Table of content

journal of Economics And Administrative Sciences

مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية

ISSN: 2227 703X / 2518 5764
Publisher: Baghdad University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the Journal of Economic and Administrative Sciences
journal, dealing with economic and administrative studies, accounting and statistical.

DATE OF FIRST ISSUE (1973).
NO. OF ISSUE YEAR(6).
No. of issue published between 1973-2018 (108)

Loading...
Contact info

لمزيد من المعلومات الاتصال على الرقم 07702500648 متوفر بخدمة واتس اب وفايبر
web:jeasiq.uobaghdad.edu.iq
Email:jeas@coadec.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2010 volume:16 issue:60

Article
Openness Management by Figures as a Model ofIntegrity and Transparency
الادارة المفتوحة

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction to the topic
Competitive advantage is a substantial strategic objective for organizations. It requires high levels in the quality of products and services provided to customers, continuous improvement of costing , care for creativity and innovative employees, and speed unique to the marketing and financial engineering, and business re-engineering processes. The situation in this area, requires actors to attract and develop human resources, including help in proper implementation of the strategic tasks that targeted by those institutions. According to the opinions and viewpoints of management scholars, the competitive advantage resource is the most important issue for organizations in the third millennium, which can be achieved through the construction of organizational knowledge, human capital, and their development to serve in transforming them into the learning and expert organizations, to know how to accelerate to be more efficient and flexible in the market.


Article
application of ideas associated with transformational leadership enabled the team
دور القيادة التحويلية في تمكين فرق العمل لدراسة تشخيصية في شركة المشاريع النفطية ( وزارة النفط )

Loading...
Loading...
Abstract

Focus of the research problem to study the interest of Oil Projects Company / Ministry of Oil to consolidate the notion of empowering the team & confidence through the senior leadership were tested the role of senior leadership promotion strategy to enable the group through the correlations & influence, So that we propose appropriate recommendations to address them & reached a search to several conclusions. Notably & a high level of transformational leadership at the level of sub-dimensions, Confirmed the results on the significant relationship between transformational leadership & empowerment of work teams which indicated that the application of ideas associated with transformational leadership enabled the team . تتمحور مشكلة البحث على دراسة مدى اهتمام شركة المشاريع النفطية / وزارة النفط لترسيخ مفهوم تمكين الفريق وتعزيز ثقته بنفسه من خلال القيادات العليا حيث تم اختبار دور القيادات العليا تعزيز إستراتيجية تمكين الفريق من خلال علاقات الارتباط والتأثير، واقتراح التوصيات المناسبة لمعالجتها، وتوصل البحث لعدة استنتاجات أبرزها وجود مستوى عالي من القيادة التحويلية على مستوى إبعادها الفرعية. أكدت النتائج على معنوية العلاقة بين القيادة التحويلية وتمكين فرق العمل مما يستدل منه ان تطبيق أفكار القيادة التحويلية يرتبط مع تمكين الفريق.


Article
A preliminary test single stage Shrinkage (PTSSS) techniques
مقدرات الاختبار الأولي المقلصة ذات المرحلة الواحدةلمعلمة القياس للتوزيع الأسي

Loading...
Loading...
Abstract

A preliminary test single stage Shrinkage (PTSSS) techniques is used for estimation the scale parameter  of an exponential distribution when a prior knowledge about  is a available in the form of initial estimate 0 of . It is proposed to estimate  by a testimator that is based upon the result of a test of the hypothesis H0 : = 0 against the hypothesis HA :  0 with level of significance . If H0 is accepted we take , where the weighting factor is a function of the test statistic for testing H0 or may be constant such that . However if H0 is rejected we take , where and is the classical estimator of  (MLE). Choosing the weighting factor , (i =1,2) appropriately, an expression for the mean squared error (MSE) and Bias of are derived and comparisons are made with classical estimator ( ) in the sense of efficiency and last earlier studies. استخدم اسلوب الاختبار الأولي المتقلص ذو المرحلة الواحدة في تقدير معلمة القياس () للتوزيع الأسي عند توافر معلومات أولية عن  بشكل قيمة ابتدائية 0. حيث اقترح مقدر الاختبار الأولي في تقدير  بالاعتماد على نتيجة اختبار الفرضية H0 : = 0 ضد الفرضية HA :  0 بمستوى معنوية . ففي حالة قبول الفرضية H0 سيكون المقدر المقترح هو المقدر المتقلص حيث ان هي عامل او دالة تقلص ربما تكون دالة الاختبار عند اختبار H0 أو ربما تكون ثابتة حيث ان، و هو مقدر غير متحيز. وفي حالة رفض الفرضية H0 فيكون المقدر هو المقدر المتقلص ، حيث ان وهي دالة تقلص موزونة أيضاً. تم اختيار دوال تقلص موزونة ، (i =1,2) بشكل مناسب ومن ثم تم اشتقاق معادلات التحيز ومعدل مربعات الخطأ للمقدرات المقترحة. قورنت المقدرات المقترحة مع المقدر الكلاسيكي ( ) وبعض المقدرات المقترحة في الدراسات السابقة لبيان كفاءتها.


Article
organizations recognize what the effective role of time management in achieving competitive advantage and success
دور بعض الأفعال المنظمية في إدارة الوقتدراسة مسحية في عينة من المكتبات الجامعية في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The organizations recognize what the effective role of time management in achieving competitive advantage and success. But the effectiveness depends on integrating some organization actions which perspective are relating with it by significance relations and high affect. From this the research problem is arising، which descripe the recognizing of libraries managers for the role of some organizational actions. The samples from (40) libraries managers are chosen. The major results: these organizational actions are related and affected on the time management if integrated with one anothers more than if related in separate. تدرك المنظمات ما لأدارة الوقت من دور في تحقيق مزاياها التنافسية والنجاح، لكن فاعلية ادارة الوقت تعتمد على تفاعل مجموعة من الأفعال المنظمية التي ترتبط معها بعلاقات قوية وبتأثير عالي. ومن هنا برزت مشكلة البحث التي تعبر عن مدى ادراك مديري وأمناء مكتبات جامعة بغداد للدور الذي تؤدية بعض الأفعال المنظمية في ذلك. أختيرت عينة عمدية من مديري وأمناء مكتبات الجامعية في مدينة بغداد وبحجم (40) فرد وكانت ابرز النتائج التي تم التوصل اليها تشير الى أن هذه الأفعال ترتبط وتؤثر في إدارة الوقت اذا ما تكاملت أكثر مما لو ارتبط معها بشكل فردي.


Article
Facing these Organizations. This Search has been made to test the Existence or not Existence role of the Information Network Technologies that Include {Internet and Extranet} in Application of Information Technology that Include {Electronic Purchasing and Electronic Marketing
تقنيات شبكة المعلومات ودورها في إنجاز عملياتالشراء الالكتروني والتسويق الالكتروني*دراسة حالة في شركة بغداد للمشروبات الغازية- المساهمة المختلطة

Loading...
Loading...
Abstract

Internet and Extranet} in Application of Information Technology that Include {Electronic Purchasing and Electronic Marketing}. We Depended Upon Case Study and Check List; we got from then the Data and the Needed Information to be analyzed to reach the result of this Search. This Search Reached a Very Important Conclusion that Include the Existence of role of Information Network Technologies in Application of Information Technology. This Search Recommend that the Company must Special Attention to Internal Network (Intranet) as well as given a Great Role to Information Technology Application Represented in (Electronic Purchasing and Electronic Marketing). اصبحت تكنولوجيا المعلومات احدى ابرز الادوات التنافسية في عصر المعلومات والاتصالات والعالم الرقمي. لذلك اتجهت معظم المنظمات إلى امتلاك هذه الادوات وبما ينسجم مع توجهاتها الحالية والمستقبلية من اجل تحسين عملياتها واعمالها سواء أكانت في البيئة الداخلية ام في البيئة الخارجية والسعي لتحقيق تفوق في نقاط القوة التي تمتلكها المنظمة على نقاط الضعف وزيادة الفرص وتقليل التهديدات والمخاطر التي تواجهها تلك المنظمات. وقد جاء هذا البحث لإختبار وجود او عدم وجود دور لتقنيات شبكة المعلومات التي تضم {الانترنيت والاكسترانيت} في تطبيقات تكنولوجيا المعلومات التي تضم {الشراء الالكتروني والتسويق الالكتروني}. إذ تم اعتماد منهج دراسة الحالة وقائمة الفحص التي تم من خلالها الحصول على البيانات والمعلومات المطلوبة وتحليلها للوصول الى نتائج البحث. وقد توصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات كان من اهمها وجود دور لتقنيات شبكة المعلومات في تطبيقات تكنولوجيا المعلومات. اما اهم ما جاء به البحث من توصيات فتمثل بضرورة ان تولي الشركة قيد البحث الاهتمام بمفهوم الشبكة الداخلية (الانترانيت) فضلاً عن اعطاء دور اكبر لتطبيقات تكنولوجيا المعلومات المتمثلة بـِ (الشراء الالكتروني والتسويق الالكتروني).


Article
tackles the market orientation and the organizational learning as independent variables each included three sub-dimensions
أثر التوجه السوقي والتعلم المنظمي في أداء الأعمالدراسة استطلاعية لآراء عينة من مدراء المصارف العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The study tackles the market orientation and the organizational learning as independent variables each included three sub-dimensions, and the variable of business performance as affiliated variable. These three variables have interacted to form the framework around which the study revolves. Since the banking sector has become an important part of which service sector is made, as well as it represents the basic pivot for the process of building and the development of the economies of countries, the Iraqi banking sector have been taken to be the sample of this study. A nonrandom sample of nine Iraqi banks was chosen, including four state banks (Al-Rafdain, Al-RaSheed, Industrial Bank, and Agricultural), and five private banks (Baghdad, Investment, Middle-East, Darussalam and Al-Warkaa banks). Upon the measurement and analysis of the study variables and testing the correlation and the exchange interaction, the study comes up to a group of conclusions among which the high level of variables of the study samples, another finding is that there is correlation relationship between the two independent variables (the market orientation and organizational learning), in addition to the existence of moral effect for the mutual relationship in business performance. While it turned out that the effect of each variable become weaker in business performance individually. تتناول الدراسة التوجه السوقي والتعلم المنظمي كمتغيرين مستقلين ومتغير أداء الأعمال كمتغير تابع لهما، بهدف تحديد أثر كل من المتغيرين المستقلين (التوجه السوقي، التعلم المنظمي) في المتغير التابع
(أداء الأعمال). ولكون القطاع المصرفي أصبح يمثل أحد أهم الأجزاء التي يتكون منها قطاع الخدمات ويشكل محوراً أساسياً لبناء اقتصاديات الدول وتطوّرها، حُدِّد القطاع المصرفي العراقي مجتمعاً للدراسة. وبناءً على قياس متغيرات الدراسة وتشخيصها واختبار علاقات الارتباط والتأثير بينها، توصلت إلى مجموعة من الاستنتاجات كان من بينها ارتفاع مستوى توافر متغيرات الدراسة داخل المصارف عينة الدراسة، ووجود علاقة ارتباط بين المتغيرين المستقلين (التوجه السوقي والتعلم المنظمي)، فضلاً عن وجود أثر معنوي للعلاقة بينهما في أداء الأعمال، في حين تبين أن أثر كل متغير من هذه المتغيرات ضعيفاً في أداء الأعمال بصورة منفردة. من جانب آخر، اتضح عدم وجود اختلاف بين المصارف الحكومية والأهلية حول متغيرات الدراسة وأبعادها الفرعية. وقد تم وضع مجموعة من التوصيات بناءً على ما توصلت إليه هذه الدراسة من استنتاجات، فضلاً عن اقترح بعض الدراسات المستقبلية التي تعزز جوانب هذه الموضوعات.


Article
for casting of the needs reality of the estimation process for the needs of drugs for the health
التنبؤ بالأحتياجات من أدوية الأمراض المزمنةوالمحافظة على المال العام*دراسة تطبيقية في دائرة العيادات الطبية الشعبية

Loading...
Loading...
Abstract

The health section is considered to be one of the most important section in the field of service economical and social unit because of its concern in the life of human begin and society and the process of determining the need of drugs and estimating them correctly is one of the elements that would affect the quality of services presented to patient to and society in reducing the costs resulted from surplus inventory and the expiration date of drugs therefore it becomes necessarily looking for techniques or mechanisims in the process of estimating the needs for drugs for developing performances to attain the strategic goals in the health section and the problem of the research is contained in the difficulties that face the Ministry of Health in attuining the previse fitness between the size of real demand and the size of expected the size demand that resulted from utilizing traditional or shallow and simple techniques which resulted in reducing the degree of confidence in the outcomes of those techniques in estimating the needs of drugs and then westing the public property the research aims to use relevant quantitative models to attain the precise fitness between the size of real demand and the size of anticipated demand for reducing the errors at the estimating process for the needs and then saving the public property and attaining the quality at health services the research contains five topics the first topic related to the methodology and the second one contains the theoretical frame the third one seeks in the reality of the estimation process for the needs of drugs for the health unit whereas the fourth one related to the usage of the scientific techniques used in the for casting of the needs and finally the fifth topic related to the conclusions and recommandations يعد القطاع الصحي أهم أنواع القطاعات الخدمية والوحدات الاقتصادية والاجتماعية بسبب اهتمامه بحياة الانسان والمجتمع، وأن عملية تحديد الأحتياجات من الأدوية وتقديرها بالشكل الصحيح هو أحد العناصر التي تؤثر في جودة الخدمات المقدمة للمرضى وللمجتمع في تخفيض الكلف الناجمة عن الخزين الفائض وانتهاء مدة الصلاحية للدواء لذا أصبح من الضروري البحث عن اساليب أو آليات في عمليات تقدير الاحتياج للادوية لتطوير الاداء فيه ولتحقيق الاهداف الاستراتيجية في القطاع الصحي، إذ تكمن مشكلة البحث في الصعوبات التي تواجه وزارة الصحة في تحقيق الموائمة الدقيقة بين حجم الطلب الفعلي وحجم الطلب المتوقع نتيجة استخدامها لأساليب تقليدية أو سطحية بسيطة، مما يقلل من درجة الثقة في نتائج تلك الاساليب في تقدير احتياجات الادوية. ومن ثم هدر المال العام، وتتمثل أهداف البحث باستخدام النماذج الكمية الملائمة لتحقيق الموائمة الدقيقة بين حجم الطلب الفعلي وحجم الطلب المتوقع من أجل تقليل أخطاء عملية تقدير الاحتياجات ومن ثم المحافظة على المال العام وجودة الخدمات الصحية، وقد إشتمل البحث على خمسة مباحث، تناول المبحث الأول منهجية البحث وتناول المبحث الثاني الإطار النظري اما المبحث الثالث فتطرق الى واقع عملية تقدير احتياجات الأدوية في الدوائر الصحية، بينما تناول المبحث الرابع استخدام الاساليب العلمية في التنبؤ بالاحتياجات وأخيراً تناول المبحث الخامس الاستنتاجات والتوصيات


Article
WTO
انضمام العراق الى منظمة التجارة العالمية وفرص نمو القطاع الزراعي (المكاسب والتداعيات الاقتصادية)

Loading...
Loading...
Abstract

لا زال انضمام العراق الى WTO مثار جدل لما يترتب على هذا الانضمام من اثار كبيرة وخطيرة على الاقتصاد العراقي الذي لا يزال يعيش ظروف صعبة ناتجة عن تدمير قدراته وبناه التحتية اثر الحروب والحصار والتي امتدت لحوالي ثلاثة عقود .
العراق يحتاج الى فرصة اعادة تنظيم قدراته وامكاناته سواء في القطاع الصناعي او القطاع الزراعي وان الاخير يمثل حالة تتطلب منها منح العراق افضليات تدعم هذا القطاع الحيوي الذي يعاني هو الاخر من آثار الاهمال وتدني نسب مشاركته في GDP مما يتطلب وضع سياسات واتباع برامج عملية وتطبيقية تمكنه من اعادة بعضها الى مكانته وتجعله قادراً عند دخول العراق ضمن عضوية WTO فاعلاً وايجابياً وذلك امر هام وضروري جداً لمستقبل الاقتصاد العراقي.


Article
العولمة الاقتصادية وتأثيرها في سوق العمل المصري

Loading...
Loading...
Abstract

ان العولمة هي ظاهرة العصر وبحكم شمولية ابعادها وعمق اثارها اصبحت قضيتها تثير جدلا واسعا بين الباحثين (واصحاب القرار) متضمنا المصطلح والمفهوم والتجليات والمضمون والوسائل والاهداف، ولقد بدأت ملامح وخصائص هذه الظاهرة تتسارع لتشكل الهندسة الجديدة لاقتصاد القرن الحادي والعشرين وفي ظل هذا الاتجاه نحو تقسيم العمل الدولي ظهرت نتائج ومزايا عكست مديات التغيرات على مجمل الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمجتمعات الانسانية، واصبحت مناقشة ودراسة اثارها على الاقتصاديات النامية ولا سيما تأثيراتها في سوق العمل من الاولويات المهمة جدا، نظرا لما تتمتع به بعض الدول النامية من ميزة نسبية تتمثل بوفرة عنصر العمل الرخيص قياسا بالدول المتقدمة وان انتشار التكنولوجيا والمعلوماتية وسهولة انتقال رؤوس الاموال ادى الى تغيرات في نوع العمالة المطلوبة وتوفير فرص العمل ومترافقا مع انحسار دور الدولة وتعاظم دور السوق، واتساع ظاهرة البطالة في كثير من الدول النامية منها والمتقدمة. وفي ضوء المتغيرات الدولية والتطورات التكنولوجية والتدفق الهائل للمعلومات وما تبعها من المتغيرات في نمط ووسائل وفنون الانتاج مع تغير سريع في المهن وظهور مهن جديدة تتطلب نوعية معينة من القوى العاملة ومهارات ومعارف متعددة، يستشعر الجميع زيادة الطلب على التدريب واعادة التدريب وضرورة العمل على معالجة سلبيات سياسات التعليم والتدريب والتشغيل ومواجهة اكبر التحديات التي تواجهها احتياجات سوق العمل المتغيرة من حيث حجم ونوعية العمالة المطلوبة.
وجاء البحث كمحاولة لتوضيح مدى تأثير ظاهرة العولمة في العمالة والبطالة ومن ثم تأثيرها على سوق العمل المصري.


Keywords


Article
Accordingly، money supply (MS2) and the exchange rate of the Libyan dinar are the main determinants of the rate of inflation in the Libyan economy in the short and long term
تأثير عرض النقود وسعر الصرف على التضخمفي الاقتصاد الليبي

Loading...
Loading...
Abstract

Economists believe that the rate of domestic inflation is mainly determined by several factors including money supply and exchange rate، where the money supply is clearly related and linked to monetary base (HB). They also think that the impact of exchange rate on money supply can be explained particularly through the mechanism of the movements in the balance of payments and foreign assets. The aim of this study is to find out the impact of the fluctuations in money supply and exchange rate on the rate of domestic inflation in the Libyan economy. The study tries to contribute to the literature by examining the effects of money supply and exchange rate on the rate of domestic inflation in the Libyan economy during the period of 1990-2008. The study divided into four sections، following the introduction، section two gives a brief review of the relationship between the inflation rate، money supply and exchange rate based on the economic theory. It also، attempts to address the issue of stabilized function of the demand for money and the main determinants of the exchange rate based on thoughts of variety of economic schools (e.g. classical and new-classical schools). Section three gives a descriptive analysis of relationship between the inflation rate، money supply and exchange rate in the Libyan economy. Further، the money supply (in its wide (MS2) and narrow (MS1) concept) and exchange rate are determined and explained in this chapter in order to give the theoretical background for the following chapter. Sophisticated economic models and econometric techniques have been utilized in Section four in order to achieve the main objectives of this study. These models and techniques include Error correction model (ECM) and Granger Causality model. The Error Correction Model is developed and tested in this chapter in order to analyze the long and short run relationship among the rate of inflation، money supply and exchange rate in the Libyan economy during the period 1990-2008. Furthermore، a two-way causality between the variables of the exchange rate and inflation (CPI)، has been tested using the methodology of Granger causality test in this chapter in order to determine the causation or the direction between these variables. The main results of this study are illustrated in Section four. These results indicate that a two-way causality between exchange rate and inflation represented by consumer price index (CPI) occurred and found to be statistically significant. The result of Error correction model (ECM) shows that there is a long and short relationship among the variables under investigation. Furthermore، The granger causality test indicates that the presence of a causal relationship with one direction from the money supply in its broad definition (MS2) to consumer price index (CPI) and the exchange rate of the Libyan dinar against the U.S. dollar (E). Accordingly، money supply (MS2) and the exchange rate of the Libyan dinar are the main determinants of the rate of inflation in the Libyan economy in the short and long term تهدف هذه الدراسة إلى محاولة التعرف على اثر كل من عرض النقود وسعر الصرف على معدل التضخم في الاقتصاد الليبي خلال الفترة 1990-2008. ولتحقيق ذلك فقد تم اختيار الرقم القياسي لأسعار المستهلك ليمثل معدل التضخم، وعرض النقود بالمفهوم الواسع ممثلا لعرض النقود، وسعر صرف الدينار الليبي مقابل الدولار الأمريكي ممثلا لسعر الصرف وقد أخضعت المتغيرات لاختبار السكون والذي تشير نتائجه إلى أن التضخم وعرض النقود وسعر الصرف غير ساكنة في مستوياتها، وان صفة السكون تتحقق فقط عند فرقها الثالث وعليه انتقلت الدراسة إلى اختبار التكامل المشترك بين المتغيرات الثلاث والذي أشارت نتائجه إلى وجود سببية على الأقل في اتجاه واحد، وبهذا فان النموذج الأكثر ملائمة لتقدير العلاقة بين أي متغيرات تتصف بخاصية التكامل المشترك هو نموذج تصحيح الخطأ، ثم انتقلت الدراسة لاختبار العلاقة السببية بين التضخم وكل من عرض النقود بالمعنى الواسع وسعر الصرف الدينار الليبي مقابل الدولار الأمريكي.
وقد أوضح اختبار السببية المبني على نموذج تصحيح الخطأ وجود سببية ذات اتجاهين وذلك بين متغيري سعر الصرف ومعدل التضخم (CPI)، كما أن اختبار السببية دل على وجود علاقة سببية ذات اتجاه واحد وذلك من عرض النقود بمفهومه الواسع (MS2) إلى كلا من الرقم القياسي لأسعار المستهلك (CPI) ممثلا لمعدل التضخم وسعر صرف الدينار الليبي مقابل الدولار الأمريكي (E)، وبناء على نتيجة اختبارات السببية تستنتج الدراسة أن :
التغيرات في نمو عرض النقود بمفهومه الواسع (MS2) وكذلك التغيرات في نمو سعر صرف الدينار الليبي مقوما بالدولار الأمريكي (خفض قيمته) تساعد في تفسير التغيرات في نمو معدل التضخم في الأجلين القصير والطويل.


Article
made a great change in those methods of Financing fiscal deficit in Iraq. Before 2004, the deficit was financed by issuing Treasury Bills and selling
حوالات الخزينة واستخداماتها في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The Iraqi Government had used all Possible methods of financing the fiscal deficit according to the economic and Political Circumstances at the time. It had borrowed from abroad during the 1980s. Those methods of borrowing led to negative impacts on the Iraqi economy such as increased external dept burden, higher inflation rate, negative interest rate and accumulation of domestic debt. The "Financial Management and Public Debt" law no 95/ 2004 made a great change in those methods of Financing fiscal deficit in Iraq. Before 2004, the deficit was financed by issuing Treasury Bills and selling them to the Central Bank of Iraq with a prefixed interest rate. Thus, it is, in fact, a financing by new cash issuance. However, after the issuance of law 95/ 2004, and the issuance of the CBI law no. 56/ 2004, in addition th setting the instruction of selling treasury bills in public auctions by the Ministry of Finance, and stopping the CBI to lend funds to the Government, the financing of the deficit using the TB became a systematic process based on competition in wich the commercial banks only can participate. Accordingly, the MOF had made (106) auctions of (91) days during 2004- 2009 of which (18) auctions that were cancelled for different reasons. The average of participation of banks was ultimately in 2004: 9 out of 32 commercial banks participated in the auctions. The amounts of the TB sold was about (16.2) trillion Iraqi Dinars for the same duration. The interest rate's average was between 21% for 2007 and 4.1% for 2004 which runs parallel to the CBI interest rate. The commercial banks had the greater share of the TB's, ehich was between (66- 84%) of the value of the TB's.استخدمت الحكومة العراقية جميع طرق تمويل العجز المالي، تبعا للظروف الاقتصادية والسياسية في كل مرحلة، إذ اعتمدت على الاقتراض من الخارج خلال فترة الثمانينات في حين ساد الاقتراض الداخلي خلال فترة التسعينات من القرن الماضي، وقد أدت طرق الاقتراض تلك إلى أثار سلبية على الاقتصاد العراقي تمثلت بتراكم الدين الخارجي وارتفاع معدلات التضخم وتشوه أسعار الصرف وسلبية أسعار الفائدة وتراكم الدين الداخلي.
لقد جاء قانون الإدارة المالية والدين العام رقم 95 لسنة 2004 ليمثل انعطافا في آليات تمويل العجز المالي في العراق إذ كان تمويل العجز قبل عام 2004 يتم من خلال إصدار حوالات خزينة حكومية وبيعها إلى البنك المركزي العراقي بسعر فائدة محددة مسبقا وبالتالي فأنها عملية تمويل بالإصدار النقدي الجديد، ولكن بعد صدور القانون رقم 95 لسنة 2004 وقيام وزارة المالية بوضع تعليمات بيع حوالات الخزينة الحكومية بالمزايدة العلنية، والتي سبقها صدور قانون البنك المركزي العراقي رقم 56 لسنة 2004 الذي حضر عليه إقراض الحكومة أصبح تمويل العجز بموجب آلية حوالات الخزينة يسير وفق مبدأ المنافسة التي تشارك فيها المصارف التجارية فقط.
وتنفيذاً لذلك أقامت وزارة المالية (106) مزادات ذات أمد 91 يوما خلال الفترة (2004-2009)، تم إلغاء (18) مزاداً منها لأسباب مختلفة. وقد بلغ معدل مشاركة المصارف في المزاد الواحد أعلى مستوى له في عام 2004 إذ بلغ (9) مصارف من مجموع (32) مصرفا تجاريا يحق لها المشاركة في المزادات.
بلغت أقيام حوالات الخزينة المباعة (16.2) ترليون دينار عراقي لنفس الفترة أعلاه، وتراوحت أسعار الفائدة كمعدل بين 4.1% لسنة 2004 و21% لسنة 2007 وذلك انسجاما مع سعر فائدة البنك المركزي العراقي.
هذا وساهمت البنوك التجارية بشراء النسبة الأكبر من حوالات الخزينة إذ تراوحت حصتها بين (66%-84%) للفترة 2004- 2008 من قيمة حوالات الخزينة.


Article
امثلة على تقديرات الامكان الاعظم غير الوحيدة

Loading...
Loading...
Abstract

افرض ان (X1, X2, …. , Xn) هي عينة عشوائية من توزيع له دالة احتمالية الكثافة . المثال المعتاد في مثل هكذا تقدير للامكان الاعظم (MLE) هو ليس وحيد باخذ ليكون كثافة منتظمة عليه، مثل .
انظر [Bicked and Doksum (1977, P111)] او [Hogg and Craig (1978, P(207)] بالاضافة الى احضار بعض الامور غير الطبيعية. هذا المثال وصف ذلك من الممكن له MLE'S في فترة معينة.
في هذا المبحث تكون فئة كبيرة من الامثلة والتي تكون مع احتمالية موجبة. الـ MLE بنيت على مثال بحجم 2 هو غير وحيد في طريقة اساسية، ذلك ان الاختبارات ممكنة لـ ليست في الفترة. الكثافات لبعض معنى طبيعي ذلك يمكن اختبارها ان تكون احادية لاجل ان (MLE) مبنيه على ملاحظة مفردة هي دائماً وحيدة. الكثافة الكوشية مع معلمة محاية هي هكذا امثال. المناقشة يمكن ان تكون متقطعة لتوضيح غير وحيدة اساسية لـ MLE لاجل امثلة بحجوم اختبارية وان مناقشة مسالة بناء كفوء لتقديرات عدم وحدانية MLE'S. [انظر 1980 Lehmann].

Keywords


Article
Analysis of Covariance consider to be quite important procedure to reduce the effect of some independents factors before going through the experiment
حول أسلوب تحليل التغاير المتعدد باستخدام تصميم قطع منشقة

Authors: دجلة إبراهيم مهدي
Pages: 199-215
Loading...
Loading...
Abstract

Analysis of Covariance consider to be quite important procedure to reduce the effect of some independents factors before going through the experiment. By this procedure we can compare variances causes from the difference between treatments and error term variance of they are equals or less than consider to be not significant, otherwise if is significant. We carry on with this comparison until we find the greatest covser for the significant variance flam the treatments. There are methods can be used like least significant difference method, Duncan method and Turkeys' w-procedure and Student Newman. Key Word: Analysis of variation; Split plot design; Repeated Measurements يعتبر تحليل التغاير من الوسائل المهمة في تخليص التجربة من تاثير بعض العوامل المستقلة قبل إجراء التجربة .
تقارن التباينات الناتجة عن الفرق بين المعالجات وتباين حد الخطأ فإذا كانت بقدره أو اصغر منه اعتبرت غير معنوية ولا يوجد فرق بين المسببات لها، إما إذا كانت اكبر منه اعتبرت التباينات معنوية وعندئذ يصار إلى مرحلة جديدة وهي بيان المسبب الأكبر للتباين المعنوي من المعالجات في التجربة وهنالك طرق كثيرة لذلك كطريقة (الفرق المعنوي الأصغر least significant difference) ،
و (طريقة Duncan) و (طريقة Tukey –) وكذلك (طريقة student – New men)


Article
مقارنة بين طرائق تقدير معالم الانحدار عند وجود مشكلة عدم تجانس التباين مع التطبيق العملي

Loading...
Loading...
Abstract

تم في هذا البحث تقدير الأوزان المستخدمة في طريقة المربعات الصغرى الموزونة لتقدير معلمات الانحدار الخطي البسيط عندما يكون المتغير المعتمد متغيرا نوعيا ذا فئتين (الذي يؤدي إلى وجود مشكلة عدم تجانس تباين الخطأ العشوائي) باستخدام أسلوب بيز المتسلسل بدلا من الأسلوب الاعتيادي المستخدم سابقا، حيث أن أسلوب بيز المتسلسل يوفر آلية تناول المشاهدات الواحدة تلو الأخرى وبشكل متسلسل أي أن كل مشاهدة جديدة سوف تضيف معلومة جديدة في تقدير معلمة التوزيع الاحتمالي لظاهرة معينة من محاولات برنولي التي تمثل المتغير المعتمد في معادلة الانحدار الخطي البسيط فضلاَ عن المعلومات المتأتية من الخبرة أو التجارب السابقة أو الاعتماد الشخصي، وتضمن البحث إجراء مقارنة بين الأسلوبين من خلال التطبيق العملي لهذين الأسلوبين في تقدير نموذج الانحدار الخطي البسيط للعلاقة بين الدخل القابل للتصرف وحالة تملك الدار الساكن فيه لموظفي كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة صلاح الدين/ اربيل.

Keywords


Article
impact of the internal audit
التدقيق الداخلي وأثرة في الحد من ظاهرة غسيل الأموال

Loading...
Loading...
Abstract

Still Financial institutions, including banks, a key target for money launderers to transfer illicit funds to the legitimate funds and by weaknesses in the internal audit procedures applied in the banks or through a lack of legal structure to combat this phenomenon in addition to the procedures by other regulations The samples from private banks in Baghdad and distributed 35 form to identify the members of these banks who work in the internal audit activity and results appear in the paper that there is direct impact of the internal audit of 60% to curb money laundering, The rest of the figure is attributed to other factors may be legal, administrative or linked to the application of international standards لازالت المؤسسات المالية ومنها المصارف هدفا رئيسيا لغاسلي الأموال من اجل تحويل الأموال غير ألمشروعه إلى أموال مشروعة وذلك من خلال الضعف في إجراءات التدقيق الداخلي المطبقة في المصارف أو من خلال نقص البنية القانونية في مكافحة هذه الظاهرة بالإضافة إلى اللأجراءات التنظيمية الأخرى.
وقد تم اخذ عينة من المصارف الخاصة في بغداد ووزعت 35 استمارة استبانة على منتسبي هذه المصارف من الذين يعملون في نشاط التدقيق الداخلي وظهرت نتائج البحث بان هناك تأثير مباشر للتدقيق الداخلي تبلغ نسبته 60 % للحد من ظاهرة غسيل الأموال، أما بقية النسبة فتعود لعوامل أخرى قد تكون قانونية أو إدارية أو مرتبطة بتطبيق المعايير الدولية

Table of content: volume:16 issue:60