Table of content

Regional Studies Journal

مجلة دراسات اقليمية

ISSN: 18134610
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Regional Studies:is a scientific,quarterly,academic and refereed journal; issued by Regional Studies Center. The first issue of it was in 2004; it publishes 4 issues yearly; it aims at publishing Studies concerning affairs and relations of Iraq and neighboring states in political, economic,historical , cultural, geographical and law aspects.

Loading...
Contact info

Email:reg.stud.journal@gmail.com
Phone Number:07729531378

Table of content: 2012 volume: issue:25

Article
History of Labor Movement In Iraq
تاريخ الحركة العمالية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Labor movement in Iraq is related to the developments happened since late of 19th century, with regards to Ottoman reforms and modernization movement both in Ottoman Empire and the Iraqi provinces related to it and how such reforms had its effects on economic, social and political fields in changing the relationship between shykhs of tribes and peasants. What has weakened this relationship is the integration of Iraq’s economy with the capital market and transformed it into market economy. The emergence of oil, expanding rail – roads and military equipments in addition to the rise of Iraqi Labor class in which it had become able in 1929 to organize for itself an Iraqi society for private works. Workers organizations had developed but unfortunately, they were the victom of struggles within the political powers and thus they were far from practicing their professionals and trade unions. This study is following up this topic and wish that Labors in Iraq may take the initiative in developing their organizations.,… ارتبطت الحركة العمالية في العراق، بالتطورات التي حدثت من منذ أواخر القرن التاسع عشر، ولاسيما فيما يتعلق بالإصلاحات العثمانية وحركة التحديث التي ابتدأت في الدولة العثمانية والولايات العراقية التابعة لها ومدى تأثير تلك الإصلاحات من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وخاصة في تغير العلاقة بين شيوخ القبائل والفلاحين ومما زاد في تخلخل العلاقة إندماج الاقتصاد العراقي بالسوق الرأسمالية وتحوله الى اقتصاد السوق وجاء ظهور النفط وتوسع منشات السكك الحديد ومعامل الجيش وما افرزه ذلك من تحولات أبرزها ظهور طبقة عاملة عراقية استطاعت سنة 1929 من تنظيم نفسها في اتحاد الصنائع العراقي ولقد تطورت التنظيمات العمالية لكن مما يؤسف له إنها وقعت ضحية الصراعات بين القوى السياسية الأمر الذي أبعدها في كثير من الأحيان عن ممارسة دورها المهني والنقابي والدراسة تتابع كل ذلك وتطمح الى أن يأخذ عمال العراق المبادرة ويطوروا تنظيماتهم النقابية لتنحو منحى مهنيا حقيقيا.


Article
A Study in The International Sanctions Against Iran
دراسة في العقوبات الدولية على إيران

Loading...
Loading...
Abstract

Many sanctions were imposed, since 1979, on Iran including one-sided American and European sanctions and also International as those imposed by the UNSC. Sanctions imposition reasons were varied; some due to Iran's foreign policy after 1979; some because of its nuclear program; and others as for human rights issues in Iran.The implications of these sanctions became different such as political sanctions regarding breaking off or freezing relations and also banning some officials from traveling abroad; other were economic sanctions involved banks, business sector and others. The last sanctions were military that enclosed export ban concerning weapons and nuclear technologies to Iran. The sanctions especially the international one have influenced Iran's economy and community directlyفرضت على إيران ومنذ عام 1979 العديد من العقوبات، منها العقوبات الأحادية مثل الأمريكية والأوربية، وأخرى دولية كالتي فرضها مجلس الأمن الدولي. وقد تباينت أسباب فرض هذه العقوبات، منها ما جاء على خلفية سياسة إيران الخارجية بعد عام 1979، وأخرى بسبب برنامجها النووي، فضلا عن ملفها في مجال حقوق الإنسان. وقد اختلفت مضامين هذه العقوبات، فبعضها كان سياسيا كقطع العلاقات أو تجميدها،وفرض الحظر على بعض الشخصيات الإيرانية، وأخرى كانت اقتصادية، شملت المصارف وقطاع الأعمال وغيرها، والأخيرة كانت عسكرية تضمنت حظر تصدير الأسلحة والتقنية النووية إلى إيران. وكان لهذه العقوبات ولاسيما الدولية تأثير مباشر على الاقتصاد والمجتمع الإيراني.


Article
Iraq-Turkish Relations (2005-2010) APolitical_Economic Study
العلاقات العراقية-التركية 2005-2010(دراسة سياسية اقتصادية)

Loading...
Loading...
Abstract

This paper studies the nature of the political & economic relations, which prevailed between Iraq & Turkey after the Iraqi General elections in January, 2005 until 2010. These relations witnessed a great deal of development, especially after Turkey reconsidered its intervening policy in the Iraqi internal affairs; they reached the ultimate level by signing the joint political Declaration Agreement in July 10, 2008, which is regarded as a beginning of a new era for bilateral relations, according to which the supreme strategic cooperation Council between the two countries has been established. يوضح هذا البحث طبيعة العلاقات السياسية والاقتصادية التي سادت بين الدولتين-العراق وتركيا- بعد الانتخابات العامة التي جرت في العراق في كانون الثاني 2005 وحتى سنة 2010 والتي امتازت بتطورها, لا سيما بعد أن غيرت تركيا من سياستها في التدخل في شؤون العراق الداخلية. ووصلت هذه العلاقات إلى أوجها, بما توصل إليه الطرفان العراقي والتركي في 10 تموز من توقيع اتفاقية (الإعلان السياسي المشترك) التي تعد تدشينا لعهد جديد من العلاقات بينهما, عندما تأسس بموجبها (المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين العراق وتركيا).


Article
Political Structure of the Turkish System and Foreign Variables
التوجهات الجديدة في سياسة تركيا الخارجية في عهد حزب العدالة والتنمية

Loading...
Loading...
Abstract

تضمن البحث البنية السياسية للنظام التركي الحالي الذي تمثله حكومة حزب العدالة والتنمية التي وفرت عبر تجربتها الأولى (2002-2007) أسساً داخلية قوية لممارسة دور إقليمي مهم وفاعل في المنطقة، وهو ما يؤشر بوضوح إلى وجود توجهات جديدة في السياسة الخارجية التركية ذات مرجعية وطنية. يحلل هذا البحث الاستراتيجية التي تبنتها حكومة حزب العدالة والتنمية في سياستها الخارجية، ومدى استجابتها للمتغيرات الإقليمية وكيف تفاعلت معها وماهية الأدوار والوساطات التي مارستها في الأزمات الإقليمية التالية: 1. تطورات الأوضاع في العراق 2. الوساطة بين سوريا وإسرائيل 3. الأزمة الفلسطينية والحوار بين فتح وحماس 4. الأزمة اللبنانية 5. البرنامج النووي الإيراني 6. الحرب الجورجية-الروسية في القوقاز The research deals with the political structure of the current Turkish system which represented by the government of the Justice and Development Party, that provided through its first experience (2002-2007) a strong domestic foundations for the exercise of an important and active regional role in the region, which clearly indicates the existence of new directions in foreign policy of the Turkish national reference. This research analyzes the strategy adopted by the government of the Justice and Development Party in its foreign policy, and the responsiveness for the foreign variables and how it interacted with these variables and what the roles and mediations which is practiced by the government in the following regional crises


Article
Environment & Sustainable Development Between Market Globalization & State Intervention
البيئة والتنمية المستدامة بين عولمة السوق وتدخّل الدولة

Loading...
Loading...
Abstract

Taking care with environment issues & their connection with sustainable development has come to add a new impulsion to the controversy regarding state intervention in the shadow of globalization specially after market globalization had faced some of the failure which is represented by the increase of social costs, non-ability of competition to achieve economic efficiency & exhaustion of economic contents for the environment, spread of pollution & environmental dissolution in developing economies which suffer from weakness in its environmental defenses. This has led to the emphasis of importance of state intervention to protect environment & to ensure the right of the current generation & the rights of the coming generations of the newly & non-newly resources as well as adapting an effective environmental policy to achieve sustainable development, asking the United Nations to present criteria to protect the environment & obliging all states to apply this policy as well as punishment should be taken against those who do not follow throughout a judicial court specialized for environment.يأتي الإهتمام بقضايا البيئة وتلازمها مع التنمية المستدامة ليضيف زخماً جديداً إلى الجدل الدائر حول حدود تدخل الدولة في ظل العولمة، لاسيما بعد أن واجهت عولمة السوق قدراً من الإخفاق الّذي يتمثل بتزايد التكاليف الإجتماعية، وعدم قدرة المنافسة على تحقيق الكفاءة الإقتصادية، وإستنزاف المضامين الإقتصادية للبيئة، ونشر التلوث، والتحلل البيئي في الإقتصادات النامية، الّتي تعاني من ضعف في دفاعاتها البيئية. الأمر الّذي يدعو إلى توكيد أهميّة تدخل الدولة في المحافظة على البيئة، وضمان حق الجيل الحالي والأجيال القادمة من الموارد المتجددة وغير المتجددة، وإعتماد سياسة بيئية فعالة لتحقيق التنمية المستدامة، ومناشدة الأمم المتحدة بوضع معايير لحماية البيئة، وإلزام الدول كافّة بتطبيقها، ومقاضاة من يخالف ذلك عبر هيئة قضائية مختصة بالبيئة.


Article
Dilemma of Turkey joining the European Union and its impact on Policy of the AKP
معضلة انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي وأثرها على سياسة حزب العدالة والتنمية الإقليمية

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to review the motives of Turkish accession to the European Union, and analysis of backgrounds fear and hesitation in spite of the European structural reforms undertaken by Turkey on its economic, constitutional and judiciary and a halt to European standards. The study seeks to shed light on the implications of this frequency on the behavior of Turkey towards the outer region. The study relied on the following courses: Descriptive analytical method, and the behavioral approach, and a realistic approach. The Major Points of the study, are: - Motives and factors from which Turkey for full membership in the European Union in both its internal and external. - Wallpapers of the European position. - The Effect of the European position on the policy of AKP and Regional Development. تهدف الدراسة إلى استعراض الدوافع التركية في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وتحليل خلفيات التخوف والتردد الأوروبي بالرغم من الإصلاحات البنيوية التي أجرتها تركيا على نظامها الاقتصادي والدستوري والقضائي وفقاً للمعايير الأوروبية. كما تسعى الدراسة إلى تسليط الضوء على تداعيات هذا التردد على سلوك تركيا الخارجي تجاه المنطقة. ولقد اعتمدت الدراسة على المناهج التالية: المنهج الوصفي التحليلي، والمنهج السلوكي، والمنهج الواقعي. أما المفاصل الرئيسة للدراسة، فهي: - الدوافع والعوامل التي تنطلق منها تركيا للحصول على عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي بشقيها الداخلي والخارجي. - خلفيات الموقف الأوروبي. - اثر الموقف الأوروبي على سياسة حزب العدالة والتنمية الإقليمية.


Article
Water Crisis In Arab Maghreb States
أزمة المياه في دول المغرب العربي

Loading...
Loading...
Abstract

It is believed during the previous Century that water resources are unlimited natural resources and inexhaustible which could be used without any legislative controls. Thus, waters occupied a secondary role in development processes which witnessed a huge and speed growth during the 2nd half the 20th century and to create water crises in so many regions in the Arab Homeland. This has led to a clear change in concepts related to water resources and being known that these resources are limited factors affecting both economic and social growth. At present, states of Arab Maghreb suffer from sever water crisis due to natural circumstances represented by shortage of rain fall , the misuse of these resources and the increase of population in addition to economic, environmental and technical factors. ساد الاعتقاد في القرن المنصرم بأن الموارد المائية هي موارد طبيعية غير محدودة وغير قابلة الاستنزاف ويمكن استخدامها دون ضوابط تشريعية أو عملية وبالتالي احتلت المياه دوراً ثانوياً في حسابات عمليات التنمية التي شهدت تطوراً كبيراً وسريعاً في النصف الثاني من ذلك القرن المنصرم لتظهر بعدها أزمات مائية في مناطق متعددة من العالم العربي مما أدى إلى تغيير واضح في المفاهيم المتعلقة بموارد المياه، فنشأت تصورات جديدة سرعان ما تحولت إلى قناعات راسخة مفادها أن الموارد المائية هي موارد محدودة وقابلة للاستنزاف، كما أنها من أهم العوامل المؤثرة على النمو الاقتصادي والاجتماعي وتشير وتائر التزايد السكاني والنمو الاقتصادي إلى احتمال أن تعمم الأزمات المائية على المستوى العالمي. وتعاني دول المغرب العربي في الوقت الحالي من أزمة مائية حادة. ومن أسباب حدوث هذه الأزمة هي الظروف الطبيعة المتمثلة بقلة سقوط الأمطار وسوء استخدام هذه الموارد وزيادة الطلب السكاني والصناعي، بالإضافة إلى العوامل الاقتصادية والبيئية والتقنية.


Article
Iran’s Nuclear program Beginning, Development, Impulses
البرنامج النووي الإيراني النشأة- التطور- الدوافع

Loading...
Loading...
Abstract

The research tackles in it’s content the reality of Iranian capabilities to get nuclear technology in both Royal and republic Eras and the main impulses of Iran to hold the nuclear choice. Since the royal ere , Iran has made great efforts in building its under program ,establishing nuclear power station, then the technical development which have taken place during the reign by making agreements with some Asian and European states. These agreement have produced other nuclear reactors in Iran and technical Iranian cadres specialized in the field of nuclear sciences inside these states. This will give an idea for the structure, growth and dimensions nuclear program of Iran at the present time. يتطرق هذا البحث في محتواه إلى معرفة حقيقة القدرات الإيرانية لامتلاك التكنولوجيا النووية في العهدين الملكي والجمهوري واهم الدوافع الرئيسية في تمسك إيران بالخيار النووي، أي الجهود التي بذلتها إيران منذ الحقبة الملكية في بناء برنامجها النووي من أنشاء محطات للطاقة النووية، ثم التطورات الفنية والتقنية التي طرأت عليه خلال الحكم الجمهوري المعاصر بمواصلة عقـد الاتفاقيات التي أبرمتها إيران مع بعض الدول الأوروبية والآسيوية والتي نتج عنها إقامة مفاعلات نووية أخرى في إيران وتدريب الكوادر الفنية الإيرانية المختصة في مجال العلوم النووية في تلك الدول، ثم الطموحات الراميـة في إقامة تلك المفاعـل، ليتضح بذلك إعطاء فكرة عن البنية والتطور والأبعاد للبرنامج النووي الإيراني حتى الوقت الحاضر.


Article
Policy of federal Russia after the Cold War 1991-1999
سياسة روسيا الاتحادية بعد الحرب الباردة 1991 - 1999

Loading...
Loading...
Abstract

Russia faced serious challenges after the disintegration of the former Soviet Union, most notably the protection of national security and restore its status as a superpower, as well as that Russian society was suffering and the economic situation was too bad. Openness to the West, one of the choices adopted by the political elite of Russia's return to the pattern of international, and the hopes of the Russian held on the West, great, for it was the wishes of Western non-return of Russians thought authoritarian, too great, but the mutual concerns between them, still the greatest واجهت روسيا الاتحادية تحديات حقيقية بعد تفكك الاتحاد السوفييتي السابق، أهمها حماية أمنها القومي واستعادة مكانتها كقوة عظمى، فضلا عن أن المجتمع الروسي كان يعاني وكان الوضع الاقتصادي للبلاد سيئا. كان الانفتاح على الغرب احد الخيارات التي اعتمدتها النخبة السياسية الروسية للعودة إلى النسق الدولي، وكانت الآمال الروسية المعقودة على الغرب، عظيمة، مقابل ذلك كانت التمنيات الغربية في عدم عودة الروس إلى الفكر الاستبدادي، عظيمة أيضا، غير أن المخاوف المتبادلة بينهما، لا تزال أعظم.


Article
Contemporary Islamic Movement in Central Asia
الحركات الإسلامية المعاصرة في آسيا الوسطى

Loading...
Loading...
Abstract

The Collapse of The Soviet Union lead to anew regional zone represented by the independent republics in the Central Asia these republics starts to suffer from the security emptiness and the anxiety of their governing regimes due to the immaturity of their security, economic and political experiences. these countries also witnessed an Islamic awakening because of numerous internal and foreign factors. this awakening is embodied by the rise of religious and political movements adopted the principle of establishing Islamic control based on the Islamic law. these movement follow certain strategies which are varied to by either political or militant. this leads to opposing reactions on the part of the leading political members which, in thin, is obliged to confront these movements first by using force and secondly making regional alliances to confront these movements. At the beginning this paper attempied to show the political role of Islam among the people of Central Asia and to investigate the foreign and internal factors which lead to the rise of these Islamic movements, in the region. the paper then tackles the most remarkable Islamic movements, in both Tajakstan and Uzbekstan beside the Islamic movements which established for itselves certain bases many countries of the region. the paper concluded in showing the role of these movements in recasting the security arrangements of the countries in Central Asia أفرز انهيار الاتحاد السوفيتي بيئة إقليمية جديدة ممثلة بالجمهوريات المستقلة في آسيا الوسطى والتي بدأت تعاني من حالة الفراغ الأمني وقلق أنظمتها الحاكمة لحداثة تجربتها السياسية والاقتصادية والأمنية، كما شهدت هذه الدول صحوة إسلامية بفعل العديد من العوامل الداخلية والخارجية، تجسدت بظهور حركات سياسية دينية تبنت مبدأ تأسيس حكم إسلامي يستند الى الشريعة الإسلامية، وقد تباينت أساليب عمل هذه الحركات بين العمل السياسي والكفاح المسلح، ماخلق ردود أفعال معاكسة لدى النخب السياسية الحاكمة اضطرت معه إلى مواجهة هذه الحركات بأساليب القوة أولاً واللجوء الى الدخول في تحالفات إقليمية لمواجهة هذه الحركات ثانياً. حاول البحث في صفحاته الأولى أبراز دور الإسلام السياسي في حياة شعوب آسيا الوسطى والعوامل الداخلية والخارجية التي كانت وراء تنامي الحركات الإسلامية في دول المنطقة، ومن ثم تناول أبرز الحركات الإسلامية في كل من طاجكستان واوزبكستان، فضلاً عن الحركات الإسلامية التي تمكنت من إرساء قواعد لها في بعض دول المنطقة، وانتهى البحث بإبراز دور الحركات الإسلامية في أعادة صياغة الترتيبات الأمنية لدول آسيا الوسطى.


Article
The problematic conciliation between the democratic conversion and the traditional inherited of the Moroccan political system
إشكالية التوفيق بين التحول الديمقراطي والموروث التقليدي للنظام السياسي المغربي

Loading...
Loading...
Abstract

The reality of the contemporary Moroccan political system today is determined depending on three fundamental considerations:religion. Moroccan fraditions and the stage demand. Emerging from these three considerations, we find three types of legislation: the historic source, norm, the written constitution and each type is coming with certain "constitutional" field, So, the constitution is made to achieve the process of formulation to these types, but inspite of that there is agreat contradiction among the Islamic and historic thoughtsthat represented by believers principality in chapter 19 of Moroccan contitution, and the iden that the honorable ancestry of the King who belong himself the munificent messenger. The what is called (traditional), and throgh the who try to combine this tradition by modernity through the conttitution and the guoted thoughts from the Western constitution specially the Frenchone, that- what is the political, intellectual and ideological link constitutionally unstable and non- balanced.أن واقع النظام السياسي المغربي المعاصر يتحدد اعتمادا على ثلاثة اعتبارات أساسية، هي: الدين، والتقاليد المغربية، ومتطلبات المرحلة، ومنبثقة عن هذه الاعتبارات الثلاثة، نجد ثلاثة أنماط من التشريع: المصدر التاريخي، العرف، والدستور المكتوب، وكل نمط يقابله حقل "دستوري" محدد. وقد جاء الدستور الجديد لانجاز عملية تركيب لهذه الاتماط. لكن رغم هذا هناك تناقض كبير بين الأفكار الإسلامية والتاريخية المتمثلة بإمارة المؤمنين في الفصل 19 من الدستور المغربي، وفكرة النسب الشريف كون الملك المغربي ينسب نفسه الى الرسول الكريم ()، وهذا ما يسمى (بالتقليدية)، وبين محاولة الملك ربط هذا التقليد بالحداثة من خلال الدستور والأفكار المقتبسة من الدساتير الغربية وبالأخص الدستور الفرنسي وهذا ما جعل الرابط السياسي والفكري والعقائدي مختلا وغير متزن دستوريا.


Article
Election in Arab Countries motivation and obstacles
العملية الانتخابية في الدول العربية الدوافع والمعوقات

Loading...
Loading...
Abstract

As the electoral processes is essential to build democracy but rather a means or translated and embody the meaning of the participation of the people in power, and its ability to change the acceptable and desired by the legal channels and logic and the correct legal method. Perhaps that concept is the embodiment of what is happening in most countries of the world, past and present, and here is growing and the means of the contribution of the people in power, deemed the election mechanism the main contribution to the people in politics, defended the electoral process, including that there is the impossibility in the application of direct democracy that the people managing its own political affairs directly without the intervention of a second party has therefore become a semi-direct democracy and representative democracy are applied in the two systems by the ideology of each state and therefore need to be elected by the people of his representative in the exercise of power. The face of the electoral process constraints and obstacles and ballasts fail this process, or empty it of content or limit their effectiveness and the practice of democracy is mounted and a transparent and fair, and limit what can be said that there is the responsibility of rulers to voters who can vote to reject a person or remove him from office, the size of the electorate depends the application of universal suffrage, and notes that the ruling classes have always put the restrictions and obstacles to the many categories of citizens to withhold their vote and thus reduce the size of the electorate to a minimum. لما كانت العمليات الانتخابية تمثل ركنا أساسيا في بناء الديمقراطية بل هي وسيلتها التي تترجم وتجسد معنى اشتراك الشعب في السلطة، وقدرته على أحداث التغيير الذي يرتضيه ويرغبه من خلال القنوات الشرعية وبالمنطق والأسلوب القانوني الصحيح. ولعل ذلك المفهوم يعد تجسيداً لما يحدث في معظم دول العالم قديماً وحديثاً ومن هنا تتعاظم وسائل مساهمة الشعب في السلطة، فيعد الانتخاب الآلية الرئيسة لمساهمة الشعب في العمل السياسي وهو دافع العملية الانتخابية، وبما إن هناك استحالة في تطبيق الديمقراطية المباشرة التي يقوم الشعب بإدارة شؤونه السياسية مباشرة دون تدخل طرف ثان لذا فقد غدت الديمقراطية شبه المباشرة والديمقراطية النيابية نظامان يتم تطبيقهما حسب أيديولوجية كل دولة وبالتالي يقتضي الأمر انتخاب الشعب من ينوب عنه في ممارسة السلطة. وقد تواجه العملية الانتخابية معوقات ومعرقلات وكوابح تفشل هذه العملية أو تفرغها من محتواها أو تحد من فعاليتها وممارسة الديمقراطية بصورة صحيحة وشفافة ونزيهة، ولحد ما يمكن القول بوجود مسؤولية الحكام أمام الناخبين الذين يستطيعون بأصواتهم أن يرفضوا شخصاً أو إزاحته عن منصبه، إن حجم هيئة الناخبين يتوقف على تطبيق الاقتراع العام، ويلاحظ إن الفئات الحاكمة كانت دائما تضع القيود والعراقيل إمام فئات كثيرة من المواطنين لتحجب عنهم الانتخابات وبالتالي تقليص حجم هيئة الناخبين إلى الحد الأدنى.

Table of content: volume: issue:25