Table of content

journal of Economics And Administrative Sciences

مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية

ISSN: 2227 703X / 2518 5764
Publisher: Baghdad University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the Journal of Economic and Administrative Sciences
journal, dealing with economic and administrative studies, accounting and statistical.

DATE OF FIRST ISSUE (1973).
NO. OF ISSUE YEAR(6).
No. of issue published between 1973-2018 (108)

Loading...
Contact info

لمزيد من المعلومات الاتصال على الرقم 07702500648 متوفر بخدمة واتس اب وفايبر
web:jeasiq.uobaghdad.edu.iq
Email:jeas@coadec.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2010 volume:16 issue:58

Article
Bayes Estimator as a Function of Some Classical Estimator

Loading...
Loading...
Abstract

Maximum likelihood estimation method, uniformly minimum variance unbiased estimation method and minimum mean square error estimation, as classical estimation procedures, are frequently used for parameter estimation in statistics, which assuming the parameter is constant , while Bayes method assuming the parameter is random variable and hence the Bayes estimator is an estimator which minimize the Bayes risk for each value the random observable and for square error lose function the Bayes estimator is the posterior mean. It is well known that the Bayesian estimation is hardly used as a parameter estimation technique due to some difficulties to finding a prior distribution.
The interest of this paper is that whether above classical estimators of the parameter for a particular probability distribution can be obtained from Bayes estimator is determined. In this analysis one-parameter Pareto distribution is used to examine the relationship between Bayesian and classical estimators. Considering improper prior distribution for shape parameter of the Pareto distribution of the first kind with known scale parameter which equals one, we have tried to show how the classical estimators can be obtain from Bayes estimator for various choices of hyper parameters of the prior function.

Keywords


Article
Dimension Service Qualityin Higher Education
أبعاد جودة خدمة التعليم العالي في الجامعة الخاصة(دراسة ميدانية)

Loading...
Loading...
Abstract

انصبت هذه الدراسة على قياس جودة الخدمة، وبوجه خاص ماهية أبعاد جودة الخدمة التي يجري قياسها للوصول إلى مستوى جودة الخدمة. وتم التطبيق على خدمة التعليم العالي الخاص، حيث جرى اختيار عينة من طلبة جامعة خاصة لتعبئة الاستبانة الخاصة بالدراسة. وكان هناك 360استبانة تم تحليل البيانات فيها من خلال مؤشرات الإحصاء الوصفي، وتحليل الارتباط، وتحليل الانحدار المتعدد. وقد توصلت الدراسة إلى وجود علاقة ارتباط بين مستويات الرضا عن أبعاد الجودة الرئيسية الخمسة
(المعولية، الملموسية، الاستجابة، الموثوقية، التعاطف) وكذلك عن فروعها العشرة ومستوى الرضا العام عن جودة الخدمة. وإن أبعاد الجودة الأقوى تأثيرا في تشكيل مستوى الرضا العام عن جودة خدمة التعليم العالي الخاص تضم كل من: المعولية، الموثوقية، التعاطف، بينما كانت أبعاد: الملموسية، والاستجابة الأقل تأثيرا.



Article
effect of Service Quality dimensions on the customer satisfaction of the services of General Company for Cars & Machines Trading/Baghdad.
جودة الخدمة واثرها في تحقيق رضا الزبون(دراسة استطلاعية في الشركة العامة لتجارة السيارات والمكائن / بغداد)

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of Research is to indicate the effect of Service Quality dimensions on the customer satisfaction of the services of General Company for Cars & Machines Trading/Baghdad. The sample consists of two groups, first, consists from managers, engineers and employee of Technical Department of the company (40 persons), second, consists of persons who buy cars from company, external customer, (40 persons). The research follows the descriptive method in the theoretical aspect and statistics analysis in the practical aspect, and reaches two points , first there is a quite enough relation and effect between Service Quality Dimensions & Customer satisfaction ,second there is a lack in some quality dimensions of the service in the Company which must be handled to give more satisfaction. The more important recommendations are , most care must be done with Inspection & test processes of cars, Whether before contract (during the period of test the model car) or After contract (but before getting the cars to customers). The maintenance period of cars (a year after sells) must be free including all failures. يهدف البحث الى التعرف على ابعاد جودة الخدمة وأثرها في تحقيق رضا الزبون عن خدمات الشركةالعامة لتجارة السيارات والمكائن/ بغداد.
تألفت عينة البحث من مجموعتين، الاولى، مكونة من مديري ومهندسي وموظفي القسم الفني للشركة والبالغ عددهم (40) فردا، والثانية مكونة من المواطنين الذين قاموا بشراء السيارات من الشركة (زبون خارجي) والبالغ عددهم (40) فردا،أتبع البحث المنهج الوصفي في جانبه النظري والتحليل الاحصائي في جانبه العملي وتوصل الى امرين: الاول، وجود علاقة تأثير قوية بين ابعاد جودة الخدمة ورضا الزبون. الثاني، وجود قصور في بعض ابعاد جودة الخدمة لدى الشركة وعليها معالجة اسباب هذا القصور لتنال رضا اكبر للزبون.
ومن اهم التوصيات التي توصل اليها هذا البحث ،ضرورة الاهتمام بعمليات فحص واختبار السيارة سواء قبل التعاقد (أثناء فترة اختبار السيارة النموذج) او حتى بعد التعاقد قبل تسليمها للزبون، وان تكون فترة الصيانة السيارة (لمدة سنة من تاريخ البيع) مجانية وتشمل جميع العطلات.


Article
strategic of development to mini industrial
ستراتيجية دعم وتطوير الصناعات الصغيرةفي ضوء تقويم فاعلية مبادرات القروض في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

أفرزت الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي عانى منها الاقتصاد العراقي العديد من الاثار السلبية وتكريس بيئة من شانها التشجيع على اقامة مشاريع صناعية وخدمية لا تتناسب وتغيرات السوق وتعتمد على آلات ومعدات بسيطة وتشتمل أعمال حرفية يدوية الصنع وبائعي التجزئة ومختلف انواع الورش والمصانع والمعامل غير المرخص لها وغير المجازة قانونا، حيث أنتشار المشروعات بشكل عشوائي غير منتظم بعيدا عن رقابة وسيطرة الدولة. وسعيا الى تحقيق موازنة نسبية تسمح لها الاستمرار في البقاء ولعدم قدرتها على المنافسة مع نظيرتها من المصانع تلك التي تتمتع بمزايا تنافسية فأنها تكون مضطرة اغلب الأحيان إلى زيادة مستوى الغش الصناعي والتجاري في منتجاتها وخفض مستوى الجودة. باعادة تدوير الإنتاج لبعض المواد الأولية مثل البلاستيك والألمنيوم وأستخدام قطع الغيار المستعملة ليصبح ذلك جزء من ثقافة السوق والقائمين على القطاع الصناعي (أفراد وشركات) .
ان مجمل هذه الاسباب تعزى اساسا الى عدم تبني ستراتيجية صناعية لدعم قطاع الاعمال الخاص وخصوصا المصانع الصغيرة، وغياب التنظيمات المسؤولة عن توجيه المستثمرين الصغار في ظل تزايد اعداد العاطلين وماينجم عن ذلك من تزايد مستويات الفقر، بحيث دفع ذلك الى العمل في اقتصاد الظل ليجتذب مختلف الانشطة الصناعية وخصوصا الخدمية منها والاعمال النمطية بسيطة التكنولوجيا من مثل ورش الميكانيك والكهرباء والخدمات الصناعية الاخرى وأنشطة الخدمات المنزلية والتصليح والصيانة وهذه الانواع من الانشطة تتصف بعدم وجود ترخيص رسمي بمزاولة المهنة ولا تخضع لقوانين العمل، وتفتقر لمعايير الصحة والسلامة المهنية ولا يوجد كيان مستقل أو تنظيم نقابي او اتحادي لها. حيث سهولة مزاولة النشاط سواء كان إنتاجيا أو مهنيا. بناء على ذلك ان تحليل الجوانب المحيطة بالصناعات الصغيرة تلك التي عملت واثبتت نجاحات طيلة فترة الحصار الاقتصادي في تلبية الطلب المحلي قبل تعرضها لحالة الانهيار والتوقف وتحقق خسائر يتطلب تذليل العوائق الادارية والتمويلية والتسويقية والفنية خصوصا وان انشاء المشاريع الصغيرة تعد مدخلا اساسيا لحل مشكلة البطالة والفقر في العراق .


Article
analyze the situated of Iraqi economy depending on analyze the competitiveness almightiness، that will induct to characterize the general lineament for strategy of build the national competitiveness almightiness to arising the economy situation.
نحو رؤيا استراتيجية لبناء القدرة التنافسية للاقتصادوالصناعة في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The goal of study is to analyze the situated of Iraqi economy depending on analyze the competitiveness almightiness، that will induct to characterize the general lineament for strategy of build the national competitiveness almightiness to arising the economy situation. The study hypothesis indicate that the Iraqi economy have been suffer from big misfires in performance did not connect with nature of Iraq also it’s not conceder one of features but it’s impermanent although its existing since a long time. The reason of weakness the economy activities because of absence of long strategic vision to arise in these activities to high competitive levels has well elements and basis which dependence on it. The classic theory of trade did note determine in all measurement because of absence the fundamentals which the theory depend on ( the perfect competitive theory) for many reasons، the most important one is the technology changes، which become difficult on the countries because of high cost of high investment. Consequently according to these circumstances for incompletely economy the political become one of the most important point in appointing the competitiveness almightiness and passing the misfire of the markets and determine the balance through indications which divided to three phases، the first one connected to the bases requirements، the second is the eligibility and the third is the knowledge and creation. All the previous description depending on behavior which controlling FDI to develop national almightiness and to agreeableness with the development strategy. Thr past fifty tears has blurring in hulk of Iraqi economy because of the political and military events addition Dutch Disease and the bad economic policy for alternate governments. The simple attempt of reccing the opinion for a little Iraqi unities business groups except Kurdistan region around 12 basal competitive، the result indicate that the Iraqi economy sufferd from general misfires in competitive ( 60 %) and that appear the most important misfires is process the depravity and stabile in political and security situation also the loyalty in work and the clearance in the taxes system addition to filing in other bases. The actual attempts for government still humble effort to bring the foreign investors through legislated investment low and through some of other investment convention. The base strategy for hulk decision musy be repair that will lead to long stability in political and security situation as a condition tp repair the economy which creates new strategy for competitiveness almightiness as follow: Primary Phase: Build team work for competitiveness also national censorship . for Competitiveness. Start Phase : 1) Distribute the holistic competitive concept among different fillers of business groups and build the national competitiveness. 2) Measuring the indications of Iraqi economy and compare it with other countries. 3) Help to support the competitiveness almightiness for Iraqi business groups through establish new analysis system for technology concatenation depending on report of office. 4) Legislated the policies for business groups according to analysis which mention above and deliver those policies to the decisions maker to support the procedure of bring the investments. مقدمة استهدفت هذه الدراسة تحليل واقع الاقتصاد العراقي على خلفية تحليل القدرة التنافسية بما يفضي الى وضع ملامح عامة لإستراتيجية بناء للقدرة التنافسية الوطنية للنهوض بالواقع الاقتصادي. وقد افترضت الدراسة ان الاقتصاد العراقي يعاني من اخفاقات شديدة في الاداء لا تتصل بطبيعته ولاتعتبر سمة اصيلة من سماته بل هي ظرفية وطارئة رغم وجودها منذ عقود.
ان حالة الوهن المرافق للفعاليات الاقتصادية تتصل بغياب رؤية استراتيجية طويلة الاجل للنهوض بهذه الفعالية لمستويات تنافسية متماسكة العناصر والمرتكزات القائمة عليها، حيث اصبحت نظرية التجارة الحرة الكلاسيكية وهما بكل المقاييس لعدم تحقق الفرض الأساسي الذي تقوم عليه النظرية
(المنافسة التامة) لأسباب عديدة لعل اهمها المتغير التكنولوجي العسير على كثير من الدول اضافة لتكلفة الاستثمار العالية.
وبالتالي وفي ظل اقتصاد هذا السوق غير الكامل تلعب السياسات دورا كبيرا في تحديد القدرة التنافسية والتغلب على اخفاقات السوق وتحقيق التوازن من خلال مؤشرات وركائز تقسم الى ثلاث مراحل، تتصل الاولى بالمتطلبات الاساسية ثم مرحلة الكفاءة وصولا الى مرحلة المعرفة والابتكار، وكل ذلك في ظل سلوك يتحكم بالاستثمار الاجنبي المباشر لتنمية القدرات الوطنية والتناغم مع الاستراتيجات التنموية.
لقد شهدت العقود الخمسة المنصرمة تشوها مستمرا في هيكل الاقتصاد العراقي بسبب الاحداث السياسية والعسكرية التي تخللتها فضلا عن تداعيات المرض الهولندي والسياسات الاقتصادية الخاطئة التي تبنتها الحكومات المتعاقبة.
وفي محاولة مبسطة فقد استطلعت الدراسة اراء عينة صغيرة من وحدات الاعمال في العراق
(باستثناء كردستان) حول 12 مرتكزا للتنافسية وظهر ان الاقتصاد العراقي يعاني من اخفاق عام في التنافسية بنسبة 60% . وظهر ان اهم تلك الاخفاقات كامنة في معالجة الفساد والاستقرار السياسي والامني وولاء قوة العمل ووضوح الانظمة الضريبية اضافة الى فشل باقي المرتكزات.
ان المحاولات الحالية للحكومة لا زالت متواضعة وهي جذب الاستثمارات الاجنبية من خلال قانون الاستثمار وبعض الاتفاقات الاستثمارية الواعدة. الا ان ما ينبغي فعله يرتكز على اصلاح هيكل القرار الاستراتيجي المفضي الى استقرار سياسي وامني طويل الاجل وراسخ كشرط للإصلاح الاقتصادي الذي يؤطر استراتيجية للقدرة التنافسية تتخذ الملامح التالية:
المرحلة الابتدائية : بناء فريق عمل التنافسية وبناء المرصد الوطني للتنافسية.
مرحلة الانطلاق:
1) نشر مفهوم التنافسية الشامل بين مختلف شرائح قطاع الاعمال وبناء القدرة الوطنية.
2) قياس مؤشرات تنافسية الاقصاد العراقي ومقارنتها مع مجموعة الدول الاخرى.
3) المساعدة على تعزيز القدرة التنافسية لقطاع الاعمال العراقي عبر وضع منهجية تحليل السلسلة التكنولوجية بالاعتماد على البحث الميداني والبحث المكتبي.
4) صياغة السياسات القطاعية بناءا على التحليل المذكور ودفعها لمتخذي القرار بهدف تعزيز ودعم آلية جذب الاستثمارات.


Article
industrial Arabic future
مستقبل الصناعة العربية في ظل اقتصاد عالمي متغير

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة
أن التطور الاقتصادي في أية دولة إنما يقاس بالدور الذي يلعبه القطاع الصناعي في اقتصادياتها، ومقدار ما يسهم به في الناتج المحلي الأجمالي. ولا يخفى أن ينسب ذلك إلى خصوصيات هذا القطاع بوصفه الميدان الذي تتحقق فيه انجازات الثورة العلمية والتكنولوجية أكثر من غيره من الميادين، وأرتباطاته الأمامية والخلفية مع سائر القطاعات. يضاف إلى ذلك أن القطاعات الأخرى تتأثر ايجاباً بنمو القطاع الصناعي، كما انه المسؤول عن تلبية الحاجات المحلية من المنتجات وتصدير الفائض منها إلى الخارج، فضلاً عن دوره المهم في رفع العمالة وخلق المداخيل، وبالتالي تحسين مستوى المعيشة. وهكذا فإن للقطاع الصناعي ونموه وتطوره دوراً بارزاً في تنشيط الحركة الاقتصادية في أي دولة من الدول، حيث أنه القاطرة التي تقود النمو الاقتصادي وتحرك آليات التنمية. ومن هنا اهتم العالم المتقدم بالصناعة وانطلق منها نحو آفاق التقدم والازدهار حتى بلغ ما هو عليه من قوة وهيمنة على الاقتصاد العالمي.
وإذا كانت الدول المتقدمة قد أولت القطاع الصناعي اهتماماً خاصاً، فإنه من الأجدر بالدول العربية أن تعطي اهتماماً اكبر لهذا القطاع باعتباره الأداة الفعالة التي يمكن من خلالها تحقيق تحولات مهمة في الاقتصاد الوطني وتسريع عملية التنمية، ولكن الحقيقة تشير إلى أن الصناعة العربية تواجه وضعاً حرجاً بسبب المصاعب والتحديات الكثيرة التي تعيق نمو هذه الصناعة، ومن هنا تبرز المشكلة في مدى قدرة الصناعة العربية على التفاعل مع المتغيرات المعاصرة في الاقتصاد العالمي وتجاوز التناقضات التي تعيق التعاون الصناعي العربي وتطوره. وتأتي هذه الدراسة محاولةً استقراء الآثار التي تتركها هذه التغيرات على تطور ومستقبل الصناعة العربية خاصةً التحويلية منها والتي سيتم التركيز عليها لاستبعاد الصناعة الاستخراجية (والتي يشكل فيها النفط سلعة التصدير الرئيسة في التجارة العربية) أصلاً من اتفاقات منظمة التجارة العالمية WTO . ويعد هذا من المواضيع المهمة التي تستحق البحث والتقصي في ظل أهمية القطاع الصناعي العربي وما يواجهه من تحديات كثيرة لها أثرها الكبير على مساره وتشكيل مستقبله، إذ ثمة مجموعة من هذه التحديات لها صبغتها الدولية، إلى جانب ما يواجهه من تحديات أخرى ذات صبغة محلية أو إقليمية.


Article
analysis cash accident in Iraqi economic
قياس وتحليل الصدمات النقدية في الاقتصاد العراقيللفترة 1980-2005 دراسة قياسية

Authors: محمد صالح سلمان
Pages: 141-151
Loading...
Loading...
Abstract

تعرض الاقتصاد العراقي إلى صدمات نقدية شديدة بسبب الظروف السياسية والاقتصادية غير المستقرة والمتمثلة بشكل أساسي لخوض العراق حرب طويلة الأمد مع إيران في الثمانينات وحربين مدمرتين مع الولايات المتحدة الأمريكية فضلاً عن فرض الحصار الاقتصادي طيلة ثلاثة عشر عاما ً .
وتهدف هذه الدراسة إلى قياس وتحليل الصدمات النقدية التي تعرض لها الاقتصاد العراقي في فترة الثمانينات والتسعينات وبداية هذا القرن وبيان آثارها وسبل مواجهتها .
وأظهرت الدراسة أنَّ محاولة تثبيت سعر الصرف سواء من خلال إتباع سياسة سعر الصرف الثابت كما هو الحال في الثمانينات أو سياسة سعر الصرف المدار من قبل البنك المركزي (كما هو الحال بعد عام 2003) لا يساعد على امتصاص الصدمات النقدية، وبالمقابل إن َّ إتباع سعر الصرف المعوم أو المرن كما حصل بشكل أساسي في التسعينات ساعد الاقتصاد العراقي في امتصاص الصدمات النقدية بالرغم من الإصدار النقدي غير المنضبط خلال تلك الفترة .
كما ساعد في انتشار ظاهرة الدولرة في الاقتصاد العراقي في امتصاص الصدمات النقدية من خلال تحوط الأفراد واحتفاظهم بالعملة الأجنبية وجعلها كمخزن للقيمة بدلا من العملة المحلية، إذ أظهرت الدراسة توجه الطلب على النقود نحو إحلال النقود الأجنبية الدولار بدلا ً عن العملة المحلية الدينار .
وأكدت نتائج النموذج القياسي أنَّ هناك علاقة عكسية بين الطلب الحقيقي على النقود وبين سعر الصرف وعلاقة طردية بين الطلب على النقود وبين الناتج المحلي الإجمالي مما يدعم النظرية الاقتصادية والمنطق الاقتصادي
وقدم الباحث مجموعة من التوصيات أهمها: إن َّ سياسة سعر الصرف المدار من قبل البنك المركزي العراقي والمتبعة حاليا ً ينبغي أن يرافق تثبيت أسعار الصرف معدل نمو ثابت في عرض النقد؛ لكبح معدلات التضخم للمساهمة في استقرار الاقتصاد العراقي وعزله عن الصدمات النقدية. كذلك ضرورة العمل على استقلالية البنك المركزي؛ ليأخذ دورة في رسم السياسة النقدية بعيدا ً عن تدخلات الحكومة، فضلا ً عن العمل بشكل جدي على تنويع سلة العملات الصعبة، وتكوين احتياطات من اليورو والين والجنيه الإسترليني، لمقابلة أي تغيرات نقدية عالمية في المستقبل المنظور وعدم البقاء رهينة للدولار الأمريكي .


Article
Comparison of Parameters Estimation Methods For the Intensity Function of Non Homogeneous Poisson Processes
مقارنة طرائق تقدير معلمات دالة الشدة لعمليات بواسونغير المتجانسة

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with parameters estimation methods for the intensity function of non homogeneous poisson processes , it aims to estimate parameters of this function throughout three methods which are maximum likelihood method , moment method and shurnkage method using simulation method. In order to achive the best method, several assumed values for parameters of intensity function have been adopted using sample size of (14, 25, 50, 100) .Results of estimation showed that the estimation over the estimation method , of maximum likelihood and moment . This estimation gain the least mean of squares error for the above samples . تنــاول هــذا البـحث تقـدير معلمات دالـة الشدة العـائدة لعمـليات بواسـون غيـر المتـجانسة، ويهدف البـحث فـي تقـدير معلمات هذه الدالة مـن خـلال ثلاثـة طـرائق هـي طريـقة الإمـكان الأعـظم وطريقة العـزوم وطريـقة التقـلص وذلـك باستـخدام أسلـوب المحـاكاة .
وللوصول إلى أفضل طريقة تقدير تم الاعتماد على عدة قيم أفتراضية لمعلمات دالة الشدة إذ استُخدم لهذا الغرض حجوم العينات (100, 50, 25,14)، وظهرت نتائج التقدير إن تقدير طريقة التقلص هو أفضل من تقدير طريقتي الإمكان الأعظم والعزوم إذ حظي هذا التقدير بأقل متوسط مربعات الخطأ وللعينات أعلاه .


Article
In this paper we suggest new method to estimate the missing data in bivariate normal distribution and compare it with Single Imputation method (Unconditional mean and Conditional mean) by using simulation.
مقارنة بعض طرائق التعويض الأحادي للبيانات المفقودة لدالة الكثافة الاحتمالية للتوزيع الطبيعي ثنائي المتغيرات

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper we suggest new method to estimate the missing data in bivariate normal distribution and compare it with Single Imputation method (Unconditional mean and Conditional mean) by using simulation. في هذا البحث تم اقتراح طريقة جديدة للتعويض عن القيم المفقودة في حالة دالة التوزيع الطبيعي ثنائي المتغيرات ومقارنة كفاءة هذا الطريقة مع طريقتي التعويض الأحادي، هما طريقة تعويض المتوسط الشرطي وطريقة تعويض المتوسط غير الشرطي وباستخدام المحاكاة التي اظهرت ان الطريقة المقترحة اكثر كفاءة من الطريقتين.
Abstract:


Article
estimate the mixture hazart rate function and reliability function by using the maximum likelihood method and Bayes method.
تقديــر دالــة المخاطــرة المختلطة

Authors: حسام نجم عبود
Pages: 181-188
Loading...
Loading...
Abstract

In this research we estimate the mixture hazart rate function and reliability function by using the maximum likelihood method and Bayes method. في هذا البحث تم اجراء المقارنة بين مقدرات الامكان الأعظم ومقدرات بيز بتوظيف أسلوب المحاكاة بطريقة مونت كارلو لكل من دالة المخاطرة المختلطة ودالة المعوليه وكل منهما بدلالة المعلمتين λ و P حيث ان λهي معلمة القياس و P احتمال عدم تأثر النظام بالضغوط البيئية وتم التوصل إلى أفضلية طريقة الامكان الأعظم على طريقة بيز لتقدير المعلمة P ودالة المخاطرة المختلطة وداله المعوليه في حين كانت طريقة بيز الأفضل لتقدير معلمة القياس λ.


Article
contain compared among some order selection criteria (FPE,AIC,SBC,H-Q) for the Model first order Autoregressive when the White Noise is follow Normal distribution and some of non Gaussian distributions (Log normal, Exponential and Poisson distribution ) by using Simulation
مقارنة بعض معايير تحديد الرتبة لانموذج الانحدار الذاتي (الطبيعي وغير الطبيعي) من الرتبة الاولـى بأستخدام المحاكـاة

Authors: سهيل نجم عبد الله
Pages: 189-200
Loading...
Loading...
Abstract

The search is contain compared among some order selection criteria (FPE,AIC,SBC,H-Q) for the Model first order Autoregressive when the White Noise is follow Normal distribution and some of non Gaussian distributions (Log normal, Exponential and Poisson distribution ) by using Simulation 1-1 المقدمـة تضمن هذا البحث اجراء مقارنة بين بعض معايير تحديد الرتبة (FPE, AIC, SBC, H-Q) لنموذج الانحدار الذاتي من الرتبة الاولى عندما يتبع توزيع الاخطاء (White Noise) التوزيع الطبيعي وبعض التوزيعات غير الطبيعية (اللوغارتم الطبيعي، الاسي وتوزيع بواسون) وبأستخدام اسلوب المحاكاة.


Article
make complicated robust estimators became computable
مقارنة بعض المقدّرات الحصينة في دوال التمييز بأستخدام المحاكاة

Loading...
Loading...
Abstract

The development in manufacturing computers from both (Hardware and Software) sides, make complicated robust estimators became computable and gave us new way of dealing with the data, when classical discriminant methods failed in achieving its optimal properties especially when data contains a percentage of outliers. Thus, the inability to have the minimum probability of misclassification. The research aim to compare robust estimators which are resistant to outlier influence like robust H estimator, robust S estimator and robust MCD estimator, also robustify misclassification probability with showing outlier influence on the percentage of misclassification when using classical methods. ,the other aim of research is to compare estimators to find the best estimator which can gave less probability of misclassification especially with the variety of contamination percentage and different samples sizes and the data contaminated according to a technique that had never been used in other research on the country level. ان التطور في صناعة الحواسيب من الناحيتين (المادية والبرمجية) أمكن حساب مقدّرات حصينة معقدة والتي تزودنا بأسلوب جديد في التعامل مع البيانات في حال اخفاق طرائق التمييز التقليدية في تحقيق خواصها المثلى لاسيما مع إحتواء البيانات على نسبة من الشواذ و بالتالي فشل الحصول على أقل احتمال لخطأ التصنيف. يهدف البحث الى مقارنة مقدّرات حصينة مقاومة لتأثير الشواذ كمقدّر H الحصين، مقدّر S الحصين، ومقدّر MCD الحصين و كذلك تحصين احتمال خطأ التصنيف مع بيان تأثير الشواذ على نسب خطأ التصنيف عند استخدام طرائق التمييز التقليدية. ومن ضمن أهداف البحث مقارنة المقدّرات للتعرّف على أفضل مقدّر يعطي أقل احتمال لخطأ التصنيف ولا سيما مع تنوّع نسب التلويث ومع حجوم عينات مختلفة بأتباع اسلوب المحاكاة .


Article
an observation whose dependent-variable value is unusual given its values on the predictor variables. An outlier observation may indicate a data entry error or other problem
دراسة مقارنة بين بعض الطرائق الحصينة في تقدير معلمات انموذج الانحدار الخطي باستخدام اسلوب المحاكاة التجريبيفي حالة وجود بيانات تتضمن مشاهدات شاذة

Authors: زياد زكي صالح
Pages: 212-231
Loading...
Loading...
Abstract

In linear regression, an outlier is an observation with large residual. In other words, it is an observation whose dependent-variable value is unusual given its values on the predictor variables. An outlier observation may indicate a data entry error or other problem. An observation with an extreme value on a predictor variable is a point with high leverage. Leverage is a measure of how far an independent variable deviates from its mean. These leverage points can have an effect on the estimate of regression coefficients. Robust estimation for regression parameters deals with cases that have very high leverage, and cases that are outliers. Robust estimation is essentially a compromise between dropping the case(s) that are moderate outliers and seriously violating the assumptions of OLS regression. It is a form of weighted least squares regression and is done iteratively. At each step a new set of weights are determined based on the residuals. In general, the larger the residuals, the smaller the weights. So the weights depend on residuals. At the same time, the residuals depend on the model and the model depends on the weights . By using empirical simulation approach with data generated from suggesting linear model and by making some of data points to be outlier observations, the comparisons was made between three robust estimation methods to study the differences in many cases and conditions between these estimation methods . الخلاصة
في الانحدار الخطي، الشواذ هي مشاهدات تمتلك بواقي كبيرة، بصيغة اخرى المشاهدات التي يكون فيها قيمة المتغير المعتمد غير عادية عن القيمة التقديرية للمتغيرات المتوقعة، والمشاهدة الشاذة يمكن ان تظهر عن طريق بيانات يتم ادخالها عن طربق الخطأ او عن طريق مشكلة اخرى.
المشاهدة مع قيم متطرفة على المتغير المتوقع تكون نقطة ذات قوة تباعد عالية، وقوة التباعد العالية هي قياس لبعد المسافة لانحراف المتغير المستقل عن وسطه الحسابي، حيث ان النقاط ذات قوة التباعد العالية ممكن ان تمتلك تأثيرا على تقديرات معلمات الانحدار .
التقدير الحصين لمعلمات الانحدار يتعامل مع حالات تمتلك قوة تباعد عالية والحالات الشاذة، التقدير الحصين جوهريا يحاول ان يساوي مابين الحالات التي تحاول تعديل الشواذ وعدم انتهاك الفروض لتقدير انحدار OLS، اي انه صيغة من المربعات الصغرى الموزونة تعامل بشكل تكراري وبكل خطوة يكون لدينا مجموعة اوزان تحدد على ضوء البواقي، بشكل عام تتناسب البواقي عكسيا مع الاوزان فكلما كبرت البواقي قلت الاوزان، لذلك الاوزان تعتمد على البواقي، والبواقي تعتمد على النموذج والنموذج يعتمد على الاوزان.
وبواسطة استخدام اسلوب المحاكاة التجريبي مع بيانات تولد من نموذج خطي مقترح وعن طريق جعل بعض البيانات لتكون مشاهدات شاذة، تم اجراء المقارنة بين ثلاثة طرائق مقدرات حصينة لدراسة الاختلافات بين طرائق التقدير المذكورة في عدة حالات وبظروف مختلفة .


Article
Strategic analysis and operating income
التحليل الاستراتيجي للدخل التشغيلي"مدخل تحليل الموارد" دراسة تطبيقية

Authors: نصيف جاسم محمد علي
Pages: 232-243
Loading...
Loading...
Abstract

This study dealt with " The Strategic analysis of Operating Income". The study Concerned with two main variables, they are: Strategic analysis and operating income and used one of the total strategic analysis tools, it is "resources analysis method" through analysing the change in operating income in the years that taken in comparing in three components: growth, price recovery and productivity. To achieve the goal of the research, the study depended upon a hypothesis, "The strategic analysis of operating income leads to supply the appropriate information for the management to make sure of executing its definite strategies". There is agroup of aims that this research wanted to achieve, some of them, Increasing the level of understanding of economic units for the importance of strategies, and highlighting the nature of essential role that may be performed by the strategic analysis of operating income. The research was ended with some conclusions that may strategic analysis of operating income contribute in incrasing the information to management. تتعامل الدراسة الحالية مع تطبيق التحليل الاستراتيجي للدخل التشغيلي على احدى الوحدات الاقتصادية العراقية.
تهتم الدراسة بمتغيرين رئيسيين هما: التحليل الاستراتيجي والدخل التشغيلي، اذ يتم استعمال واحدة من ادوات التحليل الاستراتيجي الشامل وهو "تحليل الموارد" من خلال تحليل التغير في الدخل التشغيلي لعدة سنوات وتأخذ المقارنة دراسة ثلاثة مكونات وهما: النمو، استرداد السعر والانتاجية.
وتهدف الدراسة التي تعتمد على فرضية (يقود التحليل الاستراتيجي للدخل التشغيلي الى تقديم المعلومات الملائمة للإدارة للتأكد من تنفيذ استراتيجيتها)) الى زيادة فهم الوحدات الاقتصادية الى اهمية الاستراتيجيات وتسليط الضوء على اهمية التحليل الاستراتيجي للدخل التشغيلي.
خلص البحث الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها هو امكانية قيام الإدارات بإجراء التحليل الاستراتيجي للدخل التشغيلي من خلال تحليل التغير في الدخل لعدد من السنوات.


Article
non profit governmental units which is considered one of the financing alternatives that contribute in providing the required money to meet the shortage of central finance
دور التمويل الذاتي في إعادة اعمار الوحدات الحكومية غير الهادفة للربح "دراسة تطبيقية في كلية الإدارة والاقتصاد/ جامعة بغداد"

Authors: سناء احمد ياسين
Pages: 244-263
Loading...
Loading...
Abstract

The Iraqi non profit governmental units are facing great financing challenges in providing the money required for reconstructing the damages occurred after 9th of April 2003. Related to that, This research, which is contained of studying the self – financing experiment in non profit governmental units which is considered one of the financing alternatives that contribute in providing the required money to meet the shortage of central finance; and creating the economic exploitation for the resources and possibilities achieved by the non profit governmental units themselves for the purpose of employ them in reconstruction and to reduce the burden on the public budget which is responsible of financing the activities of these units through the central financing. تواجه الوحدات الحكومية غير الهادفة للربح العراقية تحديات تمويلية كبيرة تتعلق بتوفير الأموال اللازمة لإعادة الاعمار بعدما تعرضت لاضرار خلال الاحداث التي تلت 9/4/2003.
هذا، ويتضمن البحث الحالي دراسة تجربة التمويل الذاتي في الوحدات الحكومية غير الهادفة للربح العراقية بعدّه البديل التمويلي الذي يساهم في توفير الأموال اللازمة لسد النقص في التمويل المركزي، وتحقيق الاستغلال الاقتصادي للامكانيات والموارد المتحققة ذاتياً للوحدات الحكومية غير الهادفة للربح، وتوظيفها في مجال إعادة الاعمار وتخفيف العبء عن الخزينة العامة التي تتولى تمويل نشاط هذه الوحدات عن طريق التمويل المركزي.

Table of content: volume:16 issue:58