Table of content

Journal of Baghdad College of Economic sciences University

مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة

ISSN: 2072778X
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A scientific and evaluated journal published by Baghdad college of economic sciences university.
Bi- annual scientific journal concerned with Economic, Administrative, and computer Studies.
First issue published at April 2000

Loading...
Contact info

Website : http:baghdadcollege.edu.iq
Email: baghdad_college1996@yahoo.com
magazine.college@baghdadcollege.edu.iq

Table of content: 2006 volume: issue:11

Article
القطاع العام في العراق بين ضرورات التطوير وتحديات الخصخصة

Authors: د.حسين عجلان حسن
Pages: 1-47
Loading...
Loading...
Abstract

ان هدف البحث هو التعرف على أهم المكاسب التي يمكن ان تحققها الخصخصة وما هي العقبات والمشاكل التي تواجهها على مستوى الاقتصاد العراقي في ظل الظروف الحالية ، وما هي الآليات والسياسات المقترحة للنهوض بالقطاع الاقتصادي العام في ظل التوجه الرامي إلى خصخصة مشاريع الدولة . منطلق البحث من فرضية اساسية (لا تحتاج إلى إثبات) ، وهي ان مشكلة الاقتصاد العراقي في الوقت الحاضر لا يمكن ان تحل عن طريق الخصخصة وانما بإيجاد السياسات الاقتصادية والوسائل الإجرائية الفاعلة لمعالجة مشاكل وحاجات المجتمع العاجلة .


Article
سعر صرف الدينار العراقي والعوامل المؤثرة فيه

Authors: أ.د.اديب قاسم شندي
Pages: 48-93
Loading...
Loading...
Abstract

لا تخفى أهمية سعر الصرف كونه أداة لربط الاقتصاد المحلي بالاقتصاد العالمي ، كما انه يمارس دوراً مهماً في تحديد قدرة الاقتصاد التنافسية ، وبالتالي موضوع ميزان المدفوعات، وكذلك معدلات التضخم والنمو الحقيقي ويرتبط الاقتصاد المحلي بالاقتصاد العالمي من خلال اسواق ثلاثة، هي سوق السلع ، وهي السلع المصدرة والمستوردة الداخلة في التجارة الخارجية . وسوق الأصول، وتشمل الأصول المالية وغر المالية العينية ، وسوق عوامل الإنتاج ، والمقصود بسعر الصرف ، هو عدد وحدات العملة الوطنية التي يستلزم دفعها لشراء وحدة واحدة من العملة الأجنبية. ان سعر الصرف ما هو الا مؤشر يستجيب بقوة للمؤثرات الاقتصادية الكلية وبدرجة اقل لغيرها ولغرض دراسة العوامل المؤثرة في حركة سعر الصرف جاءت الدراسة بالتعرف اولاً على السياسة المالية والنقدية وسعر الصرف ، ثانياً تحليل العوامل الاقتصادية المؤثرة في سعر الصرف.


Article
Partnering in the high –velocity Environment –is the interaction theory Valid approach
الشراكة في البيئة المتسارعة في ظل صلاحية طروحات النظرية التفاعلية (دراسة وصفية تحليلية)

Loading...
Loading...
Abstract

ان المحور الأساسي لهذه الدراسة هو ان هذه العوامل المحددة تؤثر في شكل الشراكة بطرق مختلفة . ولجعل هذه الدراسة اكثر غنا فقد تم شرح الشراكة التكنولوجية اللامتماثلة في قطاع المعلومات والاتصالات عالي السرعة والسريع التغير ، وتقييم صلاحية النظرية التفاعلية لمثل هذه البيئة المتسارعة .


Article
The Motivations of the Arab Researcher To Publish in Administrative Field In Jordanian Universities
دوافع الباحث العربي في مجال البحوث الإدارية في الجامعات الأردنية

Loading...
Loading...
Abstract

Scientific Management is considered one of the factors that effect nation’s development, and realizing their aims in the scientific, economic and social sectors, especially in this era of great economic blocks and massive mergers in the environment of “Globalization”. From here comes the role of modern management as a natural result of managing different economic firms, and as a stimulus to creat and manage the work motivations of researchers, weither materialistic or spiritual, through validating the suitable working environment. Moreover, human societies, clash comes from this very strategic weapon that is considered the key standard of nations, development and aims realizing. We shall not ignore here that management is what widens the gap between developed and developing countries Depending on the a fore- mentioned comes the role of the Arab researcher in presenting research in different administrative fields to show the role and importance of modern management for the projects of scientific researches and development in the different Arab economic firms through creating the Arab joint work motivations make that aim accessible and show the problems of the Arab researcher in that field the subject of the motivations of the Arab researcher to publish in administrative field was chosen and Jordan was selected as a case study for many reasons. 1-The huge number of public and private universities in Jordan that are interested with scientific through their business administration and economics faculties within them and the existence of specialized centers and periodicals. تعتبر الإدارة العلمية احد العوامل التي تؤثر على تقدم الامم ، وتحقيق أهدافها التنموية في المجالات العلمية والاقتصادية والاجتماعية وخاصة ونحن نعيش عصر التكتلات الاقتصادية الكبيرة وعصر اندماج الشركات الكبيرة في زمن العولمة. وهنا يأتي دور الإدارة الحديثة كنتيجة طبيعية لادارة مختلف المؤسسات الاقتصادية وفي خلق وتنسيق دوافع العمل لدى الباحثين سواء على مستوى الدوافع المادية او النوافع المعنوية من خلال توفير البيئة المناسبة للعمل والعاملين في هذا المجال الحيوي. وان صراع المجتمعات البشرية يأتي من خلال هذا السلاح الاستراتيجي الفعال الذي يعتبر اساس تقدم الامم وتحقيق اهدافها في كافة مجالات الحياة . ولا ننسى هنا بان الإدارة سبب لاتساع الفجوة بين الدول النامية والدول المتقدمة لكونها متخلفة في الاولى ومتقدمة في الثانية. وهنا يأتي دور الباحث العربي في مجال تقديم البحوث الإدارية المختلفة لابراز دور واهمية الإدارة الحديثة في مشاريع البحوث العلمية والتطوير في مختلف المؤسسات الاقتصادية العربية من خلال خلق دوافع العمل العربي المشترك وتوفير هذا الهدف ولابراز هموم ومشاكل الباحث العربي في مجال البحوث الإدارية . لقد تم اختيار موضوع دوافع الباحث العربي للنشر في مجال البحوث الإدارية . وقد تم اختيار الأردن كحالة تطبيقية لذلك لاسباب عديدة اهمها: 1.وجود عدد كبير من الجامعات الرسمية والخاصة في الأردن والتي تهتم بالبحث العلمي وخاصة من خلال كليات العلوم الإدارية والمالية فيها ووجود مراكز بحثية ومجلات متخصصة في هذه الجامعات. 2.وجود عدد كبير من أعضاء هيئة التدريس في اقسام كليات العلوم الإدارية والمالية ، وخاصة في اقسام إدارة الأعمال والادارة العامة والادارة المالية وبالمستويات العلمية المختلفة. 3.تنوع جنسية أعضاء هيئة التدريس في هذه التخصصات ، حيث الاردني والفلسطيني والعراقي والسوري والمصري .. والى اخره من الجنسيات العربية ، وهذا ما يدعم تعمقنا في بحث دافع الباحث العربي في هذا المجال


Article
إدارة المعرفة ودورها في تعزيز عملية اتخاذ القرار الاستراتيجي

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to stand over the role and importance of the knowledge management in the operation of supporting and building the strategic and vital decisions in contact with strategic problems and these of multi dimensions of a very deep complexity, that kind of decisions takes a deep search and knowledge and the capability of future analyses that take into consideration all the predictions and discuss them. By that the decision makes could be the critical source of the organization. Still the human brain and think are n the first class where all the developments came from them. Here we must ensure the importance of studying the knowledge management and it’s role in supporting making decision that the rout of the organizations to lead the future. To achieve the above aims there was a questionnaire distributed by hand to a sample of managers of some industrial organizations in Baghdad. There were 65 questionnaire forms out of 0, corresponded. And by analyzing them statically it was shown that the strategic decision makers of the industrial organizations realize the importance of using the knowledge management and it’s employment in the operation of building the strategic decision. But the actual use and investment for the knowledge management in the industrial sector is still limited because of the presence of some obstacles in concern with the managers and leaderships and the technical, data and material capabilities available. يهدف البحث إلى الوقوف على دور وأهمية إدارة المعرفة في عملية تعزيز وادارة القرارات الاستراتيجية والحيوية التي تتصل بمشكلات ستراتيجية وذات أبعاد متعددة وعلى جانب كبير من العمق والتعقيد ، وهذا النوع من القرارات يتطلب البحث المتعمق والمعرفة والقدرات للتحليل المستقبلي التي تتناول جميع الفرو والاحتمالات ومناقشتها . وبذلك يكون متخذي القرار أو صناع القرار هم المورد الحرج للمنظمة ولا يزال العقل والفكر البشري في المقام الأول إذ ان مرد هذه التطورات الحاصلة هي نتاج الفكر الإنساني في المجتمع المعرفي. وبذلك لابد من التأكيد على أهمية درأسة إدارة المعرفة ودورها في تعزيز عملية اتخاذ القرار الاستراتيجية التي تعتبر طريق المنظمات لقيادة المستقبل والتي هي محور بحثنا هذا. ولتحقيق أهداف البحث تم تطوير استبانه وزعت باليد على عينة من المدراء لمنظمات صناعية في بغداد. وقد تم اعتماد (65) استبانه من الاستبيانات (80) الموزعة وبتحليل إجابات الاستبانات إحصائياً تبين ان متخذي القرارات الاستراتيجية للمنظمة الصناعية يدركون أهمية استخدام المعرفة وتوظيفها في عملية بناء وصنع القرار الاستراتيجي. الا ان الاستخدام الفعلي أو الاستثمار الأمثل لادارة المعرفة في القطاع الصناعي لا يزال محدوداً بسبب وجود معوقات ومحددات تتعلق بالمدراء والقيادات والإمكانات الفنية والمعلوماتية والمادية المتاحة.


Article
العلاقة بين الاتجاهات والعوامل المحفزةعلى استعمال الانترنيت دراسة تحليلية لاراء عينة من طلبة الكلية التقنية الإدارية.

Loading...
Loading...
Abstract

يعد الطالب الجامعي عنصرا اساسيا في الكلية والمعهد ، وان مسالة تقويم نموه وتطوره تقع على عانق الجامعة والكلية التي ينبغي ان تهتم بتشجيعه وتنمية روح التحدي فيه لكونه موردا بشريا مهما لمرحلة ما بعد التخرج يمكن ان يساهم في خدمة وبناء المجتمع. وفي ظل سيادة مفاهيم العولمة اصبح لدى سوق العمل شروطا صعبة لقبول الموارد البشرية الداخلة اليه وأول هذه الشروط يربط بقياس امكانات الخريج ومواكبته للتطورات العلمية والتقنية. ولما تقدم فان على الجامعات ان توفر المناخ الملائم لضمان نجاح الطالب في تحقيق التطور والنمو مهنيا وأخلاقياً مع الاخذ في الاعتبار متطلبات المستقبل من حيث التخصص وابتكار الإمدادات للربط بين المتخرجين ومتطلبات التوظيف. وبغية تحقيق هذا الهدف تسعى المؤسسات التعليمية إلى ابتكار وتطبيق برامج او خدمات او نشاطات ترعى النمو الفكري واجتماعي للطلبة ، اذ تعد التقنيات الحديثة كالحاسبات والانترنيت مفتاحا لتغير القيم الاجتماعية ، الثقافية ، السياسية. وبتطور التقنيات اصبح الانترنيت هو الموجه لهذه العملية لما له من قدرة على توفير معلومات واسعة إلى جانب مساهمته بوصفه أسلوباً او نمطاً بديلاً ومكملاً للتعلم. وتأسيساً على ما تقدم جاءت فكرة البحث لتحديد طبيعة ومستوى العلاقة بين اتجاهات الطلبة والعوامل المحفزة على استعمال تقنية الانترنيت.


Article
الأسباب الجوهرية لضعف العلاقات الاقتصادية العربية

Authors: د.خليل خلف الجاسم
Pages: 251-266
Loading...
Loading...
Abstract

ان من ابرز مميزات القرن الماضي هو قيام عالم جديد في التكتلات الاقتصادية ، فقد اصبح موضوع التعاون الاقتصادي بانواعه المختلفة موضوع اهتمام العالم وخصوصاً بعد الانتهاء من الحرب العالمية الثانية وحاجة دول العالم الثالث لمثل هذه الاشكال من التعاون والتكامل الاقتصادي ، حيث شاهدنا انتشار التكتلات الاقتصادية في أوربا اولاً ومن ثم أفريقيا ودول أمريكا اللاتينية ودول أوربا الشرقية في مجلس (الكوميكون) وحتى في دول أسيا وكذلك وطننا العربي الذي يهمنا ويشغل بالنا دائماً ولكن دون المستوى المطلوب بعد ان كانت قديماً البلاد العربية من المحيط إلى الخليج ولقرون عديدة وحدة سياسية اقتصادية تنتقل منها السلع والاموال والخدمات دون حواجز كمركية تذكر ولكن تحديداً بعد الحرب العالمية الاولى عاشت الدول العربية محنة التمزق والتفت والوحدات المصطنعة وبإدارة المستعمر طبعاً لتبقى هذه المنطقة تابعة يسلب خيراتها ، ومنذ ذلك الحين نشأت كيانات اقتصادية عربية منفصلة وانظمة نقدية مختلفة واقيمت الحواجز والقيود التجارية لكل قطر كما ودمجت اقتصاديات اكثر الدول العربية بالدول المستعمرة وظل يعاني الشعب العربي من الاستعمار حتى بدأ نضاله الطويل آنذاك للوصول إلى الاستقلال الوطني والوحدة العربية والتقدم الاقتصادي وكان النضال قومياً صلداً في أساسه وأهدافه في تحقيق الوحدة السياسية ورفع مستوى رفاهية الشعب العربي . ولكن كان هذا النضال بالنسبة للقوى الاستعمارية ضربة قوية حيث شعرت بان هذا النضال اذا ما استمر سوف يجعل من البلاد العربية قوة كبرى نظراً لتظافر جملة كبيرة من المقومات الكبرى وأساسها الدين واللغة والاموال الكثيرة، فسارعت الدول الاستعمارية إلى زرع الكيان الصهيوني في قلب الوطن العربي واستنزاف وحدته وثرواته وباستهلاك جزء كبير من موارد وطاقات الشعب العربي لتأخير تحقيق أي وحدة سياسية او اقتصادية تذكر واخيراً نالت جميع البلاد العربية استقلالها السياسي وظلت تعاني من بعض المشاكل المشتركة الناتجة من كونها اقطار زراعية او استخراجية وغير صناعية إضافة إلى ان معدلات النمو الاقتصادي البطيء سواء ما يتعلق بعلاقات الإنتاج او لطبيعة ومستوى القوى المنتجة إضافة إلى طبيعة الاقتصاد العربي المشوهة حيث يتضح من الصورة التفاوت في توزيع الموارد الطبيعية والمالية والبشرية مما يجعل هذا التفاوت سبب في وجود التعاون الاقتصادي العربي للتخفيف من حدة المشاكل الاقتصادية ولكن في الحقيقة سعت كثير من الدول العربية مجتمعة في جامعة الدول العربية لاقامة تكتلات اقتصادية ولكن كلها باءت بالفشل وحتى الموجود لا يستحق الذكر عد المقارنة مع التكتلات التي حصلت في العالم(1) الهدف الأساسي من البحث التعرف على الأسباب الرئيسية التي تحول دون التقارب العربي في التعاون الاقتصادي دون الخوض في كل ما جرى سابقاً من خلال تقسيم البحث إلى فقرتين فقط:


Article
البعد السياسي لمعايير المحاسبة والمراجعة الدوليــة

Authors: زهير خضير ياسين
Pages: 267-288
Loading...
Loading...
Abstract

حين سكنت اصوات المدافع وعادت لطائرات والبوارج و السفن الحربية إلى أوكارها وغادر المتحاربون خنادقهم ، وعندما دقت أجرأس النصر لتعلن انتصار الحلفاء وانتهاء الحرب العالمية الثانية ، جلس المنتصرون لرسم مستقبل العالم لما بعد الحرب ومن ثم اعادوا رسم الخارطة السياسية للعالم ، وفي الوقت ذاته برزت الحاجة لوضع نظام اقتصادي دولي جديد يتوافق مع المتغيرات السياسية الجديدة وهذا ما عبرت عنه اتفاقية (بريتون ودوز) وتشكلت منظمات دولية في مقدمتها هيئة الأمم المتحدة لتكون أحد مظاهر النظام الدولي الجديد وتشكل أحد أهم هياكل بناءه القومية وقد ظل هذا النظام العالمي الجديد يعمل خلال ما اصطلح على تسميته بالحرب الباردة وحتى نهاية عقد الثمانينات من القرن الماضي حيث حدثت تغيرات سياسية واقتصادية كبرى في العالم واتسعت فاعليتها حلال عقد التسعينات تمثلت في انهيار الاتحاد السوفيتي السابق والمنظومة الاشتراكية وتوسع دور وتأثير الشركات المتعددة الجنسيات في الحياة الاقتصادية للعالم والثورة التقنية والمعلوماتية الخارقة بحيث تشكل نظام اقتصادي عالمي جديد ، يقوم اساساً على سياسة القطب الواحد وسيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على العالم سياسياً واقتصادياً ومعتمد اساساً على سياسة تدويل الاقتصاد الدولي من خلال تحرير التجارة والقضاء على جميع المعوقات التي كانت تحول دون حركة وانتقال رؤوس الاموال والسلع والخدمات ، وبالقدر الذي يكون سنداً لسياسة التدويل التام لسوق المال والاستثمار العالمي ، وقد ساعدت الثورة التقنية والتطور الهائل في الاقتصاديات في ترسيخ هذا النظام الجديد ، وهذه كلها شكلت ما اطلق عليه مصطلح العولمة وفي كافة المجالات ، وخصوصاً الجوانب الاقتصادية والتي اثرت بالضرورة على مختلف جوانب الحياة والنظم الاخرى ومنها المحاسبة ، اذ ان المحاسبة باعتبارها لغة الأعمال والتي من خلالها يمكن الوقوف على المركز المالي ونتيجة النشاطات للشركات ، كان لابد ان تتاثر بهذا الواقع الجديد والمتغير وتحاول ان تغير وتطور أساليبها وإجراءاتها مستفيدة من مبدأ المرونة الذي يتمتع به النظام المحاسب ، وبالقدر الذي يتوافق مع المتغيرات السياسية والاقتصادية الدولية ، فكانت المعايير المحاسبية والرقابية الدولية أحد ابرز مظاهر الاستجابة المحاسبية في عالم اليوم وهذه الحالة ووفق هذا الفهم والتصور لابد لها وان تتاثر بالسياسة الدولية وان يكون لها بعد سياسي واضح وقد زاد من هذا التأثير بروز تيار العولمة (Globalization) والتي تعني تعميم الشيء وتوسيع دائرته ليشمل الكل ، وهي في جوهرها تمثل حقيقة التحول الرأسمالي العميق للإنسانية جمعاء في ظل هيمنة دول المركز وبقيادتها وتحت سيطرتها ، وفي ظل سيادة نظام عالمي غير متكافئ للمصالح الاقتصادية والثقافية والسياسية .. الخ ، وقد قادت وروجت لهذا الاتجاه الولايات المتحدة الأمريكية بعد ان بقت وحيدة بلا صراع في ظل انهيار الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية.


Article
قياس وتحديد الــــــ CVP باستـــخدام الــــ ABC

Authors: اثير علي حسن
Pages: 289-305
Loading...
Loading...
Abstract

لقد تطورت المحاسبة ضمن مراحل متعددة ولفترات طويلة ، وكانت تهتم في بداياتها بحفظ اموال المالكين ، واول ظهورها بشكل علمي في القرن الرابع عشر الميلادي عند ابتكار القيد المزدوج ، حيث كان هدفها هو التسجيل الفعلي للاحداث المالية واعداد قائمة الدخل والمركز المالي ، وبتطورها لتشمل المساءلة عن التكاليف الفعلية للوحدات الاقتصادية وظهور محاسبة التكاليف وحاجة الإدارة لها للتنبأ بالأحداث المالية المستقبلية لأغراض التخطيط والرقابة ، أصبحت اكثر اتساعا وفائدة ونظاما للمعلومات يغطي أحداث الوحدة الاقتصادية ويفيد إداراتها لتنفيذ سياساتها ، واخذ المختصون والمهندسون يميزون التكاليف من خلال سلوكها مع حجم الإنتاج والمبيعات ، وسعوا لذلك ، لكون تلك العلاقة تساعدهم في التنبأ بالتكاليف التي تتحملها الوحدة الاقتصادية لمستويات مختلفة من حجم المبيعات وكانت أسس تغير تلك التكاليف مثل ساعات العمل او الماكنة ترتبط بشكل او بآخر بوحدات المبيعات . وبحلول الربع الثالث من القرن السابق اخذت الصناعة تتجه نحو المكننة ذاتية الحركة وازدادت تكاليف متغيرة اخرى ليس لها علاقة لحجم المبيعات واخذت تزيد عليها . ان طرق فصل التكاليف إلى متغيرة وثابتة نفترض اولا ان تغير التكاليف هو تغير متناسب مع عدد الوحدات المباعة والمنتجة كما وتفترض ان هذه الوحدات المباعة والمنتجة هو المؤثر الوحيد على التكاليف بينما الصحيح هو ان هناك عدة متغيرات تؤثر على أنواع الأسس المؤثرة عليها فما كان من هذه الأسس موافق لاساس تغير الوحدات المنتجة والمباعة فهذا يعني ان التكاليف المتأثرة كما هو ما نعنيه بكونها متغيرة لقياس الـ cvp (العلاقة بين الكلفة والجمع) وباقي التكاليف المتأثرة بالاسس الاخرى نعتبرها ثابتة ولا ندخلها في قياس الكلفة المتغيرة للوحدة.


Article
تحليل الودائع المصرفية نموذج مقترح

Loading...
Loading...
Abstract

هذا البحث هادفاً إلى طرح نموذج مقترح لعملية تحليل الودائع المصرفية للوصول إلى ذات الأهداف السابقة في الوقوف على المؤشرات المالية التخطيطية والرقابية ، اخذ بنظر الاعتبار خصوصي احد المصارف العراقية وهو المصرف الزراعي العراقي في حداثة تعامله في الودائع على نطاق واسع . والبحث يتكون من مقدمة وسبعة مباحث إضافة إلى الاستنتاجات والتوصيات التي يمكن ان يتخمن عنها البحث . وقد خصص المبحث الأول لطرح خلفية نظرية عن الودائع واهميتها وتقسيماتها ، فيما يتناول الثاني منهجية البحث والمبحث الثالث يتضمن النموذج المقترح من قبل الباحث ويعرض في المبحث الرابع التحليل النوعي والقطاعي للودائع في المصرف الزراعي التعاوني فيما يتناول المبحث الخامس التحليل الوظيفي لها ، اما المبحث السادس فيتناول التحليل النهائي للودائع فيما يتضمن المبحث السابع والاخير التحليل الزمني لتلك الودائع.


Article
STABILTY AND OSCILL ATIONS IN PULES - MODUL ATED SYSTEM
الاستقرارية والتقلبات في الانظمة

Loading...
Loading...
Abstract

ان الاهتمام بديناميكيات انظمة الذبذبة المتغيرة (المقومة) الغير خطية قد ازدادت اوائل الستينات وتم تحفيزه بواسطة التطبيقات لمسائل الهندسية وطرق الشبكات العصبية وفي الاوقات الحديثة فان تطور الحواسيب العصبية اصبح ممكنا عن طريق إعادة ولادة الاهتمام بهذا الحقل ومن الجهة الحسابية الأخرى فان انظمة الذبذبات المقومة يمكن ان تعتبر صنفا نوعيا من التفاضل الوظيفي او معادلات التكامل الوظيفية (7) وبصورة تقليدية فان نظرية انظمة الذبذبات المقومة تعامل كفرع من الهندسة الكهربائية نوعا ما اكثر من علوم الرياضيات ويمكن ان تجهز الرياضي ذو العقلية الفنية بعدد من المسائل المهمة المتعلقة بالطبيعة الحسابية وفي المعاينة الحالية فانه الممكن صنع معادلة لاختصار النتائج الرئيسية من انظمة الذبذبات المقومة المتعلقة بالاستقرارية والتقلبات ونامل بان يكون من المفيد تقديم هذه المعاينة للقراء ذوي الخبرة بالاضافة إلى القراء الذين لا يملكون معرفة سابقة حول هذا الموضوع .

Keywords


Article
A Comparssion Study of Human Features for Biometric Security Systems Use.

Authors: Raghad A.A.Al-Shamkhy
Pages: 406-420
Loading...
Loading...
Abstract

Biometric systems become common over the years.Their ease of use for the end user and their perceived security make them seem to be the best solution to any problem involving user authentication.The purpose of this study is to give an overview of the current state to the several kinds of biometric technologies,and to evaluate these techniques according to some factors like user acceptance,accuracy,stability, user interation, cost and forgery. Hence the researcher can determine which kind of biometricn systems must he use according to his possibilities and applications. اصبح شائعاً أستخدام الصفات البشرية التقيسية نظراً لسهولة استخدامها وأضفاء الاحساس بالامان للمستفيد،مما جعلتها تبدو الحل الامثل لأي مشكلة تتضمن الموثوقية. الغرض من هذه الدراسة هو اعطاء نظرة شاملة لعدة أنواع من تقنيات الصفات البشرية وتقييم تلك الأنظمة طبقاً لبعض العوامل مثل قبول المستفيد لهذه التقنية،الدقة،الأستقرار، أحتكاك المستفيد مع التقنية،الكلفةوالتزوير (التلاعب).ان هذا يمكن الباحث من اتخاذ القرار"أي نوع من الانظمة يجب ان يستخدم" وذلك نسبة الى أمكانياته والتطبيقات المتاحة.

Table of content: volume: issue:11