Table of content

THE IRAQI MAGAZINJE FOR MANAGERIAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الادارية

ISSN: ISSN 10741818
Publisher: Kerbala University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The magazine published by the University of Karbala / Management & Economics college ; since 2001, it publishes every three months- one Volume , that mean four Issue to per year . Its specialization in Administrative and Humanitarian Sciences publishes included (accounting, financial, statistical, administrative and economic), and was released till now (15) volumes for (59) Issues

Loading...
Contact info

adm.econ2017@gmail.com
karbala university
economic and administration College

Table of content: 2008 volume:4 issue:21

Article
Fundamentals of Commodity Futures Contracts With Focusing on Crude Oil Futures Contracts
أساسيات عقود مستقبليات السلع مع التركيز على عقود مستقبليات النفط الخام

Loading...
Loading...
Abstract

Spot markets allow investors to purchase and sell spot tools for immediate delivery and immediate payment. In some cases, however , an investor my be concerned with the price at which he will be able to transact in the future. One way to eliminate the price risk on transaction that will not be completed until some future date is to enter into deterred delivery contract. There are two types of markets for deferred delivery transaction,forward contracts market and future contracts market. A forward contract is a bilateral contract between a purchaser and a seller. The asset to de exchanged and the settlement price and date of delivery is whatever is mutually agreeable to the two transactors. When the settlement date arrives, the buyer tenders cash equal to the previously agreed upon settlement price to the seller , and the seller delivers the previously agreed upon asset to the buyer. For some assets , buying and selling for deferred delivery is facilitated be the organization of a formal exchange markets. One of the principal characteristics of exchange trading is the establishment of standardized settlement dates at which time buyers and sellers tender payment and delivery,respectively,against their open obligations. Standardized settlement dates make for more homogeneous contracts and thereby improve the liquidity of the market. Contracts for deferred delivery entered into an organized exchanges are called futures. Thus, this paper aimed to discussing the fundamentals underlying the commodity,in general,energy and crude oil futures contracts,in particular. This paper reached to many conclusions,most important of them is the commodity futures contracts is an organized deferred delivery contract in contrast to the forward contract which is over the counter contract,and the physical commodity is represent it's underlying assets not the financial tool like look in the financial futures. The commodity futures contract do not have success until met the number of requirements. First,the commodity must be homogeneous and fungible. There must be a substantial hedgers interested in the market,and there must be price volatility in the spot market for underlying commodity. The contract should offer the two liquidity characteristics: low transactions costs and highly elastic excess demand. The contract needed to be traded in small enough lots to generate the speculators interest from non-industry concerns. It also needed to be close linked to the spot market in such a way that sufficient price convergence between the two markets would render it a viable hedging tool for industry participants. This paper approached to many recommendations,most important of them is necessity to benefit from obvious advantages of commodity futures contract by establishing market to these contracts in Iraq for trading,on one side,in crude oil and distillates futures contracts in order to hedging the price risk of exported Iraqi crude oil and of imported distillates and,on other side,in wheat, sugar, rice and other consuming commodities that imported to Iraq in huge quantities.تسمح الأسواق الفورية للمستثمرين بشراء وبيع الأدوات الفورية للتسليم والدفع الآني المباشر.لكن في بعض الحالات يكون المستثمر قلقا" من السعر الذي سيكون قادرا" على التصافق به في المستقبل.وإحدى طرائق التخلص من المخاطرة السعرية للصفقة التي لن تكتمل إلا في المستقبل هي عبر الدخول بعقد تسليم مؤجل . وهناك نوعان من الأسواق لصفقات التسليم المؤجل وهما سوق العقود الآجلة وسوق عقود المستقبليات.فالعقد الآجل هو اتفاق ثنائي بين المشتري والبائع.والموجود محل التصافق وسعر التسوية وتاريخ التسليم يتم الاتفاق عليها بشكل ثنائي مشترك بين المتصافقين.وحينما يصل تاريخ التسوية فأن المشتري يدفع مبلغا نقديا يساوي سعر التسوية المتفق عليه سلفا" للبائع،وهذا الأخير يقوم بتسليم الموجود المتفق عليه سلفا" للمشتري. وبالنسبة لبعض الموجودات،فقد تم تسهيل الشراء والبيع مقابل التسليم المؤجل عبر تنظيم البورصات الرسمية.وإحدى الخصائص الأساسية لتداول البورصة هي تحديد تواريخ تسليم نمطية يقوم عندها المشترون والباعة بالدفع والتسليم على التوالي مقابل التزاماتهم المفتوحة.وتواريخ التسليم النمطية جعلت العقود أكثر تجانسا" وبذلك تحسنت سيولة السوق.وعقود التسليم المؤجل التي تبرم في البورصات المنظمة تسمى المستقبليات.لذا يسعى هذا البحث إلى مناقشة الأساسيات التي تستند إليها عقود مستقبليات السلع عامة"والطاقة والنفط الخام خاصة".توصل البحث لعدد من الاستنتاجات من أهمها، ان عقد مستقبليات السلعة هو عقد تسليم مؤجل منظم بعكس العقد الآجل غير المنظم وتكون السلعة المادية موجودة الأساس وليس الأداة المالية كما هو الحال في المستقبليات المالية.و لايحظى عقد مستقبليات السلعة بنصيبه من النجاح مالم يلبي عددا من المتطلبات ومن أهمها ان تكون السلعة محل التعاقد متجانسة وقابلة للإبدال والإحلال،وان يكون هناك عدد كبير من المحوطين في السوق،وان يكون هناك تقلب سعري في السوق الفوري للسلعة الأساس.كما يتعين على العقد ان يوفر سمتي السيولة المتمثلتين بتكاليف المعاملات المنخفضة والطلب المرتفع عالي المرونة.وكذلك يجب ان يتوفر العقد بحجم صغير كفاية لجذب اهتمام المضاربين من خارج الصناعة كما يجب ان يراعي الارتباط الوثيق بين سوق عقد المستقبليات والسوق الفوري للموجود الأساس إذ ان التقارب السعري بين السوقين يجعل من عقد مستقبليات السلعة أداة تحوط ممكنة للمشتركين من داخل الصناعة.كما توصل البحث لعدد من التوصيات أهمها،ضرورة استغلال المزايا الواضحة لعقود مستقبليات السلع عبر إقامة سوق لهذه العقود في العراق للتداول،من جانب،بعقود مستقبليات النفط الخام ومشتقاته وذلك بقصد تحويط المخاطرة السعرية للنفط الخام العراقي المصّدر وللمشتقات النفطية المستوردة وللتداول،من جانب آخر،بعقود مستقبليات الحنطة والسكر والرز وغيرها من السلع الاستهلاكية التي يستوردها العراق بكميات كبيرة.

Keywords


Article
Induction of the financial status for the modern cement factory of Kufa in 2005-2009 Depending on the financial analysis in 1996-2004 ; A practical study.
استقراء المركز المالي لمعمل سمنت الكوفة الجديد للمدة من 2005-2009 بالاعتماد على التحليل المالي للمدة من 1996-2004 دراسة تطبيقية وتنبؤية

Loading...
Loading...
Abstract

This Study aims at evaluating the Financial Position of new Kufa cement Factory for (1996-2004) Period, and then Forecasting of Future state until 2009. The Break –even Chart, Financial Ratios (Liquidity Ratios, Activity Ratios) are used for analysis of study data. The finding indicated that the Kufa Factory is achieved highly Profit During 1996 -2004 ,especially in the first half of that Period , and the its Factory Maintained With highly monetary Liquidity , Finally , the Study revealed appositive and significant relationship between independent variable (time)and dependent variable (sale ,profit ,production ,total cost ) . The study present a set of recommendation that may improve the firm performance through using suitable information and data in financial analysis, and retraining of human resources employed in firm in order to maximizing the productive of firm production and capital. تشكل معامل السمنت وشركاتها الجزء الرئيس والحيوي من النشاط الصناعي والاقتصادي في البلد لكونها تعمل على سد الحاجات الأساسية للفرد مما تؤدي إلى تقليل معدلات البطالة المرتفعة لذلك البلد ومن ثمَّ زيادة الدخول من خلال تحسين الأوضاع المعاشية والاجتماعية لأفراده بما يؤمّن زيادة لاستقرارهم إضافة لذلك فإن هذه المعامل تساهم في تنويع الاقتصاد وتوفير العملات الأجنبية. وقد شهدت الأعوام السابقة لمعمل سمنت الكوفة الجديد منذ التأسيس في 20/6/1995 دعماً للاقتصاد الوطني بشكلٍ أدى إلى حصوله على موطئ قدم في السوق ضمن الشركات المنافسة العربية والعالمية لما يقدمه من منتج ذي مواصفات تدخل ضمن إطار الجودة الشاملة التي تحمل في طيّاتها فلسفة وأدوات إدارية تركّز على التحسين المستمر في مختلف أوجه النشاطات والعلاقات داخل المعمل وخارجه بهدف تحقيق رضا الزبون وضمان استمرار المعمل أمام منافسيه في بيئة الأعمال.

Keywords


Article
دراسة الواقع الاقتصادي لمحافظة كربلاء المقدسة وآفاقه المستقبلية-التخطيط الإقليمي لمحافظة كربلاء المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

A study of the economic fact of karbalaa goveraorent and its futuce perspective. We can say,that the main abject of this study,is to put general indicators for the ability of using the strategic planning ,to build the economic plans in order to develop this governorent. This governorent face multi economic problems like the idteness of the tesouces so that the uypothesis of the tesources so that the uypothesis of this researel is:. This governorent posses the accessory tesoutcess which may be used to develop its economic sectors. The decision malcers put their attention to develop the industial,agricultural,and the ,tourism secters in order to prove this lypothesis, we devide this study to three sections in acldction to conciasions and the recommendations من المعروف أن التخطيط الاقتصادي على مستوى الإقليم أو المحافظة يتوخى تحقيق مستوى معين من النمو الاقتصادي على المستوى الإداري الذي يهدف له التخطيط . لذا فهو لم يكن تخطيطاً مستقلاً عن التخطيط الشامل مهما كانت مستوياته ، وإنما هو جزء من ذلك التخطيط ، ألا انه يأخذ بالاعتبار الموارد الاقتصادية والطبيعية والاجتماعية . ...الخ ، للإقليم ليستند عليها في بناء دعائم النمو الاقتصادي في ذلك الإقليم . إن الهدف الأساس من هذه الدراسة هو وضع مؤشرات عامة عن أمكانية التخطيط لمحافظة كربلاء بالاستناد على الواقع الذي يميزها عن غيرها من محافظات القطر ، علماً إن هذا الهدف قد أستند على مشكلة اقتصادية تواجهها هذه المحافظة ، ألا وهي تعطل الموارد الاقتصادية المتاحة في هذه المحافظة بشكل كبير ، وعدم وجود اهتمام ورعاية لتفعيل هذه الموارد لحد ألان. لذا ولأجل وضع الحلول المنطقية لهذه المشكلة فقد جاء البحث بفرضية مفادها : ((أن محافظة كربلاء تمتلك مؤهلات النهوض بالواقع الاقتصادي والاجتماعي ، وبالإمكان تطوير هذه المحافظة خلال مدة قدرها خمس سنوات لو تم استغلال الموارد المتاحة سواء كانت زراعية أو صناعية أو سياحية)).

Keywords


Article
قياس أبعاد التوجه السوقي- دراسة في معمل الألبسة الولادية في مدينة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

يتناول هذا البحث دراسة وتحليل مفهوم التوجه السوقي وتحليل اهم المتغيرات التي يمكن ان تعكس آثارها على اداء منظمات الاعمال ويرجع الاهتمام بمفهوم التوجه بالسوق الى التحولات الاقتصادية من الاقتصاديات المخططة الى الاقتصاديات الحره او مايصطلح عليه باقتصاديات السوق وعمليات الخصخصة التي جرت والتي يمكن ان تجري في دول مختلفة . أذ أن منظمات الاعمال تتغير احتياجاتها بتغيير الظروف البيئية والتأثر بالمتغيرات الدولية ومن اجل ان تحافظ المنظمات على بقائها وديمومتها تحاول ان تجاري هذه التغييرات ومن اجل ذلك فهي تسعى الى الاهتمام بالمنتجات نوعا وكما وحتى من حيث الكلفة والاسعار ومن ثم التوزيع حسب القنوات الافضل في تقديم الخدمة من حيث السرعة والكلفة الاقل وقد جرى البحث في واحدة من منظمات الاعمال التي يركز نشاطها على انتاج سلعة يحتاج اليها مستهلكون في سن مبكرة وقد خرج البحث باستنتاجات وتوصيات لعل فيها مايفيد ادارة المنظمة.

Keywords


Article
The Connection between Organizational Thought and Scientific Research.
التمكين بين الفكر التنظيمي والفقه الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

The research come under a series of Researches aim to study the managerial and Organizational Though from Islamic approach which we are calling for it. The research introduced a thinking frame to explain the Scientific contribution in Empowerment domain according to two dimension, first is the modern organizational though, second dimension is the Islamic thought through exploring purports of the Quran Ayat that were converse the empowerment in its various meaning, in order to fit with behavior of individuals and working organizations in our Society. يأتي هذا البحث ضمن سلسة بحوث تهدف إلى دراسة الفكر الإداري والتنظيمي من مدخل إسلامي ندعو إليه، وقد تناول إطارا فكريا لبيان الإسهامات العلمية في ميدان التمكين على وفق الفكر التنظيمي الحديث، وعلى وفق الفكر الإسلامي باستشراق مضامين الآيات القرآنية التي حاورت التمكين بمعانيه المتنوعة وبما ينسجم مع سلوكيات الأفراد والمنظمات العاملة في مجتمعنا وتقديم فهم متميز عن الثقافات الأجنبية التي تناولت الموضوع ويتكامل معه. وفي خلاصة البحث وتوصياته تم التوصل إلى عدد من النقاط منها: • التقاء المدخلان بكثير من المعاني المشتركة لمفهوم التمكين وقد أضاف مدخل الفقه الإسلامي بعدا آخر هو تمكين الله. • إن التطلع إلى التمكين طموح مشروع للإنسان وعليه أن يستهدف الموقع القيادي والإداري إن رأى نفسه مؤهلا لذلك. • يسهم التمكين على وفق الفكر التنظيمي في دعم المنظمات وجعلها مرنة وقادرة على التعلم والتكييف لمواجهة المنافسة وتلبية طلبات الزبائن والحفاظ على ميزتها التنافسية. • إقامة جسور الحوار الفكري بين الكليات والمعاهد ومراكز البحوث والمجلات المتخصصة في الأدب الإداري والتنظيمي مع مراكز البحوث العلمية والدينية لتسليط الضوء على المفهوم القرآني في دراسة الفكر الإداري والتنظيمي.

Keywords


Article
Estimation & analysis the sensitivity of procedures partial and total productivity
تقدير وتحليل الحساسية في طرائق احتساب الإنتاجية الجزئية والكلية

Loading...
Loading...
Abstract

Production(outputs) indicator is sufficient but not efficient to give a real state about the inputs quantity, while total productivity(p) gives the relationship between inputs & outputs(X). P=output inputs The total productivity (Pi) was not equal the total of partial productivity p (i.e) :- In this article we used new procedure to find the total productivity (p) from partial productivity .( ( and then we evaluate the total quantity (p) . Also in this research we have found the standard partial productivity to inputs quantity by using analysis of sensitivity to inputs يوصف مؤشر الإنتاج(Production) بأنه مقياس كاف لكنه غير كفوء sufficent but not efficient في تقدير الانتاجية لانه لايعطي فكرة عن كمية وقيمة المدخلات التي أسهمت في تكوين هذا الانتاج والتي تشمل ( العمل،المواد،المكائن والمعدات والخدمات، راس المال ). فقد تكون كمية الانتاج كبيرة والمدخلات كبيرة ايضا وبالتالي فان مؤشر الانتاج غير كفوء في تفسير انتاجية المنشأة او المنظمة .بينما مؤشر الإنتاجية Producyivity ( سواء الكلية او الجزئية ) فأنه يربط بين المخرجات(x) والمدخلات(Y) (out puts & inputs ) . الانتاجية الكلية (P) =المخرجات/المدخلات , اما الانتاجية الجزئية( Pi ) فانها = المخرجات/احد عناصر المدخلات. الانتاجية الكلية (P) لاتساوي مجموع الانتاجية الجزئية للموارد الداخلة في عملية الانتاج بعبارة اخرى ان الانتاجية الكلية لاتساوي مجموع كل مـن ( انتاجية العمل وانتاجية المواد وانتاجية المكائن والمعدات والخدمات وانتاجية راس المال ) وقد يواجه الباحث احيانا بعض الصعوبات في الحصول على معلومات تخص المدخلات او المخرجات او الاثنين معا , اما لسريتها او لعدم رغبة المنشاة اعطاء مثل هذه المعلومات وانما تكتفي باعطاء الانتاجية الجزئية للعناصر المساهمة ( المدخلات ) في تكوين الانتاج. يهدف البحث الى معالجة هذه الحالة من خلال ايجاد طريقة جديدة يمكن من خلالها الوصول الى الانتاجية الكلية عن طريق الانتاجية الجزئية للعوامل المساهمة في الانتاج دون استخدام المخرجات او المدخلات وذلك باستخدام مقلوب ( Inverse ) الانتاجية وكما ياتي :

Keywords


Article
A new Style to solve the Problem of the Specification in Linear Programming Leads to the Perfect solution.
أسلوب جديد لحل مشكلة التخصيص في البرمجة الخطية

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, a new approach was developed to reach the optimal solution of the assignment problem in linear programming problem depending upon Kuhn-Tuker and Langrangian multipliersالخلاصة : في هذا البحث؛ تم تطوير اسلوب جديد لحل مشكلة التخصيص في البرمجة الخطية بالاعتماد على شروط كان ـ تاكر ومضروبات لانكرانج.

Keywords


Article
Usage of Regression Analysis as style in cost Estimation and Decision Making
استخدام تحليل الانحدار كأسلوب في تقدير التكاليف واتخاذ القرارات

Loading...
Loading...
Abstract

The accountant is distinguish between fixed costs and variable costs through checking of ledger accounts and its classification into three groups : fixed costs , variable costs , and mixed costs . then separate of mixed costs and determine the ratio of variable costs and ratio of fixed costs in the total of mixed costs in order to be taken into account in estimation of future costs . this process is perform on basis of experience and personal diligence , then loss of large amount of objectivity and that is trace wrong decisions . This research aims to preparation of cost equation to research sample company with regression analysis style and knowledge of its effect on decisions marking . This research depends on the following hypothesis :- (( taking the regression analysis model in preparation of cost equation will ensure correct separation between fixed costs and variable costs and estimation of future costs , and then providing relevant information to the users in order to true decisions making )) . This research is divided into paragraphs deals with the research methodology , theoretical presentation to this model , hypothesises , and tests , then an applicative part which included determine the depended variable and independed variable , then implementing the model and its evaluation process , also include model effect on decisions making , then showing the important conclusions that revealed by the study and giving the suggested recommendations . يقوم المحاسب بالتمييز بين الكلف الثابتة و المتغيرة من خلال فحص حسابات الأستاذ و تبويبها إلى ثلاثة مجاميع هي: كلف ثابتة ، كلف متغيرة ، كلف مختلطة . ثم يقوم بعد ذلك بفصل التكاليف المختلطة وتحديد نسبة التكاليف المتغيرة و نسبة التكاليف الثابتة في إجمالي التكلفة المختلطة وذلك لأخذها بنظر الاعتبار عند تقدير التكاليف المستقبلية . إن هذه العملية تتم بمجرد الخبرة و الاجتهاد الشخصي وبالتالي تفتقد قدراً كبيرا من الموضوعية وينتج عن ذلك قرارات إدارية غير صائبة . ولهذا جاءت فكرة البحث بإمكانية استخدام نماذج إحصائية أكثر تطورا لإدخالها ضمن النظام المحاسبي لغرض تمكينه من توفير معلومات ملائمة تساعد الجهات المستفيدة في اتخاذ القرارات الصائبة و ممارسة الأحكام الواعية . يهدف هذا البحث بشكل أساسي إلى بناء دالة كلفة للشركة موضوع البحث باسلوب تحليل الانحدار و معرفة آثارها على اتخاذ القرارات. وقد استند الباحثان لتحقيق هذا الهدف إلى فرضية أساسية مفادها (( إن إتباع نموذج تحليل الانحدار يؤدي إلى الفصل الدقيق بين الكلف الثابتة و المتغيرة وفي تقدير التكاليف المستقبلية و بالتالي يوفر للجهات المستفيدة المعلومات الملائمة لاتخاذ القرارات الصائبة )) . وقد تضمن البحث مقدمة استعرضت مشكلة البحث و فرضيته و هدفه ، كما تضمن عرضا نظريا لهذا النموذج و فرضياته و اختباراته ، في حين تضمن الجانب العملي تحديد المتغير التابع و المتغير المستقل و تطبيق النموذج و عملية تقويمه ، كما تضمن البحث اثار النموذج على اتخاذ القرارات ثم بيان أهم الاستنتاجات التي تم التوصل إليها مع بيان أهم التوصيات المقترحة .

Keywords


Article
The Relationship between Training and Intelligence: A Discovery study in the Ministry of Higher Education and Scientific Research.
عامر عبد اللطيف العامري

Loading...
Loading...
Abstract

Training is a subject which takes little care from organization managers and Leaders because of their traditional point of view toward it and the absence of the social and psychological aspects concerning the management fields in general and training in particular for this reason the importance of research emerges about the relationship between training and emotional intelligence learning so as to enable persons and organizations to benefit from training. Training resembles one of the main and important stages of learning the emotional intelligence. The research paper intends to link between training and learning the emotional intelligence and resembles an attempt to improvement and development of information and skills and capacities of the affecting forces in organization, and to manifest the training role and influences upon persons in particular and organizations in general as well as clarifying the matters of intelligence and emotion and emotional intelligence and be familiar with stages and processes of learning the emotional intelligence in general and training in particular. The research paper concluded to a main conclusion namely: that the emotional intelligence is important factor in the success of persons in personal level and the work field inside the organization as well as the social life and this depends upon the presence of good and drastic training to achieve that. يعد موضوع التدريب من المواضيع قليلة الاهتمام, والتركيز عليها من قبل مدراء وقادة المنظمات, بسبب نظرتهم التقليدية اليه, وغياب النواحي النفسية والاجتماعية في المجالات الادارية عموما, والتدريب خصوصا. لذا برزت أهمية البحث من خلال الربط بين التدريب وتعلم الذكاء الشعوري بغية استفادة الفرد والمنظمة من التدريب, علما ان التدريب يمثل احدى مراحل تعلم الذكاء الشعوري المهمة والرئيسية. يهدف البحث الى ربط التدريب بتعلم الذكاء الشعوري, ومحاولة تنمية وتطوير معلومات, ومهارات, وقدرات القوى العاملة في المنظمة. واظهار دور التدريب وتأثيراته على الافراد بشكل خاص, والمنظمات بشكل عام, وتوضيح مواضيع الذكاء, والشعور, والذكاء الشعوري, ثم التعرف على مراحل عملية تعلم الذكاء الشعوري بصورة عامة, ومرحلة التدريب بصورة خاصة. وتوصل البحث الى أهم استنتاج, وهو ان الذكاء الشعوري يعد عاملا مهما وحاسما في نجاح الافراد على المستوى الشخصي, وفي مجال العمل داخل المنظمة, وكذلك الحياة الاجتماعية, ولا يتم ذلك الا بوجود التدريب الجيد, والفعال لتحقيق ذلك.

Keywords


Article
أثر الرافعة المالية في كلفة التمويل ومعدل العائد على حق الملكية

Loading...
Loading...
Abstract

تناولت الدراسة الحالية أحدى أهم النسب المالية ضمن الوظيفة المالية في المنشأة ألا وهي نسبة المديونية أو الرافعة المالية وأثرها في كلفة التمويل ومعدل العائد على حق الملكية . ركزت هذه الدراسة على مشكلة متمثلة ( في الطريقة التي يتم بها تمويل استثمارات المنشأة وأثرها في الأرباح العائدة للمالكين واستمرار الربحية في المستقبل ) . ساعية لتحقيق هدف أساسي هو ( معرفة مدى تأثير الرافعة المالية في كلفة التمويل ومعدل العائد على حق الملكية ، وبالتالي إرشاد شركات الأعمال لاختيار هيكل التمويل الأمثل الذي يخفض كلفة رأس المال الى الحد الأدنى ويحقق التوازن بين العائد والمخاطرة ). منطلقة من فرضيتين مفادهما : يرتفع معدل العائد على حق الملكية بارتفاع درجة الرافعة المالية . ينخفض المعدل الموزون لكلفة التمويل بارتفاع درجة الرافعة المالية . أعتمدت الدراسة في أثبات فرضياتها على البيانات المتوافرة في الميزانيات العمومية وكشوفات الأرباح والخسائر للشركات المبحوثة ،وقد تم تحليل البيانات باستخدام مجموعة من الأساليب المالية .

Keywords

Table of content: volume:4 issue:21