Table of content

Sciences Journal Of Physical Education

مجلة علوم التربية الرياضية

ISSN: 19920695
Publisher: Babylon University
Faculty: Athletic Eduction
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Scientific journal specialized in physical education researches - issued by the Faculty of Physical Education / University of Babylon

Loading...
Contact info

Mob.07707707802 – 07801226147.
E_mail: mag_sport_babil@yahoo.com

Table of content: 2012 volume:5 issue:1

Article
The impact of resistance training, stretching the muscle in a manner of the Parties in the development of high power correction to the players club Karbala handball youth (16-18 years)
تأثير التدريب بأسلوب المقاومة بالإطالة العضلية للأطراف العليا في تطوير قوة التصويب لدى لاعبي نادي كربلاء بكرة اليد للشباب (16-18) سنة

Loading...
Loading...
Abstract

Research Summary The forefront of research and its importance The objectives of the athletic training at the present time has gone out of the general framework to delve deep into the foundations of training objectives to reach and achieve the feat for the upper levels and this means that the basics of training had been digested considerably, especially in the handball that have achieved breakthroughs in developing quality physical attributes key for the game, especially muscle strength, which is considered one of the most important of these qualities. The style of resistance training that stretching the muscle is not used in training, handball and reliable player at the performance, which is the basis of performance skills in the event The game handball events that require the skills of individual sophisticated as they are directly affected by the qualities of physical and that the decline of these qualities among the players would negatively affect the achievement of their achievement should therefore use the best methods of training and the best scientific methods developed, and here demonstrated the importance of research to know the impact of training By stretching the muscle in a manner the resistance of the Parties to the high operating in the development of the power correction to the players hand to young people. ملخص البحث مقدمة البحث وأهميته إن أهداف التدريب الرياضي في الوقت الحاضر قد خرجت من الأطر العامة لتغوص في عمق وأسس أهداف التدريب للوصول وتحقيق الانجاز للمستويات العليا وهذا يعني إن أساسيات علم التدريب قد تم هضمها بشكل كبير وخاصة في كرة اليد التي حققت طفرات نوعية في تطوير الصفات البدنية الرئيسية الخاصة باللعبة وخاصة القوة العضلية والتي تعتبر واحدة من أهم هذه الصفات .إذ إن التدريب بأسلوب المقاومة بالإطالة العضلية لم يتم استخدامه في تدريبات كرة اليد والتي يعتمد عليها اللاعب عند الأداء والتي تعد هي الأساس للأداء المهاري في هذه الفعالية وتعد لعبة كرة اليد من الفعاليات التي تحتاج إلى مهارات فردية متطورة لأنها تتأثر بشكل مباشر بالصفات البدنية وان انخفاض هذه الصفات لدى اللاعبين سيؤثر سلبا على تحقيق انجازهم لذا يجب استخدام أفضل الأساليب التدريبية وبأفضل الطرق العلمية المتطورة ، ومن هنا تجلت أهمية البحث في معرفة مدى تأثير التدريب بأسلوب المقاومة بالإطالة العضلة للأطراف العليا التي تعمل في تطوير قوة التصويب لدى لاعبي كرة اليد لفئة الشباب .

Keywords


Article
The Impact of a Suggested Educational Program Using Kinetic Stories to Learn some Basic Elementary Movements in Handball for Pre-School Kids
تأثير برنامج تعليمي مقترح باستخدام أسلوب القصص الحركية لتعلم بعض الحركات الأساسية التمهيدية لمهارات بكرة اليد لأطفال ما قبل المدرسة

Loading...
Loading...
Abstract

The paper falls into Five Parts: Part One: Introduction and paper Importance: The role of kindergartens is the first educational method that will bear with the family the responsibility of building up the child’s character in a balanced manner because of the availability of various kinetic and rational expertise by using many types of kinetic story styles. The game has become an international one and this stipulates that it should be taught to children are no less than 8-9 years old. The Problem of the paper: The athletic begins to play handball in a rather late age lacking the basic kinetic skills of the game. The researcher thus deemed it necessary to set up an educational program using kinetic stories style in learning some basic movements preparatory for learning some skills for pre-school children. Researchers hold that this study would have a great influence on pre-school children in terms of learning some basic skills to be the core in spreading and developing the game in the country. The Paper’s two Goals: -Setting up a suggested educational program using the kinetic stories style in learning some prepatory basic movement in pre-school children for the handball game. -Recognizing the impact of the suggested educational program using kinetic stories style. The Hypothesis: -There are statistical differences between the pre and post –learning tests. The Scope of the Paper: The Human scope: 40 children from the Nursery . The Temporal scope: The period continued from 21/April/2008-28/ May/2008 The Spatial Scope: The playing-grounds and halls of Al-Angham Nursery in Karbala Provence. Part Two; This part tackles the theoretical aspects of the paper. Part Three: This part deals with methodology and procedures of the paper . The researchers used the experimental method using the equivalent samples and then the research sample was chosen according to the deliberate method from the research society who represent some nurseries in the provence of Karbala. The sample included 40 children from Al-Angham Nursery divided equally into two groups and a control group. Part Four This part shows, analyses and discusses the results. The researchers have shown the results of the samploe group individuals that they arrived at and analysed scientifically. Part Five This part includes the suggestions and recommendations reached which are as follows: - The differences were obvious between the followed method by the nursery adminstration and the method of the kinetic story by the researchers and for the favor of the kinetic story style which means that the method is effective in learning the the basic forms. - The weakness in learning the basic form (Deception) of nursery children in the followed methodology by the adminstration compared with the kinetic story style followed by the researchers. - The kinetic story contains many styles in learning movement forms made their learning easier because they excite the child to offer the best he could. - The recommendatioons came as follows: The reliance on the kinetic story as a basic style in learning the forms of basic movements. The preparation of teachers specialized in this field by enlisting them in special courses . The provision of the necessary equippment that the school or the nursery need in order to make the process successful. The preparation of a brochure of the kinetic story distibuted on the adminstrations of the nuseries. ملخص البحث المقدمة وأهمية البحث : إن دور رياض الأطفال هي الوسيلة التربوية الأولى التي ستتحمل مع الأسرة مسؤولية الاهتمام ببناء شخصية الطفل بشكل شامل ومتوازن لما توفره من خبرات حركية وعقلية متعددة ومتنوعة من خلال استخدام العديد من الأساليب التعليمية ومنها أسلوب القصص الحركية ، وكون كرة اليد هي لعبة لها مهاراتها الحركية الأساسية ، وهذه المهارات تحتاج إلى قدرات عقلية بجانب القدرات البدنية والحركية إذ لا يمكن إعطائها للأطفال إلا بعد سن الثامنة أو التاسعة . ولكن من الممكن التمهيد وبناء وتطوير هذه المهارات من خلال أسلوب القصص الحركية لان محتوى القصة يشمل حركات بدنية ومهارية يقوم بها الأطفال مقلدين بها أشخاص أو حيوانات أو أشياء تقع في محيط إدراكهم أو من نسيج خيالهم . ومن هنا جاءت أهمية البحث في استخدام القصص الحركية لأطفال ما قبل المدرسة لتنمية وتطوير بعض الحركات الأساسية التي تكون الحجر الأساس في تعلم بعض المهارات الهجومية بكرة اليد في المستقبل .إذ شاهد الباحثون بوجود مشكلة إن اللاعب يبدأ بمزاولة لعبة كرة اليد بعمر متأخر نسبيا ولا توجد أي خلفية له بالمهارات الحركية الأساسية باللعبة . لذا ارتأى الباحثون بوضع هذا البرنامج تعليمي في تعلم بعض الحركات الأساسية الممهدة لتعلم بعض المهارات بكرة اليد لأطفال ما قبل المدرسة . وعلى هذا الأساس جاء هدفا البحث بوضع برنامج تعليمي مقترح باستخدام أسلوب القصص الحركية في تعلم بعض الحركات الأساسية التمهيدية لمهارات بكرة اليد لأطفال ما قبل المدرسة ، وكذلك التعرف على تأثير هذا البرنامج التعليمي.وفرضوا الباحثون بان هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي في تعلم بعض الحركات الأساسية التمهيدية لمهارات بكرة اليد لأطفال ما قبل المدرسة . وقد استخدم الباحثون المنهج التجريبي بأسلوب العينات المتكافئة ، وتم اختيار عينة البحث بالطريقة العمدية من مجتمع البحث والذين يمثلون بعض دور رياض الأطفال في مركز محافظة كربلاء ، إذ اشتملت على (40) طفلا ( الصف التمهيدي ) من روضة الأنغام مقسمين بالتساوي إلى مجموعتين تجريبية وضابطة ، وقد تم تقسيمهم للمجاميع عشوائيا، وتمت إجراءات البرنامج التعليمي على ساحات وقاعات روضة الأنغام في محافظة كربلاء . ومن خلال النتائج التي أظهرها البحث ثبت صدق الفرضية . في حين كانت الاستنتاجات التي خرج بها الباحثون هي إن الفروق واضحة جدا بين الأسلوب المتبع من قبل إدارة رياض الأطفال وأسلوب القصص الحركية المتبع من قبل الباحثين ولصالح أسلوب القصص الحركية ، مما يدل على فاعلية الأسلوب في تعلم بعض الأشكال الأساسية ،في حين أتت التوصيات باعتماد أسلوب القصة الحركية كأسلوب أساسي في تعلم أشكال الحركات الأساسية ، وكذلك تهيئة كراس خاص بالقصص الحركية يوزع على إدارات رياض الأطفال والمدارس .

Keywords


Article
Cognitive abilities - and motor development among primary school students
القدرات الإدراكية – الحركية وتطورها بين تلاميذ المرحلة الابتدائية

Loading...
Loading...
Abstract

Research Summary The interested scientists, especially psychologists with respect to cognition, learning, motor development and cognitive development and educational fields that depend on motor activity, such as physical education and motor; for that and because of this interest turned scientists to study the cognitive capacities - motor, which showed the concepts, theories and tools to measure these abilities and their relationship various aspects of growth kinetics and the cognitive and emotional to identify problems faced by the child as a result of deficiencies in the growth of these capabilities, so is the theory Kayvart interested in studying cognitive abilities - Mobility of the most important of these theories to be used Hence the research problem as this affects the line start in learning psychomotor skills when it is between the ages, so gaining study the evolution and growth of cognitive motor for primary school students is particularly important in giving a precise understanding of evolution of these capabilities, it also allows such measurements to conduct comparisons between the pupils of a certain age as well as the possibility of conducting the same measurements on different ages to see changes or the development of student performance to the capacity of cognitive motor so the researchers hope to put a study showing the importance of cognitive abilities - motor for primary school students, help researchers and specialists in the development of integrated programs pupils to reach this age group to the integrated growth. ملخص البحث لقد اهتم العلماء وخصوصا ً علماء النفس فيما يخص الإدراك والتعلم والنمو الحركي والنمو المعرفي وفي المجالات التربوية التي تعتمد على النشاط الحركي مثل التربية البدنية والحركية ؛ لذلك ونظرا ً لهذا الاهتمام اتجه العلماء إلى دراسة القدرات الإدراكية – الحركية التي أظهرت مفاهيم ونظريات وأدوات لقياس هذه القدرات وعلاقتها بجوانب نموها المختلفة الحركية والمعرفية والوجدانية لتحديد المشكلات التي يواجهها الطفل نتيجة القصور في نمو هذه القدرات ، لذلك تعد نظرية كيفارت التي تهتم بدراسة القدرات الإدراكية – الحركية من أهم هذه النظريات لاستخدامها ومن هنا جاءت مشكلة البحث إذ إن ذلك يؤثر على خط الشروع في تعلمهم للمهارات الحركية عندما يكون بين الأعمار ، لذا تكتسب دراسة تطور ونمو القدرات الإدراكية ـ الحركية لتلاميذ المرحلة الابتدائية أهمية خاصة في إعطاء تصور دقيق لمعرفة التطور لهذه القدرات ، كما تسمح مثل هذه القياسات بإجراء المقارنات بين التلاميذ في عمر معين فضلاً عن إمكانية إجراء نفس القياسات على أعمار مختلفة لمعرفة المتغيرات أو تطور أداء التلميذ للقدرات الإدراكية ـ الحركية لذا فإن الباحثان يأملان أن يضعا دراسة تبين أهمية القدرات الإدراكية - الحركية لتلاميذ المرحلة الابتدائية ، تساعد الباحثين والمختصين في وضع البرامج المتكاملة من أجل الوصول بتلاميذ هذه المرحلة العمرية إلى النمو المتكامل .

Keywords


Article
electrical activity (EMG) of biceps brachii muscle of the right and left-handed player in the performance of double Ballasting exercise.
النشاط الكهربائي ( EMG ) للعضلة ذات الرأسين العضدية للاعب الأيمن والأعسر عند أداء تمرين الكيل بالأثقال

Loading...
Loading...
Abstract

Focused research topic to find differences in the amount of electrical signal of the muscle biceps brachii to the player and right Southpaw when performing an exercise double Ballasting and showed the results of the study there was no difference statistically in the amount of electrical signal of the muscle biceps brachii to the player and right-sided when performing an exercise double weights, and researchers recommended to make a measurement of the electrical signal other muscles in the human body and to conduct research and studies on sports teams with a high level of electrical signal through the use of the musclesملخص البحث تركز موضوع البحث على إيجاد الفروق في مقدار الإشارة الكهربائية للعضلة ذات الرأسين العضدية للاعب الأيمن والأعسر عند أداء تمرين الكيل بالأثقال ودلت نتائج الدراسة على عدم وجود فروق إحصائية في مقدار الإشارة الكهربائية للعضلة ذات الرأسين العضدية للاعب الأيمن والأعسر عند أداء تمرين الكيل بالأثقال ، وقد أوصى الباحثان إلى إجراء قياس الإشارة الكهربائية لعضلات أخرى في جسم الإنسان وإجراء بحوث ودراسات على فرق رياضية ذات مستوى عالي من خلال استخدام الإشارة الكهربائية للعضلات .

Keywords


Article
The impact of the use of learning Alatghani to learn the skill of jumping correction handball
تأثير استخدام التعلم الاتقاني في تعلم مهارة التصويب من القفز بكرة اليد

Authors: Fadel Muhammad Musleh
Pages: 1-15
Loading...
Loading...
Abstract

Research Summary The learning Alatghani may need sometimes to the fragmentation of movements and skills to be mastered, as well as because of its complexity requires retail and there are other skills you need to learn as a unit and without fragmentation also takes individual differences between members of one group and the distribution of group unity to small groups and by mis and duplicates the many and the distribution of periods comfort by the effort. And here lies the importance of research using Alatghani learning process that helps the learner and the sports better mastery of the skill during the learning process for some basic skills to students handball second phase Faculty of Physical Education University of Diyala. There are multiple ways to learn where the success rate varies, depending on the capability and the ability of the learner to accept and accommodate the application of the curriculum. Where the researcher noted. Therefore, this study considers the problem by using the modern method of learning, a method that works Alatghani to learn the skill of jumping to correct handball. Roads used in the learning gives the proportions varying success may get educated on the highly rated when he gets others to degrees and low, and the reason for this is not taking into account individual differences in learning between members of one group by the technical performance, which appears when the application of the curriculum as well as Tfautem in readiness to accept and learn a particular skill is therefore governed by all learners for the unity of education itself and the frequencies and periods of rest itself, leading to the emergence of differences in the ability of learning and performance but that learning style Alatghani working on the introduction of individual differences among members of one group and divide these totals to the totals for smaller, according to the error in the technical performance and increase the number of iterations, which helps the learner to access the degree of proficiency in automated technical performance. Because the learning style Alatghani take into account the working time and rest between each repetition and another or between the occurrences of the group and this is what made the researcher is interested in studying this problem resulting from the use of the old traditional methods of learning that make it difficult to accept and learn the application of the curriculum to be learned from the learner. ملخص البحث إن التعلم الاتقاني قد يحتاج أحيانا إلى تجزئة الحركات والمهارات المراد إتقانها وكذلك لما فيها من تعقيد يتطلب التجزئة وهنالك مهارات أخرى تحتاج إلى إن تعلمها كوحدة واحده وبدون تجزئة كذلك يأخذ بالفروق الفردية بين أفراد المجموعة الواحدة وتوزيع المجموعة الوحدة إلى مجاميع صغيرة وحسب الخطاء والتكرارات الكثيرة وتوزيع فترات الراحة حسب الجهد . ومن هنا تكمن أهمية البحث باستخدام عملية التعلم الاتقاني التي تساعد المتعلم والرياضي من إتقان المهارة بشكل أفضل أثناء عملية التعلم لبعض المهارات الأساسية بكرة اليد على طلبة المرحلة الثانية كلية التربية الرياضية جامعة ديالى . وهنالك طرق متعددة في التعلم تختلف فيها نسبة النجاح وهذا يعتمد على قابلية وقدرة المتعلم على تقبل واستيعاب تطبيق المنهج التعليمي . حيث لاحظ الباحث هذا . لذا ارتأى دراسة هذه المشكلة عن طريق استخدام الأسلوب الحديث في التعلم وهو الأسلوب الاتقاني الذي يعمل على تعلم مهارة لتصويب من القفز بكرة اليد . فالطرق المتبعة في التعلم تعطي نسبا متفاوتة في النجاح قد يحصل المتعلمين على درجات عالية في حين يحصل الآخرين على درجات واطئة ، ويعود السبب في ذلك إلى عدم الأخذ بالحسبان الفروق الفردية في التعلم بين أفراد المجموعة الواحدة من خلال الأداء الفني والتي تظهر عند تطبيق المنهج التعليمي وكذلك تفاوتهم في الاستعداد لتقبل وتعلم مهارة معينة لذا يخضع كل المتعلمين للوحدة التعليمية نفسها والتكرارات وفترات الراحة نفسها مما يؤدي إلى ظهور الفروق في قابلية التعلم والأداء إلا إن التعلم بالأسلوب الاتقاني يعمل على الأخذ بالفروق الفردية بين أفراد المجموعة الواحدة وتقسيم هذه المجاميع إلى مجاميع اصغر وحسب الخطأ في الأداء الفني وزيادة عدد التكرارات مما يساعد المتعلم إلى الوصول إلى درجة الإتقان الآلي في الأداء الفني . لان أسلوب التعلم الاتقاني يأخذ بالحسبان زمن العمل والراحة بين كل تكرار وآخر أو بين مجموعة تكرارات وهذا ما جعل الباحث يهتم بدراسة هذه المشكلة الناتجة عن استخدام الأساليب التقليدية القديمة في التعلم التي تجعل من الصعب تقبل وتعلم تطبيق المنهج المطلوب تعلمه من المتعلم .

Keywords


Article
The effect of using my style inclusion (containment) and testing my skills to learn self handling clapotement pectoris and high basketball
تأثير استخدام أسلوبي التضمين (الاحتواء) وفحص النفس لتعلم مهارتي المناولة الصدرية والطبطبة العالية بكرة السلة

Authors: بشائر رحيم شلال
Pages: 1-23
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Of learning styles in general and physical education in particular the share of scientific development, there have been various methods and advanced used in the areas of physical education all were able to achieve advanced results in learning, skills development and events, which were able to work on the conversion of some decisions about teaching from control center teacher to the control center student It then becomes the student himself the center of the educational process, especially if you choose the most appropriate method. In spite of the multiplicity of modern learning methods that help to achieve the educational goals, educational, and which brought him the studies and research findings, confirmed the modern methods which have been granted under some of the decisions relating to student achievement and evaluation exercise and how to correct performance of duty motor. As well as I have noticed a researcher in the field and through informed direct the conduct of the educational process in college and learn all motor skills, especially skills of the game of basketball is based on the traditional method (Prince) and this method is carried out by the teacher to take all decisions and the role of student performance and to follow orders and obey . At the time he made it through the educational process that the researcher felt that follow the lead of scholars preceded in composite learning and teaching methods on the importance of using modern methods in the educational process, especially in the faculties of physical education. Particularly methods that are not used by the method of inclusion (containment) and method of self-examination, and Prince method (traditional) to learn some basketball skills. The research aims to 1 - identify the impact of using learning styles in place research (modulation method - self-examination) to learn my skills in handling clapotement pectoris and high basketball. 2 - Identify the best way to learn my skills handling clapotement pectoris and high basketball. ملخص البحث لأساليب التعلم عامة والتربية الرياضية خاصة نصيب من التطور العلمي ، ظهرت أساليب مختلفة ومتطورة استخدمت في مجالات التربية الرياضية كافة استطاعت إن تحقق نتائج متقدمة في تعلم وتطوير المهارات والفعاليات ، والتي استطاعت أن تعمل على تحويل بعض القرارات الخاصة بالتدريس من مركز تحكم المدرس إلى مركز تحكم الطالب ومن ثم يصبح الطالب نفسه محور العملية التعليمية ولا سيما إذا تم اختيار الأسلوب الأنسب . وعلى الرغم من تعدد أساليب التعلم الحديثة التي تساعد على تحقيق الأهداف التربوية والتعليمية ومما جاءت به الدراسات والبحوث من نتائج ، أكدت الأساليب الحديثة والتي تم بموجبها منح الطالب بعض القرارات المتعلقة بتحقيق التمرين والتقويم وكيفية الأداء الصحيح للواجب الحركي . وكذلك فقد لاحظت الباحثة ميدانيا ً ومن خلال إطلاعها المباشر على سير العملية التعليمية في الكلية وان تعلم كافة المهارات الحركية خصوصا ً مهارات لعبة كرة السلة يعتمد على الأسلوب التقليدي (الامري) وهذا الأسلوب الذي يقوم به المدرس باتخاذ جميع القرارات ويكون دور الطالب الأداء وإتباع الأوامر وإطاعتها . وفي وقت حصل فيه تقدم العملية التعليمية خلال ذلك ارتأت الباحثة إن تحذو حذو من سبقها من الدارسين في التعلم المركب وطرائق التدريس على أهمية استخدام الأساليب الحديثة في العملية التعليمية وخصوصا ً في كليات التربية الرياضية . ولا سيما الأساليب التي لم يتم استخدامها من قبل وهي أسلوب التضمين (الاحتواء) وأسلوب فحص النفس ، والأسلوب الامري (التقليدي ) لتعلم بعض المهارات بكرة السلة . ويهدف البحث إلى 1- التعرف على تأثير استخدام أساليب التعلم موضوعة البحث ( أسلوب التضمين – فحص النفس) في تعلم مهارتي المناولة الصدرية والطبطبة العالية بكرة السلة. 2- التعرف على الأسلوب الأفضل لتعلم مهارتي المناولة الصدرية والطبطبة العالية بكرة السلة .

Keywords


Article
The impact of training in the development of different heights of the Special Force eminence kidnapping of young players to lift weights
اثر التدريب بارتفاعات مختلفة في تطوير القوة الخاصة برفعة الخطف للاعبين الشباب برفع الأثقال

Loading...
Loading...
Abstract

Research Summary The purpose of the study was to show the importance of using some special exercises with high chair and different highs and the effect of this different highs to development the strength in condition of speed and the explosive strength in the snatch to development in all weight lifting . The problem of the study lies in the weakness in achieving the high pull throw the exercise and the daily training in snatch. The aim of the study was to recognize the special exercises in weight lifting with different highs to developing the special strength in snatch. The subject were (16) diyala weight lifter that were divided in to two equal groups experimental and controlling groups using the (Man Wetny) test and proceeding many test and doing the main experiment and using proper statistical operation.The time between 1052009 to 1582009 in diyala club. The researcher conclude that there are statistical differences between the pro and post tests for the two groups (the controlling and the experimental) for the side of the post test. The conclusion were the benefit and effectiveness of the different highs appeared to develop the achievement in the snatch ,the using of the different highs in daily training appeared that the time of the lift is become less . The most important recommendation were the necessity of including the above special drills within the daily training program. ملخص البحث أشتمل البحث على ماياتي :- التعريف بالبحث وعلى مقدمه البحث وأهميه البحث ، إذ تم التطرق إلى رياضه رفع الأثقال بشكل عام ثم رفعه الخطف بشكل خاص وما لها من خصوصيه في علم التدريب الرياضي فضلا عن التطرق إلى القوه العضلية بشكل عام والقوة الخاصة بشكل خاص والمتمثلة بالقوة المميزة بالسرعة والقوة الانفجارية ومالها من دور أساسي في تحقيق الانجاز الرياضي ،وتكمن أهميه البحث في إعداد تمرينات خاصة بارتفاعات مختلفة وتسخيرها ضمن أساليب التدريب ومعرفه مدى تأثيرها في تطوير القوة الخاصة للوصول بالمستويات العليا. مشكله البحث: وجد الباحثان إن التدريب المستخدم غير كافي لتطوير القوه الخاصة والمتمثلة بالقوة المميزة بالسرعة في مرحله السحب والقدرة الانفجارية والمتمثلة بمرحله النهوض بعد السقوط تحت الثقل ،لذا ارتأى البحث الولوج في هذه المشكلة من خلال إعداد تمرينات السحب للأعلى من الكراسي الحديدية (وبارتفاعات مختلفة). أهداف البحث: 1- التعرف على اثر التدريب باستخدام ارتفاعات مختلفة في تطوير القوة الخاصة 2- معرفه مدى تأثير التمرينات المستخدمة في تطوير القوة الخاصة فروض البحث: 1- وجود فروق ذات دلاله إحصائية بين الاختبار القبلي والبعدي ولصالح الاختبار ألبعدي لمتغيرات البحث كافه 2- وجود فروق ذات دلاله إحصائية بين الاختبار ألبعدي للمجموعتين التجريبية والضابطة ولصالح المجموعة التجريبية. مجالات البحث: 1- المجال البشري :عينه من لاعبين نادي ديالى فئة الشباب لرفع الأثقال 2- المجال الزماني:للفترة من 10/5/2009 ولغاية 15/8/2009 3- المجال المكاني:قاعه نادي ديالى لرفع للأثقال الدراسات النظرية والدراسات السابقة: إذ تم التطرق في هذا الباب إلى المفردات المختارة لتعزيز العنوان منها، القوة العضلية ،القوة المميزة بالسرعة والقوة الانفجارية ،ورفعه الخطف باليدين ،والتمرينات الخاصة المساعدة لأداء رفعه الخطف. أما الدراسات السابقة ،فتمثلت بدراسة (عبد الكريم فاضل) سنه (2000) اطروحه دكتوراه وبعنوان (تأثير التدريب بأسلحة مختلفة الأوزان في مستوى الأداء لبعض مهارات المبارزة وعناصر اللياقة البدنية) منهج البحث وإجراءاته الميدانية: فتمثل بالمنهج التجريبي ذو المجموعتين ،فضلا عن تحديد اختبارات القوة الخاصة وإجراء التجربة الرئيسة للبحث. عرض وتحليل ومناقشه النتائج : تمثل بإجراء اختبارات ولكوكسن للمجموعتين الضابطة والتجريبية للقوة المميزة بالسرعة والقوة الانفجارية القبلية والبعديه ،فضلا عن استخدام اختبار ما متني للاختبارات ألبعديه للمجموعتين. أما الاستنتاجات والتوصيات فتمثلت بما يأتي: الاستنتاجات: 1- حققت التدريبات على الارتفاعات المختلفة تطويرا واضحا في القوه المميزة بالسرعة والقدرة الانفجارية للاعبين الشباب برفع الأثقال . 2- إن تسخير مثل هذه التمرينات وإدخالها ضمن المناهج التدريبية له فاعلية كبيرة في تطوير رفعة الخطف. 3- إن التدريبات على الارتفاعات المختلفة أدت إلى تقليل زمن الرفعة. التوصيات : 1- إدخال التمرينات المقترحة بالارتفاعات المختلفة ضمن المناهج التدريبية الخاصة باللاعبين الشباب ضمن مرحلة الإعداد الخاص لتطوير انجاز الرفعة. 2- تخصيص وقت كاف إثناء الوحدة التدريبية أو أيام مستقلة للتدريب على الارتفاعات المختلفة. 3- التأكد على استخدام مثل هذه التدريبات ضمن مناهج الدورات التدريبية التي ينظمها الاتحاد المركزي للعبة.

Keywords


Article
Competitive behavior and its relationship to performance and achievement of the skill players, karate beginners
السلوك التنافسي وعلاقته بالأداء المهاري والانجاز للاعبي الكاراتيه الناشئين

Loading...
Loading...
Abstract

Summary of Research in English (Competitive behavior and its relationship to performance and achievement of the skill players, karate beginners) Physical Education has become aware of the most important educational sciences and humanity philosophy of different theories, It also includes many of the science as a science of sports psychology, kinesiology athletic training, sports sociology and sports physiology. The competitive behavior where the player tries to thee and to achieve its innovation in physical performance as the sport is being subjected to stressful situations during training and competition, which requires him to develop his skills through experience accumulated for control of these positions to the research problem The circumstances of the game karate requires a player that does his best as he can the skills of physical and psychological as it faces a rival high, which requires him to Rated and organized for his ideas and the realization and emotions organized self because it significantly affects the achievement of a performance, which make him lose a sense of the ability to move forward and face the fears and be perception of success, which has little to affect the level of performance and behavior during the competition, Which requires the measurement of competitive behavior during the competition and the impact on performance to achieve the feat. The research objectives were to identify the relationship between competitive behavior and the performance skills of young karate players. The relationship between competitive behavior and achievement of young karate players. The researchers assumed that there is a real correlation between competitive behavior and performance skills and the competitive behavior and achievement of young karate players. The areas of research were the players participating in the championship Iraq Youth which was held in Basra province for the period from and used by researchers the descriptive style of relations relational, as the research sample of youngsters weight (60 kg) and numbered (16 players) and the manner Alhasralchaml The results, there was a correlation in competitive behavior and achievement and performance skills in randomly Amaalastantajat was the competitive behavior of the player is not reflected on the performance skills of the player. The recommendations were psycho karate players like aspects of physical, tactical skills, knowledge, sin training units and strengthen the competitive behavior to achieve the feat ملخص البحث أصبحت التربية الرياضية علم من أهم العلوم التربوية والإنسانية فلسفتها ونظرياتها المختلفة، كما أنها تضم العديد من العلوم كعلم النفس الرياضي وعلم الحركة وعلم التدريب الرياضي وعلم الاجتماع الرياضي وفسيولوجيا الرياضة. إن السلوك التنافسي يحاول فيها اللاعب أدراك قدراته وتحقيق الإبداع في الأداء البدني إذ أن الرياضي يتعرض لمواقف ضاغطة خلال التدريب والمنافسة مما يتطلب منه أن يطور أدائه المهاري من خلال خبراته المتراكمة من اجل السيطرة على هذه المواقف أما مشكلة البحث إن ظروف لعبة الكاراتيه تتطلب من اللاعب إن يبذل أقصى ما يمكنه من مهارات بدنية ونفسية لأنه يواجه منافسه عالية،الأمر الذي يتطلب منه تقيماً وتنظيماً لأفكاره وإعماله وانفعالاته تنظيماً ذاتياً لأنه يؤثر بشكل كبير على تحقيق أي أداء مما يفقده الشعور بالقدرة على التقدم للأمام ومواجهة المخاوف ويكون إدراك النجاح قليل لديه مما يؤثر على مستوى أدائه وسلوكه خلال المنافسة،الأمر الذي يتطلب قياس سلوكه التنافسي إثناء المنافسة وتأثير على الأداء لتحقيق الانجاز.أما أهداف البحث فكانت التعرف على العلاقة بين السلوك التنافسي والأداء المهاري للاعبي الكاراتيه الناشئين.العلاقة بين السلوك التنافسي والانجاز للاعبي الكاراتيه الناشئين.وافترض الباحثان على إن هناك علاقة ارتباط حقيقية بين السلوك التنافسي والأداء المهاري وبين السلوك التنافسي والانجاز للاعبي الكاراتيه الناشئين. أما مجالات البحث فكانت اللاعبين المشاركين في بطولة العراق للناشئين التي أقيمت في محافظة البصرة للفترة من وأستخدمه الباحثان المنهج الوصفي بأسلوب العلاقات الارتباطية إذ كانت عينة البحث من اللاعبين الناشئين وزن (60كغم) وبلغ عددهم (16 لاعبا) وبأسلوب الحصر الشامل أما النتائج فقد كانت هناك علاقة ارتباط في السلوك التنافسي والانجاز وعشوائيا في الأداء المهاري أما الاستنتاجات فقد كانت السلوك التنافسي لدى اللاعب لا ينعكس على الأداء المهاري للاعب. وانعكس ايجابيا على مستوى الانجاز. أما لتوصيات فقد كانت الاهتمام بالجانب النفسي للاعبي الكاراتيه أسوة بالجوانب البدنية والمهارية والخططية والمعرفية في الوحدات التدريبية و تعزيز السلوك التنافسي لتحقيق الانجاز.

Keywords


Article
The impact of the program (Costa and Kallick) in the development of creative thinking using the habits of mind among the students of the third stage in the Faculty of Physical Education.
أثر برنامج (كوستا وكاليك) في تنمية التفكير الابداعي باستخدام عادات العقل لدى طلبة المرحلة الثالثة في كلية التربية الرياضية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Innovation has become an important problem from the problems of scientific research in a large number of countries. The growing interest in the subject of creativity and creative people is not confined to developed countries only, not to the community without the other, is a university education in Iraq and one of the communities the job that needs to be great interest, especially in the mental and creative, through the use of methods and programs of modern scientific in its development. So select the researcher in identifying the problem of his research on the effectiveness of an educational program in the development of creative thinking using the habits of mind among the students of the Faculty of Physical Education at the University of Babylon. The objective of this research to: 1 - identify the impact of the Costa and Kallick in the development of creative thinking using the habits of mind among the students of the third stage in the Faculty of Physical Education. 2 - Identify the differences in the development of creative thinking using the habits of mind among students according to gender. Researcher to use the experimental method in a manner Almtkavitan two groups (control and experimental) of the suitability requirements of the research. The research sample consisted of 60 students from the third stage Faculty of Physical Education at the University of Babylon, by (38) and student (22) students. Sample was divided into four groups, dividing the students into two groups randomly assigned experimental and control group by (19) students per set, and the students were divided randomly into two groups also experimental and control group by (11) student per set. The researcher to conduct pre-testing of Creative Thinking Using a scale Torrance on members of the research sample's (60) students from the third phase representing the research groups of the four, then the application program, which consists of ten modules actual (usually mental), the duration of the module (60 minutes), given the educational unit and one each week and this took the implementation of the program (10) weeks, after you complete the application tutorial on the two sets of research experimental groups of male and female students, the researcher conducting the tests dimensionality of testing the Torrance Creative Thinking on the two groups mentioned in on Sunday (8 / 5/2011). One of the main conclusions that emerged from the research are: 1 - for Costa and Kallick a positive influence in the education and development of creative thinking using the habits of mind of Students in the third stage in the Faculty of Physical Education. 2 - the educational program of the same effect in the development of creative thinking using the habits of mind to students. 3 - of the educational program of the same effect in the development of creative thinking (originality, fluency, flexibility) using the habits of mind to students. The researcher recommended the need to adopt a program of Costa and Kallick a method independent in the education and development of creative thinking in the faculties of physical education because of its great importance in the development of creative thinking. ملخص البحث أصبح الإبداع مشكلة مهمة من مشكلات البحث العلمية في عدد كبير من الدول . وتزايد الاهتمام بموضوع الإبداع والمبدعين لا يقتصر على الدول المتقدمة فحسب ، ولا على مجتمع دون أخر ، ويعد التعليم الجامعي في العراق واحد من المجتمعات المهمة الذي يحتاج إلى الاهتمام الكبير خاصة في الجانب العقلي والإبداعي ، من خلال استخدام الطرق والبرامج العلمية الحديثة في تطويره . لذا حدد الباحث مشكلة بحثه في التعرف على فاعلية برنامج تعليمي في تنمية التفكير الإبداعي باستخدام عادات العقل لدى طلبة كلية التربية الرياضية في جامعة بابل . وقد هدف البحث إلى : 1- التعرف على اثر برنامج كوستا وكاليك في تنمية التفكير الإبداعي باستخدام عادات العقل لدى طلبة المرحلة الثالثة في كلية التربية الرياضية . 2- التعرف على الفروق في تنمية التفكير الإبداعي باستخدام عادات العقل لدى الطلبة تبعا لمتغير الجنس. استخدام الباحث المنهج التجريبي بأسلوب المجموعتان المتكافئتان (الضابطة والتجريبية) لملائمته متطلبات البحث . اشتملت عينة البحث على 60 طالب وطالبة من المرحلة الثالثة بكلية التربية الرياضية في جامعة بابل ، بواقع ( 38 ) طالب و(22 ) طالبة . قسمت العينة إلى أربعة مجاميع ،حيث قسم الطلاب عشوائيا إلى مجموعتين تجريبية وضابطة بواقع (19) طالب للمجموعة الواحدة ، وقسمت الطالبات عشوائيا أيضا إلى مجموعتين تجريبية وضابطة بواقع (11) طالبة للمجموعة الواحدة . قام الباحث بإجراء الاختبار القبلي للتفكير الإبداعي باستخدام مقياس تورانس على أفراد عينة البحث البالغ عددهم ( 60) طالبا وطالبة من المرحلة الثالثة يمثلون مجموعات البحث الأربعة، بعدها تم تطبيق البرنامج الذي يتكون من عشرة وحدات تعليمية فعلية (عادة عقلية) ، مدة الوحدة التعليمية (60) دقيقة ، تعطى وحدة تعليمية واحدة كل أسبوع وبهذا استغرق تنفيذ البرنامج (10) أسابيع ، بعد إكمال تطبيق البرنامج التعليمي على مجموعتي البحث التجريبيتين للطلاب والطالبات ، قام الباحث بإجراء الاختبارات البعدية المتمثلة باختبار تورانس للتفكير الإبداعي على المجموعتين المذكورتين في يوم الأحد الموافق (8/5/2011) . ومن أهم الاستنتاجات التي تمخض عنها البحث هي : 1- لبرنامج كوستا وكاليك تأثير ايجابي في تعليم وتنمية التفكير الإبداعي باستخدام عادات العقل لدى طلاب وطالبات المرحلة الثالثة في كلية التربية الرياضية . 2- للبرنامج التعليمي التأثير نفسه في تنمية التفكير الإبداعي باستخدام عادات العقل على الطلاب والطالبات. 3- للبرنامج التعليمي التأثير نفسه في تنمية قدرات التفكير الإبداعي (الأصالة ، الطلاقة ، المرونة) باستخدام عادات العقل على الطلاب والطالبات . وقد أوصى الباحث بضرورة اعتماد برنامج كوستا وكاليك كمنهج مستقل في تعليم وتنمية التفكير الإبداعي في كليات التربية الرياضية لما له من أهمية كبيرة في تنمية التفكير الإبداعي.

Keywords


Article
Muscle fatigue (brachytherapy) and its impact accurately aim and compatibility with neuromuscular Qadissiya junior team handball
التعب العضلي (الموضعي ) وأثره بدقة التصويب والتوافق العصبي العضلي لدى ناشئي منتخب محافظة القادسية بكرة اليد

Authors: قيس سعيد دايم
Pages: 1-28
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Muscle fatigue (brachytherapy) and its impact accurately aim and compatibility with neuromuscular Qadissiya junior team handball Researcher.M. Dr. Qays saeed The handball is one of the games, which rely heavily on the mastery of motor skills essential and the vehicle is also characterized by a special character being played by hand and quickly been particularly during scrolling and correction, receipt, and the fact that the beginning stages of learning and training of young players require a great deal of compromise neuromuscular for the acquisition of motor skills right and beautifully crafted with high accuracy, and the game handball in turn depends on the compatibility between the nervous and muscular performance of those skills quickly, accuracy and agility and smooth mobility of high-duty motor required and what was the status of compliance is affected by many factors-most notably fatigue of various kinds ( fatigue Central and fatigue muscle (topical)) Arti researcher to go into this problem and focus on the type of fatigue muscle topical and that appears during the games as a result of physical effort, which leads to the accumulation of waste energy production and thus be detrimental to performance, and the impact this type of fatigue on the skill correction, as well as on the compatibility neuromuscular which depend upon the skill correction in basis as well as the relevance of both types of compatibility (the eye with the arm and the eye with a man) with skill correction in the game of handball and came conclusions affect fatigue muscle (localized) negative in the motor performance of the correction of jumping high and correction after the deception, as well as affect the fatigue muscle (localized) negative compatibility neuromuscular (agree the eye with a wing and agree the eye with a man). As for the recommendations was of them to give compatibility neuromuscular great importance in training programs to develop the all the elements associated with this capacity (speed , agility, balance, flow dynamics………)التعب العضلي (الموضعي ) وأثره بدقة التصويب والتوافق العصبي العضلي لدى ناشئي منتخب محافظة القادسية بكرة اليد م.د.قيس سعيد دايم ملخص البحث إن كرة اليد هي إحدى الألعاب التي تعتمد بشكل كبير على مدى إتقان المهارات الحركية الأساسية و المركبة وهي أيضا تتميز بطابع خاص كونها تلعب باليد وبسرعة كبير خاصة أثناء التمرير و التصويب و الاستلام , ولكون بداية مراحل تعلم وتدريب اللاعبين الناشئين تتطلب قدراً كبيراً من التوافق العصبي العضلي لاكتساب المهارات الحركية الصحيحة و المتقنة بدقة عالية, وان لعبة كرة اليد تعتمد بدورها على التوافق بين الجهازين العصبي و العضلي لأداء تلك المهارات بسرعة و دقة و رشاقة وانسيابية حركية عالية لتأدية الواجب الحركي المطلوب ولما كانت صفة التوافق تتأثر بعدة عوامل ومن أبرزها التعب بأنواعه المتعددة ( التعب المركزي و التعب العضلي ( الموضعي) ) ارتئ الباحث الخوض في هذه المشكلة والتركيز على نوع التعب العضلي الموضعي و الذي يظهر أثناء المباريات من جراء الجهد البدني والذي يؤدي إلى تراكم فضلات إنتاج الطاقة وبالتالي تكون معوقة للأداء , ومدى تأثير هذا النوع من التعب على مهارة التصويب وكذلك على التوافق العصبي العضلي والتي تعتمد علية مهارة التصويب بشكل أساس وكذلك مدى ارتباط نوعي التوافق ( العين مع الذراع و العين مع الرجل ) بمهارة التصويب في لعبة كرة اليد وجاءت الاستنتاجات يؤثر التعب العضلي (الموضعي) سلبياً في الأداء الحركي للتصويب من القفز عالياً و التصويب بعد الخداع ,وكذلك يؤثر التعب العضلي (الموضعي) سلبياً في التوافق العصبي العضلي ( توافق العين مع الذراع و توافق العين مع الرجل ).أما التوصيات فكان منها إعطاء التوافق العصبي العضلي أهمية بالغة في البرامج التدريبية بحيث تنمى جميع العناصر المرتبطة بهذه الصفة ( سرعة ,رشاقة , توازن , انسيابية حركية , ....).

Keywords


Article
Construction and application of a measure of the performance of the applied working in the unit sports university universities in the region of South
بناء وتطبيق مقياس للأداء التطبيقي العاملين في وحدة الرياضة الجامعية لجامعات المنطقة الجنوبية

Loading...
Loading...
Abstract

Construction and application of a measure of the performance of the applied working in the unit sports university universities in the region of South A. M. D. Qusai Fawzi behind A. M. D. Zainab Abdul-Rahim M. Osman Ahmed triumph Research Summary The sports university is responsible for all sports activities university where she works on the backs of those activities with the best images through the tournaments, festivals and competitions as well as talented students in any game and support by various means in order to bring about achievements which date back ultimately to the University .. It is natural that the member is the focus of work in college sports because of which he is to achieve the ideas and objectives set out in the work, any work not succeed only through cooperation and perseverance and the spirit of university work in different conditions and the hardships, especially in universities in the southern region, which took its share of wars, destruction and vandalism responsibility of the member no less important than the administrative responsibility is the person who is in direct contact with faculty and students, responsible for the Talented and search for all the ways to develop their talents and support .. Therefore, the enrollee to be on the high degree of this responsibility away from the disputes and conflicts and circumstances, and here comes the importance of research is measuring the performance of employees and units of university sporting universities in the southern region and to monitor the reasons and analysis and seek to develop the solutions appropriate service for sports college. It is known that the unit sports university in any university can not succeed in their work and achieve its objectives unless there are people who work hard and commitment to the success of the work and collective action so Valmnzb in the unity of college sports carries a heavy burden on his shoulder in the team-building sports university in the various events and training and support to help management of the unit and colleges to this should be the level of performance at work high above all the obstacles and differences, problems and circumstances and this Marsdh researchers that the activities of college sports in the universities in universities south decreased despite the support and possibilities, and after research and investigation by the researchers do not they acquired that one of the most important reasons for the decline is associate who was working in college sports is just a normal job designed to make a living, regardless of the level of the performance of his work as an enrollee athlete must contribute to and effectively in any activity that college sports is here formed the research problem in the study and assess the level of performance of employees of the unit sports courses at universities in the region South.بناء وتطبيق مقياس للأداء التطبيقي العاملين في وحدة الرياضة الجامعية لجامعات المنطقة الجنوبية أ.م.د.قصي فوزي خلف أ.م.د.زينب عبد الرحيم م.انتصار احمد عثمان ملخص البحث إن الرياضة الجامعية هي المسئولة عن كل الأنشطة الرياضية الجامعية حيث تعمل على أظهار تلك الأنشطة بأحسن صورها وذلك من خلال البطولات والمهرجانات والمسابقات فضلاً عن رعاية الموهوبين من الطلبة في أي لعبة ودعمهم بمختلف الوسائل من اجل الوصول إلى تحقيق الانجازات التي تعود بالنهاية إلى الجامعة.. ومن الطبيعي أن المنتسب هو محور العمل في الرياضة الجامعية لأن من خلاله يتم تحقيق الأفكار والأهداف المرسومة في العمل فأي عمل لا يكتب له النجاح إلا بالتعاون والمثابرة وروح العمل الجامعي باختلاف الظروف وحدة المصاعب خصوصاً في جامعات المنطقة الجنوبية والتي أخذت نصيبها من الحروب والدمار والتخريب فمسؤولية المنتسب لا تقل أهمية عن مسؤولية الإداري فهو الشخص الذي يكون على احتكاك مباشر بالكلية والطلبة والمسئول عن اكتشاف الموهوبين والبحث عن كل السبل لتطوير مواهبهم ودعمها .. لذلك على المنتسب أن يكون على قدر عالي من هذه المسؤولية بعيداً عن الخلافات والنزاعات والظروف ومن هنا تأتي أهمية البحث وهي قياس مستوى أداء منتسبي وحدات الرياضية الجامعية في جامعات المنطقة الجنوبية وذلك لرصد الأسباب وتحليلها والسعي لوضع الحلول المناسبة خدمة للرياضة الجامعية . من المعروف إن وحدة الرياضة الجامعية في أي جامعة لا يمكن إن تنجح في عملها وتحقق أهدافها ما لم يكون هناك أشخاص يعملون بجد والتزام من اجل أنجاح العمل وبالعمل الجماعي لذلك فالمنتسب في وحدة الرياضة الجامعية يحمل عبء كبير على عاتقه في بناء الفرق الرياضية الجامعية وفي مختلف الفعاليات وتدريبها ودعمها بمساعدة أدارة الوحدة والكليات لذلك يجب أن يكون مستوى أداءه في العمل عالي متجاوزاً كل المعوقات والخلافات والمشاكل والظروف وهذا ما رصده الباحثون أن أنشطة الرياضة الجامعية في الجامعات في الجامعات الجنوبية تراجعت رغم الدعم والإمكانيات وبعد البحث والتقصي من قبل الباحثين لا حظوا أن احد أهم أسباب التراجع هو المنتسبين الذين أصبح عملهم في الرياضة الجامعية مجرد وظيفة عادية الغاية منها كسب الرزق بصرف النظر عن مستوى أداء عمله كمنتسب رياضي يجب عليه أن يساهم وبشكل فعال في إي نشاط جامعي رياضي ومن هنا تكونت مشكلة البحث في دراسة وتقييم مستوى أداء منتسبي وحدة الرياضة الجامعية في جامعات المنطقة الجنوبية .

Keywords


Article
Impact kinetic private balance exercises in learning performance of some land movements in gymnastics for beginners
تأثير تمرينات خاصة بالتوازن الحركي العام في تعلم أداء بعض الحركات الأرضية في الجمناستك للمبتدئين

Loading...
Loading...
Abstract

Summary The introduction of this research and its significance maintain in brief that gymnasium should be practiced since childhood at the age of (5-6) years old in order to secure its progress and achievement. The general balance is considered a crucial basis in practicing any movement. Unlike the one who is weak in the general balance, the beginner who is characterized by fixed balance is easy to learn. The problem of this research is centred on the balance, which is one of the crucial skilful characteristics in gymnasium, and the weakness of which does not only affect learning but achievement. Therefore, researchers approached this problem in order to find out the weakness of beginners and the best scientific solutions of how to make them good players. The aim of this research is to highlight the extent of impact of general motor balance on learning and how to practise some basic ground movements in gymnasium. It was supposed that the weakness in general motor balance has a great impact on learning how to practice some basic ground movements in gymnasium. The players in the teaching and training schools are singled out in the gymnasium equipment. The period of this course is 15/10-15/12/2009. The research was carried out in the playgrounds of Al-Wihdah Youth Centre, the Sports Arena and other teaching and training halls of gymnasium equipment. The second chapter dealt with the theoretical studies relevant to the research. The researchers employed tentative methodology as it was compatible with this research. The audience were a group of 13 children at the age of (7-9) years old selected individually who were able to learn the skills of gymnasium. Three out of thirteen players were excluded as they were weak in the general balance. The ten remaining players were selected according to the results of test of weakness in the general balance. The conclusions are as follows: 1- The selected group has developed their skill of balance, standing on head, and their skill of front rolling more than the skill of standing on hands. 2- In order to be eligible, the skills of gymnasium require excess in all movements of the balance. The researchers recommended the following: 1- Finding out as early as possible the weakness of children, in particular the trainees of gymnasium, in the general balance. 2- Developing the capabilities of teachers in this respect by participating them in training and developing courses. 3- Proceeding other studies in the balance in order to learn other skills in gymnasium.تأثير تمرينات خاصة بالتوازن الحركي العام في تعلم أداء بعض الحركات الأرضية في الجمناستك للمبتدئين أ.م.د.علي عبد الحسن حسين أ.م..د.طالب حسين حمزة م.حاسم عبد الجبار صالح ملخص البحث إن خصوصية لعبة الجمناستك يجب أن تمارس منذ الصغر وبعمر (5-6) سنة حتى يضمن تقدم وتحقيق ما يهدف إليه ، وان التوازن العام يعد ركيزة مهمة في أداء أي حركة من حركاته وان المبتدئ الذي يتصف بثبات التوازن يكون تعلمه أسهل بعكس الذي لدية ضعف في التوازن العام يكون تعلمه أصعب . ولهذا تركزت المشكلة في التعرف على ما يعانيه المبتدئين من ضعف بالتوازن العام وإيجاد أفضل الحلول العلمية لها حتى يكون لاعبا جيدا .ولذلك كان هدف البحث في معرفة مدى تأثير ضعف التوازن الحركي العام على تعلم أداء بعض الحركات الأرضية الأساسية في الجمناستك .في حين كان فرضه هو إن لضعف التوازن الحركي العام تأثير كبير على تعلم أداء بعض الحركات الأرضية الأساسية في الجمناستك .وتحدد مجتمع البحث باللاعبين المبتدئين بعمر (7-9 ) في المدرسة التعليمية التدريبية لجمناستك الأجهزة ، وبلغ عدد أفراد عينة البحث (10) ، وتم إجراء البحث على ملاعب مركز شباب الوحدة والقاعة الرياضية المغلقة وقاعات المدرسة التعليمية التدريبية لجمناستك الأجهزة في كربلاء. واستنتج الباحثون إن مجموعة البحث تطورت في مهارة الميزان والوقوف على الرأس ومهارة الدحرجة الأمامية أكثر من مهارة الوقوف على اليدين ، وان مهارات الجمناستك تعتبر من المهارات التي تحتاج في كل حركاتها إلى زيادة في التوازن حتى يكون الأداء وفق الأسلوب المطلوب . وقد أوصوا بالكشف المبكر عن ما يعانيه الأطفال من ضعف في التوازن العام وخاصة للذين يمارسون فعالية الجمناستك .

Keywords


Article
Impact use Al-bulayomterc exercises to develop the skill of the strike front in tennis and jumping
تأثير استخدام تمارين البلايومترك لتطوير مهارة الضربة الأمامية في التنس الأرضي ومن القفز

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract That witnessed a game of tennis ground in the level of their performance from the high side skill skill and speed performance significantly in the world in recent years, depending of course on the physical side, he called on researchers to define the problem of skill experienced by young players, but a skill that strike the front of the jump, and attributed the researchers reason for the weak the performance of this skill is not to their likelihood of jumping to their performance level required, so Artioa Albulayomterc to use exercises to improve the performance of this skill. Were identified research community players clubs Euphrates to the category (18-24 years) were selected research community way random's (10) players were divided into two groups (a control and experimental) equally, and the results of the research for the benefit of the experimental group n and left the researchers to conclude there significant differences in the post-test for the experimental group, which is considered the best and Albulayomterc resulting from exercises and recommended the possibility of conducting studies on young athletes to know the effect of using the exercises Albulayomterc them.تأثير استخدام تمارين البلايومترك لتطوير مهارة الضربة الأمامية في التنس الأرضي ومن القفز أ.م.د.طالب حسين حــمزة م.صاحب عبد الحسين محسن م.حاسم عبــد الجبار صالح م.ألعاب.إحسان عبد اللطيف علي ملخص البحث إن ما شهدته لعبة التنس الأرضي في مستوى أداءها من ارتفاع بالجانب المهاري وسرعة الأداء بشكل ملحوظ بالعالم في السنوات الأخيرة بالاعتماد طبعا على الجانب البدني ، دعا الباحثون إلى تحديد مشكلة مهارية يعاني منها اللاعبون الشباب إلا وهي مهارة الضربة الأمامية من القفز وعزى الباحثون السبب وراء ضعف أداء هذه المهارة إلى عدم إمكانيتهم من القفز بالمستوى المطلوب لأدائها ، لذلك ارتئوا إلى استخدام تمارين البلايومترك لتحسين أداء هذه المهارة . وتم تحديد مجتمع البحث بلاعبي أندية الفرات الأوسط لفئة (18-24 ) سنة وتم اختيار مجتمع البحث بالطريقة العشوائية والبالغ عددهم (10) لاعبين وتم تقسيمهم إلى مجموعتين (ضابطة وتجريبية) بالتساوي، وجاءت نتائج البحث لصالح المجموعة التجريبية ن وخرجوا الباحثون باستنتاج وجود فروق معنوية في الاختبار ألبعدي لصالح المجموعة التجريبية والتي اعتبرت هي الأفضل والناتجة من تمارين البلايومترك وأوصوا بإمكانية إجراء دراسات على الرياضيين الناشئين لمعرفة اثر استخدام تمارين البلايومترك عليهم.

Keywords


Article
The impact of programming feedback immediate and late stages of construction on the basis of the program motor in learning some basic skills for students in badminton
تأثير برمجة التغذية الراجعة الآنية والمتأخرة على وفق بناء البرنامج الحركي في تعلم بعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة

Loading...
Loading...
Abstract

The impact of programming feedback immediate and late stages of construction on the basis of the program motor in learning some basic skills for students in badminton summary Centered research problem in the lack of effectiveness of learning some basic skills for students brush the plane and the large number of technical errors in the performance of skills and the reason is the lack of the use of feedback and not to determine the appropriate timing for submission by the teacher in line with the stages of learning the skill, so Arti researchers give feedback immediate and delayed, as appropriate with the stages of building motor program to learn some basic skills brush plane so as to increase the effectiveness of learning and accelerate it and the ongoing correction of the errors so that the learner master the skill of the fewest number of errors. The research aims to identify the effect of feedback is immediate based on the stages of building the program motor learning some basic skills for students badminton, and to identify the impact of feedback in arrears based on the stages of building the program motor learning some basic skills for students badminton, and to identify the priority of the differences between the impact of immediate feedback and late stages of the building based on the motor program to learn some basic skills for students badminton. The hypotheses are there significant effect of the feedback immediate on the basis of stages of the program is dynamic in learning some basic skills for students badminton, and there is significant effect of feedback in arrears based on the stages of building the program motor learning some basic skills for students brush the plane, and there are significant differences in the post-test of the feedback immediate and late stages of the building based on the motor program to learn some basic skills for students brush the plane and for immediate feedback. The researcher used the experimental design approach (Almtkavitan two groups of pre-testing and post) so as to appropriateness of the nature of the problem and achieve the objectives of the research. The research community included the students of the second phase in the Faculty of Physical Education University of Karbala and their number (22) students. The main conclusions are that the use of feedback is immediate and the final work to learn and develop the performance skills of some of the basic skills of students brush the plane. And the need to use the feedback current and the final when learning the basic skills and commensurate with the stages of building the program for students brush motor plane. The most important recommendations was the need to focus on the use of feedback with learning basic skills badminton. And the need to focus on the use of immediate feedback with every stage of building skill, especially with the beginner to be constantly correcting errors before they become a habit..تأثير برمجة التغذية الراجعة الآنية والمتأخرة على وفق بناء البرنامج الحركي في تعلم بعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة م.د.وسام صلاح عبد الحسين م.د.وسام رياض حسين ملخص البحث تمركزت مشكلة البحث في قلة فاعلية تعلم بعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة وكثرة الأخطاء الفنية في أداء المهارات والسبب هو قلة استخدام التغذية الراجعة وعدم تحديد التوقيت المناسب لتقديمها من قبل المدرس بما يتناسب مع مراحل تعلم المهارة ، لذا ارتئ الباحثان إعطاء التغذية الراجعة الآنية والمتأخرة وبما يتناسب مع مراحل بناء البرنامج الحركي لتعلم بعض المهارات الأساسية بالريشة الطائرة وذلك لزيادة فاعلية التعلم والتسريع منه والتصحيح المستمر للأخطاء حتى يتمكن المتعلم من إتقان المهارة بأقل عدد من الأخطاء. ويهدف البحث إلى التعرف على تأثير التغذية الراجعة الآنية على أساس مراحل بناء البرنامج الحركي في تعلم بعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة ، والتعرف على تأثير التغذية الراجعة المتأخرة على أساس مراحل بناء البرنامج الحركي في تعلم بعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة ، والتعرف على أفضلية الفروق بين تأثير التغذية الراجعة الآنية والمتأخرة على أساس مراحل بناء البرنامج الحركي في تعلم بعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة . أما فروض البحث هي هناك تأثيراً معنوياً للتغذية الراجعة الآنية على أساس مراحل بناء البرنامج الحركي في تعلم بعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة ، وهناك تأثيراً معنوياً للتغذية الراجعة المتأخرة على أساس مراحل بناء البرنامج الحركي في تعلم بعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة ، و هناك فروق معنوية في الاختبار ألبعدي للتغذية الراجعة الآنية والمتأخرة على أساس مراحل بناء البرنامج الحركي في تعلم بعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة ولصالح التغذية الراجعة الآنية. واستعمل الباحث المنهج التجريبي بتصميم (المجموعتان المتكافئتان ذات الاختبار القبلي والبعدي ) وذلك لملاءمته طبيعة المشكلة وتحقيق أهداف البحث . أما مجتمع البحث اشتمل على طالبات المرحلة الثانية في كلية التربية الرياضية جامعة كربلاء والبالغ عددهن (22) طالبة. وكانت أهم الاستنتاجات هي أن استخدام التغذية الراجعة الآنية والنهائية تعمل على تعلم وتطوير الأداء المهاري لبعض المهارات الأساسية للطالبات بالريشة الطائرة. وضرورة استخدام التغذية الراجعة الآنية والنهائية عند تعلم المهارات الأساسية وما يتناسب مع مراحل بناء البرنامج الحركي للطالبات بالريشة الطائرة. أما أهم التوصيات فكانت هي ضرورة التركيز على استخدام أنواع التغذية الراجعة مع تعلم المهارات الأساسية بالريشة الطائرة. وضرورة التركيز على استخدام التغذية الراجعة الآنية مع كل مرحلة من مراحل بناء المهارة وخاصة مع المبتدئين حتى يتم تصحيح الأخطاء بصورة مستمرة قبل أن تصبح عادة.

Keywords


Article
Measure the psychological pressure caused by sports journalism on football referees by years of arbitration
قياس الضغوط النفسية التي تسببها الصحافة الرياضة على حكام كرة القدم حسب سنوات التحكيم

Authors: محمد حسين ألنظاري
Pages: 1-17
Loading...
Loading...
Abstract

قياس الضغوط النفسية التي تسببها الصحافة الرياضة على حكام كرة القدم حسب سنوات التحكيم م.محمد حسين ألنظاري ملخص البحث تعد الضغوط النفسية من العوائق التي تحد من أن يؤدي الحكام أدائهم على أكمل وجه في ظل وجودها، ونظرا لكون الصحافة الرياضية تهتم بكرة القدم ومن ضمنهم الحكام وتفرد لهم تغطيات واسعة، فإنها تتسبب في ظهور الضغوط النفسية لدى الحكام، وتكمن أهمية البحث في كونه أحد البحوث النادرة في اليمن والتي تسعى لمعرفة الضغوطات النفسية التي تُسببها الصحافة الرياضية على حكام الدرجة الأولى لكرة القدم في الدوري اليمني، ولكونه أحد المواضيع التي لم تحظى باهتمام الباحثين في اليمن - في حدود علم الباحث - ولهذا فيكتسب أهميته من هذا المنطلق، كما يسعى لتحديد رؤية مناسبة لمواجهة الضغوط النفسية التي تُسببها الصحافة الرياضية على الحكام والخروج بحلول ملائمة. وهدف البحث الذي استخدم المنهج الوصفي للكشف عن أهم العوامل التي تُسبب الضغوط النفسية من قبل الصحافة الرياضية لدى الحكام، مستخدما المقياس الذي صممه الباحث والمتكون من (50) عبارة، والذي تم تطبيقه على عينة البحث والبالغ عددهم (62) حكماً. ومن نتائج الدراسة الميدانية تَبَيّن عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة الضغوط النفسية التي تسببها الصحافة الرياضية على الحكام حسب سنهم. بمعنى أنَّ جميع الحكام يتأثرون بالضغوط النفسية بحسب سنهم، غير أنه لا توجد فروق دالة إحصائياً في ذلك التأثير . وتمثلت أهم التوصيات في ضرورة التركيز على الجوانب النفسية للحكام إلى جوار الجوانب البدنية والفنية بالذات عند اختيار الحكام المستجدين، أو الترفيع أو في دورات الصقل، وتدريبهم على استخدام الوسائل الملائمة والمناسبة لمقاومة الضغوط النفسية خصوصاً تلك المتعلقة بالصحافة الرياضية . مع توفير أخصائي ومرشد نفسي للحكام، وكذا استقطاب العناصر شابة عند اختيار الحكام.

Keywords

Table of content: volume:5 issue:1