Table of content

Regional Studies

دراسات اقليمية

ISSN: 18134610
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Regional Studies:is a scientific,quarterly,academic and refereed journal; issued by Regional Studies Center. The first issue of it was in 2004; it publishes 4 issues yearly; it aims at publishing Studies concerning affairs and relations of Iraq and neighboring states in political, economic,historical , cultural, geographical and law aspects.

Loading...
Contact info

Email:regionalstudies2003@yahoo.com
Phone Number:07481705878

Table of content: 2010 volume: issue:17

Article
Globalization And The Renewal Responsibility Of Arab Higher Education Functions
العولمة ومسوؤلية تجديد وظائف التعليم العالي العربي

Loading...
Loading...
Abstract

Globalization has been recognized with many definitions, we will not mention them all except in terms of the research subject which is: “Globalization and the Renewal Responsibility of Arab Higher Education Functions”. Globalization is used in Letter and idiom to describe the hasty lessening of the separative barriers whether as concerns moving of commodities, persons, funds and investments, information, thoughts or values and traditions. That means, Globalization” has political, economic, ideological and cultural dimensions. It is not unavoidable destiny or an excellent outlet to run off the dark material world where the nations live in poverty, unemployment, disease and backwardness in all types as western writers suggest, but it is a new tendency to control over the states and nations, also an attempt to pass through economic, social and ideological structures especially in the South and East to destroy it and replace it by another systems, structures and notions that are based on pragmatism, supremacy and individual trend satisfaction, thus it is necessary to face it as the higher education is one of the most significant fields for confrontation as we will see. عرفت العولمة Globalization تعريفات عديدة، ولسنا هناك بصدد التطرق إلى هذه التعريفات إلا بقدر ما يتعلق الأمر بموضوع البحث وهو: " العولمة ومسؤولية تجديد وظائف التعليم العالي العربي" فالعولمة "لفظاً واصطلاحاً" تستخدم لوصف مايحدث في العالم اليوم من تضاؤل سريع في المسافات الفاصلة بين المجتمعات الإنسانية سواء في مايتعلق بانتقال السلع أم الأشخاص أم رؤوس الأموال والاستثمارات أم المعلومات أم الأفكار أم القيم والعادات. ومعنى هذا أن للعولمة أبعاد سياسية واقتصادية وفكرية وثقافية. وليست العولمة قدرا لا مفر منه، أو مخرجا جيدا من الواقع المظلم الذي تعيشه الشعوب، حيث الفقر والبطالة والمرض والتخلف بكل أنواعه مثلما يحاول بعض الكتاب الغربيين الإيحاء به، بل هي نزعة جديدة للهيمنة، على الدول والشعوب، ومحاولة لاختراق الهياكل الاقتصادية والاجتماعية والفكرية، خاصة في الجنوب والشرق والسعي لهدمها وإحلال نظم وهياكل ومفاهيم جديدة تقوم على الذرائعية، والتسلط، وإرضاء النزعات الفردية لذلك لابد من مواجهتها، والتعليم العالي واحد من أبرز ميادين المواجهة كما سنرى.


Article
Means Of Privatization And Economic Reform And Restructuring And The Transition To A Market Economy
الخصخصة وسيلة للتصحيح الاقتصادي وإعادة الهيكلة والتحول الى اقتصاد السوق

Loading...
Loading...
Abstract

The decline in the level of performance and economic efficiency of public sector enterprises and its impact on economic growth, and the emergence of imbalances in the national economy, which is the most important manifestations, the deficit in public budgets, current accounts deficit, low reserves, high unemployment or increasing size, high rate of inflation, the deterioration of exchange rates national currencies, imbalances in the banking sector and the trade sector, high external debt and the increasing burden, low productivity in public enterprises, the invalidity of the tax system and its failure led to a call for correction and restructuring and the transition to a market economy, may help the global economic system in reducing the burden caused or may lead to increased and aggravated especially as global economic growth is characterized by instability.إن لتراجع مستوى الاداء والكفاءة الاقتصادية لمشاريع القطاع العام وأثر ذلك في النمو الاقتصادي، وظهور الاختلالات في الاقتصاد الوطني، والتي أهم مظاهرها، العجز في الموازنات العامة، عجز الموازين الجارية وانخفاض الاحتياطيات، ارتفاع نسبة البطالة أو تزايد حجمها، ارتفاع نسبة التضخم، تدهور أسعار صرف العملات الوطنية، اختلالات في القطاع المصرفي وقطاع التجارة، ارتفاع حجم الديون الخارجية وتزايد اعبائها، انخفاض الانتاجية في المشاريع العامة، عدم صلاحية النظام الضريبي وتخلفه، أدى ذلك الى الدعوة الى التصحيح وإعادة الهيكلة والتحول الى اقتصاد السوق، وقد يساعد النظام الاقتصادي العالمي في تخفيض الأعباء الناجمة أو قد تؤدي الى زيادتها وتفاقمها خصوصاً وأن النمو الاقتصادي العالمي يتصف بعدم الاستقرار.


Article
Turkish Greek Relations (1930-1941)
العلاقات التركية اليونانية (1930-1941)

Loading...
Loading...
Abstract

The Relations between two states during the 1930s witnessed abandonment after a break off continued for many centuries as the leaders adopted foreign policies based on surpassing differences between them, and for peace, stability to be prevalent not in Balkan erea but all over the world, that was included in the agreement signed by the two states in 1930, also the Balkan Entente that constituted in 1934 from four states (Turkey, Greece, Yoguslavia and Rumania). The Relations between Turkey and Greece reached the top by making military alliance in 1938, the political and economic relations also improved, although, the alkan Entente disassembled شهدت العلاقات بين الدولتين خلال عقد الثلاثينات من القرن العشرين تطبيعا بعد قطيعة استمرت عدة قرون،نظرا لأتباع قادة الدولتين سياسة خارجية تقوم على تسوية الخلافات فيما بينهما، والاستقرار والسلام ليس في منطقة البلقان فحسب بل العالم كله،وهذا ما تضمنته الاتفاقية المبرمة بينهما سنة 1930، وكذلك حلف البلقان الذي شكل سنة 1934 من قبل الدول الأربع (تركيا واليونان ويوغسلافيا ورومانيا). ووصلت العلاقات بين الدولتين ذروتها من خلال إبرامهما تحالف عسكري سنة 1938. واستمرت العلاقات السياسية لا بل الاقتصادية أيضا بالتحسن رغم تفكك حلف البلقان سنة 1941.


Article
Fiscal Policy And Sustainable Human Development At Selected Countries With Special Reference To Iraq Between (1990-2008)
السياسة المالية والتنمية البشرية المستدامة في بلدان نامية مختارة مع إشارة خاصة للعراق للمدة (1990-2008)

Loading...
Loading...
Abstract

We can define an Sustainable human development of mankind as an expansion of peoples' choices and abilities by constructing social finance which meets the needs of generations nowadays. Fairly without making any harm to the needs of the coming generations. So, the Sustainable human development if mankind involves two axis. It represents developments: development of mankind and an Sustainable human development because it adds to the development the importance of mankind. New and modern directions have focused on the roles of economical policies including finance to enhance the dynamic of human development. There is a belief that the governmental expenses are basic in implementing its plans in a way to achieve a level of development exceeding the traditional restrictions relating to the source of finance which are necessary to the economical development operations.يمكن فهم التنمية البشرية المستدامة على أنها توسيع خيارات الناس وقدراتهم من خلال تكوين رأس المال الاجتماعي الذي يقوم بتلبية حاجات الأجيال الحالية بصورة عادلة ممكنة من دون الإضرار بحاجات الأجيال القادمة، وبهذا فإن التنمية البشرية المستدامة تجمع بين محورين من محاور البيئة، فهي أكبر من مجرد حاصل جمع التنمية البشرية والتنمية المستدامة كونها تضيف إلى عناصر التنمية ضرورة الاهتمام بالعنصر البشري. وجاءت التوجهات الحديثة لتركز على دور السياسات الاقتصادية ومنها المالية في دعم وديمومة التنمية البشرية بحسبان أن الإنفاق الحكومي هو الأساس في عملية تغذية التنمية وتنفيذ خططها بالشكل الذي يضمن تحقيق مستوى من التطور يتخطى القيود التقليدية الخاصة بمصادر التمويل اللازمة لعملية التنمية الاقتصادية.


Article
The Turkish-Iranian Relations 2002-2008
العلاقات التركية الإيرانية 2002-2008

Loading...
Loading...
Abstract

The Turkish-Iranian relations witnessed big developments in the political and economic fields during the years (2002-2008), besides of cooperation in the energy and security aspects, which were crowned by signing the Comprehensive Security Agreement in August 2008 through the visit of Iranian president Mahmood Ahmady Nejad to Ankara in mid August of the same year. The development in the relations of the two states is related to a number of factors, the coming the government of Justice and Development Party to the power in Turkey in the last of 2002, and its pursuing a balanced foreign policy which aimed to enhance the relations with its geographic neighborhood states, besides of the American occupation for Iraq in 2003 and what it which is caused dangerous security results imposed on the two states promoting the security cooperation between themشهدت العلاقات التركية-الإيرانية خلال المدة (2002-2008) تطورات كبيرة في المجالات السياسية والاقتصادية، فضلاً عن التعاون في مجال الطاقة وفي المجال الأمني حيث توجت بتوقيع اتفاقية الأمن الشاملة في آب عام 2008 والتي وضعت إطاراً استراتيجياً لعلاقات البلدين، وذلك أثناء زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لأنقرة منتصف آب من العام نفسه. ويرجع التطور في علاقات الدولتين إلى عدة عوامل منها مجيء حكومة حزب العدالة والتنمية إلى السلطة أواخر عام 2002، وانتهاجها سياسة خارجية متوازنة هدفت إلى توثيق علاقاتها مع دول الجوار الجغرافي لها، فضلا عن الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003، وما أفرزه من تداعيات أمنية خطيرة فرضت على البلدين تعزيز التعاون الأمني بينهما.


Article
Syrian Quyaq River Reviving And Rehabilitation
مشروع إعادة إحياء وتأهيل نهر قويق في سوريا

Loading...
Loading...
Abstract

Syria has made a unique experience in reviving and rehabilitation of an important river that dried since 1940 's. Because of Turkish Policy which aimed at using all its available water resources without taking into consideration the agreements that have been made with Iraq and Syria. So, Syrian government decided to implement a great project to rescue a run out river and giving it life in another different manner , and constructed Luxurious and tourist places and also established health and industrial installations in the region of the project , all of that was by Syrian cadres. After that , Syria decided to circulate this experience on all rivers in Syria especially in Demascus and other cities such as Homs city to make use of water resources in a proper way for environmental and agricultural purposes.تجربة فريدة من نوعها خطتها سوريا لإعادة إحياء وتأهيل نهرٍ مهم من أنهارها التي جفت مياهه منذ أربعينات القرن الماضي، بسبب سياسة تركيا الهادفة إلى الاستفادة من جميع مواردها المائية المتاحة لديها، دون مراعاةٍ للحقوق التي نصت عليها الاتفاقيات والمعاهدات التي عقدتها مع جارتيها العراق وسوريا. لذلك اعتزمت الحكومة السورية على تنفيذ مشروعٍ كبير يهدف إلى إنقاذ أحد الأنهار التي انقطعت مياهه عنها، وإعادة الحياة إليه من جديد ولكن بحلةٍ أخرى تختلف عما كان عليه في الماضي، حيث بنيت على ضفافه أماكن سياحية ترفيهية، وأقيمت كذلك منشات صناعية وصحية في منطقته أي (منطقة المشروع)، وتم هذا كله عن طريق الاستعانة بالكوادر الوطنية السورية فقط. وبعد هذا النجاح الكبير قررت سوريا تعميم هذه التجربة على بعض الأنهار الجارية في البلاد وخاصةً في العاصمة دمشق وبعض المدن الأخرى مثل مدينة حمص وغيرها من أجل الاستفادة من الموارد المائية بشكل صحيح يلائم الأغراض الزراعية والبيئية والصحية.


Article
Political System Of Iran And The challenges Of Relation with The West 1979-2008
النظام السياسي الإيراني وتحديات العلاقة مع الغرب (1979-2008)

Loading...
Loading...
Abstract

Iran West relations Since 1979 has faced so many challenges reflected negatively upon Iran and Participated directly in tension in some periods with a number of European States. These challenges were ideology and Politics adopted by the Iranian regime after 1979 , the crisis of hostages in US. Embassy in Tehran , Exploding u.s. Embassy in Beirut in 1982 , the Case of the British writer Selman Rushdi, the Case of Mikonos restaurant in 1992 , in addition to other Cases like the issue of democratic freedoms , human rights in Iran , opposing peace Process in Middle East , threatening security and Stability of "Israel" and other regional issues , The most important ones is the issue of nuclear program of Iran which is considered at present the basic obstacle stands in front of Iranian – Western relation and hurdles its development.واجهت العلاقات الإيرانية-الغربية ومنذ عام 1979 العديد من التحديات التي انعكست سلبا عليها، وأسهمت بشكل مباشر في توترها وانقطاعها في بعض الفترات مع عدد من الدول الأوربية.وكان ابرز هذه التحديات هي، الإيديولوجية والسياسة التي تبناها النظام الإيراني بعد عام 1979، وأزمة الرهائن في السفارة الأمريكية، وتفجير السفارة الأمريكية في بيروت عام 1982، وقضية الكاتب البريطاني سلمان رشدي، وكذلك قضية مطعم ميكونوس عام 1992، فضلا عن قضايا أخرى لاتقل أهمية عن سابقاتها، منها مسالة الحريات والديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران،ومعارضتها " لعملية السلام" وتهديد امن واستقرار "إسرائيل"، وقضايا إقليمية أخرى، لكن أهم هذه التحديات هي قضية البرنامج النووي الإيراني الذي يعد في المرحلة الراهنة العقبة الأساسية والتحدي الأكبر الذي يقف أمام العلاقات الإيرانية-الغربية، ويحول دون تطورها في ظل تمسك إيران والدول الغربية بمواقفها.


Article
Justice & Development Party In Turkey Between Prohibition And Veil
حزب العدالة والتنمية في تركيا بين الحظر والحجاب

Loading...
Loading...
Abstract

Justice & Development party in Turkey was born to practice a new policy in accordance to its Islamic program and to handle Turkish society affairs and to benefit from experiences of the previous Turkish Islamic parties in politics taking into consideration the way to achieve these programs without offending secularism of Turkey and its political regime of Ataturk. The case of veil has come to be one of the main issues in the party being a port of personal freedom. This has enforced its position inside the parliament to reach the presidency and to secure a basic role in amending some articles of the constitution. This trend is being faced by some powers of secularism which started inside the Turkish politics to work against AKP and prohibiting it for it went beyond its red lines. Thus , these powers considered the issue of veil being a ring of struggle between secularism and Islam. In view of this , this study contains two themes: The first talks about the establishment of AKP and how it reached the rule while the second concentrates on the issue of veil from the beginning and how the party takes interest and its future by showing the position of secular powers towards the party. ولد حزب العدالة والتنمية ذي التوجه الإسلامي، ليمارس سياسة جديدة وفق نهجه الإسلامي ومعالجة قضايا المجتمع التركي ذات المساس بانتماءاته الإسلامية والتاريخية مستفيدا من التجارب التي شهدتها الأحزاب الإسلامية التركية التي سبقته في العمل السياسي مع الأخذ بنظر الاعتبار العمل على تنفيذ هذه البرامج دون المساس بعلمانية تركيا ونظامها السياسي الاتاتوركي. جاءت مسألة الحجاب كأحد المسائل الرئيسة التي اندفع حزب العدالة والتنمية إلى ضرورة معالجتها جذريا باعتبارها جزءا من الحرية الشخصية، واستفاد في معالجته لها من ثقله البرلماني والذي تعزز بوصوله إلى رئاسة الجمهورية ليضمن دورا رئيسيا في تعديل بعض فقرات الدستور الخاصة بهذه المسألة. إلا أن هذا التوجه جوبه بمعارضة القوى العلمانية والتي أخذت تلوح في أفق السياسة التركية بضرورة العمل على حظر الحزب لأنه بدأ يتجاوز الخطوط الحمراء، وبذلك اعتبرت مسألة الحجاب بمثابة حلبة صراع بين العلمانية والإسلام، أي بين الحظر والاستمرار بتنفيذ برنامج الحزب. في ضوء ذلك أعدت الدراسة وفق مبحثين الأول: تناول تأسيس حزب العدالة والتنمية وظروف وصوله إلى الحكم. والثاني: ركز على مسالة الحجاب منذ بداياتها الأولى واهتمام الحزب بها، وتداعيات ذلك على مستقبل الحزب من خلال استعراض موقف القوى العلمانية منها.


Article
Mate-Taking Diplomacy In The Qatari Foreign Policy
دبلوماسية (المخادنة) في السياسة الخارجية القطرية

Loading...
Loading...
Abstract

Linguistically "mate taking" means relationship and friendship. Legitimately it means illegal relationship .We have adopted this term not to describe Qatari's diplomacy itself as having new style in the diplomatic work ,Yet to describe it from the viewpoint of those who deal with Qatar whiten they are governments or political movements ,and with whom Qatar has diplomatically dealt. Qatari's potentialities do not give it an effective role on the international and regional levels . For this reason it endeavored to play a regional role through working as mediator in solving regional conflicts among states or between states and same political or military movements resisting the regimes governing these states .It is wrath noticing that the nature of the Qatar –Saudi relations constituted another motive for Qatari in following this style of diplomacy seeking to scope the Saudi influence practiced towards the countries of the Arab Gulf, especially in the shadow of border disputes between the two states. In order to achieve this aim ,Qatar establishes a distinguishes relationships with the united states and after that (Israel)on the one hand , and promotes its relations with Iran and Syria on the other hand .Through this Qatar want to play the balancing factor in the regional relations in the Arab region ,and it was successful to a greet exteut supported by many factors the most important of witch are the financial and media potentials المخادنة في اللغة هي المصاحبة والمصادقة. وشرعا هي المصاحبة غير الشرعية، واعتمدنا هذا المصطلح ليس لوصف الدبلوماسية القطرية بحد ذاتها كإسلوب جديد في العمل الدبلوماسي، وانما وصفها من وجهة نظر المتعاملين معها حكومات او حركات سياسية تعاملت معها قطر دبلوماسيا. وقطر لاتعطيها عناصر قوتها الذاتية دورا مؤثرا على المستويين الدولي والاقليمي، لذلك سعت الى لعب دور اقليمي باتباعها اسلوب العمل على مستوى الوساطات في حل الصراعات الاقليمية بين دول او بين دول وحركات سياسية او عسكرية معارضة لأنظمة الحكم في هذه الدول. ولا بد من التنويه الى ان طبيعة العلاقات القطرية ـ السعودية كانت دافعا اضافيا الى هذا الاسلوب وهو سعيها الى الخروج من النفوذ السعودي الممارس تجاة اقطار الخليج العربي خاصة في ظل الخلافات الحدودية بين البلدين، مستعينة لتحقيق ذلك بإقامة علاقات متميزة مع الولايات المتحدة الامريكية ومن بعدها (إسرائيل)،وتحسين العلاقة مع كل من ايران وسوريا من جانب آخر. وارادت بذلك ان تلعب دور بيضة القبان في العلاقات الاقليمية في المنطقة العربية ووفقت بذلك الى حد كبير مدعومة بعدة عوامل اهمها القدرة المالية والاعلامية

Table of content: volume: issue:17