Table of content

Journal of the Center Palestine Studies

مجلة مركز الدراسات الفلسطينية

ISSN: 18195571
Publisher: Baghdad University
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

تصدر مجلة مركز مركز الدراسات الفلسطينية عن مركز الدراسات الفلسطينية والذي يعد واحدا من اقدم المراكز البحثية في جامعة بغداد .
وصدر العدد الاول من المجلة في العام 1971
وتعنى المجلة بقضايا الصراع العربي -الاسرائيلي
يتمكن الباحثون من نشر بحوثهم للترقية عبر صفحاتها لانها مجلة علمية محكمة لها رقم دولي
ويصدر منها عددين في السنة

Loading...
Contact info

majala@cps.uobaghdad.edu.iq
info@cps.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2009 volume: issue:10

Article
The strategic relation between the Islamic Republic of Iran and the Islamic Resistance Movement (Hamas).
العلاقة الإستراتيجية بين الجمهورية الإسلامية في إيران

Loading...
Loading...
Abstract

Most political agrees analysts that the relationship between the Islamist group Hamas and the Islamic Republic in Iran is the unequal relationship between the actors owe, but the continued and followed, has demonstrated the recent war in the Gaza Strip, the connection goes as well as many analyzes as to say: Today we the process View turned the Palestinian cause, and wrested from the hands of her sons the Palestinians themselves after Palestine became an arena of confrontation between the two axes, two: the axis of moderation, and the axis of opposition, and became the Palestine today, as is the case in Lebanon, a center for the echo of regional conflicts, prompting Israeli officials to say that the conflict is no longer a dispute Israeli Palestinians, but a regional conflict between extremists and moderates, which miss in the future, and obscures the issues of Palestinian pressing of the occupation, settlements, and the return of refugees, and the final status of Jerusalem, and if Iran today is an active regional can not be ignored or undeniable in the region, the United States be forced to deal with it for the graceful exit from Iraq, and the freezing of the crises in Lebanon and Palestine, and then the Palestinian cause of the biggest losers, along with the Islamist Hamas movement which took place on Iran to the region .. يتفق أغلب المحللين السياسيين على أن العلاقة بين حركة حماس الاسلامية والجمهورية الاسلامية في ايران هي علاقة غير متكافئة بين فاعلين ندين، وإنما بين تابع ومتبوع، وقد برهنت الحرب الاخيرة في قطاع غزة على ذلك، فيما تذهب كذلك العديد من التحليلات الى حد القول: إننا اليوم بصدد مشاهدة تحول القضية الفلسطينية، وانتزاعها من ايدي ابنائها الفلسطينيين انفسهم بعدما اصبحت فلسطين ساحة للمواجهة بين محورين اثنين: محور الاعتدال، ومحور الممانعة، واصبحت فلسطين اليوم كما هو الحال في لبنان، مركزاً لصدى النزاعات الإقليمية، وهو ما دفع بالمسئولين الإسرائيليين إلى القول: إنّ النزاع لم يعد نزاعاً اسرائيلياً فلسطينياً، وإنما نزاع إقليمي بين المتطرفين والمعتدلين، وهو الأمر الذي يغيّب في المستقبل، ويحجب القضايا الفلسطينية الملحّة المتمثلة في الاحتلال، والمستوطنات، وعودة اللاجئين، والوضع النهائي لمدينة القدس، وإذا كانت إيران اليوم هي فاعل إقليمي لا يمكن تجاهله او نكرانه في المنطقة، فانّ الولايات المتحدة الامريكية تكون مجبرة على التعامل معها من اجل الخروج المشرّف من العراق، وتجميد الأزمات في لبنان وفلسطين، وعندها تكون القضية الفلسطينية من اكبر الخاسرين، ومعها حركة حماس الاسلامية التي جرّت إيران إلى المنطقة.


Article
3- The impact of global economic crisis upon Israel economy
أثر الأزمة الاقتصادية العالمية في الاقتصاد الإسرائيلي

Loading...
Loading...
Abstract

That the end of the economic crisis in the world is conditional on several factors and procedures for working to save the U.S. economy from the current situation which is going through it and especially the success of the Obama administration in the diagnosis of the real reasons that led to a crisis, and to develop solutions to overcome them, so that would be saved all States that have been affected by economy that the crisis, including Israel, as the economic globalization has made markets in the world are vulnerable to what is happening, and a natural thing being influenced by the economies of all countries associated with the economy the U.S. economy, including Israel, as it grew up the Israeli economy Establishment abnormal like the Establishment of Israel itself. In conclusion, we in front of the era of important historical, as it will be to this crisis, the implications of a major political and far-reaching, because the economic recession that caused the crisis is not something transient, and could be extended for many years that did not make a difference in the current political system in both America and Europe because the crisis revealed a defect in the global capitalist system.أن نهاية الازمة الاقتصادية في العالم مشروطة بعدة عوامل واجراءات تعمل على انقاذ الاقتصاد الامريكي من الوضع الحالي الذي يمر فيه و على رأسها نجاح ادارة اوباما في تشخيص الاسباب الحقيقية التي ادت الى حدوث الازمة ، ووضع الحلول اللازمة لتجاوزها ، وبذلك سيتم انقاذ جميع الدول التي تاثر اقتصادها بتلك الازمة ، ومنها اسرائيل ، اذ ان العولمة الاقتصادية جعلت الاسواق في العالم سريعة التاثر بما يحدث ، وشيء طبيعي ان يتاثر اقتصاد جميع الدول المرتبط اقتصادها بالاقتصاد الامريكي ومنها اسرائيل ، اذ نشأ الاقتصاد الاسرائيلي نشاة غير طبيعية شانه في ذلك شان نشاة اسرائيل نفسها . وختاما فأننا امام حقبة تاريخية مهمة ، اذ سيكون لهذه الازمة انعكاسات سياسية كبيرة وبعيدة المدى ، لان الركود الاقتصادي الذي سبب الازمة ليس شيئا عابرا ، ومن الممكن ان يمتد لسنوات عديدة ان لم يحدث تغييرا في النظام السياسي الحالي في كل من امريكا و اوربا لان الازمة كشفت وجود خلل في النظام الرأسمالي العالمي .


Article
The position of Israel in the American strategy; constant or recoil?
مكانة إسرائيل في الإستراتيجية الأمريكية

Loading...
Loading...
Abstract

The bottom line: Israel will remain an important part and parcel of the Western system, as long as the left the Western project and the U.S. is to prevent the convergence of Arabic - Arabic or Arab - Islamic leads to crystallization renaissance Islamic, Arab, could lead to a Middle Eastern does not allow interactions international from outside the region, Accordingly, Israel remains the strongest candidate to perform the services for the project west of the region to the extent that makes American leaders do not think to give up regional support provided by them the Israeli army, he is considered a base Western - American advanced in the Middle East, which is what drives them to support Israel, they are, despite small size serves as an aircraft carrier is fixed, as well as a conviction of an American: that reliance on military force capable of destroying any Arab army, it is more important than any assessment or consideration of the Arab and Muslim worlds, Israel is still the state favorite America, and have the capacity in the event of a major regional crisis not to be a U.S. military base, but also to contribute in any U.S. military intervention as well, this then makes the position of Israel in U.S. strategy that infects more Astaqraramen decline in the foreseeable future in terms of this position is not affected in spite of all the variables since the end of the Cold War to the occupation of Iraq, continued U.S. support in all aspects, and Israel is the only recipient of America, which are not required to account for how they spent their aid money, it is difficult to imagine a model of another provided the State of the State of other similar degree of support material and diplomatic for a long time except Alhalvat time of war, and this interpretation of what he meant Professor Edward Said, saying: ((so that listens to American politicians, chanting mantra usual support for Israel and to keep it strong, we must be aware of: that the case had beyond the country or state, but it turned into an idea or a talisman of some kind)) (64). From here we can understand the reasons the U.S. insistence on making Israel a central hub for the interactions of the region by involving them in all regional projects sponsored by the United States, as in the Greater Middle East project. But in return I realized the United States, especially after the events of September 11, 2001, that the most important reasons that led to these attacks and the subsequent position of Arab and Islamic indignant and hostile against it is the unlimited support of Israel, and lack of integrity of the role played by the peace in the Middle East, and this has the result to the emergence of efforts to a new U.S. to play a more realistic, more importantly the recognition of the rights of the Palestinians an independent state, and to give importance to the vision of the Arab on ending the conflict translate a series of repeated visits to U.S. officials to the Arab countries, and the meeting with its leaders and listen to the viewpoint of Arab, but this does not mean yielding to the demands of Arabic according to international resolutions, but will take into account the arguments the United States on the Israeli peace, and there will be conditions and the dictates of American Arabs.خلاصة القول: إن إسرائيل ستبقى جزءا مهما لا يتجزأ من النظام الغربي، مادام بقي المشروع الغربي والأمريكي هو منع تقارب عربي-عربي أو عربي- إسلامي يؤدي إلى بلورة نهضة عربية إسلامية، قد تقود إلى نظام شرق أوسطي لا يسمح بتفاعلات دولية من خارج الإقليم، وعليه تبقى إسرائيل المرشح الأقوى لأداء الخدمات للمشروع الغربي في المنطقة إلى حد أن تجعل القادة الأمريكيين لا يفكرون بالتخلي عن الدعم الإقليمي الذي يقدمه إليهم الجيش الإسرائيلي، كونه يُعد بمثابة قاعدة غربية-أمريكية متقدمة في الشرق الأوسط، وهو ما يدفعهم إلى مساندة إسرائيل، فهي رغم صغر مساحتها تعد بمثابة حاملة طائرات ثابتة، فضلا عن وجود قناعة أمريكية :بأن الاعتماد على قوة عسكرية قادرة على تدمير أي جيش عربي، هو أكثر أهمية من أي تقدير أو اعتبار للعالمين العربي والإسلامي، فإسرائيل ما تزال الدولة المفضلة لأمريكا، وتمتلك القدرة في حالة نشوب أزمة إقليمية كبرى لا على أن تكون قاعدة عسكرية أمريكية حسب، بل على أن تسهم في أي تدخل عسكري أمريكي أيضاً ، هذا من ثم يجعل من مكانة إسرائيل في الإستراتيجية الأمريكية أكثر استقرارامن أن يصيبها التراجع في المستقبل المنظور بدلالة عدم تأثر هذه المكانة رغم كل المتغيرات منذ انتهاء الحرب الباردة وحتى احتلال العراق، فقد استمر الدعم الأمريكي لها في كافة الجوانب، وتعد إسرائيل الدولة الوحيدة المتلقية للمساعدات الأمريكية التي لا يُطلب منها تقديم كشف حساب عن الكيفية التي أنفقت بها أموال المساعدات، فمن الصعب بمكان أن نتصور وجود أنموذج أخر وفرت فيه دولة لدولة أخرى قدرا مماثلا من الدعم المادي والدبلوماسي لمدة طويلة باستثناء الحالفات وقت الحرب، وهذا تفسير لما يقصده الأستاذ ادوارد سعيد بقوله: (( حتى الذي يستمع إلى السياسيين الأمريكيين ،وهم يرددون الترتيلة المعهودة عن دعم إسرائيل وإبقاءها قوية، لا بد أن يدرك :إن القضية لديهم تتجاوز بلد أو دولة، بل إنها تحولت فكرة أو تعويذة من نوع ما))(64). من هنا يمكن أن نفهم دواعي الإصرار الأمريكي على جعل إسرائيل مركزا محوريا لتفاعلات المنطقة عن طريق إشراكها في جميع المشاريع الإقليمية التي ترعاها الولايات المتحدة، كما في مشروع الشرق الأوسط الكبير. ولكن بالمقابل أدركت الولايات المتحدة خاصة بعد أحداث 11ايلول 2001، بأن أهم الأسباب التي أدت لهذه الهجمات، وما تلاه من موقف عربي وإسلامي ساخط ومعادي ضدها هو هذا الدعم غير المحدود لإسرائيل، وعدم نزاهة دورها الذي تقوم به لإحلال السلام في الشرق الأوسط، وهذا أدى بالنتيجة إلى ظهور مساعي أمريكية جديدة للقيام بدور أكثر واقعية، كان الأهم فيها الاعتراف بحقوق الفلسطينيين بدولة مستقلة، وإعطاء أهمية للرؤية العربية بشأن إنهاء الصراع ترجمته سلسلة الزيارات المتكررة للمسئولين الأمريكيين إلى الدول العربية، واللقاء بقادتها والإصغاء لوجهة النظر العربية، ولكن هذا لا يعني أيضا الرضوخ للمطالب العربية على وفق القرارات الدولية، وإنما ستأخذ الولايات المتحدة بالحسبان الحجج الإسرائيلية بشأن السلام، وستكون هناك شروط واملاءات أمريكية على العرب.


Article
The reflections of the events of 11th September on Al Aqsa intifada.
انعكاسات أحداث 11 أيلول

Loading...
Loading...
Abstract

The Palestinian uprising has suffered attempts to suppress and end with the destruction of political will of the people and the Palestinian Authority, and the imposition of Israeli vision to end the Arab-Zionist conflict, but this can not happen with the insistence of a Palestinian complete refusal to this end, the people fought against him, more than half a century, and is prepared to continue . However, the required power, and all national and Islamic forces not to continue the policy of improvisation that are planned to the conflict in order to reach the goals of the Palestinian National, is that the existence of a genuine national dialogue between the Authority and national and Islamic forces other which is locked in the resistance against the occupation of the development of a strategy to respond effectively to face the Israeli plans, and the development of an end to its negative effects on the people and the Palestinian cause. We must turn the power to effect changes and genuine reforms to the institutions and practices of service to its people and its cause is not heeding the requirements of U.S. and Israeli with an attempt to make a breakthrough at the international level in order to make something of a balance against the American bias, especially at the level of the European Union, and to reduce rush-Israeli violating Palestinian rights and to maintain minimum of them.إن الانتفاضة الفلسطينية عانت محاولات لقمعها وإنهائها مع تحطيم الإرادة السياسية للشعب والسلطة الفلسطينية، وفرض التصور الإسرائيلي لإنهاء الصراع العربي الصهيوني ، إلا أن هذا لا يمكن حدوثه مع وجود إصرار فلسطيني تام على رفض هذه النهاية ، لشعب كافح ضده أكثر من نصف قرن، وهو مستعد للاستمرار . إلا إن المطلوب من السلطة، وكافة القوى الوطنية والإسلامية عدم الاستمرار بسياسة الارتجال بان يتم التخطيط للصراع بغية الوصول للأهداف الوطنية الفلسطينية، ويتم ذلك بوجود حوار وطني حقيقي بين السلطة والقوى الوطنية والإسلامية الأخرى التي تخوض المقاومة ضد الاحتلال لوضع إستراتيجية المواجهة الفعالة لمواجهة المخططات الإسرائيلية ، ووضع حد لآثارها السلبية على الشعب والقضية الفلسطينية . ولابد أن تتجه السلطة لإحداث تغيرات وإصلاحات حقيقية على مؤسساتها وممارساتها خدمة لشعبها وقضيته لا رضوخاً لاشتراطات أمريكية وإسرائيلية مع محاولة إحداث اختراق على الصعيد الدولي بغية إحداث شيء من التوازن مقابل الانحياز الأمريكي ، وخاصة على صعيد الاتحاد الأوربي، والتقليل من الاندفاع الإسرائيلي لاستباحة الحقوق الفلسطينية وللحفاظ على الحد الأدنى منها .


Article
The policy of Israel in Africa (Etheopia as a module
السياسة الإسرائيلية في أفريقيا

Loading...
Loading...
Abstract

The study to confirm the unique position occupied by the African continent in political thought, economic and strategic Israeli, and this place that had occupied the attention of Israeli leaders at the beginning of the Zionist movement when it began the search for what is called (a national home for Jews), as were parts of Africa the subject of special attention, as a way station for Jews immigrants on the way to Palestine, and after the founding of the Zionist entity, owned by Israel's motives for moving within the African continent, given the isolation of the political, economic, and suffering the security that they saw themselves as the result of their announcement about the establishment of their entity on the land occupied Palestine, these motives have made Africa the advantage of the importance of superior in orientation Zionist outside, because of the proximity of the continent and Mlasqtha of the Arab world, as well as the abundance of their primary, and the large markets, increase the thirst of the continent for the financial support and technical assistance, has put Israeli policy are several ways in its movement towards the African continent in general and Ethiopia in particular, and of which : means of political, economic, cultural and military, have contributed in its entirety to facilitate the penetration of the Israeli in Africa, has led among other variables, a distinct role in facilitating the Israeli move in Africa, including Jewish communities, Valtsuhalat provided by Western countries to Israel was to facilitate the penetration in Africa, as part of the move West _ and taken other formats. Accordingly, we note that such a policy boosted attendance Israeli in Africa as it opened held offshore prospects spacious for the future of its presence in that continent, as it has established relations of long-term partnership, and the holding of strategic alliances with many of its countries, thus contributing to the consolidation of relations of cooperation and interaction between Israel and Africa, what makes a relationship stronger than any emergency changes may occur in the future.خلصت الدراسة الى تأكيد المكانة المتميزة التي تحتلها القارة الافريقية في الفكر السياسي والاقتصادي والاستراتيجي الاسرائيلي، تلك المكانة التي شغلت اهتمام القادة الاسرائيليين مع بداية الحركة الصهيونية عندما شرع البحث عن ما يسمى بــ (وطن قومي لليهود)، إذ كانت مناطق من افريقيا موضع اهتمام خاص، كمحطة لليهود المهاجرين في الطريق الى فلسطين، وبعد تأسيس الكيان الصهيوني، امتلكت اسرائيل دوافع للتحرك داخل القارة الافريقية، نظرآ للعزلة السياسية، والاقتصادية، والمعاناة الأمنية التي رأوا انفسهم فيها جراء إعلانهم عن تأسيس كيانهم على ارض فلسطين المحتلة، تلك الدوافع جعلت من افريقيا تمتاز بأهمية فائقة في التوجه الصهيوني الخارجي، نظرآ لقرب القارة وملاصقتها للوطن العربي، فضلآ عن غزارة مواردها الاولية، وكبر اسواقها، زيادة على تعطش القارة للدعم المالي والمساعدات الفنية، وقد مارست السياسة الاسرائيلية وسائل عدة في تحركها تجاه القارة الافريقية بشكل عام، واثيوبيا بشكل خاص، ومنها: وسائل سياسية واقتصادية وثقافية وعسكرية، اسهمت في مجملها في تسهيل التغلغل الاسرائيلي في افريقيا، وقد أدت جملة متغيرات دوراً متميزاً في تيسير التحرك الاسرائيلي في افريقيا، ومنها الجاليات اليهودية، فالتسهيلات التي قدمتها الدول الغربية لاسرائيل كانت لتسهيل تغلغلها في افريقيا، بوصفها جزءاً من التحرك الغربي _ وان أتخذ صيغ اخرى. وعليه نلاحظ إن تلك السياسة عززت من الحضور الاسرائيلي في افريقيا بالشكل الذي فتحت قُبالتها افاق رحبة لمستقبل وجودها في تلك القارة، إذ انها اقامت علاقات شراكة طويلة الامد، وعقد تحالفات استراتيجية مع العديد من دولها، بما يسهم في ترسيخ علاقات التعاون والتفاعل بين اسرائيل وافريقيا، بما يجعل علاقاتها اقوى من اي متغيرات طارئة قد تحدث مستقبلآ.


Article
The French policy regarding Palestinian issue in respect of American domination.
السياسة الفرنسية تجاه القضية الفلسطينية

Authors: Amer Faris عامر فراس
Pages: 66-80
Loading...
Loading...
Abstract

In general we can say that French policy towards the (Arab conflict, "Israel"), and characterized their positions sometimes positive, but they did not differ in practice through the practice of American politics; especially in the last term; that is driven by the slow diplomatic targeted primarily protect its interests, which is a legitimate right. They focus on the other hand its relations with the Gulf States, and it is keen; they possess immense wealth, while not packed too much, or not keen to ensure the same to its relations with other countries in the region, which opposed the American policy in the region k (Syria, and Lebanon). This behavior is in effect the credibility of the French policy towards the region, and put them in a difficult position to find a balance in its relations with the region position to protect its interests, and strengthen its presence therein; without having a clear strategy. على العموم يمكن القول: إنّ السياسة الفرنسية تجاه (الصراع العربي ـ "الإسرائيلي") ، وإن تميّزت مواقفها بالايجابية أحياناً ، إلاّ أنّها لم تختلف عملياً من خلال الممارسة عن السياسة الأمريكية ؛ لا سيّما في المدّة الأخيرة ؛ ذلك أنّ تحرّكها الدبلوماسي البطيء استهدف بالدرجة الأولى حماية مصالحها , وهو حقّ مشروع . وهي من جهة أخرى تركّز علاقاتها مع دول الخليج , وتحرص عليها ؛ كونها تمتلك الثروات الضخمة في حين لا تعبأ كثيراً , أو لا تحرص ـ الحرص نفسه ـ على علاقاتها مع دول المنطقة الأخرى التي عارضت التوجّهات الأمريكية في المنطقة كـ (سوريا , ولبنان) . هذا السلوك أثّر في مصداقية السياسة الفرنسية تجاه المنطقة , ووضعها في موقف صعب لإيجاد توازن في علاقاتها مع المنطقة يمكّنها من حماية مصالحها , وتأكيد حضورها فيها؛ دون أن يكون لها إستراتيجية واضحة .


Article
The Palestinian Political Institution after Oslo' acords
المؤسسات السياسية الفلسطينية

Loading...
Loading...
Abstract

What can critique political cruelty is that the system can call it that a society without a state, do not represent the State is a society lacking in the structure of the political specialist, which consists of many functions that are specialized and officially recognized handled by specialists, and that kind of political maturity enjoyed by Palestine to make it out of the the scope of colonialism and get self-rule to become a colony of settlement and exploitation exploitation colonies-population colonies. Palestine is a state protected its political unity exercised by the powers of the Interior, while interfering Israel to security issues, economic and political make them look a Protecting Power, said the government action is the Palestinian administrative work for the government's policy of internal and external, a work left to the discretion of the executive power, shall not be appealed against possible off the administrative courts or jurisdiction, or control it, but to eliminate the political we mean by the parliaments which actually is a failed and ineffective for the incompetence of the hand, and on the other hand, the lack of effective control of legislative and judicial power of the Executive, and the Palestinian political action undertaken by the parties to reach power through general election to take over the government does not seem at first glance that he is weak, but not fair because of the weakness of effective political competition, and here we see to what extent the Oslo Accords succeeded in achieving its significance. ان ما يمكن نقده سياسيا بقسوة هو انه نظام يمكن ان نطلق عليه بأنه مجتمع بدون دولة ، لا تمثله دولة هو مجتمع فاقد للبنيان السياسي المتخصص الذي يتكون من وظائف عديدة متخصصة ورسمية معترف بها يتولاها متخصصون ، وان نوع النضج السياسي الذي تتمتع به فلسطين جعلها تخرج من نطاق الاستعمار وتحصل على حكم ذاتي لتصبح مستعمرة الاستيطان والاستغلال Exploitation colonies –population colonies . فلسطين دولة محمية لها وحدة سياسية تمارس بها سلطاتها الداخلية في حين تتدخل اسرائيل بقضايا امنية واقتصادية وسياسية جعلها تبدو دولة حامية ، ان العمل الحكومي الفلسطيني هو عمل اداري يتعلق بسياسة الحكومة الداخلية والخارجية وهو عمل متروك تقديره للسلطة التنفيذية ، فلا يكون الطعن فيه ممكنا قبالة المحاكم الادارية او القضائية ، ولا رقابة عليه الا للقضاء السياسي ونعني به المجالس النيابية وهو واقعيا يعد فاشل وغير فعال لعدم كفاءته من جهة ، ومن جهة اخرى عدم وجود رقابه فعليه تشريعية وقضائية على السلطة التنفيذية ، كما ان العمل السياسي الفلسطيني الذي تقوم به الاحزاب للوصول للحكم عن طريق الانتخابات العامة لتولى الحكم لايبدو للوهلة الاولى انه ضعيف ولكن غير نزيه بسبب ضعف المنافسة السياسية الفعالة ، ومن هنا نرى الى اي مدى نجح اتفاق اوسلو في تحقيق مغزاه .


Article
Analytical reading of Israel national anthem.
(قراءة تحليلية في النشيد الوطني الإسرائيلي)

Loading...
Loading...
Abstract

So we stood on the commend transfer to the people of the Zionist in Israel and the world a story crafted chapters, and decorated events cycle, epic people homeless looking to him for a homeland, and became Igarth on the land of Palestine is really him, it the promised land, and became the same people Menzha of each defect, as if he created as he wanted himself, a fighter, does not know true falsehood, Atnkp long and arduous road for the restoration of the historic right ..!! He (God's chosen people), which is the essence of the Lord, the only one who has the right to live and enjoy the wealth of the earth, and the bliss of Paradise, but has the right to steal, steal, and kill or be killed, but has the right to commit adultery, but with women, foreigners, and not Jewish ..!! They really are devoted to their cause, are dedicated to all the documents, and myths, and falsehoods, and are sincere in Anthem who plays his music on the bodies of the victims in the funeral procession terrifying, but the Jews value extraordinary on the Song of the people of poor to Aancd but normal life is not like all human beings, but the lives of people summed up God's benefits The virtues Inmaz for the people!! Qualify him for the rape of the rights of others, and monopoly, led the world in one day!هكذا وقفنا على نشيد نقل الى الشعب الصهيوني في اسرائيل والعالم قصة حُبكتْ فصولها، وزُيّنتْ أحداثها ، فباتت ملحمة شعب مُشرَّدٍ يبحث له عن وطن، وأصبحت إغارتُهُ على أرض فلسطين حقاً له، فهي الأرض الموعودة ، وأصبح الشعب نفسه مُنزهّاً من كل عيب ، فكأنه خُلِقَ كما أراد هو بنفسه، مناضلاً، صادقاً لايعرف الزيف، يتنكّبُ طريقاً طويلة وشاقة من أجل إستعادة حقه التاريخي..!! فهو (شعب الله المختار) الذي من جوهر الرب , وهو الوحيد الذي يحق له ان يعيش وينعم بخيرات الارض , ونعيم الجنة، بل يحق له ان يَسرقَ ولا يُسْرَق، ويقتلَ ولا يقُتل، بل يحق له ان يرتكب الفحشاء ولكن مع نساء الاجانب، وليس اليهوديات..!! إنّهم حقا مخلصون لقضيتهم , مخلصون في كل الوثائق، والاساطير، والاباطيل , ومخلصون في النشيد الذي تعزف موسيقاه على جثث الضحايا في موكب جنائزي مرعب , ولكن اليهود ينشدونه على انشودة شعب مسكين لاينشد إلاّ حياة طبيعية ليس مثل جميع البشر، بل حياة شعب خصه الله بمزايا ومناقب ينماز بها عن الشعوب!! تؤهله لإغتصاب حقوق الغير، والإستئثار بقيادة العالم في يوم من الايام!!!


Article
The Israelian role in the war of Iraq
الدور الإسرائيلي في الحرب على العراق

Loading...
Loading...
Abstract

It became clear to us through study and research on the subject of the occupation of Iraq, that the audience Israel was an active and active in the process of mobilization, management, and participation with the United States in its invasion of Iraq has raised several questions about the causes, dimensions, and the results of this interest in the subject of Iraq, as we found the following key points: - 1. There is a close correlation between Israel as an entity, and the Zionist lobby in the United States of America, the U.S. administration, it is possible to match the policies, particularly with regard to Iraq, and Israel has the clout, power, and influence within the corridors of the U.S. administration, which makes many politicians and experts surprised From the lobby's influence in the American decision-making process. 2. We have been preparing for the issue of the invasion since 1996, through the document presented to President Clinton, offered by the neo-conservatives, led by: Dick Cheney, and Rumsfeld, Wolfowitz, and Libby, and Feith, and others, and in consultation with the Likud Party for the invasion of Iraq, and Israel can improve the terms of the settlement, and the introduction of the Israeli entity to Iraq to achieve the expansion plans in the region. 3. There is a religious motive behind the Israeli penetration in Iraq, as there are texts of biblical plague the Torah speaks about the role of Iraq (Babylon) in the destruction of Israel again after he destroyed them earlier (Nebuchadnezzar), and there Gbeat religious has been filled with their books of religion, in that there is a battle waiting for them to spend the who is trying to eliminate them, like a preemptive strike (Battle Harmagdon). 4. There defended strategically linked dialectically with the religious motive, which is no less important for, and include: the elimination of the scientific renaissance, and the liquidation of its scientists, the destruction of Iraq by opening the doors off both raise the banner of arms, organized crime, and the international mafia, and warlords and arms dealers and petroleum to come, and work to disrupt Iraq, and looting of its wealth, and raise sectarian strife, and fragmentation of social reality, and enter into a civil war be the only victor is the foreign bodies found in Iraq, and the division of Iraq into ethnic and sectarian lines, and then try to hash the Muslim world, and abort the Spirit the moral of the Arabs and Islam, and to take Iraq a center for information security and intelligence in case they wanted to wage war on one of Iraq's neighboring countries, and targeting Iraq's Arab identity and Islamic, inspire the spirit of the band, and materialism, and selfishness, by cultures alien to our society of Iraq, as well as targeting of ethics, and social customs , by spreading the culture of fast-paced, and profit, corruption, and drugs. 5. Finally, and after that we knew of Israeli policies toward Iraq and the goals we suggest that the Iraqi government: to take the side of caution in dealing account with anyone trying to enter Iraq in any way, and it should investigate the facts in relation to corporations, institutions and research centers, which provided to Iraq after the American occupation in 2003, as we saw through the study and research: The Israeli entity is trying to work objects of several hiding behind the characters and foreign institutions and Arab demonstrating in its attempt to extend a helping hand to the government and the Iraqi people, but that the curtain has become exposed, it should activate the intelligence Iraqi stood against such attempts, and works on finding reliable information about any activity that purports to tamper with the security of Iraq politically, economically, socially, and teaches the reader: We are not strict and narrow-mindedness in our dealings with the international system, and lack of economic openness and Social Council with any State, institution or center research be than the good, and the quest for the exchange of knowledge and science within the framework of international relations and mutual benefit, and expertise, and strategic interests of the countries, Iraq is a country open, democratic, pluralistic and guarantees freedom of opinion and thought, but in the interest of Iraq first, then comes the rest of the priorities in turn, is not permissible to prefer any interest, or any strategy followed by Iraqi politicians with the rest of the countries and peoples other than those that serve Iraq and its people above all. لقد اتضح لنا عن طريق الدراسة والبحث في موضوع احتلال العراق، أن الحضور الإسرائيلي كان فاعلاً ونشطاً في عملية التعبئة، والإدارة، والمشاركة مع الولايات المتحدة الأميركية في غزوها للعراق بشكل يُثير تساؤلات عدة حول أسباب، وأبعاد، ونتائج هذا الاهتمام بموضوع العراق، كما تبين لنا النقاط الأساسية الآتية:- 1. إن هناك ترابط وثيق بين إسرائيل ككيان، واللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأمريكية، والإدارة الأمريكية، بل من الممكن أن تتطابق السياسات خاصة فيما يتعلق بالعراق، وان إسرائيل تمتلك من السطوة، والقوة، والنفوذ داخل أروقة الإدارة الأمريكية، ما يجعل العديد من الساسة والخبراء مندهشين من مدى تأثير اللوبي في عملية صنع القرار الأمريكي. 2. لقد تم الإعداد لمسألة الغزو منذ العام 1996، عن طريق الوثيقة التي قدمت إلى الرئيس كلينتون، والمقدمة من قبل المحافظين الجدد، وعلى رأسهم: ديك تشيني، ورامسفيلد، وولفوفيتز، وليبي، وفيث، وغيرهم، وبالتشاور مع حزب الليكود لغزو العراق، ولتتمكن إسرائيل من تحسين شروط التسوية، وإدخال الكيان الإسرائيلي إلى العراق لتحقيق مخططاته التوسعية في المنطقة. 3. هناك دافع ديني وراء عملية التغلغل الإسرائيلي في العراق، إذ هناك نصوص توراتية تعج بها التوراة تتحدث عن دور للعراق(بابل) في تدمير إسرائيل مرة أخرى بعد أن دمرهم سابقاً (نبو خذ نصر)، كما أن هناك غيبيات دينية قد ملئت كتبهم الدينية، في أن هناك معركة تنتظرهم يقضون فيها على الذي يحاول القضاء عليهم، أشبه بالضربة الاستباقية (معركة هارمجدون). 4. هناك دافع استراتيجي يرتبط ارتباطا جدلياً مع الدافع الديني، وهو لا يقل أهمية عنه، ويتضمن: القضاء على النهضة العلمية، وتصفية علماءه، وتدمير العراق عن طريق فتح الأبواب قبالة كل من رفع راية السلاح، والجريمة المنظمة، والمافيا الدولية، وتجار الحروب، وتجار السلاح والبترول إلى القدوم، والعمل على تمزيق العراق، ونهب ثرواته، وإثارة الفتن الطائفية، وتفتيت الواقع الاجتماعي، والدخول في حرب أهلية يكون المنتصر الوحيد هو الجهات الأجنبية الموجودة في العراق، وتقسيم العراق إلى دويلات عرقية وطائفية، ومن ثم محاولة تجزئة العالم الإسلامي، وإجهاض الروح المعنوية للعرب والإسلام، واتخاذ العراق مركزاً للمعلومات الأمنية والاستخباراتية في حالة أرادوا شن حرب على احد الدول المجاورة للعراق، وأستهدف هوية العراق العربية والإسلامية، وبث روح الفرقة، والمادية، والأنانية، عن طريق الثقافات الغريبة على مجتمعنا العراقي، بالإضافة إلى استهداف الأخلاقيات، والعادات الاجتماعية، عن طريق نشر ثقافة الإيقاع السريع، والربح المادي، والفساد، والمخدرات. 5. وأخيراً، وبعد أن عرفنا السياسات الإسرائيلية تجاه العراق وأهدافها نقترح على الحكومة العراقية: أن تأخذ جانب الحيطة والحذر في تعاملها بعين الاعتبار مع أي جهة تحاول دخول العراق بأي طريقة كانت، كما عليها أن تتقصى الحقائق فيما يتعلق بالشركات، والمؤسسات، والمراكز البحثية، التي قدِمت إلى العراق بعد الاحتلال الأمريكي في العام 2003، فكما رأينا عن طريق الدراسة والبحث: إن الكيان الإسرائيلي يحاول العمل بأوجه عدة متخفياً وراء شخصيات ومؤسسات أجنبية وعربية تتظاهر في محاولتها مد يد العون إلى الحكومة والشعب العراقي، لكن هذا الستار أصبح مكشوفاً، فينبغي تفعيل جهاز المخابرات العراقي ليقف بالضد من هذه المحاولات، ويعمل على تقصي المعلومات الأكيدة حول أي نشاط يروم العبث بأمن العراق سياسياً، واقتصادياً، واجتماعياً، وليعلم القارئ: نحن لسنا بصدد التشدد والانغلاق في تعاملنا مع المنظومة الدولية، وعدم الانفتاح الاقتصادي والاجتماعي مع أي دولة أو مؤسسة أو مركز بحثي تكون غايته الخير، والسعي لتبادل العلم والمعرفة ضمن إطار العلاقات الدولية، وتبادل المنفعة، والخبرات، والمصالح الإستراتيجية للبلدان، فالعراق بلد منفتح وديمقراطي تعددي يكفل حرية الرأي والفكر، ولكن بما يخدم مصلحة العراق أولا، ثم تأتي باقي الأولويات تباعاً، فلا يجوز أن نفضل أي مصلحة، أو أية إستراتيجية يتبعها الساسة العراقيين مع باقي البلدان والشعوب عدا تلك التي تخدم العراق وشعبه قبل كل شيء .


Article
Pages from the history of the Argentine-Israeli relations
صفحات من تأريخ العلاقات الإسرائيلية الأرجنتينية

Loading...
Loading...
Abstract

In the midle of the conflict between the currents of right-wing and left-wing in Argentina was accused of the Jews from the presence of elements and currents of right-wing allegiance to the currents of left-wing, while there was no political orientation prevalent in the Jewish community in Argentina, and it seems that the main reason for such charges is due to the predominance of elements of the Catholic conservative and feel hostility particular to the Jews among the currents of right-wing seems that the coup d'état has adopted this approach anti-Jewish and remained his position constant during the years of military rule, which expired in 1982 and has been the arrest of a large number of Jews were executed on charges of belonging to the leftist movements, while the arrest because they are Jews, rather than something else. In fact, the military regime in Argentina has been accused of thermoplastic views of many international human rights human rights violations and do a set of arbitrary arrests did not ease the pressure by the Jewish Agency and the Israeli embassy in Buenos Aires of militancy against the detainees Jews or work on their release, even if the waving from the presence of Israel using the tools of economic pressure to influence the government coup.وفي خضم الصراع بين التيارات اليمينية واليسارية في الأرجنتين تم اتهام اليهود من لدن العناصر والتيارات اليمينية بالولاء للتيارات اليسارية، في الوقت الذي لم يكن هنالك اتجاه سياسي سائد لدى الطائفة اليهودية في الأرجنتين، ويبدو إن السبب الرئيسي لمثل هذه الاتهامات يعود إلى غلبة العناصر الكاثوليكية المحافظة والتي تشعر بعداء خاص لليهود في أوساط التيارات اليمينية ويبدو إن الحكم الانقلابي قد تبنى هذا التوجه المعادي لليهود وبقي موقفه هذا ثابتا خلال سنوات الحكم العسكري والتي انقضت عام 1982ولقد تم إلقاء القبض على عدد كبير من اليهود واعدموا بتهمة الانتماء للحركات اليسارية، في حين كان إلقاء القبض عليهم يتم لكونهم يهودا أكثر منه شيء أخر. والواقع إن النظام العسكري في الأرجنتين قد اتهم من لدن جهات دولية عديدة معنية بحقوق الإنسان بانتهاك حقوق الإنسان والقيام بجملة من الاعتقالات التعسفية ولم تخفف الضغوط التي قامت بها الوكالة اليهودية والسفارة الإسرائيلية في بوينس ايرس من التشدد تجاه المعتقلين اليهود أو العمل على إطلاق سراحهم حتى وان تم التلويح من لدن إسرائيل باستخدام أدوات الضغط الاقتصادي من اجل التأثير على الحكومة الانقلابية.


Article
The war on domestic terrorism
الحرب على الارهاب الداخلي

Loading...
Loading...
Abstract

I wonder how many Jews have a motive for the expulsion of personal privacy to the Lord, the inventor recently, how many of them has the principle of unity with the rest of humanity and the world to adopt a moral discourse. Time alone will prove whether the Jews were able to Althrrmen God (Jewish), and in order to clarify the doubts I had to I, personally, to get rid of Ahodety long time ago and life will smile to me. اتساءل كم من اليهود لديهم الدافع لطرد الشخصية السرية للرب المخترع حديثاً ، وكم منـهم لديه مبدأ التوحد مع بقية الانسانية ويتبنى خطاباً اخلاقياً عالمياً . وحده الزمن سوف يثبت فيما اذا كان اليهود قادرين على التحررمن الاله (اليهودي )، ومن اجل ان اوضح الشكوك كان علي انا شخصياً ان اتخلص من يهوديتي منذ زمن بعيد وسوف تبتسم الحياة لي .

Table of content: volume: issue:10