Table of content

Al-Fatih journal

مجلة الفتح

ISSN: 87521996
Publisher: Diyala University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Established Journal of conquest in 1997 and was issued by the Teachers' College - University of Mustansiriya, and after the founding of the University of Diyala in 1999 became the magazine opening issue of Teachers College / University of Diyala, was concerned with the scientific research and humanitarian, educational, where she was issued on a quarterly basis any four numbers per year and was the first president editor of the Journal of conquest is Prof. Dr. Mohammed Jassim Naddawi and the editor Prof. Dr. Owaid origin had to add a student to a group of professors who were representing the members of the editorial board of Journal

Has become the magazine conquest since its founding a great source of accurate information which had the benefit of researchers and graduate students to this day because of the wisdom based on the issued and Rsanthm scientific, and rotate the editor of the magazine opening a constellation of professors bones and the work of a group of creative staff, has been stopped Journal of conquest for issuing numbers between 2006-2007, due to security conditions experienced by the origin had to add to the martyrdom of the province secretary editor of the magazine at the time (Dr. Hassan Ahmed Mowhoush) Allah's mercy.
After the establishment of security in Diyala province, and the return of normal life to all parts of the province returned magazine conquest issue number and the new and improved, especially after I got the magazine on the ISIN (issn) and returned magazine open to supplement the march of scientific educational research and the psychological value in the year 2008 and as directed by the ministry became a magazine opening the deployment of a competent educational and psychological research only.

Loading...
Contact info

alfatah.magazine@yahoo.com
07723481695

Table of content: 2012 volume:8 issue:48

Article
Problems Faced by Iraqi English Language Teachers in Managing Communicative Language Classroom in Primary Schools

Authors: Nada Mohammed Hindi
Pages: 1-20
Loading...
Loading...
Abstract

Teaching English as a foreign or a second language is a challenge for every teacher whether beginner or experienced, yet rewarding career choice. Everyday teachers face a variety of classroom management problems which they must learn to a constant deal with, adapt to students needs, find solutions to these problems and most important to achieve successful communicative language teaching. Therefore, incorporating the essential features of classroom management like organizing the classroom, planning, using effective materials, choosing appropriate activities etc., would help school teachers to establish effective classroom management system.


Article
دور التدريب في تنمية مهارات الإبداع الإداري

Authors: أمل حمودي عبيد
Pages: 21-31
Loading...
Loading...
Abstract

يُعد التعليم الدعامة الأساسية في تقدم الدول ، ولذلك تولي جميع الدول المتقدمة منها والنامية اهتماما كبيرًا بالتربية والتعليم وبإدارتهما ، ولما كان نجاح أي مؤسسة في تحقيق أهدافها يرتكز أساسًا على مدى كفاءة النظام الإداري القائم عليها، فإنّ تطوير النظام التعليمي يُبنى على قدرة إدارته على التعامل مع مدخلا ته ومخرجاته بكفاءة عالية وفاعلية مجدية . ويُعد التدريب على أساليب تنمية التفكير الإبداعي مطلبًا لتنمية المهارات الإبداعية وأمراً ملحَا وضروريًا لمديرة الروضة ، ذلك أنّ شكل الإدارة وتطبيق مهاراتها في العمل يؤثر بشكل جذري في مستوى نتاجها التعليمي ومدى قدرتها على الاستفادة من فرص التغيير والتطوير. (التويجري: ١٩٩٣ ، ٧٦) وتُعد مهارات وأساليب الإبداع الإداري من الضروريات الأساسية المطلوبة في إدارة الروضة ومن هنا ظهرت حاجة المديرات إلى ضرورة الالتحاق بدورات تدريبية تُرسخ مهارات وأساليب الإبداع الإداري ، بهدف تطوير كفاءتهن الإدارية بما ينعكس على مجتمع الرياض ككل .


Article
تأثير الاسلوبين الثابت والمتغير في تطوير مهارة التهديف لناشئي كرة القدم

Loading...
Loading...
Abstract

The development of skill scoring among all players is essential and important in the game due to enjoy this game from the privacy of the development that has happened to the process of training in this game for the performance of the tactical skills to defend and attack, that the scoring football is the net result of team effort, so we find that all the players team should be a skill of scoring whether this player attacker or defender. as it ensures the door first provided and the importance of research and the research problem is to use my style variable and fixed in the development of skill scoring football The goal of the research were to know the exercise variable and hard to learn the skill of scoring the hard ball foot. know exercise is better for the training of scoring consistency football and I suppose a researcher there were significant differences statistically significant between the pretest and post test for the two to learn the skill correction of stability in football and for the post test included Title III research methodology and procedures of the field, either Part IV, containing the display, analyze and discuss the findings of the researcher. The researcher concluded 1 - that the style of exercise (variable) and exercise (hard) had a significant impact on the Ttaiwirmharp scoring was clear through excellence in the post tests 2 - The first experimental group the same way (the variable) was the best in the learning of the skill scoreان تطوير مهارة التهديف لدى جميع لاعبي الفريق هو اساسي ومهم في المباراة نظرا لما تتمتع هذه اللعبة من خصوصية في التطور الذي حصل للعملية التدريبية في هذه اللعبة للأداء الخططي المهاري في الدفاع والهجوم ، ان التهديف بكرة القدم هو المحصلة النهائية لجهد الفريق لذا نجد ان جميع لاعبي الفريق يجب ان يكونوا ذو مهارة تهديفية سواء كان هذا اللاعب مهاجم او مدافع.حيث تضمن الباب اول المقدمة واهمية البحث ومشكلة البحث تكمن في استخدام اسلوبي المتغير والثابت في تطوير مهارة التهديف بكرة القدم اما هدفا البحث فقد كانا معرفة التمرين المتغير والثابت لتعلم مهارة التهديف الثابت بكرة القدم .معرفة التمرين الافضل لتدريب التهديف من الثبات بكرة القدم وافترض الباحثان هناك فروق معنوية ذات دلالة احصائية بين الاختبار القبلي والبعدي للمجموعتين في تعلم مهارة التصويب من الثبات في كرة القدم ولصالح الاختبار البعدي وقد تضمن الباب الثالث منهج البحث واجراءاته الميدانية ، اما الباب الرابع فقد تضمن عرض وتحليل ومناقشة النتائج التي توصل اليها الباحثان . وقد استنتج الباحثان 1-ان اسلوب التمرين (المتغير ) والتمرين ( الثابت) كان له تأثير كبير في تطويرمهارة التهديف وقد كان واضحا من خلال التفوق في الاختبارات البعدية 2- ان المجموعة التجريبية الاولى ذات الاسلوب (المتغير) كان الافضل في التعلم لمهارة التهديف .


Article
اثر استخدام ثلاثة أنماط من التغذية الراجعة في تحصيل تلامذة الصف الرابع الابتدائي

Authors: اسماء كاظم فندي
Pages: 41-60
Loading...
Loading...
Abstract

تعد اللغة سجلاً لتراث الأمة ، تسجل بها علومها وتدون آدابها وتكتب تاريخها وتستوعب نتاج عقول أبنائها في المجالات المختلفة ، وهي أداة لإظهار المواهب والإبداع لدى العباقرة ليكونوا قادة الأمة ومفكريها وعلماءها . (معروف ، 1985 ، ص32) واللغة مجموعة من الأصوات والألفاظ والتراكيب التي تعبر بها الأمة عن أغراضها ، وتستعملها أداة الفهم والإفهام والتفكير ، ونشر الثقافة ، فهي وسيلة الترابط الاجتماعي ولابد منها للفرد والمجتمع . (أبو مغلي ، 2001 ، ص11) وفي اللغة العربية من الميزات ما يجعلها أهلاً للعناية وأهلاً للحياة والبقاء لأن فيها حياةً وجمالاً وأدباً وفكراً وتراث أمة ، فالعربية لغة عظيمة قويمة لأمة كريمة . (الطاهر ، 1969 ، ص12) واللغة العربية وحدة مترابطة غير منفصلة ولا مفككة ولاسيما في المواقف التعليمية ، وما اعتاد عليه المتخصصون من تقسيم هذه اللغة على فروع متعددة بقصد إتقان المهارات المختلفة لا يعني الانفصال بين فروعها ، فاللغة العربية بفروعها كافة ( القواعد ، والأدب ، والتعبير ، والإملاء ، والخط ، وغيرها ) تعمل على تحقيق الأهداف التي وضعت لها ، وهذه الفروع مرتبطة ببعضها البعض ارتباطاً محكماً ، لذا يجب أن يتوازن الاهتمام بفروع اللغة العربية جميعها ، لأن الاهتمام بفرع دون آخر يؤدي إلى ضعف المتعلم في بعض فروع اللغة ، وهذا الضعف ينعكس على اللغة كلها . (إبراهيم ، 1962 ، ص52)


Article
اثر استخدام نموذج التعلم المستند الى المشكلة(problem-based learning) في التحصيل الدراسي الجامعي لطلبة جامعة ديالى

Authors: جاسم محمد علي
Pages: 61-80
Loading...
Loading...
Abstract

هدفت الدراسة الحالية الى تطوير برنامج تدريبي حول التعلم المستند الى المشكلة وقياس اثره في تحصيل طلبة كلية التربية الرازي بجامعة ديالى، تالفت عينة الدراسة من(112)طالبا وطالبة ،(57ذكورا و55اناثا) موزعين على مجموعتين ، احداهما: تجريبية خضعت للبرنامج التدريبي و الاخرى ضابطة تعلمت بالطريقة التقليدية،وبعد الانتهاء من فترة التطبيق ،طبق اختبار تحصيلي كقياس بعدي،واستخدم تحليل التباين الثنائي المشترك (المصاحب) لاختبار فرضيات الدراسة الثلاث . وقد اظهرت نتائج الدراسة وجود فروق ذات دلالة احصائية تعزى لتطبيق البرنامج التدريبي لصالح طلبة المجموعة التجريبية، فيما لم توجد فروق ذات دلالة احصائية تعزى للجنس او للتفاعل بين الطريقة والجنس.


Article
اثر تضمين نصوص من نهج البلاغة للإمام علي (عليه السلام) في تحصيل طلبة المرحلة الثانية في قسم اللغة العربية بكلية التربية الأساسية في مادة البلاغة العربية

Authors: رياض حسين
Pages: 81-90
Loading...
Loading...
Abstract

إن المشكلة ليست مشكلة اللغة العربية فحسب أنما مشكلة أهلها ومشكلة طرائق تعليمها ، فعلى الرغم من كثرة الدراسات التي أجريت لتيسير تدريس اللغة العربية فان الشكوى من ضعف الطلبة في فروعها المختلفة ومنها البلاغة ما تزال مستمرة


Article
مدى وعى معلمة الروضة ببعض مشكلات البيئة التكنولوجية

Authors: أمانى خميس محمد
Pages: 91-120
Loading...
Loading...
Abstract

يتميز العصر الحالى بأنه ملئ بالتحديات ن تلك التحديات التى نشأت للتصدى لعصر العولمة والآثار التى يمكن أن تحدثها فى الكبار والصغار ، والتنافس والتقدم الكبير الذي حققته بعض الدول فيما يسمى بثورة الاتصالات وعالم التكنولوجيا ، والانفجار المعلوماتى. وتمثل البيئة المحيط الذي يحيط بنا ، ويشمل الغلاف الجوي ، ومظاهر الطقس ، والسطح ، والموقع ، وما يوجد من مظاهر العمران ووسائل الإنتاج الزراعي والصناعي ووسائل المواصلات ، وما إليها . (نوال ياسين ، 2000 : 14) وتتكون البيئة من الإطار الفيزيقي : الذي يمثل الأساس الطبيعي لكافة الكائنات ، والإطار الاجتماعي : الذي يمثل الأفراد والجماعات ، والإطار التكنولوجي : ويمثل ما قام الإنسان باختراعه وتطويعه مستخدماً التكنولوجيا الحديثة من أجل التكيف مع البيئة . (محمد بسيوني وآخرون ، 1999 : 109 ؛ محمد عبد العزيز ، 1999 : 13-14 ؛ محمد بنهات ، 1999 : 12) وتعني البيئة التكنولوجية كل ما يتأثر بالتكنولوجية في مجال بيئة العمل أو المعيشة أو النقل الخاص بالإنسان ، وهذه المنظومة هي حصيلة أو إنتاج التعامل بين المجتمعات البشرية والبيئة الطبيعية في مراحل زمنية سابقة ، كما أنها تتطور تبعاً لتطور العلاقة التبادلية للموارد بين الإنسان والطبيعة ، وتشتمل هذه البيئة على أنظمة متعددة تتدرج من أنظمة محورة من قبل الإنسان إلى أنظمة صنعها الإنسان بكاملها.(محمد أرناؤوط ،1997:36) فلا يغيب عن أذهاننا أن العالم يتجه نحو نظام عالمي جديد يتغير فيه نمط الحياة تماماً ، والتي تشهد سرعة المتغيرات ، والتي فرضت نوعية جديدة من التكنولوجيا المتقدمة.


Article
أثر استراتيجيه القبعات الست في تحصيل مادة التربية الإسلامية لدى طلاب المرحلة الإعدادية

Authors: خالد خليل إبراهيم
Pages: 122-129
Loading...
Loading...
Abstract

على الرغم من الجهود التي بذلت في مجال طرائق تدريس التربية الإسلامية وأساليبها بقي التدريسي مقيداً بمفاهيم سادت الماضي، إذ نجد الكثير من المدرسين ما زالوا يركزون على الأساليب التقليدية بدلاً من تركيزهم على تفعيل أثر الطالب وإشراكه في العملية التعليمية. لذا فقد اتجهت النظرة التربوية الحديثة إلى الاهتمام بدور المتعلم النشط والفاعل والمشارك أقرانه بعمل جماعي، وقد ركزت الاهتمام بالاستيعاب المعرفي وباقي العمليات العقلية العليا، مبينة الآثار السلبية الناجمة عن الأسلوب التلقيني والإلقائي أو التركيز على الذاكرة والحفظ فقط، وذلك الأسلوب الروتيني التقليدي الذي بقي محدداً دور الطالب باستقبال المعلومات والجهود في مقعده كمعيار للانضباط (المدرس،2007،ص1) . وقد عُدّ سوء اختيار طريقة التدريس من الأسباب المؤدية إلى ضعف التحصيل الدراسي لدى الطلبة الدارسين لمادة التربية الإسلامية فالطرائق التقليدية تؤدي إلى تحويل الطالب إلى آلة حفظ الحقائق والمعلومات من دون تعمق، وتفكير مما يؤدي إلى سلبية أثر المتعلم في العملية التعليمية ( العبيدي،2007 ص1). وإن العصر الذي نعيش فيه شهد حراكاً فكرياً كبيراً في مقدمته تحسين طرائق التعليم وتطويرها، واستعمال التقنيات التربوية، والأساليب التعليمية على أفضل وجه، فقد أصبح هدف التربية العام هو تعليم المتعلمين كيف يتعلمون، والتغلب على المشكلات التعليمية التي تواجهها التربية، والتي ينبغي التصدي لها من خلال عمليتي التعليم والتعلم وتحسين طرائقهما (حسين ، 2007 ص1).


Article
أسباب التأخر الدراسي لدى تلاميذ المدارس الابتدائية من وجهة نظر المعلمين

Authors: اخلاص علي حسين
Pages: 130-145
Loading...
Loading...
Abstract

تعد مشكلة التأخر الدراسي من المشكلات التي حظيت بتفكير علماء التربية وعلماء النفس منذ فترة طويلة ومازالت تعتبر من أهم المشكلات العصرية التي تقلق بال التربويين والآباء الطلاب أنفسهم باعتبارها مصدراً لإعاقة النمو والتقدم للحياة المتجددة .(الشرقاوي ، 1997 ، ص256) يعد التأخر الدراسي من المشكلات متعددة الأبعاد التي شغلت بال المربين فهي مشكلة نفسية وتربوية واجتماعية ، تواجه كل من له صلة بالعملية التعليمية كما يعاني منها التلميذ المتأخر دراسياً . فقد يؤثر إحساس التلميذ بالفشل في الدراسة على انخفاض ثقته بنفسه وإحساسه بأنه غير مؤهل لمواجهة متطلبات الحياة بنجاح. (الكاشف ، 1995 ، ص150) ويعتقد المربون إن مشكلة التأخر الدراسي تؤدي الى إهدار كبير في العملية التربوية وارتفاع كلفة التعليم وزيادة النفقات المخصصة له . ومما لاشك فيه ان الثروة الحقيقية لأي امة من الامم تتمثل في مواردها البشرية القادرة على دفع عجلة التطور الى الأمام في جميع مجالات الحياة بما يحقق آمال الأمة . (عبد الحميد ، 2002 ، ص179) ويعد التلاميذ المتأخرين دراسياً جزءاً من هذه الثروة الحقيقية وهم بالتالي جزء من المجتمع ودراسة مشكلاتهم تستوجب الاهتمام في كل وقت وتحتاج الى الاهتمام الفردي والجماعي . ويعاني التلاميذ المتأخرين دراسياً من مشكلات سلوكية واضطرابات نفسية كظهور مشاعر الاحباط التي تلازم سلوك مثل هؤلاء التلاميذ والتي تظهر بصورة سلوك الاخرين عدواني ضد الاقران والخروج عن النظام وغيرها من السلوكيات . (حسان ، 1989 ، ص287)


Article
قلق الاختيار وعلاقته بالمكانة الاجتماعية والنفسية لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

تعتبر الحياة الجامعية مرحلة تحدٍ صعب لمعظم الطلبة كونها مرحلة انتقال من المدرسة الثانوية الى الجامعية، فقد يتعرض الطالب خلالها لأزمات نفسية ، اذ تبرز الصراعات بين احتياجات الفرد والصعوبات متعددة الاوجه التي تتنوع متطلباتها. ويعد قلق الاختيار بين الاختصاص وشريك الحياة هي مشاكل تواجه الطلبة ومن كلا الجنسين قد تعرضهم لضغوط نفسية وتكيفية التي من شأنها ان تزيد لديهم القلق فيما يخص الاختيار. وكون الباحث معايش الطلبة لفترات طويلة نسبيا" ويعمل في مجال الارشاد وترؤسه للجان ارشادية في الكلية.، حيث تكونت لديه معرفه بهذه المشاكل من خلال ما يسمعه من الطلبة أنفسهم ، لذا برزت ضرورة دراسة هذه المشكلات لما لها من اهمية ولاسيما التعرف على قلق الاختيار والمكانة النفسية والاجتماعية عندهم . وكانت أهداف هذه الدراسة هي:ـ 1ـ قياس قلق الاختيار عند عينة من طلبة الجامعة. 2ـ قياس المكانه النفسية والاجتماعية لدى افراد العينة . 3ـ معرفة فيما اذا كانت هنالك علاقة ما بين قلق الاختيار والمكانه النفسية والاجتماعية. ولغرض تحقيق أهداف البحث قام الباحث ببناء مقياس لقلق الاختيار يتكون من( 25 فقره) بواقع (13 فقره ) لقياس قلق الاختيار و(12 فقره ) لقياس قلق اختيار شريك الحياة.


Article
الصعوبات التي تواجه الطلبة في حل المسائل الرياضية للصف الثالث إعداد المعلمين والمعلمات من وجهة نظر الطلبة

Authors: كمال إسماعيل غفور
Pages: 161-179
Loading...
Loading...
Abstract

يعاني معظم طلبة معهد إعداد المعلمين والمعلمات المرحلة الثالثة من صعوبات في حل المسائل الرياضية وذلك ما لاحظه الباحث من خلال تدريسه لتلك المرحلة ولتدني درجات تحصيلهم في مادة الرياضيات نجد أن تحصيل الكثير من الطلاب للرياضيات يعد مشكلة معقدة بالنسبة لهم فهم يشعرون بأنها مادة غير مناسبة بالنسبة لهم وأنهم مهما فعلوا فهم لن يجيدوها وهذه المشكلة تلاحظ بوضوح عند مواجهة الطلبة لبعض المسائل الرياضية فنجدهم يستجيبون لها بشيء من الألم وعدم التركيز (Kogel mens Nigro E.warreng,1978,p45) ونتيجة لذلك تولدت عند الباحث فكرة إجراء بحث لتحديد هذه الصعوبات وقد حدد مشكلة البحث في السؤال الأتي: 1- ما الصعوبات التي تواجه الطلبة في حل المسائل الرياضية للصف الثالث إعداد المعلمين والمعلمات من وجهة نظر الطلبة ؟ 2- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الصعوبات التي يواجهها الطلاب والطالبات ؟


Article
أثــر إستراتيجيــة المتشابهات فــي اكتساب المفاهيم التاريخية لدى تلميذات الصف الخامس الابتدائي

Loading...
Loading...
Abstract

تكمن مشكلة البحث, إن تلميذات المرحلة الابتدائية تصعب عليهن انتقاء المفاهيم الرئيسية من محتوى المواد , وصعوبة اكتسابها, وتجاهل بعض المعلمين طرق واستراتيجيات حديثة متطورة . ويهدف البحث للتعرف على اثر إستراتيجية المتشابهات في اكتساب المفاهيم التاريخية لتلميذات الصف الخامس الابتدائي , ووضعت الفرضية الصفرية التي تنص:- -لا يوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعة التي تدرس وفق إستراتيجية المتشابهات والمجموعة التي تدرس بالطريقة الاعتيادية في مدى اكتساب المفاهيم التاريخية. واستخدمت الباحثة المنهج التجريبي وتم اختيار عينة البحث من(60) تلميذة في الصف الخامس الابتدائي في ديالى للعام 2010-2011 , وقد وزعن إلى مجموعتان كلا" منها تضم (30) تلميذة متكافئة في متغير العمر والذكاء وتحصيل الوالدين والاختبار القبلي, درست الأولى وفق إستراتيجية المتشابهات ودرست الثانية بالطريقة الاعتيادية, وتم أعداد أداة البحث وهي اختبار تحصيلي من نوع الاختيار من متعدد وقد تم التحقق من صدقه ، واستخراج معامل الصعوبة والقوة التمييزية لفقراته ،وإجراء الثبات باستخدام معادلة كودر ريتشاردسون (20) وبلغ (0.86) وهو ثبات عال واستخراج الثبات وفق معامل ارتباط بيرسون فبلغ (0.87) وبلغ الاختبار 40 فقرة.


Article
Difficulties in Using Methods of Alternative Assessment In Teaching from Iraqi Instructors Points of View

Authors: Zainab Abbas
Pages: 200-221
Loading...
Loading...
Abstract

In recent years, there has been a growing interest in the use and application of new forms of assessment that are radically different from the traditional forms of assessment(as paper - pencil)tests .These new forms of alternative assessment as(self and peer assessment, portfolio ,interviews…..ect )are more student -centered as they provide students with a tool on be more involved in their learning .They also give them a better sense of control for their own learning. They are tests that also teach . Nevertheless; there are some obstacles that face Iraqi instructors of English in using the different methods of alternative assessment in teaching. Therefore, this study has tackled of these difficulties. It also aims at identifying and classifying these difficulties


Article
تأثير التمرين المكثف والموزع بأسلوب التعلم الذاتي في تنمية الإدراك والتوافق الحركي لبطيئي التعلم

Authors: . نبيل محمود شاكر
Pages: 222-236
Loading...
Loading...
Abstract

The in portance of the research is to make use of more than exercise (training) by using self education in growth of realizing and elegance movement for slow education people when the researcher found weakness in this kind of people(pupils) in primary stage .The researcher used experimenting way for sample of 24 pupils from Baqupa schools in temediate the center ,these pupils(girls) were chosen not specically and the pvior experimentings were done then the training(focus and spread) for 10 weeks in two educational units aweek .After that the pvior experimentings were done by using the suitable accounting ways. We draw conclusion of the research results which pointed that all the trainings used were happened successfully .the researcher concluoled that the. divided training spread between the focus and the usual method used in resistance group. جاءت أهمية البحث لدراسة استخدام أكثر من تمرين بأسلوب التعلم الذاتي في تنمية الإدراك والتوافق الحركي لبطيئي التعلم بعد أن وجد الباحث ضعفا لدى هذه العينة في المرحلة الابتدائية . واستخدم الباحث المنهج التجريبي على عينة مكونة من [ 24 ] تلميذةً من مدراس قضاء بعقوبة المركز ، تم اختيارهن بطريقة عشوائية وأجريت الاختبارات القبلية ثم طبق التمرين[ المكثف والموزع ] لمدة [ 10] أسابيع بواقع وحدتين تعليميتين في الأسبوع وأجريت بعهدها الاختبارات البعدية وباستخدام الطرق الإحصائية المناسبة تم التعرف على نتائج البحث والتي أشارت إلى حدوث التعلم في جميع التمارين المستخدمة . واستنتج الباحث أن التمرين الموزع تفرق على المكثف والطريقة الاعتيادية المستخدمة في المجموعة الضابطة .


Article
Perceptions of University Staff in relgon of Kurdestan to the Phenomenon of Publishing Classified Documents in the Site "Wikileaks"
مدركات أساتذة الجامعات في إقليم كوردستان

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to identify the nature of perceptions (positive, negative) held by the university staff to the phenomenon of publishing classified documents in the site "Wikileaks",as well as to detect significant differences in these perceptions according to the variables: gender, age, specialization, the certificate and the scientific title and university from which he graduated. The research dependent on a questioner included 36 paragraph, for each paragraph there is five alternatives for the answer. Been applied to a sample of (180) staff member were randomly selected from the universities of Salah al-Din, Sulaymaniyah and Dohuk in the Kurdistan Region of Iraq. After analyzing the data statistically the results showed that respondents have positive perceptions were about (29) paragraph within the paragraphs of the survey. And showing no significant differences in perceptions according to the variables of sex, age, degree and the university from which he graduated, while there was significant differences in perceptions due the variables of specialization and scientific title.هدف البحث إلى التعرف على طبيعة المدركات (ايجابية ، سلبية) التي يحملها أساتذة الجامعة لظاهرة نشر الوثائق السرية في موقع ويكيليكس ، وكذلك الكشف عن دلالة الفروق في تلك المدركات تبعاً لمتغيرات : الجنس والعمر والتخصص والشهادة واللقب العلمي والجامعة التي تخرج منها . واعتمد البحث على استبانة ضمت (36) فقرة ولكل فقرة خمسة بدائل للإجابة ، تم تطبيقها على عينة مكونة من (180) تدريسياً تم اختيارهم عشوائياً من جامعات صلاح الدين ودهوك والسليمانية في إقليم كوردستان العراق . وبعد تحليل البيانات إحصائياً أظهرت النتائج أن أفراد العينة لديهم مدركات إيجابية نحو (29) فقرة ضمن فقرات الاستبانة ، وتبين عدم وجود فروق دالة في المدركات تبعاً لمتغيرات الجنس والعمر والشهادة والجامعة التي تخرج منها ، في حين ظهرت فروق دالة في المدركات يعزى لمتغيري التخصص واللقب العلمي .


Article
استراتيجيات إدارة الصف الجامعي

Authors: علي ابراهيم محمد
Pages: 242-256
Loading...
Loading...
Abstract

لما كانت التربية ومازالت احدى العناصر الاساسية في بناء الانسان الجديد فالادارة التربوية عنصر بارز يؤثر في كفاية العملية التربوية وتحسين مردودها وتحقيق الاهداف التي تسعى لترجمتها لأهداف تربوية عامة للنظام التربوي واهداف المراحل الدراسية كافة (محضر ، 1987 : 33) وقد واجهت المحاولات الرامية لتطوير التعليم وتحسين جوانبه جملة من المتطلبات الرئيسية من اهمها وجود ادارة علمية حديثة قادرة على ان تؤدي دوراً قيادياً واساسياً في توجيه العملية التربوية وتحقيق اهدافها المطلوبة . لذلك تحتل الادارة في المجتمعات الحديثة عامة مكانة مهمة مرموقة وتزداد هذه اهمية قيمة ووزناً بازدياد ميادين النشاطات البشرية وتنوعها ، فالادارة في المنظور الحديث وظيفة انسانية يعتمد على نجاحها الى حد كبير على روح التعاون والمشاركة في المؤسسة وعلى قدرة الاداري على توظيف الطاقات والقدرات على نحو يضمن الحصول على اكبر قدر من الانتاج بأقل جهد وكلفة ومن هنا جاءت اهمية الادارة في كل قطاع من قطاعات الحياة الاقتصادية والسياسية والتربوية والاجتماعية والفكرية (عبد الدايم ، 1977 :74) .


Article
مدى توافر المهارات الحياتية في مناهج رياض الأطفال في الجمهورية العربية السورية

Authors: منال مرسي
Pages: 257-263
Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to determine the availability of skills in kindergarten curriculum content in three categories in Syria, to do this is using the life skills list prepared by the researcher (Fatima Abdel Fattah al-Issa, 2001), and list ten key areas included life skills by fork (71) subsidiary, and skilled use of analytical and descriptive approach showed the results of the analysis in the pamphlets the three levels that learning skills with incredibly good decision-making skills and personal skills with moderately While the skills of self-esteem and social skills, communication skills and skills for resolving conflict situations between child citizenship skills, leadership skills, unverified i.e. is not available in the content of the curricula of kindergartens, the study concluded a set of proposals . هدفت الدراسة إلى تحديد مدى توافر المهارات الحياتية في محتوى مناهج رياض الأطفال بفئاتها الثلاث في سورية، ولتحقيق ذلك تم استخدام قائمة للمهارات الحياتية من إعداد الباحثة (فاطمة عبد الفتاح عيسى ,2001), وتضمنت القائمة عشرة مجالات أساسية للمهارات الحياتية تفرع عنها (71) مهارة فرعية,وتم استخدام المنهج الوصفي التحليلي وأظهرت نتائج التحليل في كراسات المستويات الثلاث أن مهارات التعلم محققة بدرجة جيدة والمهارات الشخصية ومهارات اتخاذ القرار محققة بدرجة متوسطة, بينما مهارات تقدير الذات والمهارات الاجتماعية ومهارات الاتصال ومهارات حل مواقف الصراع بين الأطفال ومهارات القيادة ومهارات المواطنة غير محققة أي غير متوافرة في محتوى مناهج رياض الأطفال, وخلصت الدراسة إلى مجموعة من المقترحات.

Table of content: volume:8 issue:48