Table of content

journal of Economics And Administrative Sciences

مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية

ISSN: 2227 703X / 2518 5764
Publisher: Baghdad University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the Journal of Economic and Administrative Sciences
journal, dealing with economic and administrative studies, accounting and statistical.

DATE OF FIRST ISSUE (1973).
NO. OF ISSUE YEAR(6).
No. of issue published between 1973-2018 (108)

Loading...
Contact info

لمزيد من المعلومات الاتصال على الرقم 07702500648 متوفر بخدمة واتس اب وفايبر
web:jeasiq.uobaghdad.edu.iq
Email:jeas@coadec.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2012 volume:18 issue:65

Article
Positive Psychological Capital (PsyCap) (Conceptual Perspective in Core Basics and Requirements for building and Preparing)
رأس المال النفسي الايجابي (منظور فكري في المكونات والمرتكزات الجوهرية للبناء والتطوير)

Loading...
Loading...
Abstract

This research aim to exploring the positive psychological capital concept (PsyCap) which drawn from positive psychology and applying it at workplace. PsyCap emerged as extending for recent another types of capital, such as human capital and social capital. It has been defined as “an individual’s positive psychological state of development". The PsyCap consist of four core constructs (self- efficacy, optimism, hope, and resilience). Each of the four components has considerable theorizing and researching that can contribute to developing an integrative theoretical foundation for PsyCap. But their combined motivational effects will be broader and more impactful than any one of the constructs individually. The research relies on a comprehensive review of literature through studying and analyzing related references, and then drawing a number of conclusions and practical recommendations in order to considered as a motivation path for our organizations and leaders to adopting this subject and concerning it as a part of their cultures. يهدف هذا البحث إلى استكشاف مفهوم رأس المال النفسي الايجابي الذي تم استقدامه من علم النفس الايجابي وتطبيقه في موقع العمل. وقد ظهر رأس المال النفسي الايجابي كونه امتداد لأنواع أخرى من رأس المال مثل رأس المال البشري ورأس المال الاجتماعي. ويعرف رأس المال النفسي الايجابي بأنه الحالة النفسية الايجابية للفرد القابلة للتطوير. ويتضمن أربعة تركيبات رئيسة هي (الكفاءة الذاتية، والتفاؤل، والأمل، والمرونة). وحظي كل من المكونات الأربعة ببحث وتنظير كبيرين، والذي يمكن أن يسهم في تطوير نتائج نظرية متكاملة للمفهوم. إلا إن التأثيرات التحفيزية لهذه المكونات وهي مشتركة ستكون أوسـع وأكبر من تأثير أياً منها وهو منفرد. واعتمد البحث المنهج الوصفي من خلال دراسة وتحليل المراجع المتعلقة بالموضوع، ومن ثم قدم مجموعة من الاستنتاجات والمقترحات الإجرائية والتي يمكن أن تعد مساراً لتحفيز منظماتنا وقادتها لتبني هذا الموضوع وعدّه جزء من ثقافاتهم.


Article
Indicative supervision on the monetary business organizations (Banks): Case study: Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

Indicative supervision represents the comparison between direct intervention (acquisition, nationalism) and participation through rules. The last financial crisis reflected our needs for different approaches of supervision consist with our goals, but the crisis reveals also number of sounds requested and pressured toward direct control (Intervention via forces) through government acquisition and nationalization. This study attempts to deal with crisis lessons, in the field of choice between indicative and direct supervision which government authorities used to reduce the bad effect on the monetary firms. Iraqi banks suffered from high levels of direct control from monetary authorities, so the changes and privatization on the new economic policy permit more and new banks' activities. The study tries to test the reality and effectiveness of control through participation (seals) with comparison with direct governmental control. Below the paper structure: • Introduction ( opposite solutions for the crises) • Banking supervision; - Macro- prudential supervision. - Micro-prudential supervision. - Business supervision. • The financial reform. • Macro – indication supervision. • Case study: suggestion for Iraqi bank supervision. - Bank structure. - Central bank independency. - Monitory policy assessment.

Keywords


Article
Applications To Use Electronic Mail System In The Electronic Management
تطبيقات حول استخدام الادارة الالكترونية

Authors: Ceaser H. Husieen
Pages: 15-26
Loading...
Loading...
Abstract

This age and the third millennium is the dominance of information technology on most of the administrative work in the developed world and the need for the so-called electronic marketing- and need our developing society to the development of our work to transform the traditional management and routine of it to the electronic management in order to save effort, time and cost They are the backbone speed to complete the work, The principle applications of electronic management to achieve the maximum possible benefit from the implementation of the administrative work of the society and institutions and the private sector the government in the state. The use of electronic management makes us safe from falling into the trap of hindrances and obstacles of the old administration, as described in detail in this research to overcome the challenges and address the technical obstacles and non-technical ones. Designed electronic mail system as described in the research because it represents the service and fill a large part in the field of electronic administration, this system is designed in a language oracle is the largest language for programming distributed databases on the way to apply to university institutions, scientific and academic as more scientific than other institutions as can make the amendment thereto, and add some details to be appropriate and the other shown more in research and can also be an interconnected network between institutions electronically by this system. In addition to the show, the system has the security of a comprehensive range of users and system administrators of intrusions and tampering and unauthorized access to him, we can deduce from the idea of research that can design new systems to serve the electronic management system such as personnel and human resource management and accounting system and other systems, under the principle of distributed database. ان هذا العصر والألفية الثالثة تمثل هيمنة تكنولوجيا المعلوماتية على معظم العمل الأداري في العالم المتقدم ولحاجة ما يعرف بالسوق الالكتروني وحاجة مجتمعنا النامي الى التطور عملنا من أجل تحويل الادارة التقليدية والروتين التابع لها الى الادارة الالكترونية توفيرا للجهد والوقت والكلفة وهم عماد السرعة في انجاز الاعمال، وان مبدأ تطبيقات الادارة الالكترونية لتحقيق أقصى فائدة ممكنة من تنفيذ الأعمال الادارية للمجتمع والمؤسسات والقطاع الخاص الحكومي في الدولة.كما ان استخدام الادارة الالكترونية تجعلنا في مأمن من الوقوع في شراك العراقيل والعقبات من الادارة القديمة وكما موضح تفصيلا في هذا البحث تخطي التحديات و مواجهة العقبات وغير التقنية منها صمم نظام البريد الالكتروني، كما هو موضح في البحث لانه يمثل خدمة و شغل جزءا كبيرا في مجال الادارة الالكترونية،هذا النظام صمم بلغة الاوراكل وهي أضخم لغة لبرمجة قواعد البيانات الموزعة وهو في طريقه للتطبيق على المؤسسات الجامعية العلمية والاكادمية باعتبارها أكثر علمية من سواها من المؤسسات كما يمكن أجراء التعديل علية وأضافة بعض التفاصيل ليصبح ملائم اخرى وهذا مبين اكثر في البحث ويمكن أيضا اجراء شبكة مترابطة بين المؤسسات الكترونيا بواسطة هذا النظام .أضافة لما تبين فأن النظام يتمتع بأمنية شاملة للمستخدمين ولمدراء النظام من الاختراقات والعبث والدخول الغير مخول له،نستنتج من فكرة البحث انه يمكن تصميم أنظمة جديدة تخدم الادارة الالكترونية مثل نظام الافراد وادارة الموارد البشرية ونظام الحسابات وغير من الاتظمة تحت مبدأ قواعد البيانات الموزعة .


Article
The relationship between the gap of knowledge and the strategic performance gap
العلاقة بين فجوة المعرفة وفجوة الأداء الاستراتيجي بحث تحليلي لآراء عينة من ألأكاديميين في كليات الإدارة والاقتصاد*

Loading...
Loading...
Abstract

Address the intellectual controversy nature of the gap of knowledge and the strategic performance gap. The researcher start off from this intellectual controversy to seek to test the nature of the relationship and impact between them across a sample of (61) academics in the colleges of business and economics at the universities in Baghdad ,as the more specialized in the fields of knowledge and the strategic performance, The researcher is attain to the existence of relationship and impact of knowledge gap in strategic performance gap, the research included four axes first went to the methodology and second to theoretical frame and the third to view and analyze the results and test hypotheses while the fourth was devoted to the conclusions and recommendations. تناول الجدل الفكري طبيعة العلاقة بين فجوة المعرفة وفجوة الأداء الإستراتيجي، وقد إنطلق الباحث من هذا الجدل الفكري ليسعى الى اختبار طبيعة العلاقة والأثر بينهما عبر عينة من (61) فرد من الأكاديميين في كليات الإدارة والإقتصاد في جامعات مدينة بغداد وذلك باعتبارهم الأكثر تخصصا" في المجالات المعرفية والأداء الإستراتيجي ، وقد توصل الباحث الى وجود ارتباط وتأثير عالي لفجوة المعرفة في فجوة الأداء الإستراتيجي . وقد تضمن البحث أربعة محاور إنصرف الأول لمنهجيته والثاني للتأطير النظري والثالث لعرض وتحليل النتائج وإختبار الفرضيات فيما خصص الرابع للإستنتاجات والتوصيات.


Article
Administrative competencies in many of Iraqi public Organizations: comparative study.
الكفايات الإدارية في بعض المنظمات العامة العراقية: دراسة مقارنة بين الهيئة العامة للضرائب والشركة العامة للصناعات الكهربائية

Authors: فاضل حمد سلمان
Pages: 52-71
Loading...
Loading...
Abstract

Competencies topic in general , and Administrative competencies in specific, are considered as important subject in the contemporary administrative literature in all countries as well as in public and privet Organizations. For this reason, we have need to study those competencies in many Iraqi Organizations. Two Organizations wer chosen for this research one of them is the Institution of taxation, and the other is the General company of Electric the data and information related to the research have been collected by desined questioner which has been given to a sample of (50) persions divided eqully between the two maintioned organizations. The results of the study had differences the research hypotheses in which there were differs significant between competences in the above mentioned Organizations. Some of competences which are existed in the Institution of taxation are more significant than those existed in the General company of Electric and vice versa. For many other competencies, there are no significant differences between the two maintained Organizations. At the end of the research, many recommendations wer given to enhance the effectiveness of competences in both Organizations. The main proposal recomanded that both Organizations have to put an active system to motivate employees to develop their competences. يعد موضوع الكفايات بصورة عامة والكفايات الإدارية بصورة خاصة من الموضوعات الإدارية في الفكر الإداري المعاصر في الدول على اختلافها وعلى صعيد المنظمات العامة والخاصة على حد سواء، ولهذا ظهرت الحاجة إلى دراسة هذه الكفايات في المنظمات العامة العراقية واختيرت الهيئة العامة للضرائب والشركة العامة للصناعات الكهربائية لتحديد هذه الكفايات وتشخيصها . تألفت عينة البحث من (50) شخصا وزعت بالتساوي بين المنظمتين أعلاه على اختلاف مستوياتهم الوظيفية. وقد استخدمت الاستبانة كأداة لجمع المعلومات وتوصل البحث الى وجود فروق معنوية بين المنظمتين في وجود وقوة الكفايات، فالبعض من هذه الكفايات موجود في هيئة الضرائب أكثر من الصناعات الكهربائية وكفايات أخرى بالعكس ، وكذلك عدم وجود فروق بين المنظمتين في البعض الثالث من هذه الكفايات ، ووضع الباحث مجموعة من التوصيات لزيادة هذه الكفايات أبرزها وضع نظام تحفيزي للعاملين لرعاية ودعم هذه الكفايات.


Article
اثر نظام الاتصالات في بعض خيارات التكيف التنظيمي الموجهـة نـحو معالجـة فجــوة المنظمــات الرقميــة تحليل لآراء المديرين في شركات الهاتف النقال العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

This research began by explaining its variables and dimensions especially the digital gap, which the authors explained it elaborately beginning with the concept, the reasons blind its emergence of its measurement, and how to treat it. The authors supposed the potentiality of relying on enforcing knowledge in general and the groups suffer from this gap in particular, especially the targeted knowledge to treat its subject. As enforcing knowledge usually depends on some strategies or choices of organizational orientation among them is learning and training from one side, and communication, as an indicating factor for organizational effectiveness as the authors refer from the other side. So authors tried to deal with the two mentioned choices in away effected by communication and then transform this effect as well as to other special effects to the targeted knowledge to treat the digital gap. The authors through their achievement to the set of their data analysis which the obtained concluded that their supposition is true. In the light of their conclusion they presented their suggestions that their is an ability to execute their point of view to help the organizations in our country to treat their digital gap as a step toward treating the gap our country suffers from such that make it one of the prominent countries as far as the problems of digital gap as Malaysia and its growth. ابتدأ هذا البحث مشواره بالتعريف بمتغيراته وأبعاده لاسيما الفجوة الرقمية ، التي عمد الباحثون لأسباب تتعلق بحداثة مفهومها نوعا ما إلى التفصيل بخصوصها بدءا من المفهوم ومروراً بأسباب ظهورها ومؤشرات قياسها وانتهاءاً بسبل معالجاتها، والتي افترض الباحثون بخصوصها بإمكانية الاعتماد على ترصين المعرفة بعامة لدى الجهات التي تعاني من هذه الفجوة كمدخل لمعالجة موضوعها .، ولاسيما المعرفة الموجهة خصيصاً لهذا الغرض. ولان المعرفة غالباً ما ترصن بالاعتماد على بعض استراتيجيات أو خيارات التكيف التنظيمي ومنها التعلم والتدريب من جهة وبالاتصالات بوصفها عامل مؤثر في كافة تفاصيل الفاعلية التنظيمية كما يشير إلى ذلك الكتّاب من جهة أخرى . لذا عمد الباحثون إلى التعامل مع الخيارين المذكورين متغيراً وسيطاً على نحو يتأثر بالاتصالات ثم ينقل هذا التأثير مع بقية تأثيراته الخاصة إلى المعرفة الموجهة نحو معالجة الفجوة الرقمية . وقد توصلوا من خلال انجازهم لجملة تحليلاتهم للبيانات التي حصلوا عليها إلى ما يفيد في القول بصحة الافتراض الذي انطلقوا منه . وفي ضوء ما توصلوا إليه قدموا مقترحاتهم وكانت تفيد في إمكانية تنفيذ وجهة نظرهم بما يساعد منظمات بلدنا على معالجة فجوتها الرقمية كخطوة لمعالجة فجوة بلدنا بما يجعله من البلدان التي يشار إليها بخصوص تجاوزه لمشكلات الفجوة الرقمية كماليزيا ونحوها .


Article
(The Segmentation of Industrial Market and its Effect in Targeting Market : An descriptive analytical study for a sample of industrial companies in Iraq)
تجزئة السوق الصناعي وتأثيرها في استهداف السوق دراسة وصفية تحليلية في عينة من الشركات الصناعية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with segmenting the industrial market as an independent variable and targeting the industrial market as a dependent variable. Since the industrial sector represents one of the most important fundamental pillars to build the economies of countries and their development , the Iraqi industrial sector was chosen as a population for the study . Based on measuring the study variables , identifying them and testing the correlation and effect on each other , the study reached a group of findings: 1- Increasing the level of availability of study variables inside the companies “The study sample”. 2- There is a correlation between the independent variables “ segmenting the industrial market and targeting the industrial market “ . 3-There is an effect of segmenting the industrial market on targeting the industrial market . 4-There is on difference in the opinions and attitudes of “the study sample” among the companies concerning with segmenting the industrial market and its sub-dimensions , but there is difference in the opinions and attitudes of “the study sample” concerning with targeting the industrial market and its sub-dimensions. Based on these findings , recommendations were given , in addition to suggestion to conduct studies in future that strengthen the aspects of these subjects. تتناول الدراسة تجزئة السوق الصناعي بوصفها متغير مستقل، واستهداف السوق الصناعي بوصفه متغير تابع . ولكون القطاع الصناعي يمثل أهم الركائز الأساسية لبناء اقتصاد الدول وتطورها، حدد القطاع الصناعي العراقي مجتمعاً للدراسة . وبناءاً على قياس متغيرات الدراسة وتشخيصها واختبار علاقات الارتباط والتأثير بينها ، توصلت الدراسة إلى مجموعة من الاستنتاجات كان من بينها ارتفاع مستوى توافر متغيرات الدراسة داخل الشركات عينة الدراسة، ووجود علاقة ارتباط بين المتغيرين المستقلين (تجزئة السوق الصناعي، واستهداف السوق الصناعي)، فضلاً عن وجود أثر لتجزئة السوق الصناعي في استهداف السوق الصناعي. كما اتضح عدم وجود اختلاف في آراء ووجهات نظر عينة الدراسة بين الشركات فيما يخص تجزئة السوق الصناعي وأبعادها الفرعية ، إلا أن هنالك اختلافاً في أراء ووجهات نظر العينة فيما يخص استهداف السوق الصناعي وأبعاده الفرعية . وقد جرى وضع مجموعة من التوصيات بناءاً على ما توصلت إليه هذه الدراسة من استنتاجات ، فضلاً عن اقتراح بعض الدراسات المستقبلية التي تعزز جوانب هذه الموضوعات .


Article
Some of Behaviorism Choices that is Availability of Managerial Leaderships an affect of job frustration Management An Opinion Study of Heads Units and Departments In Modern Badoosh Cement Factory
بعض الخيارات السلوكية المتاحة أمام القيادات الإدارية وأثرها في إدارة الإحباط الوظيفي للعاملين دراسة لآراء عينة من رؤوساء الأقسام والشعب في معمل سمنت بادوش الجديد

Authors: سلطان احمد خليف
Pages: 123-141
Loading...
Loading...
Abstract

Represent choices Behaviorism available to the Managerial leaders one of the prerequisites to run any beginnings of a psychological or dilemmas Managerial barriers to working in the field of work has been varied these options until it had taken several kinds of which contributed to the left different impacts on the alleviation of these problems, which prompted the researcher to raising the problem of study within the framework of questionable content how to contribute to that shown by Choices Behaviorism accredited to the Managerial leaders in the management of frustration job workers on-site field study and in reference to the importance of the statement of the main objective with the representatives of identifying the impact, which is dictated by the choices of the Behaviorism management of frustration job workers Badoosh new cement plant in the sample of heads of departments and people, has been the adoption of a number of statistical models (frequencies, percentages, standard deviations, correlation, regression). In that light has reached a number of conclusions, especially the presence of the impact of the choices Behaviorism approved by the Managerial leaders in the management of frustration career workers, prompting the researcher to go out several proposals, notably the need to activate the Choices Behaviorism web integrated in order to contain no cases frustrating at work. تمثل الخيارات السلوكية المتاحة لدى القيادات الإدارية احد المتطلبات الأساسية لإدارة أية إرهاصات نفسية أو معضلات إداريه تعترض سبيل العاملين في ميدان العمل وقد تنوعت هذه الخيارات حتى إنها اتخذت عدة أنواع مما أسهم في تركها تأثيرات متباينة بشأن التخفيف من وطأة تلك المعضلات، الأمر الذي حدا بالباحث الى إثارة مشكلة الدراسة في إطار تساؤل فحواه ما مدى الإسهام الذي تبديه الخيارات السلوكية المعتمدة لدى القيادات الإدارية في إدارة حالات الإحباط الوظيفي للعاملين في الموقع ميدان الدراسة وفي ذلك إشارة إلى أهمية بيان الهدف الرئيس لها ممثلاً بتحديد الأثر الذي تمليه الخيارات السلوكية في إدارة الإحباط الوظيفي للعاملين في معمل سمنت بادوش الجديد ضمن عينة من رؤوساء الأقسام والشعب، وقد تم اعتماد عدد من الأساليب الإحصائية منها (التكرارات، النسب المئوية، الانحرافات المعيارية، الارتباط، الانحدار). وفي ضوء ذلك فقد توصلت الدراسة إلى عدد من الاستنتاجات أهمها وجود تأثير للخيارات السلوكية المعتمدة من قبل القيادات الإدارية في إدارة حالات الإحباط الوظيفي للعاملين، الأمر الذي دفع الباحث الى الخروج بعدة مقترحات أبرزها ضرورة تفعيل الخيارات السلوكية كنسيج متكامل بغية احتواء أية حالات إحباطية في العمل.

Keywords


Article
Practices of managers and their impact on the contributions of personnel
ممارسات المديرون وتأثيرها في مساهمات الموظفين- بحث استطلاعي تطبيقي في وزارة الصناعة والمعادن

Authors: رفاء فرج سموعي
Pages: 142-163
Loading...
Loading...
Abstract

This research was based on two pillars. The first is a comparison between of research done and the result of a particular variable of research indebendently in the united state, and second, knowledge and determine the effect of managers practices on the contributions of personnel. The manager and staff are considered to be the most important elements in the organization and all of them have a duty towards the others which governed by the relationship rules of procedure of the ministry researched, on the one hand and the interests of the organization and hence employees , whether executives or employees within management formations that the availability of an acceptable level of good practices or contributions to pave the way towards success and progress and if any delay action or harm happened in any of its parts this would affect the organizations interest. The research seeks to dignose the levels of managers practices impact on employees contributions in the field of (commitment,woking actively and creativity) within a contemporary vision of the modern administration in the ministry research (Industry and Minerals), the research depended on the descriptive analytical approach in the treatment of variables . It expressed the research problem as a set of questions that reflectd the problem research scheme ,which put forward two major hypotheses and six subsidiary hypotheses. this study applied on a sample of (98) executives in the ministry and adopted a questionnaire as an essential tool for collection of data and information (in addition to conducting interviews) which were processed using a number of statistical methods(mean,standard deviation, coefficient of variation, simple regession analysis). The research found a number of conclusions and specially the presence of impact of the total managers practices(accountability,promotion,development)in the total contribution of staff. It was also obvious that there was no difference with what were there in Americ a while the contributious of employees were better than in the area of (working actively, creativity ). The most important recommendatious that the research has stressed is the need for the manager who adopt accountability procedure practice with a more serious and a kind of objectivity in the application and staying away from its performance as a routine procdure and there should be a continuous follow up with details to see the results and make them effective by highlighting the benefits and positives of accountability for the work , for the employees of the organization and for the clientele of the beneficiaries. استند البحث الى ركنين اولهما اجراء مقارنة بين نتائج البحث المنجز ونتائج خاصة عن متغيري البحث بشكل مستقل في الولايات المتحدة الامريكية وثانيهما معرفة وتحديد تاثير ممارسات المديرين على مساهمات الموظفين باعتبار ان المدير والموظف هما الركنان الاكثراهمية في المنظمة وكل منهما له واجب ازاء الاخر يحكم تلك العلاقة النظام الداخلي للوزارة المبحوثة من جهة ومصلحة المنظمة وبالتالي الموظفين فيها سواء مسؤولين او موظفين ضمن تشكيلاتها الادارية ،ان توافر مستوى مقبول– جيد من الممارسات او المساهمات يمهد الطريق نحو النجاح والتقدم واذا حدث التعثر لاي من اركانها الفرعية فينسحب الى تلكؤ العمل والحاق الضرر بمصلحة المنظمة . يسعى البحث الى تشخيص مديات تاثير ممارسات المدير (التحاسبية، والتطويرية، والتعزيزية) في مساهمات الموظفين (العمل بنشاط، والالتزام، والابداع)ضمن رؤية معاصرة للادارة الحديثة في الوزارة المبحوثة (الصناعة والمعادن)، اعتمد البحث على المنهج الوصفي التحليلي في معالجة متغيراتها، عبر عن مشكلة البحث بمجموعة من الاسئلة التي عكست بمخطط البحث الافتراضي الذي طرح فرضيتين رئيستين وستة فرضيات فرعية، طبق البحث على عينة من (98( مسؤول في الوزارة واعتمد الاستبانة كاداة اساسية لجمع البيانات والمعلومات (اضافة الى اجراء المقابلات) والتي تم معالجتها باستخدام عدد من الاساليب الاحصائية (الوسط الحسابي، الانحراف المعياري، معامل الاختلاف، علاقة الارتباط، تحليل الانحدار البسيط)، النسبة المئوية. توصل البحث الى عدد من الاستنتاجات ومن اهمها وجود تاثير لاجمالي ممارسات المديرين في اجمالي مساهمات الموظفين، وجود تاثيرممارسة المدير (التحاسبية، التطويرية، التعزيزية) في اجمالي مساهمات الموظفين، وتبين ان ممارسات المدير (التحاسبية، والتطويرية، والتعزيزية) لم تختلف عما في اميركا في حين ابرزت مساهمات الموظفين نسبة افضل لما يتعلق (العمل بنشاط، والابداع) فقط. ومن اهم التوصيات، فقد اكد الباحث ضرورة اعتماد المدراء منهج ممارسة التحاسب بشكل اكثر جدية وبنوع من الموضوعية عند التطبيق له والابتعاد عن اداؤه كاجراء روتيني اذ لا بد من متابعة تفاصيله اللاحقة بشكل دؤوب لمعرفة النتائج وجعلها فعالة من خلال ابراز فوائد وايجابيات التحاسب للعمل، للموظف، للمنظمة والمتعاملين معها من المستفيدين.


Article
The Impact of Intellectual trends on the nature of the Economic Structure of Iraq
تأثير الاتجاهات الفكرية على طبيعة الهيكل الاقتصادي للعراق

Loading...
Loading...
Abstract

مما لاشك فيه ان الاقتصاد العراقي يعاني من تشوه هيكلي تختل فيه نسب مساهمة القطاعات الانتاجية في الناتج الاجمالي والاستخدام، ويميل الاقتصاد الى الاعتماد بشكل يزداد خضوعا الى الخامية والاحادية، واذا كان هذا الوضع يمثل تعبيرا عن بنية تاريخية في فاصلة زمنية معينة يصطف فيها مع اقرانه من دول العالم عند مستوى متخلف من التطور، فان استمرار هذه البنية بعدما يقرب من قرن من الزمان يحتاج الى تحليل وتصويب التحليلات السائدة، بداً من استقراء التجارب التاريخية على مدار الحكومات المختلفة، مروراً بالسياسات المعتمدة في كل دورة من دورات الحكم، وانتهاءً بالاتجاهات الفكرية السائدة الان، وصولاً الى اخضاع تلك الاتجاهات الى المحك الموضوعي لمعرفة قدرتها على وعي وادراك موجبات المرحلة التاريخية، ولغرض محاكمة وتقيم تلك السياسات واسباب عدم قدرتها على الارتقاء بالهيكل الاقتصادي، فقد اثرنا عقد مقارنة مع السياسات المعتمدة في المراحل التاريخية المختلفة التي مرت بها المراكز الراسمالية، وتلك التي اعتمدها العراق على يد الحكومات التي توالت على حكمه، في العلاقة بالتفارق والتناقض بين، ليس الاتجاهات الفكرية السائدة الان وبين الواقع الموضوعي، فحسب، بل وبين الاتجاهات الفكرية ذاتها، واكثر من ذلك، بين ما يتطلبه الاتجاه الفكري من سياسات، وبين السياسات التي تطالب الاتجاهات الفكرية بها خارج المنظومة المنطقية للاتجاه ذاته اصلاً، وهو ما يعني استمرار الاغتراب بين البنية السياسية والبنية الاقتصادية، واذا كان ذلك الاغتراب له مايبرره في مراحل التسلط والدكتاتورية بحكم ما يتمخض عنه من امكانية ارتشاح الوعي المقصود بقسر الاقتصاد على الدوران في فلك التبعية ( بأشكاله التقليدية والمحدثة ) فأن الغربة القائمة الان من الصعب تبريرها كلما تم الاصرار على الادعاء بالديقراطية السياسية وصدقيتها.


Article
العولمة الاقتصادية تكيف رأسمالي مع مرحلة جديدة من التطور

Loading...
Loading...
Abstract

the pursue of social systems history present to us solid evidence that the collapse of that systems be caused by either the stagnancy aftermath maturity or unreal intellectual foundation which lead to sudden collapse, while the capitalism can avoided that intellectual damages due to its dynamic system with appropriate auto adaptation mechanism and use it excellently in the right time. The globalization had excrete (as one of the capitalism adaptation mechanism) its own targets and its methods in framework of multinationals corporations which consist with capitalism states that employed the international organizations to reconstruction the global economy to serve such targets. So the globalization can eventually to ply efficiently the command roll to achieve the adaptation within the capitalism system through many mechanisms such as the matereal, qualitative, technical, intellectual, and institutional appliances that applied by the system for adaptation achievements. ان تتبع تاريخ الانظمة الاجتماعية يقدم لنا دليلا ناجعا على ان انهيار تلك الانظمة انما جاء اما بسبب ركود ما بعد النضوج او نتيجة لعدم واقعية القاعدة الفكرية المؤدية الى انهيارها الفاجيء. في حين نجد ان الرأسمالية تمكنت من تفادي العطبين الفكريين المذكورين كونها تمثل نظاما ديناميكيا يمتلك آليات التكيف المناسبة ويحسن استخدامها في الوقت المناسب. لقد افرزت العولمة (كأحدى آليات التكيف الراسمالي ) اهدافها ووسائلها الخاصة في اطار عمل الشركات المتعددة الجنسية المتناغم مع الحكومات الراسمالية التي وظفت المنظمات الدولية لاعادة هيكلة الاقتصاد العالمي (المتقدم والنامي) لخدمة تلك الاهداف, الامر الذي يسر للعولمة لعب دور الريادة في تحقيق التكيف داخل المنظومة الراسمالية عبر اليات تمثلت في الادوات المادية والنوعية والتقنية والفكرية والمؤسسية التي وظفتها لانجازات التكيف.


Article
تحليل العلاقة الدالية بين درجة الحرية الاقتصادية والتجارة الخارجية لبلدان نامية مختارة للمدة (1990-2005)(*)

Loading...
Loading...
Abstract

Is a high degree of economic freedom an important part in the development of the economies of developing countries in the last decade of the twentieth century and the beginning of the twentieth century and the atheist. This is because a test subject (deltoid analysis of the relationship between the degree of economic freedom and foreign trade of selected developing countries for the period ( 1990 -2005) to determine the degree of economic freedom in foreign trade promotion in Singapore and Turkey. The research recommends a number of recommendations, the most important is the responsibility of the Ministry of Planning in Iraq that is providing the necessary data for the Fraser Institute, the aim of increasing cooperation on the export of degrees of freedom and economic indicators and categorized in Iraq. شهدت اقتصادات الدول النامية في العقد الاخير من القرن العشرين وبداية القرن الحادي و العشرين تغيرات جذرية نحو العولمة الاقتصادية والاستثمار الاجنبي والخصخصة وتحرير التجارة الخارجية والتي تعد من الجوانب المهمة للحرية الاقتصادية. فضلا عن تبني سياسات الاصلاح الاقتصادي التي اوصت بها المنظمات الاقتصادية الدولية.فاحدثت تغيرات وتوسعات سريعة للحرية الاقتصادية في العالم، فسجلت تطورا ايجابيا في ارتفاع درجتها. وعلى الرغم من ان هذه التغيرات انعكست بشكلها الايجابي على بعض اقتصادات البلدان النامية، ولكن اقترنت بمجموعة من التغيرات الاقتصادية السلبية والمتمثلة بالأزمات المالية والاقتصادية وتدخل السياسيين في النشاط الاقتصادي، وعدم استقلال القضاء، وعدم حماية حقوق الملكية، وظهور الفروق بين سعر الصرف الرسمي وسعر الصرف في السوق السوداء، وارتفاع معدل التضخم، وزيادة القيود غير الكمركية وفق سياسة الحمائية الجديدة، وقيود في سوق العمل وقطاع الاعمال، وزيادة البيروقراطية... الخ. مما يدل عن وجود العلاقة بين درجة الحرية الاقتصادية والتجارة الخارجية. اهمية البحث تأتي اهمية البحث من خلال دراسة موضوع العلاقة الدالية بين درجة الحرية الاقتصادية والتجارة الخارجية، والتي تضع الباحث امام ضرورة تبيان الدور الذي تلعبه الحرية الاقتصادية بوصفها واحدة من المتغيرات ذات العلاقة بتطور وانفتاح التجارة الخارجية في العديد من البلدان النامية.

Keywords


Article
The Absorptive Capacity of Operational Budget and Monetary Policy Fiscal Cost
الطاقة الاستيعابية للنفقات التشغيلية ومرونة الكلفة المالية للسياسة النقدية

Loading...
Loading...
Abstract

In light of the enquiry raised by the Economist Mary Finn in 1995 concluding that high utilization in absorptive capacity of the economy is of inflationary tendency for industrial countries due to the equality between high rates of utilization of absorptive capacity and resource – shortage conditions leading to price inflation, the same idea was used to prove that budget utilization of operational costs and elevating absorptive capacity at the expense of investment budget leads to inflationary tendency that becomes a burden on financing the step- in policy of the Central bank to control prices through its foreign currency reserves at a time when the economy turned into an importer of non- tradable goods and being subject to Balassa-Samuelson effect based on intensifying non- traded goods price increase in industrial countries in coordination with its growth acceleration to be exported to Iraq as an inflationary force increasing the level of economic imbalances depleting the foreign currency needs of the Central Bank through the increase in the cost of financial or monetary step –in policy which is considered a disease of high consumption societies living on rental resources receiving as a result, price shocks from industrial countries due to the transition towards importing non- tradable goods to become tradable goods. أثارت الكاتبة الاقتصادية Mary Finn في مقالتها المنشورة في المجلة الفصلية الاقتصادية Economic quarterly في العام 1995 متسائلة هل ان الانتفاع العالي في استيعاب الطاقة المنتجة Absorptive capacity هو ذي ميول تضخمية ؟ ولابد من ان مثل هذا المعتقد في النظم الاقتصادية الصناعية المتقدمة يجد سبيله عبر المساواة بين المعدلات العالية للانتفاع من الطاقة المنتجة والظروف المحيطة بنقص الموارد Resource – shortage conditions مما يقود الى تضخم الاسعار. وبخلافهِ فأن الاقتصادات قد تستقر في نطاقات آمنة من التضخم عندما تكون درجة الانتفاع من الطاقة المنتجة بمستوى اقل. وبهذا امست الدراسات المتعلقة بالانتفاع الكامل من الطاقة المنتجة وعلاقتها بالتضخم مرتبطة بالتقلبات الحاصلة في الناتج المحلي الاجمالي والتضخم نفسه.

Keywords


Article
المشاريع المائية التركية في حوضي دجلة والفرات.. الأهداف والنوايا

Authors: حامد عبيد حداد
Pages: 265-282
Loading...
Loading...
Abstract

Turkey Consider Tigris and Euphrates rivers as a national rivers, and not an a International rivers, so that . It insists on its absolute sovereignty on that resources. The block ( levee ) which Turkey established should not create International problems. The All International agreements and laws in this sect warrant the rights of all the states that located in river stream to use it without any consider to the regional absolute right. During the 1980s, Turkey construct water projects, started with GAP, project which is one of the greatest project in the world, in spite of the plane of construct of the keep an levee on the Euphrates was pre of that project. The GAP includes, thirteen main projects, from which. There are seven projects on the Euphrates, and sex projects on the Tigris. In addition, the project includes. Set up twenty-two levee with eighteenth electro water station. After the GAP, came the ( peace pipes ) which began since the 1986, which is one of the most important subject in the Arabian Turkeys' relations, despite his agricultural and development geodes to the region . The peace pipes project with provide water to the middle East states , and Gulf states, throw two pipeline, first, ( east line ) with 2700Km, and second ( east line ) or ( Gulf line ) with 3900Km. But it face may difficult in his way. The two project : GAP and peace pipes, have many objectives for Turkey, politically, economically, security etc. تعد تركيا نهري دجلة والفرات نهرين وطنيين ولا تعدهما نهريين دوليين، لذا تؤكد بأن لها حق السيادة المطلقة على مواردهما المائية، بحيث لا ينبغي أن تخلق السدود التي تبنيها على النهرين مشكلات دولية.وبدراسة كل المعاهدات والقواعد الدولية في هذا المجال نجد انها تدافع عن حق جميع الدول المتشاطئة في استخدام مياهها الدولية دون أي أعتبار لنظرية الحق الاقليمي المطلق. وقد شرعت تركيا خلال الثمانينيات من القرن الماضي في تنفيذ مشاريعها المائية مُبتدئة بمشروع جنوب شرق الأناضول (الغابGAP ) الذي يُعد أحد أكبر المشاريع طموحاً في العالم وفي تركيا، وهو في الاساس من أفكار سليمان ديميريل رئيس الوزراء التركي ورئيس الجمهورية الأسبق.أن نضوج فكرة المشروع كانت في نهاية السبعينيات من الفرن الماضي، رغم ان خطة انشاء سد (كيبان) على الفرات في تركيا كانت قبل ذلك بكثير. يتضمن مشروع ( الغاب)13مشروعاً رئيساً، منها 7 مشاريع ضمن حوض الفرات، و6 مشاريع ضمن حوض نهر دجلة، ويتضمن المشروع انشاء 22 سداُ مع 19 محطة كهرومائية. ثم أتبعت تركيا مشروع ( الغاب) بمشروع مياه (أنابيب السلام)، الذي بدأ التخطيط له واعداد الدراسات الاولية له عام 1986. ويُعد المشروع المذكور أحد المواضيع الحساسة والمؤثرة في العلاقات العربية-التركية بوجه عام، وسيسهم هذا المشروع في حالة تنفيذه (كما تزعم تركيا) في أزالة الكثير من المشاكل المائية والزراعية والتنموية لدول المنطقة. يعمل مشروع (أنابيب السلام) على توجيه جزء من مياه تركيا الى دول الشرق الاوسط والخليج العربي عبر خطين من الانابيب، الاول (خط غربي) يصل طوله الى 2700 كيلو متر، والثاني (خط شرقي او خط الخليج) ويصل طوله الى 3900 كيلو متر. وتواجه هذا المشروع الكثير من الصعوبات والعقبات التي حالت دون تنفيذ المشروع. ترمي تركيا من وراء اقامة مشاريعها المائية: (الغابGAP )، و(أنابيب السلام ) الى تحقيق جملة أهداف: اقتصادية وسياسية وأمنية واستراتيجية. ومن طبيعة واهداف مشاريع تركيا المائية يتضح بأنها تسعى لأن تكون قوة اقتصادية وسياسية على حساب مصلحة الدول المتشاطئة معها في نهري دجلة والفرات، وتصر على نهجها في تنفيذ برامجها المائية، بالرغم من الاعتراضات عليها من قبل العراق وسوريا بصفتهما دولتين متضررتين. Abstract

Keywords


Article
Nadaraya-Watson Estimator a Smoothing Technique for Estimating Regression Function
مقدر Nadaraya-Watson اسلوب تمهيدي لتقدير دالة الانحدار

Loading...
Loading...
Abstract

The using of the parametric models and the subsequent estimation methods require the presence of many of the primary conditions to be met by those models to represent the population under study adequately, these prompting researchers to search for more flexible models of parametric models and these models were nonparametric models. In this manuscript were compared to the so-called Nadaraya-Watson estimator in two cases (use of fixed bandwidth and variable) through simulation with different models and samples sizes. Through simulation experiments and the results showed that for the first and second models preferred NW with fixed bandwidth for all cases, whether for the third model the results showed a preference NW estimator with variable bandwidth. أن استعمال النماذج المعلمية وما يتبعها من أساليب تقدير يتطلب وجود العديد من الشروط الأولية الواجب توافرها كي تمثل تلك النماذج المجتمع تحت الدراسة تمثيلا ملائما الأمر الذي دفع الباحثون إلى البحث عن نماذج أكثر مرونة من النماذج المعلمية وتمثلت هذه النماذج بالنماذج اللامعلمية . في هذا البحث تم مقارنة ما يسمى بمقدر Nadaraya-Watson في حالة استعمال معلمة عرض حزمة ثابتة ومتغيرة وذلك من خلال أسلوب المحاكاة مستخدمين بذلك نماذج وحجوم عينات متنوعة. ومن خلال تجارب المحاكاة وضحت النتائج وللانموذجين الاول والثاني افضلية مقدر NW ذو المعلمة التمهيدية الثابتة ولجميع الحالات، اما للانموذج الثالث فقد اوضحت النتائج افضلية مقدرNW ذو المعلمة التمهيدية المتغيرة.


Article
design of combination Between split – plot and split
حول تصميم تجربة الضم بين القطع المنشقة والقطاعات المنشقة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : The idea of the design of combination Between split – plot and split block means that an experiment conducted with a design formed by combination Between split – plot and split block, and it presents a precise manner to analytic who aimed to make appropriate statistical analysis for the experiment because such design contains four random errors , it make a high precision rather than another designs. The plan and the theoretical analysis were presented with application to show its idia and the ability to use it in many fields especially in agricultural experiments field . إن فكرة تصميم التوافق بين القطع المنشقة والقطاعات المنشقة تعني إقامة تجربة بتصميم يتشكل من الضم اوالدمج بين القطع المنشقة (Split Plots) والقطاعات المنشقة (Split Blocks) , وهي تقدم أسلوبا دقيقا للمحلل الذي يروم الحصول على تحليل إحصائي ملائم للتجربة كون هذا التصميم يتضمن أربعة أخطاء عشوائية ويوفر دقة أكبر من التصاميم الأخرى, إذ تم تقديم المخطط والجانب النظري لتحليله مع التطبيق لتبيان فكرته وإمكانية العمل به في مجالات كثيرة وبالأخص في مجال التجارب الزراعية .


Article
ARMA(1,1) وARMA(0,1)
ملاحظات حول التقدير بطريقة العزوم للانموذج ARMA(1,1) وARMA(0,1)

Loading...
Loading...
Abstract

By driven the moment estimator of ARMA (1, 1) and by using the simulation some important notice are founded, From the more notice conclusions that the relation between the sign and moment estimator for ARMA (1, 1) model that is: when the sign is positive means the root gives invertible model and when the sign is negative means the root gives invertible model. An alternative method has been suggested for ARMA (0, 1) model can be suitable when عن طريق مقدر العزوم للأنموذج ARMA(1,1)* وباستعمال المحاكاة تم التوصل الى ان احد الجذرين يعطي نموذجا انعكاسيا, ويمكن الاستدلال عليه من خلال اشارة , ان الجذر يجعل الانموذج إنعكاسياً عندما تكون إشارة موجبة، أما الجذر فيجعل الانموذج إنعكاسياً عندما تكون إشارة سالبة, وتوصل البحث الى طريقة بديلة لتقدير الانموذج ARMA(0,1) تكون ملائمة عندما يكون . و تم التوصل الى ملاحظات واستنتاجات اخرى


Article
Using Truncated Test for Finding the Parameters of Single Sampling Plan under Distribution of Log-Logistic
استخدام الفحص المبتور في تحديد معلمات خطة المعاينة المفردة لفحص المنتوج تحت فرضية التوزيع اللوغاريتمي المنطقي طة المعاينة المفردة لفحص المنتوج تحت فرضية التوزيع اللوغاريتمي المنطقي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract A group of acceptance sampling to testing the products was designed when the life time of an item follows a log-logistics distribution. The minimum number of groups (k) required for a given group size and acceptance number is determined when various values of Consumer’s Risk and test termination time are specified. All the results about these sampling plan and probability of acceptance were explained with tables. في هذا البحث تم تصميم مجموعات خطط عينات القبول لفحص المنتوج بشكل مجاميع عددها k، وحجم كل منها r، وعندئذ يكون حجم العينة ( )، عندما يكون وقت الحياة للوحدة المفحوصة متغير عشوائي يتبع التوزيع اللوغارتمي المنطقي. وتم تحديد اصغر عدد من المجموعات k عند مجموعات مختلفة من مخاطرة المنتج واوقات انتهاء من الفحص محددة، واستخرجت جداول تتضمن معلمات هذه الخطط واحتمال القبول المقترنة بها.


Article
Comparison study of Information Criteria to determine the order of Autoregressive models
دراسة مقارنة لمعايير المعلومات لتحديد رتبة نماذج الانحدار الذاتي

Authors: جنان عباس ناصر
Pages: 323-348
Loading...
Loading...
Abstract

In this study, we compare between the traditional Information Criteria (AIC, SIC, HQ, FPE) with The Modified Divergence Information Criterion (MDIC) which used to determine the order of Autoregressive model (AR) for the data generating process, by using the simulation by generating data from several of Autoregressive models, when the error term is normally distributed with different values for its parameters (the mean and the variance),and for different sample sizes. بهذا البحث نقارن معاييرالمعلومات التقليدية (AIC , SIC, HQ , FPE ) مع معيارمعلومات الانحراف المحور (MDIC) المستعملة لتحديد رتبة انموذج الانحدارالذاتي (AR) للعملية التي تولد البيانات,باستعمال المحاكاة وذلك بتوليد بيانات من عدة نماذج للأنحدارالذاتي,عندما خضوع حد الخطأ للتوزيع الطبيعي بقيم مختلفة لمعلماته (المتوسط والتباين) ولحجوم مختلفة من العينات.


Article
تحديد الكلفة المعيارية للمواد الأولية المباشرة لنشاط أستخراج النفط الخام والغاز بالتطبيق في شركة نفط الشمال

Loading...
Loading...
Abstract

There are many problems facing the economic entities as a result of its mass production &variation of its products , the matter which had increased the need & importance of cost accounting which is regarded a main tool for the managerial control. The actual costing system is unable to meet the contemporary management needs ,so the Standard costing system appear to provide the management with required information to perform its functions by the best use& way. This research aims to determine the standard cost for the direct material for oil extraction activity by applying it in the north oil company. تواجه الوحدات الاقتصادية العديد من المشاكل نتيجة كبر حجم وحداتها الانتاجية وتنوع منتجاتها, الأمر الذي ترتب عليه تعقد عملية الرقابة, ونتيجة لعدم مقدرة نظام التكاليف الفعلية وحده على تلبية حاجة الادارات الحديثة في تقديم البيانات والمعلومات اللازمة لاستخدامها في التخطيط والرقابة واتخاذ القرارات, فقد ظهر نظام التكاليف المعيارية ليزود الادارة بالمعلومات المطلوبة لأداء وظائفها بأحسن وجه, قبل البدء بعمليات الإنتاج, إذ تمد المعايير ادارة الوحدة الاقتصادية بالأساس الموضوعي للتخطيط والرقابة وقياس الاداء وتقويمه. يهدف هذا البحث إلى تحديد الكلفة المعيارية للمواد الأولية المباشرة لنشاط استخراج النفط الخام والغاز وذلك بالتطبيق في شركة نفط الشمال .


Article
The Role Of Information Technology In Enhancing Performance Evaluation And Responsibility Accounting (Empirical Study In Jordan Hotels )
دور تكنولوجيا المعلومات في تعزيز تقويم الأداء ومحاسبة المسؤولية: دراسة تطبيقية في الفنادق الأردنية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper suggesting a new modern method to evaluate the performance of hotel industry at Jordan instead of the classical method used by the industry and that is Bench Marking , this method can be done by comparing the performance of hotel industry at two serial years which helps in calculating a standard performance . The industry can use this standard to identify the variance, which make the evaluation of performance easier and support the efforts to develop the hotel industry at all levels and enable to give high quality services to customers. The study believed that this situation would not be achieved unless the hotel industry will apply and use an applicable Information Technology, which supply the necessary data to calculate the mentioned standard. The study selected the services sector to achieve its objectives and five stars Hotels selected as purposive sample which was located at five different area (regions) in Jordan, These hotels are : Amman , Aqaba , Al- Petra ,WadiMousa and Dead See, this will help the study to evaluate the performance of Hotel industry at different geographic areas . تناول البحث إقتراح إحدى الطرائق الحديثة في تقويم الأداء وهي طريقة Bench Marking لتطبيقها على قطاع الفنادق في الاردن بدلا من الطريقة التقليدية المستخدمة حاليا في تقويم الاداء للفنادق وهي مقارنة الاداء لسنتين متتاليتين وتحديد الانحرافات . وتتضمن الطريقة الجديدة في تقويم الاداء إيجاد معيار خاص بقطاع الفنادق, إذ تقوم الفنادق بتقويم ادائها من خلال مقارنة ادائها مع هذا المعيار والعمل على الوصول اليه لتحقيق الفاعلية والاستمرار بتطوير خدماتها المقدمة للمواطنين لتحقيق الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية, وهنا ياتي دور تكنولوجيا المعلومات في توفير البيانات اللازمة لعمل المعيار الذي سوف يستخدم في المقارنة وايصاله الى الجهات المستفيدة منه وهكذا تتحقق عملية الايصال والتواصل مع القطاعات المحلية والدول الاخرى للعمل على تطوير الخدمات المقدمة لافراد المجتمع باستمرار . وقد اجري البحث على قطاع الخدمات متمثلا بعينة من الفنادق الاردنية– خمسة نجوم– موزعة على خمس مناطق في المملكة الاردنية الهاشمية وهي : عمان, العقبة, البتراء, وادي موسى, والبحر الميت, بهدف دراسة أداء الفنادق وتقويمها في مناطق مختلفة .


Article
اهمية صياغة معايير محاسبية عربية: دراسة مقارنة في ظل التوافق المحاسبي الدولي واختلاف العوامل البيئية

Loading...
Loading...
Abstract

Importance of accounting standards belong to be the instructor and the advisor for accountant in performing his work . For each invironment a group of political, social, economical and cultural factors which distinguish it about other environments . In order to perform its aim in produsing accouting information helps in making decisions on different levels, accounting standards should established in a form that harmonized with the environment that apply in it . Establishing international accounting standards comes with the same direction and then it has put influential with standards some states that have influence on international accounting standards committee. So because of the big changes that happened in the international society and which push toward the globalization, many states has adopted these standards ,and among thes states ,the Arabic states, that have ranged between adopt it perfectly or instruct with it. And regard the international accounting standards a tool for international accounting harmonization who concerns with decreasing the differences in accounting practices and procedures . Hence the research has come to concern with accounting standards and comparing with it between the Arabic states as a developing states and between international standards in the light of international accounting harmonization, and in the same time identify the important charactores that distinguish the Arabic states as a different environment from other states environment . تعد المعايير المحاسبية الموجه والمرشد للمحاسب في اداء عمله. ولكل بيئة مجموعة من العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تميزها عن البيئات الاخرى. ولكي تؤدي المعايير المحاسبية الهدف منها في تقديم معلومات محاسبية تساعد في اتخاذ القرارات على مختلف المستويات، يجب صياغتها بشكل ينسجم مع البيئة التي تطبق فيها . وتأتي صياغة المعايير المحاسبية الدولية بنفس الاتجاه، اذ انها وضعت متأثرة بمعايير بعض الدول التي لها تأثير على لجنة معايير المحاسبة الدولية . وبسبب التغيرات الكبيرة التي حصلت في المجتمع الدولي والتي تدفع باتجاه العولمة فقد تبنت دول كثيرة تلك المعايير ومنها الدول العربية ، التي تراوحت بين متبنية لها بشكل تام او مسترشدة بها . وتعد المعايير المحاسبية الدولية اداة للتوافق المحاسبي الدولي الذي يهتم بتقليل الاختلافات في الطرق والممارسات المحاسبية . ومن هنا جاء البحث ليهتم بالمعايير المحاسبية ومقارنتها فيما بين الدول العربية كدول نامية وبين المعايير الدولية في ظل التوافق المحاسبي الدولي بعد تحديد اهم الخصائص التي تميز الدول العربية كبيئة مختلفة عن بيئة الدول الاخرى .

Table of content: volume:18 issue:65