Table of content

Journal of the Center Palestine Studies

مجلة مركز الدراسات الفلسطينية

ISSN: 18195571
Publisher: Baghdad University
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

تصدر مجلة مركز مركز الدراسات الفلسطينية عن مركز الدراسات الفلسطينية والذي يعد واحدا من اقدم المراكز البحثية في جامعة بغداد .
وصدر العدد الاول من المجلة في العام 1971
وتعنى المجلة بقضايا الصراع العربي -الاسرائيلي
يتمكن الباحثون من نشر بحوثهم للترقية عبر صفحاتها لانها مجلة علمية محكمة لها رقم دولي
ويصدر منها عددين في السنة

Loading...
Contact info

majala@cps.uobaghdad.edu.iq
info@cps.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2007 volume: issue:6

Article
Israeli vision for East Project
الرؤية الاسرائيلية لمشروع الشرق

Loading...
Loading...
Abstract

-Arab relations Suffered from the U.S. shortcomings in their interactions, and lacked scales and standards that have long characterized the relations interactive between States, and this is what enabled the other party to launch a number of projects Althmicih the first party to be a project (the Greater Middle East) conclusion in tune and what is required for the construction of U.S. global . The quick read of history discern them that the concept of (Middle East) has been used by European colonial powers during World War I, mainly to meet the escalating manifestations of emission in the Arab national consciousness. The United States has developed a vision (Middle East) includes Arab parties, all of which accept a political settlement to the Arab - Israeli conflict, with both Israel and the Shah's Iran and Turkey, with an emphasis on the importance of economic relations and coordination, and in the framework of the Madrid Conference in 1991, she joined U.S. and Israeli interests in the re-drafting of a map of the area across the width of an appropriate form to enter Israel in the region tends her specifications geographical historical and features of the history of civilization and culture, and stresses in the economic geography of contemporary global market system to create the core market of Middle East is expanding gradually from Israel as a nucleus, and its role as an attractive and dominant economic and technology, security, and civilians. The progress of this offer, "Shimon Peres" in his book (the new Middle East) as well as "Benjamin Netanyahu" in his book (place under the sun), as it was presented Israel as a developed industrial center of an ocean of backwardness the Arab, and a democratic state between systems, dictatorship, and as a military deterrent managed to bring the Arabs to the negotiating table after their conviction that no room for Israel to defeat militarily. Note from the foregoing that the Middle East as a U.S. - Israeli has become expanded to include various Arab countries, as it was explain to these States that normalization should include a space wider, and this offer expansion for "East Eastern" emphasized by former U.S. President "George Bush (the father) in the word off the opening session of the Conference of Madrid when he said: "Our goal is not end the war in the Middle East, and replaced by the absence of war ....?! That this will not last, but we want real peace, I am talking about the security and economic relations, trade and cultural exchange. " We have designed the Bush administration (son) after the occupation of Iraq to the United States itself the task of building a large Middle East directly, and not Israel, and the task of the overall restructuring of the Arab world and the Muslim world ... ?! And who knew you know Project (GME), and the Bush administration (the son) may Geert whole world between the support of the so-called (terrorism), or fight it, and Bush tried the link between terrorism and the proliferation of weapons of mass destruction, and is designed to monopolize the administration alone to identify threats different, and did not accept the participation of others, including European allies themselves in that selection, but threatened to everyone that it is not joined to his vision in this regard; but enter automatically in the category of supporting terrorism or covered up, and even in the framework of this selfishness Israel has withheld its key in the perception being a party to the first regional believes in attacking Iraq the interest of the strategy for him, do not stop view of the Israeli at the borders of removing weapons of mass destruction or regime change in Iraq, but beyond that a lot, and within the scope of the strategic vision of the post change and develop ideas says that the new system in Iraq must enter the political settlement system actor head, as it would agree on the wording of the existing political settlement, and also a party to enter through the implementation of Iraq's transition to the most yards resettlement as part of the settlement of the most difficult dimension in the equation of the settlement. Hence the need to secure (Israel) from behind the attack on Iraq exceeded the goals of America, and here we enter in the context of the Israeli vision for the region as a whole, which starts mainly from the desire Israel's ancient fragmentation of the major entities in the region, Israel has on several occasions and is still working in the fragmentation of the major entities in the Middle East, specifically in the Arab world in order to ensure the exercise of the role of regional domination and control, and starts to verify this perception through the fragmentation of the major entities in the region, which is a central idea and the perception of the founders of the Zionist movement and thought leaders of the Jewish state. In sum, on the Arabs to stand up for the project risk is to put the identity Middle East to the Arab Islamic identity that they work on the establishment of a cultural renaissance genuine, be a sign for the Arabs in their response to the dominance of the Israeli - American in the economic, cultural, media, and others, and so will be shut down incursion of the Zionist entity in the Arab world and maintain their national identity and the Arab presence.عانت العلاقات العربية– الأمريكية القصور في تفاعلاتها، وافتقدت الموازين والمعايير التي طالما اتسمت بها العلاقات التفاعلية بين الدول، وهذا ما مكن الطرف الآخر الى أطلاق جملة من المشاريع التهميشية للطرف الاول ليكون مشروع (الشرق الأوسط الكبير) خاتمتها متناغماً وما هو مطلوب لبناء الولايات المتحدة عالمياً. إن قراءة سريعة للتاريخ نستشف منها إن مفهوم (الشرق أوسط) قد أستعمل من قبل القوى الاستعمارية الأوربية أبان الحرب العالمية الاولى بصفة اساسية لمواجهة تصاعد مظاهر الانبعاث في الوعي القومي العربي . إن الولايات المتحدة وضعت تصوراً (للشرق الاوسط) يضم الاطراف العربية كافة التي تقبل التسوية السياسية للصراع العربي– الإسرائيلي، ومعها كل من اسرائيل وايران الشاه وتركيا مع التأكيد على أهمية أقامة علاقات اقتصادية وتنسيقية، وفي اطار مؤتمر مدريد العام 1991، تلاقت المصالح الامريكية والاسرائيلية في أعادة صياغة خارطة المنطقة عبر عرض صيغة ملائمة لادخال اسرائيل في منطقة ينزع عنها مواصفات الجغرافية التأريخية وسمات التأريخ الحضاري والثقافي، ويشدد فيها على الجغرافية الاقتصادية المعاصرة في نظام السوق العالمية ليخلق فيها نواة سوق شرق اوسطية تتوسع بالتدريج انطلاقاً من اسرائيل كنواة، ودورها كقوة جاذبة ومهيمنة اقتصادياً وتكنولوجياً وامنياً ومدنياً. وقد تقدم بهذا العرض "شمعون بيريز" في كتابه (الشرق الاوسط الجديد) وكذلك "بنيامين نتنياهو" في كتابه (مكان تحت الشمس)، إذ تم تقديم أسرائيل كدولة متقدمة صناعياً وسط محيط من التخلف العربي، ودولة ديمقراطية بين نظم دكتاتورية، وكقوة عسكرية رادعة تمكنت من جلب العرب الى طاولة المفاوضات بعد أقتناعهم بأنه لامجال لهزيمة اسرائيل عسكرياًً. نلاحظ مما تقدم ان الشرق أوسطية كمشروع أمريكي– إسرائيلي صار يتوسع ليضم مختلف الدول العربية، اذ تم افهام هذه الدول أن التطبيع لابد أن يتضمن حيزاً أوسع، وهذا العرض التوسعي لـ "شرق الاوسطي" شدد عليه الرئيس الامريكي الاسبق "جورج بوش (الأب) في كلمة قُبالة الجلسة الافتتاحية لمؤتمر مدريد عندما قال: "ان هدفنا ليس أنهاء حالة الحرب في الشرق الاوسط، وان تحل محلها حالة عدم حرب ....؟! ان هذا لن يستمر، ولكننا نريد السلام الحقيقي، انني أتحدث عن الأمن والعلاقات الاقتصادية والتجارية والتبادل الثقافي". لقد صممت ادارة بوش (الابن) بعد احتلال العراق على أن تقوم الولايات المتحدة بنفسها بمهمة بناء شرق اوسط كبير مباشرة، وليس اسرائيل، ومهمة اعادة الهيكلة الشاملة للوطن العربي والعالم الاسلامي ... ؟! والذي عرف تعرف بـمشروع (الشرق الاوسط الكبير)، وكانت ادارة بوش (الابن) قد خيرت العالم كله بين تأييد ما يسمى بـ(الارهاب) أو محاربته، وحاول بوش الربط بين الارهاب، وانتشار اسلحة الدمار الشامل، وصمم على أن تحتكر ادارته وحدها تحديد التهديدات المختلفة، ولم تقبل بمشاركة الآخرين بمن فيهم الحلفاء الاوربيون أنفسهم في ذلك التحديد، بل هدد الجميع بأن من لم ينضم الى تصوره في هذا الصدد؛ انما يدخل اوتوماتيكياً في خانة دعم الارهاب أو التستر عليه، وحتى في اطار هذه الأنانية حجزت اسرائيل مكانتها الرئيسة في ذلك التصور كونها الطرف الأقليمي الاول الذي يرى في ضرب العراق مصلحة ستراتيجية له، ولا تتوقف النظرة الإسرائيلية عند حدود ازالة اسلحة الدمار الشامل العراقية أو تغيير النظام العراقي، بل تتجاوز ذلك كثيراً، وتدخل في نطاق الرؤية الاستراتيجية لما بعد التغيير ووضع تصورات تقول: بأن النظام الجديد في العراق لابد ان يدخل منظومة التسوية السياسية كفاعل رئيس، اذ سيوافق على صيغة التسوية السياسية القائمة، ويدخل أيضاً طرف في تنفيذها عبر تحول العراق الى أبرز ساحات التوطين كجزء من تسوية البعد الأصعب في معادلة التسوية . ومن هنا فأهداف (إسرائيل) من وراء ضرب العراق تجاوزت الأهداف الأمريكية، وهنا ندخل في سياق الرؤية الإسرائيلية تجاه المنطقة ككل، والتي تنطلق بالاساس من الرغبة الاسرائيلية القديمة بتفتيت الكيانات الكبيرة في المنطقة، فإسرائيل عملت في مناسبات عدة ولازالت تعمل في تفتيت الكيانات الكبيرة في الشرق الاوسط، وتحديداً في العالم العربي بهدف ضمان ممارسة دور الهيمنة والسيطرة الاقليمية، ويبدأ هذا التصور في التحقق عبر تفتيت الكيانات الكبيرة في المنطقة، وهي فكرة محورية وتصور مؤسسي الحركة الصهيونية وفكر قادة الدولة العبرية . وخلاصة القول إن على العرب كي يتصدوا لهذا المشروع الخطر الذي يتمثل في تغليب الهوية الشرق اوسطية على الهوية العربية الاسلامية ان يعملوا على أنشاء مشروع حضاري نهضوي أصيل، يكون دلالة للجماهير العربية في تصديها للهيمنة الإسرائيلية– الأمريكية في المجالات الاقتصادية والثقافية والاعلامية وغيرها، وبذلك سيتم أيقاف توغل الكيان الصهيوني داخل الوطن العربي ويحافظوا على الهوية القومية والوجود العربي.


Article
Major crisis in Palestine
الأزمة الكبرى في فلسطين

Loading...
Loading...
Abstract

Although things are getting complicated and tense with each passing day, however, that the Palestinians are able to restore the Palestinian experience the ancient to the mind in dealing with internal differences, which existed and will continue to be from the nature of things, especially in light of the vast amount of complexity faced by the Palestinians; and today the clashes in the Palestinian arena, but a new restore to an incurable disease affects the Palestinian national movement since the sixties when it was all Palestinian faction accused the other factions to work to eliminate him. And if it can talk about two rounds Hawwareeten large in the era of (Hamas), between the two groups separated by the prisoners' document of national reconciliation, and signed in the twenty-seventh of June 2006, has taken the Palestinian presidential position to resort to a referendum after the faltering dialogue before convergence to the document, and then resort to early elections after the emergence of differences on the interpretation of the document, and the sharing of powers in the government of national unity, the next round of talk shows may include the emerging problematic than actually permanently, and to ensure the safety of Palestinian march.على الرغم من أنّ الأمور تزداد تعقيداً وتوتراً مع كل يوم يمر، إلاّ أنّ الفلسطينيين قادرين على استعادة الخبرة الفلسطينية العريقة الى أذهانهم في معالجة الخلافات الداخلية، والتي كانت قائمة وستبقى لأنّها من طبيعة الامور خصوصاً في ظل هذا الكم الهائل من التعقيدات التي يواجهها الفلسطينيون؛ وما المواجهات الدائرة اليوم على الساحة الفلسطينية، إلاّ استعادة جديدة لمرض عضال يطول الحركة الوطنية الفلسطينية منذ الستينات عندما كان كل فصيل فلسطيني يتهم الفصائل الاخرى بالعمل على تصفيته. وإذا كان يمكن الحديث عن جولتين حواريتين كبيرتين في عهد (حماس)، بين الحركتين فصلت بينهما وثيقة الاسرى للوفاق الوطني، والتوقيع عليها في السابع والعشرين من حزيران 2006م، اتخذت فيها الرئاسة الفلسطينية موقف اللجوء الى الاستفتاء بعد تعثر الحوار قبل التلاقي على الوثيقة، ومن ثم اللجوء إلى الانتخابات المبكرة بعد بروز خلافات على تفسير الوثيقة، وتقاسم الصلاحيات في حكومة الوحدة الوطنية، فأنّ الجولة الحوارية القادمة ربما تضمن تجاوز الواقع الاشكالي الناشئ بشكل نهائي، وبما يضمن سلامة المسيرة الفلسطينية.


Article
The Palestinian cause
القضية الفلسطينية

Loading...
Loading...
Abstract

The reader of the quiet of the latest developments in the files, the Iraqi and Palestinian and Lebanese, and the associated agenda, Iran, indicating that the Iranian influence in the region and the region was increasing and the buildup significantly since the fall of the former Iraqi regime, after many years of retreat and surveillance, Iran was the healing wounds of eight-year war and address the its own internal challenges, which reflected the result of regional and international situation and the results of the containment policy adopted by the administration of former U.S. President Bill Clinton. I have set up all the developments in the area convinced the decision-maker in Iran that there is great potential for the American swoop on the scenarios in the hot, and get recognition for U.S. and regional interests and regional influence of Iran in the region. So I went back the Palestinian cause a most important themes continue Iran play an important role as a regional superpower in the region, and to keep the Middle East arena open confrontation to prevent by all means enable Washington to complete the achievement of strategic objectives which prevented America from achieving a decisive victory or complete, nor on the level of any file files of conflictual I found Iran in the Hamas force that is fighting for a cause abandoned by many Arabs. Therefore, Iran provided arms and money of the movement, to secure for itself a key role in the Palestinian issue and Arab - Israeli conflict after the West was led by the United States decided to neutralize Tehran's role and prevent them from participating in any of the equations of a future peace in the region. You have successfully Tehran through its leaves and its instruments of regional-ins in Lebanon (through Hezbollah and the Lebanese opposition of him) and in Palestine through Hamas and Islamic Jihad to create a map of geopolitical counter and a pressure not to Washington but to Washington's allies of moderate Arab countries, where now Tehran is convinced that the pressure on Washington in the issues of Iraq and Afghanistan is not enough to reap the fruits of political fast, she believes that'' the threat of instability in these countries,'' will make the other either take positions inconsistent with U.S. policy toward Tehran any success Bthiidha or acting compressor on Washington for the position Iran. However, there are some analysts who say it is believed that Washington is convinced that the priority of the Iranian regime is the continuity of its existence, so it will remain outside of confrontation and resort to dialogue and compromise with other papers, such as Iraq and the nuclear program to reach a compromise with the United States of America. All of this gives us the perception that the order of regional allies and strengthening the relationship between the partners has been linked to the position of the Arab - Israeli conflict, which gave Iran a boost to make the Palestinian cause and an important focus of the axes of its foreign policy and strategic planning to play an important role in arranging peace regional forces of status excellence in the region. أن القراءة الهادئة لتطورات الأوضاع في الملفات، العراقي والفلسطيني واللبناني، والمرتبطة بالأجندة الإيرانية، توضح أن النفوذ الإيراني في الإقليم والمنطقة آخذ بالازدياد والتعاظم بصورة كبيرة منذ سقوط النظام العراقي السابق، وذلك بعد سنوات طويلة من الانكفاء والترصد كانت إيران فيها تضمد جراح حرب الثماني سنوات وتعالج تحدياتها الداخلية التي انعكست عليها من جراء الوضع الإقليمي والدولي ونتائج سياسة الاحتواء التي اعتمدتها إدارة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون. لقد شكلت كل التطورات في المنطقة قناعة لدى صانع القرار في إيران بإن هنالك أمكانية كبيرة للإنقضاض على السيناريوهات الأمريكية في الملفات الساخنة، والحصول على أعتراف أمريكي وأقليمي بالنفوذ والمصالح الإقليمية لإيران في المنطقة. وعليه عـُـدّت القضية الفلسطينية أحد أهم محاور إستمرار إيران في تأدية دور مهم كقوة إقليمية كـُـبرى في المنطقة، وإبقاء الشرق الأوسط ساحة مواجهة مفتوحة تمنع بكل الطرق تمكين واشنطن من إكمال تحقيق أهدافها الإستراتيجية أي منع أميركا من تحقيق أي انتصار حاسم أو كامل ولا على صعيد أي ملف من الملفات الصراعية ووجدت إيران في حماس القوة التي تحارب من أجل قضية تخلى عنها العديد من العرب. لذلك أمنت إيران السلاح والمال للحركة، لتؤمن لنفسها دوراً أساسياً في القضية الفلسطينية والصراع العربي - الإسرائيلي بعدما كان الغرب بقيادة الولايات المتحدة قرر تحييد دور طهران ومنعها من الاشتراك في إي معادلات مستقبلية للسلام في المنطقة. لقد نجحت طهران عبر أوراقها وأدواتها الإقليمية الإضافية في لبنان ( عبر حزب الله والمعارضة اللبنانية التابعة له) وفي فلسطين عبر حركتي حماس والجهاد الإسلامي من خلق خارطة جيوسياسية مضادة و ضاغطة ليس على واشنطن بل على حلفاء واشنطن من دول الاعتدال العربية، حيث باتت طهران على قناعة أن الضغط على واشنطن في الملفين العراقي والأفغاني ليس كافيا لجني ثمار سياسية سريعة، فهي تعتقد أن '' تهديد الاستقرار في هذه الدول '' سيجعلها هي الأخرى إما تتخذ مواقف متناقضة مع السياسة الأميركية تجاه طهران أي النجاح بتحييدها وإما قيامها بدور ضاغط على واشنطن لصالح الموقف الإيراني. مع ذلك فإن هناك بعض من المحللين مَـنْ يرى ويعتقد بإن واشنطن على قناعة بإن أولوية النظام الإيراني هي أستمرارية وجوده، لذلك سيبقى خارج المواجهة ويلجأ للحوار والمساومة مستخدماً أوراقاً أخرى مثل العراق والبرنامج النووي للوصول إلى حل وسط مع الولايات المتحدة الأمريكية. كل هذا يعطينا تصور مفاده أن ترتيب الحلفاء الإقليميين وتقوية العلاقة بين الشركاء قد أرتبط بالموقف من الصراع العربي – الإسرائيلي، الأمر الذي أعطى لإيران دفعاً قوياً لتجعل من القضية الفلسطينية محوراً مهماً من محاور سياستها الخارجية وتخطيطها الإستراتيجي لتأدية دور مهم في ترتيب سلم القِوى الإقليمية ذات المكانة المتميزة في المنطقة.


Article
The suffering of Palestinian children under Zionist oppression
مُعاناة الطفولة الفلسطينية في ظل القمع الصهيوني

Loading...
Loading...
Abstract

Since the beginning of the al-Aqsa Intifada was the Palestinian children are victims of Israeli violence, as it suffered thousands of children from the psychological trauma the product of Maisthm and watching the horrific events, as well as the arrest of more than (3000) children during the Intifada, and still more from the (300) of these children are languishing in prisons , and the Israeli detention centers in inhumane conditions. Abuses Israeli left a negative impact in the various aspects of the rights of Palestinian children, whether their life or their right to education or their freedom or their right to an adequate standard or adequate health, as well as the dilemmas of community, and increasing poverty, and lack of basic needs of different groups of society, and the complexity of the situation and the problems experienced by the internal Palestinian situation of decline at all levels, and a defect in the performance of most public and private institutions, and the lack of tools, plans and programs of the Organization to respond to needs arising as a result of this situation, as well as difficulties and problems on the rights of Palestinians in general and Palestinian children in particular, as a Palestinian society of the future child, and then attention upbringing, and the development of their ability so that they can contribute, but to be a social progress and upgrade. Vemoatna children and young people do not go necessarily through voting, but by giving children and young people account for expressing themselves and being recognized as a key problem for the group and society, with the result that highlights citizenship through do to the community, and its impact on their issues, and this will be done only by giving the children their rights. * The rates of natural growth of normal in the personal aspects require the provision of a family environment, social, economic, and cultural stable rich Palmthirat, saturated with the needs of the sick of the motives and desires, such as this does not happen within which the optimal or even minimal demolition of staff of the Palestinian society, the killing of aspects of life , activity, and scientific development, and cultural and civilizational heritage in it, and to devote all forms of deprivation as a reality-based and circumscribed. * The misery, injustice, and injustice suffered by the Palestinian child as a result of Zionist terrorism and the Israeli siege on the Palestinian territories is one of the worst forms experienced by humanity, and the death of hundreds of martyrs, dozens of them children, the most targeted in terrorist attacks Zionism anxiety of children, many Palestinians, as well as the intimidation spread to include those who have seen frequent portrayal on television or the daily cohabitation of reality distorted bodies affected as we realized that children were not to have direct experience with violence. * The most important findings of this research is the psychological impact that formed the common factor in all Investigation of this research, but his papers. Painful attitudes faced by Palestinian children in every moment, not to mention the social problems, and the policy of the Israeli occupation of aggression aimed at the stone, and trees, and humans. That all this will lead that did not lead to a long list of concerns experienced by the children of the Intifada from lack of sleep, feeling inadequate, lack of self-confidence, lack of concentration, and mood fluctuations. And read quick pyramid (Maslow) for humanitarian needs, and linked by a Palestinian child in the conditions of occupation, we come to the conclusion: The deviation of satisfying the humanitarian needs of Palestinian children on their routes and rates of natural lead to weakness in the structure of personal and composition, and a decline in pursue their and maturity lose the ability to achieve the required consensus , and increases the chances of their occurrence in mental disorders prevalent in the Palestinian reality, and behavioral problems inherent result of his sense of sorrow and grief that leads to what is called in Psychiatry (b depression loss), and is growing in the same feelings of convergence and evolving has to (phobia, and fears of neurotic illness ). * And do not forget what the media's responsibility is to: The child interacts with the events taking place around him, and the notation made internally, which plays a key role in the formulation of their awareness, and link the present and the past of Palestinian history for the drafting of Palestinian memory, and then memory and awareness of rump buzz of the concepts, and beliefs, moral, and religious view of the role of an important role at the level of understanding and acceptance of the conditions surrounding, and reduce stress and anxiety associated with the situation psychologically Palestinian children, and self-expression so as not to keep the frustration and fear are the obsession of a Palestinian child, and re-drafting and amendment of laws that prohibit child labor until he reaches the legal age, and increase going to education, and encourage study, and draw the promise of the future in the face of children and the hearts of the Palestinians regardless of the suffering and pain. * The Palestinian child who grew up and matured quickly during the uprising was not able to achieve this maturity without the intifada. Intifada were not stoned stones at occupation, but the uprising was and will remain an uprising of the child poverty and volcanoes socially and politically, during which the child was able to achieve for himself and builds entity and place not less than the status of his fathers, or sisters. We have proved that the uprising of the peace agreements have failed to tame the new generation mentality, also confirmed that the children of Palestine are the generation most hardness, and seasoned, and the ability to confuse the enemy, and placed in a permanent state of anxiety. They are out of the camps, and villages, and cities to face the Israeli occupation army Bdbabath, and ammunition, catapults, and stone, and bare breasts. We have turned what Achtznoh in their imaginations, and what they saw from the oppression of their relatives and their parents, and the desecration of their land, the demolition of their homes, which included their dreams, and sufferings, to do a real simplicity and spontaneity prove its merit in this country, and Adallalon it on their potential to establish a feat based on their thin shoulders. Finally ... We say that Palestinian society calls for putting the issue of children and their rights a top priority for the treatment of the negative effects of violations of Israeli occupation of private rights that have been prejudice Direct: Kalojna and infants, such as children living with, children of prisoners, and abused children, and children of martyrs and the sons of the martyrs. It is an invitation to re-hymns of life, and songs of love and peace with its glory and cast it childish to the Palestinian Children! * منذُ بداية انتفاضة الاقصى كان الأطفال الفلسطينيون ضحية للعنف الإسرائيلي , إذ عانى الآلاف من الاطفال من صدمات نفسية نتاج لمعايشتهم ومشاهدتهم لأحداث مروعة, فضلاً عن إعتقال ما يزيد عن (3000) طفلٍ خلال الإنتفاضة , ومازال أكثر من (300) طفل منهم يقبعون في السجون, ومراكز الإعتقال الإسرائيلي في اوضاع غير إنسانية . فالإنتهاكات الإسرائيلية تركت آثار سلبية في مختلف مناحي حقوق الاطفال الفلسطينيين سواء حقهم بالحياة او حقهم بالتعليم او حقهم بالحرية او حقهم بمستوى معيشي او صحي ملائم, فضلاً عن الاشكاليات المجتمعية ، وزيادة الفقر , والنقص في تلبية الاحتياجات الاساسية لفئات المجتمع المختلفة , وتعقد الاوضاع والمشكلات التي يُعانيها الوضع الداخلي الفلسطيني من تراجع على المستويات كافة , وخلل في الاداء لدى معظم المؤسسات الرسمية والاهلية , وغياب الأدوات, والخطط, والبرامج المنظمة للرد على الاحتياجات الناشئة جراء هذه الاوضاع , فضلاً عن صعوبات ومشكلات على الانسان الفلسطيني بشكل عام , والطفل الفلسطيني بشكل خاص , إذ يشكل الطفل الفلسطيني مجتمع الغد , ومن ثمّ الاهتمام بتنشئتهم , وتنمية قدرتهم حتى يتسنى لهم أنّ يُسهموا , بل ليكونوا عنصر تقدم وترقية اجتماعية. فمواطنة الطفل والشباب لا تمر بالضرورة عبر التصويت, وإنّما عبر اعطاء الاطفال والشباب الاعتبار للتعبير عن ذاتهم والاعتراف بهم كعنصر أساسي مشكل للجماعة والمجتمع, ونتيجة ذلك تبرز مواطنته عبر فعله تجاه المجتمع, وتأثيره في قضاياه , وهذا لن يتم الأّ عن طريق منح الاطفال حقوقهم. * إنّ تحقيق معدلات النمو الطبيعي السوي في الجوانب الشخصية يتطلب توفير بيئة أُسرية , واجتماعية, واقتصادية, وثقافية مستقرة غنية باُلمثيرات، مُشبعة للحاجات مُرضية للدوافع والرغبات, ومثل ذلك لا يتحقق في حدوده المثلى ولا حتى في حدوده الدُنيا هدم اركان المجتمع الفلسطيني , وقتل مظاهر الحياة, والنشاط, والتطور العلمي , والثقافي, والحضاري فيه, وتكريس الحرمان بكل اشكاله كواقع قائم ومتحدد. * إنّ البؤس, والظلم, والغبن الذي يُعانيها الطفل الفلسطيني نتيجة الإرهاب الصهيوني والحصار الإسرائيلي على المناطق الفلسطينية هو من أبشع الاشكال التي تعرضت لها البشرية، واستشهاد المئات من الشهداء العشرات منهم اطفال الأكثر استهدافاً في العمليات الارهابية الصهيونية روع اطفال فلسطينيين كثيرين, فضلاً عن أنّ الترويع إنتشر ليشمل أولئك الذين شاهدوا تصويراً متكرراً عن طريق التلفزيون او المعايشه اليومية للواقع لجثث مشوهه أثرت إذ ادركنا ان الاطفال لم تكن لديهم خبرة مباشرة مع العنف. *إنّ أهم ما توصل إليه هذا البحث هو الآثار النفسية التي شكلت العامل المشترك في كل مباحث هذا البحث , بل اوراقه. فالمواقف المؤلمة التي يتعرض لها الطفل الفلسطيني في كل لحظة , ناهيك عن المشكلات الاجتماعية , وسياسة الاحتلال الاسرائيلي العدوانية التي تستهدف الحجر, والشجر, والبشر. انّ ذلك كله سوف يؤدي أنّ لم يؤد الى قائمة طويلة من المخاوف التي يعيشها اطفال الإنتفاضة من قلة النوم, والشعور بالقصور, نقص الثقة بالذات, وقلة التركيز, والتقلب المزاجي. وبقراءة سريعة لهرم (ماسلو) للحاجات الانسانية, وربطه بواقع الطفل الفلسطيني في احوال الاحتلال نصل لنتيجة مُفادها: إن انحراف عمليات اشباع الحاجات الانسانية للطفل الفلسطيني عن مساراتها ومعدلاتها الطبيعية يؤدي الى ضعف في بنية الشخصية وتكوينها, وتراجع في نمائها ونضجها يُفقدها القدرة على تحقيق التوافق المطلوب , ويُزيد من فرص وقوعها في الاضطرابات النفسية المُتفشية في الواقع الفلسطيني, والمشكلات السلوكية المُتأصلة نتيجة شعورهُ بالأسى والحسرة الذي يقود الى ما يُسمى في الطب النفسي بـ (اكتئاب الفقدان) , وتتعاظم في نفسه مشاعر الإنطواء, والتي تتطور عنده الى (فوبيا, ومخاوف عصابية مرضية). *ولا ننسى ما على وسائل الإعلام من مسئولية تكمن في : إنّ الطفل يتفاعل مع الأحداث التي تجري من حوله, ويدونها داخلياً مما يؤدي دوراً أساسياً في صياغة الوعي لديهم, وربطه بالحاضر والماضي للتاريخ الفلسطيني من أجل صياغة الذاكره الفلسطينية, ومن ثم ذاكرة ووعي الكفل الترابطي للمفاهيم, والمعتقدات الأخلاقية, والدينية نظرا لمّا تؤديه من دور مهم على صعيد فهم وتقبل الأوضاع المحيطة, وخفض نسبة التوتر والقلق المرتبطين بالحالة النفسية للطفل الفلسطيني, والتعبير عن الذات كي لا يبقى الكبت والخوف هما هاجس الطفل الفلسطيني، وإعادة صياغة وتعديل القوانين التي تحظر عمل الطفل حتى بلوغه السن القانوني ، وزيادة التوجه الى التعليم، والتشجيع على الدراسة ، ورسم تباشير المستقبل في وجه ونفوس الاطفال الفلسطينين مهما كانت المعاناة والآلآم. * إنّ الطفل الفلسطيني الذي كبر ونضج بسرعة خلال الانتفاضة لم يكن بمقدورهِ تحقيق هذا النضج بدون الإنتفاضة. فالانتفاضة لم تكن رجم حجارة على الاحتلال فقط, بل كانت الانتفاضة وستبقى انتفاضه للطفل والفقر , وبركاناً إجتماعيا وسياسياً استطاع الطفل خلالها أنّ يُحقق ويبني لنفسهِ كياناً ومكانه لاتقل عن مكانة آبائه أو أخواته. لقد أثبتت الانتفاضة ان اتفاقيات السلام لم تفلح في تدجين عقلية الجيل الجديد ، كما أكدت على ان أطفال فلسطين هم الجيل ألأكثر صلابة ، وتمرساً، وقدرة على أرباك العدو ، ووضعه في حالة قلق دائم . لقد خرجوا من المخيمات ، ومن القرى ، ومن المدن ليواجهوا قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي بدباباته، وعتاده ، بالمقلاع ، والحجر، والصدور العارية . لقد حولوا ما اختزنوه في مخيلتهم ، وما شاهدوه من قمع لاقاربهم وابائهم، وتدنيس لارضهم ، وهدم لبيوتهم التي ضمت احلامهم ، واوجاعهم ، الى فعل حقيقي على بساطته وعفويته يثبتون به جدارتهم بهذا الوطن ، ويدللون به على امكاناتهم في تأسيس عمل بطولي يقوم على اكتافهم الصغيرة. وأخيراً... نقول أنّ المجتمع الفلسطيني يدعو لأنّ يضع قضية الأطفال وحقوقهم على رأس اولوياته من أجل علاج الآثار السلبية الناجمة عن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي خاصة حقوقهم التي تعرضت للمساس المباشر : كالأجنة والرضع, وكالأطفال المصابين, والأطفال الأسرى, والأطفال المُعتدي عليهم, والأطفال الشهداء وأبناء الشهداء. إنّها دعوة لإعادة ترانيم الحياة , وأناشيد المحبة والسلام مع رونقها وألقها الطفولي إلى الطفولة الفلسطينية !


Article
The impact of the military decision-making Israel's political
تأثير المؤسسة العسكرية على صنع القرار السياسي في إسرائيل

Loading...
Loading...
Abstract

Although the rule that takes the majority of systems in the world, is the subordination of military to civil authority, but the Israeli military establishment and the very nature of their composition and the targets set in action, as the heir to many organizations illegal armed which were active on Palestinian land before the announcement of Israel's founding year 1948, made ​​it the institution is characterized by the quality of individual institutions from the rest of this state. Thus, by virtue of its position that, we find her voice in many areas of the work of government policy, seeking depending on him to put pressure on the institutions of power to take it, according to the methods used, and the extent of the development and stability and the unity of the state, in terms of its ability to balance between the institutions, especially the balance between by civilian institutions and the military on the other. Any that ranges influence the military, may frame the general structure of the state, and the researcher believes that it often results in such a disruption in the balance, to bypass the Army position, being a mere institution exercising pressure on the power, until it becomes itself little by little political power in control of the State itself , out of the civilian rulers remain always in need of assigning military commanders, that the State here, keep this unit or its power of the military in particular. رغم أن ألقاعدة ألتي تأخذ بها أغلبية ألنظم في ألعالم ، هي تبعية ألجيش إلى ألسلطة ألمدنية ، إلا أن المؤسسة العسكرية ألإسرائيلية وبحكم طبيعة تكوينها والأهداف ألمرسومة لها في ألعمل ، باعتبارها وريثة للعديد من ألمنظمات أللاشرعية ألمسلحة التي كانت ناشطة على ألأرض الفلسطينية قبل إعلان تأسيس إسرائيل العام 1948 ، جعل منها مؤسسة تتصف بنوعية منفردة عن باقي مؤسسات هذه ألدولة . عليه ، بحكم مركزها هذا ، نجد لها رأيا في ألعديد من مجالات عمل سياسة ألحكومة ، تسعى تبعا له إلى ألضغط على مؤسسات ألسلطة للأخذ به ، وفقا للوسائل ألمستخدمة ، ومدى تطور واستقرار ووحدة ألدولة ، من حيث قدرتها على ألموازنة بين مؤسساتها ، وبالأخص أحداث ألتوازن بين ألمؤسسات ألمدنية من جانب والمؤسسة ألعسكرية من جانب آخر . أي إن مديات تأثير المؤسسة العسكرية ، قد يؤطر البنية العامة للدولة ،ويرى الباحث أنه غالباً ما يؤدي مثل هكذا أختلال في التوازن ، إلى تجاوز الجيش مكانته ، كونه مجرد مؤسسة تمارس ضغطً على السلطة ،إلى إن يصبح ذاته شيئاً فشيئاً قوة سياسية مسيطرة على الدولة ذاتها ، من منطلق إن الحكام المدنيون يبقون دائماً في حاجة إلى إسناد القادة العسكريين ، لأن الدولة هنا ، تحافظ على وحدتها بهذه المؤسسة العسكرية أو بقوتها على وجه التحديد .


Article
Israeli presence in the Midle Asian Islamic republics
الوجود الإسرائيلي في جمهوريات آسيا الوسطى الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

Linking the Central Asian republics of the Islamic project the greater Middle East to undermine the Arab identity or dumped in a choppy sea of peoples and nationalities, so that the Arab identity and only one of multiple identities contained in the territory of the new Middle East, creating real threats to Arab national security be in the forefront of the division farthest at the ethnic . Success in containing this vast region in the territory of one of mutual dependence economically, may make the granting of various ethnicities in recognition of their identity and cultural excellence, and this may lead to fragmentation and the most likely and the formation of political entities meager easily contained.ربط جمهوريات آسيا الوسطى الإسلامية بمشروع الشرق الأوسط الكبير لإضعاف الهوية العربية أو إغراقها في بحر متلاطم من الشعوب والقوميات بحيث تكون الهوية العربية واحدة فحسب من هويات متعددة يحتويها إقليم الشرق الأوسط الجديد، مما ينشأ تهديدات حقيقية للأمن القومي العربي يكون في مقدمتها التقسيم الأبعد على الصعيد الأثني. فالنجاح في إحتواء هذه المنطقة الشاسعة في إقليم واحد متبادل الإعتماد إقتصاديا، قد يجعل من منح الأثنيات المختلفة اعترافا بهويتها وتميزها الثقافي، وقد يؤدي ذلك ويقود إلى التفتيت على الأغلب وتكوين كيانات سياسية هزيلة يسهل إحتوائها.


Article
Palestinian human rights in
حقوق الانسان الفلسطيني في

Loading...
Loading...
Abstract

Human rights issue that deserves especially at a time constantly raise the slogans of human rights as a cover for the forfeiture and cancellation in and become a refusal to interfere in the internal affairs of countries to impose intervention - military - the occupation and became a means of liberation. It's paradoxes of U.S. exclusivity and arrogance and Zionism, which Zbban a real threat to human rights and international laws and charters of the UN and international and regional organizations. The Dva some of the recommendations from the results of our search Nstanbth perhaps contribute to the preservation of human rights on Palestinian confiscated. A. • Work to change the policy of the ruling Arab regimes because most authoritarian and familial and genetic. Kraséa interest to them and not the interests of their people. • freedom from dependency and adherence to national principles and nationalism. • Giving greater freedom to the press, thought, movement and association. • make way for multi-party system and the formation of trade unions and professional organizations and popular. • Conduct in-depth dialogue between Arab governments and parties, organizations and national figures for the national interest. • make way for women to do its part as an actor half of the society. • stand by the Palestinian rights - in the international arena - not to submit to the US-Israeli policies submissive. • supporting the resistance in support of a serious and significant. Politically and financially, militarily and economically, the media and Tzlyahya. • expose the practices of Zionism and the daily violations against the people of Palestine and Israel to demand the punishment for this brutal repeated violations. • establish better relations with international institutions concerned with human rights and the development of Israel's crimes against the Palestinians before it. • demand the punishment of Israel for not respecting the laws and decisions of international human rights and violation of them. • pressure on America to change its policy of supporting Israel and paid to the persistence and arrogance, aggression, and to expose U.S. support for Israel. حقوق الانسان موضوع يستحق البحث باستمرار خصوصاً في زمن ترفع فيه شعارات حقوق الانسان كغطاء لمصادرتها والغائها في ومن صار فيه رفض التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان فرض التدخل –عسكرياً– فيها وصار الاحتلال يعني التحرير. انها مفارقات التفرد الامريكي والغطرسة الصهيونية واللتان تسببان خطراً حقيقياً على حقوق الانسان والقوانين والمواثيق الدولية للامم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية. وقد وضفنا بعضاً من التوصيات نستنبطة من نتائج بحثنا علها تساهم في الحفاظ على حقوق الانسان الفلسطيني المصادرة. وهي . • العمل على تغيير سياسة الانظمة العربية الحاكمة لان معظمها استبدادية وعائلية ووراثية. تهمها كراسيها وليس مصلحة شعوبها . • التحرر من التبعية والتمسك بالثوابت الوطنية والقومية. • إعطاء حرية اكبر للصحافة والتفكير والحركة والانتماء. • فسح المجال للتعددية الحزبية وتشكيل النقابات والمنظمات المهنية والشعبية. • إجراء حوار معمق بين الحكومات العربية والاحزاب والمنظمات والشخصيات الوطنية من اجل المصلحة الوطنية . • فسح المجال للمرأة للقيام بدورها الفاعل باعتبارها نصف المجتمع . • الوقوف الى جانب الحقوق الفلسطينية – في المحافل الدولية – وليس الخضوع الى السياسات الامريكية الاسرائيلية الاستسلامية . • دعم المقاومة دعماً جدياً وكبيراً . سياسياً ومالياً وعسكرياً واعلامياً واقتصادياً وتسليحياً . • فضح الممارسات الصهيونية والانتهاكات اليومية ضد ابناء فلسطين والمطالبة بمعاقبة اسرائيل على هذه الانتهاكات الوحشية المتكررة . • اقامة افضل العلاقات مع المؤسسات الدولية المهتمة بحقوق الانسان ووضع جرائم اسرائيل ضد الفلسطينيين امامها. • المطالبة بمعاقبة اسرائيل لعدم احترامها للقوانين والقرارات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان وانتهاكها لها. • الضغط على امريكا لكي تغير سياستها الداعمة لاسرائيل والتي تدفعها الى التمادي والغطرسة والعدوان وفضح الدعم الامريكي لاسرائيل .


Article
Extremism of the Jews religion
التطرف الديني عند اليهود

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that the Zionist thought and behavior endemic intolerance of racial and religious intolerance and persecution complex and dread the feeling of anti-Semitism, as she had tumors that have contaminated it by the tyrants Vtkoa Jews. Vlturah overall impact on the strong and active Jewish ethics and behavior and their relationships with other nations. As the Bible. As its impact on their religious beliefs in one way or another, where reflected on education-style fanatical. Remained Jewish according to the teachings of the Old Testament Mkabda facts out frameworks for human nature to stay true to his religion and belong to the society and the inherited and raised on the values ​​and morals. About it has become isolationism and extremism Almlaúmtan qualities of the Jew. As was the Jewish customs and traditions aimed at one thing is to keep the non-Jewish Balaguiar mixing and to highlight the differentiation from the other Jewish. And to remind the Jew that the possibility of death and parting courtyard underlying its distinctive features. Through this research we came to the following: - 1. Extremism and fanaticism when the Jews had reached its peak the doctrine of God's chosen people and that others were inferior and, therefore, they claim, is not permitted to distort the shape, the Supreme Baladeny and maintain (purity) as the Jewish faith itself. 2. Have induced a sense of inferiority feelings of racial superiority and lasting understanding - despite captivity - God's chosen people and the others less degree, if not degrees. 3. Born a sense of persecution they have feelings of greatness and the desire to control. 4. Create a tendency of superiority and delude their followers height and their status as filed (the people of God Alnkhtar). 5. Totiarham laws and regulations is subject to debate or objection due to attribute to God. مما لاشك فيه ان الصهيونية فكراً وسلوكاً موبوءة بالتعصب العنصري والتعصب الديني وعقدة الشعور بالأضطهاد والفزع من اللاسامية, كما أنها مصابة بأورام انتقلت عدواها اليها من طغاة فتكوا باليهود. فلتوراة بمجملها ذات التأثير القوي والفاعل على اخلاق اليهود وسلوكياتهم وعلاقاتهم بغيرهم من الأمم. باعتبارها الكتاب المقدس. كما لها تأثيراتها على معتقداتهم الدينية بشكل او بأخر, حيث انعكست على التربية ذات النمط المتعصب. فقد ظل اليهودي وفقاً لتعاليم العهد القديم مكابداً الحقائق خارجاً عن اطر الطبيعة الانسانية كي يظل متمسكاً بدينه ومنتمياً لمجتمع ورثه وتربى على قيمه وأخلاقه. إزاء ذلك أصبح التقوقع والتطرف الصفتان الملائمتان لليهودي. كما كانت العادات والتقاليد اليهودية تهدف الى شيء واحد هو الحفاظ على اليهودية بعدم الاختلاط بالاغيار ولأبراز تمايز اليهودي عن غيره. وتذكير اليهودي أن إمكانية موته وفنائه كامنة بتخليه عن سماته المميزة. ومن خلال هذا البحث توصلنا الى ما يلي:- 1. ان التطرف والغلو عند اليهود قد بلغ قمته بعقيدة شعب الله المختار وان الاخرين ادنى مرتبة منهم ولذا وحسب زعمهم لايجوز تشويه الخلقة الاعلى بالادنى والحفاظ على (النقاء) اليهودي بمثابة الايمان ذاته. 2. الشعور بالنقص استحث عندهم مشاعر العنصرية والتفوق الدائم فهم-رغم السبي- شعب الله المختار والاخرون اقل درجة ان لم يكن درجات. 3. الشعور بالاضطهاد ولد عندهم مشاعر العظمة والرغبة في السيطرة. 4. خلق نزوع التعالي وايهام اتباعهم بعلو منزلتهم ورفعتها باعتبارهم (شعب الله النختار). 5. تأطيرهم بقوانين وضوابط غير قابلة للنقاش او الاعتراض نتيجة نسبتها الى الاله.


Article
Jewish holidays: religious concepts
الاعياد اليهودية : مفاهيم دينية

Loading...
Loading...
Abstract

And other holidays which overlap the side of the political aspect of religious or vice versa gala New Year's Eve and the fast on the fourth day, which they call "fast of Gedaliah," a day of mourning and its relevance commemorate the death of "Gedaliah the son of Ahiqam", which appointed the Nebuchadnezzar king of Babylon, the remnant of the Jews in Palestine after the capture and captivity of large numbers of Jews. The festival lights Fterdja its relevance to the Revolution Almkabip by the "Mttatia Maccabee," the ruling Greyhound and Eid held religious rituals as Zkrnaama festival of Easter is linked to survived the people of Israel from slavery from the hand of Pharaoh in Egypt and their departure it has been the practice for Jews to be invoked for the dissemination of Zionist ambitions in their communities where Jews share the holiday greeting by saying "Next year in Jerusalem," which features a special religious rites. Finally, we say that most of the holiday stems from the imagination of the fabric forms a patient rabbis of the Jews to rule the world as their control over themselves God's chosen people. ومن الاعياد الاخرى التي يتداخل فيها الجانب السياسي بالجانب الديني او العكس عيد راس السنة وفيه صيام اليوم الرابع الذي يسمونه " صوم جدليا "وهو يوم حزن وحداد ومناسبته ذكرى مقتل " جدليا بن احيقام" الذي ولاه بختنصر ملك بابل على البقية الباقية من اليهود في فلسطين بعد الاستيلاء عليها وسبي اعداد غفيرة من اليهود . اما عيد الانوار فترجع مناسبته الى الثورة المكابية التي قام بها "متتاتيا المكابي" على الحاكم السلوقي وفي العيدين تقام الطقوس الدينية كما ذكرنااما عيد الفصح فهو مرتبط بنجاة شعب اسرائيل من العبودية من يد فرعون في مصر ورحيلهم عنها ، وقد جرت العادة عند اليهود على اتخاذه ذريعة لنشر المطامع الصهيونية في مجتمعاتهم حيث يتبادل اليهود التهنئة بهذا العيد بقولهم " السنة القادمة في اورشليم" وهو يتميز بطقوس دينية خاصة. واخيرا نقول ان اغلب الاعياد نابعة من نسيج خيال مريض صورها حاخامات اليهود ليحكموا سيطرتهم على العالم باعتبار انفسهم شعب الله المختار.


Article
Iran's nuclear program: an Israeli vision
البرنامج النووي الإيراني: رؤية إسرائيلية

Loading...
Loading...
Abstract

The Iranian nuclear program is the fruit of the effort and trouble of a long-lasting for more than four decades after it encountered many problems and difficulties even arrived today, and it can not be expected in the foreseeable future to give up Iran, and simply what its achievements in this area, particularly as has owned the corner of nuclear technical progress through to reach (the nuclear fuel cycle) locally, and after all her efforts financial and moral, add to all this, this program has turned into a national project is essential for Iran to relinquish it. On the other hand Israel came to the conclusion that it is the most affected by this program, either directly as if possessed Iran as the perception of Israel the possibility of manufacturing a nuclear weapon or indirectly it affects the balance of deterrence in the Middle East, as Israel insists to remain the sole owner this weapon in the region, and then not allow any state to reach this weapon possession. The research found it to the following conclusions: - 1 - that Iran had a period of time in immune to international sanctions by virtue of preoccupation with the international community to the issue of Iraq and its disarmament but that its occupation has put Iran at the front of the lead, and under the goal of international sanctions, and therefore not excluded from taking among international resolutions, as well as previous resolutions but with a more severe impact of economic or even military if Iran continues its nuclear program sticking. 2 - If we take the nature of the Trooping the U.S. and Israeli statements of its leaders at the highest level into consideration, the question of a military strike on Iran is around the corner, which has become a matter of time only.إن البرنامج النووي الإيراني هو ثمرة جهد وعناء طويل استمر لأكثر من أربعة عقود بعد أن أعترضته الكثير من المشكلات والصعوبات حتى ما وصل عليه اليوم، وعليه لا يمكن التوقع في المستقبل المنظور أن تتخلى إيران، وبكل بساطة عما حققته من انجازات في هذا المجال، ولاسيما أنها قد امتلكت ناصية التقدم التقني النووي من خلال التوصل إلى (دورة الوقود النووي) محلياً، وبعد كل ما بذلته من جهود مالية ومعنوية، أضف إلى هذا كله، فإن هذا البرنامج قد تحول إلى مشروع قومي لا غنى لإيران في التنازل عنه . ومن جانب آخر توصلت إسرائيل إلى قناعة مفادها إنها أبرز المتضررين من هذا البرنامج سواء بصورة مباشرة فيما لو امتلكت إيران كما تصور إسرائيل إمكانية تصنيع السلاح النووي أو بصورة غير مباشرة لأنه يؤثر في ميزان الردع القائم في الشرق الأوسط، إذ تصر إسرائيل على أن تبقى المالكة الوحيدة لهذا السلاح في المنطقة، ومن ثم لا تسمح لأية دولة من التوصل إلى إمتلاك هذا السلاح. وعليه توصل البحث إلى الاستنتاجات الآتية:- 1- إن إيران كانت لمدة من الزمن في منأى عن العقوبات الدولية بحكم انشغال المجتمع الدولي بقضية العراق، ونزع سلاحه إلا أن إحتلاله قد وضع إيران في واجهة الصدارة، وتحت مرمى العقوبات الدولية، وعليه لا يستبعد من اتخاذ جملة قرارات دولية، فضلاً عن القرارات السابقة إلا أنها ذات أثر اقتصادي أكثر حدة أو حتى عسكرية فيما لو استمرت إيران بتمسكها ببرنامجها النووي. 2- إذا ما أخذنا طبيعة التحشد الأمريكي والإسرائيلي وتصريحات قادتها من على أعلى مستوى بنظر الاعتبار، فإن مسألة ضرب إيران عسكرياً أصبحت قاب قوسين أو أدنى، أي باتت مسألة وقت فقط.


Article
Baha'i Faith in the world: its history,
الديانة البهائية في العالم:تاريخها،

Loading...
Loading...
Abstract

The emergence of the Baha'i Faith and spread a big question mark in the history of religious beliefs, it has been we can not understand the symbolism through which the founder of this religion to be drawn from the Scriptures followed by the religions of great preceded the emergence of the Baha'i, and managed through the interpretation of these symbols refer to it had been received against him It was evidence of a source of new spiritual in human life, it is difficult to speculate that there is a correlation between the emergence of the Baha'i and the number of political and social conditions in the original home of the religion (Iran) and measuring the reaction shown by the authorities at the time towards the new movement and that they would have met Bant The oppression and cruelty, but he was allowed to leader to leave Iran to Iraq and then to Turkey, Palestine is, as in March a normal life, and continued to publish his call and gained in each spot Seen by some of La Paz by the followers and disciples, and then started from the inside Palestine to exercise active role in the arena World horseshoe much size numerical, and I have noticed through the folds of research that the founder of the Baha'i faith have tried to find a tendency to compromise in his presentation of religious and this trend may be thrown to the combination of the main religions and sects that have left an impact on world thought, including Hinduism and Buddhism, and Confucianism (which and that were not our However, it has become a doctrine of intellectual prevalent in China and some countries of the Far East), and the Abrahamic and Judaism, Christianity and Islam, make a note that there are differences substantially large between the beliefs and principles and behaviors that advocated by these religions the individual as well as the origin and the results of the Ages unfolded. While not given Baha'u'llah formula compulsory or coercive to some commands and areas that contained in his books and his writings it has allowed a large number of individuals accepted principles and selling out a tent call without giving up their religion of origin (as focused Baha'i to find what looks like the supporters of its principles as a first stage, followed by phase full acceptance and belonging to a religion without any return or a desire to combine the principles and beliefs and principles of religion and beliefs of the original. And can not any researcher or the beginning of the history of the Baha'i Faith that the short supply of the size of the relationships that were collected between the Baha'is and Jews and then among the leadership of the Baha'i and customs Israel after the establishment of the State of Israel, and the type of these relations and the results of the present time, and may be an accident of history or station painted accurately , paid Balbhae and members of his family to Palestine and then the construction of the Baha'is of one of the holiest temples in the world in the same area which has seen and is still a struggle Mahdma between Arabs and Israel has violated the religious aspects, political, economic, and I have to stop Baha'is, at least those who were in Palestine on the sidelines to the course of conflict and through him all the good Alako six of the twentieth century, and emphasized in different historical periods on the need to adopt a peaceful approach as the only alternative to resolve Arab - Israeli conflict and work to find ways to lead a peaceful coexistence between Arabs and Jews. It could be argued that the Baha'is have followed an approach pragmatic with regard to inhabitants and Arab - Israeli conflict, as was the emphasis on the interests of the religion, dissemination and gain more followers and supporters and reconstruction of spots sacred to Baha'is in Palestine, is the basic objectives can not be achieved without win the friendship of the Israeli side, a party with a preponderance in the course of the conflict with the Arabs, let alone a party who has the support of the United States and other Western powers, the parties worked Baha'i to win and get the support and endorsement from the stages of incorporation the first until the present time, and I have gained the political parties other Israeli amount of benefits the emergence of the Baha'i, as found where we have new works to set aside part of the basis of the important teachings contained in the Islamic religion, especially with regard to the continuation of forecasts and the revelation of the existence of books other celestial future supplement what is found in the "Koran", something that is running circles Islamic religious controversy to Atail out of it, and opens the door conflict with the views and new religious circles, which disables him a large part of the possibilities that are supposed to prepare to face the risks associated with the existence of the Zionist project in the region. We have realized the leaders of Israel and from an early stage that inflame the feelings of hostility and conflict between the religious movement arising Kalphaúah and the religion that broke away with him, which is Islam will be easier and less expensive than direct confrontation with Islam, according to a rule that new debt will be more a threat to religion, who split with him than to religions the most historic area in the scoop. We can say that there is a common interest and Mtadlh between the Baha'i and the Israeli project in the region, which resulted in a kind of intimate relationship between the parties, which led to the entanglement in the ranges of influence the form in which we have explained in the course of research.يُشكل ظهور الديانة البهائية وانتشارها علامة استفهام كبيرة في تاريخ المعتقدات الدينية ، وقد لانستطيع فهم الأبعاد الرمزية التي تمكن من خلالها مؤسس هذه الديانة من استخلاصها من الكتب المقدسة التي اتبعتها أديان كبيرة سبقت ظهور البهائية ، واستطاع من خلال تفسير هذه الرموز الأشارة إلى انها قد وردت بحقة وإنها كانت دليلاً على مبعث روحي جديد في الحياة الإنسانية ، ومن الصعوبة التكهن بان هنالك ترابط بين ظهور البهائية وبين جملة من الأوضاع السياسية والاجتماعية في الموطن الأصلي للديانة (إيران) وقياس رد الفعل الذي أظهرته السلطات القائمة في ذلك الوقت تجاه الحركة الجديدة والتي وان جوبهت بعنت وإضطهاد وقسوة ، إلا انهُ تم السماح لزعيمها بمغادرة إيران إلى العراق ومن ثم إلى تركيا ففلسطين إذ مارس حياة طبيعية ، واستمر بنشر دعوته والتي اكتسبت في كل بقعة تواجد بها قدراً لاباس به من الاتباع والمُريدين ، ومن ثم انطلقت من داخل فلسطين لتمارس نشاطاً ودوراً في الساحة العالمية متجاوز بكثير حجمها العددي ، ولقد لاحظنا من خلال ثنايا البحث بان مؤسس البهائية قد حاول ايجاد نزعة توفيقية في طرحه الديني وهذه النزعة قد رمت إلى الجمع بين أهم الأديان والمذاهب التي تركت تأثيراً على الفكر العالمي ومنها الهندوسية والبوذية ، والكونفوشية (والتي وان لم تكن ديناً إلا انها أضحت بمثابة مذهب فكري سائد في الصين وبعض بلدان الشرق الأقصى) ، والابراهيمية واليهودية والمسيحية والإسلام ، دون ملاحظة أن هنالك فروقاً جوهرية كبيرة بين المعتقدات والمبادىء والسلوكيات التي تدعو اليها هذه الأديان كل على حدة فضلاً عن أصلها وما آلت اليه في العصور المتلاحقة . وإذ لم يعطِ بهاء الله صيغة اجبارية او قسرية لبعض الأوامر والنواحي التي وردت في كتبه ومؤلفاته فأنهُ قد سمح لعدد كبير من الأفراد تقبل مبادئه والانضواء تحت خيمة دعوته بدون ان يتخلوا عن ديانتهم الأصلية (إذ ركزت البهائية على ايجاد ما يشبه المؤيدين لمبادئها كمرحلة اولى تليها مرحلة التقبل الكامل والانتماء للديانة بدون أي عودة أو رغبة في الجمع بين مبادئها ومعتقداتها ومبادىء ومعتقدات الديانة الأصلية . ولايستطيع أي باحث او مطلع على تاريخ الديانة البهائية ان يشح النظر عن حجم العلاقات التي جمعت بين البهائيين واليهود ومن ثم بين الزعامة البهائية والعادات الإسرائيلية بعد تأسيس دولة إسرائيل ، ونوع هذه العلاقات وما آلت اليه في الوقت الحاضر ، وقد تكون مصادفة تاريخية او محطة رُسمت بدقة ، دفعت بالبهاء وأفراد عائلته إلى فلسطين ومن ثم تشييد البهائيين لواحد من أقدس معابدهم في العالم في ذات المنطقة التي شهدت ولاتزال صراعاً محدماً بين العرب وإسرائيل قد أخلت فيه الجوانب الدينية والسياسية والاقتصادية ، ولقد وقف البهائيون ، على الأقل من كان منهم في فلسطين موقف المتفرج على مجريات الصراع وما آل اليه خلال العقو الست الخيرة من القرن العشرين ، وشددوا في مختلف المراحل التاريخية على ضرورة تبني النهج السلمي كبديل وحيد لحل الصراع العربي – الإسرائيلي والعمل على ايجاد سبل تفضي إلى تعايش سلمي بين العرب واليهود. ويمكن القول بان البهائيين قد اتبعوا منهجاً براغماتياً فيما يتعلق بمجريات الصراع العربي – الإسرائيلي إذ كان التشديد على مصلحة الدين ونشره واكتساب المزيد من الاتباع والمؤيدين وتعمير البقع المقدسة للبهائيين في فلسطين ، هي الأهداف الأساسية لايمكن تحقيقها بدون كسب صداقة الطرف الإسرائيلي وهو الطرف ذي الكفة الراجحة في مجريات الصراع مع العرب ، ناهيك عن كونه الطرف الذي يُحظى بدعم الولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى ، وهي أطراف عملت البهائية على كسبها والحصول على دعمها وتأييدها منذ مراحل التأسيس الأولى حتى الوقت الحاضر ، ولقد كسبت الأطراف السياسية الإسرائيلية الاخرى قدراً من المنافع بظهور البهائية ، اذ وجدت فيها ديناً جديداً يعمل على نقض جزء أساس ومهم من التعاليم التي وردت في الدين الإسلامي ، ولاسيما فيما يتعلق باستمرار التنبؤات ونزول الوحي ووجود كتب سماوية اخرى مقبلة تستكمل ما وجد في "القرآن" وهو الامر الذي يشغل الدوائر الدينية الإسلامية بجدل لاطائل من ورائه ، ويفتح باب صراع مع جهات ودوائر دينية جديدة ، الأمر الذي يُعطل معهُ جزءاً كبيراً من الأمكانيات التي يفترض ان تعد لمواجهة المخاطر المترتبة على وجود المشروع الصهيوني في المنطقة . ولقد أدركت القيادات الإسرائيلية ومنذ مرحلة مبكرة بان تأجيج مشاعر العداء والصراع بين حركة دينية ناشئة كالبهائية وبين الدين الذي انشقت عنه وهو الإسلام سوف يكون أيسر وأقل كلفة من المواجهة المباشرة مع الإسلام وفقاً لقاعدة إن الدين الجديد سوف يكون اكثر تهديداً للدين الذي أنشق عنهُ منهُ إلى الأديان الاكثر سبقاً في المجال التاريخي . ونستطيع القول إن هنالك مصلحة مشتركة ومتادلة بين البهائية والمشروع الإسرائيلي في المنطقة ، الأمر الذي أفرز نوعاً من العلاقة الحميمية بين الطرفين، والتي أدت إلى تشابك في مديات النفوذ بالشكل الذي اوضحناه في ثنايا البحث .

Table of content: volume: issue:6