Table of content

Al-Adab Journal

مجلة الآداب

ISSN: 1994473X
Publisher: Baghdad University
Faculty: Arts
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Background and Perspections of AL-Adab Journal
Al-Adab jornal is a scientific academic and accredited journal of the College of Arts , University of Baghdad . It is edited regularly within a specific time . Four issues per year in March , June , September and December .
The first issue was edited in March 1956 and was entitted " Al-Alum and Al-Adab College Journal " because at that time the journal was edited by the college of sciences and Arts before the splitting of the college into two colleges :
College of arts and college of sciences . The publication of the journal under such title was continued , in each year one issue was edited .
A ccordingly , the first issue was published in 1956 , the second issue was in 1957 and the third in 1958 . when the college of arts has become an independent college , i.e. after its splitting from the college of sciences , the first issue has been edited under the title of " Al-Adab Journal " in 1959 . the publication of the Journal has been continued till the oppressive blockade on Iraq causing the journal to stop for five years . After this compulsory stoppage the publication of the journal was resumed in 1990 . in order to achieve its goals in publishing the scientific and the intellectual products of researchers , learners and thinkers . It can be noted that the goals of Al-Adab journal extend to include many researchers and learners outside the College of Arts ( from other scientific institutions ) as well as researchers outside Iraq . In fact , the editorial board aims at making fruitful interaction and deepening the intellectual , scientific and cultural perspectives .
Al-Adab journal is specified for publishing the researches and studies related to different and various human fields like Arabic and English linguistics , Criticism , Literature , History , Geography , Psychology , philosoghy and Anthropology . the researches prepared to be edited are submitted to an accurate linguistic and scientific evaluation by sending them to specified experts to make sure of the validity of the research topics and contents and then the researches are evaluated to be published or not in the journal . Thus , many ersearchers have great confidence in publishing in this journal due to its distinctive status in the Iraqi educational prospect and also due to its connection with the college of arts – university of Baghdad , which is know by its rich inheritage represented by its immortal symbols including great professors , scientists and thinkers , And this gives the journal a distinctive status as an intellectual andscientific stand for all sciences and this leads to deepen the educational interaction and communication within human and culture perspectises . Accordingly , researchers will get great benefit in presenting varions opinions and discussions to develop their abilities in many fields of knowledge .

Loading...
Contact info

University Of Baghdad – college of Arts
Web Site: http://aladabj.uobaghdad.edu.iq/
E-Mail: aladabjournalbag@coart.uobaghdad.edu.iq
Mobile: +9647713939291

Table of content: 2009 volume: issue:91

Article
Tense Shiftin Virginia Woolf’s Novel “Mrs Dalloway”

Authors: Aamal Ahmed Hamza al Shamari
Pages: 1-19
Loading...
Loading...
Abstract

ان صيغة الفعل هي صيغة لغوية تستخدم للدلالة على زمن حدوثه والتي لها ثلاثة اشكال مماثلة للزمن الفعلي اي صيغة الماضي والحاضر والمستقبل.وبشكل عام يحاول الكاتب الابقاء على صيغة زمنية واحدة للخطاب اللغوي مع اظهار التغيرات التي تحدث في الاطار الزمني وذلك بتغيير الصيغ الزمنية وفقا للصيغة الزمنية الرئيسة والتي غالبا ما تكون في الماضي او الحاضر,فهذه التغيرات في الصيغ الفعلية تساعد المتلقي على فهم العلاقات الزمنية التي تربط الاحداث التي يتم سردها, غير ان التحولات الزمنية المفاجئة والمتضاربة احيانا يمكن ان تسبب الارباك او عدم الوضوح مالم تكن لاغراض اسلوبية.
اذن يحاول البحث الحالي اثبات ان الروائية فيرجينيا وولف في روايتها "السيدة دالاوي"استخدمت التحولات في الازمنة احيانا بشكل متضارب ولكن ليس لاثارة ارتباك القارئ وانما كوسيلة اسلوبية تمكنها من تحقيق تاثييرات اسلوبية معينة في الرواية.

Tense is a linguistic feature which is used to denote time in a language. Generally, it is has three divisions compared with its counterparts in real life, namely: past , present, and future. Generally, writers maintain one tense for the main discourse and indicate changes in time frame by changing tense relative to that primary tense, which is usually either simple past or simple present. Changes in verb tense help readers understand the temporal relationships among various narrated events. But sudden or inconsistent tense shifts can cause confusion unless they are for stylistic purposes.
The present study tries to prove that in “Mrs. Dalloway” Virginia Woolf uses tense shifts, sometimes inconsistently but not to cause confusion or unclearity. She has used them as a stylistic device in order to create certain stylistic effects in the novel.

Keywords


Article
ألفاظ عبريةفي كتاب الهدى إلى دين المصطفى للبلاغي- دراسة لغوية -

Loading...
Loading...
Abstract

هذا البحث محاولة لبيان قدرة البلاغي ومعرفته باللغة العبرية، من خلال دراسة عددٍ من الالفاظ العبرية التي ذكرها البلاغي في كتاب ( الهدى الى دين المصطفى)، يتضح منها تمكّن البلاغي من اللغة العبرية واطلاعه على كتب اهل الكتاب ومعرفته بعقائدهم من خلال لغة هذه الكتب الاصلية (اللغة العبرية)، لذا كانت ردوده علمية ومواقفه ازاء محاولات المستشرقين النيل من الاسلام وقدسية القرآن الكريم مواقف واضحة تتسم بدقة الطرح ووضوح المنهج والإسلوب العلمي الرصين، جعلت البلاغي يقف في مقدمة علماء الاسلام الذين تصدّوا لمحاولات المبشّرين وشبهاتهم وادعاءاتهم على الدين الاسلامي.

Keywords


Article
THE COMPARATIVE STUDY OF LINGUISTIC FORM IN THE SPEECH OF MEN AND WOMENIN "OLIVER TWIST"

Authors: Sarab Kadir Mugair
Pages: 20-30
Loading...
Loading...
Abstract

يبين هذا البحث مدى اختلاف النساء والرجال في استخدام هذه الأشكال اللغوية منها التشديد والجواب الغير مباشر والأسئلة الذيلية وذلك بالاشارة الى نظرية الدراسة الأجنبية Lakoff . لكن نظرا الى نتائج تحليل الرواية الانكليزية Oliver Twist اولفر توست حيث أثبتت النتائج ان هذه الاختلافات ليس لها قيمة وان نظرية Lakoff غير دقيقة ومصدقة.

This research was intended to determine whether men and women were different with respect the use intensifiers hedges and tag questions to conduct the study,R.lakoff's (1975):4 ideas concerning linguistic differences between males and females were taken into account .In order to gather the most natural –like data, were randomly selected from the famous English novel "Oliver Twist "The data were then analyzed utterance by utteransce. The resuit of analysis showed no significant difference between the qroups on the use of intensifiers, hedged and tag questions. The findings of study did not confirm lakff"s opinion regarding gender-bound language at least in the three areas and the corpus inspected in this research.

Keywords


Article
A FOREGROUNDING ANALYSIS OF E.E.CUMMING'S" next to of course god america i"

Authors: Sarab Khaleil Alazawi
Pages: 31-46
Loading...
Loading...
Abstract

E. E. Cummings (1894-1962) , poet and painter, was the representative of American modern experimental poets. He reflected the harmony of poems and paintings in his works, chewing the conventional rhymes and syntactic structure of poems and even rejecting to transfer information and emotion in the way of conventional printing. In other words, He has his own method of writing poetry and has special peculiarities in handling language in his own way .
It is hypothesized that Cumming's trend of writing is unique and this is shown through his usage of foregrounding through all the levels of language. This paper aims at showing how Cummings uses all types of foregrounding to elevate the theme of his poem "next to of course god america I"

Keywords


Article
منهج أبي البقاء العكبري في كتابهالتبيان في إعراب القرآن

Authors: عماد مجيد علي
Pages: 77-124
Loading...
Loading...
Abstract

إِنَّ هذا البحث تناول منهج ( أبي البقاء العكبري ) في إعراب القرآن الكريم من خلال كتابه (( التبيان في إعراب القرآن )) إذ إنه لم يُبيِّن منهجه تفصيلاً بل كان هَمُّهُ في هذا الكتاب الاقتصار على ذكر الإعراب، ووجوه القراءات وجانباً من الخلاف النحويّ . لقد كان (العكبريُّ) بصريَّ المذهب والنزعة في نحوه؛ لأنه سلك طريقهم وسار على خطاهم، واستخدم مصطلحاتهم واتّبع المقاييس التي وضعوها، إذ يتكرر في كتابه نقده للكوفيين ووصفهم بالضعف، وعلى الرغم من أنَّ أبا البقاء كان مغالياً في بصريته نراه يُذْعِنُ لِما يُلزمه ظاهر النصوص القرآنية، ويرد على الكثير من نحاة البصرة الذين نقل عنهم، ولم يسلم من نقده غيرُ (سيبويه) الذي كان يحترم آراءه، لذا يمكن لنا القول إنه كان معتدلاً في أحكامه اعتدالاً كبيراً وليس متشدداً لمذهبه البصريّ . ومِمَّا تجدر الإشارة إليه أنَّ أبا البقاء كان ذا عقليةٍ تعليليةٍ فذّةٍ، فهو مولعٌ بذكر العلل وتوجيهها الوجه الصحيح وقد أسرف في ذلك . وقفَ (العكبريُّ) موقفاً معتدلاً من القراءةِ الشاذة؛ لأنه قَبِلَ بها إنْ وافقت وجهاً من وجوه العربية أو لغةً من لغاتِ العربِ .

Keywords


Article
Management by Objective As Approach for Governorate Council
الادارة بالاهداف كاسلوب عمل لمجالس المحافظات

Authors: سهى مصطفى حامد
Pages: 95-108
Loading...
Loading...
Abstract

ان اسلوب العمل الاداري السائد في معظم الادارت الحكومية ومنها الادارات المحلية ومجالس المحافظات. هو الاسلوب التقليدي الذي يعتمد على اللوائح والقوانين والتعليمات. وهذا يحرم العاملين من تحمل المسؤؤلية ويربطهم بمهام (وظائف) اقل من قدراتهم مما شجع فيهم السلبية وتعودهم على السيطرو والتوجيه وبالتالي تعثر هذه الادارات في تحقيق اهدافها. ولاجل تسريع عملية التنتمية ولتحقيق اهدافها من قبل مجالس المحافظات، لابد من تغيير هذا الاسلوب التقليدي في الادارة والانتقال الى اسلوب اخر وهو الادارة بالاهداف والنتائج ويقوم هذا الاسلوب على مبدا المشاركة والديمقراطية في الادارة من خلال اشراك العاملين في تحديد الاهداف والنتائج المتوقعة في العمل ووضع القرارات. لذا فان هذا البحث سيولي اهتماما الى انماط الادارة ومشاكلها واسلوب الادارة بالاهداف فرضياته وصعوبات تطبيقه ، ومعالجتها ، وخطوات التطبيق اضافة الى مقوماته والانتقال من الادارة بالنشاط الى اسلوب الادارة بالاهداف لمجالس المحافظات .** انماط الادارة :
يتسم نمط الادارة المتبع في الاجهزة الادارية الحكومية بنمط " الادارة بالنشاط ورد الفعل "، Management by Activity and Reaction ويعتمد هذا النمط على المدارس الفكرية الكلاسيكية المتمثلة بحركة الادارة العلمية The Scientific Management Movement، لفردريك تيلور، والنموذج البيروقراطي Bureaucratic Model ، ونظرية المبادئ الادارية Theory of Administrative Principles ، اضافة الى المدارس السلوكية المتمثلة بمدرسة العلاقات الانسانية والنظرية اللاهيراركية.... الخ. وتفترض المدارس الكلاسيكية بان الانسان كائن اقتصادي بمعنى انه يمكن التاثير على سلوكه من خلال الدوافع الاقتصادية لزيادة الاجر، كما تركز هذه المدارس على الهيكل التنظيمي كمحدد رئيسي لزيادة الانتاجية دون مراعاة العوامل النفسية والاجتماعية للعاملين، وتؤكد على المفاهيم السلطوية كاساس للقيادة وعلى حق من هم في قمة التنظيم الاداري باصدار الاوامر لسير العمل الاداري، اي على مبدا وحدة السلطة الامرة، وبذلك فانها تتمسك بالمركزية والتسلسل الهرمي للتنظيم الاداري، وترى هذه المدارس بان كل اتصال وتنظيم خارج القنوات الرسمية هو غير صالح للتنظيم ويضر بالعملية الانتاجية ، كما اعتمدت هذه المدارس على مبدا تقسيم العمل حيث تكون وظيفة الادارة التخطيط والمتابعة باعتباره عملا فكريا وكل منصب مصحوب بالسلطة القانونية، اما التنفيذ فيكون وظيفته المرؤسية وتكون كافة القرارات والقواعد مسجلة كفاية (كتعليمات ولوائح) للرجوع اليها اما المدارس السلوكية فتفترض بانه الانسان كائن عاطفي واكدت على اهمية العلاقات الانسانية في رفع كفائة العمل واهمية الروح المعنوية في زيادة معدلات الانتاج، وترفض هذه المدارس مركزية السلطة، وترى اشراك الجميع في التحليل والتخطيط والمسؤؤلية هنا لاتكون فردية وانما جماعية والمهم هو معرفة سبب الخطا وتلافيه مستقبلا. كل هذه المدارس وما تبنته من افكار ومبادىء كان اثر كبير على الادارة الحكومية ، وسلوكيات الاشخاص المنفذين وما تنتج عنه من تضخم في الجهاز الاداري وتعقيد الاجرائات الادارية ...الخ من المشاكل التي سنتناولها باختصار ضمن سمات الاجهزة الادارية الحكومية والمشاكل الادارية .

Keywords


Article
La Modalidad Lingüística Andaluza( Análisis de textos andaluces)
الخصائص اللغويةالأندلسية(تحليل نصوص اندلسية)

Loading...
Loading...
Abstract

الأندلس (سابقا)(Al-Ándalus بالحروف الاتينية) التسمية التي تعطى لشبه الجزيرة الايبيريه في الفترة ما بين أعوام 711 و 1492 التي حكمها المسلمين. تختلف الأندلس عن أندلسيا (Andalucía) التي تضم حاليا ثمانية اقاليم في جنوب إسبانيا، منها: اشبيلية، غرناطة، قادس ، مالقا،قرطبة ...) ، الاندلس هي أقليم يقع في جنوب اسبانيا تبلغ مساحته اكثر من 87.000 كم2 ، يبلغ عدد سكانها حوالي 10 ملايين نسمة ، تقع بلاد الأندلس في الجنوب الغربي من قارة أوربا، وتُعرف في عصرنا بأسبانيا والبرتغال ويحدها من الغرب المحيط الأطلسي، ومن الجنوب مضيق جبل طارق وجزء من البحر الأبيض المتوسط، ومن الشرق البحر الأبيض المتوسط أيضاً، أما من الشمال فتحدها محافظات واقاليم اسبانية اخرى . وتسمى جزيرة الأندلس من باب التغليب، وإلا فهي شبه جزيرة لا جزيرةوقد أطلق العرب على تلك البلاد اسم الأندلس.اللغة. الأسبانية القشتاليةLa lengua española هي اللغة الرسمية لأسبانيا، ويتحدثها معظم الناس. بمرور الوقت تكونت في اللغة القشتالية ملامح اخرى للهجات تفرعت من اللغة الام ،تحددت بمناطق جغرافية معينة ظهرت جليا في مناطق معينة في أسبانيا نخص بهذا البحث أندلسيا (Andalucía)، البعض من هذه اللهجات سُمح بأستخدامها والبعض الاخر بقي مرفوض لغاية وقتنا الحالي واعتُبر استخدامها سواء كتابة او لفظا ظاهرة عامية واستخدام سيء للغة الاسبانية ....لذا وجد الكثير من الباحثين تحديد هذه الظواهر اللغوية لكي يتم تصحيحها والحد منها.
حسب راي الباحثين ، اللهجة الاندلسية هو خليط من عيوب لغوية ، من هنا ظهرت نظرة سلبية لهذه اللهجة ، وظهر الكثير من الدراسات والبحوث منذ بدايات القرن السادس عشر ولغاية وقتنا الحالي البعض من هذه البحوث شنت حملات لغوية لتقليل من قيمتها ويدعوا الى رفضها ولبعض الاخر اعتمدها كموروث وخليط لغوي اتى نتيجة تاريخ طويل من شعوب وقبائل سكنت هذه المنطقة على مر العصور.
هذا البحث حاول طرح التالي بعد ملاحظتنا(كباحثين وتدريسين في مجال أللغة الاسبانية) لسلسلة من الخصائص النوعية في مجال اللغة التي تختص بهذه المنطقة وتميزها عن غيرها من اقاليم اسبانيا وتميزها عن أللغة الاسبانية القياسية (الاكاديمية ):
1. نظرة اجمالية للخصائص اللغوية الاندلسية(مثلا اللثغ بالسين ceceoاو النطق الثاء كحرف السينseseo، حذف مقاطع صوتية من الجمل، استخدام vosotrosبدلا من Ustedes،heheo،yeísmo، وغيرها من الظواهر الاخرى...) مستندين بذلك الى خرائط جغرافية ودراسات مع نظريات لباحثين في هذا المجال ، الغرض منها رسم خارطة حديثة للواقع اللغوي في اندلسيا في وقتنا الحالي .
2. تطبيق عملي للخصائص اللغوية الاندلسية على نص من قصة لكاتب اندلسي (محافظة اشبيلية) .
3. وأخيرا وليس اخرا محاولة الاجابة عن بعض التساؤلات التي تدور ضمن هذا البحث منها مثلا:(هل جميع هذه الخصائص تستخدم بكثرة حاليا عند النطق والكتابة ام البعض منها؟ ، هل نستطيع ان نعتبر هذه الخصائص أللغوية الأندلسية تراث لغوي ام هو عيب لغوي او كما يطلق عليه في الغة الانكليزية Lisp ؟، بعض من سكان الاندلس (المثقفون تحديدا) لايستخدمون هذه الخصائص اثناء تكلمهم او كتاباتهم بل يتكلمون اللغة القشتالية (اللغة الام).. هل يرجع السبب الى عقدة نقص لغوية تجاه لهجتهم و انها لهجة تقتصر على الطبقة الامية من اقليمهم ؟....

Keywords


Article
تكرار ظاهرة الصقيع وطول مدة بقائه على العراقدراسة في المناخ الشمولي

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث إلى معرفة ظاهرة مناخية مهمة ألا وهي ظاهرة الصقيع التي تحدث في القطر العراقي، لذالك تم دراسة درجات الحرارة الصغرى ولقد وجدت الدراسة، تباين تكرار الصقيع من سنة إلى أخرى حسب حدوث حالاته ويتحدد ذلك بانخفاض درجات الحرارة دون الصفر المئوي وبشكل عام شهدت فترة السبعينات تكرارات أعلى من السنوات الأخرى.
أعلى تكرار سجل للصقيع على محطة الموصل والسبب هو وقوع المحطة تحت تأثير تكرار المرتفعات الجوية الباردة التي تشكل السبب الرئيسي في انخفاض درجات الحرارة دون الصفر المئوي،أما في محطتي بغداد والبصرة فقد شهد التكرار انخفاض بسبب بعد هاتين المحطتين عن موثرات الكتل القطبية الباردة الموثرة على القطر خلال فصل الشتاء

Keywords


Article
التحليل المكاني لاستعمالات الأرض الزراعية فيقرية المحجرة (قضاء المناذرة)للموسم الزراعي (2006-2007)

Loading...
Loading...
Abstract

استهدف هذا البحث الكشف عن الهيكل المكاني للاستعمالات الزراعية في قرية المحجرة بغية تفسير وتوضيح الاسباب المؤدية الى ظهور هذه الاتجاهات وما ينجم عنها من التنظيم متدرج في ترتيب ذلك الهيكل المكاني وهذا يدخل تحت طائلة تحليل العملية المرتبط بمنهج التحليل المكاني وبطبيعة الحال فأن هذا لايمكن فصله عن عامل الزمن في استعماله الحالي والذي لايمكن ان يغظ الطرف عن المستقبل وصولاً الى الاستعمال الزراعي الامثل للارض على وفق تيسير المتطلبات الطبيعية والامكانات البشرية وتقويمها ومدى التوافق بينها وبين طبيعة كل استعمال من تلك الاستعمالات .
لقد خلص البحث الى جملة استنتاجات ابرزها ان هناك خمسة صنفوف اساسية للاستعمالات الزراعية في قرية المحجرة بالاعتماد على وحدة المساحة اذ ان هذه التباينات لهذه الصنوف ماهو الا انعكاس الى الخصائص الجغرافية لمنطقة الدراسة طبيعية ام بشرية والتي سارت بشكل متفاعل ومتداخل رغم تباين تلك الاثار للعوامل الجغرافية في علاقاتها المكانية.

Keywords


Article
ثنائية التقابل الصوري بين المؤمن والكافر(في سورة النساء)

Loading...
Loading...
Abstract

يمتلك النص القرآني فرادة جمالية متميزة أعيت مصاقع الشعراء والخطباء البلغاء وأبهرتهم، وأعجزت العقل الإنساني لتجاوزها مستوى الكلام الاعتيادي، لما تحتويه من بنى تركيبية وعوالم دلالية بأنساق معرفية تفوق حدود اللغة كلها. إن النظر إلى النص القرآني بوصفه نصا أزليا خالدا هو الذي يمنح الرؤية تجددها وحيويتها لكي تتناسب وطبيعة المرحلة الحضارية المتقدمة التي تقتضي استحثاث التنامي الفكري الذي ينأى عن الجمود والتقوقع في زاوية ضيقة بل يطمح إلى توسيع مجال البحث بالانفتاح على ميادين أرحب تلائم عمق الوعي والإدراك الذهني الطامح إلى الاستزادة. يسعى هذا البحث إلى دراسة (ثنائية التقابل الصوري بين المؤمن والكافر)، من خلال الكشف عن الثنائيات التي تتناظر دلاليا لتؤدي مجتمعة إلى تناظر صوري يجمع بين صورتي المؤمن والكافر عبر رؤية منهجية علمية تستند إلى عمق فهمنا مسألة اشتغال الدلالة في النص القرآني، وكيفيات هذا الاشتغال ومستوياته، وتحديد فاعليته، وقد حصل اختيار(سورة النساء انموذجا)، لما فيها من إمكانات تطبيقية تنشط عملية البحث انطلاقا من (مقارباته)، في التحليل النصي وصولا إلى النتائج، وإننا حين ننطلق من تلك المقاربات نحاول قدر الاستطاعة النظر في السياق النصي بوصفه بناء مكتمل المعالم على وفق تفانين البلاغة بحيث تكون زاوية الرؤية فيها منفتحة على ما استجد من معطيات التحليل اللغوي والأسلوبي الحديث، فضلاً عن أنها تطمح- الدراسة -إلى الكشف عن العلاقات الجمالية الظاهر منها والخفي في فضاء النص التي تتضمن دلالات ومعاني تتأسس من خلال إلتحام المستويات وتفاعلها بعضها مع بعض، وإلتئامها في دوحة السياق العام.

Keywords


Article
العزلة الاجتماعية لدى المهجرين العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

لتسليط الضوء على مشكلة التهجير القسري التي برزت داخل المجتمع العراقي بشكل لم يسبق له مثيل في تاريخه المعاصر، الى الدرجة التي وصفت بانها من أكبر وأندر الظواهر الاجتماعية السلبية التي تعرض لها المجتمع العراقي، فقد تم تناول سلوك العزلة الاجتماعية لدى المهجرين العراقيين،إذ استهدف البحث تحقيق الاهداف التالية: قياس مستوى سلوك العزلة لدى المهجرين العراقيين، وتعرف دلالة الفروق في سلوك العزلة الاجتماعية لدى المهجرين العراقيين على وفق متغير الجنس (ذكور ، اناث)، وتعرف دلالة الفروق في سلوك العزلة الاجتماعية لدى المهجرين العراقيين على وفق الفئة العمرية (25 – 35 و 35- 45) سنة.
وقد شمل مجتمع البحث المهجرين العراقيين الذين نزحوا الى محافظة الديوانية والبالغ عددهم أسرهم (6200 أسره)مجموع عدد أفرادها (42.600)الف مهجر ومهجرة. وقد تم سحب عينة قوامها (90) مهجر ومهجرة، منهم (51) من الذكور و (39) من الاناث، تتوزع على فئتين عمريتين هما (25 -35) سنة، و (35 - 45)سنة. وقد تم بناء أداة للبحث مكونه من (26) فقرة لقياس سلوك العزلة الاجتماعية، توافرت فيها الخصائص السايكومترية المناسبة. وتم تطبيق المقياس على عينة البحث، وباستخدام الوسائل الاحصائية المناسبة تم استخراج نتائج البحث وتحليلها ، التي أشارت الى أن المهجرين العراقيين بصفة عامة يتمتعون بمستوى مرتفع من سلوك العزلة الاجتماعية، وأن الذكور منهم قد حصلوا على مستوى عزلة أعلى مما حصلت عليه الاناث، وأن الفئة العمرية الأكبر سناً (35 -45) تجسد لديها سلوك العزلة بدرجة أكبر من الفئة العمرية الأصغر سناً (25 – 35)، وقد خرج البحث بعدد من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات .
مشكلة البحث:.برزت مشكلة التهجير القسري داخل المجتمع العراقي،بشكل لم يسبق له مثيل في تاريخ المجتمع العراقي الحديث والمعاصر، في المرحلة التي تلت الاحتقان الطائفي الذي نشأ ونما في أحضان الأفكار و الأيديولوجيات المتطرفة، وما رافقها من اعمال إجرامية انتقامية استهدفت الأبرياء من المدنيين. خَلَّفًت الإحداث تلك ظواهر سلبية عدة، على رأسها وفي مقدمتها ظاهرة (التهجير القسري) للعوائل والإفراد العراقيين داخل العراق باتجاه المناطق الأكثر أمناً، فضلاً عن الاتجاه الى خارج العراق. وقد أخذت هذه الظاهرة بالاتساع، فقد بلغ حجم العائلات المهجرة حسب إحصائية وزارة المهجرين والمهاجرين العراقية وجمعية الهلال الأحمر العراقية أكثر من( 170000)الف عائلة، مجموع عدد أفرادها أكثر من (2) مليون فرداً داخل العراق فقط، من مختلف المذاهب والأديان والقوميات. تلك الحقيقة خلقت معضلة حقيقية داخل المجتمع العراقي الذي لم يخبر سابقاً أساليب وآليات الاستجابة لمثل هكذا متغيرات هائلة، لذا فقد أخذت هذه الظاهرة أبعاداً اجتماعيا ونفسية وثقافية واقتصادية، إذ أن عملية التهجير لا تنطوي على عملية الحراك المكاني عندما تنتقل الأسرة من مكان الى آخر فقط، بل ترتبط بها متغيرات مهمة لاسيما عملية التفاعل الاجتماعي ومضامينها المختلفة، فالتهجير واقعاً ظاهرة معقدة يمكن أن تعالج من خلال وجهات نظر مختلفة ومن زوايا متعددة، ومن الخطر عدها ظاهرة كمية متكاملة، ولكن ماهو مؤكد، ان التهجير فعل يؤثر في الفرد و الإنسان والمحيط بطريقة شرطية تضادية. لذا فإننا نجد اغلب الدراسات السابقة في هذا الميدان ترى أن هناك تغيرات مهمة تنجم عن مشكلة التهجير وإفرازاتها تصل حد العزلة الاجتماعية Social isolation التي تحمل مظاهر سلوكية خطيرة على شخصية الفرد وعلاقاته بالآخرين، وتؤشر عدم قدرته على الانخراط في العلاقات الاجتماعية أو مواصلة الانخراط فيها وتموقعه على ذاته الى حد الأغتراب عن الجماعة وعدم إرتباطه بأعضائها. وفي ذلك يقول ماسلو "فالانسان إذا ما أنكر عليه المجتمع الذي يعيش فيه سواء أكان مجتمع الأهل أو الأقران، إشباع حاجاته فقد يرغب بالانفصال عنه متخذاً من العزلة وسيلة لذلك" (Maslow,1945:345) فالعزلة الاجتماعية خبره غير سارّه يعيشها الفرد وتسبب له إحساسا مؤلماً بالخلل في نسيج علاقاته الاجتماعية، متمثلاً بالعوز الواضح في الأصدقاء والمساندين، مسببةً له مصاعب في ميادين الاندماج والمحبة والارتباط بالآخرين. ولعل حالة التوتر, التي يحدثها المَهْجَرْ تنعكس على الحياة العائلية والاجتماعية للمُهَجَّرْ وينجم عنها أزمات جديدة، أو تنشيط لأزمات قديمة- موجودة أصلاً- ولعله – لأنه أرغم ولم يخيّر – يواجه ظرفاً مؤلماً كالمحكوم علية أو المعاقب، حيث يبدوله العالم المحيط وكأنه سجناً كبيراً، لأنهم تعرضوا للمنع من البقاء في المكان الوحيد الذي يودون العيش فيه – وطنهم ومكانهم الأصيل – ( غرينبرغ،2008: 190- 191). ولعل ظلال مشكلة البحث الحالي، تبرز جليةً، إذا ما بيناً أن العلاقات الاجتماعية هي محور حياة الإنسان لما لها من أهمية كبيرة في بناء الجماعة وما يسودها من تجاذب أو رفض أوتنافر، ويتصف التفاعل الاجتماعي بين الفرد والجماعة بالايجابية إذا ما سادته المحبة والمودة والتعاطف والتقبل، وبالسلبية إذا عَّم النفور وطغت الجوانب المادية على المشاعر الإنسانية.ولأن الإنسان ذا طبيعة اجتماعية فطرية، فأنه يسعى للعيش داخل جماعة يستمد منها الطمأنينة والاستقرار، وفي الوقت نفسه يتشرب منها منظومة غاية في الأهمية تشكل المحدد الاجتماعي الثقافي لشخصيتهِ (لغة، دين، عادات، أعراف، طقوس، قيم، معايير، واتجاهات....الخ) فإذا ما تسّربت العزلة الاجتماعية الى نفس الفرد وتجسدت في نشاطاته الحياتية، فإن ذلك مدعاة الى ظهور تأثيرات خطيرة غير مرغوبة من قبل الجماعة لأنها تتناقض وقيمة الانتماء والتعاون ومفهوم العشرة والمؤانسة الاجتماعية.....الخ. وفي هذا الخصوص، فان الصلة بين متغير العزلة الاجتماعية بوصفه سلوكاً وخبرة أو استجابة وبين عامل التهجير القسري صلة وثيقة للغاية، بسبب ما يضفيه التهجير من الإحساس بالاغتراب والعزلة عن المجتمع الذي هُجََّر اليه يعكس بدوره شعوراً بالغموض لدى المهجرين حول حياتهم الحاضرة والمستقبلية، يقود ذلك الشعور افتقادهم للإحساس بالهوية الشخصية والثقافية الذي يفجر بدوره قلقاً كبيراً أزاء ضياع المرء وهويته التاريخية وانصهارهما في بوتقة الحاضر القسري "إن الاشتراك في الهوية مع آخرين، بوسائل مختلفة متنوعة مسألة شديدة الأهمية من أجل العيش في مجتمع ما" (صن، 2008: 34) فضلاً عن أخذهم مواقف سلبية أخرى من الحياة كافة، الامر الذي يبرر ضرورة تظافر جهود العديد من الدراسات حول أبعاد الظاهرة هذه، إضافة الى الدراسة الحالية التي تحاول الاجابة عن أسئلة مثل هل ان العزلة سلوكاً معاشاً لدى المهجرين العراقيين وما هي مدياته ضمن حياة هذه الفئة الاجتماعية.
أهمية البحث: تنبع أهمية البحث الحالي من عملية التصدي الضروري لظاهرة باتت تشكل عبئاٍ كبيراً على واقع المجتمع العراقي ومستقبله، وتتطلب برامج ومناهج متتابعة للخروج بحلول وعلاجات سليمة لتداعياتها المحتملة، تلك هي ظاهرة التهجير القسري، وبالرغم من علمنا أن أبشع حالة لأي تهجير قسري يعقب حرباً أوعنفاً يتمثل في القتل الجماعي للبشر حين يخضعون لنظام له غاياته التي ربما لايوافق عليها ذلك البشر، فإن أهم مظاهر ذلك العنف أو الحرب حدوث خلل في الديمغرافية السكانية تعقبها آثار اجتماعية ونفسية مريرة، أهمها سلوك العزلة الاجتماعية للمهجرين، الذي يحاول البحث الحالي التصدي له بالدراسة والتحليل.
وأنه إذا ما أدركنا أن الانتماء والتفاعل الاجتماعي مع الآخرين سمة أصيلة ووجهاً صريحاً من وجوه الإنسان خلال حركته في أروقة الحياة كافة، تبرز أمامنا بصورة واضحة الآثار السلبية المستمرة للعزلة عن المجتمع، ذلك أن اغلب الدراسات والأدبيات المتخصصة تجد أن من أبرز ما يعانيه الفرد الذي يتعرض للتهجير هو الأنغماس في الذات والابتعاد عن المحيط "أن ظروف المهجّر والمنفي في محيطه الجديد معقدة للغاية، فهولم يرحل الى أي مكان وحسب، بل هرب ونبذ من مكان ما، حاملاً معه المرارة والإحساس بالمهانة، ومن أجل حل مشاكله المختلفة تتشكل لدى المهجر والمنفي مناعة ومقاومة للزمن الراهن ويبقى في ( تضارب) بين ريبة وغموض الحياة السابقة وسريّتها.التي يعتبرها الحياة الوحيدة التي تحمل قيمة حقيقية، وبين حياته المستقبلية التي تتكثف من خلال أوهام العودة الى موطنه الأصلي، وهو وهم كلما تزيِّن بالمثالية أصبح تحقيقه بعيد المنال" (غرينبرغ، 2008: 188) إن سلوك العزلة عن المجتمع له آثار وتداعيات سالبة ممتدّة، وأن خطورته تكمن في قيام الفرد بتعميمه على المواقف الإحباطية التي تواجهه كلها، فمن عدم إقامة علاقات اجتماعية الى كراهية الاتصال بالآخرين الى الشعور بالوحدة النفسية الى عدم الاكتراث بالبيئة المحيطة وبما يحدث فيها. وإذا ما تذكرنا حجم مجتمع المهجرين الهائل في العراق نجد الأهمية والحاجة الماسة لدراسات تسلط الضوء على واقع هذا المجتمع الذي يعاني من مشكلات نفسية واجتماعية واقتصادية شتى، فضلاً عن ان الكشف عن مستوى سلوك العزلة لدى هذا المجتمع يمدنا بالحقائق التي يجب أن يتنبه لها واضعي البرامج والمناهج التربوية والصحية والاقتصادية والنفسية الاجتماعية لتلافي مشكلاتهم، ورفد الوزارات والمؤسسات والمنظمات ذات العلاقة بواقع هذه المعضلات وطرق تفاديها والوقاية منها مستقبلاً.

Keywords


Article
الحس الانساني وبواعثه في شعر مهيار الديلمي

Authors: ياسر علي عبد
Pages: 384-404
Loading...
Loading...
Abstract

هذا بحث يدور حول القيم الإنسانية النبيلة في شعر مهيار الديلمي: الحب، الكبرياء، الوفاء . والتي تمثّلها الشاعر في حياته، ووظفها في شعره وآمن بها، فولدت لديه رؤية إنسانية شاملة لمعنى الحياة، ومعرفة بالسبل الكفيلة بالتعايش الإنساني السليم، يدفعه لذلك بواعث شخصية واجتماعية، تمثلت بإيمانه العميق بمبادئ الإسلام، وإعجابه الشديد بأستاذه الشريف الرضي ، فضلا عن طبيعة المجتمع الإسلامي آنذاك .

Keywords


Article
المعالم الأساسية لفكرة التحول من التعليم التقليديالى التعليم الالكتروني

Loading...
Loading...
Abstract

شهد قطاعا التربية والتعليم وبشكل مضطرد ومستمر توسعا كبيرا نتيجة لأزدياد أعداد الراغبين في التعلم وما صاحبه من حاجة ماسة في توسيع حجم الخدمات التربوية والتعليمية الواجب توفيرها لتشمل هؤلاء جميعا حيث أظهرت الخدمات الحالية المتوفرة عجزا واضحا من خلال محدوديتها المكانية والمادية والبشرية. أن ألآليات المتبعة حاليا في التعليم التقليدي أصبحت في احيانا كثيرة عبئا على العملية التعليمية وذلك لما تحتاجه من إمكانيات مادية (أبنية، مختبرات، مناهج ..الخ) وكذلك إمكانات بشرية (توفير تدر يسين كفوءين لتخصصات متعددة ...) وهذا يدفع بالقيادات التربوية التعليمية الى البحث عن حلول سريعة وعملية للنهوض بالعملية الخدمية التربوية والتعليمية لتواكب هذا التوسع في عدد الملتحقين بصفوف التعلم. أن التقدم الهائل في استغلال ميزات الثورة المعلوماتية والأتصالاتية وتوظيفها بشكل أمثل لخدمة العملية التعليمية سوف ينتج أجيالا ذات تحصيل علمي تقني مع قابليات أكثر على التفاعل والإبداع في مختلف الاختصاصات.
في ظل ثورة تقنيات المعلومات والاتصالات والتطور الذي أحدثته في كل المجالات وتوفر المصادر الرقمية والأنظمة الالكترونية لابد من إعادة النظر في أساليب التدريب التعليمية التقليدية لتتواكب مع تطلعات الجيل الجديد الذي يحتاج الى التدريب والتأهيل والذي يتعايش مع هذه التقنيات بشكل آني . لقد وفرت هذه الثورة التقنية عاملي الزمان والمكان بالدرجة الأولى وما يصاحبه من (ضمان وصول التعليم للجميع ، تخفيض تكاليف التعليم ، تحديث مستمر للمادة العلمية).


The education and higher education sectors in Iraq face a large number of citizen who wanted to have a chance of joining the school and the college. The present education (learning) services (human and material resources) not enough to cover all aspects of learning .The current situation of our education establishment (schools ,Institutes and universities) shows un-capability of acceptance this unusual expanding of the education system. This situation force the education decision makers think to find out a new means to solve this problem and they found out that using the facilities of information and communication technology will play a major role to get out of this problem.
The present work study the necessary means and tools which can help to transfer the learning system from traditional learning to electronic learning. The ideas and though which shows in this work comes from the outlines (students and teachers) responses to questions about their knowledge about the E. learning and how it can be useful for them towered a new technique of learning . The paper concludes that the education system in Iraq is ready to accept and deal with the E. learning technology.

Keywords


Article
الجو الأسري لطالبات كلية الآداب ودوره في التحصيل الدراسي دراسة اجتماعية ميدانية

Authors: هناء حسن سدخان
Pages: 502-547
Loading...
Loading...
Abstract

ان الاسرة هي النواة الاولى التي ينشأ فيها الافراد، والتي تعتبر من الجماعات الاولى ايضا"، فالاسرة مجتمع مصغر منها تكون مبادىء العلاقات والطباع الاجتماعية، وفيها تنشأ اسس العلاقات بين الافراد ويظن البعض ان تحسين الاسرة يتوقف على اصلاح نواحيها المادية والثقافية او الصحية ولكن تبين ان العوامل النفسية لا تقل اهمية عن تلك العوامل في النهوض بالاسرة .
فالعائلة هي المسؤولة على بلورة سلوك وتقاليد وقيم الافراد ، وفق منظور الجماعة التي تعيش معها، لأنها تمارس تأثيرا" كبيرا" على الفرد منذ ولادته فهي مركز تفاعل الافراد والشخصيات.
ان الاسرة لا تمثل مجرد المكان الذي يستطيع فيه الطفل ان يشارك فيما يجري فيها من نشاط فقط، بل هي تمثل له المكان الذي يتمتع فيه بالأستقرار والحصول على قدر من الراحة يسمح له بتجديد طاقاته واستعادة حيويته ، وان الجهد الذي يبذله الاباء وغيرهم من اعضاء الاسرة في توفير جو الهدوء والاستقرار له أهميته البالغة في تخفيف ما يشعر به الطفل من توترات خارجية .
وان الاسرة الجيدة هي التي توفر الاتزان السليم، حيث يعيش الابوان في سلام ووئام، ويكون لديهم الرغبة والقدرة على تحقيق التوافق المتبادل فيما بينها، وكذلك مع ابنائها وحيث يدرك كل عضو من اعضاء الاسرة علاقاته المشروعة بكل عضو اخر ويعترف بهذه العلاقة ويقدرها حق التقدير.
وعلى اعتبار ان الاسرة كوحدة قوية من العلاقات الاجتماعية فأنها تحتل مركزا" مرموقا" في المجتمع لما تقوم به من وظائف متعددة قد يصعب على مؤسسات اخرى القيام بهذه الوظائف، وان تؤديها بنفس الدرجة التي تؤديها الاسرة.
ويتضح من خلال ما سبق بأن الاسرة هي اساس وجود اي مجتمع لما تقدمه من وظائف متعددة قد يصعب عاى المجتمع ان يقدمها بدون وجود الاسرة، وانها ليست منفصلة عن المجتمع بل انها تؤثر وتتأثر به، لأنها مصدر لكثير من الخدمات التي تقدمها للفرد والجماعة والمجتمع.
وتتحدد خطة البحث: بابين مترابطين، الباب الاول وهو الاطار النظري، والذي اشتمل على ثلاثة مباحث، المبحث الاول اشتمل على التعريف بأهمية البحث واهدافه وتحديد المصطلحات الاساسية التي وردت في البحث وهي الاسرة، والتحصيل الدراسي، والمشكلة الاجتماعية، والجو الاسري، اما المبحث الثاني فقد تضمن اهمية الاسرة، ومقومات الاسرة، وتناول المبحث الثالث وظائف الاسرة، نظريات الاسرة، ومشكلات الاسرة، اما المبحث الرابع فقد تناول موضوع النظرة الى الاسرة قديما" وحديثا"، ونبذة عن مكانة الاسرة في الاسلام، وموضوع تأثير البيئة العائلية والاجتماعية على انجاز الافراد.
اما الباب الثاني فهو الاطار الميداني (العملي) وقد احتوى على ثلاث مباحث، المبحث الاول تضمن منهجية البحث، وعينة البحث، وادوات البحث، والوسائل الاحصائية المستخدمة في البحث، اما المبحث الثاني فقد تناول عرض وتحليل البيانات، وتناول المبحث الثالث نتائج البحث والتوصيات.

Keywords


Article
قياس مستوى الحكمة الاختبارية لدى الطلبة المتميزين والمتميزات وأقرانهم الاعتيادينمن المرحلة الإعدادية (دراسة مقارنة) في مركز محافظة نينوى

Authors: فاطمة عباس مطلك
Pages: 566-598
Loading...
Loading...
Abstract

تعتبر الاختبارات من أهم أدوات القياس والتقويم الصفي في حياة المعلم والتلميذ الغرض منها قياس بعض مظاهر القدرة على التعلم. وأكد علماء النفس والقياس والتقويم التربوي على وجود عوامل كثيرة تؤثر على قياس درجات التقييم وبالتالي تباين نتائج تحصيل الطلبة ومن أهم هذه العوامل نوع الاختبار وقدرات الطالب. ومنذ عام(1949) كان هناك تركيز على وجود مصادر أخرى لهذا التباين في الدرجات التحصيلية وكانت(الحكمة الاختبارية)( Test - wisness) أحدى تلك المصادر، وأكدت بحوث ودراسات على تأثيرها على درجة الاختبار ، ولكنهم اتفقوا على أن الحكمة الاختبارية مستقلة عن معرفة الممتحن لمادة الموضوع الذي يفترض أن فقرات الاختبار تقيسها. وهكذا أصبح التأكيد على أن الحكمة الاختبارية من ضمن عوامل شخصية أخرى تؤثر على درجات الاختبار مثل نص الاختبار( anxiely. t) والثقة بالنفس والدافعية. ويعتبر تعريف"مليمان وايبل" من أكثر التعريفات استخداما كدليل لتوجيهالأبحاث التجريبية وهو" مقدرة المفحوص للاستفادة من خصائص وصيغ الاختبار أوموقف تناوله للحصول على درجة أعلى وهي مستقلة عن معرفة المفحوص لمحتوى الموضوع الذي يفترضأن بنود الاختبار تقيسه ". ويحاول الباحث في دراسته هذه أن يلقي الضوء على هذا المفهوم ودراسته على الطلبة المتميزينوأقرانهمالاعتياديين(دراسة مقارنة). وتوصل إلى عدد من النتائج وأعطى توصيات ومقترحات بخصوص ذلك .

Keywords


Article
الدورات التدريبية في مجال تكنلوجيا المعلومات ومدى الافادة منها في تطوير مهارات التدريسيين و العاملين في مجال المكتبات

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الى السعي نحو اعادة تصور واضح لاهمية وتأثير الدورات التدريبية في مجال تكنولوجيا المعلومات والافادة منها في العمل الاكاديمي و الوظيفي والتعريف بالمناهج التدريبية في مركز الحاسبة الالكترونية /الجامعة المستنصرية وامكانية تطوير القابليات لاستخدام تكنولوجيا المعلومات من قبل المجتمع الاكاديمي و الوظيفي المختص في مجال المعلومات واتمكتبات وبيان ماهو دور الاكاديمي و الموظف في تنمية الوعي المعلوماتي لدى المجتمع و القضاء على الامية معلوماتية.
توصلت البحث الى جملة من النتائج اهمها :-
1- اظهرت نتائج البحث عزوف بعض الاشخاص بالاشتراك بالدورات التدريبية وذلك بسبب عدم وجود الوقت الكافي لديهم اضافة الى ارتفاع اجور الدورة كذلك بسبب قصر مدة الدورة, فان المتدرب لايستوعب تطبيق هذه البرامج ضمن هذه الفترة الزمنية القصيرة.
2- هناك اهتمام بالنسبة للاناث للاشتراك بالدورات التدريبية اعلى من الذكور حيث بلغت نسبة الاناث المشتركين( 88%) في حيث جاءت نسبة الذكور (12%).
3- اظهرت نتائج بأن اغلب المشتركين بالدورات التدريبية تعود لغرض متطلبات العمل والتي جاءت نسبة (44%) في حين جاءت اراء الاخرين وذلك لاغراض شخصية التي بلغت بنسبة (40% ).
4- اظهرت النتائج بان اغلب المؤيدين لتوظيف المهارات الحاسوبية في المجال المكتبي و التعليمي كانوا بنسبة (81%) اما الذين يعتقدون بعدم وجود علاقة بين الدورات التدريبية والعمل المكتبي اوالاكاديمي فكانوا بنسبة (19%).
5- بالرغم من تنوع وتعدد انواع البرامجيات المتخصصة للتدريب في مركز الحاسبة الالكتروني لكننا نلاحظ عدم وجود برامج متخصصة في علم المعلومات و المكتبات .
6- اظهرت النتائج بان اغلب المؤيدين لتوظيف المهارات الحاسوبية في المجال المكتبي و التعليمي كانوا بنسبة (81%) اما الذين يعتقدون بعدم وجود علاقة بين الدورات التدريبية والعمل المكتبي او الاكاديمي فكانوا بنسبة (19%).
وقد تم وضع مجموعة من التوصيات كان من اهمها :-
1- ضرورة التاكيد على تعليمات وزير التعليم العالي بالارتقاء بقدرات منتسبي الوزارة لدي افتتاحه الدورة الاولى لبرنامج الوزارة التطويري للحصول على الرخصة الدولية لقيادة الكومبيوتر (ICDL) والمعترف بها دوليآ من اجل خلق مجتمع معلوماتي واستثمار ذلك في تحقيق التنمية الشاملة في البلد(1) .
2- ضرورة التاكيد على اهمية محو الامية المعلوماتي في استخدام الحاسوب من قبل السيد رئيس الجامعة المستنصرية في اجتماع سيادته بتاريخ 2/2009 عند التقاه باعضاء الهيئة التدريسية لكلية الآداب و بكافة فروعها .
3- توطيد العلاقة مابين الاقسام التابعة للجامعة المستنصرية ومن ضمنها قسم المعلومات و المكتبات مع مركز الحاسبة الالكترونية لتحديد احتاجاتها من البرامجيات المتخصصة و الاتفاق على اعداد دورات تدريبية متخصصة لكافة الملاكات البشرية .
4- زيادة فرص التدريب و التطوير و التعليم المستمر مع اشراك اكبر عدد من منتسبي الجامعة المستنصرية للقضاء على الامية المعلوماتية وجعلهم مواكبين للتطورات المعاصرة في مجال استخدام الحاسوب .
5- زيادة الوعي الثقافي و تطوير التعلتم المستمر لتحقيق مفهوم مجتمع المعلومات والابتعاد عن الأمية المعلوماتية.

Keywords

Table of content: volume: issue:91