Table of content

Journal of Kirkuk University Humanity Studies

مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية

ISSN: 19921179
Publisher: Kirkuk University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Cilhjamah Kirkuk Humanist scientific journal issued by the University of Kirkuk.
Date of the first number was issued in 2006
The number of numbers that are published in year 2 numbers.
Number of issues during the period between 2006-2012.
Number is 14

Loading...
Contact info

joukirkuk@yahoo.com

Table of content: 2006 volume:1 issue:1

Article
Elision in Iraqi Turkmen With Special Reference to English

Authors: Falah Salahaddin Mustafa
Pages: 1-7
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The current study tries to shed light on the different possibilities of elision in Iraqi Turkmen . Elision of consonants - historical ( established ) and contextual-will be dealt with . Elision of vowels ,in native and non-native words , will also be covered with enough examples . The study will be concluded with conclusions and references .


Article
إسرائيل بين الدين و العلمانيةدراسة في البعد الديني للنظام السياسي الإسرائيلي المعاصر ( القدس نموذجاً )

Loading...
Loading...
Abstract

This study “ Israel between religion and secularism “ deals with religious dimension of contemporary policy of Israel. To conceive this policy we have to unveil the historical and religious background of Israel as thought and state, because Israel presented itself to the world as liberal and secular state, while on the contrary , Israel is a religious state based upon Zionist ideology which has no relation with Judasim as Abrahamic faiths. Finally, this study will focus upon following points: 1- Zionist movement between religion and secularism. 2- Al- Quds in Jewish theology. 3- Al- Quds in contemporary policy of Israel. 4- The role of Jewish fandamentalism in Israel society and state. المدخـل:- إن هدف الصهيونية العالمية، هو إقامة دولة دينية داودية سليمانية أوتوقراطية ، عاتية مستبدة ، تحكم العالم (1)، من أورشليم / القدس التي حسب التفسيرات التلمودية ، هي قاعدة الإنطلاق للإستيلاء على العالم ، وإقامة الحكومة العالمية ، وتعد دولة إسرائيل النموذج الصهيوني المصغر لهذه الحكومة ، لذلك تحفزت الصهيونية في تنفيذ مخططها الحقيقي ، وهو إقامة الدولة الدينية اليهودية فوق الأرض المقدسة في فلسطين عام 1948م ، رغم تسترها بالعلمانية والديمقراطية والليبرالية وما يشتق من معانيها ، وهي شعارات ماسونية (سنبدلها عندما نقيم مملكتنا ) (2) . إن النظام السياسي الإسرائيلي المعاصر ، نظام ديني ـ ثيوقراطي يلعب الدين أو البعد الديني دوراً مهماً في صنع قراره السياسي الوطني والأقليمي العالمي ، ولكي نعي خلفيات هذا البعد الديني ، لابد لنا من إستحضار حقائق دينية وتأريخية عن ذلك الموروث المقدس في تلك البقاع المباركة وأرض الرسالات ومهدها ، لأن اليهود حسموا صراعهم القديم والحديث مع الآخرين (الكفار) وبالذات مع الإسلام ، على أنه صراع ديني ـ تأريخي ، وأن القدس وما حولها ستكون ميداناً لهذا الصراع ، حيث ستشهد أرضها حرباً كونية اطلقوا عليها إسم معركة ( هرمجدون) (3) التي حسب تصورهم التوراتي ، هي بداية الخلاص المسيحاني .


Article
Socio-Regional Variations in the Conversation of Kurdish People in Kalar

Authors: Fareeq Ali Hassan
Pages: 8-17
Loading...
Loading...
Abstract

1.INTRODUCTION As a matter of fact , language variation is affected by many social and regional factors. Accordingly , different dialects are spoken in different regions and communities. Hall ( 1969 :339) states that “ language varies not from one individual to the next , but from one subsection of a speech-community ( family, village ,town ) to another.” Abercrombie( 1973 : 8 ) says : “ there are some communities in which pronunciation carries indices of social standing as well as of geographical origions . This variation is clearly applicable to the language spoken in KALAR which is characterized by its geographical distinctive location as it is surrounded by the town of DARBANDEEKHAN from the north whose inhabitants speak standard Kurdish , JALAWLA’ from the south whose inhabitants speak Arabic and Kurdish , and KHANAQEEN from south-east whose inhabitants speak a Kurdish dialect mixed with or greatly affeced by Persian language. So, the language variation used there is greatly expected to be of distinctive socio-regional features . In relation to the social characters in one community , Hall (1969:239) emphasizes that " people of different classes , occupations or cultural groups in the same community show variations in their speech " which are also applicable to the conversation of Kurdish people in KALAR. يتناول هذا البحث المتغيرات اللفظية في محادثة الكرد في مدينة كلار مقارنة بالكردية الفصحى . وهي دراسة في مجال علم اللغة الاجتماعي تتناول المتغيرات اللفظية تبعا للموقع الجغرافي للمنطقة والعوامل الاجتماعية المؤثرة في استخدام هذه المتغيرات اللفظية كالعمر والجنس والطبقة الاجتماعية والخلفية الثقافية للمتحدثين . كما تتناول الدراسة المواقف التي تستخدم والتي لاتستخدم فيها هذه المتغيرات اللفظية فضلا عن مكانة هذه المتغيرات عند اهل المنطقة .


Article
العبثية في الشعر الجاهلي دراسة وتحليل (امرؤ القيس وطرفة وعروة أنموذجاً )

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:- Absurdity in jahili Poetry (Imru Al - Qais, Tarafa , and Urua as samples ) Realizing existence of jahili poet and his feeling of the absurdity of his existence , as we red in some literary studies , does not mean his surrender to his fatal end , which is death . we can determine the goal of studying absurdity in arry from the poet to resist poverty , alienation and death . That absurdity makes him practice life , and arise reveng from the fate that he can not but to wait in his mind . Frow this ,we find the exaerated expression for most of the poets who went in that direction with different formulas according to their prospects ,aprospect that conforms with his nature and psychological and living motives ,and the nature of his poetic expression . From this view point , we talk about what is outside that frame in many literary studies known with their descriptive approaches to make this study explore that direction we are about to talk about . Thepositivity of the absurdity of the jahili poet has not been dealt wiht as it is . Instead , he was considered – in his absurdity – lostin mazes of time . Alienation that the jahihi poet might live in his society can be attributed to that absyrdity . Poverty is one of the causes of alienation and the objective equivalent of death . This great existential challenge ,through it , the poet lose the capability to touch the line of that existence . Both of them are cruel . As for poverty , it is amindly and tangible suffering for the individual ,and for society . When some one is looking in adouble eye on the values , one theoretical , an the other applied that lacks the idealism of theory . so , the poet feels then and after that his society practices double impressions on him . I should never be thought that feeling absurdity in the jahili poetry is asteady behaviour, and might be removed aftar the absurdity changes to acceptance , and return to reconcilliate with society will accept the poet It is aresult states that it is impossible to exclude him from that society . Refusing him mean death . * الملخص :- الإقرار بوجودية الشاعر الجاهلي وشعوره بعبثية الوجود لا يعني كما نقرأ في بعض الدراسات لأدبية استسلامه لنهايته المحتومة، وهي الموت، بل يمكن أن نحدد هدف دراسة العبثية في محاولة الشاعر مقاومة الفقر والاغتراب والموت ، وتهميش دور هذه العناصرمن أجل استمرارية الحياة، مثلما تدفعه هذه العبثية في قوة وإصرار نحو ممارسة الحياة بشكل لافت ومثير انتقاما ً من المصير الذي لا يمكنه أن يتجاهله في وعيــه الباطن . ومن هنا نجد التعبير المبالغ فيه عند معظـم الشـعراء الذين ساروا بهذا الاتجاه بصيغ مختلفة حسـب انتهاج كل منهم منهجاً يتفق مع طبيعته ونوازعه النفسية والحياتية، وطبيعة تجربته الشعرية ،ومن هنا نحن نتحدث عما هو خارج الإطار المتعارف عليه في دراسات أدبية كثيرة اتصفت بمناهجها الوصفية ،بأن نجعل هذه الدراسة تتصف بكونها تكشف عن الاتجاه الذي ذكرناه وعلى أنها نوع من محاولةٍ لزرع التوازن الذاتي في المجتمع. بذا تكون عبثية الجاهلي إيجابية في إصرارها على الحياة من خلال ممارستها في الجانب الحسي المادي أو المعنوي الذي هو قوام الحياة ، وهذا يعني أن الجاهلي لم يخسر حياته في ضوء الظرف الحساس الذي مرّ به ، بل هو بعبثيته حاول مصرا ً على ضرورة استمرارية محاور الحياة المختلفة في المجتمع. إن إيجابية عبثية الشاعر الجاهلي لم يلتفت إليها على أنها كذلك ، بل عدّ الجاهلي في عبثيته هـذه غارقاً في متاهات الزمن ، مستسلماً له استسلام الحقير الخائب . إذا كانت المذاهب الفلسفية تتحدث عن غائية الوجود ، وفقدان هذه الغائية عند كثير من الناس في ظل غياب او تغيّيب الأديان؛ فإن الجاهلي قبل الإسلام كان حضور القيم عنده غائية الوجود ، واستمرار الحياة الفاضلة بديلاً قيّمياً عن الدين الذي لم يحل بعد عندهم ، وكان الإسلام فيما بعد ، ومن هنا كان الموت ،وكان الاستسلام له ينطلق على وفق تحقيق قيمه التي آمن بها هدفا من وجوده ، وكذلك مقاومته أسباب الفقر في ظل فهمه للموت . وقد يكون للاغتراب الذي يعيشه الشاعر الجاهلي في مجتمعه أثر في نشوء هذه العبثية ، وقد يكون للتكوين النفسي والفكري كذلك دور في تحديد نوع السلوك العبثي الذي يمارسه الشاعر ، هذا إذا آمنا بأنّ الشاعر العبثي هو امرؤ يعيش مغتربا ً في محيطه ، إذ تمرّ في الحياة الإنسانية لحظات يشعر فيها الإنسان بالفجوة الفاصلة بينه وبين العالم ، الوجود كلّ الوجود ... يظهر الوجود أثناءها بكلّ عرائه ، فراغه من محمولاته... ، وهذه الملاحظة تؤكدها سيرة بعض الشعراء العبثية المعروفة من خلال تراجم حياتهم ، إذ تتم ّالإشارة إلى هذه العوامل ولو بشكل إشارات موجزة ، أو التي يمكن استنتاجها من خلال أشعارهم . والفقر أحد بواعث الاغتراب والمعادل الموضوعي للموت وهو أكبر تحد ٍ وجوديّ يعانيه الشاعر بما يجلب معه من شعور بالحرمان ، وإحساس بالعجز والألم على صعيد الذات ، يفقد معه الشاعر القدرة على تلمس خيوط الوجود المشرق ، ذلك الوجود الملفع أصلا ً برداء العدم ، فيكون هو الآخر أكثر قسوة عليه من الموت ؛ لأنه خبر وسائل تهميش دور الموت ولو مؤقتا ً بسلوك عابث قيمي وغير قيمي ، والموت على الرغم من هالته التي يحسّها الإنسان إلا أنه لا تعرف حقيقته أو الإحساس الحقيقي به ، فهو لا يعرف منه إلا قدرته على سلب المرء قدرته على الاستمرار بالحياة ، ثمّ تنقطع معاناة المرء بعد الموت ، وإحساسه الحقيقي به عن الأحياء ، أمّا الفقر فهو معاناة شعورية وحسّية على صعيد الذات والمجتمع ، عندما ينظر المجتمع إلى القيم نظرة مزدوجة ، نظرة تنظيرية مثلى ، وثانية تطبيقية تفتقر إلى مثالية التنظير ؛ فيشعر الشاعر عندئذ وبعدئذٍ بأنّ مجتمعه يمارس الازدواجية في النظرة والسلوك – وهذا بطبيعة الحال يمثل إحساس الشاعر العابث وليس عامة الشعراء أو الناس – مما يدفعه بقوة نحو إنتهاب الملذات أو الإغراق في غياهب اليأس وظلمات التبرم ، أو الإصرار على ممارسة القيم بصورة مثالية . أنّ الغنى قيمة اجتماعية مهمة ، به تحقق الذات وجودها أو تلغيه ؛ فيشعر الشاعر عندئذ باغترابه وانكساره ، فتكون بعدئذ المخاطرة بالنفس أجلّ ما يقدمه الشاعر كي يصيب غناه من أجل إثبات ذاته ، وإشعار الآخرين بوجوده ، بعد أن اقتنع أنّ الشعور بالذات يأتي بواسطة الإرادة أو الفعل ، وكانت المخاطرة بالنفس صورة لهذه الإرادة أو ا لفعل . وينبغي عدم الاعتقاد الجازم بأنّ الشعور بالعبثية التي تـمّ رصدها في الشعر الجاهلي هي سلوك ثابت قبل مرحلة شعورية معينة يبلغ التأزم النفسيّ خلا لها مداه ، ويمكن له بعد ذلك أن يزول ، بعـد أن تتحول ا لعـبثية إلى قبول وعودة للمصالحة مع المجتمع ، بيد أنّ هذه المصالحة لا تعني اندماج الشاعر مع مجتمعه وقبوله إياه قبولا ً مطلقا ً ، بل هي نتيجة إدراكه استحالة اعتزال مجتمعه ، ورفضه رفضا ً مطلقاً ، إذ الرفض المطلق دائرة مغلقة تعنـي الموت ؛ لأنّ دائرة الرفض المطلق إذا أحاطت بالإنسان أهلكته وأودت به إلى الانتحار ؛ لذلك يبقى عامل الإحساس بالغربة عاملا ً مهماً ينبه الإنسان إلى عدم التوازن بين الإنسان وبين نفسه ، وبين الإنسان ومجتمعه . أمّا إذا توافق الوعي الذاتي مع الوعي الاجتماعي فهو الشعور بالذات المتجاوبة مع الشعور بالآخرين ، وفي هذا ما يشهد على أنّه اجتماعي في أعمق طبيعته ، يعيش مجتمعه ويعايشه على الرغم من شعوره بالحيف الذي يسلطه عليه ، كونه المحيط الذي لا يمكنه الانفلات منه ، فهو الذي يجسّد شخصيته ويصبغها بطابع معين ، وهو الوسط الذي يمكن للشاعر التحرك من خلاله ، وهذا يرسم لنا صورة العلاقة بين الشاعر والمجتمع ، والتي تتلون بألوان مختلفة تخضع لطبيعة شخصية الشاعر وتكوينه النفسي والفكري ووعيه الاجتماعي ، وإدراكه هذه الحقيقة . وأخيرا ً يمكن القول إنّ للعبثية أشكالاً عدّة قد مرّت في حياة الشعراء تمثلت في انتهاجهم لأكثر من سلوك حياتي من أجل إعادة التوازن الشخصي بعـد أن شهد ت هذه النزعات السلوكية صراعا ً في نفوسهم وذواتهم ، ويعـدّ وجود هذه النزاعات في القصيدة – أو في الشعر – نوعا ً من الصراع الهادف إلى إعادة التوازن إلى الذات والى ضبط الشخصية اجتماعياً وشعوريا ً .


Article
حكم الزواج ببنت الزنا في الشريعة الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:- The current paper entitled Marriage of Adultery Girl in Islamis Sharia sheds light on the principal reason behind forbidding adultery, as it is a vice morally and a sin religiously , and disgrace socially. Since adultery is Widely spread in different societies including Islamic societies , the result is the increase of adultery children. As a consequence , there was a need for Laws to organize the lives of these persecuted before they are born , and bear others guilt . The present paper handles this topic jurisprudent and illustrates the views of different scholars with their evidences validating due most sensible ones through justification and proofs. الخلاصة :- إن هذا البحث الموسوم "حكم زواج ببنت الزنا في الشريعة الإسلامية " يسلط الضوء علـى الحكمة الأساسية من تحريم الزنا , لان فعله رذيلة من ناحيـة الأخلاق وإثم من ناحية الدين ، وعيـب وعار مـن الناحية الاجتماعيــة, وبما ان جريمــة الزنا قد تفشـت فـي المجتمعات المختلفـة ومنهـا المجتمعـات الإسلامية فأن من نتائج هذا الانتشار كثرة ولد الزنا فكان لا بد من أحكــام وقوانين تنظـم حيــاة هـؤلاء المظلومين قبل أن يولـدوا , ويتحمـلوا وزر غيرهـم فان هـذا البحـث يعالج هذا الموضوع معالجة فقهية . ويبين آراء العلماء في ذلك مـع ذكـر أدلتهم.وترجـح الرأي الأقوى من خلال الحجج والبراهيـن التي تؤيـده .وآخر دعوانـا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه آمين .


Article
مستويات الأحكام الخلقية للموظفين والموظفات

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:- This research is included (670) officers (350) male and (320) female who are working in many jobs ( workers, teachers doctors, judges ,engineers, mechanics, drivers, lawyers ,..etc…) who are working in different institutions. The results: *The Levels of the moral judgments for the officers are limited in level (1.2) of Kohlberg ks system. *Most of the distributed in stage (3) whishes included (442) percent 62% .970 from (670) the original sample.. *the male were better than female in their judgments. *the moral judgment have developed for the officers whom ages between(60-69). الخلاصـــة مستويات الأحكام الخلقية للموظفين والموظفات: شمل هذا البحث (670) موظف وموظفة بواقع (350) من الذكور و(320) من الإناث ممن يعملون في دوائر الدولة في مركز مدينة كركوك ، وقد استخدم في تحديد مستويات الأحكام الخلقية مقياس الأحكام الخلقية لـ(Bod & page) كما ان العينة شملت الأعمار من (20-70) سنة كما شملت شهادات دراسية مختلفة. وأسفر البحث عن النتائج الآتية: 1-تحددت مستويات الأحكام الخلقية للموظفين والموظفات في المستوى الأول والثاني من نظام (كوبرك) والذي يتضمن ثلاثة مستويات ويتضمن كل مستوى مرحلتين: 2- توزع معظم أفراد عينة البحث المرحلة الخلقية الثالثة إذ بلغ عددهم (442) فرداً من كلا الجنسين وبنسبة( 970. 62%) من مجموع(670) فرداً. 3-تفوق الذكور من الموظفين على الإناث في مستويات الأحكام الخلقية في المرحلتين الثانية والرابعة. 4- ان مستوى الأحكام الخلقية للموظفين والموظفات في ضوء متغير العمر من (60-69) سنة أظهرت النتائج بأنه اخذ مساراً تطويرياً مع التقدم بالعمر أي لصالح الأعمار المتقدمة. 5-أظهرت النتائج فروقاً ذات دلالة إحصائية في ضوء متغير التحصيل الدراسي (ابتدائية / متوسطة/ثانوية وما يعادلها ومعاهد فنية وجامعة ودراسات عليا) الصالح الدراسات العليا. 6- أظهرت النتائج فروقاً ذات دلالة إحصائية في ضوء متغير نوع الوظيفة ( المهنة) لصالح مهنة الصيادلة.


Article
القدرة على اتخاذ القرارات لدى مديري الدوائر في محافظة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstruct Decisions are an essential part of life – in and out of a work environment . Decision makers are those who are responsible for making a judgment between two or more alternatives . The present Research is Ability Assessing for the managers of Kirkuk in Decisions taking . It is important to give a brief account about the present research as following : - The First chapter provides an Introduction and : * The Important of the study . * The purpose of the study is to determine the level of decision Taking for the managers in Kirkuk . * Limitations of the study . The researcher chose a Sample of ( 25 ) governmental Directorates in Kirkuk . The second chapter deals with a literature review . The chapter Three is deviated to the Research Procedures and Description of research Society and the Sample of research . Chapter four offers and analysis the results . Finally , chapter five presents the general Conclusions of the study in addition to some useful recommendations which could help the researchers to develop the level of the Ability of Decisions making . المقـدمة القرارات جزء هام في الحياة .. داخل وخارج محيط العمل .. ومتخذي القرارات أولئك المسؤولين عن الحكم والتقدير ... وفي كثير من الأحيان يكون حكماً حاسماً بين اثنين أو أكثر من البدائل.. اتخاذ القرارات ... يضع القائد أو المدير أن يكون ضمن المنظور الكلي من اجل القرار الجيد والاختيار الأمثل .. والقرارات الفاعلة من بداية العملية حتى نهاية التنفيذ. المدير يوظف قدراته ومهاراته في اختيار ذلك البديل الذي يراه ويقتنع به أن يسهم في تطوير العمل والخبرة الوظيفية والقدرات تسجل حضورها في ذلك الاختيار ليكون قراراً معتمداً على المعلومات التي تولد الأفكار والتنبؤات وتقييم المخاطر المحتملة. البحث الحالي محاولة علمية لتقييم المديرين في عملية اتخاذ القرارات في دوائر محافظة كركوك.


Article
كركوك خلال سنوات الانتداب البريطاني1921-1932

Authors: د. محمد علي تميم
Pages: 77-100
Loading...
Loading...
Abstract

The present paper studies the history of kirkuk city during the years of British rule. It shows how Iraq was invaded by the British forces and how mast of iraq was occupied by the British military forces by May 1918. The study shows how kirkuk was followed by the British invaders and how the national resistance started in Iraq. مـدخـل تــأريخي : مع قيام الحرب العالمية الأولى في آب عام 1914 ، وانحياز الدولة العثمانية الى جانب المانيا ، صدرت الأوامر الى القوات البريطانية لضرورة احتلال العراق ، وفعلا نزلت القوات البريطانية في الفاو في 5 تشرين الثاني 1914 وبدأت بالتوجه شمالا بمحاذاة نهر دجلة قاصدة بغداد ، وبعد عدة معارك تمكن البريطانيون من دخول بغداد في 11 آذار 1917 ، ثم واصلت تقدمها باتجاه الشمال حتى وصلت منطقة الفتحة في تشرين الثاني 1917 ، وبعد توقف بسيط قررت التقدم شمالا باتجاه مدينة كـركـوك ودخلتها ، دون مقاومة تذكر (1) في 6أيار1918 ، الا انها تخلت عنها لضرورات عسكرية ، مما ادى الى حدوث مأسي اقترفها الأتراك بعد ان اعأدوا احتلال المدينة مجددا (2) في 24أيار 1918. (3)


Article
(كركوك في العهد العربي الإســـلامي) حتى عام 656هـ / 1258 م

Loading...
Loading...
Abstract

Abstruct This study is about the history of kirkuk in during the Arabic Islamic era uptill the year 656 (h.) or 1258 lohon the abbasyd Islamic fell on the hands of the monglsan and iraq entered and a new period of history . since Kirkuk city is one of the most ancient Iraqi cities the study follows the history of kirkuk from the early days of history will the fall of Abbasyd state mentioning its importance from military and economic aspects. The study sheds light on the major events that took place in the area during different periods of خلاصة البحـث لقد كرس هذا البحث لدراسة تاريخ كركوك في العهد العربي الاسلامي حتى عام 656هـ / 1258م حيث سقطت الدولة العباسية بأيدي المغول ودخول العراق الى عهد جديد لم يشهدها القطر خلال السنوات الماضية ، وبما ان مدينة كركوك من المدن العراقية الموغلة في القدم ، في القدم ، اذ مرت بأدوار تأريخية وحضارية قديمة ، ابتداء" من العصور الحجرية الوسطى حتى ظهور العهد الاسلامي 00 ومن تتبعنا لمسيرة تاريخ كركوك وفي دراستنا وجدنا بأن قلعتها الحصينة من أعظم القلاع وأشهرها في التاريخ ، فقلعة كركوك يعني مدينة كركوك 0 لقد تعرضت مدينة كركوك الى هجمات الاقوام الاجنبية من الميديون ثم الفرس الاخمينيون وأعقبهم الفرثيون وأخيرا" الساسانيون قبل العهد العربي الاسلامي ، ويبدوا لي كما جاء في البحث أهمية المدينة عسكريا" واقتصاديا" ووجود نار بابا كركر الازلية فيها وتبين لنا من خلال دراستنا الاسماء العديدة للمدينة ، منها : ( أربخا ) ، و (كرخ سلوخ ) ، و ( بيت كرماي ) ، و ( باجرمي ) ، و ( كرخيني ) في العهد العباسي ، حيث ذكره ياقوت الحموي في معجمه رأى الكرخيني ( كركوك ) بعد داقوقا 0 ثم أظهرت الدراسة بأن كركوك تحررت منذ العهد الراشدي وذلك بعد معركة القادسية سنة 15هـ / 636هـ ، ثم دخول الجيش الاسلامي كركوك بعد داقوقا وخانيجار ( طوزخورماتو ) بقيادة (هاشم بن عتبة بن فرقد السلمي ) ومعه( الاشعث بن قيس الكندي ) حيث اعتنق أهلها الاسلام وتعمق في قلوبهم الدين الاسلامي الحنيف0 وجاء في هذا البحث بأن المدن المحررة في المنطقة الشمالية من العراق ومنها كركوك لعبت في العهد الاموي دورا" حضاريا" واجتماعيا" ، حيث بدأ اختلاط العرب المسلمين بالسكان الاصليين الذين اعتنقوا الدين الاسلامي الحنيف لذلك برزت من هنا دور المسلمين الحضاري في كركوك 0 وتبين لنا من خلال دراستنا بأن الولاة الذين حكموا في الموصل كانوا مسؤولين أيضا" عن ادارة كركوك وذلك في العصر العباسي 0 وكشفت الدراسة ن بأن امارة قفجاق التركمانية حكمت في مدينة كركوك في العهد العباسي، وعلى رأسهم ( قفجاق بن أرسلان تاش التركماني الايوائي ) الذي حكم المنطقة الشمالية ومركزها كركوك ، الا ان الامارة تعرضت الى غزو الاتابك ( عماد الدين زنكي ) بسبب المكانة المرموقة للقفجاق 0 وأكد البحث بأن الامارة القفجاقية التركمانية دافعت عن مدينة كركوك ضد هجمات الاعداء حتى ظهور المغول وهجماتهم على حدود العراق الشمالية والشرقية 0 كما جاء في البحث بان القفجاقيين التركمان وقفوا بجانب صلاح الدين الايوبي ضد الصليبيين الغزاة 0 كما اتضح لنا من خلال دراستنا بأن امراء القفجاقيين التركمان احترموا الخليفة العباسي الناصر لدين الله ، اعترافا" واحتراما" بالخلافة العباسية ، لذلك وصفهم ابن القوطي في الحوادث الجامعة : (( انهم اتصفوا بالشجاعة وهم من أهل الخير ويؤثرون الضيف ويخدمونه خدمة الاهل ، ولهم سمت جميل في موطنهم )) 0 وأخيرا" أظهرت الدراسة بأن الخلفاء العباسيون الاواخر لم يهتموا بالتنظيم الاداري والعسكري وأدت ذلك وبأسباب أخرى الى سقوط الدولة العباسية عام 656هـ / 1258 م 0


Article
أثار الرجوع عن الشهادة

Authors: نهاية مطر العبيدي
Pages: 122-136
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Witnessing is one of the oldest ways of proof this was highly depended on in the ancient societies. However, When the societies began to widen this type of proof began to be less trusted due to its liability of lying and forge. In this study the researcher tries to point out the case of withdrawing witness and the result of such a thing in two cases . first before issuing the legal judgment and second after pronouncing the judgment.المقدمة : تعد الشهادة من اقدم طرق الإثبات واهمها في المجتمعات القديمة اذ كانت تفضل لىلا اللدلي الكتللابي غ ريللر انلل لمللا اتتللعت المجتمعللات غ قىللة الثقللة فللي الشللهادة ب تمللا تعرضللها لىكللذ والتزويللر تلليما فللي نطللاق بثبللات التتللرفات القانونيللة غ لىللا الللررم مللن ذللل فللان الإثبللات بالشهادة ب رنا لن مهما قي لن من ليو وما شاب من نقائص بن الوقلائ وابفعلا التلي تتبح في يوم من ابيام اتاس لدلاوى ب تبي بثباتها اب بالشهادة . فالشهادة قوة مطىقلة فلي اثبلات الوقلائ الماديلة غ اذا ملا اقتنل القاضلي بشلهادة الشلاهد اذ تتلبح جلة بلذاتها غ وتشلم قوتها الختوم والغير غ ولىا الررم من ان الشهادة تتدر ت لت تلاثير القتلم غ وافتلرن ان ب متى ة لىشاهد فيملا يشلهد فيل ا تملا بعلد الشلهادة للن التلدق املر ممكلن تتلوري فيهلا غ بتليما اذا ملا رجل الشلاهد للن شلهادت لملا يترتل لىلا رجولل للن شلهادت الرجلو للن الشاهدة ي ت اهمية كبيرة في ابثبلات القضلائي غ وملن هنلا تبلدو اهميلة الب لا فلي اشلارت لمشاك لديدة غ خاتة وان المشر في قانون ابثبات لم ينظم اب كام الخاتة بالرجو للن الشهادة غ مما يجع القاضي امام تعوبة الوتو لى كم الت يح فه يعتلد برجلو الشلاهد للن شلهادت اذا ملا رجل الشلاهد للن شلهادت قبل تلدور ال كلم ل وملا هعلو تلاثير ذلل للن ال كلم القضلائي اذا ملا رجل الشلاهد للن شلهادت بعلد تلدور ال كلم بابتلتناد لتىل الشلهادة ل وبعبارة ادق ه كانت الم كمة تتت الا قرار ال كم ذات لىا افتران لدم قبو الشلاهدة ابتللدا غ او قبولهللا تلل ي ة ل ي وهلل يتللىح الرجللو لللن الشللاهدة ان يكللون تللببا بلللادة الم اكمة اذا كان الرجو لن الشلهادة بعلد ال كلم بهلا غ وملا هلي طلرق الطعلن ابخلرى التلي يتتطي التضرر من الشهادة الرجو لنها تىوكها لي وبما ان التشري العراقلي جلا خاليلا ملن تنظليم ا كلام الرجلو للن الشلهادة واثلار هلذا الرجلو لىلا ال كلم القضلائي تلوا قبل تلدوري بابتلتناد لتىل الشلهادة غ ام لىلا ال كلم بعلد تلدوري بنا ا لىا تى لىا تى الشهادة المرجو لنها . وقلد التمللدت فللي هلذا الب للا المتواضلل لللن ا كللام الرجللو لللن الشلهادة التللي لالجهللا الفقلل ابتلامي بتيغة نظرية متكامىة ابد الفقرا المتىمون في تيارتها وتنظيم ا كامها . ولكي يتتنا لي تقديم الب ا في منهج لىمي تىيم فقد تىكت في لرضل متلىكا يتفلق والغايلة غ فمهدت لىب ا بتمهيد بتيط يتضمن التعريق بالرجو لن الشهادة غ بينما قتمت ب لا اثلار الرجو لن الشهادة لىا ال كم القضائي الا مطىبلين غ تضلمن ابو ب لا اثلر الرجلو للن الشهادة قب تدور ال كم بينما تركز الب ا في المطى الثاني لىا اثر الرجلو للن الشلهادة بعد تدور ال كم .


Article
العوامل الاجتماعية المؤثرة في الإنجاب

Authors: د.نادية صباح كبابجي
Pages: 137-150
Loading...
Loading...
Abstract

Abstruct Any speech about the social effects on fertility will lead to speech about the culture and type of thinking of the society. The effects, according to this imitation, are regarded as being among the most prominent indicators of social and cultural realization. It is useful to compare the structural reality of the inhabitants of the developed world with that of the third world, to prove of the meaning of our observation. The Masul society, as any society in the third world, could not overlook the idea of critical social environment . therefore the social factors influencing on birth giving are obvious and can not be neglected. The study consists of a theoretical port and a practical part in addition & introduction and conclusion.المقدمة: - إن الحديث عن المؤثرات الاجتماعية عىةا الوبة لا لا يةو يا دنةا عةن ثااجة المجتمةتف نمة، تاليةرر ف المةؤثرات جق هذا التحديد تعد مةن لاةين الاةرؤ مؤيةرات يةاع الة عم الاجتمةاعم الحوةاري ف تلاينةا إلاةا نوةر عىةا ال ا ةت الترليلام لسلان العالم المتادم لماارنتها لاال ا ت الترليلام لسلان العالم الثالثف للم نست،يت أن نؤلد مدل ل ملاحوتنا. المجتمت الم بىم لأي مجتمت ومن العالم الثالث ف لم يست،ت أن يتجا ؤ جلر المحي، الاجتماعم النا دف هةم جلةر سةةاةد جةةم عالمنةةا الثالةةث حيةةث يمتةةؤ محي،نةةا الاجتمةةاعم لايوبةةنا لاعلا تنةةا لاةةل جةةم تاليرنةةا حتةةا عىةةا المسةةت اليوبم الواصف ه ما ليع م ج دا جم العالم الآور ف حيث جبل مةا لاةين عالمةل العىمةم ف عالمةل الاجتمةاعم ف لا،لايع الحال جم و هذا التنمي، الاجتماعم لايو تبةلا المةؤثرات الاجتماعية جةم ابنجةاح اوةح المعةالم لا نست،يت أن نغال تأثيرها ف أ نتجا ؤها مما يحتم عىينا )معير الاجتماعيين( دراستها رغم دلالاتها السلاني التةم توص ميادين عىمية عديةد ف ججةا ت هةذر الدراسة مراعية الت،ة ر التةاريوم ملاحوة التغيةرات مةن ثةم المةؤثرات الحابى جم ابنجاح . د تومن اللاحث مادم سمين نوري ميدانم ثم الواتم . يتومن الاسم الأ ل )النوري( ومس محا ر الأ ل منها اب،ةار المنهجةم لىلاحةثف الثةانم عةالل ميةلى اللاحةث لارؤية تاريوي ف أما الثالث جاد درع ماه م الوب لا لأحد مب،ىحات اللاحث)*(ف الرالات عالل المؤثرات الاجتماعي لايةلل عام أويرا نا ش المح ر الوامع الوب لا جم مجتمت اللاحث. أما الاسم الثانم )الميدانم( جاد نا ش متغيرات الأسةى الاستلاياني توةمن التعىيةق عىةا نتاةجهةا ف أويةراا الواتمة التةم تومنت ألارؤ نتاةل اللاحث عىا المست الميدانم.

Table of content: volume:1 issue:1