concept of human resources hard (Difficult) to manage. Such style of human resourcses has emerged to form anew challenge for busniess organizations. Management such human resources entails first determing incentives of their behaviour models. Analyzing these models will be important to strategical management of them from work. In nutshell, this researsh try to recommendation of contemporary literature about future of difficult (hard) human resources management يهدف البحث الحالي إلى تسليط الاضواء حول مفهوم الموارد البشرية صعبة المرأس كتحدي جديد لمنظمات الأعمال وتحديد مسببات سلوكهم، ومن ثم تحليل الآراء المتعلقة بأنماط هذه الموارد البشرية وإستعراض إستراتيجيات إدارتهم وتشخيص الفوائد وأخيراً بيان توصيات الأدبيات المعاصرة بشأن مستقبل إدارة الموارد البشرية صعبة المرأس


Article
using of choes theory in management risk in islamic bank
أستخدام نظرية الخيارات في أدارة المخاطرةفي المصارف الأسلاميهدراسه نظريه- أستطلاعيه في المصرفين الأسلاميين في الأردن

Loading...
Loading...
Abstract

الخيارات أحدى الأدوات المالية المشتقة التي تشتق قيمتها من قيمة الموجود الأساسي
Underlying Asset، وقد يكون الموجود الأساسي سهما عاديا أو مؤشر أسهم أو عقد مستقبلية سلع أو عقد مستقبلية على أوراق المديونية . وبالرغم من أن الدلائل تشير إلى أن التعامل بالخيارات يعود إلى أوائل القرن السادس العشر الميلادي آلا انه ونتيجة للعديد من الابتكارات التنظيمية Organizational Innovations في آلية تداول الخيارات والتي ادخلها مجلس سوق شيكاغو للخيارات (Chicago Board of Option Exchange ,CBOE) في عام 1973 والتي تزامنت مع افتتاح أول سوق منظم للخيارات, فقد شهد التعامل بالخيارات نموا انفجاريا Explosive Growth منذ ذلك الحين. وقد جسد نجاح الخيارات كأدوات مالية حديثه افتتاح الكثير من أسواق الخيارات حول العالم .
ويعد تغيير التوزيع الاحتمالي Probability Distribution لعوائد الاستثمار بالأسهم العادية واحدة من أهم مزايا التعامل بالخيارات فضلا عن توفيرها مجموعة كبيرة ومتنوعة من الفرص المتاحة أمام المستثمرين وأتاحة توافيق Combinationsمن العائد و المخاطرة لم يكن وجودها ممكنا بدون الخيارات.أن هذه الميزة المهمة هي التي حدت بالباحثين لاختبار إمكانية تخفيض مخاطرة الأسهم العادية التي باتت السمة البارزة للاستثمار بالأسهم العادية في معظم الأسواق المالية .
وتعد الخيارات من الموضوعات التي نالت ومازالت أهتماما كبيرا على المستويين الأكاديمي والمهني وأن هذا الاهتمام المتزايد نابع من المتحوطين Hedgers والمضاربين. ونظرا لعدم تداولها في أسواق المال العربية عموما ولحداثة وتعدد مفاهيمها فان أي ناحية منها بحاجة إلى مزيد من الإيضاح و أولها تعريف الخيارات وأسواقها.
لقد كانت الصيرفة الإسلامية مجرد أفكار في منتصف القرن العشرين تجسدت بتجربة مصارف الادخار المحلية في مصر عام 1963 , ومن ثم في واقع مصرفي أسلامي كانت بدايته مع المصرف الإسلامي للتنمية عام 1975, ومصرف دبي الإسلامي عام 1977, وشهد عقد الثمانينات اتساع المصارف الإسلامية إلى أن وصلت اليوم الى ما يزيد عن 160 مصرف تعمل في مختلف دول العالم واستثماراتها وصلت حوالي 60 بليون دولار.



Article
strategic approach had a great effect on information technology analysis which relevant to business organizations.
تحليل الدور الاستراتيجي لتقانة المعلومات في منظمات الأعمال

Authors: نعمة عباس الخفاجي
Pages: 52-65
Loading...
Loading...
Abstract

The strategic approach had a great effect on information technology analysis which relevant to business organizations. The role was explicated, through uses of the strategic leadership for these approaches to support the strategic capabilities (powers) and its contribution to reach the advantage and superiority strategy. This paper was attempt to reveal the strategic philosophy or strategic talent mind had a big role on confrontation the strategic risk and challenges. The paper was concluded by represents a wide perspective for the information technology and its effects on organizations strategic role. The topic can be considered as a rational and reasonable contribution, in addition to the opportunist pragmatic analysis will support the strategic knowledge in the field of business administration. The strategic parlances will warrant the organization’s survival and its innovation. Ultimately there is a great necessity for information technology to the Arab business organizationsاعتمد المنهج الاستراتيجي في تحليل دور تقانة المعلومات في حياة منظمات الأعمال. وفسر ذلك الدور من خلال استخدامها لغة القيادة الاستراتيجية لدعم القوى والقدرات الاستراتيجية ومساهمتها في بلوغ الميزة والتفوق الاستراتيجي. كشف البحث عن افق وعمق استخدام العقل الاستراتيجي لمنظمات الأعمال, تقانة المعلومات أداة منطقية في مواجهة الخطر والتحديات الاستراتيجية. اختتم البحث بتقديم تصور نوافذ تقانة المعلومات الاستراتيجية مرتكزها الوعي والأيمان بروح التجدد ورمزية التغيير في دور المنظمات إلى الدور الاستراتيجي. فكان اختيارنا إسهاما منطقيا وتحليلا عقلانيا براجماتيا ذرائعيا نفعيا للمعرفة الاستراتيجية في حقل إدارة الأعمال ولغة القيادة الاستراتيجية تضمن سلامة التعاقب في السيرة الاستراتيجية لمنظمات الأعمال تطورا, وتجديدا, وتكيفا, وهيمنة, وبقاءا, ونجاحا استراتيجيا, وختاما فان حاجة منظمات الأعمال العربية لتقانة المعلومات كحاجة الإنسان للعقل .


Article
Materials Requirements Planning
اختبار أساليب تحديد حجم الدفعة المستخدمةفي نظام MRP II* دراسة حالة في الشركة العامةلصناعة البطاريات معمل بابل /1

Loading...
Loading...
Abstract

MRP is a system intended for the batch manufacturing of discrete parts including assemblies and subassemblies that should be stocked to support future manufacturing needs. Due to the useful information provided by MRP it has evolved into a Manufacturing Resources Planning, MRP II, a system that ties the basic MRP system to the other functional areas of the company such as marketing, finance, purchasing, etc. The objective of this research, which was conducted at the State Company for Batteries Manufacturing, is to test the performance of some popular lot-sizing techniques used within MRP II framework. It is hypothesized that the technique which minimizes the total inventory costs does not necessarily minimize the need for resources such as machine capacity and labor force. To achieve this objective a computerized MRP II system was developed and simulated using random master production schedules of the 60A battery. The results of the simulation runs confirmed the hypothesis. This research recommends the use of the computerized MRP II system, developed here, in planning the manufacturing resources at the domain of researchيعد نظام Materials Requirements Planning (MRP) من أنظمة التخطيط والسيطرة على الانتاج المهمة في نظم الانتاج بالدفعة. ونظرا للمعلومات المهمة التي يقدمها MRP فقد اقترن بالوظائف الاخرى في الشركات وعند ذاك نشأ باسم
Manufacturing Resources Planning (MRPII) الذي يربط بين تخطيط الأعمال، وتخطيط احتياجات المواد، وجدولة الانتاج الرئيسة، وتخطيط احتياجات الطاقة وغيرها. وبذلك أصبح نظام MRP جزءا من النظام الجديد MRPII. يهدف هذا البحث، الذي اجري في الشركة العامة لصناعة البطاريات السائلة، الى تصميم نظام محوسب لتخطيط موارد التصنيع في الشركة قادر على تقديم مخرجات تساعد في اختبار أداء أساليب تحديد حجم الدفعة وتقرير ما إذا كان الأسلوب الذي يحقق اقل تكاليف خزن هو ذات الأسلوب الذي يحقق الاستغلال الأمثل لطاقة المكائن وقوة العمل. ولتحقيق أهداف البحث أجريت محاكاة لنظام MRPII المصمم للحصول على بيانات لاختبار معنوية الاختلاف في أداء أساليب تحديد حجم الدفعة وتشخيص الأسلوب الذي يحقق اقل تكاليف خزن ممكنة ولكل جزء يدخل في تكوين المنتوج النهائي (البطارية السائلة)، وما إذا كان ذلك الأسلوب يحقق الاستغلال الأمثل لطاقة المكائن وقوة العمل. توصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات من بينها ان الأسلوب الأفضل الذي يحقق اقل تكاليف خزن إجمالية لا يكون بالضرورة ذات الأسلوب الذي يحقق أفضل استغلال لطاقات المكائن والقوة العاملة. وقد أوصى البحث بتطبيق النظام المصمم في عملية تخطيط موارد الشركة نظرا لما يقدمه النظام من خيارات متعددة لمتخذ القرار لاختيار ما يتناسب مع أهداف الشركة وتحسين ميزتها التنافسية في السوق العراقية.


Article
High performance organization
منظمات الاداء العالي بحث أستطلاعي في الشركة العامة للصناعات الجلدية والشركة العامة لتصنيع الحبوب

Authors: علي حسون الطائي
Pages: 98-122
Loading...
Loading...
Abstract

This study discussed modern variable in the organizational thought that is the high performance organizations in the two of Iraqi public organizations. The aim of study determines to know the level of the performance in this organizations (high or not). The data was Collected by questionnaire which contain (8) characteristics, the organizational design, strategy, process, technology, leadership, the roles, culture, and external environment). The sample contain from (76) employees; Results points that the two organizations didn’t reach to the high level of performance, and there are significance's difference among them. يعد موضوع منظمات الاداء العالي (High performance organization) (H.P.O) من الموضوعات المعاصرة في الفكر التنظيمي، وقد بدأت المنظمات المختلفة في تطبيقه وذلك لتعزيز ميزتها التنافسية المستدامة ولهذا ظهرت الحاجة الى دراسة هذا المفهوم في المنظمات العامة العراقية. هدف البحث إلى معرفة مستوى الاداء في أثنين من المنظمات العامة العراقية وهي (الشركة العامة للصناعات الجلدية والشركة العامة لتجارة الحبوب) فيما اذا كان مستوى الاداء ينسجم مع المنطلقات الفلسفية للأداء العالي.
تكونت عينة البحث من مجموعة العاملين فيهما وبمستويات وظيفية مختلفة وتم استخدام الاستبانة كأداة لجمع المعلومات وبلغ عدد الاستمارات المسترجعة(76) استبانه. وقد توصل البحث الى عدم وصول المنظمتين الى مستوى الاداء العالي بالاضافة الى وجود فروق معنوية بينهما في مستوى الاداء الموجود حالياً.


Article
Information Technology ,knowledge management
الاستخدام المشترك لتكنولوجيا المعلومات وإدارة المعرفة لتحقيق قيمة عالية لأعمال البنوك التجارية الأردنية( )

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of the study represented in the gap between what banks possess of Information Technology and Knowledge Management and what they need to help them in decision making and problem solving and achieving High Business Value. It formed a focus and fundamental point for this study in its analysis and interpretation. This was done by a scientific methodology and five chapters. The study aimed at analyzing the use of partnering Information Technology with Knowledge Management to achieve High Business Value at commercial banks in Jordan. Data were collected from 116 managers, experts, and advisors working for 16 Jordanian banks through a questionnaire designed as a tool to measure the model. The variables levels of the study were analyzed by using descriptive statistics (means, standard deviations, and coefficient variance). The relations were tested by inferential statistics such as Pearson's correlation, and impact was tested by using simple and multiple regression linear. Then ANOVA Two-way analysis among more two groups, and on an interval dependent variable and one way ANOVA between two variable were used to test the differences. Through analysis of practical applications the study concluded a number of findings, the most important were: 1- The correlation’s investigation showed a strong and significant relation between Knowledge and High Business Value of banks business. The resulted correlation was (86.9%). Another strong relation coefficient was found between Information Technology and High Business Value (88.3%).There was also a very strong relation between the shared use of Knowledge Management and Information Technology and the High Business Value for the commercial banks (90.6%). 2- The test results on the impact showed a clear direct and positive impact in the obtained increment of the banks Business Value as a result of the combined use of Information Technology and Knowledge management reached 61.2% for Information Technology and 48.3% for Knowledge management. 3- The impact test results also showed a strong significant and direct impact in Business Value resulted from employment of Information Technology. The increase in one unit in one Information Technology variable affected the increase in High Business Value by (1.03) unit. On the other hand the increase in one unit in Knowledge Management affected the High Business Value by (1.26) rise. 1. المقدمة شكلت مشكلة الدراسة المتمثلة في الفجوة بين ما تملكه البنوك من تكنولوجيا معلومات وإدارة معرفة من ناحية وما هي بحاجة لامتلاكه من تكنولوجيا معلومات وإدارة معرفة تساعدها في حل المشكلات واتخاذ القرارات وتحقيق قيمة عالية لأعمالها من ناحية أخرى، مرتكزاً ومنطلقاً أساسياً تصدت له الدراسة بالتحليل والتفسير من خلال منهجيتها العلمية ومحاورها التي كونت محتوياتها.
هدفت الدراسة إلى تحليل الاستخدام المشترك لتكنولوجيا المعلومات والمعرفة لتحقيق قيمة عالية لأعمال البنوك التجارية الأردنية، اذ جمعت البيانات من (116) مدير وخبير ومستشار يعملون في (16) بنكاً تجارياً أردنياً عن طريق استبانة صممت كأداة لقياس النموذج. وباستخدام أساليب الإحصاء الوصفي مثل الوسط الحسابي والانحراف المعياري ومعامل الاختلاف تم تحليل مستوى متغيرات الدراسة. وباستخدام أساليب الإحصاء الاستدلالي مثل معامل ارتباط بيرسون اختبرت العلاقات، وبالانحدار الخطي المتعدد والبسيط اختبر التأثير وبتحليل التباين الثنائي بين أكثر من مجموعتين والتباين الأحادي بين مجموعتين اختبرت الفروق.
توصلت الدراسة بتحليل نتائج التطبيق العملي إلى عدد من النتائج لعل أهمها:
1- حققت نتائج علاقات الارتباط وجود علاقة قوية ومعنوية بين إدارة المعرفة والقيمة العالية لأعمال البنوك إذ حققت نتيجة معامل الارتباط (86.9%) . وعلاقة قوية بين تكنولوجيا المعلومات والقيمة العالية للأعمال إذ حققت نتيجة معامل الارتبــــاط (88.3%). وإن هناك علاقة قوية جداً بين الاستخدام المشترك لإدارة المعرفة وتكنولوجيا المعلومات والقيمة العالية لأعمال البنوك التجارية بلغت (90.6%).
2- بينت نتائج اختبارات التأثير وضوح التأثير المباشر والطردي في الزيادة المتحصلة لقيمة الأعمال في البنوك نتيجة للاستخدام المشترك بين تكنولوجيا المعلومات وإدارة المعرفة بواقع زيادة مقدارها (61.2%) نتيجة لتكنولوجيا المعلومات و (48.3%) نتيجة لإدارة المعرفة.
3- كما بينت نتيجة اختبار التأثير وجود تأثير معنوي مباشر وقوي في القيمة العالية لأعمال البنوك نتيجة لاستخدام تكنولوجيا المعلومات إذ إن الزيادة بمقدار وحدة واحدة في متغير تكنولوجيا المعلومات تؤثر في الزيادة بمقدار (1.03) وحدة في القيمة العالية للأعمال ومن جانب آخر فإن الزيادة بمقدار وحدة واحدة في إدارة المعرفة يزيد بمقدار (1.26) وحدة في القيمة العالية للأعمال.


Article
challenges for the Arab economies in the light of unsuitable regional and international conditions
المتغيرات الاقتصادية العالمية المعاصرةوآثارها على الاقتصادات العربية

Loading...
Loading...
Abstract

The Arab economy suffers from many structural imbalances problems which are getting complicated by the appearance of the world economic variables. This change held risky challenges for the Arab economies in the light of unsuitable regional and international conditions. Since that it has been very essential for the Arab experts, especially those related to economy and politics, to face those new challenges or, at least, adapt with them believing that they can have both positive and negative impacts on the Arab economy. This study has acquired its importance in the light of the critical levels the Arab economy reached out of the world economic variables, resulting in long-term crises. Of the most fundamental variables, facing the Arab economy and the world as well are: - The scientific and technological revolution. - The increasing tendency towards creating world-wide economic groups. - Globalization and its instruments. Aiming to explain the world economic impacts on the Arab economies, the study is divided into three chapters. The first chapter deals with Arab economies and contemporary developments. It was discussed in terms of two sections: The current situation of the Arab economies, and the developments of the Arab contemporary economies. The second chapter reviews the world economic variables mentioned before. The last chapter discussed the economic impacts of the world economic variables on the Arab economies. At the end, the study reached to several conclusions and recommendation which might help doing something to the Arab economy as a whole. المقدمة تتعرض الاقتصادات العربية الى تحديات وضغوط كبيرة ، تأتي في مقدمتها الثورة العلمية والتكنولوجية، والعولمة الاقتصادية، وظاهرة التكتلات الاقتصادية الدولية والاقليمية، ولاسيما بعد بروز ملامح جديدة للنظام الاقتصادي العالمي الجديد، ومارافقه من اتساع وتسارع في العلاقات الاقتصادية والتجارية فيما بين دول العالم المختلفة، وفي تسريع اندماجات الاقتصادات الوطنية بالاقتصاد العالمي بما يتطلب من الاقتصادات العربية وهي تواجه التحديات للعمل على تحديد خياراتها المستقبلية وبما يجعلها قادرة على استثمار الاثار الايجابية لهذه المتغيرات والتكيف معها وتلافي الاثار السلبية او تخفيف حدتها.


Article
re play engineering assemblies agricultural
إعادة هندسة الجمعيات التعاونية الزراعية في أقليم كردستان العراق

Loading...
Loading...
Abstract

يشتمل البحث ثلاثة مباحث يتضمن المبحث الاول النظام التعاوني ومبادئه، في حين يسلط الثاني الضوء على مفهوم عادة الهنسة وعلاقته بالمفاهيم الاخرى، اما المبحث الثالث فيشتمل على تطور التعاون الزراعي في اقليم كوردستان العراق وواقع الجمعيات التعاونية الزراعية قبل قرار الالغاء. حيث بلغ عدد الجمعيات التعاونية الزراعية في محافظة اربيل 85 جمعية تعاونية وفي السليمانية 62 جمعية وفي محافظة دهوك 41 جمعية استعان الباحثان للوصول الى الاستنتاجات والمشروع المقترح باستمارتي استبيان الاولى خاصة بالمنتجين الزراعيين والثانية بالمختصين الزراعيين وبواقع (60) إستمارة لكل منهما وبعد تفريغ الاستمارتين وتبويب النتائج، ظهر ما يلي:
1- 68.33 % من المختصين قد رجح سبب فشل الجمعيات التعاونية الزراعية الى اسباب سياسية وعزى 28.33% وذلك الى اسباب اقتصادية.
2- وقد أيد 36.66% ممن أستطلعت آرائهم من المختصين الزراعيين قرار إلغاء الجمعيات التعاونية الزراعية في حين عارضه 63.34% منهم.
3- وقد ايد 81.66% من المختصين بالعمل التعاوني اعادة هندسة الجمعيات التعاونية الزراعية، اما الذين لم يؤيدوا اعادة الهندسة فلم تتجاوز نسبتهم 18.34%.
4- وقد ايد 85% من المنتجين الزراعيين اعادة هندسة الجمعيات في حين لم تتجاوز نسبة غير المؤيدين 15%.
وفي ضوء هذه الاستنتاجات تم تصميم مشروع مقترح لاعادة هندسة الجمعيات التعاونية الزراعية في اقليم كردستان العراق.


Article
The Chain's experience of reform and development monopolized with deep and exclusive concerns of the world.
التجربة الصينية في الإصلاح والتنمية : بحث في خصوصية المنهج والدروس المستخلصة

Authors: طالب عبد صالح
Pages: 180-202
Loading...
Loading...
Abstract

The Chain's experience of reform and development monopolized with deep and exclusive concerns of the world. Starting from the academic departments of universities and researches and study centers to the world's organizations and institutes passing through the government and the official systems in many countries that get affected , positively or negatively, now or later by china's economic development . Searching in the china's experience of reform and development is important because it takes place in a developing country in which the leadership is succeeded in choosing the right methodology an model of changing and operating economics, making use of all the past national and international experiences in both the negative and the positive sides . though the result was that China became the fourth economic power in the world. According to that we would say that this experience acts as an experimental field of a bond of strategy, policies, programs, and reform and developing procedures. The consequential results would participate in maturating the developing philosophy which is related to the needs of progressing economy and taking the right political decisions towards reformational manner in developing countries. However, this does not mean in anyway that the ability of copying china's experience or its reproduction by other developing countries , is possible, and that is because of the differences in the circumstances and data that frame this experience. What is possible then is how to make use of this experience and its results. China's experience has peculiarity related to the civilization, historic, cultural, social, geographical, and population standards of China, which in all formalize a worldly unique case. This specialty is also related to China's leadership's policy in operating the reformation and development. The most important characteristics of this policy is the balanced and careful gradually increasing progress and the ignorance of the shock treatment which has been used in other countries proving its uselessness. The policies and mechanisms procedures which are used in operating and developing the economic activity like the market-economics and economics-openness and appealing the foreign investments, all of these take place in an exclusive developing view of how the state's role is positive and powerful. So, through a willing independent policy China makes use of its powerful elements (large market, cheap hands, and a particular geo-political location ), making use of all of these and from a powerful point by dealing and negotiating with the foreign sides (states, foreign companies, international organizations). What is mentioned above does not mean in anyway that China's economics is healthy and does not suffer challenges and problems. Its challenges and problems starts with ten thousand of billions of china's people who still live under the poverty line . And does not end at the commitments and measures of international environment , because there is the problem of keeping this difficult formula of the political central system that takes the multilaterals and free marketing mechanism. So does china's economics succeed in facing these problems? This is a question which is left to history judgment . استأثرت التجربة الصينية في الإصلاح والتنمية وما ترتب عليها من نتائج عكستها مؤشرات متصاعدة في الأداء الاقتصادي, باهتمام عميق وواسع النطاق عالمياً, بدءاً بالدوائر الأكاديمية في الجامعات ومراكز البحوث والدراسات وإنتهاءاً بالمنظمات والمؤسسات الدولية مروراً بالحكومات والأجهزة الرسمية في العديد من دول العالم التي تتأثر بأنجازات الصين الاقتصادية , أيجاباً او سلباً , حاضراً او مستقبلاً. إن البحث في التجربة الصينية في الإصلاح والتنمية يكتسب اهميته من كون التجربة المذكورة تحصل في بلد نامٍ نجحت قيادته في إختيار منهجٍ ونموذجٍ في التغيير وإدارة الاقتصاد مستوعبٍ لدروس التجارب السابقة المحلية والأجنبية بسلبياتها وأيجابياتها , فكانت النتيجة أن تحولت الصين إلى رابع قوة اقتصادية في العالم . وعلى ذلك يمكن القول إن التجربة الصينية مثلت حقل أختبار لحزمة من الستراتيجيات والسياسات والبرامج والإجراءات الإصلاحية والتنموية, وإن ما ترشح عن ذلك من نتائج يمكن له أن يساهم في إنضاج الفكر التنموي المتعلق بمتطلبات الإنطلاق الاقتصادي وترشيد الخيارات السياسية بخصوص توجهات الإصلاح في البلدان النامية. إن ذلك لايعني بإي حال إمكانية أستنساخ التجربة الصينية أو إعادة أنتاجها من قبل بلدان نامية أخرى, بحكم اختلاف الظروف والمعطيات التي جرت في إطارها التجربة المذكورة عن ظروف أي بلد آخر. إن ما هو ممكن هو التعلم منها والإسترشاد بالدروس المستخلصة منها. إن للتجربة الصينية في الإصلاح والتنمية خصوصية ترتبط بسياق حضاري وتاريخي وثقافي وأجتماعي وبموقع جغرافي وثقل بشري خاص بالصين, يشكل بكليته حالة فريدة عالمياً. كما إن الخصوصية المذكورة ترتبط بالمنهج الذي أعتمدته القيادة الصينية في إدارة عمليتي الإصلاح والتنمية. إن من بين أهم ملامح خصوصية المنهج الصيني في الإصلاح والتنمية هو التدرج المتصاعد بهدوء وتوازن والأبتعاد عن أسلوب العلاج بالصدمة الذي أستخدم في بلدان أخرى وثبت عدم نجاعته. إن السياسات والآليات والإجراءات التي تعتمد في إدارة وتوجيه وتحفيز النشاط الاقتصادي مثل اقتصاد السوق والانفتاح الاقتصادي وجذب الاستثمارات الاجنبية تتم في إطار رؤية تنموية شاملة ودور قوي وإيجابي للدولة ومن خلال إرادة سياسية مستقلة, وظفت الأوراق وعناصر القوة التي تمتلكها الصين (سوق واسعة, أيدي عاملة وفيرة وزهيدة الأجور, موقع جيوسياسي متميز) في التعامل والتفاوض مع الاطراف الأجنبية (دول, شركات أجنبية, منظمات دولية) من موقع قوة. إن ما تقدم لا يعني بإي حال إن الاقتصاد الصيني سليم ومعافى تماماً ولا يعاني من مشاكل أو يواجه تحديات. إن هناك قائمة ليست قصيرة من المشاكل والتحديات يواجهها الاقتصاد الصيني تبدأ بعشرات الملايين من الصينيين مايزالون يعيشون تحت خط الفقر, ولا تنتهي بالالتزام بالمعايير البيئية العالمية, إذ هنالك أيضاً أشكالية المحافظة على المعادلة الصعبة لنظام سياسي شديد المركزية مع نظام اقتصادي يأخذ بالتعددية وآليات السوق الحرة. فهل ينجح الاقتصاد الصيني في مواجهة تلك المشاكل والتحديات؟. هذا السؤال يتركه البحث معلقاً, إذ ليس من مهمته تقديم إجابة تستبق حكم التاريخ ! .


Article
Evaluation of accounting Guide for State Accounts
تقويم الدليل المحاسبي لحسابات الدولة(*)

Loading...
Loading...
Abstract

Evaluation of accounting Guide for State Accounts The concept of accounting guide for state accounts is to develop government accounting system in Iraq so as meet government wishes, needs and to find an approach of a united accounting. The basic idea of accounting guide for state accounts is to achieve a completion of accounting circulation of a governmental unit which doesn’t have a full accounting circulation. The governmental unit has satisfied with preparing monthly budget reviews, then sending them to the Ministry of finance, and the Ministry on its turn has conducted final calculation preparations on the country's level as a whole. Thus the concept of this research appears. It is an evaluation of the accounting guide for state accounts. Multiple state accounts, its basic features, its deficiencies as well as weakness will be studied. جاءت فكرة الدليل المحاسبي لحسابات الدولة، لتطوير النظام المحاسبي الحكومي في العراق ولتلبية طموحات وحاجات الدوائر الحكومية، وكذلك لإيجاد تقارب مع الدليل المحاسبي الموحد.
إن أساس فكرة الدليل المحاسبي لحسابات الدولة هي لتحقيق تكامل الدورة المحاسبية للوحدة الحكومية التي لم تكن فيها الدورة المحاسبية متكاملة حيث إن الوحدة الحكومية كانت تكتفي بإعداد موازين مراجعة شهرية وإرسالها إلى وزارة المالية، وتقوم وزارة المالية بدورها بإعداد الحسابات الختامية على مستوى الدولة ككل.
من هنا جاءت فكرة البحث وهي تقويم الدليل المحاسبي لحسابات الدولة حيث سيتم دراسة أنواع الحسابات الحكومية والملامح الأساسية للدليل ونقاط الخلل والضعف فيه


Article
quality performance of certified public accountants through establish the concept and principles of corporate governance and the concepts
اثر حوكمة الشركات على جودة اداء مراقب الحساباتأنموذج مقترح

Authors: رافد عبيد النواس
Pages: 239-261
Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to: 1. Show the effect of corporate governance on the quality performance of certified public accountants through establish the concept and principles of corporate governance and the concepts, importance, standards of quality auditing. 2. Forming a proposed framework for quality performance of certified public accountants under the corporate governance, which show the concepts objectives, principles, standards, and constraints of the proposed framework. The research in one aspect of it based on the study of theoretical background which re which relate to the subject beside the global experiments and opinions of the specialists to frame the proposed framework. At the end of the research we had reached that there is an important need to establish a local central committee take the responsibility of manage and issue the standards and instructions which relate to the subject. لقد كان للازمات المالية والانهيارات المؤسساتيه التي تعرضت لها الشركات العالمية ولا سيما الكبيرة منها والمدرجة في اسواق المال في دول عديدة من العالم الاثر السيء الذي انعكس في صعوبة جذب رؤوس الاموال الكافية من المستثمرين، وذلك نظراً لتكبد حملة الاسهم والمستثمرين فيها خسائر فادحة انعكست سلباً على مصداقية الشركات المستثمر فيها واسواق المال فضلاً عن توجه المستثمرين الى منافذ اخرى للاستثمار فيها.
ان كل ذلك دعى الى اجراء الدراسات والفحوصات بهدف كشف الاسباب وراء حدوث ذلك وقد كشفت تلك الدراسات والبحوث التي تم اجراؤها بان اغلب الاسباب كانت في حقيقتها بسبب القصور في جودة الاداء المهني سواء المحاسبي منها او التدقيقي، مما دعا الجهات المعنية الى التوصية باهمية مناقشة العديد من الجوانب ذات الصله بوظيفتي التدقيق الداخلي والخارجي وكذلك العديد من المفاهيم في نطاق اطار متكامل لحوكمة الشركات والذي يستند على مجموعة من المفاهيم والدعائم والمبادئ الاساسية ذات الصلة.
تتمثل مشكلة البحث في الدور المطلوب من مراقب الحسابات ومدى قدرته في تحقيق التوافق بين معايير جودة الاداء ومبادئ حوكمة الشركات المتمثلة في الافصاح المحاسبي والشفافية والعدالة والمسؤولية وبالشكل الذي ينعكس في رفع كفاية وفاعلية ادائه.
وعليه فأن هدف البحث يتمثل في بيان اثر حوكمة الشركات على جودة اداء مراقب الحسابات وذلك من خلال اقتراح انموذج متكامل يستند على مجموعة من المعطيات والمفاهيم والاهداف والمبادئ التي تتفاعل فيما بينها، مع بيان القيود التي تحكم الأنموذج المقترح.
ولغرض اختبار الفرضية الاساسية للبحث التي تمثلت ” ان تحقيق التوافق ما بين مبادئ وقواعد السلوك المهني لمراقب الحسابات ومبادئ واهداف حوكمة الشركات ينعكس اثرهٌ على رفع جودة الاداء"، فقد تم التعرض في الجانب النظري منه الى المدخل المفاهيمي لحوكمة الشركات وبيان مفهوم واهمية وعناصر جودة اداء مراقب الحسابات.
ومن خلال استقراء تجارب الدول واستطلاع اراء ذوي الخبرة والاختصاص وبناءً على مجموعة من المعطيات فقد تم اقتراح انموذج لجودة اداء مراقب الحسابات في ظل حوكمة الشركات ياخذ في الاعتبار اهداف ومبادئ الحوكمة وبالتنسيق مع اهداف ومعايير ومبادئ وقواعد مهنة مراقب الحسابات وبالشكل الذي ينعكس اثره في رفع كفاية وفاعلية جودة اداء مراقب الحسابات.
لقد تم التوصل الى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات التي تمركزت بالحاجة الى اطار متكامل لحوكمة الشركات ولجودة اداء مراقب الحسابات في ظلها فضلاً عن ايجاد مجلس او هيئة تتولى مهمة تشريع واصدار المعايير ذات الصلة.


Article
cost – volume – profit analysis under the new activity based costing has replace the old method for Analysing the relation between C.V.P with respect to profit planning and control.
تحليل – الكلفة – الحجم – الربح – في ظلنظام الكلفة على أساس الأنشطة

Loading...
Loading...
Abstract

Recent advancement in production technologist of manufacturing processes have left an important effects upon cost structure. Moreover the problem for providing necessary and adequate information for managerial decision making.
Therefore the cost – volume – profit analysis under the new activity based costing has replace the old method for Analysing the relation between C.V.P with respect to profit planning and control.
In brief the C.V.P object is to discuss the effect of changes on profit resulting from changes in sales volume, cost of manufacturing and selling price.
This study consists of four chapters:
The first chapter dealt with method of analysing costs – volume and profit according to the traditional approach.
The second chapter dealt with the C.V.P analysis under the new approach activity based costing.
The third chapter dealt with studying the company research sample and the practical application of the C.V.P analysis under the traditional and the new approach, using the actual information from the books and other sources of data obtained from the Electrical industries company.
Finally, the forth chapter summarized the major conclusions and presented some recommendations that related to the research area.

ان التقدم التقني في العمليات الانتاجية، وما كان لهذا التقدم من اثر فـي تغير هيكل تكاليف المنتجات، وكذلك مشكلة توفير المعلومات الضرورية والمهمة، كل ذلك ادى الى وضع مهمات جديدة على عاتق ادارات المشروع، تستلزم البحث عن الطرق والاساليب التي تتمكن بها من معالجة هذه المشكلات، وبالرغم من ان الانظمة الكلفوية التقليدية قد سايرت الظروف التي وجدت فيها، لكنها اخفقت في حل كثير من المشكلات التي افرزتها الظروف المتغيرة. وعليه فان تحليل العلاقة بين التكاليف والحجم والارباح في ظل نظام الكلفة على اساس الانشطة احدى الادوات المهمة التي تعد من احدث النظم والتي يمكن استخدامها في مجالات التخطيط والرقابة وترشيد الادارة في كثير من القرارات المهمة التي تتعلق بنشاط المشروع للفترات المستقبلية، اذ يمكن بهذا التحليل اتخاذ القرارات الخاصة بالمبيعات والارباح المستهدفة ورسم السياسات السعرية في ضوء تخفيض الكلف، ولا سيما ان هذه الحاجة اخذت تتزايد في ظل ظروف اشتداد المنافسة، وتعظيم المبيعات من خلال ما تتسم به السلع التنافسية من جودة ونوعية عاليتين واسعار مناسبة ومنخفضة، هذا بدوره يؤثر تأثيراً مباشراً في تعظيم العائد والذي يمثل المسوغ الاقتصادي لاستمرار واقامة المشاريع فضلاً عن انه احد المؤشرات التقييمية المهمة والمعتمدة في قياس مدى كفاءة المشاريع. خلاصة القول ان عملية تحليل العلاقة بين الكلفة – الحجم – الربح تهدف الى بيان مدى تأثر الارباح بالتغيرات التي تحدث في حجم المبيعات او كلفة الانتاج او سعر البيع لان ارباح أي مشروع تتأثر بالتغيرات التي تحدث في هذه العوامل، وهذا التحليل يتطلب كشف لهيكل التكاليف (من تكاليف ثابتة ومتغيرة)، وان اختيار نظام التكاليف على اساس الانشطة، يعطي مفهوماً اوسع لسلوك الكلف وعلاقته بتحليل الـ C.V.P، مـن نظام الكلفـة التقليدي، أي ان تحليل الـ C.V.P وفقاً لنظام الـ ABC يوضح بعض الكلف التي تكون ثابتة فيما يتعلق بحجم المبيعات ، وغير ثابتة مع موجهات كلف مهمة اخرى.


Article
Generalized Additive Model: GAM
المقدّر الحصين لنموذج تجميعي معمّم شبه معلمي"

Loading...
Loading...
Abstract

Generalized Additive Model has been considered as a multivariate smoother that appeared recently in Nonparametric Regression Analysis. Thus, this research is devoted to study the mixed situation, i.e. for the phenomena that changes its behaviour from linear ( with known functional form) represented in parametric part, to nonlinear (with unknown functional form: here, smoothing spline) represented in nonparametric part of the model. Furthermore, we propose robust semiparametric GAM estimator, which compared with two other existed techniques. الخلاصة
النموذج التجميعي المعمّم GAM من الممهدات متعددة المتغيرات حديثة الأستعمال في تحليل الأنحدار اللامعلمي، ولذا تم تكريس هذا البحث لدراسته ولكن بالصيغة الهجينة،أي عند للظاهرة التي تغير سلوكها من خطي ذات شكل دالي مسبق (معلمي)، ولاخطي بشكل غير معلوم (لامعلمي) والذي سيكون هنا الشريحة التمهيدية. هذا، بالأضافة الى تقديم مقترح لأيجاد مقدّر GAM شبه معلمي حصين ومقارنته بأسلوب تكراري وآخر غير تكراري


Article
Notes on Exponential Distribution
ملاحظات حـــــول التوزيع الاســــــي

Authors: سليم الغرابي
Pages: 292-303
Loading...
Loading...
Abstract

المتغير العشوائي X له توزيع أسي اذا كان له دالة احتمالية الكثافة بالشكل:

عندما ، هذه هي الحالة الخاصة لتوزيع كاما.
غالباً جداً ولسبب معقول تأخذ . الحالة الخاصة لـ (1) التي نحصل عليها تسمى بالتوزيع الاسي لمعلمة واحدة.
اذا كانت ، ، التوزيع في هذه الحالة يسمى التوزيع الاسي القياسي
اما بالنسبة لعائلة التوزيع الاسي.
افرض ان
هي دالة لمعلمة واحدة لعائلة دوال احتمالية الكثافة الاسية بالنسبة الى قياس Lebesgue على مجموعات Borel لـ HCR مع معلمة الفضاء التي تكتب بالشكل:


افرض ان وان b هي قابلة للاشتقاق
الحالة مع هي اعتيادياً تعود الى الشكل القياسي ولاجل دالة احتمالية قياس لتوزيع اسي لشكل قياس c (.) ، d(.) وحيدة وتؤدي الى تحويلات
انياً لاجل وهكذا فاننا نفرض ان c(o) = o بدون فقدان التعميم.



Article
estimating the nonparametric regression function study monotone nonparametric methods for
تقدير دالة الأنحدار اللامعلمي باستخدام بعض الطرائق اللامعلمية الرتيبة

Loading...
Loading...
Abstract

This research was concerning to study monotone nonparametric methods for estimating the nonparametric regression function (i.e treatment outlier) to achieve a monotone function (increasing or decreasing). So we will use the monotone methods to treatment outlier but after estimate the regression function with use kernel estimator (Nadarya - Watson) these methods are:- 1- Mukerjee method takes averages of maximums and minimum of subsets of the data was used to adjust the initial kernel regression estimates and use the researcher special case when . 2- Algorithm least square isotonic regression. In the experimental aspect comparison was done of which is the best methods through the simulation procedure using Mote Carlo method using five models. While in the application aspect practical application was done on data represent the measurements for blood pressure patients. In both aspects we use two of the important statistical measures which are Mean square error (MSE) and efficiency. We find through the application that the best method is Mukerjee method for general case as it has minimum Mean square error and maximum efficiency. تم في هذا البحث دراسة الطرائق اللامعلمية الرتيبة لتقدير دالة الأنحدار اللامعلمي، ومعالجة القيم الشاذة الموجودة في دالة الأنحدار اللامعلمي لجعل الدالة رتيبة (متزايدة أو متناقصة).
لذا سنقوم أولاً بتقدير دالة الأنحدار اللامعلمي بإستخدام ممهد Kernel ومن ثم تطبيق الطرائق الرتيبة لجعل الدالة متزايدة إذ سنتناول ثلاث طرائق للتقدير:-
1- طريقة stern)-Mukerjee) إذ سيتم الأستفادة من الحدود الدنيا والحدود العليا للمجاميع الجزئية للبيانات لتعديل مقدر Kernel بإستخدام دالة تقلص (Shrunken).
2- إعتماداً على الطريقة الأولى سيتم أستخدام الحالة الخاصة لدالة التقلص (Shrunken) عندما بوصفها طريقة أخرى مستقلة عن الطريقة الأولى.
3- خوارزمية الأنحدار الرتيب ذو المربعات الصغرى (LSIR) لمعالجة القيم الشاذة.

وسيتم في هذا البحث مقارنة بين هذه الطرائق من خلال إيجاد متوسط مربعات الخطأ والكفاءة النسبية لكل مقدر ولكل أنموذج في الجانب التجريبي من خلال أسلوب محاكاة مونتي كارلو (Monte Carlo)، وتم ايضا مقارنة الطرائق من خلال التطبيق على بيانات لخمسة وعشرين مريضاً مصابين بضغط الدم (العالي والواطئ) وتم التوصل الى أن طريقة stern)-Mukerjee) هي الأفضل من بين الطرائق الأخرى


Article
Transportation problems are considered as a type of operation research problems.
استخدام أساليب ألامثلية لحل مشكلة النقل(دراسة تطبيقية )

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:- Transportation problems are considered as a type of operation research problems. In fact, they deal with scheduling transportation of goods from their source to delivery sites in the minimum cost. Such problems can be solved by the available traditional methods, which include; North-West corner, Least cost and Vogel’s method. As well as if this transportation problem is considered as a linear program it can also be solved by using Simplex method The goal of the present study is to compare different research methods to provide the optimal and minimum cost. This study was applied to resolve a transportation problem related to land Transportation Company, which had big convey for carrying goods of different weights among various governorates within the country. At the beginning the problem was solved by applying the least cost method to obtain the primal solution, and then test it to find the optimal solution by modified distribution method (Ui, Vj). Secondly, as the problem is considered as a linear program model, it was solved by Simplex method. Lastly a new modification that was using both Dual theory related parameters and modified distribution method, and design a new mathematical model [2]. Then it was solved by Simplex method. The total cost in both the first and second method were similar (i.e.) (the least cost method and direct application of Simplex method) whereas, the results in the last modified method was significantly lower. This indicates that the new relation between Dual theory and Modified distribution method provides better and efficient way to obtain optimal solution with less cost for such problem. This architectural is good in correcting the detail of Simplex solution to achieve more efficient solutions. الخلاصة :- تعتبر مشكلة النقل هي إحدى مشاكل بحوث العمليات والتي تقتصر على جدولة نقل السلع من المصادر إلى المواقع وبأقل كلفة ممكنة، ومن الممكن حلها بالطرائق التقليدية والتي تشمل
(طريقة الركن الشمالي، وطريقة اقل كلفة، وطريقة فوجل) كما يمكن حل مشكلة النقل بطريقة السمبلكس باعتباره برنامجا خطيا. الهدف من إجراء هذه الدراسة هو إيجاد افضل الطرائق لحل مشكلة النقل وبأقل كلفة. في هذا البحث تم حل مشكلة النقل لشركة نقل بري تمتلك أسطولا بريا لنقل السلع ولحمولات مختلفة بين محافظات القطر. حيث تم أولا استخدام طريقة اقل كلفة لإيجاد الحل الأساسي (الأولى) وتم اختبار امثلية الحل باستخدام طريقة التوزيع المعدل. ثانيا تم صياغة مشكلة النقل بشكل برنامجا خطيا وتم حله باستخدام طريقة السمبلكس. أما الطريقة الثالثة فقد تم استخدام العلاقة بين نظرية النموذج وطريقة التوزيع المعدل ( Ui,Vj) . كانت النتيجة أي
(الكلفة الكلية) في كلا الطريقتين (الأولى، الثانية) متساوية، أما النتيجة في الطريقة الثالثة فكانت اقل بكثير، وهذا يعني التوصل إلى إجراء اكثر كفاءة واقل كلفة، مما يدل على ان النموذج المقابل قد لعب دورا كبيرا في وضع حل لمشكلة النقل اكثر كفاءة .


Article
Mathematical Programming
أستخدام أسلوب البرمجة الخطية على المحاصيل الزراعية باستخدام ستراتيجيات القرار المتعدد

Loading...
Loading...
Abstract

The idea of this study depends on determining the demand of water to products of aslected project, and determining transformation wastes according to constant scientific formula and measuring value (the depended) to reach the water needed and give the amount of waste in water and additional areas that can be agricuitured if the right administration and possibilities of exploiting water well are available ان الغرض من موضوع البحث هو تحديد الاحتياج المائي الحقلي لمحاصيل احد المشاريع المختارة وتحديد ضائعات النقل وفق معادلات علمية ثابتة قياسية معتمدة (عالميا) والتوصل إلى المقننات المائية الكلية وإعطاء صورة عن مقدار الهذر في مياه الري والمساحات الإضافية التي يمكن زراعتها فيما لو توفرت الإمكانيات والإدارة الصحيحة لاستغلال المياه بالشكل الأمثل .

Table of content: volume:14 issue:50