Table of content

Journal of the Center Palestine Studies

مجلة مركز الدراسات الفلسطينية

ISSN: 18195571
Publisher: Baghdad University
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

تصدر مجلة مركز مركز الدراسات الفلسطينية عن مركز الدراسات الفلسطينية والذي يعد واحدا من اقدم المراكز البحثية في جامعة بغداد .
وصدر العدد الاول من المجلة في العام 1971
وتعنى المجلة بقضايا الصراع العربي -الاسرائيلي
يتمكن الباحثون من نشر بحوثهم للترقية عبر صفحاتها لانها مجلة علمية محكمة لها رقم دولي
ويصدر منها عددين في السنة

Loading...
Contact info

majala@cps.uobaghdad.edu.iq
info@cps.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2010 volume: issue:11

Article
The Ethnic Statue in Israel (Jerusalem) as an example
الاثنية المكانية في إسرائيل "القدس إنموذجاًً"ً

Loading...
Loading...
Abstract

Israel is an ethnic state in which the dominant ethnicity uses all the resources of the state in order to assure its supremacy and forbid others from threatening her , and the space is one of them. space planning has been used –in its two kinds restrictive and directory –as an effective tool in suppressing competitive ethnicities through what is called the dark side of planning in its territorial, procedural, socio-economic, and cultural dimensions. The dominant ethnicity needs physical control on the land in order to achieve its aims and seeks justifications for her practices ,Israel managed to control the land first through emigration for religious purposes which took organized form after a while, and which was concluded by military occupation to western Jerusalem in 1948 and the eastern part after 1967 and there were religious and historical pretexts in order to justify all what has been done . There are several dimensions encompassing in planning like ;territorial through trying to stop the Palestinian existence in Jerusalem; procedural by manipulating the laws in order to achieve their goals; socio-economic ;by depriving the Palestinians from most of their human rights ,and cultural ; through trying alienating the Arabs in order to push them out of the city . تعد اسرائيل دولة اثنية سيطرت فيها اثنية معينة على الدولة و مواردها و عملت كل ما في وسعها من اجل الحد من تهديد الاثنية المنافسة ،واستخدم المكان كوسيلة في ذلك ، فكان التخطيط المكاني بنوعيه المقيد والارشادي فاعلا في تحقيق اهداف الاثنية المهيمنة من خلال ما يطلق عليه بالجانب المظلم للتخطيط المتضمن استغلاله في ضرب مصالح الاثنية المنافسة من خلال ابعاد التخطيط الاقليمية ،الجرائية ،الاقتصادية-الاجتماعية ،والثقافية. تحتاج الاثنية المهيمنة الى السيطرة الماديةعلى الارض من اجل تحقيق اهدافها ومبررات لهذه السيطرة و الممارسات التي سوف تطبقها فيما بعد ،وقد بدأ الصهاينة السيطرة على الارض من خلال الهجرة الى القدس بدافع الحنين التي تطورت فيما بعد لتاخذ طابعا منظما وانتهت بالاحتلال العسكري للقدس الغربية عام 1948 ومن ثم الشرقية بعد1967 واستخدمت الروايات التاريخية واالدينية كمبررات لذلك .واتضحت الممارسات من خلال البعد الاقليمي في محاولة الحد من التواجد المكاني الفلسطيني في مدينة القدس ،والبعد الاجرائي عن طريق التلاعب بالقوانين للسيطرة على الارض وحرمان الفلسطيني منها وحرية الحركة فيها ،وحدت من تقدمه الاجتماعي والاقتصادي محاولة حرمانه من ابسط سبل الحياة لكي تدفعه بكل الوسائل لمغادرة المدينة ، وعن طريق البعد الثقافي حاربت هويته فعملت على تغيير هوية المدينة وتغيير طابعها ليجد نفسه غريبا عنها في نفس الوقت الذي تحاول الاثنية المهيمنة تأكيد وجودها الثقافي فيها وذلك كله جزء من الحرب ضد الاثنية الأضعف .


Article
The political corruption in Israel
الفساد السياسي داخل إسرائيل

Loading...
Loading...
Abstract

Political corruption is a top of the pyramid among other types of corruption, If not the most dangerous type of interfering with the rest of the other types of corruption (financial, foundation, and ethical), and work together in overlapping adverse impact on society and the state, And known (abuse of governmental authority for illicit purposes are usually secret for personal gain and most common (nepotism, extortion, bribery, exercise influence, nepotism). And the system of governance and the state is through : non-peaceful transfer of power, The monopoly for the benefit of elites is limited, Integration of the three authorities, electoral fraud with dimensions of citizens from political participation. In other words, is a case of a State of any control Capturing the high ground where the benefits are private and limited elite and went for it and is usually the State seize the tools of political corruption that has been mentioned above. On the case study (the State of Israel), its political life coincided with the phenomenon of Political corruption, Passed through three stages since its inception began in 1948 has exacerbated the phenomenon since 1967 Vsauda, Vodt issues of political corruption and financial and moral, suffered political figures and military heavyweight likes of (Ezer Weizman, Moshe Dayan, in the past). It is followed by likes of (former Prime Minister Ariel Sharon and his family, Ehud Olmert, and others) Included any of the political corruption in power executive and exceeded even the judiciary and the long religious establishment and the military , Though dealing with these cases Balsabak confidential and friendly but with persistence of the phenomenon which we find ourselves no longer be concealed and turned to the issue of public opinion. Even now Israel is a host of corruption and a pioneer in that field and according to international indicators. It is natural and stood factors helped the emergence of the phenomenon and they escalate, first with the parasitic nature of the emergence of the state based on occupation, The migrants moved from the habits and traditions formed the Israeli society is finally ready with myself and the person within the Jewish Biology same Coincided with poor economic conditions and thus to political corruption is one of the key factors of the collapse of Israel (the state and society) because it caused instability in the political system and undermined democracy Contrary to popular belief that it undermines the ability of corruption to the judicial authorities not to file charges and conduct the investigation with the symbols of the state. And it has stamped its findings to withdraw the charge or sentence with probation and censure, and in most Altbobej. يشكل الفساد السياسي قمة الهرم بين انماط الفساد الاخرى، ان لم يكن الاخطر بنوعه لتداخله مع بقية انماط الفساد الاخرى(المالي،الادراي،الاخلاقي) وتعمل سوية متداخلة في تأثيرها الضار على المجتمع والدولة،وعرف بـ ( إساءة استخدام السلطة الحكومية لاهداف غير مشروعة وعادة ما تكون سرية لتحقيق مكاسب شخصية واكثره شيوعا (المحسوبية،الابتزاز،الرشوة،ممارسة النفوذ،محاباة الاقارب). ويتعلق بنظام الحكم بالدولة ويتم من خلال عدم تداول السلطة سلميا،واحتكارها لصالح نخب محدودة،دمج السلطات الثلاث،تزوير الانتخابات مع ابعاد المواطنين عن المشاركة السياسية، أو بعبارة اخرى يمثل حالة إقتناص الدولة اي السيطرة على المواقع العليا فيها لتحقيق منافع خاصة ولنخبة محدودة وتوجه لصالحها وعادة ما يتم اقتناص الدولة بادوات الفساد السياسي التي تمت الإشارة إليها اعلاه. وفيما يتعلق بدراسة الحالة(دولة اسرائيل) فأن الحياة السياسية فيها تزامنت مع ظاهرة الفساد السياسي، ومر بثلاث مراحل بدأت منذ نشأتها عام 1948 وتفاقمت الظاهرة مع عام 1967 فصعودا،فودت قضايا فساد سياسي ومالي واخلاقي ولحقت بشخصيات سياسية وعسكرية ذات وزن ثقيل امثال(عزرا وايزمان،موشيه دايان في السابق ومن تلاهم امثال (شارون رئيس الوزراء السابق وعائلته،ايهود اولمرت،وغيرهم) اي شمل الفساد السياسي من يمسك بزمام السلطة التنفيذية وتعداه حتى الى السلطة القضائية وطال المؤسسة الدينية والجيش،وان كان التعامل مع هذه الحالات بالسابق بسرية وودية ولكن مع استمرار الظاهرة واستفحالها لم يعد بالامكان اخفائها وتحولت لقضية رأي عام ،حتى باتت اسرائيل دوله تحتضن الفساد ورائدة فيه عالميا ووفق مؤشرات دولية . ومن الطبيعي وقفت عوامل ساعدت على نشوء الظاهرة واستفحالها كانت اولها الطبيعة الطفيلية لنشوء الدولة القائمة على الاحتلال وما نقله المهاجرون من عادات وتقاليد شكلت المجتمع الاسرائيلي بصورته النهائية ،مع استعداد نفسي وبايلوجي داخل الشخص اليهودي ذاته تزامنت معها ظروف اقتصادية سيئة وبالتالي ليشكل الفساد السياسي احدى العوامل الرئيسة لانهيار اسرائيل(دولة ومجتمع) لكونه تسبب في عدم استقرار نظامها السياسي وقوض الديمقراطية خلافا للاعتقاد السائدة بانها تقوض الفساد وذلك لعدم مقدرة السلطات القضائية توجيه الاتهامات واجراء التحقيق مع رموز الدولة وان تمت فانها تختم نتائجها بسحب التهمة او الحكم مع وقف التنفيذ وبتوجيه اللوم والتبوبيخ كأقصى عقوبة .


Article
The isolating Wall and its impact upon Palestinian People.
الجدار العازل وتأثيره في الشعب الفلسطيني

Loading...
Loading...
Abstract

Is the geographical Israel engine active operations the settlement for it, Israel finds itself obliged to give the issue of security importance to the issue of settlements so that the evolution of the relationship between the two variables the security and settlement has entered a phase where it is now giving priority to security on the settlement order for the unavoidable it after it reached geopolitics of Israel to the maximum we can reach him to achieve the aspirations of the Palestinian land, and therefore a mistake to think that the idea of building the separation wall contingency plan meaningful security, but is an old plan, one of the political underpinnings of thought, the Israeli purpose of geo-political, and that Israel's continued construction of the barrier Bmhamat lines of separation between the Palestinian territories occupied in 1948 and 1967, and wraps the barrier at a distance of about 45 km around the northern sector of the West Bank and passes the wall on the Green Line from the north to Jordan and thus encircling the whole bank as well as including the eastern sector of Jerusalem, according to statistics released from the center of the PCBS, the wall reduced to 23.4% of the West and displace more than 200 000 of Palestine from their homes, let alone determine the geographical future Palestinian State in advance which would be set up on the land of the Gaza Strip and the West Bank, according to the roadmapتعد جغرافية إسرائيل محركا فاعلا للعمليات الاستيطانية لاجاه فأن إسرائيل تجد نفسها مضطرة لإعطاء موضوع الأمن أهمية على موضوع الاستيطان ذلك ان تطور العلاقة بين المتغيرين الأمن والاستيطان قد دخل مرحلة بات فيها تغليب الامن على الاستيطان امرا لامفر منه بعدما وصلت الجيوبولتيكا الإسرائيلية إلى اقصى مايمكن ان نصل اليه من تحقيق لطموحاتها على الارض الفلسطينية، وعليه يخطىء من يعتبر ان فكرة بناء الجدار العازل خطة طارئة مغزاها امني بل هي خطة قديمة وهي واحدة من الركائز السياسية التي يقوم عليها الفكر الاسرائيلي وهدفها جيو سياسية، وان استمرار اسرائيل في بناء الجدار العازل بمحاذات خطوط الفصل بين الاراضي الفلسطينية المحتلة عامي 1948 و 1967 ويلتف الجدار الفاصل على مسافة حوالي 45كم حول القطاع الشمالي من الضفة الغربية ويمر الجدار على الخط الاخضر من الشمال الى الاردن وبذلك يطوق الضفة بأكملها وكذلك ويضم القطاع الشرقي من القدس ، وحسب الاحصاءات الصادرة من مركز الاحصاء الفلسطيني فأن هذا الجدار يختزل 23.4 % من مساحة الضفة ويشرد اكثر من 200 الف فلسطين من بيوتهم، ناهيك عن تحديد جغرافية الدولة الفلسطينية المرتقبة مسبقا والتي من المزمع اقامتها على ارض قطاع غزة والضفة الغربية وفقا لما تنص خارطة الطريق.


Article
The Iranian Nuclear project between political containment and the military violation of Israel
المشروع النــــووي الإيـــراني.... بين الاحتـــواء الســــيـاسـي والتهــديــد العســـكري الإســرائيـــلي

Loading...
Loading...
Abstract

Iran's Nuclear Program…Among Political Containing, and Israel Military Threat . The Iran's Nuclear Program is representing one of the most important international and regional achievements In The Middle East, because of Iran's economic, strategies, and polices capacities in the regional system . Though, the impacts and results of Iran's Nuclear Technology will influence of the region Powerful Balancing, by changing the regional power structure, if Iran can obtain Nuclear Weapon, which strengthening it's effectiveness strategy and economic capacities.So, This study depends on the assumptions that the Nuclear Technology, which Iran risk in order to acquisition it, considered relatively recent with strategic and geo-political dimensions in a edition to economic and political one . But it also has ideological dimensions which affected and will influence greatly on the distribution of power and influence center of regional system, especially the Americans interests in the Middle-East .This study is divided in to three chapters , and Conclusions. لقد أحتل المشروع النووي الإيراني بؤرة الاهتمام الدولي والإقليمي الأهم في المجتمع الدولي والشرق الأوسط،بوصفه واحداً من أهم القضايا الإستراتيجية في الشرق الأوسط بعد أحداث 11/أيلول من عام 2001،لما تتمتع به إيران من ثقلٍ وموقع جيو _ استراتيجي مهم وحيوي في المنظومة الإقليمية،فضلاً عن الأجندة الإستراتيجية الإقليمية الإيرانية الواعدة،وبما جعل من إسرائيل تحتل بؤرة دائرة العداء لإيران،حيث أن المشروع النووي الإيراني سيظهر بوصفه أهم تهديد وجودي لإسرائيل،التي ستبدو مُستعدة لتوجيه ضربة استباقية لهذا البرنامج وباستخدام سلاح الجو الإسرائيلي،لاسيما وأنه أنه سيُزيد من فُرص الانتشار النووي في الشرق الأوسط مما يُفيد تهديد المصالح الغربية والأمريكية حتماً. وفي واقع الأمر هناك صعوبة في تحديد أي من المسارات التي سوف تأخذها هذه الأزمة،لاسيما وأن تطوراتها مازالت تتفاعل بشكل يُمكن القول معه إنها مفتوحة على كل الاحتمالات،ولكن المسار الدولي بقيادة الولايات المتحدة،والذي تمثل بفرض المجموعة الرابعة من العقوبات الاقتصادية المُشددة على إيران في محاولة للضغط عليها لتغيير سلوكها النووي في الأزمة،والتوقُّف عن أنشطة تخصيب اليورانيوم التي تشكّل المعضلة الرئيسة التي تدور حولها الأزمة بين إيران والولايات المتحدة والغرب عموماً،يبدو هو المسار الأهم لتسوية أزمة الملف النووي الإيراني في الوقت الحاضر .


Article
The policy of Israel towards the east of Africa countries (Ethiopia and Sudan)
السياسة الاسرائيلية تجاه دول شرق افريقيا

Authors: Mona Hussien منى حسين عبيد
Pages: 100-120
Loading...
Loading...
Abstract

The regional and international powers are Competing to oppose Their domination over most Africa regions, especially regions Those That have important strategic positions like The region of east Africa which has an important strategic positions according To most regional powers is Israel, which directs its efforts to dominate over This region in order to get many privileges That These Countries have, like Their location near The Red sea which controls The international navigation between The East and The West, from one hand, and which is considered one of the most important dimensions of Indian Ocean, in addition to its being the only guarantee of Israel's security. Therefore, Israel has followed all means and techniques in order to intrude and spread in this region, whether by using supports and human help, or by profiteering from some of the separatist movements that spread in some of these countries like Sudan, or it uses the historical connections as atoll to achieve its aims in this region as it has done with Ethiopia which occupied an important position in Israel: strategy because it is the only non- Islamic country that lies on the red sea , and it is the only guarantee that prevents this sea to turn into are Arabic lake which threaten Israel and limits (restricts) its free movements . Because of the importance of the east Africa region for Israel: decision makers, therefore it seeks to focus in its policy towards the countries of the region, especially Ethiopia and Sudan. تتسابق القوى الدولية والإقليمية لفرض هيمنتها على اغلب مناطق القارة الإفريقية، ولاسيما المناطق التي تتمتع بمواقع إستراتيجية مهمةً كمنطقة شرق افريقيا التي تكتسب اهمية إستراتيجية لدى معظم القوى الإقليمية، وفي مقدمتها (إسرائيل) التي أخذت توجه أنظارها ،ومنذ وقت مبكر لفرض هيمنتها على تلك المنطقة من أجل الحصول على العديد من الامتيازات التي تتمتع بها دول شرق إفريقيا ،ومنها قربها من البحر الاحمر الذي يعد من المواقع الإستراتيجية المهمة لتحكمه بطرق الملاحة الدولية بين الشرق والغرب من ناحية، ومن ناحية أخرى، فهو يؤلف احد الامتدادات الإستراتيجية للمحيط الهندي ، فضلاً عن كونه يعـد الضمان الوحيد لأمن(إسرائيل)،لذا فقد اتبعت كافة الوسائل والأساليب بهدف التغلغل في منطقة شرق إفريقيا سواء عن طريق تقديم المساعدات والإعانات الإنسانية او عن طريق استغلالها لبعض الحركات الانفصالية المنتشرة في بعض دول شرق افريقيا ومنها السودان او باتخاذها للروابط التاريخية كذريعة لتحقيق أهدافها في المنطقة كما فعلت مع اثيوبيا التي احتلت مكانة مهمة في الإستراتيجية الإسرائيلية كونها تعد الدولة الوحيدة غير الإسلامية التي تطل على البحر الاحمر، وتشكل الضمان الوحيد للحيلولة دون تحول هذا البحر الى بحيرة عربية تهدد إسرائيل وتحد من حريتها في الحركة ، ولأهمية منطقة شرق افريقيا لدى صانع القرار الإسرائيلي ، فقد سعت الدراسة الى التركيز في السياسة التي اعتمدتها تجاه دول المنطقة ،وبخاصة (اثيوبيا والسودان).


Article
The continuity of Israel settlements activities and its influence upon Anapolis agreement.
إستمرار أنشطة الإستيطان الإسرائيلي

Loading...
Loading...
Abstract

Israeli settlement in the Palestinian lands one of the most complex and important question which confronted the process of peaceful settlement between Israeli and Palestinian. That’s question prevented two counterparts from continuity dialogue, while the main dilemmas which caused that’s problem Israel's stress upon continuous of construct new settlements in West Bank, that’s will influence passively upon peaceful process in the region. So the important of that’s subject motive us to analyze in that’s research .The topic area of research classified into four sections, first of all dealing with history of Israelis settlement in the Palestinian lands and reflections of that’s policy upon Arabic-Israeli conflict, while the second section dealing with concept of settlement in Israeli thought and the types of mechanism ,which Israel s adopted to expelled Palestinians citizens . In the third section analyzing the importance of settlement in history of Zionist movement. Finally the fourth section dealing with continuity of habitation and settlement in apply of Arabic-Israeli agreement, the rate of settlement has been increased in the period which followed the Agreement. And the latter added the complex curbs which prevented the peaceful settlement of Palestinian question. تعتبر قضية الإستيطان وإستمراره في الأراضي الفلسطينية ، واحدة من أهم وأعقد القضايا العالقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين . وتتأتى أهميتها من كونها تعد معرقلاً يحول دون استئناف المفاوضات ،ويقلل من فرص نجاحها في حال استئنافها ، والتعقيد الذي يكتنفها هو بسبب الإصرار الإسرائيلي على عدم تجميد الأنشطة الإستيطانية وإزالة القائم منها ،وللوقوف على أثر إستمرار الأنشطة الإستيطانية الإسرائيلية في المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ، وفي عملية السلام في المنطقة ، فقد بحثنا هذا الموضوع في أربعة مباحث : تناول المبحث الأول /تاريخ الإستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية ، والذي أخذ أشكالاً عدة ومراحل متتابعة ، وعبر عقود من الزمن حتى يومنا هذا . والاستيطان وان كان قد بدأ قبل العام 1948 الا انه بعد العام 1948 ،قد تميز عما سبق . أما المبحث الثاني /فقد تناول الإستيطان في الفكر الإسرائيلي من جهة المخططات التي وفقاً لها تم تهجير السكان العرب الفلسطينيين ، واسكان اليهود بدلاً عنهم ، وفي المبحث الثالث/ بحثنا أهمية الإستيطان لوجود ( إسرائيل) ، اذ وضحنا كيف ان الإستيطان يشكل مرتكزاً رئيساً في قيام (دولة إسرائيل) ، ومحور عمل الحركة الصهيونية . وأما المبحث الرابع /فقد تناولنا فيه أثر إستمرار الأنشطة الإستيطانية في تنفيذ اتفاق أنابوليس ، والذي عن طريقه تبين ان نسبة الإستيطان قد ازدادت للمدة التي أعقبت اتفاق أنابوليس ، وهو ما أضاف تعقيدات جديدة تعترض حل القضية الفلسطينية .


Article
The intellectual and political role of Morocco's Jews.
الدور السياسي والفكري ليهود المغرب الأقصى

Loading...
Loading...
Abstract

The general topic area of that’s research dealing with Intellectual and political role of Jews in Morocco, from early stage of history until present, yet the first existence of Jews in Morocco began in 70 A.C after destruction of Jew Temple in Jerusalem. The Jews in Morocco confronted with Islamic invasion in seventh century, and after that adapted with new Islamic state in Morocco, especially with Idrisis dynasty. May be the philosophical role of Jews in Morocco one of the most interested and distinguished role which Jews of Morocco played in their history. Beside that’s role the Jews of Morocco played as mediator between rulers of Morocco and the European states since the eighteenth century. That’s role which able Morocco to played a signified role in Arabic-Israeli conflict, especially when King Hassan II develop a mechanism of dialogue between Arab and Israel and that’s role become a clear after beginning of Arabic-Israeli settlement. يتناول البحث الدور الذي مارسه يهود المغرب الأقصى منذ عصور تواجدهم في هذه المنطقة،وحتى الوقت الحاضر ،وكانت ابرز الإسهامات التي قدمها اليهود المغاربة قد تجلت :بالعطاء الفكري والفلسفي والادبي الذي أسهم في صياغة مقولات فلسفية ،ولاهوتية بقي اليهود في مختلف أنحاء العالم مؤمنين بها مشكلة واحدة من النقاط الأساسية التي ترتكز عليها الديانة اليهودية، والى جانب العطاء والفكري والفلسفي الذي قدمه اليهود المغاربة الذين لعبوا دورا كبيرا في صياغة ،وتحديد السياسية الخارجية التي اختطها المغرب في علاقته مع الدول الاوربية الغربية ،وكانوا طلائع للسفارات ،والممثليات الدبلوماسية التي أرسلها لدول اوربية مختلفة ابتداءا من القرن التاسع عشر وحتى الوقت الحاضر. ولقد تناول البحث النشاط الذي يمارسه اليهود المغرب وابرز الحرف والنشاطات التي مارسوها في المغرب والتأثير الذي تركوه في الحياة المغربية، وما نقلوه معهم الى إسرائيل بحيث شكلوا قوة سياسية واجتماعية مؤثرة أسهمت في التأثير في لمواقف الإسرائيلية حيال المغرب وفي الدور الذي لعبه المغرب في قضايا الصراع العربي- الإسرائيلي.


Article
The hostile characteristic of Jewish personality (roots and causes)
السمة العدوانية للشخصية اليهودية

Loading...
Loading...
Abstract

The Jewish character is aggressive personality, drew hostility from the religious books and god aggressive deadly, and also of some social factors, genetic factors, and the influence of the Zionist movement, so it became aggressive of the most dangerous feature of the Jewish character, and that made the terror and bloodshed, a way to establish their presence and the establishment of its existence, was lethal, killing and destruction, including the pent-up feelings of hatred toward all nations and peoples in general and to the Arab people in particular.إن الشخصية اليهودية هي شخصية عدوانية، استمدت عدوانيتها من الكتب الدينية ومن إلهها العدواني الفتاك، وأيضا من بعض العوامل الاجتماعية والعوامل الوراثية، والتأثير الكبير للحركة الصهيونية، لذلك أصبحت العدوانية من اخطر السمات التي تميز الشخصية اليهودية، والتي جعلت من الإرهاب وسفك الدماء سبيلاً لتثبيت وجودها وإقامة كيانها، فكان الفتك والقتل والتدمير متضمناً لمشاعر الكراهية المكبوتة تجاه جميع الأمم والشعوب بصورة عامة وتجاه الشعب العربي بصورة خاصة.


Article
Strategic alliance with the boundary
ستراتيجية التحالف مع التخوم

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of Israel for the formulation of regional alliances with the forces hostile to the enemies themselves, the Arab countries in particular, according to the principle of "enemy's enemy is my friend". Called the founder of the Mossad, Reuven Shiloh, on this endeavor, "strategic alliance with the frontier," a reference to the creation of links, mostly secret, with the countries of located in the "outer belt" surrounding Israel (by name diameters adjacent to the enemies of Israel from neighboring countries from the other side of Iran, Turkey, Ethiopia) and with movements of minorities confidentiality of common interest (such as the Kurds in Iraq or the Christians in Lebanon, South Sudan). David Ben-Gurion, first prime minister of Israel, a strong supporter of this policy. And to assume leadership of the Mossad, became a strategic alliance with the boundaries of the compass Israeli activity in the Middle East and Africa.هدفت اسرائيل لصياغة تحالفات اقليمية مع قوى معادية لاعدائها ذاتهم ،الدول العربية بالخصوص ،وفق مبدا "عدو عدوي صديقي ".اطلق مؤسس الموساد، روفين شيلوح ،على هذا المسعى "ستراتيجية التحالف مع التخوم "،إشارة الى انشاء صلات ،معظمها سرية ،مع دول تقع في "الحزام الخارجي "المحيط باسرائيل (بالاسم اقطار تجاور أعداء اسرائيل من دول الجوار من الجهة الأخرى ــ ايران ،تركيا، واثيوبيا ) و مع حركات الأقليات السرية ذات المصالح المشتركة (مثل الاكراد في العراق او المسيحيين في لبنان وجنوب السودان ).كان ديفيد بن غوريون ـ اول رئيس وزراء لاسرائيل ـ مؤيداً قوياً لهذه السياسة . وبتولي الموساد للقيادة ،أصبحت ستراتيجية التحالف مع التخوم بوصلة للنشاط الاسرائيلي في الشرق الاوسط و افريقيا .


Article
Reflections of the coming revolution
إنعكاسات الثورة القادمة

Loading...
Loading...
Abstract

Are we heading for a third intifada? It is too early to answer this question, but is very clear combination of many things in order to meet Palestinians in public, en masse against the situation in which they live, Valtksemat current under the auspices of the Palestinian national movement, and the weakness of the political structure of Palestinian society planted years of the Oslo accords, which prevented the taking into account the occurrence of uprising similar to those that broke out in 1987, and we can expect in return clashes between Palestinian security forces in the West Bank under the supervision of U.S. General (Keith Dayton), and the demonstrators, but the Palestinians who live in the occupied territories, especially young people make up 50% of the Palestinian people aged less than 15 years does not scare them uniforms, whether he wore a Palestinian or an Israeli, and certainly Eiserhm indirect negotiations do not take into account the need to discuss (the issue of the occupation of the West Bank, and the siege of Gaza, Jerusalem, settlements, and the right of refugees, and detainees) the negotiations conducted by the (Mahmoud Abbas) is confidential and enjoys the confidence of the Palestinian people, and this is highlighted by these days, clearly, does not predict a definite manner at any time, but the Palestinian people Centvd again. هل نحن مقبلون على إنتفاضة ثالثة؟ من المبكر جداً الاجابة عن هذا السؤال ،لكن واضح جداً تضافر العديد من الاوضاع لكي يجتمع الفلسطينيون علانية،وبشكل جماعي ضد الوضع الذي يعيشونه ، فالتقسيمات الحالية تحت رعاية الحركة الوطنية الفلسطينية،وضعف البنية السياسية للمجتمع الفلسطيني زرعتها سنوات إتفاقيات أوسلو ،والتي منعت الاخذ بالاعتبار حدوث إنتفاضة تشابه تلك التي إندلعت في العام 1987 ،ويمكننا أن نتوقع في المقابل مواجهات بين قوات الامن الفلسطينية في الضفة الغربية تحت إشراف الجنرال الأمريكي (كيث دايتون ) والمتظاهرين ، لكن الفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي المحتلة ،وخصوصاً الشباب منهم يشكلون نسبة 50% من الشعب الفلسطيني بأعمار أقل من 15 سنة لا يرهبهم الزي الرسمي سواءاً كان يرتديه فلسطيني أم إسرائيلي ، وبالتأكيد لايسرهم إجراء مفاوضات غير مباشرة لا تضع في الاعتبار ضرورة مناقشة (مسألة إحتلال الضفة الغربية ، وحصار غزة ، والقدس والمستعمرات ، وحق اللاجئين ، والمعتقلين ) أما المفاوضات التي أجراها (محمود عباس) فهي سرية ولا تحظى بثقة الشعب الفلسطيني ،وهذا ما أبرزته هذهِ الايام بشكل واضح ،ولا أحد يتكهن بصورة أكيدة في أي وقت لكن الشعب الفلسطيني سينتفض مجدداً.

Table of content: volume: issue:11