Table of content

Tikrit Journal of Administration and Economics Sciences

مجلة تكريت للعلوم الإدارية والاقتصادية

ISSN: 18131719
Publisher: Tikrit University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

1. Publishes Science magazine, Tikrit, administrative and economic research for sound scientific researchers in the disciplines of college (economics, management, accounting, statistics, informatics) from within and outside the university written in Arabic or English.
2. Required in the search should not have been published or submitted for publication elsewhere, and on the researcher to undertake in writing when submitting research for publication.
3. Subject research to evaluate the scientific secret duly followed.
4. Research will not be returned to their owners, published or unpublished.
5. Research is published by precedence and received by the Secretariat of editing and editorial staff reserves the right not to publication without giving reasons and its decision is final.
6. Contain a cover page search on the name and rank, scientific researcher and email address and work location and address of the research presented.
7. Referred to the sources and references in the text name of the author and year of publication and page number as follows:
(Dora, 1994: 15) and if the source is in English (Porter, 1995: 15).
8. Write a list of sources, one end of the research and arranged alphabetically.
9. Numbered tables and figures, respectively, as given in the research.
10. Researcher is committed to pay all expenses financial implications of the assessment procedures and Publishing
11. Magazine is a quarterly scientific journal sober

Loading...
Contact info

phone number : 07502178590
e-Mail :journal816@gmail.com

Table of content: 2012 volume:8 issue:24

Article
Compatibility OF Social Responsibility and Strategic Orientation Dimensions A comparative analysis study of the two wises and Nineveh of Pharmaceutical Industries
مدى توافق المسؤولية الاجتماعية وأبعاد التوجه الاستراتيجي دراسة تحليلية مقارنة لشركتي الحكماء ونينوى للصناعات الدوائية

Authors: علاء احمد حسن
Pages: 9-40
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Social responsibility is an area can not be overlooked in light of organizations seek to survival, according to the current study, aimed to identify the compatibility of social responsibility by dimensions internal and external, with the dimensions of the strategic orientation (vision, mission, values, goals and targets) regardless of the sector they belong to, and to verify that relied on technology-resolution and the interview, books, documented data collection, and was relying on a program (spss) to monitor the results indicated among other conclusions expressed in the conclusion follows (although there is consensus between the social responsibility and the dimensions of the strategic direction but did not vary in dimensions, which refers to the interest of social responsibility, but not within the logical relationship between the dimensions of the strategic orientation and both companies). This was put forward many recommendations that would enhance the correction, including the practices of social responsibility first and then makes it a strategic orientation for the two أصبحت المسؤولية الاجتماعية مجالاً لا يمكن إغفالها في ظل سعي المنظمات للبقاء، ووفقاً لذلك هدفت الدراسة الحالية التعرف على مدى توافق المسؤولية الاجتماعية بأبعادها الداخلي والخارجي، مع أبعاد التوجه الاستراتيجي(رؤية والرسالة، والقيم والأهداف والغايات) بغض النظر عن القطاع الذي تنتمي إليه، وللتحقق من ذلك تم الاعتماد على تقنية الاستبانة والمقابلة والكتب الموثقة لجمع البيانات ، وتم الاعتماد على برنامج(spss) لرصد نتائج أشرت جملة استنتاجات يعبر عنها الاستنتاج الأتي( على الرغم من وجود توافق بين المسؤولية الاجتماعية وأبعاد التوجه الاستراتيجي إلا أنها لم تتباين في أبعاده، وهو الأمر الذي يشير إلى الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية ولكن ليس على مستوى أبعاد التوجه الاستراتيجي كافة ولكلا الشركتين). هذا، وتم طرح العديد من التوصيات من شأنها تصويب بما يعزز من ممارسات المسؤولية الاجتماعية أولا ومن ثم يجعل منها توجها استراتيجيا وللشركتين


Article
IMPROVING MARKETING CONTROLLING USING BENCHMARKING PROGRAM
تحسين الرقابة التسويقية باستخدام المقارنة المرجعية دراسة تطبيقية في بعض منظمات صناعة المواد الإنشائية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT This research has sought to discover the role of benchmarking program in improve the marketing controlling: an applied study in Al-faloga, Al-hadetha, and Al-khazer companies for the production of construction materials. Theprevalence of circulating benchmarking program on different corporate as a response to several variables, the most of apparent of which, is to severe competition and the rising the willingness of companies generally to expose its capabilities in adapting with environment and responding to its changes as an effective precondition for continuity, growth, development and the aggregate performance in it based on this, this dissertation trying to answer the following question: 1-Dose the application of the program contribute in limiting the gap between the company wishes to improve(Al- faloga) in relation with the participating entrepreneur? 2-Dose the program contribute to indicating and determining the starting points of theimprovement? In order to answer these questions, the data was collected from the sample companies for 2009 in the context of the quantity which are (return on investment, marketing expenditures, market share, really sales rate and profit rate) aiming at determining the points of strength in the pioneering company and points of weaknesses in the company wishing to improve, and also the questionnaire that covered the descriptive standard(consumer oriented standard) by using (t) test to determine any difference between the statistical signs and the status quo and what should be provided to achieve a suitable consumer oriented approach toward the client .based on the conclusions reached by the research I have introduced a number of the recommendations relevant to these conclusion. سعى هذا البحث إلى التعرف على دور استخدام برنامج المقارنة المرجعية في تحسين الرقابة التسويقية دراسة تطبيقية في عينة مختارة من شركات إنتاج المواد الإنشائية . إن شيوع تداول برنامج المقارنة المرجعية على مستوى الشركات بوصفه استجابة لمتغيرات عدة لعل أبرزها ارتفاع حدة المنافسة وتصاعد رغبة الشركات بشكل عام على إظهار قدرتها في التكيف مع البيئة والاستجابة لمتغيراتها كشرط أساسي لاستمرار النمو وتطوير الأداء الكلي. واعتمادا على ذلك تحاول الدراسة الإجابة على التساؤلات التالية: 1-هل لبرنامج المقارنة المرجعية دور في تحديد الفجوة بين الشريك الراغب في التحسين وبين الشريك المقارن. 2-هل لبرنامج المقارنة المرجعية دور في تأشير منطلقات التحسين. ولغرض الإجابة على التساؤلات تم جمع البيانات من الشركات عينة البحث للعام 2009 وهي شركة الفلوجة والشركة الحديثة وشركة الخازر لصناعة المواد الإنشائية وبخصوص المعايير الكمية المختارة,بهدف تحديد نقاط القوة للشريك المقارن ونقاط الضعف للشركة الراغبة في التحسين,فضلا عن استمارة الاستبانة لتغطية بيانات المعيار الوصفي(معيار التوجه نحو الزبون) لتحديد مدى وجود فروق إحصائية بين واقع الحال وما ينبغي توفيره لتحقيق توجه مناسب نحو الزبون باستخدام المختبر الإحصائي (t). واعتمادا على الاستنتاجات والتي من أهمها ان للمقارنة المرجعية دور في مواجهة التحديات التنافسية من خلال مقارنة وضع المنظمة مع افضل المنافسين وان نجاح تطبيق المقارتة المرجعية يعتمد على فاعلية نظام المعلومات التسويقية لدى المنظمة فقد قدمت عدد من المقترحات والتي من اهمها ضرورة الاهتمام بالمعلومات وتصميم نظام معلومات تسويقي فعال واختيار مجالات المقارنة التي من شانها تقليص الفجوة مع من في الصدارة مع الاعتماد على المعايير المستخدمة من قبل افضل المنافسين.


Article
Impact of organizational justice and its relationship with organizational commitment "A field study in the Ministry of Higher Education and Scientific Research"
اثر العدالة التنظيمية وعلاقتها بالالتزام التنظيمي "دراسة ميدانية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي"

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the research to identify the justice regulatory and organizational commitment in the Ministry of Higher Education and Scientific Research, and determine the nature of the correlation between two variables, and know about the impact between them to achieve the goal of research and have led referendum sample of (67) members of staff in the ministry, including managers of departments and officials by using some statistical methods (mean standard deviation, correlation coefficient, regression coefficient) research has come to the set of results including the existence of correlation between two variables and by (0.349) at the level of significance (1%), while the results referred to increase the strength of relationship between the variable fair dealing and faith in Organization and was (0512) The most important conclusions represented by link and the effect of the dimensions of justice, regulatory and the dimensions of organizational commitment in varying degrees and research ended on considerable that justice organizational variables of interest in the increased rates of organizational commitment in the sample examined,, while the recommendations were: the encouragement to adopt a regulatory environment develop the level of organizational commitment by providing regulatory environment in which justice prevails with review of all the policies and practices based on the mistaken traditional view in the administration according to the principle that justice for all . الملخــــــص هدف البحث الى التعرف على العدالة التنظيمية والالتزام التنظيمي في وزارة التعليم العلمي والبحث العلمي ، وتحديد طبيعة العلاقة الارتباطية بين المتغيرين ،ومعرفة الاثر بينهما لتحقيق هدف البحثوقدتم استفتاء عينة من (67) فرداً من العاملين في الوزارة منهم مدراء اقسام ومسؤولين شعب ووحدات ،وباستخدام بعض الوسائل الاحصائية (الوسط الحسابي الانحراف المعياري ،معامل الارتباط ،معامل الانحدار) توصل البحث الى مجموعة من النتائج منها وجود علاقة ارتباط بين المتغيرين وبنسبة (0،349)عند مستوى معنوية (1%) بينما اشرت النتائج ارتفاع قوة العلاقة بين متغير عدالة التعامل والايمان بالمنظمة وبلغت (0،512) اما اهم الاستنتاجات فتمثلت بوجود ارتباط وتاثير بين ابعاد العدالة التنظيمية وابعاد الالتزام التنظيمي وبنسب متفاوتة وخلص البحث على اعتبار العدالة التنظيمية من المتغيرات المهمة في زيادة نسب الالتزام التنظيمي لدى العينة ، اما اهم التوصيات فتمثلت في التشجيع على تبني بيئة تنظيمية تنمي مستوى الالتزام التنظيمي عن طريقتوفير مناخ تنظيمي تسوده العدالة اولاً مع مراجعة جميع السياسات والممارسات الخاطئة المبنية على النظرة التقليدية في الادارة وفقاً لمبداً مفاده تحقيق العدالة بين الجميع .


Article
مدى إمكانية تبني مبادئ إدارة الجودة الشاملة في جامعة تكريت دراسة تحليلية مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research attempts to explained the concepts of total quality management and the role of the requirements in tikrit university as a study .the sample of the research the head of department in human and senitific. the subject of quality in education organizations very important because quality tools for continuous improvement to assurance in the work and performance . المستخلص نظرا لحيوية مفاهيم الجودة ودخولها في جميع المنظمات بصرف النظر عن طبيعة عملها الإنتاجي والخدمي ، كان لابد على منظماتنا التعليمية أن تعمل بموجب مفهوم الجودة بحيث تكون قادرة على التحسين والتطوير المستمرين لضمان الجودة في الأداء العلمي والعمل والتعليمي ،لذا استعرض البحث مدى إمكانية تبني مبادئ إدارة الجودة الشاملة في جامعة تكريت من خلال استطلاع وتحليل أراء عينة من رؤساء الأقسام في كليات المجموعة العلمية والإنسانية , وقد بين الجانب الميداني أن مبادئ إدارة الجودة الشاملة قد حققت توافقا كمتغيرات لمتطلبات تبني إدارة الجودة الشاملة في المنظمة المبحوثة وان تباينت نسب التوافق فيها,وقد خرجت الدراسة بمجموعة من التوصيات يمكن أن تساعد على تحسين مسارات تبني إدارة الجودة الشاملة في جامعة تكريت

Keywords


Article
أمكانية تطبيق استراتيجيات التسويق العكسي في ترشيد استهلاك الكهرباء بحث في إقليم كردستان العراق – حالة محافظة دهوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: This paper focuses on the importance of using of a demarketing strategies in the service sector in order to control and /or limit the random and undisciplined consumption of electricity provided by the state . . In order to be able to decide the related dimensions of the increase of electricity consumption and then control it , some theoretical bases were put forward by means of a field test for the research variables given to a sample of consumers in Duhok Governorate including ordinary citizens , factories , companies and government bodies /offices . A questionnaire was designed to measure the research variables. Eighty questionnaire forms were given to a number of different people in Duhok ; sixty nine forms were answered and given back. The study comes to the following findings : 1. It necessary to resort to demarketing means and strategies in order to be able to contain the current demand on electricity because the local production of electricity in Duhok , in particular and in Kurdistan of Iraq , in general , is less than the actual need 2. The current quotation of the provided electricity units is often less than their cost . This requires a review of the quotation in order to avoid waste in electricity consumption and to encourage investment in this sector. 3. The programmed cut of the electric power has been used to avoid waste and overuse of electricity consumption ; this sort of measure is useful only to control the provision and duration but not rationalizing مستخلص: يقوم البحث الحالي على إبراز الأهمية المتحققة من استخدام استراتيجيه التسويق العكسي Demarketing في قطاع الخدمات بهدف السيطرة أو الحد من الاستهلاك العشوائي وغير المنضبط للكهرباء المجهزة حكومياﹰﹰ والعمل على ترشيده ، ولما كان المنتج من الكهرباء لايلبي الحاجة الفعلية الحالية ، الأمر الذي يحتم علينا التفكير في كيفية امتصاص الطلب المتصاعد على الكهرباء. ومن خلال الاختبار الميداني لمتغيرات البحث على عينة من المستهلكين. تم وضع استمارة استبيان من قبل الباحثان لقياس متغيرات البحث والتحقق من افتراضاته والتي أعدت لمعالجة مشكلة البحث ، حيث وزعت (80 ) استمارة على جمهور من المواطنين في عموم محافظة دهوك وعلى اختلاف أنشطتهم وحصل الباحثان على (69) استمارة كاملة المعلومات وتوصلت إلى النتائج التالية :- 1 - ضرورة اللجوء إلى وسائل التسويق العكسي لتحجيم الطلب على الكهرباء لكون الإنتاج الحالي للكهرباء في المحافظة اقل من الحاجة الفعلية . 2- إعادة النظر في التسعيرة الحالية للوحدات الكهربائية المجهزة منعاﹰ للهدر في الكهرباء ولتشجيع الاستثمار في هذا القطاع . 3 - أسلوب القطع المبرمج جاء نتيجة الإفراط في صرفيات الكهرباء ونجح هذا الأسلوب في السيطرة على تجهيز الكهرباء ومدته وليس في ترشيده


Article
Globalization and its Economic effects on the banking system in The Developing Countries (Algeria Case Study)
العولمة وآثارها الاقتصادية على الجهاز المصرفي في البلدان النامية ( الجزائر حالة دراسية )

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : The nineties decade has witnessed many changes and rapid and profound in its effects and its future directions, with the global economy turned into a small village rival parties by the technological revolution and information technology, and has resulted in this new concept, namely the concept of globalization, which can not be absorbed only in those changes, and therefore have spread of globalization at all levels of production , financing, financial and administrative, on the other hand, it has multi types, as well as application areas, there is economic globalization, which remains the source of all types, which in turn are divided into productivity globalization and financial globalization. A lot of changes and developments, studies and phenomena and the implications of globalization Indicates to have a large impact on the banking system in any country in the world, including the Algerian banking system, particularly financial globalization, hence, this research attempts to study this phenomenon and its implications on the Algerian banking system, because the banking system as the most important economic activities and the most vulnerable and response to international changes resulting from globalization. الملخص : لقد شهد عقد التسعينيات العديد من التغيرات العالمية السريعة و العميقة في آثارها و توجهاتها المستقبلية ، فالاقتصاد العالمي تحول إلى قرية صغيرة مترامية الأطراف بفعل الثورة التكنولوجية و المعلوماتية، و لقد نتج عن هذا مفهوم جديد ألا وهو مفهوم العولمة ، الذي لا يمكن استيعابه إلا في تلك التغيرات، و بناءاً على ذلك فلقد انتشرت العولمة على كافة المستويات الإنتاجية و التمويلية و المالية و الإدارية ، ومن ناحية أخرى تعددت أنواعها وكذا مجالات تطبيقها، فهناك العولمة الاقتصادية التي تبقى منبع كل الأنواع والتي تنقسم بدورها إلى العولمة الإنتاجية والعولمة المالية. وتشير الكثير من التغيرات والتطورات والدراسات والظواهر والانعكاسات الخاصة بالعولمة أن لها تأثير واسع على الجهاز المصرفي في أي دولة من دول العالم ، ومنها الجهاز المصرفي الجزائري ، وبخاصة العولمة المالية ، ومن هنا يحاول هذا البحث دراسة هذه الظاهرة ، وانعكاساتها على الجهاز المصرفي الجزائري ، باعتبار الجهاز المصرفي من أهم المؤسسات الاقتصادية وأكثرها تأثرا واستجابة للتغيرات الدولية الناجمة عن العولمة.


Article
العوامل المؤثرة في النمو الصناعي في تجارب دولية مختارة

Loading...
Loading...
Abstract

يعد النمو الصناعي احد المرتكزات الاساسية في التحولات والتغيرات الهيكلية لاي اقتصاد , وذلك لكون القطاع الصناعي يمثل القطاع القائد لعملية التنمية الاقتصادية في الكثير من الدول اذ يؤدي النمو الصناعي الى تحقيق الزيادة المستمرة لكمية السلع والخدمات المنتجة في الاقتصاد والتي سيكون لها تاثير ايجابي في زيادة معدلات نمو الدخل القومي والناتج القومي , كما ويعتبر النمو الصناعي ظاهرة كمية وتحول تدريجي للاقتصاد عن طريق الزيادة في الانتاج وخلق الرفاهية , ويتاثر النمو الصناعي بجملة من المتغيرات الاقتصادية التي يكون لها تاثيرا مباشرا في رفع معدلاته، بما يخدم عملية التنمية الصناعية من خلال تخصيص الموارد التي تتجه باتجاهاتها الصحيحة في خدمة النمو الاقتصادي والصناعي.


Article
Trends in inter-Arab investments for the period 2000 – 2005
اتجاهات الاستثمارات العربية البينية للمدة 2000 - 2005

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Most of Arab countries suffering from multiple economic problems impede the process of economic and social development, but it is the most serious economically is that it suffers from the availability of surplus funds unused well, which is paid out to the world markets due to the lack of suitable investment climate in Arab countries. Therefore there is a decline in the proportion of inter-Arab investment compared with international Arab investment, as the Arab economies more open to Western economies, and thus to its investments in front of the Arab economies, this decline in bilateral investments return to the lack and failure of appropriate infrastructure and political instability and lack of confidence in the investment climate prevailing in the Arab countries in addition to the large gap in the efficiency of administrative and institutional procedures associated with investment projects. Hence the objective of this research is to identify the concept of bilateral investments, noting the problem of inadequate of domestic resources necessary for finance economic development and thus to resort Arab countries to bilateral investments, assuming that bilateral investments will contribute to bridging the gap of local resources necessary to finance the process of economic development in Arab countries. الملخص: تعاني معظم البلدان العربية من مشاكل اقتصادية متعددة تعوق عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ولكن الأمر الأكثر خطورة اقتصادياً هو إنها تعاني من توفر الفوائض المالية غير المستغلة بصورة جيدة، وهو ما يدفعها للخروج إلى الأسواق العالمية لعدم توفر المناخ الاستثماري الملائم في البلدان العربية. ولذلك فان هنالك انخفاض في نسبة الاستثمار العربي البيني قياسا بالاستثمار العربي الدولي ، حيث إن الاقتصادات العربية أكثر انفتاحاً أمام الاقتصادات الغربية وبالتالي أمام استثماراتها منها أمام الاقتصادات العربية، وهذا الانخفاض في الاستثمارات البينية يعود إلى نقص وتخلف البنى التحتية الملائمة وعدم الاستقرار السياسي وغياب الثقة بالمناخ الاستثماري السائد في البلدان العربية بالإضافة إلى النقص الكبير في كفاءة الإجراءات الإدارية والمؤسسية المصاحبة للمشاريع الاستثمارية. إن البحث يهدف إلى التعرف على مفهوم الاستثمارات البينية، مبيناً مشكلة عدم كفاية الموارد المحلية اللازمة لتمويل التنمية الاقتصادية وبالتالي لجوء البلدان العربية إلى الاستثمارات البينية، مفترضاً إن الاستثمارات البينية لا تساهم إلا في سد جزء صغير من فجوة الموارد المحلية اللازمة لتمويل عملية التنمية الاقتصادية في البلدان العربية.


Article
Economic growth and human development in the Arab World - (Reality and trends)
النمو الاقتصادي والتنمية البشرية في الوطن العربي (الواقع والاتجاهات)

Authors: منعم أحمد خضير
Pages: 239-265
Loading...
Loading...
Abstract

Increasing attention in recent years the development of human resource and economic growth suffer developing countries in general and the Arab countries in particular lack of concern for the human element and concerned only with aspects of the physical and natural resources, and neglected human development and this led to the failure of development policies in these countries, this problem is called on to make the human element in very important as a means of development and purpose – centered, so no development is at the present time just increases in the rates of economic growth and reflected increases in per capita GDP, but has become more than so much as attention has turned to development to other aspects add to the income criterion included the development indicators social development and improve the quality of life and increase options for human as well as indicators related to basic human needs, people are the real wealth of nations. Hence the interest in this research.تزايد الاهتمام في السنوات الأخيرة بتنمية المورد البشري والنمو الاقتصادي حيث تعاني الدول النامية عامة والدول العربية خاصة بعدم الاهتمام بالعنصر البشري واقتصر اهتمامها بالجوانب المادية والموارد الطبيعية، وأهملت التنمية البشرية وهذا أدى إلى فشل السياسات التنموية في هذه الدول وهذه المشكلة دعت إلى جعل العنصر البشري في غاية الأهمية باعتباره وسيلة التنمية وغايتها ومحورها لذلك لم تعد التنمية في الوقت الحاضر مجرد زيادات في معدلات النمو الاقتصادي وما ينعكس ذلك على زيادات في حصة الفرد من الناتج القومي بل أصبحت تتعدى ذلك بكثير حيث تحول الاهتمام بالتنمية إلى جوانب أخرى فإضافة إلى معيار الدخل شملت التنمية مؤشرات التطور الاجتماعي والارتقاء بنوعية الحياة وزيادة الخيارات أمام البشرية إضافة إلى المؤشرات ذات العلاقة الأساسية بالحاجات الإنسانية فالناس هم الثروة الحقيقية للأمم. من هنا جاء اهتمامنا بهذا البحث.


Article
A Complete Disclosure of Financial Derivatives as One of Investments Means and Its Effect on the Confidence of Transactions between Companies
الإفصاح الكامل عن المشتقات المالية كأحد أدوات الاستثمار وأثره على ثقة التعاملات مع الشركات

Loading...
Loading...
Abstract

It is observed in the stock market that the main factor of accounting information and its quality in terms of appropriate and reliability of this information and the degree of disclosure. Thus, the full disclosure of financial derivatives may decrease the confidence factor in dealing with that market, leading to an increased investments and their movements the sale and purchase, in the extent to which market ability to absorb the negative effects of the global financial crisis. Due to derivatives are savings out of the budget, their disclosure are not mentioned in these lists, but in separate reports. But the companies usually avoid this. The regulatory authorities and government agencies have taken a new approaches to oblige companies to disclose the derivatives and related activities because of their importance and seriousness on the future of the enterprise and its significance for owners, investors and the public. This research deals with this topic in terms of the nature and importance of the disclosure, its forms and its information. Then, it deals with the financial derivatives, types and nature. It displays one way of how to disclose them like the case in the United States. The research is concluded with some conclusions and recommendations. يلاحظ في سوق الأوراق المالية إن المحرك الأساسي فيها هو المعلومات المحاسبية وجودتها من حيث ملائمة هذه المعلومات وموثوقيتها ودرجة الإفصاح عنها . وبالتالي فان الإفصاح الكامل عن المشتقات المالية قد يطرح عامل الثقة في التعامل مع ذلك السوق مما يؤدي إلى زيادة الاستثمارات وحركتها من عمليات بيع وشراء, وبيان ذلك في مدى قابلية السوق على امتصاص الآثار السلبية للازمة المالية العالمية. ونظرا لان المشتقات هي مدخرات خارج الميزانية, فأن الإفصاح عنها لايتم في هذه القوائم وإنما بتقارير منفصلة, مع إن الشركات تتجنب ذلك عادةً, الا إن السلطات الرقابية والجهات الحكومية قد أخذت بتوجهات جديدة لإلزام الشركات بالإفصاح عن المشتقات والأنشطة المتعلقة بها نظراً لأهميتها وخطورتها على مستقبل المنشأة ولأهميتها بالنسبة للمالكين والمستثمرين والجمهور. لقد تطرق هذا البحث الى هذا الموضوع من حيث ماهية الإفصاح وأهميته وأنواعه ومعلوماته ثم تطرق الى المشتقات المالية وأنواعها وطبيعتها, ثم عرض اسلوباً واحداً لكيفية الإفصاح عنها كما هو متبع في الولايات المتحدة واختم ببغض الاستنتاجات والتوصيات.

Table of content: volume:8 issue:24